الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-02-2008, 08:32 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
إبراهيم العبّادي
أقلامي
 
الصورة الرمزية إبراهيم العبّادي
 

 

 
إحصائية العضو







إبراهيم العبّادي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى إبراهيم العبّادي

افتراضي احتفالا بعيد الحب .. أمريكي يقتل ستة طلاب

حين طالعت الخبر في التايمز قلت بين وبين نفسي : ( كيف لو كان مسلما ؟! )
أمريكي كان متفوقا في دراسته ، حديث التخرج ، كان نائبا لرئيس منظمة أكاديمية متخصصة في الجنايات ، قام بإطلاق النار على واحد وعشرين طالبا وطالبة توفي منهم حتى الآن ستة .
طالب ذكي نحيل أبيض مرتدٍ لباسا أسود أنيقا - كأبطال أفلام العنف الأمريكية - قام بجريمته بمنتهى البرود والاحتراف والدارامية الأمريكية إذ دخل القاعة من خلال باب جانبي وقام بمنتهى البرود بإطلاق النار على المحاضر ثم وجه فوهته إلى الطلبة مطلقا عليهم رصاصاته التي احتفظ بأواخرها لنفسه ..
إذ أنهى مشهده بالانتحار !
لست شامتا ..
بل إني أشعر بالأسى لأولئك الطلبة المساكين الذي أتاهم الموت من حيث لا يحتسبون .
لكني أتسائل هنا :
من أين أتى هذا العنف ؟
وكيف يحصل هذا في المجتمع الديموقراطي الإنساني المتطور ..
كيف يحصل هذا في الفردوس الأرضي الذي يبشرنا به مولوية و دراويش الغرب ؟!
بل ويحصل لطالب متفوق في جامعة من أرقى جامعات الدولة الأرقى تعليما في العالم !
يحق لنا التساؤل ولاستغراب .
فهذه الحادثة هي مجرد واحدة من خمس حوادث حدثت في جامعات ومدارس أمريكية خلال أسبوع عيد الحب !
السابع من فيبراير : معلمة حاول زوجها قتلها في مدرستها ولكنها نجت وانتحر الزوج .
الثامن من فبراير : امرأة قتلت طالبين ثم انتحرت في فصل تابع لمعهد تيكنولوجي متطور !
الحادي عشر من نفس الشهر : مراهق حاول إطلاق النار على آخر في فصل دراسي ولكن الطرف الآخر نجا .
الثاني عشر : تلميذ أودع زميله في رأسه رصاصة فتوفي متأثرا بها .
ثم ختم الأخ الـ( قن مان ) السالف الذكر المشهد بستة قتلى في قاعة جامعة في يوم عيد الحب.
أطرح هنا عدة نقاط :
أولا : من المعلوم أنه من المرخص للأمريكيين حيازة السلاح بشكل قد لا يكون موجودا في دولة أخرى ( متطورة ) في العالم ، باعتبار أنه من حق أي أمريكي حيازة السلاح متى شاء ؛ وهذا من القوانين العتيدة التي مازالت متوارثة منذ الأيام الأولى لـ(جمهورية النور) .
ثانيا :أوردت التايمز مقابلة مع عائلة القاتل وكان العنوان يظهر براءة العائلة إذ أنها تشعر بتلاشي الأمل وبالضياع . وأنا هنا لا اقف موقفا ضد العائلة إلا اني أتعجب فحسب ؛ أتعجب أنهم في كتابتهم عن هذه الجريمة - التي تدل على إجرام وقذارة - والجرائم الأخرى العجيبة التي حصلت في الأماكن التي من المفترض أن تكون الأكثر أمانا ، لم يتحدثوا بكلمة نقدية عن عوائل القتلة إو عن خطأ ما في أسلوبها في التربية ، أو النظام التربوي الأمريكي والغربي عامة والعنف المتأصل في الفكر الغربي منذ أرسطو مرورا بنيتشة وانتهاءً بفوكوياما . فكل الجرائم التي يرتكبها الغربيون فرادى وجماعات وأنظمة هي لحظات استثنائية لا تعبر عن الفكر الغربي ونمط الحياة الغربي .
فالنازية استثناء ، والجماعات الإجرامية التي تقتل وتنهب في أرجاء امريكا استثناء ، والمجازر التي ترتكبها الأنظمة أخطاء استثنائية ، والجرائم الفردية التي ترتكب بمعدلات أعلى من جميع الدول العربية (المتطرفة ) استثناء .
أما إن قام مسلم تحت ضغط الحياة الجنوني ، والقهر الصارخ الذي يتعرض له سياسيا ودينيا وأخلاقيا ، إن قام مسلم تحت كل هذا بفعل خاطئ توجهت الأصابع المتلطخة بدماء الضحايا إلى الإسلام باعتباره مسؤولا عن العنف .
أنا لا اعجب من هذا ، فأنا لا انتظر من الغربي أن ينصفني وان ينتصف من نفسه ، إنما أكثر ما يحيرني هو أن فئة حمقاء جاهلة بالغرب والإسلام معا ما زالت تريد منا أن نتتبع بالغرب حذو القذة بالقذة .
لا أتحدث - بطبيعة الحال - عن بعض المنجزات الحضارية الإنسانية العامة التي اتقنها الغرب حين أخذوا بأسباب إتقانها ، وينبغي علينا الاستفادة منها ، إنما اتحدث عن البناء الحضاري العام والوجه الفكري والقيمي لتلك المنجزات وآلية بناء الإنسان والدولة والمجتمع .
ثالثا : لا قيمة لإتقان الأسباب إن كانت الغايات تافهة . الشاب القاتل كان ناجحا إن قسنا حياته بمقياس عالم الأسباب ، أما إن قسناه بمقياس عالم القيم فهو لا شيء . ولن يقدم شاب بهذا العمل الإجرامي إلا إن كان فقد كل ما يعتقد انه يدفعه إلى البقاء على وجه هذه الأرض .

رابعا : هذه الجرائم جميعا توضح ثمن جناية الغرب وأنظمته الاجتماعية على الغرب نفسه . ولا منقذ (للإنسان ) هناك وفي كل مكان إلا الإسلام .
تاهت هذه البشرية كثيرا ، وآن لها أن تصل ..
أن لها أن تهتدي .
أقول هذا وأنا على تماس مع الغرب فكرا ودراسة ، فهذا ليس موقفا طوباويا أو متعال ..
هذه بكل بساطة : الحقيقة .
وما ضلت البشرية عن درب ربها إلا شقيت ، حتى ولو كان ضلالها مقنعا ببراقع من ذهب .
الإسلام هو الفكر الوحيد القادر على إعطاء الإنسان أجوبة للأسئلة المحيرة ، وغاية للحياة ، واطمئنانا روحيا متوافقا مع الإنجاز المادي الذي لا يقتات من عذابات الآخرين كما هو الحال مع الغرب .
الإسلام هو دين المستقبل ، هو البديل كما قرر قبل سنوات الغربي المؤمن الباحث عن الحقيقة ( مراد هوفمان ) .
ونحن نرى بشائر عودته بإقبال الناس على الإسلام ودخولهم في دين الله أفواجا حتى أصبح أعاديه يصرخون محذرين من أسلمة أوروبا وأميركا رغم التشويه الذي يقوم به أعداؤه ، والتشويه الذي يقوم به المسلمون ببعدهم عن دينهم .
لا اريد الإطالة ..
تحياتي .






 
آخر تعديل إبراهيم العبّادي يوم 16-02-2008 في 07:11 PM.
رد مع اقتباس
قديم 17-02-2008, 11:15 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
نايف ذوابه
أقلامي
 
إحصائية العضو







نايف ذوابه غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى نايف ذوابه

افتراضي مشاركة: احتفالا بعيد الحب .. أمريكي يقتل ستة طلاب

اقتباس:
الإسلام هو الفكر الوحيد القادر على إعطاء الإنسان أجوبة للأسئلة المحيرة ، وغاية للحياة ، واطمئنانا روحيا متوافقا مع الإنجاز المادي الذي لا يقتات من عذابات الآخرين كما هو الحال مع الغرب .
الإسلام هو دين المستقبل ، هو البديل كما قرر قبل سنوات الغربي المؤمن الباحث عن الحقيقة ( مراد هوفمان ) .

ونحن نرى بشائر عودته بإقبال الناس على الإسلام ودخولهم في دين الله أفواجا حتى أصبح أعاديه يصرخون محذرين من أسلمة أوروبا وأميركا رغم التشويه الذي يقوم به أعداؤه ، والتشويه الذي يقوم به المسلمون ببعدهم عن دينهم .

أخي العزيز إبراهيم
لدى مصافحتي الأولى بقراءة الخبر من خلال العنوان ظننت أنك ناقل للخبر وما دريت أنك وجهت بهذا التوجيه القيم الرفيع الراقي .. وما أن قرأت التفاصيل حتى شعرت بالسعادة الغامرة لهذا التوجيه..
أخي العزيز أمريكا مصنع للعنف والإثارة والجريمة وتصدر للعالم هذا النموذج الذي تعتد به ليشقى معها العالم .. أمريكا حاسدة وشريرة بهذه القيادة المجنونة التي ترتع بالشقاء وتصدره للعالم ..
هي تعلم حق العلم أن الإسلام هو البديل الإنساني والحضاري للحضارة الغربية العفنة التي تؤدي إلى هذه الصور البائسة من هؤلاء الذين يئسوا من إدراك الغاية من الحياة والرسالة التي خلقوا من أجلها بسبب التضليل الذي تمارسه قيادتهم وبسبب تضليل ماكينة الإعلام الأمريكية ..
ليعالج الوضع عميد الكنيسة الإنجليلية الذي عهد إليه الرب بغزو العراق والذي يدعي أن الرب يخاطبه وأنه يبكي على كتفيه ...!!
ليوبولد فايس المستشرق النمساوي (محمد أسد فيما بعد) تحدث عن قصة إسلامه .. يقول حين كان يركب القطار من إحدى المدن الألمانية في عشرينيات القرن الماضي في أيام الرخاء الاقتصادي في الدرجة الخاصة بالأثرياء .. قال لزوجته إني أرى وجوه هؤلاء الناس تكاد تشكو مما هي فيه من الشقاء والعناء ..هؤلاء الناس ليسوا سعداء وقسمات وجوههم تكاد تنطق بذلك على الرغم من أن ملابسهم وما تتختم به أصابعهم وأعناقهم من حلي .. وعلى الرغم مما هم فيه من النعمة لكن قسمات وجوههم تتحدث عما يكابدون وبه يشقون .. يقول محمد الأسد وهو كان مهتما بالدراسات الإسلامية ومعجبا بالإسلام لكنه لم يكن حتى اللحظة مسلما .. فذهبت إلى مكتبي وأمسكت القرآن وفتحته فإذا عيني تقع على سورة التكاثر .. ألهاكم التكاثر حتى زرتم المقابر ... وحين إذن هتف محمد أسد ...يا إلهي .. هذا هو التفسير فيما يعانيه الناس ويكابدونه .. إنه هم الدنيا وسطوتها على قلوبهم .. هذا ما أفسد عليهم حياتهم .. لا يمكن لكتاب أن يتنبأ بما يكابده الناس في القرن العشرين ومؤلفه بشر .. لا بد أن يكون هذا القرآن من عند الله .. خالق البشر ..






التوقيع

اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين
وأصلح لي شأني كله
لا إله إلا أنت
 
رد مع اقتباس
قديم 19-02-2008, 04:08 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: احتفالا بعيد الحب .. أمريكي يقتل ستة طلاب

أخي العزيز إبراهيم
تحياتي الطيبة وتقديري لهذا الموضوع القيم.
أحيانا أقوم بمشاهدة بعض برامج التلفزيون الأمريكية مثال أوبرا ودكتور فيل وغيرها من البرامج الواقعية والتي تنقل واقع ذلك المجتمع...
وأصدم جدا بما أشاهد وأسمع حتى اني أحيانا لا أصدق ما هو حاصل من انحرافات سلوكية تصل إلى حد التطرف كالقتل على سبيل المثال ،، والخيانة الزوجية التي لا يجد فيها الشريك الخائن غضاضة في ممارستها والأدهى الإعتداء على البنات القاصرات من قبل الأب والجد والخال وغير ذلك.
جميع هذه الأمور تصب في خانة واحدة وهي خانة التفسخ والإنحلال والعفن الإجتماعي الذي يحاولون تجميله ليبدو أكثر قبحا.
أما إن قام مسلم تحت ضغط الحياة الجنوني ، والقهر الصارخ الذي يتعرض له سياسيا ودينيا وأخلاقيا ، إن قام مسلم تحت كل هذا بفعل خاطئ توجهت الأصابع المتلطخة بدماء الضحايا إلى الإسلام باعتباره مسؤولا عن العنف .
أنا لا اعجب من هذا ، فأنا لا انتظر من الغربي أن ينصفني وان ينتصف من نفسه ، إنما أكثر ما يحيرني هو أن فئة حمقاء جاهلة بالغرب والإسلام معا ما زالت تريد منا أن نتتبع بالغرب حذو القذة بالقذة .


يا إبراهيم
ستبقى صورتنا صورة الإرهابي الملتحي المتطرف في إعلامهم والشماعة التي يعلقون عليها مآسيهم متناسين أن بذور العنف تنمو في بيوتهم لتخرج بإشكال مختلفة كالقتل والعنف والضرب .
وهابي فالنتاين
كل التقدير لأخي إبراهيم.






 
رد مع اقتباس
قديم 19-02-2008, 07:18 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
رولا زهران
أقلامي
 
إحصائية العضو






رولا زهران غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: احتفالا بعيد الحب .. أمريكي يقتل ستة طلاب

موضوع رررائع
لكن خيييييو الشعب الامريكي انقسمواتقريبا
!!!!!
لكن اخي المؤسف نحنا العرب نشهر بانفسنا ونتهم المؤمنين والمقاومين بلإرهاب مادا بعد ....
لن اطيل لاان السياسيه والكلام فيها ماعدت مثل اول
اصمت ابلغ من الرد







التوقيع

 
رد مع اقتباس
قديم 21-02-2008, 06:51 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
إبراهيم العبّادي
أقلامي
 
الصورة الرمزية إبراهيم العبّادي
 

 

 
إحصائية العضو







إبراهيم العبّادي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى إبراهيم العبّادي

افتراضي مشاركة: احتفالا بعيد الحب .. أمريكي يقتل ستة طلاب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نايف ذوابه مشاهدة المشاركة

أخي العزيز إبراهيم
لدى مصافحتي الأولى بقراءة الخبر من خلال العنوان ظننت أنك ناقل للخبر وما دريت أنك وجهت بهذا التوجيه القيم الرفيع الراقي .. وما أن قرأت التفاصيل حتى شعرت بالسعادة الغامرة لهذا التوجيه..
أخي العزيز أمريكا مصنع للعنف والإثارة والجريمة وتصدر للعالم هذا النموذج الذي تعتد به ليشقى معها العالم .. أمريكا حاسدة وشريرة بهذه القيادة المجنونة التي ترتع بالشقاء وتصدره للعالم ..
هي تعلم حق العلم أن الإسلام هو البديل الإنساني والحضاري للحضارة الغربية العفنة التي تؤدي إلى هذه الصور البائسة من هؤلاء الذين يئسوا من إدراك الغاية من الحياة والرسالة التي خلقوا من أجلها بسبب التضليل الذي تمارسه قيادتهم وبسبب تضليل ماكينة الإعلام الأمريكية ..
ليعالج الوضع عميد الكنيسة الإنجليلية الذي عهد إليه الرب بغزو العراق والذي يدعي أن الرب يخاطبه وأنه يبكي على كتفيه ...!!
ليوبولد فايس المستشرق النمساوي (محمد أسد فيما بعد) تحدث عن قصة إسلامه .. يقول حين كان يركب القطار من إحدى المدن الألمانية في عشرينيات القرن الماضي في أيام الرخاء الاقتصادي في الدرجة الخاصة بالأثرياء .. قال لزوجته إني أرى وجوه هؤلاء الناس تكاد تشكو مما هي فيه من الشقاء والعناء ..هؤلاء الناس ليسوا سعداء وقسمات وجوههم تكاد تنطق بذلك على الرغم من أن ملابسهم وما تتختم به أصابعهم وأعناقهم من حلي .. وعلى الرغم مما هم فيه من النعمة لكن قسمات وجوههم تتحدث عما يكابدون وبه يشقون .. يقول محمد الأسد وهو كان مهتما بالدراسات الإسلامية ومعجبا بالإسلام لكنه لم يكن حتى اللحظة مسلما .. فذهبت إلى مكتبي وأمسكت القرآن وفتحته فإذا عيني تقع على سورة التكاثر .. ألهاكم التكاثر حتى زرتم المقابر ... وحين إذن هتف محمد أسد ...يا إلهي .. هذا هو التفسير فيما يعانيه الناس ويكابدونه .. إنه هم الدنيا وسطوتها على قلوبهم .. هذا ما أفسد عليهم حياتهم .. لا يمكن لكتاب أن يتنبأ بما يكابده الناس في القرن العشرين ومؤلفه بشر .. لا بد أن يكون هذا القرآن من عند الله .. خالق البشر ..


مرحبا بك استاذ نايف ..
لا يتعرف أحد على الإسلام إلا ويفتن بجماله وإنسانيته وإثرائه لأجمل ما في الإنسان .
محمد أسد من أجل من اهتدوا إلى هذا وقاموا بما هو منوط بهم من محاولة إظهار نوره ورفع كلمته .
أشكرك على كلامك الجميل ..
سلام عليك .






 
رد مع اقتباس
قديم 21-02-2008, 06:54 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
إبراهيم العبّادي
أقلامي
 
الصورة الرمزية إبراهيم العبّادي
 

 

 
إحصائية العضو







إبراهيم العبّادي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى إبراهيم العبّادي

افتراضي مشاركة: احتفالا بعيد الحب .. أمريكي يقتل ستة طلاب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمى رشيد مشاهدة المشاركة
أخي العزيز إبراهيم

تحياتي الطيبة وتقديري لهذا الموضوع القيم.
أحيانا أقوم بمشاهدة بعض برامج التلفزيون الأمريكية مثال أوبرا ودكتور فيل وغيرها من البرامج الواقعية والتي تنقل واقع ذلك المجتمع...
وأصدم جدا بما أشاهد وأسمع حتى اني أحيانا لا أصدق ما هو حاصل من انحرافات سلوكية تصل إلى حد التطرف كالقتل على سبيل المثال ،، والخيانة الزوجية التي لا يجد فيها الشريك الخائن غضاضة في ممارستها والأدهى الإعتداء على البنات القاصرات من قبل الأب والجد والخال وغير ذلك.
جميع هذه الأمور تصب في خانة واحدة وهي خانة التفسخ والإنحلال والعفن الإجتماعي الذي يحاولون تجميله ليبدو أكثر قبحا.
أما إن قام مسلم تحت ضغط الحياة الجنوني ، والقهر الصارخ الذي يتعرض له سياسيا ودينيا وأخلاقيا ، إن قام مسلم تحت كل هذا بفعل خاطئ توجهت الأصابع المتلطخة بدماء الضحايا إلى الإسلام باعتباره مسؤولا عن العنف .
أنا لا اعجب من هذا ، فأنا لا انتظر من الغربي أن ينصفني وان ينتصف من نفسه ، إنما أكثر ما يحيرني هو أن فئة حمقاء جاهلة بالغرب والإسلام معا ما زالت تريد منا أن نتتبع بالغرب حذو القذة بالقذة .

يا إبراهيم
ستبقى صورتنا صورة الإرهابي الملتحي المتطرف في إعلامهم والشماعة التي يعلقون عليها مآسيهم متناسين أن بذور العنف تنمو في بيوتهم لتخرج بإشكال مختلفة كالقتل والعنف والضرب .
وهابي فالنتاين

كل التقدير لأخي إبراهيم.
هابي فالنتاين يا ستي
أشكرك على جميل ما طرحت ..
وصدقت ..
سيبقى إعلامهم يحاول تشويه الإسلام ..
المهم هو ..
كيف يقدم المسلمون أنفسهم ..
و كيف يواجهون هذه التحديات .
تحياتي كلها .






 
رد مع اقتباس
قديم 21-02-2008, 06:56 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
إبراهيم العبّادي
أقلامي
 
الصورة الرمزية إبراهيم العبّادي
 

 

 
إحصائية العضو







إبراهيم العبّادي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى إبراهيم العبّادي

افتراضي مشاركة: رد: احتفالا بعيد الحب .. أمريكي يقتل ستة طلاب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رولا زهران مشاهدة المشاركة
موضوع رررائع
لكن خيييييو الشعب الامريكي انقسمواتقريبا
!!!!!
لكن اخي المؤسف نحنا العرب نشهر بانفسنا ونتهم المؤمنين والمقاومين بلإرهاب مادا بعد ....
لن اطيل لاان السياسيه والكلام فيها ماعدت مثل اول
اصمت ابلغ من الرد

ششششكرا لك على المرور
أما من يتهم نفسه بالإرهاب والتطرف فهو ليس أكثر من ضعيف لم يستطع إلا أن يصدق ما يقوله عنه الآخرون ..
كالفتاة التي ترى نفسها قبيحة لأن أخريات حاسدات يلمزنها بذلك ..
هو ضعف ليس إلا ..
ولا مكان لهؤلاء الضعفاء .
تحياتي لك .






 
رد مع اقتباس
قديم 25-02-2008, 06:52 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
هشام الشربيني
أقلامي
 
الصورة الرمزية هشام الشربيني
 

 

 
إحصائية العضو






هشام الشربيني غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: احتفالا بعيد الحب .. أمريكي يقتل ستة طلاب

هذا الاتجاه إلى الإسلام بينما نحن ضعاف ..
فما بالنا إذا قوينا وانتصرنا واستطعنا أن نسترد ولو جزءا واحدا من أراضينا المسلوبة ؟!
اللهم انصرنا ..
وتحيتي إبراهيم حفظك الله ..







التوقيع

Hisham@Aklaam.net

Hisham_Elsherbiny@Hotmail.com
 
رد مع اقتباس
قديم 25-02-2008, 07:40 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
رائد عبد اللطيف
أقلامي
 
إحصائية العضو







رائد عبد اللطيف غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى رائد عبد اللطيف إرسال رسالة عبر Yahoo إلى رائد عبد اللطيف

افتراضي رد: احتفالا بعيد الحب .. أمريكي يقتل ستة طلاب

موضوع شائق ، وقبل قليل أخي الكريم كنت أحضر مقطعا عما يسمونه ( المعسكر اليسوعي ) ، معسكر يضم الآلاف من الأطفال يسقونهم أفكارا يتبرأ حتى الإرهاب منها ..
أطفال يعبدون صورة بوش ، آخرون يبكون وينتحبون ، وآخر يشمئز من أي شخص غير مسيحي ..
وللمزيد والتوثيق انظر هنـــــــــــــــــــــا
أطيب الأمنيات ،ـ ولا خلاص إلا بدين محمد ..







 
رد مع اقتباس
قديم 01-06-2008, 10:23 PM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
إبراهيم العبّادي
أقلامي
 
الصورة الرمزية إبراهيم العبّادي
 

 

 
إحصائية العضو







إبراهيم العبّادي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى إبراهيم العبّادي

افتراضي رد: احتفالا بعيد الحب .. أمريكي يقتل ستة طلاب

أعيد الموضوع إلى الواجهة لأجعله رديفا لموضوع الأستاذة سلمى عن الإرهابي الفلسطيني الذي قام بالتغرير بالفتاة الأمريكية وأدخلها إلى وكر الأفاعي الخطيير الذي يقتل الناس فيه في الجامعات والطرقات : الضفة الغربية ..
تلك البقعة من العالم !
وقام الدكتور فيل بإنقاذها مشكورا مأجورا .







 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 10:01 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط