الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-12-2019, 10:33 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
زياد هواش
أقلامي
 
الصورة الرمزية زياد هواش
 

 

 
إحصائية العضو







زياد هواش غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي إيران بوصفها محفلا إقليميا للإرهاب...

إيران بوصفها محفلا إقليميا للإرهاب...
(1)

الاختناق التاريخي

لنكتب عن المنطقة العربية وخطر الاقليم (إيران وتركيا وإسرائيل واثيوبيا) علينا ان نعيد تموضعنا الجغرافي وننظر من الشرق والشمال صوب الغرب والجنوب (الخطر دائما يأتي من الشرق والشمال)

ان رؤية المشهد في (المنطقة العربية الجديدة) او بتعبير يتناسب "منطقة شرق النيل" وخصوصا بلاد الشام التاريخية او كيانات سايكس_بيكو القديمة يجب ان تكون من تقاطع جغرافيتي إيران وتركيا أو من كردستان أو تحديدا من شرق النهرين العظيمين (دجلة والفرات)

ان جغرافية ما بين النهرين العظيمين دجلة والفرات هي جغرافية التفاعل العربي_الكردي_الاشوري او سكان البلاد الأصليين والتكامل الموسوي_النصراني_الاسلامي او التكامل التوحيدي وهو تفاعل بدأ معذ السبي الأول لبني إسرائيل ولا يزال يتفاعل إيجابيا في مواجهة الإقليم الوثني الغازي والحاقد

يمكننا بلا كثير عناء أن نقول إن إيران تصنع الإرهاب وتركيا تلعقه وإسرائيل تسوّقه واثيوبيا تمارسه بأبشع اشكاله في تعبير عن افلاس إقليمي (ايراني تركي إسرائيلي اثيوبي) يرى في المنطقة العربية الجديدة "شرق النيل" عدوه الوجودي إنسانيا واخلاقيا ووطنيا وقوميا واقتصاديا وسياسيا واجتماعيا ايضا

اثيوبيا وجنوب السودان ممالك مسيحية قديمة وموسوية قديمة حقيقية متفاعلة إيجابيا مع وادي النيل العربي وشبه الجزيرة العربية عبر التاريخ ولكن اصطناع إسرائيل من بقايا امبراطورية الخزر الأوروبيين حرف مسار الامة الاثيوبية نحو خيارات عكس تاريخية وعكس توحيدية وعكس وطنية لصالح الإقليم الحاقد

مع تفكك امبراطورية الخزر اليهودية الجديدة وليس الموسوية بين بحري قزوين والاسود في القرن العاشر الميلادي انتشر اليهود في جغرافية ما سوف يكون لاحقا السلطنة العثمانية ولذلك من المنطقي وبانتظار البحث الاركيولوجي ان يكون اوتومان/عثمان وارطغرل اجداد العثمانيين يهود خزر وليسوا وثنيين

مع تفكك الإمبراطورية الاشورية المُقاتلة على يد الفرس الوثنيين واسرائيليو السبي أو اليهود وفق النص القرآني وبتجاوز إشكالية جغرافيتهم الأولى "بلاد عسير" عاد بعضهم الى فلسطين وتحول اغلبهم الى فرس في جغرافية ما بين النهرين واحكموا سيطرتهم على اقتصاد الإمبراطورية الفارسية ولا يزالون

القصد القول ان القاسم المشترك الأعظم للإقليم الحاقد (إيران وتركيا وإسرائيل واثيوبيا) هو الفكر اليهودي الاستعماري المصنع تاريخيا ولغويا وتراثيا ودينيا في مخابر المانيا وفرنسا وبريطانيا والمستند تاريخيا الى اليهود الخزر والى يهود ما بعد السبي والى موسويو أو إسرائيليو ما قبل السبي

بالفعل السياسة والتاريخ يخضعان كعلوم الى قوانين علمي الفيزياء ثم الاقتصاد وليس الى علم النفس ولا يوجد علم نفس التاريخ او السياسة بل توجد فيزياء تاريخية او سياسية بمسار اقتصادي أو أكثر ولذلك يمكننا أن نقول بقوة ان لا شيء يفنى في التاريخ ولا شيء في الحاضر او المستقبل يخلق من العدم

هذا الإقليم اليهودي في جذوره التاريخية القديمة والحديثة والمعاصرة إقليم حاقد بطبعه الجماعي على (العرب والاكراد والاشوريين) وهو يخوض بشكل جمعي غير واعي بالعمق لمعركته المتخيلة معهم في جغرافية ما بين النهرين العظيمين دجلة والفرات وعلى امتداد وادي النيل وبلاد ما بين الأنهار الثلاثة

واليهود في النص القرآني اللغوي والتاريخي والذي يعتبر بوضوح أن كل شعب صاحب دين توحيدي وكتاب سماوي سقط في تفسير النص لغاية وبقصد ومس بحقيقة التنزيه (هو يهودي وهم يهود) او خارجين بإرادتهم عن بني إسرائيل وعن تعاليم كتب (موسى وداود وعيسى عليهم السلام) والوصف ينسحب على الممل والنحل الإسلامية

إذا شيعة إيران الحرس الثوري هم يهود اليوم وسنّة تركيا الاخوان المسلمين وخصوصا الارودغانيين منهم هم يهود اليوم ومسيحيو اثيوبيا وموسيو إسرائيل هم يهود اليوم ومن يواليهم من "اشباه العرب" في المنطقة العربية الجديدة "شرق النيل" ويجتمعون على ارث وثني حاقد على العرب وناقم بشكل نهائي

وحتى تُحكِم الثنائية الأولغارشية الجديدة "أمريكا والصين" سيطرتها على أفريقيا وتنهار معها أثيوبيا ودورها المنتفخ وبقية القرن الافريقي او بوابة الصين الطبيعية الى افريقيا ويتراجع المد الإسرائيلي والتركي غير المجدي اقتصاديا وينهار المد الإيراني الذي تعطل على أبواب عدن واكتفى بصنعاء الى حين

وحتى تكمل "روسيا الأولغارشية الجديدة" او روسيا الثالثة الأخرى التوسع في حوض بحر قزوين وغرب تركيا وشمال إيران وشرق أوروبا التي تحتضر وتتحول الى جزيرة باردة ومأوى كبير للعجزة وقبلة للمهاجرين الحالمين الذين يحتاجهم مجتمع المتقاعدين والمتقاعسين والعاجزين اقتصاديا واجتماعيا على الأقل

لا بد لنا كعرب من متابعة هذا السعار الإقليمي الحاقد والمفلس والمُستهدف في وجوده وبقائه (إيران وتركيا وإسرائيل واثيوبيا) من الأولغارشية الثانية او الأكثر توحشا (أمريكا والصين وروسيا) وتجنب لحظة الانهيار الحتمية له وتفادي آثار هذا الجوار الجغرافي القسري على مجتمعاتنا وهويتنا ومستقبلنا

هي معركة وجودية وطبيعية ودائمة بين (العرب والكرد والاشوريين) وبين الإقليم وهي معركة حتمية بقوة قوانين التاريخ وعلميتها وهي ذات ابعاد اقتصادية دائما واعماق تاريخية_دينية حقيقية كامنة وفاعلة عنصريا والغائيّا في الذاكرة الجماعية والهويات القبلية لهم (إيران وتركيا وإسرائيل وأثيوبيا)

بمقدار ما تعبر حالة سوريا عن الواقع العربي المستقبلي في حال انتصار الإقليم (إيران وتركيا وإسرائيل) بمقدار ما يعبر وضع لبنان عن خطورة الاختراقات الاجتماعية والدينية والاقتصادية للمنطقة العربية وبمقدار ما تعبر ثورة العراق عن الامل في تجاوز الخطورة والحالة نحو الامل وحتمية الانتصار

وكذلك تعبر المأساة الفلسطينية عن كارثية الرهان على الوقت وخداع مفاهيم السلام والتعايش مع اليهود او الغرباء في الداخل والاقليم وتعبر الكارثة اليمنية عن استحالة التعامل الحضاري او الإنساني مع غرباء الداخل او يهود الإقليم وكل ذلك يقود الى اعتبار العرب والحلفاء الطبيعيين لهم في حالة حرب

المشهد الحالي والمرتقب في السنوات القليلة القادمة وبانتظار انهيار إيران وتركيا وكامل القرن الافريقي وتحطم الجدوى الاستعمارية للكيان اليهودي إسرائيل يتجاوز موضوعة الهوية القومية العربية وإعادة انتاجها من جديد الى إشكالية الاتفاق العربي على وحدة الإقليم العميقة وحربه الوجودية علينا

ان تتحول معركة صغيرة ومحسومة ومجزرة تتكرر كل يوم الى مشهدية ظلم لا نهاية له والى اغتيال للتاريخ والى تعطيل للهوية والى دراما تمتد من كربلاء الى القاهرة مرورا بكل بلاد الشام والى موكب احزان أبدي الى نهاية العصر والزمان والى حالة حقد دائم وانتقام مقدس هذا هو السعار اليهودي بعينه

أو تتحول قبيلة ناجية من مجزرة الروس باليهود الخزر قبل ألف عام الى وريثة وحيدة ومقدسة للتاريخ الإنساني في وسط وغرب آسيا والى الممثل الشرعي والوحيد للإسلام الإنساني والى الخلفاء الطبيعيين للدولة العربية_الاسلامية والحضارة العربية الإسلامية والى الاوصياء على المدن العربية المقدسة

وأن يتحول رجل سياسي إسلاموي تركي مشكوك في تركمانيته أصلا ولعله ينحدر من يهود الدونمة كما انحدر منهم اسلافه من مدينة "سالونيك" اليونانية ومحفلها الماسوني الأشهر (طلعت ورفعت وكمال أبو الاتراك جميعا) الى وصي مباشر على سوريا والعراق وفلسطين وغازي متجدد للجزيرة العربية انه السعار اليهودي نفسه

ايران الإسلاموية او اليهودية وتركيا الإسلاموية او اليهودية تقوما معا وبالتنسيق المباشر مع إسرائيل أم اليهود في العالم بغزو بلاد الشام وتحاصران معا شبه الجزيرة العربية وتستهدفان معا القدس وكربلاء والنجف ومكة والمدينة تحت تلك الشعارات الإسلامية المزيفة وشبهة الكوفية الفلسطينية !

العمق القومي العربي والهوية القومية العلمية الكامنة فيه يقف بقوة مع عرب العراق في ثورتهم الطبيعية على الهيمنة الشيعية السياسية الإقليمية على اسلامهم التوحيدي وعلى الغزو الفارسي الإيراني اليهودي المباشر على جغرافيتهم التاريخية ومدنهم القديمة وإرثهم الحضاري وهويتهم الإنسانية

والقوميون العرب الجدد بمفاهيم الجغرافية المشتركة واللغة التشاركية والحضارة والمستقبل التفاعلي لأصحاب وسكان البلاد الأصليين يقفون مع ثورة لبنان الوطنية ضد الغزو الفارسي عبر الحلفاء المحليين المتغطين بالهوية الشيعية على حساب الهوية اللبنانية وبالمأساة الفلسطينية وموضوعة المقاومة !

والمشهدية القومية العربية بثوابتها واشكالياتها يجب أن تقف بلا تردد مع الثورة التحريرية العربية في الاحواز او مع المأساة الاحوازية ومع الثورة الإنسانية في إيران ضد نظام الفصل العنصري المذهبي نظام قمعي استبدادي يهودي ماسوني ذو طبيعة إرهابية الغائية ونزعة تاريخية للعنف الوثني المقدس

والشبيبة القومية العربية الطالعة بألق وعيها العلمي من ضبابية جيل الإباء وعنصرية جيل الأجداد المؤسسين صوب الفكر القومي الإنساني يجب ان تقف مع مصر والسودان في مواجهة حرب الإلغاء اليهودية المادية والمعنوية للحضارة الفرعونية لوداي النيل وصولا الى الهوية والحضارة العربية الإسلامية له

والعرب جميعا من يعتبر هويته العربية قومية مستقبلية ومن يعتبرها وطنية تاريخية يجب ان يقفوا مع الشعب اليمني بمسلميه وموسوييه في مواجهة الغزو الافريقي المدني والغزو اليهودي العسكري عبر الحلفاء المحليين الغرباء والمتغربين والانعزاليين والموالين للإقليم بشعاراتهم واقنعتهم المخادعة

بالرغم من أن الأكثرية في العالمين الإسلامي والعربي هم من اهل السنّة والجماعة الا ان الأقلية الشيعية الايرانية تقود في المنطقة والاقليم المشهد اليهودي في حربه الحاقدة على العرب بسبب الحليف التركي المعلن والحليف الإسرائيلي غير المعلن واللذان يمزقان العالم العربي انسانيا وجغرافيا

بعد دخول الجيش التركي الى عمق الأراضي السورية (العربية_الكردية) بموافقة أمريكية_روسية واضحة وتسهيلات إيرانية مباشرة يمكننا ان نتوقع دخولا مماثلا لقوات الحرس الثوري الإيراني في عمق الأراضي العراقية بموافقة النظام التابع لهم في بغداد وبتسهيلات تركية وبموافقة أمريكية_روسية ضبابية

هذا السيناريو المطروح بقوة في إيران للخروج من أزمتها الداخلية القاتلة يبدأ التمهيد له من لبنان عبر خلق (حالة فوضى محلية في مواجهة حالة تدويل مصرفية) لصناعة التضليل العالمي ومن خلال طرح شعارات حماية المراقد المقدسة الشيعية في العراق من العرب والاكراد في الطريق الى تحرير القدس !

لذلك يجب ان يُقرأ كل تفصيل سياسي او اقتصادي او ديني_مذهبي مهما كان صغيرا في فلسطين وخصوصا في لبنان وفي سوريا وخصوصا في العراق من الزاوية الإيرانية ثم التركية ثم الإسرائيلية في محاولتهم المستميتة والمتوحشة والفاشلة لتعطيل حركة التاريخ وحتمية انهيار منظومة اليهود الإقليمية المُفلسة.
28/11/2019

زياد هواش/صافيتا

..






التوقيع

مات الملك الابيض

 
رد مع اقتباس
قديم 01-12-2019, 10:35 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
زياد هواش
أقلامي
 
الصورة الرمزية زياد هواش
 

 

 
إحصائية العضو







زياد هواش غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: إيران بوصفها محفلا إقليميا للإرهاب...

إيران بوصفها محفلا إقليميا للإرهاب...
(2)

الاختناق المالي

المتفائلون مثلي بإيجابية الفوضى في الاقليم كمشروع أولغارشي وكحتمية تاريخية تتقاطعان اليوم يعتقدون بعمق ان إيران في اي وقت ستشتعل ذات ليلة بقومياتها وأعراقها ومذاهبها وطوائفها لتستيقظ البلاد كلها على مشهد جديد ومختلف وبداية سقوط نهائي وعنيف لنظام الفصل العنصري المذهبي وميليشياته الزئبقية

حتمية حركة التاريخ وعلمية قوانينه لا جدال فيها وحتمية تدحرج مشروع الفوضى الخلاقة الناري من المنطقة العربية الجديدة "شرق النيل" نحو تركيا وإيران ووسط آسيا لا جدال فيه أيضا ويبقى انتظار درجة وعي شعوب إيران وتركيا وقدرتها الجماعية على ركوب قطار العصر او البقاء على لائحة الانتظار

النتيجة الطبيعية لمأساة الفوضى في المنطقة العربية عبر عبثية الرهانات العربية "الرسمية والشعبية" على الإقليم (إيران وتركيا وإسرائيل) هي في حتمية الرهان على مشروع الفوضى الخلاقة الأمريكي المدمر نفسه وشعاره المخادع "الحروب المذهبية المقدسة " والمساهمة في دحرجته بقوة نحو الإقليم

في مواجهة الحقد المرضي الانتحاري الإقليمي اليهودي (الإيراني والتركي والإسرائيلي والاثيوبي) والرغبة الشيطانية الجامعة في تدمير المنطقة العربية لا يمكن للعرب الا الرد بمشروع قومي نهائي ووحيد يستند على حتمية تحطيم الكيانات الثلاث الحاقدة بكل الوسائل المتاحة وعبر كل الرهانات الممكنة

واحدة من أكثر نقاط الضعف في المنطقة القاتلة في الجسد الإيراني والتركي والاثيوبي ثم الإسرائيلي اليوم هي "السيولة النقدية" ومن المؤسف ان منطقة الخليج المستهدفة بقوة من هذا التحالف الإقليمي الشيطاني هي من يغذي إيران عبر الامارات وتركيا عبر قطر واثيوبيا عبر السعودية بالمال السائل

إذا لم تحاصر دول الخليج العربي إيران وتركيا ماليا لا يمكن لأي حصار أمريكي ان ينجح ومن هذه الزاوية يمكن لدول مجلس التعاون الخليجي أن تشكل بالفعل لوبي إقليمي قادر على فرض رؤيته لمستقبل إيران وتركيا واثيوبيا السياسي والاقتصادي والاجتماعي بما يضمن نزع الانياب وقص المخالب وتفكيك التحالف

هناك مخاوف خليجية حقيقية ومشروعة من الحاضنة القومية او المذهبية لإيران وتركيا في النسيج الاجتماعي المحلي ولكن هذا التحدي يجب مواجهته وطنيا ومن الداخل ومباشرةً وليس إقليميا باستيعاب إيران وتركيا وترك الخيار مفتوحا دائما للابتزاز وللتحريض وغسيل الادمغة من خلال بروباغاندا غيبية شديدة التأثير

اكتشف الخليجيون "أنظمة ومجتمعات ونخب فكرية" متأخرين قليلا ولكن قبل فوات الأوان أنهم كانوا يواجهون المد الفارسي الإسلاموي الحاقد بشقيقه التؤام المد العثماني الإسلاموي الأكثر حقدا !
ولعلهم اليوم يراهنون جزئيا على إسرائيل الثالثة اليهودية الأخرى لمواجهة التؤام الإقليمي الملتصق !

اسقاط إيران وتركيا اقتصاديا وبالتالي سياسيا يبدأ عمليا من الخليج العربي ومن قطر والامارات العربية المتحدة تحديدا والابتزاز الذي تمارسه إيران في اليمن لا يمثل بالفعل خطرا حقيقيا يتطلب تقديم كل هذه التنازلات او استخدام كل هذا العنف بل يتطلب الذهاب الى المواجهة المالية المباشرة مع إيران نفسها

اسقاط إيران ماليا واحكام الحصار الأمريكي الفوضوي عليها يتطلب موقف اماراتي حاسم "مصرفي" واستيعاب حقيقي لقطر وتقديم تنازلات اجتماعية في البحرين وتأكيد انتقال سلمي للسلطة في عُمان والكويت او بمعنى مختلف استعادة الثقة الخليجية والانتقال الى مستوى علمي من العلاقات التي تتسم بالانفعال

خطوات منطقية يمكن ان تغير موازين القوى العربية في الإقليم لصالح استقرار الخليج واستمرارية انظمته في المقام الأول
إصلاحات سياسية وتفعيل دستوري للهوية الوطنية وخصوصا في الحلقة الأضعف البحرين ثم في الكويت ثم عُمان لسحب الهوية الإقليمية المذهبية من التداول كورقة ضغط وابتزاز وارهاب !

السيطرة والتحكم بالمصارف الإماراتية والقطرية العالمية التي تحقق أرباح هائلة نتيجة تبييض المال الإيراني وتأمين السيولة النقدية لنظام الفصل العنصري المذهبي في إيران وتركيا من خلال منظومة فساد متكاملة تمتد الى "وول ستريت" مع الانتباه الى خطورة هذه اللعبة المالية القذرة على الجميع

من زاوية المصارف والفساد المصرفي العالمي بإدارة "وول ستريت" ولندن وملاحظة أن:
مصارف وول ستريت دمرت الاقتصاد الامريكي والعالمي بسبب اموال الرهن العقاري الفاسد
اموال الفساد النفطي دمرت العراق وفنزويلا
اموال المخدرات دمرت كولومبيا وتدمر لبنان
الربحية النقدية تضر دائما بالاقتصاد الوطني

المشهد الاقتصادي_الاجتماعي في لبنان اليوم وغدا أو بتعبير أدق السياسي_المصرفي يجب ان يقدم صورة واضحة لما يمكن ان يحدث في الامارات العربية او قطر مصرفيا وبالتالي ماليا نتيجة التبييض النقدي لأموال إيران وحلفائها من الفساد النفطي والمخدرات في المنطقة وكيف يمكن ان ينهار كل شيء !

يبدو الى اليوم النظام المصرفي الوطني السعودي ممسوكا جيدا من الدولة وتحت المراقبة الا إذا كانت الاتفاقيات الموقعة اليوم مع الامارات العربية تسير صوب الانفتاح المصرفي على الإقليم وهو ما يمكن اعتباره بعكس الاكتتاب في أرامكو خطوة شديدة الخطورة والى الوراء ولمصلحة إيران وتركيا والامارات العربية

يقوم لبنان مرة جديدة بلعب دور المختبر العربي الذي يُجرب فيه الانهيار المصرفي باعتبار اقتصاد لبنان والمنطقة العربية وإيران وتركيا وليس إسرائيل بالطبع اقتصاد مصرفي نقدي شديد الهشاشة ويخضع لسيطرة لندن ونيويورك المطلقة ولا يمتلك أي موثوقية ويستمد سيولته من لعبة الديون ثم الفساد المصرفي

الفساد المصرفي في لبنان بسبب أموال المخدرات واموال الفساد الرسمي الجمهوري العربي والالتفاف على العقوبات على إيران وتغطية المصرف المركزي لهذه المضاربات غير القانونية والعمولات المرتفعة والارباح الجانبية وحركة المال المباشرة أوصل البلاد الى انهيار بنيوي معقد لا يمكن تداركه محليا

إذا كانت السعودية تريد احكام الحصار المالي القاتل على إيران عليها ان تبدأ بعد الخليج بلبنان بمعنى ان لا تتركه للانهيار بل تقوم بشراء الدين اللبناني وفرض تغيير سياسي كبير وعميق وتنصيب وطني لبناني موثوق رئيسا للحكومة مع اشراف مالي سعودي مغطى قانونيا من البنك الدولي وصندوق النقد الدولي

إيران تأخذ لبنان الى الفوضى او الحرب الاهلية لضمان عمل المصارف التابعة لها ومنعها من الإفلاس وتضغط عبر حزب الله على المصرف المركزي للاستمرار في اقراض المصارف الفاسدة والرد الطبيعي على هذا المسار الكارثي يكون بتحرير المصرف المركزي من الضغوطات الداخلية واشراكه بالقرار السياسي بقوة

من اللافت للانتباه ان يقوم حلفاء حزب الله بالضغط على المصرف المركزي في بيروت جماهيريا في الوقت الذي تهاجم فيه القوى الشعبية في إيران المصارف الوطنية التي أصبحت أداة القمع الرئيسي للحرس الثوري الإيراني الاجتماعية بمعنى ان الجميع يعرف ان نظام الفصل العنصري المذهبي يتنفس من المصارف

لأن أوراق الحل في لبنان هي بيد السعودية ولأن لبنان هو رئة إيران العربية الأولى وليس العراق او قطر او الامارات السعودية ملزمة عمليا ومن مصلحتها وضع يدها على لبنان ماليا وسياسيا ورفع يد إيران عنه في معركة رئيسية وضرورية من سلسلة معارك خطرة تحيط بجزيرة العرب وتحاول نشر الفوضى فيها

إذا كانت السعودية محرجة من العلاقة بالحريرية السياسية وهو أمر صحيح وخصوصا ان الرئيس الحريري الابن منحاز الى فرنسا وينفذ سياسات مصارفها الفاسدة والمرتبطة بتمويل إيران مباشرة عبر لبنان واغلب شخصيات تيار المستقبل مزدوجة الولاء للإقليم واوروبا يجب إذا إعادة تفكيكه والتراجع عن الاحادية السياسية

تميزت الطائفة السنّية باللامركزية السياسية وهو ما جنبها التورط بالحرب الاهلية وجاءت التجربة الحريرية الفاشلة لتثبت ان اللامركزية خيار ينسجم مع تركيبة لبنان الاجتماعية ويحقق للطائفة وللبنان مصالح أوسع ومروحة خيارات أكبر وخصوصا في زمن الثنائيات المتصارعة والمدمرة لطوائفها وللبنان

وهذا الخيار الجيد يصلح لأن يكون أرضية علمية لإعادة انتاج نظام سياسي اجتماعي جغرافي يشبه تجربة الإمارات العربية المتحدة يحقق الخصوصيات المفرطة والانعزالية ويبقي على الوحدة المالية والنقدية للكيان وعلى شكل الدولة الحديثة من دون متاهات النظام الجمهوري الذي يحتاج لشعب وليس لقبليات

وفي حال نجاح تجربة التعايش القبلي تحت سقف الدولة الصورية او الشكلانية في لبنان ومن دون اليات النظام الجمهوري المعقدة يمكن ان تعمم هذه التجربة على سوريا والعراق وإيران وتركيا لأن هذه الكيانات وهذه الدول لا يمكن لها بشريا وانسانيا ان ترتقي لمفهوم النظام الجمهوري والياته ومزاياه

اسقاط النظام الجمهوري الفاسد ماليا أولا وسياسيا ثانيا في دول محور المقاومة بل الغزو الإيراني_التركي للتحرر العربي بحجة بل بخدعة تحرير القدس ونصرة فلسطين يبدو خيارا وحيدا وعملانيا في الحرب الوجودية بين العرب وبين الإقليم وخصوصا إيران وتركيا لعكس عمل الفيروس المذهبي الإقليمي المُعدي بالاتجاهين

في لبنان وبقية جمهوريات إيران العربية لا نحتاج لنظام جمهوري بل لنظام قبلي متماسك بالشكل الخارجي وتحت الوصاية العربية والدولية المالية المباشرة (نموذج اليمن الحالي بدون حرب) او نموذج ممالك المدن السورية القديمة لمواجهة سلطنة مُفلسة وعدائية دائما وإمبراطورية جائعة وعنصرية أبدا

الكارثة ان يكون سلاح إيران الأقوى في الخليج العربي هو فساد النظام المصرفي فيها والخوف من النسيج الوطني المترف على الأنظمة وعلى سلامة وصلابة العقد الاجتماعي بينهما وان ترضخ تلك الأنظمة القوية لعملية ابتزاز رهيب ستنتهي بكارثة !
مستقبل إيران بيد السعودية ولكنها تتردد وتخسر.
29/11/2019

زياد هواش/صافيتا

..







التوقيع

مات الملك الابيض

 
رد مع اقتباس
قديم 01-12-2019, 10:36 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
زياد هواش
أقلامي
 
الصورة الرمزية زياد هواش
 

 

 
إحصائية العضو







زياد هواش غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: إيران بوصفها محفلا إقليميا للإرهاب...

إيران بوصفها محفلا إقليميا للإرهاب...
(3)

الاختناق السياسي

يجب ان يُطرح بقوة السؤال المركب على انسان المنطقة والاقليم:
هل تفهم بدقة وعلمية ماذا يعني النظام الجمهوري وهل تعتقد أنك تقوم بواجباتك وفق معاييره لتتمتع بمزاياه !
هل يمكنك ان تميز بين الانتماء الى الجماعة والانتماء الى الوطن والعيش فيه من ضمن قوانين وقواعد النظام الجمهوري !

النظام الجمهوري يليق بمصر والجزائر وتونس لأسباب تاريخية بعيدة وقريبة ولا يليق بليبيا او السودان او القرن الافريقي او اليمن وسوريا والعراق ولبنان وفلسطين بعد زوال الغزو اليهودي

وهو لا يليق بتلك الجمهوريات العربية ليس فقط بسبب الأنظمة الستالينية الاستبدادية التي حكمتها ودمرتها ولكن بسبب قابلية شعوبها ومجتمعاتها للغزو الإقليمي متعدد المستويات (إيران وتركيا وإسرائيل وأثيوبيا) وتفاعلها الإيجابي معه

ففي سوريا ولبنان هناك حلفاء حقيقيين لـ (إيران وتركيا وإسرائيل) ويشكلون بمجموعهم أكثرية حقيقية ويقومون باستغلال جائر للنظام الجمهوري لتشريع وصاية او احتلال او حرب خارجية او حرب أهلية او طلب تدخل إقليمي او دولي بدون أدنى تردد في مواجهة بعضهم البعض ولأسباب فاسدة دائما !

في زمن الفوضى الامريكية المتوحشة والغزو الإقليمي الوقح لا بد من تدمير الياتهما الاجتماعية في الداخل لبدء عملية التحرير وذلك بإسقاط النظام السياسي الذي يسمح للعدو بالتغلغل من ضمن البيئة السياسية الفاشلة ولا بد من اسقاط الكيان أيضا لمنع تكرار الغزو الذي يكاد يكون في المنطقة العربية موسميا

الحفاظ على الأنظمة الملكية في الجغرافيا العربية أمر حتمي اليوم وغدا وكذلك اسقاط الأنظمة الجمهورية الفاسدة أو الإقليمية لبدء "حرب التحرير العميقة" على الغزاة الإقليميين باعتبارها رؤية عربية جماهيرية غير قابلة للنقاش بالمبدأ الجمعي ولبدء "الثورة العميقة" على الهويات الإقليمية في داخل البيئة العربية

كتصور مبدئي مرحلي نحو تجميع الكيانات العربية باتجاه الوحدة الطبيعية يجب تقسيم ليبيا اليوم بين مصر والجزائر وتونس كمرحلة أولى جغرافيا ودمجها بالجمهوريات الثلاث المستقرة نسبيا لوقف التغلغل الإقليمي (الإسرائيلي والإيراني والتركي) المدمر والتغلغل الأوروبي الروسي المُستعمر

وكتصور مبدئي ومرحلي يجب دمج اليمن وعُمان والامارات العربية المتحدة في كيان عربي جديد في توسعة منطقية لتجربة الامارات العربية وللتخلص من نظام جمهوري يمني فاشل جدا ومخترق إقليميا بقوة ولضمان استقرار عُمان في مرحلة الاستحقاق السياسي القادم وعدم تفتتها وغزوها إيرانيا

والامر نفسه ينطبق على حتمية دمج قطر والبحرين والكويت بالسعودية لتأمينها ضد التغلغل الإيراني والتركي العسكري والمذهبي وهذا الاندماج الطبيعي لا يعني أي تبعية سياسية او الغاء لأي خصوصية بل يعني نظام مالي وعسكري وأمني مشترك وشرعي امام العالم وحكومات محلية صغيرة واستقلال ذاتي محدود

والأهم في مواجهة الإرهاب الإيراني والتركي والإسرائيلي في المنطقة العربية هو إعادة انتاج الكيانات الأكثر فسادا وفشلا او جمهوريات إيران العربية (العراق وسوريا ولبنان) والتصور المبدئي المرحلي يكون بتقسيم سوريا والأردن عرضيا ودمج شرقهما بالعراق وغربهما بلبنان وفلسطين تحت الاحتلال اليهودي

ما سبق مجرد طرح جدي في العام ومبدئي في الخاص للفكرة الرئيسية التي تعتبر الواقع الجمهوري العربي تحديدا والعربي عموما يعيش مرحلة فوضى أمريكية مدمرة للإقليم والمنطقة ومرحلة غزو إقليمي للمنطقة يهددها بوجودها ولا بد من وضع رؤية عربية للاعتراف بخطرهما ومواجهتهما للخروج من عنق الزجاجة

وما سبق يحاول ان يعيد لفكرة الوحدة العربية حضورها وحتميتها في جيل الشباب الثائر اليوم على الأنظمة الجمهورية الخائنة والتابعة وعلى ارتباطها بالإقليم وعلى الإقليم الذي يتغطى بمأساة فلسطين لغزو العرب وبالعداء لإسرائيل وهو يمثل بقية إسرائيل الإسلاموية الأخطر والأكثر فتكا بالعرب وتدميرا لهويتهم

في الوقت الذي يجب ان يتراجع فيه النظام الجمهوري العربي خطوة الى الوراء نحو منتصف المسافة بينه وبين النظام الملكي الأكثر تعبيرا عن الواقع نتوقع بصدق ان يخطو النظام الملكي خطوة الى الامام نحو منتصف المسافة بدوره في الطريق الى مجتمع عربي واحد ومتكامل وتشاركي وقوي وموجود وهو الأهم !

المجتمعات الجمهورية العربية لا تستطيع العودة الى النظام الملكي في سوريا او العراق مثلا ولا تستطيع البقاء في متاهة النظام الجمهوري الإيراني القائم اليوم ولا بد من طرح بديل منطقي لمناقشته أولا وتطوير الفكرة وليس لإمكانية تطبيقها من عدمه بل لحاجتنا المصيرية للحفاظ على وجودنا المهدد نفسه

نحن نحتاج بشدة اليوم لتأمين الخصوصيات القلقة سواء داخل النسيج الوطني او القومي او الديني لمجتمعاتنا المحتلة عن طريق تغيير حاسم في الجغرافيا نحو الاوسع وفي النظام السياسي نحو الأكثر مرونة والاقل تعقيدا بمعنى ان نترك للمدن الرئيسية او المناطق الرئيسية مجالسها وحيويتها واستقلاليتها

نحن نحتاج لمواجهة إيران أولا ثم تركيا وإسرائيل لنظام سياسي وقضائي صغير ومحدود وشديد الحرية والاستقلالية ونظام اقتصادي كبير وغير محدود وشديد الحيوية ونظام أمنى عسكري مركزي قوي ذو صلاحية حقيقية واستقلالية تامة وعملة وطنية مركزية جامعة يديرها مصرف مركزي كالمصرف الالماني الوطني مثلا

لتبقى دمشق وبيروت وبغداد وعمان والقدس عواصم اقتصادية وأمنية وعلاقات خارجية وليس سياسات خارجية أقرب ما تكون للخيانة والعمالة والخداع والعبثية ولتنتخب حلب وطرابلس والبصرة واربد ويافا حكوماتها المحلية الفعالة وبرلمانها الصغير أو مجلس بلديتها وكفى تماما كما يحدث في "أربيل" مثلا

مأساة الفكر القومي العربي الذي قام على تحدي غزو فلسطين واعتبار إسرائيل هي المشكلة كلها وانتهى ليكون تيار رسمي وأكاديمي واغترابي واعلامي وانتهى الى التحالف مع إيران او تركيا لتحرير فلسطين وانتهى بوقا نخبويا ممتازا للترويج للأنظمة الجمهورية الستالينية الاستبدادية التي تتبع إيران وتركيا وإسرائيل

الحكومات والأنظمة الوطنية والقومية العربية الافتراضية في العراق وسوريا ولبنان وفلسطين وفي هذه الساعة تحديدا تقوم بقتل الانسان العربي او الوطني وتشريده وتجويعه وتدميره واذلاله في بغداد ودمشق وبيروت والقدس كما لم تفعل يوما إسرائيل وتتلقى الدعم والسلاح من تركيا وإيران وإسرائيل !

التنظير والاعلام القومي العربي اليوم هو خنجر مسموم في ظهر الفكر القومي العربي عندما يجادل في يهودية او إسرائيلية الأنظمة الجمهورية العربية وفي تبعيتها الإقليمية وخيانتها الدائمة والعميقة للشعوب العربية وقمعها الوحشي للشباب العربي لمنعه من تحرير نفسه وحيه ومدينته وليس فلسطين

هناك حدود لكل شيء للقهر والظلم والقتل والتوحش والعهر والفوضى ولكن لا حدود للخيانة التي نمارسها كعرب وكمستعربين وكمنتحلي صفة بحق الفكر القومي العربي والهوية القومية العربية والجغرافيا العربية والتاريخ العربي والانسان العربي وأبشع أنواع هذه الخيانة هو بحق الشباب العربي "هنا والآن"

يسقط شاب عربي في العراق مضرجا بدمائه في الوقت الذي يرن فيه هاتفه النقال يهمس الرفاق المضرجون بدمه لا تردوا انها والدته !
قتله عراقي ملتبس يعتقد انه إيراني ينتحل صفة رجل امن وطني وهو حرس ثوري إيراني وراتبه من ايران وشيخه في ايران والطريق الى جنته الإيرانية قتل أخيه العراقي !

يسقط شاب لبناني مضرجا بدمائه بين يدي زوجته وامام انظار طفله برصاصة في راسه أطلقها رجل أمن لبناني مثله لأن نظاما جمهوريا إيرانيا قائما لا يريد ان يتنازل عن ذرة من السلطة !
الإيرانيون والأتراك والإسرائيليون أولاد ستين ألف عاهرة ولكن العهر الحقيقي هو هنا وبيننا ومنا وفينا

تقوم إيران وتركيا وإسرائيل بالتناغم والتكامل بخنق العرب عموما والعرب في بلاد الشام او بلاد سايكس_بيكو والاصح "بلاد شرق النيل العربية" بخنقنا سياسيا لإفشالنا اقتصاديا واجتماعيا وامنيا ووطنيا وقوميا وانسانيا واخلاقيا لعزلنا وغزونا وابادتنا واستعباد من يبقى منا على قيد الحياة

وتقوم بذلك بكل الوقاحة المتخيلة في سوريا والعراق ولبنان وفلسطين عبر كيانات فاشلة وأنظمة خائنة وطبقة سياسية غريبة ومتغربة ومذاهب وطوائف دينية وثنية او شيطانية او في أحسن الحالات يهودية تمزج بحرفية عالية بين الوثنية وعبادة الشيطان وطقوس مصاصي الدماء والمستذئبين

(الإقليم اليهودي والأنظمة التابعة له) تقتل شباب العراق في الساحات العامة في وضح النهار وتجوع شعب لبنان على كامل حدود الكيان وتهود الفلسطينيين عبر العالم وتقوم بتهجير وإبادة الشعب السوري واستعباد من بقي منا على قيد الجغرافيا !
وهذا الواقع الذي لا جدال فيه يجب ان يتغير

لا يمكنك ان تكون عراقي او سوري او لبناني او فلسطيني وتعتبر نفسك وطني او عربي لا فرق اليوم وانت مرتبط معنويا او ماديا او تاريخيا او مذهبيا او حتى سياسيا بإيران وتركيا وإسرائيل هذا الحال ليس فقط ازدواجية وانتهازية بل خيانة وإرهاب وتستحق على ذلك المحاكم الثورية والمقصلة

العرب والوطنيون في شرق النيل يختنقون سياسيا اليوم وغدا ويتنفس الإقليم من خلالنا نحن نموت ليعيشوا وهذا الواقع لا يقبل الانتظار ومواجهته لا تحتمل التأخير ويجب ان نتنفس ليختنقوا ويجب ان نثور لإسقاط عملائهم بيننا ويجب ان نتوحد لإخراجهم من بلادنا هكذا وبوضح شديد

إيران رأس الافعى في الإقليم لأنها تحظى بدعم إسرائيلي غير محدود ولو أنه يحمل في طياته الغدر وشراكة استراتيجية مع تركيا ولو أنها تحمل في طياتها الخيانة ولن ننتظر الغدر ولن نتأمل بفعل الخيانة وقد بدأت ثورة الشباب العربي على العملاء ويجب ان نضم اليها بكل قوانا واجيالنا ونحميها من أنفسنا أولا ومن ثقافة الخوف المطبق على ارواحنا دائما.
1/12/2019

زياد هواش/صافيتا

..







التوقيع

مات الملك الابيض

 
رد مع اقتباس
قديم 02-12-2019, 07:46 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
زياد هواش
أقلامي
 
الصورة الرمزية زياد هواش
 

 

 
إحصائية العضو







زياد هواش غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: إيران بوصفها محفلا إقليميا للإرهاب...

إيران بوصفها محفلا إقليميا للإرهاب...
(4)

الاختناق المذهبي

في العام 1501 ميلادي تحولت إيران الى المذهب الشيعي لأسباب سياسية_قومية في حينه ووصل الى أصفهان وبقية المدن الإيرانية الرئيسية 400 رجل دين شيعي من جبل عامل في لبنان لإقامة مؤسسات دينية شيعية وإرساء قواعد وشعائر وطقوس المذهب الإسلامي الغريب والجديد عليهم

انهيارات تاريخية متلاحقة أصابت البيت الامامي الإسلامي في المنطقة العربية في مصر وبلاد الشام واليمن وصولا الى زمن الغزو العثماني الذي قمع بشدة في النصف الأول من السلطنة ما بعد الخلافة البيت الامامي العربي دمويا وليس عقائديا فزاد في انغلاقه وابتعاده عن الإسلام والعروبة معا

وجد الفرس في المذهب الشيعي سريعا مساحة جديدة ليس فقط للتمايز عن أبناء عمومتهم العثمانيين جغرافيا وقوميا بغطاء المذهب المختلف للحفاظ على الخصوصية الجغرافية والتاريخية بل وأيضا للتمايز عن العرب والتبعية الدينية واللغوية لهم لكون الإسلام دين عربي اللسان والجغرافيا

وبالرغم من أن الشيعة في البدء كانوا كالخوارج وبقية الفرق الإسلامية "أحزاب سياسية" ذات ابعاد قبلية ومناطقية الا أنهم تحولوا في القاهرة الى مذهب اسلامي لتغطية الاستقلالية السياسة وتحولوا في إيران الى اسلام جديد او مختلف تماما لضمان الخصوصية او الهوية الفارسية والحفاظ عليها

ثم بدأ الدين الشيعي الفارسي الجديد بالبحث عن بدائل نهائية لـ (مكة المكرمة والمدينة المنورة) لاستكمال ولادته وكان ان تحولت مواقع تاريخية في العراق العربي "النجف وكربلاء" الى مواقع دينية (النجف الاشرف وكربلاء المقدسة) هكذا وببساطة وبدأت مع منتصف القرن التاسع عشر رحلات الحج المنظمة

ثم بدأت لأسباب فارسية ذات ابعاد توسعية أولا ثم محلية وعثمانية ووهابية بالتوازي رحلة تشيع العشائر العربية العراقية السنّية ليرتفع عدد الشيعة من 5000 بداية القرن التاسع عشر اغلبهم هنود وفرس الى 60 % من اجمالي عدد السكان مطلع القرن العشرين وفق إحصائية بريطانية وعثمانية !

كل العشائر العربية العراقية انقسمت بين سنّة وشيعة قبل قرن من الزمن ثم جاء البريطانيون ليكرسوا لمصلحتهم هذا الانقسام ويعززوه بالحكم الهاشمي الذي انتهى بطريقة مروعة قبل ان يسقط العراق بيد حزب البعث الذي كرس الفرقة المذهبية بين الاخوة وأبناء العم بقوة القمع والقهر والاذلال

مع قيام الثورة الإسلاموية المذهبية الفارسية في إيران وقيام نظام الفصل العنصري المذهبي فيها بقوة الحرس الثوري الزئبقي اتجهت هذه الجمهورية العبثية الى خدعة ما يسمى بتصدير الثورة الإسلامية والمقصود منها نشر الدين الشيعي الفارسي الجديد الذي استكمل ولادته وظهرت كراماته !

بالفعل ما يجري اليوم في المنطقة العربية لا يشبه مشروعا إيرانيا استعماريا بغطاء مذهبي يستند على معطيات اقتصادية وسياسية تقليدية بل مشروعا غيبيا شيعيا فارسيا عبثيا للغاية ولا يستند الا على هلوسات فردية وجماعية يختلط فيها الوثني بالديني والمادي بالمعنوي والاقتصادي بالمافيوي

ما يقوم به الفرس أكثر من حقد على العرب وابعد من هوية يهودية كامنة وأعمق من نشر دين جديد انه هوس جماعات بعينها بالسلطة وتدرجها في متاهات الانفصال الفردي والجماعي عن الواقع الى درجة انعدام الرؤية وضياع الهدف ولذلك بالفعل الإيرانيون لا يعرفون ماذا يريدون ولا ماذا يفعلون أيضا

من الواضح اليوم ان هذا التوصيف هو الوحيد القادر على شرح هذه الإبادة الممنهجة والشيطانية لاتباع إيران من العراقيين المهووسين بالسلطة للشيعة العرب في العراق بدون أي تردد وهذا التجويع والاذلال والاستعباد لانهم بالفعل يعتقدون انهم مخلوقات نورانية وانهم شعب الله الشيعي المختار !

إذا كان عند بعض غلاة الشيعة العرب قد تجاوز "علي" رضي الله عنه الرسول العربي في المكانة فان الولي الفقيه عند الشيعة الفرس قد تجاوز الجميع وهو وكيل الله (تعالى الله عن التشبيه والتجسيد علوا كبيرا) وليس أقل من ذلك ارادته من إرادة الله ومشيئته من مشيئة الله !

صحيح ان اليهود في إسرائيل والعالم يريدون القدس عاصمة ابدية يهودية خالصة لهم ويفعلون المستحيل وصحيح ان العثمانيين الجدد اليهود بدورهم يريدون الهيمنة من جديد على مكة والمدنية بكل الوسائل الوثنية الممكنة ولكن ما يفعله وسيفعله الفرس اليهود في النجف وكربلاء يتجاوز هلوسات الجميع

اقتبس الفرس من أبناء البيت الامامي من غير الاثني عشري "الإسماعيلية" فكرة "الولي الفقيه" الذي يعادل "الأغا خان" مع بداية صناع بريطانيا للاغاخانية في الباكستان ويعتقدون انهم سيقضون على الشيعة العرب كما قضى الإسماعيليون الباكستانيون على الإسماعيلية العربية !

يعتبر الإيرانيون الشيعة اليوم أن معركتهم الرئيسية مع التشيع العربي هي في لبنان وليس في العراق الذي ضمنوا ولاءه الافتراضي وتغريبه عن عروبته وهم في لبنان لهذا الهدف وليس لمحاربة إسرائيل التي يراهنون عليها لإرهاب الشيعة العرب ودفعهم نحو الدين الشيعي الفارسي الجديد وقد نجحوا

غادر الدروز في سوريا ولبنان وفلسطين والأردن البيت الامامي الإسلامي وأسسوا دين جديد لا يتحرجون في الإعلان عنه بالعام والابتعاد عن الإسلام التقليدي ومع ذلك يتعرضون لاختراقات إيرانية ذات أهداف سياسية محلية ولا تصل الى الرغبة في نشر التشيع الجديد بالرغم من تجربة سمير القنطار الفاشلة

نجح الإيرانيون الشيعة في إعادة صناعة زيدية جديدة في اليمن الامامي أقرب ما تكون الى التشيع الفارسي مع بعض الخصوصيات الضرورية الآنية وكذلك في صناعة علوية جديدة في سوريا بنفس المقاييس وكمرحلة أولى لإعادتهما الى حظيرة البيت الامامي الاثني عشري الفارسي "الدين الفارسي الشيعي الجديد"

في سوريا واليمن والعراق ولبنان وفلسطين بدرجة أقل ينظر تنظيم الاخوان المسلمين العثماني الى المشهد الشيعي الإيراني على أنه ضروري ولازم لإعادة انتاج اسلام سنّي جديد يلغي تماما الهوية العربية القومية والوطنية ويأخذ العرب باتجاه التبعية المطلقة والنهائية للخلافة التركية !

لذلك وبالفعل جاءت قيامة الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" لتعبر عن خلاصة الهلوسات الإيرانية والتركية المعاصرة وحقيقة الإسلام الوثني للسلطنة العثمانية والأمة الفارسية وبدعم مباشر منهما وإصرار دائم على إنجاح هذه التجربة الشيطانية مهما كلف الأمر !

انها بالفعل حرب في عمقها الإنساني صراع حضارات بين الإقليم الرعوي الوثني وبين المنطقة العربية الحضرية التوحيدية
وهي بالفعل حرب دينية ولكن ليست مذهبية "سنّة وشيعة" بل بين الإسلام العربي الثابت والمتسامح والإنساني وبين الإسلام الإقليمي المتغير والارهابي والعنصري

اليوم وغدا يموت العراق ليولد العراق
ويموت العرب لتحيا العروبة ويموت الشيعة ليعود الإسلام الى ارض الحضارات الإنسانية وبلاد التلاقي وجغرافية المستقبل التشاركي في مواجهة وجودية مع حفاة الجغرافيا الفرس وعراة التاريخ العثمانيين تمتد الى بقية بلاد الشام وتبلغ ذروتها في فلسطين

الثورة العراقية تدخل مرحلة "حرب التحرير الشعبية" وتقاتل في اهم مركزين ايرانيين لتصفية الهوية العربية والوطنية للعراق "كربلاء والنجف"
يجب تحرير المدينتين العراقيتين التاريخيتين اولا من الفرس وتشيعهم المشبوه ثم اسقاط نظام التبعية والخيانة الفارسي في بغداد العربية

القضاء على هذا الدين الفارسي الجديد هو قضاء على ذلك الدين العثماني القديم وهي معركة بلاد الشام الوجودية ومعركة وادي النيل الوجودية ومعركة شبه الجزيرة العربية الوجودية ولا انتصار فردي او جزئي او ننتصر جميعنا كعرب ومسلمين او ينتصر الإقليم الوثني اليهودي ويدمرنا جميعا

لا يمكننا كشعوب ومجتمعات عربية او كأفراد ان نقبل او نهادن او نتشارك او نتعايش بأي شكل من الاشكال مع أصحاب العمامات الغريبة والمتغربة
ولا خطر من أي عمامة دينية أو مذهبية تعلن الولاء للعروبة والانتماء للعرب
الفكر القومي العربي فكر ايماني توحيدي بالمطلق

الفكر القومي العربي تخلى نهائيا عن مصطلح "العلمانية" بنتيجة الالتباس التاريخي والاسقاطات القاصرة والتفسيرات المزاجية والمناطقية والأقلوية الخائفة او الخائنة او المترددة ويستعيض عنه بمصطلح "المواطنة" الأكثر تعبيرا وشرعية وحضارية وإنسانية
الدولة الوطنية جزء من الدولة القومية

الفكر القومي العربي فكرري تحرري في ابجديته إنساني في خلاصاته يهدف الى تحرير الانسان العربي من سطوة وهيمنة وغزو الإقليم التاريخية والمستمرة وضمان استقلاليته بقوته الذاتية التشاركية باتجاه عالم عربي متناغم ومتكامل ومنسجم مع مكوناته الإنسانية وارثه الحضاري والتوحيدي

هناك أربع مذاهب تقليدية إسلامية تعترف بالمذهب الجعفري او المذهب الخامس التاريخي والموثق في الكتب التراثية المتفق عليها بدورها وكعرب مسلمين هذا يكفي ويزيد أيضا ولا حاجة لأي فرقة إسلامية سياسية او قبلية مناطقية او غير ذلك تريد أن تصير مذهبا سادسا او سابعا وتفرض الهتها علينا لأنها بالفعل فرقة عربية واسلامية

التاريخ العربي والإسلامي العربي واضح ومتفق عليه وخارج الحدود الجغرافية والتاريخية هناك تاريخ إسلامي إقليمي غير عربي شديد الغموض وشديد التفكك ولا يمكن اعتباره من أي زاوية وخصوصا العلمية تاريخ بل تراكم اساطير وخرافات لعل أهمها وأخطرها اساطير فارس وخرافات عثمان وفذلكات اليهود.
2/12/2019

زياد هواش/صافيتا

..







التوقيع

مات الملك الابيض

 
رد مع اقتباس
قديم 03-12-2019, 08:31 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
زياد هواش
أقلامي
 
الصورة الرمزية زياد هواش
 

 

 
إحصائية العضو







زياد هواش غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: إيران بوصفها محفلا إقليميا للإرهاب...

إيران بوصفها محفلا إقليميا للإرهاب...
(5)

الاختناق اللبناني

سلاحهم خوفنا وسلاحنا خوفهم
عندما نختار اننا لن نخاف سيسقطون وسننتصر
الهدف الوحيد للثورة هو الانسان نفسه وقدرته الدائمة على الاختيار
الحرية والديمقراطية والحقوق ليست هدفا بذاتها انها تفاصيل تعبر عن عقلانية الجماعة وعن قدرة الفرد على الاختيار

جيلنا مطالب بالتنحي ولكن بالوقوف على الرصيف وحماية جيل أبنائنا وخيارهم في امتلاك الشارع والشوارع واستعادة الوطن والقدرة الدائمة على الاختيار
علينا ان نكتب لهم عن فشلنا وعن هزائمنا وان نعترف امامهم اننا خونة وعملاء ومجرمين وقتلة وعلينا أن ندلهم بوضوح على أسماء وأساليب جلادينا

جيلنا الجبان والخائف أوصل ابناءنا الى حالة العبودية لقد بعنا ضمائرنا وقلوبنا وفلذات اكبادنا بثمن بخس
إذا أردنا ان نتوب ونصلح في الدهر والروح ما افسدناه علينا ان نقوم بنفس الدور ولكن هذه المرة علينا ان نخون جلادينا ونقوم بدور "حصان طروادة" ونفتح الأبواب لأبنائنا ليقتلونا أولا

في الوقت الذي يحطم فيه الشباب الثائر في العراق العربي حاجز الخوف الرهيب التاريخي المرتبط بالقمع العربي والعثماني والبريطاني والبعثي والداعشي والإيراني المتراكم من زمن الحجاج بن يوسف الثقفي الى زمن قاسم سليماني في بلد تتجسد فيه لعنة الجغرافيا بكل خطورتها ورغبة الحياة بكل قوتها

يعجز جيل الاباء في العراق باللحاق بأبنائهم ويختبئون خلف زجاج النوافذ وشاشات الخلوي والفضائيات المتآمرة خائفين من كل شيء يتلعثمون في التعبير عن وطنيتهم وعروبتهم واسلامهم ومذهبياتهم المستوردة قبل ان يعودوا الى قبليتهم الطبيعية أخيرا ويخرجوا برداء العشيرة لحماية ثورة متأخرة ألف عام

في الوقت الذي يخرج فيه في لبنان الى الشارع لحماية الثورة والثوار الابناء كل الإباء وكل الأمهات بلا تردد في مشهدية تشرح صفة الحيوية التي يتمتع بها الانسان اللبناني والجماعات اللبنانية التي تجتمع على حب الحياة وحب جغرافية البلد التي تعاني كثيرا من لعنة الجغرافيا كالعراق تماما

للعراق خصوصية تاريخية وإسلامية مذهبية تجعل ثورته ثورة شبابية شيعية عربية تحريرية خالصة على غزو شيعي فارسي متنكر من داخل البيت الشيعي بحجة زيارة المراقد وعلى غزو إيراني أمنى وعسكري فوقي ومتعجرف بحجة حماية المراقد من الحليف الداعشي !
انها التقية في أبشع صورها وتوظيفاتها الشريرة

للبنان خصوصية إنسانية ودينية ومذهبية تجعل من النسيج الاجتماعي الصغير للبلد الغني بتاريخ من الحرية والانفتاح على العالم (شديد الحيوية ومتنوع الثقافات) وخصوصا في السياسة المباشرة واليومية خالية التعقيد واللغة اليومية والنخبوية الخالية من التضليل حتى جاء الغزو البعثي السوري الرهيب

حافظ البعثيون السوريون في لبنان على الطبقة السياسية التقليدية واكتفوا باستغلالها ماديا ومعنويا واعلاميا وتحول لبنان الى حديقة خلفية للفساد الرسمي السوري وسرعان ما اكتشف السياسيون اللبنانيون انهم يستطيعون شراء كل ما يريدونه من النظام السوري وان العلاقة كلها تتمحور حول المال

نجحت إيران الحرس الثوري من خلال حزب الله في شراء الملف الشيعي بعد العام 2000 من سوريا البعثية الجديدة ونجحت في اخراج سوريا البعث الأولغارشي من لبنان في العام 2005 بعد مصرع الحريري ونجحت في العام 2011 بعد اجتياح الفوضى الأمريكية لسوريا وبقية جمهوريات الموت العربية بالسيطرة على لبنان

الحرب الاهلية_العربية المعقدة في لبنان كانت حرب الدروز واليسار الشيعي والفلسطيني على الموارنة في السلطة في وجهها المحلي وكان وصول السلاح الفلسطيني الى لبنان العام 1971 من الأردن يعني وصول السلاح الإسرائيلي حتما ويعني الصدام بينهما ويعني الحرب الاهلية المعقدة في لبنان وهكذا كان

بحجة الحرب الاهلية دخل جيش البعث السوري الى لبنان ولعب دور الشرطي الفاسد والبائع السياسي المتجول وكان أكثر الزبائن سخاءً هم الحرس الثوري الإيراني الذي اشترى نصف الشيعة وحافظ البعثيون على النصف الثاني متمثلا بحركة أمل بعد إزاحة مؤسسها الامام الصدر من الواجهة في ليبيا بطريقة ضبابية

الملف الشيعي في لبنان شديد التعقيد وخصوصا بعد رهان الزعامات الشيعية التقليدية في السلطة المارونية على إسرائيل بقوة عند انتخاب قائد القوات اللبنانية بشير الجميل رئيسا للجمهورية تحت الحماية الإسرائيلية ثم اغتياله بسهولة في مشهدية تكررت عند اغتيال الرئيس رينيه معوض والرئيس رفيق الحريري

البعثيون السوريون في لبنان غيروا المشهد السياسي الشيعي فقط بشكل مباشر وبشكل غير مباشر عبر إيران الحرس الثوري لقد خرجوا بطريقة مهينة من لبنان وكان المستفيد الأكبر من ذلك هو الحرس الثوري الإيراني وممثله المحلي حزب الله الذي رفع اخيرا شعار تحرير القدس يمر من بغداد ودمشق وحلب وبيروت !

القضية لم تعد قضية صراع حزب الله وإسرائيل بعد حرب صيف العام 2006 لقد أصبحت صراع حزب الله مع البعثيين ضد بقية السوريين ومع هيمنة حزب الله في الداخل اللبناني على السلطة السياسية عبر تحالفاته مع بعض المسيحيين والدروز والسنّة ضد بقيتهم لصالح المشروع الإيراني الغرائبي في المنطقة !

بالنسبة للداخل اللبناني ما يجري هو حراك طبيعي وحيوي وسلمي ومدني يليق بالمجتمع اللبناني الواعي والمثقف وصاحب التجربة التاريخية بالحرية الإعلامية والسياسية والديمقراطية المشوبة ببعض الخصوصيات الطبيعية ولكنها تبقى واحدة من أجمل وأكمل التجارب الديمقراطية في آسيا وافريقيا على الأقل

بالتأكيد استفاد حزب الله اللبناني_الايراني من مساحة الحرية والديمقراطية في النظام السياسي اللبناني التقليدي كبقية التنظيمات والحركات الإسلاموية في المنطقة التي ترى في الديمقراطية وسيلة سهلة للوصول الى السلطة والانقلاب عليها من الداخل وخصوصا انها تتمتع بتمويل إقليمي غير محدود

الحديث هنا يتعلق ليس بتشريح حزب الله بالعام بل لقراءة رد فعله المتوقع على الحراك اللبناني المحلي البسيط من خلال ارتباطه الكياني والوجودي بالحرس الثوري الذي يعاني بقوة داخل إيران ويخسر مواقعه في العراق ويتراجع بقوة في اليمن وقطر والبحرين والامارات ويعاني من محدودية حركة في سوريا

لا يستطيع حزب الله ان يرى في الحراك اللبناني حالة محلية بل ثورة ذات امتدادات إسرائيلية تستهدفه في وجوده وتستهدف الحرس الثوري من خلاله ولذلك هو يتحرك إقليميا لمعالجة واقع محلي فتصبح حركته السياسية ثقيلة للغاية وغير واضحة المعالم لأنه بالفعل لا يعرف ما يجب ان يفعله وكيف يتصرف

حزب الله تحول الى حزب أفقي ثلاثي المستويات بعد عجزه بسبب مركزيته الشديدة عن الانفصال العمودي الى تنظيم سياسي ظاهر ومدني وتنظيم عسكري مستتر لقد أراد القادة الدينيون ان يمارسوا السياسة في لبنان ففشلوا فشلا ذريعا لغياب اللغة الجماهيرية وهيمنة المصطلح الديني والحضور الديني المُنزه

حزب الله مضطر للتعامل مع الحراك المحلي بأبجدية إقليمية تريد أن ترى فيه (ثورة إسرائيلية ومؤامرة أمريكية) ومضطر للتعامل معه محليا بثلاث درجات من الخطورة في بيئة الجنوب المهدد من إسرائيل والمضمونة الولاء ولكنها بحاجة للحماية الأمنية من الاختراق الذي يمكن ان يتغطى ببيئة الحراك الوطني وسيفعل

وفي بيئته الحاضنة في بيروت والمقسومة بينه وبين حركة أمل والشديدة التداخل والتي لا يمكن التحكم بها او ضمان ولائها الدائم او اختراقها والتي تعاني بشدة من الفقر وتتأثر مباشرة بالتقدمات السلطوية للحزب وبدرجة أكبر للحركة والتي يرى شبابها في الحراك خطورة حقيقية على مصالحهم وامتيازاتهم

في حين يرى جيل ما قبل حزب الله من شيعة بيروت والضاحية في الحراك الوطني فرصته الذهبية للتخلص من هيمنة الحزب السياسية والاجتماعية والأمنية في مجتمع متقارب ومنسجم وشديد الحيوية والاختلاط بالأخر ولا يمكن له بأي حال من الأحول أن يتطرف حتى في اللباس او الشعارات او الخيارات الانتخابية

في حين لا ينتمي شيعة البقاع بالفعل لحزب الله او لحركة أمل بل الى عائلات وعشائر ذات استقلالية حقيقية تطالب الحزب والحركة بحماية مصالحها المشروعة وغير المشروعة مقابل الولاء الانتخابي فقط وهي التي قدمت العديد البشري للقتال في سوريا مقابل شرعنة وحماية تجارة المخدرات والتهريب بين البلدين

سبب الحراك الوطني المباشر هو الإرهاق الاقتصادي المدمر بسبب العقوبات الامريكية على إيران والتي دفعت الحرس الثوري المتعطش للدولار السائل الى جمعه من العراق وسوريا وخصوصا لبنان بكل الوسائل المتاحة واغلبها غير شرعي لتغطية نفقاته الهائلة في سوريا المنهارة اقتصاديا بالدرجة الأولى

لقد تحمل حزب الله بالفعل أعباء المعركة الإيرانية الغرائبية وغير المجدية في سوريا عسكريا وبشريا واقتصاديا فدمر لبنان سياسيا وامنيا واقتصاديا وبدلا من نشر الدين الشيعي الجديد في دمشق وحلب يبدو أن التجربة التبشيرية في بيروت وبعلبك ستفشل لأنهم يتحركون بعكس منطق التاريخ وحتمية قوانينه

إذا لم يتجنب قادة هذا الحراك الوطني اللبناني حزب الله في بيئته الحاضنة في الجنوب بشكل كامل وإذا لم يتركوا للشيعة في بيروت والضاحية مساحة مناسبة للقيام بحراكهم الخاص في توقيتهم الطبيعي وإذا لم يراعوا بشدة الخصوصية الشيعية في البقاع وبعلبك فالصدام واقع لا محالة والفوضى قادمة بقوة

لا يمكننا اعتبار الحِراك في لبنان محليا بالكامل ولا بد وأنه يخضع لقوانين الفوضى الامريكية في مكان ما ولفوضى الإقليم في مكان ما وهو يحتاج حتما لرافعة عربية تشبه تجربة الطائف باستبدال سوريا بإيران وعودة الحضور العربي السعودي_المصري الحاسم لإنقاذ ما يمكن إنقاذه منعا للفوضى او التدويل

ولكن لا شيء واضح في الأفق بالفعل لا عربيا ولا إقليميا ولا حتى دوليا ولبنان اليوم متروك لإيران ولعقلانية حزب الله ولنوايا إسرائيل الغامضة ولرغبة السعودية في الانقاذ ورغبة مصر في لعب دور عربي أوسع علما أن انهيار الوضع اللبناني سيؤدي في النهاية الى تدخل عربي عسكري مرة جديدة

الثابت الوحيد في لبنان اليوم وغدا هو حزب الله وسلاحه وهيمنته وهذا الحراك سيصل الى نقطة الصدام يوما معه في بيروت على الأقل بفعل الاختراقات الواضحة فيه والاختراقات المتوقعة له وبكل الأحوال كل السيناريوهات سلبية وأحيانا شديدة السلبية ومتدحرجة ويبقى الوعي اللبناني الجمعي هو العامل الحاسم.
3/12/2019

زياد هواش/صافيتا

..







التوقيع

مات الملك الابيض

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 12:15 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط