الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-11-2019, 11:11 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
زياد هواش
أقلامي
 
الصورة الرمزية زياد هواش
 

 

 
إحصائية العضو







زياد هواش غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي في موضوعة الثورة...

في موضوعة الثورة...
وضرورة امتلاكها لأدوات انتصارها

حتى تخرج لإسقاط نظام سياسي ستاليني استبدادي في المنطقة والاقليم يجب ان تخرج بوصفك ثائرا بمعنى أنك تمتلك ما يكفي من "الحقد الشخصي" على النظام وبيئته الحاضنة لتعطيل الخوف المتراكم بداخلك وما يكفي من "العنف الجماعي النخبوي" في مواجهة نظام لا يملك غير ابجدية العنف ضدك

عليك ان تكون حاقدا لتكون ثائرا وعليك ان تكون عنيفا ليكون لثورتك معنى أو أمل
البرنامج الثوري لكل ثورة حمراء او حقيقية هو برنامج عنفي لإسقاط النظام الإرهابي القائم ثم تُطرح بقية البرامج السياسية والاقتصادية والاجتماعية عندما يسقط النظام وتتشتت قواه وتسقط أعمدته وتقاد رموزه الى المحاكم الثورية ثم الى المقصلة

العنف الثوري لا يعني قتل أفراد الأجهزة الأمنية والجيش الوطني والميليشيات والبيئة الحاضنة بل يعني قتل هيبة الدولة وكسر حاجز الخوف الجماعي وتعطيل قدرتها على الهيمنة المدنية واسقاط دورتها الاقتصادية واحراق مؤسساتها الرسمية وتعطيل الحياة العامة واخراجها من ثوب السلطة السلمية وإظهار مخالبها وأنيابها وتمزيق كل ما يدل على وجودها الفعلي ويمنحها الشرعية امام العالم كله

العنف الثوري هو ما يتردد في تبنيه الحراك اللبناني فيتأرجح بين الثورة والحراك
وهو ما تقوم به الثورة في العراق بوضوح لا لبس فيه وصولا الى حرب التحرير الشعبية الحتمية
ما يحدث في إيران اليوم بعد حراك وطني شبابي سقط ارضا بالضربة القاضية ثم ثورة خضراء قُمعت بشدة ووحشية هو حرب التحرير الشعبية الحتمية لمواجهة واسقاط نظام الفصل العنصري المذهبي وميليشياته الزئبقية

ما حدث في ليبيا ولا يزال هو حرب تحرير قبلية لم ترتقي لمستوى حرب التحرير الشعبية فقسمت البلاد عمليا
وما يحدث في اليمن هو حرب تحرير قبلية مذهبية لا يمكن ان ترتقي لمستوى حرب التحرير الشعبية وهو ما دمر البلاد فعليا
وما حدث في سوريا هو حرب تحرير مذهبية فشلت تماما في تحقيق أي شيء غير الدمار الكلي والحقد المدمر

نجاح حرب التحرير الشعبية في إيران حتمي ما دامت تتجاوز لتاريخه القبليات والمذاهب والقوميات والمناطق وانتصارها مرتبط بالفعل بالهوية الوطنية للشيعة على حساب الهوية المذهبية الأدنى

نجاح الثورة العراقية حتمي لأنها انطلقت من جمهور الشيعة الذين افترض النظام الشيعي الإقليمي او الإيراني أنهم موالون لقداسته بديلا عن قدسية الوطن وحتى إذا اضطرت القوى الثورية للانتقال الى حرب التحرير الشعبية فستنتصر بعد ان كرست الدماء عروبة الشيعة ووطنيتهم وفارسية النظام وعمالته

حراك لبنان او ثورته ونجاحه او انتصارها مرتبط بالموقف الشيعي وقدرته على اظهار الهوية الوطنية او البقاء على قيد الهوية المذهبية وغير ذلك لا يعني غير التدويل او الفوضى
ولا يمكن بالفعل اعتبار الرهان على الوقت هو في مصلحة التحول الشيعي المرتقب والحاسم او في مصلحة القوى الشيعية السياسية الإقليمية

على المراقب الخارجي المُتابع وعلى الداخل اللبناني الثائر ان ينتظر ليرى ويسمع الموقف الشيعي الوطني بوضوح وحتى ذلك الحين لن يتحول الحراك الى ثورة حقيقية ولن يحقق أي تغيير حقيقي في بنية النظام السياسي الإقليمي العنصري الحاكم بقوة وبعنصرية غير مسبوقة في تاريخ لبنان الحديث حتى في زمن الهيمنة البعثية الإسرائيلية المتناغمة عليه

افلاس الدولة الستالينية الاستبدادية هو شكل من اشكال الثورة الحقيقية والعنف الثوري الفعال وبالرغم من خطورة هكذا خيار الا أنه يبدو خيارا وحيدا متاحا لتاريخه في حال استمرار التردد الشيعي الى وقت طويل بمعنى ان افلاس الدولة اللبنانية او دولة المصارف على سبيل المثال سيكون مؤلما للغاية ولكنه سيقود الى تغيير حتمي في الطبقة السياسية التي سيرى فيها الخارج مستثمرا محليا فاشلا أشهر افلاسه ولا بد من استبداله وهو مثال ينطبق على العراق وسوريا واليمن وليبيا أيضا وينسحب على الإقليم (إسرائيل وايران وتركيا واثيوبيا)

بمعنى أن مصر مثلا مطالبة بدعم أي حراك اثيوبي يقود الى افلاس الدولة المعادية
او ان أي مقاومة فلسطينية مستقبلية حقيقية يجب ان تتجه نحو افلاس الكيان الإسرائيلي كاستراتيجية جديدة وخلاقة

كل الخيارات الثورية مؤلمة للغاية ولكنها بديل وحيد عن الاستبداد والاحتلال الداخلي والارتهان التام للإقليم
الثورات السلمية حقيقية في دول حقيقية وأنظمة حقيقية اما في كيانات سايكس_بيكو وشعوبها فهي خيارات مخادعة او عبثية وليس أقل من ذلك

الفرد الحاقد بقوة ومجموعة الافراد العنيفين النخبويين هم وحدهم بقوة التاريخ وعلمية قوانينه القادة الفعليون لأي حراك جماهيري اعمى بطبيعته باتجاه الثورة الحمراء وحرب التحرير الشعبية والانتصار الحتمي.
22/11/2019

زياد هواش/صافيتا

..






التوقيع

مات الملك الابيض

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 11:52 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط