الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-09-2007, 10:30 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سرمد السرمدي
أقلامي
 
إحصائية العضو







سرمد السرمدي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي نحو فلسفة فن تفاعلي رقمي !

حول الفن الثامن!

الأسئلة التي تثار عموما حول الفن الثامن , نجد انه من الملائم تلخيص بعضها الممكن تلخيصه في محاولة لدفع ضرر سوء الفهم الفكري على مجمل الظاهرة الفنية , ونبدأ بتعريف الفن الثامن الذي يمثل في رأينا أخر الفنون وأخيرها , الفن الثامن هو نظرية فلسفة علمية لمعادلة نقطة التلاقي الافتراضية المفترضة بين تجربة حياة الفن وفن الحياة , أي تجربة الفن والحياة .
النظرية تؤهلنا للمضي في التجربة التحليلية للظاهرة الفنية من خلال التأكيد على كون ما يميز الفن الثامن هو التفاعلية التي لم توجد بين المتلقي والطرح الفني اثناء التلقي في الفنون السبعة بحيث يكون للمتلقي تلك القدرة على التاثير في المنتج الفني الدرامي المعروض عليه , وهنا تنطلق النظرية بالضرورة من كون ما وصلت اليه النظريات الدرامية .
من خلال النظر الى الية بناء التعريف بالفن الثامن نستطيع ان نتبين عدة نقاط استفهامية , فما هي نظرية الفن الثامن ؟ وما هي فلسفة الفن الثامن ؟ وكيف يكون الفن الثامن علميا ؟ وما هي معادلة الفن الثامن ؟ وما هي نقطة التلاقي الافتراضية ؟ وبالاخذ بنظر الاعتبار اهمية كون الاستفهامات التي تحيط كل فكرة جديدة في مجال الفن هي الضامن لجودتها وفاعليتها يكون علينا توخي الحذر الشديد حين السعي في استنباط اجابة ما , حيث في مجالات العلوم الانسانية قلما يكون التحديد لطرح ما ملائما على الرغم من اختلافات صارخة في تقبل المجتمعات احدها دون اخر لذات الطرح لذلك وخاصة في مجال التذوق الفني الذي يعد اشد وقعا بخلافاته ما بعد الفلسفة كمجال , لا نجرء على الجزم بل على مواصلة البحث عن الجواب الامثل , باعتبار الحقيقة هي التي لم نصل اليها بعد قياسا مقبولا .
بالتاكيد ان نظرية للفن الثامن هي بمثابة تخصيص اطار تنظيري ملائم للجديد القادم ضمن هذا الفن من بين الفنون , وبالتالي يكون اساسها تجريبي بالضرورة ولانه كذلك نرى من المهم وجود تحديد اولي بسيط الا وهو كون الفن الثامن كنظرية يحدد شكلا دراميا جديدا يستمد مميزاته من مقارنته مع الاشكال الاخرى , وذلك يجعل الفكرة تكتمل لو :-
1- تمت المقارنه بين بناء الاشكال الدرامية والفن الثامن .
2- وبين تعامل الفن الثامن والفنون الاخرى مع المتلقي .

وبالنسبة للشكل الدرامي في نظرية الفن الثامن يكون علينا مبدئيا التسليم بكون

العنصر الافتراضي المضاف , المتلقي , في بناء النظرية الدرامي , هو المميز والفارق الاكثر تاثيرا ولكن هنالك ايضا :-
1- التجريب , الذي يعادل التطهير لدى دراما ارسطوا والتغريب لدى دراما بريمينت .
2- الايهام واللاايهام معا , بحيث يكون المتلقي هو الشخصية الدرامية فعليا .
3- كون المتلقي هو شخصية رئيسية في الحدث يجعله هذا الموقع محركا للدراما اكثر من متلقيها او ناقدها مع ان هاتين الصفتين متوفرتان بنفس الوقت .
4- الارتباط الوجداني مع الشخصية الممثلة من قبل المتلقي يمهد لتوحد عاطفي وعقلي للفعل .
5- تجربة المتلقي ذاتية في داخل اطار فني موضوعي , أي انها واقعية من وجهة نظره الذاتية .

من خلال كون النظرية تتخذ الشكل الدرامي للوصل للفن الثامن إلى عملية ترسيخ بنائية جديدة للدراما الفنية نستطيع أن نبين كون الشكل الأول للفن الثامن تم رصده من خلال تكنولوجيا الواقع الافتراضي والتي تمثلت بالألعاب الالكترونية , وهي تسير في تطورها نحو اكبر نسبة تمثيل للمتلقي وللواقع الإنساني , ألا أن المهم هنا هو كون فكرة الفن الثامن لم تكن تابعة للتطور العلمي كفن التصوير والسينما بل هي فكرة تمت عملية الجدل النظري لها قبل ان يكون تصنيف هذه التكنولوجيا علميا حتى, وهنا نلاحظ ان ما من تصنيف فكري لها من الأساس الا الفن الثامن , وهو من قبلنا .
في الفلسفة التي يعرض لها الفن الثامن بداية يستند على بعض المتوفر من رؤى للذ1ت الفردية التي هي المتلقي في بحثنا الفني الصرف , وممكن لهذه ألأطروحات أن تكون حجر الزاوية الأول ألمزا وج فكريا للتطور التكنولوجي الذي يعرضه الفن الثامن كتقنية أداء خاصة في شكلها الأول والتي تجعل الملاحظ للفنون السبعة يتساءل حول العلاقات الفنية أن كانت ممكن ان تتبلور عنها فكرة القول بأنها دائرة مربعة , أي أن كانت موجودة أصلا على أتم ما في الظاهرة الفنية من فاعلية مع المتلقي والواقع الفعلي ام أنها كقولنا بدائرة مربعة , وهنا تكون ألآلية التي تبحث وتعمل عليها الفنون السبعة بصياغة الطرح الفني كمطلق غير قابل للتفاعل مع المتلقي هي الحد الفاصل فلسفيا بين الفن الثامن وتعامل الفنون مع ماهيتها كظاهرة فاعلة متفاعلة مع المتلقي ومنها هذه النقطة تتأكد ماهية تمييز الثامن بالصفة التفاعلية .
في مسألة اتخاذ الفن الثامن صفته العلمية من حيث هو تجربة لأنتاج أو افتراض واقع فني مناظر للحياة وليس وفق مبدأ ألمرآه أنما القصد بالتناظر هو دقة التمثيل الواقعي التي وصلت أليها السينما كفن سابع مضافا أليها تفاعل المتلقي بالفن الثامن , وهنا تكاد التجربة تقترب من علمية التجريب حيث تغدو المعالجة الفنية ضمانا لواقعة التجربة الافتراضية من ناحية فنية التجربة .

الذاتية للمتلقي وذلك لان نقاط ارتكاز التجربة تؤسس لعلمية فن هو الثامن تظهر من خلال الشكل الاول ومجمل تكنولوجيا الواقع الافتراضي في نماذج الفن الثامن , ولان تطبيقات الواقع الافتراضي كتكنولوجيا تتيح واقعا شبه واقي يتفاعل معه الانسان المتلقي ويمارس تجربة ذاتية في اطار موضوعي بحيث تتداخل الرؤى والافكار الافتراضات حول الواقع الكائن وما يجب ان يكون وكيفية ذلك لتثمر لنا اولوية الاخذ ببحث هذا الانجاز العلمي فكريا وفنيا , وهذا ما افضى الية النتاج الفن الثامن كرأي وفكرة من قبلنا نراها قابلة لتوليد تطور مناظر للتكنولوجيا على صعيد الفكر والفن .
على صعيد المعادلة للفن الثامن نستطيع القول ان ثلاثية الاحتواء التفاعلي التي مهدت لظهور الفكرة قد اكدت على تفاعلية الاحتواء الفني بحيث ان تلاقي الفنون السبعة كل على حدى لا بد ان يثمر فنا اخر , من ثم ان تلاقيها من قبل المتلقي كل على حدى لا بد ان يثمر تلقيا اخر , وهنا فكرة الاكليكتيك الافتراض الفني الذي بدوره افرز الية للافتراض الاكليكتيكي , ونعني بالاكليكتيك صراع مستمر بين النزعة المادية والمثالية فكريا امتد فنيا على صعيد نتاج موضوعية الفن كطرح على المستوى الذاتي للمتلقي الذي هو بالظروره تكوين افتراضات مادية ومثالية من قبله , لها ان تتفاعل مع محيط الفن الثامن من مجال لم يكن متوافرا في السبعة فنون ولان بعضها غير ممكن الخوض فيه لكونه انتماءا للميتافيزيقيا ربما او ماديا لدرجة يصعب معها تكوين اطار احتوائي على وفق تكنولوجيا الواقع الافتراضي المتوافر حينها , فهنا تكمن اهمية ديناميكية فكرة البعد الرابع الذي يعني احالة كل افتراض غير قابل للتحقق فنيا الى محيط الواقع الحياتي مما يعزز خروج الافتراض الى تفاعله الامثل في ميتافيزيقية بعد رابع هي الحياة وعدم عرقلته لسير موضوعية التجربة الفنية في زمكانية واقع موضوعي قابل للقياس الفعلي هو الفن الثامن .
اما نقطة التلاقي الافتراضية المفترضه , فهي ببساطة الحد الفاصل بين حياة الفن في الفنون السبعة وفن الحياة في الفن الثامن , والحياة في ما بعد الفن الثامن الذي كل ما بعدة حياة تبعا لازدياد تفاعل الانسان مع واقع مفترض فليس الغرض من ذلك هو حياة بديلة انما دراسة للحياة الفعلية لذلك فالفن الثامن نسبي التفاعل ونسبي الافتراض وبضمان فكرة البعد الرابع .
يبقى ان نوضح لماذا الفن الثامن ؟ نتصور ان فكرة نظرية فلسفة علمية معادلة لنقطة التلاقي الافتراضية بين تجربة الفن والحياة لهي افضل وسيلة لاحتواء الظاهرة الفنية علميا , فلسنا نفعل ذلك لمجرد الاحتواء بل لاجل دفع .

عجلة التطور الفني لتناظر ولو مرة عجلة التطور العلمي , فتكنولوجيا الواقع الافتراضي ليست بالانجاز العادي , ذلك ان تاسيس فن ثامن سيضع حدا بالشطط التجريبي في الفنون السبعة والذي ان لم يكن هذيانا فهو تحطيم لاخر الاواصر التي تربط الظاهرة الفنية بالواقع الحياتي .
تحياتي
الكاتب
سرمد السرمدي
بكالوريوس فنون مسرحية
مدرس في معهد بابل- المعلمين
مواليد1978 الحلة
صاحب اول مسرحية تعرض بعد الأحتلال 2003 تاليف وأخراج ونحو سبعون ممثلا والف من الجمهور..اول المشاركين بأول تجربة مسرحية عن العراق عبر الأنترنيت بالتعاون مع مؤلف بلجيكي ومخرج هولندي
ثلاثون مسرحية بين تأليف وتمثيل واخراج في مدينة الحلة بين مسرح كلية الفنون الجميلة جامعة بابل ونقابة الفنانين
كاتب مسرحي لمسرحيات الفصل الواحد المعروفة بالجادة والفلسفية في الوسط الثقافي العراقي
الكتب...
نظرية الفن الثامن
فلسفة الفن الثامن
علمية الفن الثامن
معادلة الفن الثامن
مسرحيات الفصل الواحد - ثلاثة اجزاء

صاحب نظرية الفن الثامن
Http://www.youtube.com/alsarmady






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فلسفة أرسطو روني خالد بهلوي منتدى الحوار الفكري العام 3 06-09-2009 09:22 PM
تسكع رقمي عبد ربه محمد اسليم منتـدى الشعـر المنثور 2 05-09-2007 08:52 PM
فلسفة الفن التاسع جهاد داعوق منتدى الحوار الفكري العام 4 21-10-2006 11:37 PM
همس الحرف العربي (وقضايا فلسفة الفنان التشكيلي العربي المعاصر ) عبود سلمان منتدى الفنون والتصميم والتصوير الفوتوجرافي 1 06-06-2006 08:56 PM
فلسفة أم شطط? د.سامر سكيك منتدى الحوار الفكري العام 2 14-09-2005 02:51 AM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 05:17 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط