الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-09-2012, 10:40 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
رداد السلامي
أقلامي
 
الصورة الرمزية رداد السلامي
 

 

 
إحصائية العضو







رداد السلامي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي الصلاة ..وانتاج البعد الاخلاقي الثابت



حين كنت استمع لتلاوة سورة "المعارج" فجرا قبل ثلاثة ايام للأمام-حفظه الله - في صلاة الفجر ، يقرأ بتدبر ،لاحظت ان السورة تضمنت الحالة النفسية الانسان فصورتها أروع تصوير وأبلغه ( إن الإنسان خلق هلوعا " 19 " إذا مسه الشر جزوعا " 20 " وإذا مسه الخير منوعا " 21 " إلا المصلين " 22 " الذين هم على صلاتهم دائمون " 23 " )

لاحظت أن الله عزوجل نفى هذه الحالة النفسية عن المصلين حين قال " إلا المصلين " 22 " الذين هم على صلاتهم دائمون " 23 "
فالصلاة هي التي تمنح الانسان هذا البعد السلوكي والاخلاقي الثابت ، والمستمر .
فالهلع الذي هو جزء من تكوين الذات الانسانية يؤدي الى انتاج حالة نفسية بخيلة ممسكة وشحيحة ، مقترة ، تخاف البذل والعطاء لأنها تخشى أن فعلت ذلك ان تصاب بالفاقة والفقر ، ونفاد ما تملك ، وإذا ما أصيبت بالشر جزعت وخافت وبالغت في الجزع والخوف ، لكن المصليين هم المستثنيين من هذه الحالة لأن الصلاة عملية تأصيلية لمفاهيم الخير وعمله في النفس الانسانية ،ففي الدوام عليها انتاج لاستدامة خيرية لا تنقطع ، وتتجذر حتى تنتج العمل الصالح المضاد للهلع الذي ينتج المنع والجزع حين يمس الانسان شرا وخيرا.

ثم أخذ يعدد صفات هؤلاء المصلين ، لأن الصلاة الحقيقية هي الصلاة التي تؤصل في ذوات مؤديها والمدوامين عليها الخير وتنهاهم عن الشر وعدم الاستجابة للمخاوف في الشدة والرخاء ( وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَّعْلُومٌ{24} لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ{25} وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ{26} وَالَّذِينَ هُم مِّنْ عَذَابِ رَبِّهِم مُّشْفِقُونَ{27} إِنَّ عَذَابَ رَبِّهِمْ غَيْرُ مَأْمُونٍ{28} وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ{29} إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ{30} فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ{31} وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ{32} وَالَّذِينَ هُم بِشَهَادَاتِهِمْ قَائِمُونَ{33} وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ"34")

ان الاستمرار على أداء الصلاة والمداومة عليها منحهم الصفات الخلقية والسلوكية الثابتة ، ففي أموالهم حق معلوم أي محدد للسائل والمحروم ، أن أنهم يعطون من اموالهم حقوقهم الثابتة ، المحددة ، وهم يفعلون ذلك تصديقا بيوم الدين ، يوم القيامة ، فالحس الايماني بالأخرة بارزا في عملية الانفاق ،وهم لايغفلون عن هذا اليوم ابدا بل يقظة مستمرة وانتباه دائم له ، ويخشون عذاب الله فعذابه لا يؤتمن ، فكان الثمن يقظة مستمرة ، وتذكر دائم ، وعدم غفلة ، والذين هم لفروجهم حافظون لا يزنون ، ولا يرتكبون الفواحش ، ويصرفون شهواتهم تصريفا شرعيا حلالا.

ثم ختم الآية بالصلاة والحفاظ عليها كما بدأ بالصلاة والدوام عليها ، ليؤكد أن ثمرة الصلاة والدوام عليها والحفاظ عليهم هي هذه السلوك الانساني السوي "إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر" السلوك الرفيع ، المتمثل في هذا البعد الايماني والاخلاقي الثابت .

ففرائض الاسلام ومنها الصلاة تعمل على إنتاج قوة التركيز ، وتحويل الاخلاق إلى حركة أساسية في الوعي واللاوعي الانساني ، على ضوئها يتعامل الانسان مع واقعة والاخرين بتلقائية ودون تكلف. كما انها لا تصنع الذاكرة النسبية والاخلاق المؤقتة ، التي تتغير بحسب الظروف ، بل تعمل على استدامتها وثباتها في مختلف الظروف ، فتنتج الانسان ذو الحس الاخلاقي الدائم إزاء مختلف العلاقات والمواجهات المستمرة ، ابتداء من الذات وانتهاء بالواقع. لذلك الصلاة تنمية مستمرة وتعزيز للقيم الاخلاقية وتثبيت لها في قلب وذاكرة وسلوك الانسان ، الدوام عليها أي أداءها باستمرار والحفاظ عليها أي في وقتها وفي جماعة في المسجد ، يؤدي الى توتيدها في وعي ولا وعي الانسان ،






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 09:27 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط