الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديـات الثقافيـة > المنتدى الإسلامي

المنتدى الإسلامي هنا نناقش قضايا العصر في منظور الشرع ونحاول تكوين مرجع ديني للمهتمين..

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم يوم أمس, 03:54 PM   رقم المشاركة : 385
معلومات العضو
عوني القرمة
طاقم الإشراف
 
إحصائية العضو






عوني القرمة متصل الآن


افتراضي رد: قراءات في الكتاب: ســـورة البقرة: 2) الخلافة في الأرض

الخـلافة في الأرض




عصيان الشيطان:

قلنا: ولكن هذا لا يعني أن المشركين كانوا بعبدون الشيطان وأعوانه، بل إنّ قريشاً قالت: الملائكة بنات الله، فهذه الآية تدل على أن الملك يسمى جناً، وقولهم معارض بآية أخرى هي قوله تعالى: ﴿وَجَعَلُواْ بَيۡنَهُۥ وَبَيۡنَ ٱلۡجِنَّةِ نَسَبٗاۚ﴾ الصافات 158. أما اختصاص لفظة الجن بالشيطان وذريته، فهو اختصاص بحسب العرف، كما أن لفظ الدابة وإن كان بحسـب اللغة الأصلية يتناول كل ما يدب لكنه بحسـب العرف اختص ببعض ما يدب، فتحمل آية الكهف على اللغة الأصلية، وآيتا سبأ والصافات على العرف الحادث.
وخواص الملائكة كما أشرنا من قبل، هي:
o من ناحية الهيئة: ليسوا كالبشر، إذ لهم أجنحة، وقادرون على التشكل،
o ومن ناحية الطبيعة: هم عقول مجردة، لا شهوة فيها ولا هوىً، وذوو إرادة،
o ومن ناحية المعرفة: يعرفون الله معرفة تجعلهم يحسنون عبادته، ولكنها ليست عبادة قهر وإلزام،
o ومن ناحية الوظيفة: لهم قدرات عالية لا يتمتع بمثلها البشر، ويكلفون بأعمال ومهام ووظائف يجتهدون في أدائها على مراد الله،
o ومن ناحية البيئة: يتواجدون في بعد آخر لا نراه، لذلك هم يرونا ولا نراهم.
وهذه هي بعض خواصهم، وهي - على ما نرى - خواص مشتركة مع الجن.








 
رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 11:18 PM   رقم المشاركة : 386
معلومات العضو
عوني القرمة
طاقم الإشراف
 
إحصائية العضو






عوني القرمة متصل الآن


افتراضي رد: قراءات في الكتاب: ســـورة البقرة: 2) الخلافة في الأرض

الخـلافة في الأرض




عصيان الشيطان:

وقد اختلف العلماء في أصله: هل كان من الملائكة؟ فقال أكثرهم إنه كان منهم. وخالف بعضُ المتكلمين، ومنهم المعتزلة؛ فقالوا: لم يكن منهم، واحتجوا بوجوه:
- أحدها: أنه كان من الجن لقوله تعالى في سورة الكهف: ﴿إِلَّآ إِبۡلِيسَ كَانَ مِنَ ٱلۡجِنِّ فَفَسَقَ عَنۡ أَمۡرِ رَبِّهِۦٓۗ﴾ 50، فوجب ألا يكون من الملائكة.

- وثانيها: أن إبليس له ذرية لقوله تعالى: ﴿أَفَتَتَّخِذُونَهُۥ وَذُرِّيَّتَهُۥٓ أَوۡلِيَآءَ مِن دُونِي﴾ الكهف 50، وهذا صريح في إثبات الذرية له، والملائكة لا ذرية لهم. وإنما قلنا: إن الملائكة لا ذرية لهم لأن الذرية إنما تحصل من الذكر والأنثى، والملائكة لا أنثى فيهم لقوله تعالى: ﴿وَجَعَلُواْ ٱلۡمَلَٰٓئِكَةَ ٱلَّذِينَ هُمۡ عِبَٰدُ ٱلرَّحۡمَٰنِ إِنَٰثًاۚ أَشَهِدُواْ خَلۡقَهُمۡۚ سَتُكۡتَبُ شَهَٰدَتُهُمۡ وَيُسۡ‍َٔلُونَ 19الزخرف، فأنكر على من حكم عليهم بالأنوثة. وإذا انتفت الأنوثة انتفى التوالد - لا محالة - فانتفت الذرية.









 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 02:51 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط