الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > منتديات اللغة العربية والآداب الإنسانية > منتدى البلاغة والنقد والمقال الأدبي

منتدى البلاغة والنقد والمقال الأدبي هنا توضع الإبداعات الأدبية تحت المجهر لاستكناه جمالياته وتسليط الضوء على جودة الأدوات الفنية المستخدمة.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-09-2014, 11:29 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمد محمد ابو كشك
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمد محمد ابو كشك
 

 

 
إحصائية العضو







محمد محمد ابو كشك غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي البلاغة -----------حلقات متتابعة

السلام عليكم ورحمة الله
أحب في هذه السلسلة تبني أحد الكتب الشهيرة في علم البلاغة وهو البلاغة الواضحة للجارم ومن هذا الكتاب سأحاول شرح مواضيع البلاغة ما أمكن في حلقات مسلسلة ان شاء الله
___
البلاغة هي أحد علوم اللغة العربية، وهو اسم مشتق من فعل بلغ بمعنى إدراك الغاية أو الوصول إلى النهاية. فالبلاغة تدل في اللغة على إيصال معنى الخطاب كاملا إلى المتلقي، سواء أكان سامعا أم قارئا. فالإنسان حينما يمتلك البلاغة يستطيع إيصال المعنى إلى المستمع بإيجاز ويؤثر عليه أيضا فالبلاغة لها أهمية في إلقاء الخطب والمحاضرات. ووصفها النبي محمد في قوله: «إن من البيانِ لسِحرًا.» رواه البخاري.
يقول ابن الأثير: «مدار البلاغة كلها على استدراج الخصم إلى الإذعان والتسليم، لأنه لا انتفاع بإيراد الأفكار المليحة الرائقة ولا المعاني. اللطيفة الدقيقة دون أن تكون مستجلبة لبلوغ غرض المخاطب بها.»[

علم البيان

ويختص بعنصري العاطفة الخيالية معا -لأن الخيال وليد العاطفة- وقد سمي علم البيان لأنه يساعدنا على زيادة تبيين المعني وتوضيحه وزيادة التعبير عن العاطفة والوجدان.
علم المعاني

ويختص بعنصر المعاني والأفكار، فهو يرشدنا إلى اختيار التركيب اللغوي المناسب للموقف، كما يرشدنا إلي جعل الصورة اللفظية أقرب ما تكون دلالة على الفكرة التي تخطر في أذهاننا، وهو لا يقتصر على البحث في كل جملة مفردة على حدة، ولكنه يمد نطاق بحثه إلي علاقة كل جملة بالأخرى، وإلي النص كله بوصفه تعبيرا متصلا عن موقف واحد، إذ أرشدنا إلي ما يسمي: الإيجاز والإطناب، والفصل والوصل حسبما يقتضيه مثل الاستعارة والمجاز المرسل والتشبيه والكناية وأسلوب القصر.
علم البديع


ويختص بعنصر الصياغة، فهو يعمل على حسن تنسيق الكلام حتي يجيء بديعا، من خلال حسن تنظيم الجمل والكلمات، مستخدما ما يسمي بالمحسنات البديعة - سواء اللفظي منها أو المعنوي-. وإذا نظرنا إلى تاريخ وضع العلوم العربية، نجد أن معظمها قد وضعت قواعده، وأرسيت أصوله في القرون الأولى من الإسلام، وألفت العديدة في فن التفسير والنحو والتصريف والفقه وغيرها من فروع المعرفة، وكانت البلاغة من أبطأ الفنون العربية في التدوين والأستقلال كعلم منفرد له قواعده وأصوله لأن المسائل كانت متفرقة بين بطون الكتب، كما كانت مصطلحاتها غير واضحة بالصور المطلوبة.ولكن ليس معنى هذا انها كانت مجهولة أو مهملة من الباحثين كانت موجودة لكن غير مستقله.
============


تعريف علم البيان
(البيان) لغة: الكشف والظهور.واصطلاحاً: اُصول وقواعد يُعرف بها ايراد المعنى الواحد بطرق متعدّدة وتراكيب متفاوتة: من الحقيقة والمجاز، والتشبيه والكناية..، مختلفة من حيث وضوح الدلالة على ذلك المعنى الواحد وعدم وضوح دلالتها عليه، فالتعبير عن (جود حاتم) ـ مثلاً ـ يمكن أن يكون بهذه الألفاظ: جواد، كثير الرماد، مهزول الفصيل، جبان الكلب، بحر لا ينضب، سحاب ممطر، وغيرها من التراكيب المختلفة في وضوح أو خفاء دلالتها على معنى الجود..
أركان علم البيان
ثم انه لّما اشتمل التعريف على ذكر الدلالة ولم تكن الدلالات الثلاث: المطابقيّة والتضمنّية والإلتزاميّة كلها قابلة للوضوح والخفاء، لزم التنبيه على ما هو المقصود، فإنّ المقصود منها هاهنا: هي الدلالة العقليّة للألفاظ، يعني: التضمنّية والإلتزاميّة، لجواز اختلاف مراتب الوضوح والخفاء فيهما، دون الدلالة الوضعيّة للألفاظ يعني: المطابقيّة، لعدم جواز اختلاف مراتب الوضوح في بعضها دون بعض مع علم السامع بوضوح تلك اللفاظ، وإلاّ لم يكن عالماً بوضعها، فتأمل.ثم انّ اللّفظ إذا لم يرد منه ما وضع له من دلالته المطابقيّة، وانّما اُريد به دلالته العقلية من تضمّن أو التزام، فإن قامت قرينة على عدم إرادة ما وضع له فمجاز، وإن لم تقم قرينة على عدم إرادة ما وضع له فكناية، ومن المجاز ما يبتني على التشبيه، فيلزم التعرّض للتشبيه قبل التعرّض للمجاز والكناية، إذن: فعلم البيان يعتمد على أركان ثلاثة: التشبيه والمجاز والكناية.
=======

تعريف التشبيه
(التشبيه) لغة: هو التمثيل، يقال: (هذا مثل هذا وشبهه).
واصطلاحاً: هو عقد مماثلة بين شيئين أو أكثر وارادة اشتراكهما في صفة أو أكثر بإحدى أدوات التشبيه لغرض يريده المتكلّم.
وفائدته: أن الصفة المراد اثباتها للموصوف، إذا كانت في شيء آخر أظهر، جعل التشبيه بينهما وسيلة لتوضيح الصفة، كما تقول: (زيد كالأسد) حيث تريد اثبات الشجاعة له، إذ هي في (الاسد) أظهر.
أركان التشبيه
وأركان التشبيه أربعة:
1 ـ المشبّه، كزيد.
2 ـ المشبّه به، كالأسد.
3 ـ وجه الشبه، كالشجاعة.
4 ـ أداة التشبيه ـ كالكاف ـ في قولك: (زيد كالأسد) وقد تحذف هذه، كما في (زيد أسد).
ثم ان الركنين الاوّلين: المشبّه والمشبّه به يسميّان بـ(طرفي التشبيه) أو (ركني التشبيه).
طرفا التشبيه وأقسامهما
وطرفا التشبيه على أربعة أقسام:
1 ـ الحسّيان: بأن يكونا مدركين بالحواسّ الخمس الظاهرة التي هي: (الباصرة، السامعة، الذائقة، اللامسة، الشامّة) نحو: (خدّك الورد ألّمته الرياح...).
2 ـ العقليان: بأن لم يكونا مدركين بالحواس الخمس، بل أدركا بالحواس الباطنية: وجدانيّاً كان، أم وهمياً، أم ذهنياً، نحو: (الجهل موت والعلم حياة..).
3 ـ المشبه به عقلي والمشبه حسّي، نحو: (الطبيب الجهول موت معجّل...).
4 ـ المشبه به حسّي والمشبه عقلي، نحو: (العلم كالنور يهدي كل من طلبه...).

​طرفا التشبيه إفراداً وتركيباً
ينقسم (التشبيه) باعتبار طرفيه من حيث الإفراد والتركيب إلى أقسام أربعة:
1 ـ تشبيه مفرد:
أ ـ مطلقين كانا، نحو: (طالخدّ كالورد).
ب ـ أم مقيّدين، نحو: (العلم في الصغر كالنقش في الحجر).
ج - أم مختلفين، نحو: (ريقه كالشهد المصفّى) أو (الشهد المصفّى مثل ريقه).
2 - تشبيه مركّب بمركّب، كقوله:
كان سهيلاً والنجوم ورائه صفوف صلاة قام فيها إمامها
3 - تشبيه مفرد بمركّب، كقولها:
أغرّ أبلج تأتمّ الــهداة بـــه كـــأنه علـــــم فــي رأسه نار
4 ـ تشبيه مركّب بمفرد، كقوله:
وأسنانه البيض فــي فـمه تلوح لدى الضحوك كالاقحوان
طرفا التشبيه إذا تعدّدا
وينقسم (التشبيه) باعتبار طرفيه من حيث الإفراد والتركيب إلى أقسام أربعة:
1 ـ التشبيه الملفوف: بأن يجتمع مشبّهان أو أكثر معاً، ومشبه بهما أو أكثر معاً أيضاً، كقوله:
ليــــــل وبــــــــدر وغصــــن شعــــــر ووجـــــــه وقــــــــدّ
2 - التشبيه المفروق: بأن يجتمع كل مشبّه مع ما شبّه به، كقوله:
انما النفس كالزجاجة والعلــ ـــــــم سراج وحكمـة الله زيت
3 - تشبيه التسوية، بأن يتعدّد المشبّه دون المشبّه به، كقوله:
صــــــدغ الحبيـــب وحـالي كـــــــــلاهمــــــا كــــالليالــــــي
4 - تشبيه الجمع، بأن يتعدّد المشبه به دون المشبه، كقوله:
كأنمـــــا يبسم عـــن لـؤلؤ مـــــُنضّد أو بَــــــرَد أو اُقـــــاح
التشبيه باعتبار وجه الشبّه
ينقسم التشبيه باعتبار (وجه الشبه) الى ستة أقسام:
1 ـ تشبيه التمثيل، وهو ما كان وجه الشبه منتزعاً من متعدّد، كقوله:
وما المرء إلا كالشهاب وضوئه يـــوافي تـــمام الشهر ثم يغيب
فشبّه الانسان في أدواره بالقمر في أطواره: هلالاً، وبدراً، ومحاقاً، فسرعة الفناء هو وجه الشبه المنتزع من أحوال القمر.
2 ـ تشبيه غير التمثيل، وهو ما لم يكن منتزعاً من متعدّد، نحو: (زيد كالاسد) فوجه الشبه الشجاعة وهو لم ينتزع من متعدّد.
3 ـ التشبيه المفصل، وهو ما ذكر فيه وجه الشبه أو ملزومه، كقوله:
يـــده كـــالسحب جـــوداً وإذا مــــا جـــاد أغـــرب
وكقوله للكلام الفصيح: (هو كالعسل حلاوة) فإنّ وجه الشبه فيه هو لازم الحلاوة وهو ميل الطبع، لا الحلاوة الّتي هي ملزوم لوجه الشبه.
4 ـ التشبيه المجمل، وهو مالم يذكر فيه وجه الشبه ولا ما يستلزمه، كقوله:
إنما الدنيا كبيت نسجته الــعنكبوت ولعمري عن قريب كلّ من فيها يموت
وكقوله: (هم كالحلقة المفرغة لا يدرى أين طرفاها) أي: متساوون في الشرف.
5 ـ التشبيه القريب المبتذل، وهو ما كان وجه الشبه فيه واضحاً لا يحتاج إلى فكر وتأمل، كتشبيه الجود بالمطر، إلا أن يتصرّف المتكلّم فيه بحيث يخرجه عن الابتذال، كقوله:
لم تلق هذا الوجه شمس نهارنا إلا بــــوجه لـــيس فـــيه حــياء
فإنّ تشبيه الوجه الحسن بالشمس مبتذل، إلا ان التصرّف فيه بإدخال الحياء أخرجه عن الابتزال.
6 ـ التشبيه البعيد الغريب، وهو ما كان وجه الشبه فيه يحتاج إلى فكر وتأمّل، كقوله:
والشمس كالمــرآة في يكف الاشل تمشي على السماء من غير وجل
فإن تموج النور حين طلوع الشمس وتشبيهه بالمرآة في اليد المرتعشة التي تتموّج انعكاساتها، يحتاج إلى فكر وتأمّل.

يتبع موضوع التشبيه ان شاء الله






 
رد مع اقتباس
قديم 06-09-2014, 11:31 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
محمد محمد ابو كشك
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمد محمد ابو كشك
 

 

 
إحصائية العضو







محمد محمد ابو كشك غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: البلاغة -----------حلقات متتابعة

احب هنا التركيز على نوعين هامين جدا من انواع التشبيه لما لهما من بلاغة واثر في النصوص التي تحظى بها
التشبيه التمثيلى
: وهو ما كان وجه الشبه فيه صورة منتزعة من متعدد أمرين أو أمور . وهذا مذهب جمهور البلاغيين .
ولا يشترط فيه تركيب الوجه سواء كان الوجه فيه حسيا ، أم عقلياً ، حقيقيا أو غير حقيقي .
مثاله قول الله تعالى : ( مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم ) .
فالمشبه : حال من ينفق قليلا في سبيل الله .
والمشبه به : حال من بذر حبة فأنبتت سبع سنابل .
ووجه الشبه : هو صورة من يعمل قليلا فيجني من ثمار عمله كثيرا ، وهو منتزع من أمور شتى : ( حبة ، وإنباتها سبع سنابل ، وكون مائة حبة في كل سنبلة ) .

التشبيه الضمني
: هو تشبيه لا يوضع فيه المشبه والمشبه به في صورة من صور التشبيه المعروفة - أي من غير أركان التشبيه - بل يلمحان من السياق والمعنى والتركيب ، والقسم هذا من التشبيه يؤتى ليفيد أن الحكم المضاف إلى المشبه ممكن .
والتشبيه الضمني
يأتي بحالة ثم يقارنها بحالة من الواقع
في الغالب مستمدة من الواقع
مثال
ترجو النجاة ولم تسلك مسالكها ؟ إن السفينة لا تجري على اليبس

الخلاصة ببساطة شديدة
التشبيه التمثيلي هو تشبيه صورة بصورة مع ذكر اداة التشبيه
التشبيه الضمني هو تشبيه صورة بصورة بدون ذكر اداة التشبيه
وغالبا يكثر استعمال التشبيه الضمني في الحكمة
يعني تجد المعني في الشطر الاول علي سبيل المثال ثم يأتي الشاعر بحكمة تعبر عما اراده في الشطر الثاني

مثال على التمثيلي
. يهز الجيش حولك جانبيه كما هزت جناحيها العقاب

لاحظ صورة شبهها بصورة وذكر اداة التشبيه

مثال للضمني
. سيذكرني قومي اذا جد جدهم وفي الليلة الظلماء يلتمس البدر

آه شبه نفسه بالبدر ولكن لا اداة تشبيه موجودة فهمنا من السياق هذا هو الضمني

أمثلة لتوضيح النوعين
ترجو النجاة ولم تسلك مسالكها ؟ إن السفينة لا تجري على اليبس
تشبيه ضمنى
ولكى أحوله لتشبيه تمثيلى يكون,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,>>>>>>>>>>>>>
ترجو السلامة ولم تختر الطرق السليمة كسفينة ترجو السير على اليابسة
هل بهذا أكون أصبت وعذرا على تحويل البيت لنثر قصدت المعنى هنا؟
إذن كانت الكاف (أداة التشبيه) هى المفتاح الذى تحول به التشبيه من ضمنى إلى تمثيلى

ما رأيكم لنخصص مساحة كبيرة لهذه الجزئية (ضمنى -تمثيلى)
هى فرصة أيضا للتحويل من نوع للآخر
أمثلة على التشبيه التمثيلى
1-قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :أصحابى كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم
2-كأنما الماء في صفاءٍ ***وقد جرى ذائب اللجين
3-كأن سؤدد الليل والفجر ضاحك*** يلوح ويخفي أسود يتبسم
4-يهز الجيش حولك جانبيه*** كما هزت جناحيها العقاب
امتحان سهل جدا حول المثال 2و 3 و4 الى تشبيه ضمنى
لتسهيل الاجابة ابحث عن أداة التشبيه واحذفها وحاول السير على نفس المعنى
[/]
اذن نلتقي لنكمل حكاية التشبيه الضمني والتمثيلي في حلقة قادمة ان شاء الله
أمثلة أخرى للتشبيه الضمنى
-ضحوك إلى الأبطال وهو يروعهم وللسيف حد حين يسطو ورونق

-لا تنكوي عطل الكريم من الغنى فالسيل حرب للمكان العالي

-فدع الوعيد فما وعيدك ضائري أطنين أجنحة الذباب يضير

-ولا تحقرن صغيرا في مخاصمة إن البعوضة تدمي مقلة الأسد

-قواصد كافور توارك غيره ومن قصد البحر استقل السواقيا
تلاحظ أن التشبيه الضمنى يميل إلى الحكمة وخاصة في شطر البيت الثانى ..مجرد ملاحظة







 
رد مع اقتباس
قديم 06-09-2014, 11:45 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
محمد محمد ابو كشك
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمد محمد ابو كشك
 

 

 
إحصائية العضو







محمد محمد ابو كشك غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: البلاغة -----------حلقات متتابعة

قواعد كشكية للكتابة التشبيهية
1- تريد كتابة تشبيها ضمنيا
-اكتب الشطر الأول الذي تحب محاولا عرض معنى معين
-أردف الشطر الأول بشطر ثاني يشبه معنى ما كتبت في الشطر الأول على صورة حكمة
مثال
أنت تريد أن تقول أن العلم نور ولكن بشكل تشبيه ضمنى
إذن هات شطرا تبين فيه أن العلم نور وهات شطرا آخر فيه حكمة شبيهة بالمعنى كأن تقول وكم أضاءت النجوم في الظلام
إذن لنفترض أن هذا هوالبيت

العلم في ظلَم الجهالة مرشد ,,كم أشعلت ليلا بهيما أنجم

ولم أقم بوزن هو فقط مثال سريع
وإلى مثال كشكى آخر ان شاء الله
قواعد كشكية للكتابة التشبيهية
2-تريد كتابة تشبيه تمثيلى
-هات شطرا أولاً يحمل معنى لموقف تريد تصويره تمثيليا
وليكن على سبيل المثال صوتا عاليا
ثم ضع أداة التشبيه ثم
مثل في الشطر الثانى لهذا الموقف بصورة خيالية
لاحظ كلمة صورة خيالية فلا تأتى لتقول صوت عالى كصوت البركان لا لا لا لا لا لا فهذا تشبيه عادى
ولكن لو قلت
سمعت صوتا عالياً كأن بركانا يصرخ بألسنة من اللهب والحمم
,,,آآآآآآآآآه هنا الكلام هنا صورت صوتا عاليا بصورة تمثيلية ..
إذن فالتشبيه التمثيلى هو تشبيه موقف بصورة خيالية أو صورة تمثيلية ويشترط وجود أداة التشبيه
-*أسهل الطرق لتكتب تشبيها تمثيليا هى أن تبدأ البيت ب كأنّ ...
ستقول لى لماذا هذه بالذات؟
أجيبك لأنها ستفسح للشاعر خانات كثيرة للتعبير في بيت كامل عما يريد تمثيله

لاحظ
وكأنَّ الهِلالَ نونُ لُجَينٍ .... غرِقَتْ في صحيفة ٍ زَرقاءِ
آآآآآآآآآه هل لاحظت المساحة التى توفرت بعد كأن كما هل لاحظت السهولة في الدخول فورا للمعنى التمثيلى بسبب اختيارنا
ل كأن
*لاحظ لا يشترط أن يكون التمثيل داخل بيت واحد تستطيع عرض التمثيل على هيئة أكثر من بيت فقد تأتى بالموقف في بيت وتردفه بتمثيل له في بيت آخر
هل وضحت الصورة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سأركز هنا وللمرة المليون على التشبيه التمثيلي فركزوا معي كثيرا

هذه الأبيات التالية لي فتحت باب تمثيلها بمفتاح كأن :

فذكرت بدري إذ رأيت ضياءها ** هاج الهوى وأسال منّي أَدْمُعي
وكأنّمـا أخواتها من حولها **أنشدْنَ لحن الحائمات السُّجَّـع
وكأنّمَـا عقدُ النجوم قـلادةٌ ***قد جُمِّـعَتْ من حبّ درٍّ أرْوَعِ
وكأنّـما حبّاتُـها -درّ السّنَـا- ***ضحكتْ لِنَجْمَات الضّياء السُّطَّـعِ

كنت فيها أعارض البارودي
هل لاحظتم مفتاح كأنما الذي يفتح الباب ببساطة شديدة ليعطيك التمثيل المطلوب ?

طيب تعالوا نرى ابيات البارودي نفسها وكيف فتح الباب ب كأن

أَرْعَى الْكَوَاكِبَ فِي السَّمَاءِ، كَأَنَّ لِي عِندَ النجومِ رَهينة ً لَم تُدفَعِ
زُهْرٌ تَأَلَّقُ بِالْفَضَاءِ، كَأَنَّهَا حببٌ تَرَدَّدَ فى غَديرٍ مُترَعِ
وَكَأَنَّهَا حَوْلَ الْمَجَرِّ حَمَائِمٌ بِيضٌ عَكَفْنَ عَلَى جَوَانِبِ مَشْرَعِ
وتَرى الثُريَّا فى السَماءِ كأنَّها حَلَقاتُ قُرطٍ بالجُمانِ مُرصَّعِ
بَيضاءُ ناصِعة ٌ كبَيضِ نَعامة ٍ فِي جَوْفِ أُدْحِيٍّ بِأَرْضٍ بَلْقَعِ
وَكَأَنَّهَا أُكَرٌ تَوَقَّدَ نُورُهَا بِالكهرباءة ِ فى سَماوة ِ مَصنعِ

هل وجدت المفتاح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ نعم نعم
فتح البارودي الباب بكأن في 5 مرات متتالية في 6 ابيات متتالية
ماذا نريد أكثر من ذلك لنكتب التشبيه التمثيلي يا قوم؟

كل الحلقات القادمة هذه الفترة ان شاء الله سأركز معكم فيها على تحليل امثلة للتشبيه الضمنى والتمثيلي فهما احلى ما في البلاغة في رأيي واذا نجحت في اتقانها فقد صرت شاعرا آخر غير الذي كنت تعرفه من قبل صدقني أخي القاريء وصدقيني أختى القارئة



طيب مثال مثال تعالوا معي نجرب :
أنت تكتب مثلا وتصف البحر مثلا مثلا مثلا
لا تترك الأمر جافا وتقول سحرني البحر الجميل الساحر
لكن مثل صور احلم
لا تكذب ولكن شبه صورة بصورة
قل مثلا :

والبحر يعزف موجهُ لحنًا كما = عزفتْ طيور الصّبح لحن جمالِ

مثلا طبعا فقد ارتجلته اللحظة و البيت ليس قوي لكن انا اضرب مثل مثل فقط
اذن انت من خلال التمثيل دخلت لموضوع اخر وهو الصورة الاخرى التي صورتها وشبهت بها الامر
مما يعطيك جمالا وقوة من ناحية ويعطيك فرعا تدخل فيه في بيت لاحق

كثير من الشعراء يدخل مرة واحدة ويسرد وهو لا بأس به طبعا وهي مدرسة ولكن مدرسة التصوير والتمثيل وضرب المثل والخيال ايضا مدرسة لا نقول لك اكذب معاذ الله
لكن نقول لك مثل لنا الامر اضرب مثالا

تماما كالتلميذ لايفهم الدرس تقول له الامر كانك تركب عربة وكأن العربة طارت ووو
وفي النهاية تعود به للحقيقة
اذن هنا اريد التمثيل لا التضليل اريد الخيال المبني على الواقع لا الخيال الكاذب

فمثلا ماذا فهم القاريء من البيت الذي نظمته الآن -ذاك عن البحر-؟؟؟

فهم القاريء ان البحر جميل ساحر خلاب وان صوت الموج جميل جدا هذا هو الامر في بساطة شديدة
مثال للتشبيه التمثيلي آخر
وما ترتجي من بنت سبعين حجّة = وسبع كنسج العنكبوت المهلهلِ
تدبّ دبيب الطفل تسعى إلى العصا = وتمشي بها مشيَ الأسيرِ المكبَّل.
المشبه: صورة الشاعرة تمشي ببطء على عصا متثاقلة بسبب الشيخوخة.
المشبه به : صورة مشي أسير أثقلت مشيته القيود.
وجه الشبه :صورة شيء يتحرك ويحدّ من حركته شيء آخر
.
1

امثلة واضحة جدا
. قال الشاعر:
1 فيوما توافينا بوجه مقسم كأنْ ظبية تعطو إلى وارق السلم.
2. قال السري الرفاء يصف الهلال :
وكأن الهلال نون لجين = غرقت في صحيفة زرقـــاء
3. قال عبد الله بن المعتــــــــــــــز: يصف الهلال :
انظر إليه كزورق من فضة = قد أثقلته حمولة من عنبر

تدريب للمتابعين معنا على أنواع التشبيه المختلفة
بين أنواع التشبيه الآتية
(1)
ضَحوكٌ إلى الأَبطال وهْوَ يَروعُهم وللسَّيفِ حدٌّ حين يسْطُو وروْنَقُ
(2)
ومن الْخَيْرِ بطءُ سَيْبِكَ عنِّى أَسْرَعُ السُّحْبِ فى المسِيرِ الْجَهَام
(3)
لاَ يُعْجِبَنَّ مَضِيماً حُسنُ بِزّتِه وهلْ يروق دَفيناً جوْدة الكَفَن
(4)
ومَا أَنا مِنْهُمُ بالعَيشِ فيهمْ وَلكِنْ معْدِن الذهبِ الرَّغامُ
(5)
سَيذْ كُرنى قَوْمى إِذَا جدَّ جِدُّهمْ وفِى اللَّليْلَة الظَّلْماءِ يُفْتَقَدُ الْبَدْر
(6)
تَزْدَحِمُ القُصَّادُ فِى بابِهِ والمنْهلُ العَذْبُ كثيرُ الزحام

(7)
تَرْجو النَّجاةَ ولَمْ تَسلك مسالِكَها؟ إِنَّ الَّسفينَةَ لا تجْرى على اليَبَس
(8)
ويْلاَهُ إِنْ نظَرتْ وإِنْ هي أَعْرضتْ وَقْعُ السِّهام ونَزْعُهُن أَلِيمُ
(9)
وقّدْ زادهَا إِفْرَاط حُسْن جِوارُها خلائِقَ أَصْفَار مِنَ المَجْدِ خُيَّبِ
وحُسْنُ دَرارِئِ الكَواكِب أَنْ تُرى طوالِعَ في داجٍ مِن الليْل غَيْهَب(بيتان معا)
(10)
اصْبرْ على مَضَض الحسُو د فإِنَّ صبْركَ قاتِلُه
النار تأْكل بَعْضــها إِن لَم تجــد ما تأْكلهْ(بيتان معا)
(11)
لَيْس الْحِجابُ بمقْصٍ عنك لى أَملاً= إِنَّ الَّسماءَ تُرجَّى حين تحتَجِب
(12)
فإِنْ تَفقِ الأَنام وأَنت مِتْهمْ فإِنَّ المسْكَ بغْضُ دمِ الغَزال
(13)
أعْيا زَوالك عنْ محلٍّ نِلْتًه لا تخْرُجُ الأَقمارُ عنْ هالاتها
14)أَعاذَك اللهُ مَن سِهامِهم ومخطئُ منْ رميُّهُ الْقمرُ
15)لهفى على تِلكَ الشَّواهِد منهما لَو أُمْهلَتْ حَتى تكونَ شمائِلا
إِن الهلالَ إِذا رأَيت نمُوَّه أَيقَنْتَ أَنْ سَيَصِيرُ بّدْراً كاملاً.(بيتان على بعض)

لن أجيب أنا ولكن للتسهيل :معظمها ان لم تكن كلها تشبيهات ضمنية


والى حلقة قادمة ان شاء الله







 
رد مع اقتباس
قديم 12-09-2014, 09:11 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
محمد محمد ابو كشك
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمد محمد ابو كشك
 

 

 
إحصائية العضو







محمد محمد ابو كشك غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: البلاغة -----------حلقات متتابعة

مثال مع شرح
سيذكرني قومي إذا جد جدهم :: وفي الليلة الظلماء يُفتقد البدرُ

تشبيه ضمنى جميل

شرح البيت: سيذكرني قومي حين يجدون في المواجهة أمر عظيم ألم بهم كمن يفتقد البدر في الليلة الكاملة الظلام.

المناقشة والتحليل
- ما الذي كنَّى عنه الشاعر في قوله : (وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر) كنى بذلك عن نفسه وحاجة قومه له عند تعرّضهم للأخطار

الصورة الفنية
وضح الصورة الفنية في البيت السابق
في البيت تشبيه ضمني : صور الشاعر في هذا البيت قومه وقد احتاجوا إليه حين يدهمهم أمر عظيم بصورة الانسان المسافر ليلا ً وقد احتاج إلى البدر ليهتدي بنوره.







 
رد مع اقتباس
قديم 12-09-2014, 09:12 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
محمد محمد ابو كشك
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمد محمد ابو كشك
 

 

 
إحصائية العضو







محمد محمد ابو كشك غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: البلاغة -----------حلقات متتابعة

طيب امتحان بسيط للمتابعين
بين أنواع التشبيه الآتية
(1)
ضَحوكٌ إلى الأَبطال وهْوَ يَروعُهم وللسَّيفِ حدٌّ حين يسْطُو وروْنَقُ
(2)
ومن الْخَيْرِ بطءُ سَيْبِكَ عنِّى أَسْرَعُ السُّحْبِ فى المسِيرِ الْجَهَام
(3)
لاَ يُعْجِبَنَّ مَضِيماً حُسنُ بِزّتِه وهلْ يروق دَفيناً جوْدة الكَفَن
(4)
ومَا أَنا مِنْهُمُ بالعَيشِ فيهمْ وَلكِنْ معْدِن الذهبِ الرَّغامُ
(5)
سَيذْ كُرنى قَوْمى إِذَا جدَّ جِدُّهمْ وفِى اللَّليْلَة الظَّلْماءِ يُفْتَقَدُ الْبَدْر
(6)
تَزْدَحِمُ القُصَّادُ فِى بابِهِ والمنْهلُ العَذْبُ كثيرُ الزحام

(7)
تَرْجو النَّجاةَ ولَمْ تَسلك مسالِكَها؟ إِنَّ الَّسفينَةَ لا تجْرى على اليَبَس
(8)
ويْلاَهُ إِنْ نظَرتْ وإِنْ هي أَعْرضتْ وَقْعُ السِّهام ونَزْعُهُن أَلِيمُ
(9)
وقّدْ زادهَا إِفْرَاط حُسْن جِوارُها خلائِقَ أَصْفَار مِنَ المَجْدِ خُيَّبِ
وحُسْنُ دَرارِئِ الكَواكِب أَنْ تُرى طوالِعَ في داجٍ مِن الليْل غَيْهَب(بيتان معا)
(10)
اصْبرْ على مَضَض الحسُو د فإِنَّ صبْركَ قاتِلُه
النار تأْكل بَعْضــها إِن لَم تجــد ما تأْكلهْ(بيتان معا)
(11)
لَيْس الْحِجابُ بمقْصٍ عنك لى أَملاً= إِنَّ الَّسماءَ تُرجَّى حين تحتَجِب
(12)
فإِنْ تَفقِ الأَنام وأَنت مِتْهمْ فإِنَّ المسْكَ بغْضُ دمِ الغَزال
(13)
أعْيا زَوالك عنْ محلٍّ نِلْتًه لا تخْرُجُ الأَقمارُ عنْ هالاتها
14)أَعاذَك اللهُ مَن سِهامِهم ومخطئُ منْ رميُّهُ الْقمرُ
15)لهفى على تِلكَ الشَّواهِد منهما لَو أُمْهلَتْ حَتى تكونَ شمائِلا
إِن الهلالَ إِذا رأَيت نمُوَّه أَيقَنْتَ أَنْ سَيَصِيرُ بّدْراً كاملاً.(بيتان على بعض)







 
رد مع اقتباس
قديم 12-09-2014, 09:14 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
محمد محمد ابو كشك
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمد محمد ابو كشك
 

 

 
إحصائية العضو







محمد محمد ابو كشك غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: البلاغة -----------حلقات متتابعة

حلقة جديدة
التشبيه المقلوب
التشبيه المقلوب
القاعدةُ:
التشبيهُ المقلوبُ هو جعل المشبَّهِ مشبَّهاً به بادِّعاءِ أَنَّ وجه الشبه فيه أَقوَى وأَظهرُ.
أمثلة:
(1) كأَنَّ النسيم في الرقة أَخلاقُه. …
(2) وكأَنَّ الماءَ في الصفاء طباعُه.
(3) وكأَنَّ ضوءَ النهار جبينُه.…
(4) وكأَنَّ نشرَ الروض حسنُ سيرته.
وغدا إن شاء الله نركز على الأمثلة في هذا الشأن
أَغْرَاضُ التشبيهِ
كثيرةٌ منها ما يأْتي:
(أ) بيانُ إِمْكانٍ المشبَّه: وذلك حِينَ يُسْنَدُ إِليْهِ أمْر مُسْتغْرَبٌ لا تزول غرابتُه إلا بذكر شبيهٍ له.
(ب) بيانُ حالِهِ: وذلك حينما يكونُ المشبَّهُ غيرَ معروف الصفةِ قَبْلَ التشبيه فَيُفيدُهُ التشبيهُ الوصفَ.
(جـ) بيانُ مقدار حالِهِ: وذلك إذا كان المشبَّهُ معروفَ الصفةِ قَبْلَ التشبيهِ مَعْرفَةً إِجْماليَّةً وكان التشبيه يُبَيِّنُ مقدارَ هذه الصفةِ.
(د) تَقْريرُ حالِهِ: كما إذا كانَ ما أُسْنِدَ إِلى المشبَّه يحتاج إِلى التثبيت والإِيضاح بالمثال.
(هـ) تَزْيينُ الْمُشَبَّهِ أو تَقْبيحُهُ.







 
رد مع اقتباس
قديم 12-09-2014, 09:21 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
محمد محمد ابو كشك
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمد محمد ابو كشك
 

 

 
إحصائية العضو







محمد محمد ابو كشك غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: البلاغة -----------حلقات متتابعة

المــــــــــــــجاز المرسل
هذا الموضوع مهم جدا

اولا ما معنى مجاز ؟

المَجَازُ : هُوَ اللفظُ المُسْتعْمَلُ في غير ما وُضِعَ لَه لِعَلاقة مع قَرينةٍ مانِعةٍ مِنْ إِرادَةِ المعْنَى الحقيقي. والعَلاقةُ بَيْنَ الْمَعْنَى الحقيقي والمعنى المجازيِّ قدْ تكونُ المُشَابَهةَ، وقد تكونُ غيرَها،
أقسام المجاز
المجاز إن كانت العلاقة فيه هي المشابهة، سمي المجاز بـ (الإستعارة) وإن لم تكن المشابهة هى العلاقة سمّي بـ (المجاز المرسل)

طيب ما هو المجاز المرسل؟
المجاز المرسل
المجاز المرسل، هو اللفظ المستعمل ـ بقرينه ـ في خلاف معناه اللغوي لعلاقة غير المشابهة.
والعلائق كثيرة، نذكر منها ما يلي:
1 ـ السبية، بأن يستعمل السبب في المسبب، كقولك: (رعت الماشية الغيث) أي النبات، إذ الغيث سبب النبات، والقرينة (رعت) .
2 ـ المسببية، بأن يستعمل المسبب في السبب، نحو: (وينزل لكم من السماء رزقاً) أي: مطراً، إذ المطر سبب الرزق، والقرينة: الانزال من السماء.
3 ـ الكلية، بأن يستعمل الكل في الجزء، قال تعالى: (يجعلون أصابعهم في آذانهم) أي أناملهم، والقرينة: عدم إمكان إدخال الإصبع بتمامها في الأُذن.
4 ـ الجزئية، بأن يستعمل الجزء في الكل، قال تعالى: (فتحرير رقبة مؤمنة)أي انسان مؤمن، والقرينة: التحرير.
5 ـ اللازمية، بأن يستعمل اللازم في الملزوم، نحو: (طلع الضوء) حيث يراد به الشمس.
6 ـ الملزومية، بأن يستعمل الملزوم في اللازم، نحو: (جلست في القمر) أي في ضوئه.
7 ـ الآلية، بأن يستعمل الآلة في المسبب منها، قال تعالى: (واجعل لي لسان صدق في الآخرين) بمعنى الذكر الحسن، فإن اللسان آلة للذكر، والقرينة: ان اللسان لا يبقى، ولا ينفع الميت بمجرّده.
8 ـ المقيدية، بأن يستعمل المقيّد في المطلق، نحو: (مشفر زيد مجروح) فإن (المشفر) في اللغة: شفة البعير، فاستعمل في مطلق الشفة، ثم نقل إلى شفة الإنسان وهو زيد.
9 ـ المطلقية، بأن يستعمل المطلق في المقيّد، نحو: (تحرير رقبة) أي رقبة مؤمنة.
10 ـ العمومية، بأن يستعمل العام في الخاص، قال تعالى: (الذين قال لهم الناس)والمراد عبد الله بن مسعود
11 ـ الخصوصية، بأن يستعمل الخاص في العام، نحو: (جاءت قريش) فإن المراد القبيلة، مع أن قريش عَلَم لجدّهم.
12 ـ اعتبار ما كان، بأن يستعمل اللفظ الذي وضع للماضي في الحال، قال تعالى: (وآتوا اليتامى أموالهم)فإنهم كانوا يتامى، وإذا بلغوا الرشد الذي يصح معه إعطاء أموالهم زال عنهم اليُتم.
13 ـ اعتبار ما يكون، بأن يستعمل اللفظ الذي وضع للمستقبل في الحال، قال تعالى: (إنّي أراني أعصر خمراً) أي عصيراً يؤول أمره إلى الخمر، إذ هو حال العصر لا يكون خمراً، ويسمّى(المجاز بالأَول) .
14 ـ المجاز بالمشارفة، وهو كالمجاز بالأَول إلا أن الفرق بينهما كون (الأَوْل) أعم من القريب والبعيد، و(المشارفة) لخصوص القريب، قال صلى الله عليه وآله وسلم: (من قتل قتيلاً فله سلبه) فإن القتيل لا يُقتل، وإنما المراد المشرف على القتل ومثله: (إذا مات الميّت).
15 ـ الحاليّة، بأن يستعمل الحال في المحلّ، كقولهم: (أرى سواداً من بعيد)، فإن المراد الذات، والسواد حالّ.
16 ـ المحلّية، بأن يستعمل المحل ويراد الحالّ، قال تعالى: (وسئل القرية) فإنّ المراد أهلها، إذ القرية لا تسئل.
17 ـ البدلية، بأن يستعمل البدل في المبدل منه، كقوله:
تيمَّمنا بماء المزن حتى فــــقدنـاه فقمنا للتراب
والمراد: توضّينا، فإنّ التيمّم بدل عن الوضوء، والوضوء مبدل منه، فاستعمل البدل في المبدل منه.
18 ـ المبدلية، بأن يستعمل المبدل منه في البدل، كقولهم: (أكل فلان الدم) يريدون الدية، فإن الدم مبدل منه.
19 ـ المجاورة، بأن يستعمل المجار في المجاور، كقولهم: (كلمت الجدار) أي الجالس بجنبه.
20 ـ اطلاق المصدر على اسم الفاعل، كقوله:
ولما بدا سيرٌ ذهبـــت لنحوه لاستبرء الاخبار من أهل كوفان
فالمراد بالسير: السائر.
21 ـ اطلاق المصدر على اسم المفعول، كقوله تعالى: (هذا خلق الله) أي مخلوقه.
22 ـ اطلاق اسم الفاعل على المصدر، قال تعالى: (ليس لوقعتها كاذبة) أي: تكذيب.
23 ـ اطلاق اسم الفاعل على اسم المفعول، قال تعالى: (لا عاصم اليوم من أمره اللهأي لا معصوم.
24 ـ اطلاق اسم المفعول على اسم الفاعل، قال تعالى: (حجاباً مستوراً)أي ساتراً.
25 ـ اطلاق اسم المفعول على المصدر، كقوله: (بمنصور النبي على الاعادي...) أي بمثل نصرة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) على اعاديه.
ولا يخفى ان في بعض الامثلة مناقشة، كما أن العلاقة لاتنحصر فيما ذكروا، بل كلما استحسنه الطبع جاز استعماله.
من فوائد هذا المجاز
فوائد كثيرة منها :
1 ـ الإيجاز، فإنّ قوله: (بنى الامير المدينة) أوجز من ذكر البنائين والمهندسين ونحوهما، ونحوه غيره.
2 ـ سعة اللفظ، فإنه لو لم يجز إلا (جرى ماء النهر) كان لكلّ معنى تركيباً واحداً، وهكذا بقيّة التراكيب.
3 ـ ايراد المعنى في صورة دقيقة مقربة إلى الذهن، إلى غير ذلك من الفوائد البلاغية.
وإلى اللقاء ان شاء الله تعالى لنكمل بأمثلة عن موضوع المجاز اللغوى
إذن نحن نتحدث الآن عن علاقة ليست هى المشابهة
هذا هو أهم ما في الموضوع
نكبر هذه الجزئية بالخط العريض لأهميتها :
المجاز المفرد المرسل، هو اللفظ المستعمل ـ بقرينه ـ في خلاف معناه اللغوي لعلاقة غير المشابهة.
والعلائق كثيرة منها ما ذكرناه،

نعود ونتحدث عن المجاز المرسل من كتاب البلاغة الواضحة
المجازُ المرسلُ
الأَمثلةُ:
(1) قال المتنبيّ :
لَهُ أيَادٍ إليّ سَابِقَةٌ أعُدّ مِنْهَا وَلا أُعَدّدُهَا
(2) وقال تعالى: {هُوَ الَّذِي يُرِيكُمْ آيَاتِهِ وَيُنَزِّلُ لَكُم مِّنَ السَّمَاء رِزْقًا وَمَا يَتَذَكَّرُ إِلَّا مَن يُنِيبُ} (13) سورة غافر.
(3) كَمْ بَعَثنَا الْجَيْشَ جرَّا رًا وَأَرْسَلْنا الْعُيُونَا
(4) وقال تعالى على لسان نوح عليه السلام {وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا } (7) سورة نوح.
(5) وقال تعالى: {وَآتُواْ الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ وَلاَ تَتَبَدَّلُواْ الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا} (2) سورة النساء.
(6) وقال تعالى على لسان نوح عليه السلام {إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا} (27) سورة نوح.
(7) وقال تعالى: { فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ (17) سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ (18) } سورة العلق
(8) وقال تعالى: {إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ} (13) سورة الإنفطار.
البحثُ:
عرفتَ أنَّ الاستعارةَ من المجاز اللغوي، وأنها كلمةٌ استعملت في غير معناها لعلاقة المشابهة بين المعنيين الأصلي والمجازي، ونحن نطلب إليك هنا أنْ تتأَمل الأمثلة السابقة، وأَنْ تبحث فيما إِذا كانت مشتملة على مجاز.
انظر إلى الكلمة "أيادٍ" في قول المتنبي؛ أَتظن أنه أَراد بها الأيدي الحقيقية؟ لا. إِنه يريد بها النّعم، فكلمة أَياد هنا مجازٌ، ولكن هل ترى بين الأَيدي والنعم مشابهة؟ لا. فما العلاقة إِذا بعد أَنْ عرفت فيما سبق من الدروس أَنَّ لكل مجازٍ علاقةً، وأَنَّ العربيَّ لا يُرسل كلمةً في غير معناها إِلا بعد وجود صلة وعلاقة بين المعنيين؟ تأَملْ تجد أَنَّ اليد الحقيقية هي التي تمنح النعم فهي سببٌ فيها، فالعلاقة إِذًا السببيةُ، وهذا كثير شائع في لغة العرب.
ثم انظر إلى قوله تعالى: {ويُنَزِّلُ لَكُمْ مِنَ السماءِ رزْقاً}؛ الرزق لا ينزلُ من السماءِ ولكنَّ الذي ينزل مطرٌ ينشأُ عنه النبات الذي منه طعامُنا ورزقُنا، فالرزق مسَّببٌ عن المطر، فهو مجاز علاقته المسببةُ، أَمَّا كلمة "العيون" في البيت فالمراد بها الجواسيسُ، ومنَ الهيِّن أن تفهم أنَّ استعمالها في ذلك مجازيٌّ، والعلاقة أنَّ العين جزءٌ من الجاسوس ولها شأنٌ كبير فيه، فأُطلق الجزء وأريد الكل: ولذلك يقال : إِنَّ العلاقة هنا الجزئيةُ.
وإِذا نظرت في قوله تعالى: {وإِنِّي كُلَّما دَعَوتُهُمْ لِتغفِر لهُمْ جَعَلُوا أصَابِعَهُمْ في آذَانهمْ} رأيت أنَّ الإنسان لا يستطيع أنْ يضع إِصبعَهُ كلها في أُذنه، وأنَّ الأصابع في الآية الكريمة أُطلقتْ وأُريد أطرافُها فهي مجاز علاقته الكليةُ.
ثم تأمل قوله تعالى: {وآتُوا الْيتَامى أمْوَالَهم} تجد أَنَّ اليتيمَ في اللغة هو الصغير الذي مات أبوه، فهل تظن أنَّ الله سبحانه يأمر بإعطاءِ اليتامَى الصغار أموال آبائهم؟ هذا غير معقول، بل الواقع أن الله يأْمر بإعطاء الأموال منْ وصلوا سِنَّ الرُّشد بعد أن كانوا يتامَى، فكلمة اليتامى هنا مجاز لأنها استعملتْ في الراشدين والعلاقةُ اعتبار ما كانَ.
ثم انظر إلى قوله تعالى: {ولا يلِدُوا إِلاَّ فاجرا كفارا} تجدْ أنَّ فاجرًا وكفارًا مجازان لأنَّ المولود حين يولد لا يكون فاجرًا ولا كفارًا، ولكنه قد يكونُ كذلك بعد الطفولة، فأُطْلِقَ المولود الفاجر وأريد به الرَّجلُ الفاجرُ والعلاقة اعتبارُ ما يكونأَما قوله تعالى: {فلْيَدْعُ نادِيهُ} والأَمر هنا للسخريةِ والاستخفافِ، فإِننا نعرف أنَّ معنَى النادي مكانُ الاجتماع، ولكنَّ المقصود به في الآية الكريمة مَنْ في هذا المكان مِنْ عشيرتِهِ ونُصرائه، فهو مجاز أُطلق فيه المحلُّ وأريدَ الحالُّ، فالعلاقة المحليةُ .
وعلى الضدِّ من ذلك قوله تعالى: {إِنَّ الأَبْرارَ لَفِي نَعِيم} والنعيم لا يحُلُّ فيه الإنسان لأنه معنًى من المعاني، وإنما يحلُّ في مكانه، فاستعمال النعيم في مكانه مجازٌ أطلق فيه الحالُّ وأريد المحلُّ فعلاقته الحاليةُ.
وإِذا ثبت كما رأيت أنَّ كل مجاز مما سبق كانت له علاقةٌ غيرُ المشابهة مع قرينة مانعة منْ إرادة المعنى الأصلي، فاعلم أنَّ هذا النوع من المجاز اللغوي يسمَّى المجازُ المرسلُ .
القواعدُ:
المجازُ الْمُرسَلُ : كلمةٌ اسْتُعْمِلَتْ في غَيْر مَعناها الأَصْليِّ لعلاقةٍ غير المشابهةِ مَعَ قرينةٍ مانعةٍ من إِرادةِ المعنَى الأصْليِّ .
مِنْ عَلاقات المجاز المُرْسَل:السَّببيَّةُ – المسَبَّبيَّةُ – الجُزئيةُ – الكليَّةُ - اعْتبَارُ
ما كانَ - اعتبارُ ما يكونُ – المَحَليَِّّةُ - الحالِّيَّةُ.




نَمُوذَجٌ
(1) شَرِبْتُ ماءَ النِّيل.
(2) ألقَى الخطيبُ كلمةً كانَ لها كبيرُ الأَثر.
(3)قال تعالى : {وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيْرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا وَإِنَّا لَصَادِقُونَ} (82) سورة يوسف.
(4) يَلْبَسُ المصريونَ القطنَ الذي تُنتِجُهُ بلادُهم.
(5) قال المتنبي:
وَالأعوَجيّةُ مِلءُ الطُّرْقِ خَلفَهُمُ وَالمَشرَفِيّةُ مِلءُ اليوْمِ فَوْقَهُمُ
(6) سأُوقدُ ناراً.
الإِجابةُ
(1) ماءَ النيل يرادُ بعضُ مائه فالمجاز مرسلٌ علاقته الكليةُ.
(2) الكلمةَ يراد بها كلام " " " الجزئيةُ.
(3) القريةَ يراد بها أهلها " " " المحليةُ.
(4) القطنَ يراد به نسيجٌ كان قطناً " " " اعتبارُ ما كانَ.
(5) ملءَ اليوم يراد به ملء الفضاء الذي يشرق عليه النهار فالمجازُ مرسلٌ " الحالِّيةُ.
(6) نارًا يراد به حطبٌ يئولُ إلى نار فالمجازُ مرسلٌ " اعتبار ما يكونُ.



ملخص هام

القواعدُ:
المجازُ الْمُرسَلُ : كلمةٌ اسْتُعْمِلَتْ في غَيْر مَعناها الأَصْليِّ لعلاقةٍ غير المشابهةِ مَعَ قرينةٍ مانعةٍ من إِرادةِ المعنَى الأصْليِّ .
مِنْ عَلاقات المجاز المُرْسَل:السَّببيَّةُ – المسَبَّبيَّةُ – الجُزئيةُ – الكليَّةُ - اعْتبَارُ
ما كانَ - اعتبارُ ما يكونُ – المَحَليَِّّةُ - الحالِّيَّةُ.


===============================
طيب لو كانت العلاقة هي المشابهة ؟؟!! اذن حينها ينقلب المجاز الى استعارة وهي موضوعنا القادم ان شاء الله







 
رد مع اقتباس
قديم 12-09-2014, 09:34 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
محمد محمد ابو كشك
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمد محمد ابو كشك
 

 

 
إحصائية العضو







محمد محمد ابو كشك غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: البلاغة -----------حلقات متتابعة

http://www.rslan.com/vad/items.php?chain_id=172

هذا رابط لمجموعة صوتية مرئية في البلاغة لشيخ يسمى رسلان
هي من درر البلاغة وهي تغني عن الكتابة لكن احب ان اشرح معكم بطريقتي ان شاء الله







 
رد مع اقتباس
قديم 15-09-2014, 06:02 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
فاطِمة أحمد
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية فاطِمة أحمد
 

 

 
إحصائية العضو







فاطِمة أحمد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: البلاغة -----------حلقات متتابعة

أشكرك أ. محمد على مجهودك
وأعود لاستكمال القراءة
ولا شك قرأنا مثله من قبل وضيعناه
يثبت الموضوع للفائدة.







 
رد مع اقتباس
قديم 04-12-2019, 07:00 PM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
محمد الطيب
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمد الطيب
 

 

 
إحصائية العضو







محمد الطيب غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: البلاغة -----------حلقات متتابعة

جزاكم الله خيرا

وأثابكم بجنة النعيم







 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 11:57 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط