الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-11-2011, 02:04 AM   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
محمد عبد الهادي الشمري
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد عبد الهادي الشمري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: (( قلت في زمن سابق ))

شقيقتي العزيزة سلمى الرشيد


الواقع أن شهر تشرين الثاني من كل عام يسبب لي حزن عميق
فهي الذكرى السادسة عشر لوفاة ولدي ( علي )
واعترف أن ما حدث له سبب لي ازمة نفسية قاسية وحادة
غضب ... له مسار انساني
كنت في وضع محاسبة و تأنيب الضمير
هل غفلت عنه ؟
وفاته اصلا لم تكن في مخيلتي اطلاقا
ليس هناك سبب محدد لوفاته .. كان في صحة جيدة جدا
وحتى الان لا اعرف سبب وفاته
ومع حدوث حالة مشابهة لجيراني
ولقربنا من منطقة حيوية عسكرية عراقية
تم قصف هذا المكان بسبع صواريخ من نوع كروز عام 1994م
وهو ذات السنة التي توفي فيها ولدي ( احمد ) بعد ولادته
وبعدها ( علي ) عام 1995م
قالوا لي أن الجو ملوث بغبار غير طبيعي
وشخصيا رأيت سحابة العصف التي غمرت المنطقة كلها
وشاهدت الصواريخ كيف تنفجر امامي

وما هون علي .. يا سبحان الله
أن تلد ابنتي حفيدي الثاني في نفس اليوم والساعة
الذي توفي فيه ( علي ) فنسيت حزني
وكم كانت فرحتي لا توصف .. وشكرت الله على نعمته
وتذكرت قولك ( تجمل بالصبر )
والحمد لله رب العالمين


خالص ودي واحترامي








 
رد مع اقتباس
قديم 22-11-2011, 02:38 AM   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
محمد عبد الهادي الشمري
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد عبد الهادي الشمري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: (( قلت في زمن سابق ))

سيدتي الكريمة سلمى الرشيد
ورد في قولك :
(( المجاهد لا يسفك دم أخيه
هؤلاء أبعد ما يكون عن الجهاد
من يفجر ويقتل الأبرياء دون وجه حق
الإسلام منه براء إلى يوم الدين ))

نعم سيدتي .. انا مع المقاومة الشريفة
وكنت معهم مع بداية الاحتلال الامريكي للعراق
ولي مواقف يعرفها الكثير من الناس
ولا ادعي البطولة بقدر ما هو واجب وطني خالص
رغم معارضتي للطاغية المرحوم صدام حسين
ودفعت الثمن في وجوده وعدم وجوده
المشكلة التي حصلت ......
هو اعتبار كل من ينتمي للجيش والشرطة عميل للاجنبي !!!
هذا يعني الفوضى وبقاء الاحتلال
بقي المقاوم الشريف يقاوم الاحتلال
لكن جماعة تنظيم القاعدة والمنتمين في ظلها
حولت المعركة إلى اتجاه مذهبي مقيت
وبدلا من مقاومة الاحتلال الامريكي اصبح استهداف الانسان العراقي
اشبه بمصيدة سهلة لخلق الحرب الاهلية
وهذا ما حصل ... وتعرضنا للاحتراب الداخلي
ولكن صحوة اهل العراق .. اكتشفت اللعبة في النهاية
وكان الثمن جسيم جدا ولا يتصوره عقل ولا منطق
بل وصل الارهاب مداه في التنكيل
ولكل فعل ردة فعل .. والعراق مجتمع قبلي وعشائري
وحين يستهدف شيوخ العراق بالقتل والتنكيل
كان لابد من مقاتلة التنظيم .. وهذا ما حصل على نطاق العراق
بل انهم مارسوا سياسة ( الذبح )
وما شاء الله ... تزخر الكثير من المنتديات بمشاهد الذبح
شخصيا وثقت اكثر من 400 عملية قتل مختلفة
منها على سبيل المثال تفخيخ كلب ميت
وهذه حصلت اكثر من مرة
انفجرت العبوة الناسفة على عمال التنظيف
وعلى القوات الامنية
ومن المؤكد اني سانشر هذا الموضوع قريبا جدا



خالص احترامي وتقديري













 
رد مع اقتباس
قديم 22-11-2011, 03:05 AM   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
محمد عبد الهادي الشمري
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد عبد الهادي الشمري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: (( قلت في زمن سابق ))

قلت ......



في 22 شباط 2011 م
الساعة 01:16 am


لدينا مثل شائع في العراق


(( ماذا قال بهلول !!! ؟ ))

قال بهول لأبن عمه الخليفة العباسي بعد أن طلب منه
أن لا ينام بين القبور
قال له ....

(( تلك قصوركم وهذه قبوركم ))

ورشحت خمس دول عربية معرضة للسقوط

(( أرشح خمسة دول عربية أخرى تنال نفس المصير ))

هذه الجماهيرية الكبرى الليبية العظمى ... الخ
دخلت في نفق مظلم ... منحى دموي
منحى خطير جدا يتجه نحو الكارثة الحقيقية
وسيف الإسلام قال كلام لا يطمئن .. كلام استفزازي
ومع انضمام وحدات من الجيش الليبي مع الشعب
إمام القذافي طريقين .. إما أن يرحل
أو تكون هناك حرب أهلية شاملة .. لأن المجتمع الليبي مجتمع عشائري
وعندها ستتدخل القوى الكبرى
في النهاية ... القذافي لا يريد أن يكون مصيره مثل صدام حسين
وسيخرج رغما عنه أو أن يقتل


علي عبد الله صالح ... يقول أنه لن يرحل
إلا عبر صناديق الاقتراع
هذا التنازل الجديد ... يعني نهاية النظام السياسي الحاكم في اليمن وبداية الانهيار
لأن التنازل السابق ... أنه لن يرشح نفسه لولاية جديدة


البحرين .. أصبحت بين المطرقة والسندان
بعد سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى في دوار اللؤلؤة
المتظاهرين كانوا يريدون إصلاحات سياسية
ووقف التجنيس السياسي
ولكن بعد ما حدث ... يريدون إسقاط المملكة
والمعروف عن البحرين أن فيها غالبية تنتمي لمذهب معين
التطور الخطير الذي حصل
أن دولة عربية مجاورة دخلت على الخط وتعهدت بحماية المملكة
في هناك دولة إسلامية مجاورة أيضا
لها مصالحها في البحرين
أي تدخل من الأولى سيجر الثانية للتدخل أيضا
وأي احتكاك سيؤدي إلى كارثة
على الحكومة البحرينية تقديم استقالتها من أجل حقن الدماء
وتشكيل حكومة وحدة وطنية لا تهمش طرف على حساب الطرف الأخر
وأن تعتذر للشعب البحريني على ما حدث
أي تصرف غير مدروس .. سيؤدي إلى كارثة
لأن الدول الكبرى لن تقف مكتوفة الأيدي
وفي كل الحالات ... البحرين والسعودية وإيران ستخسر في النهاية
وأتوقع ومع ازدياد سعر النفط في العالم
العربية السعودية ... سترفع من قدرتها التصديرية للنفط
كما حدث عام 1986 م
ولكن عام 2011 م .... ليس عام 1986 م
العرب يحتاجون الحكمة اليوم .. أكثر من أي يوم مضى
لأن أي تصعيد حتى لو كان اقتصادي
هو تصعيد خطير
ودرس ما حدث بين العراق والكويت يجب أن لا يمر مرور الكرام


العراق ... في ظل الفساد المالي والسياسي
ونقص الخدمات وسرقة المال العام عبر المشاريع الوهمية
بالنتيجة ستكون هناك ثورة شعبية كبرى
العراقيون لا يريدون إسقاط الحكومة
بل يريدون تحسين حالتهم المادية وتوفير الخدمات فقط


السودان ... بعد قمع التظاهرات بالقوة
هي مقبلة على هزة اجتماعية مدمرة
وحتى يحتوي الرئيس البشير الوضع الحرج
أعلن أنه لن يرشح نفسه مرة أخرى
لكن الوضع العام ... يتجه إلى أزمة سياسية اجتماعية عارمة


الجزائر ... في وضع حرج
المغرب في وضع حرج
سوريا ولبنان وفلسطين في وضع حرج
والكيان الصهيوني لن يبقى يتفرج
وهو يدرك جيدا ... خطورة ما يحدث
على المدى القريب .. ستكون هناك مواجهة شرسة بين الكيان الصهيوني
وبين بعض الدول العربية


نريد الحكمة في اتخاذ القرارات
وعدم التسرع في اتخاذ خطوات استفزازية








 
رد مع اقتباس
قديم 23-11-2011, 01:25 AM   رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
محمد عبد الهادي الشمري
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد عبد الهادي الشمري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: (( قلت في زمن سابق ))

قلت ......


في 22 شباط 2011 م
الساعة 02:53 am


كما يعرف الجميع أن لي أسلوبي المختصر في الحديث
وسبق وحذرت من مغبة تهميش العراق
وقلت أن النار التي حرقت العراق .. ستحرق الجميع في النهاية
هذا القذافي ... هو الذي زود إيران بصواريخ أرض ـــ أرض عام 1985 م
وكانت حرب المدن بين العراق وإيران
ها هو يقصف أهله بالطائرات
وسيقصفها بالصواريخ ..
الحديث عن العراق وكأنه حديقة خلفية لإيران
لم يجرأ احد على كشف الحقيقة ..
النظام الغربي فض يديه عن حماية الأنظمة العربية الفاسدة
ها هو تنظيم القاعدة في العراق .. ينسحب من العراق منذ أربعة أشهر
وكأنه يعرف ما سيحدث في الوطن العربي !!!؟
وهو ينظم نفسه من جديد لكي يستغل الوضع الجديد
هي معلومات عثر عليها في حوزة قيادي
( عربي الجنسية
)
قتل في العراق مؤخرا ( الملقب بالأمير )
للأسف معظم النخب السياسية العربية سعت على تصوير المشهد العراقي
بأنه حراب داخلي بين مذهبين ..
وروجت لسياسة الذبح
ها هي الدول العربية في طريقها ..
لتذوق نفس المصير الذي رسمته للعراق

لا ينفع الدولة الفلانية
أن تطلق سراح فلان

ولا ينفع الدولة الأخرى أن تطلق سراح مجموعة أخرى
بقيت سنة كاملة دون محاكمة
بحجة الإصلاح السياسي !!!!! ؟
هذا الاضطهاد السياسي عرى النظم العربية حتى من ورقة التوت
أصبح الصراع ليس مذهبي
بل صراع بين السلطة الغاشمة والشعب

هذا الصراع وفي ظل الفوضى والفراغ السياسي
هو المحرك الذي سيشعل المنطقة برمتها
حذاري من تنظيم القاعدة

اللهم اشهد أني بلغت






 
رد مع اقتباس
قديم 23-11-2011, 01:55 AM   رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
محمد عبد الهادي الشمري
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد عبد الهادي الشمري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: (( قلت في زمن سابق ))

قلت .........


في 5 نيسان 2011 م
الساعة 11:58 pm

أن سوريا في وضع حرج .. وجرى ما جرى
الكيان الصهيوني حدد الشهر القادم أو المنتصف الأول من الشهر الاحق
حد أقصى ... لكي يدخل في معركة جديدة
المؤشرات .. نشر صواريخ القبة الفولاذية عمليا
ونكران حرب غزة .. أنها حرب ابادة !!!
ما يجري خلف الكواليس خطير جدا
والواقع أن ما يجري في الخفاء هو اخطر بكثير
لدي التصور ... لما يمكن أن يحدث

وبعد

(( أطمئن فالثورات العربية المباركة والقائمين عليها ليسوا بخونة ولا يأتمرون من أمريكا أو غيرها وهم مدركين حجم المخاطر التي أقدموا عليها ..
وجميع شعوب الأوطان المحررة يتعايشون بمحبة ووئام بعيدا عن العنصرية والمذهبية المقيتة ..
فمصر وتونس نالتا عزتهما وكرامتهما ونالتا الحرية الكاملة وها هما يسيران بخطى ثابتة نحو مستقبل مشرق .. ))

وهذا يجعلني اشعر بالفخر
في الزمن الماضي ... لم تكن هناك تكنولوجيا لنقل المعلومة الحقيقية
كان هناك التعتيم الإعلامي السياسي والمقنن
على سبيل المثال ما حدث في مدينة ( حماه ) السورية في ثمانينيات القرن الماضي

أما ما حدث في العراق طوال أكثر من أربعة عقود من الزمن
لا يمكن وصفه بسهولة .. كم من ثورة قمعت بالقتل المباشر
وأكثر الحركات كانت من قبل الضباط العراقيين المحسوبين على النظام السياسي
مثل حركة محمد الدليمي .. فقط إذاعة مونت كارلو كان لها خبر بسيط عنها
وحين اجتمع زعماء القبائل مع المرحوم صدام حسين لتخفيف الحكم عنه
وعدهم خيرا ... ومع خروجهم من القصر الجمهوري
صدرت الأوامر بإعدامه ونفذ الحكم .. وعلى اثر ذلك هاجت عشيرته
والقي القبض عليهم وسجنوا في سجن أبو غريب دون محاكمة
هم ( جماعة خميس الدليمي )


المشكلة ... أن لا احد يعرف ما جرى في العراق
منذ عام 1979م إلى عام 2003م
ما يعرف فقط .... ما بعد الاحتلال الأمريكي
وأي احتلال يجلب معه المطبلين له
لذلك عندما درست الاحتلال الانكليزي للعراق وجدته لا يختلف كثيرا عن الاحتلال الأمريكي


(( أما مقارنة الثورات الحالية بالعراق فهي مقارنة مجحفة ..
والفرق شاسع لان من ساهم في إسقاط النظام العراقي كان سجينا لأجندة
أمريكية مسبقة أما في الدول المحررة الأخرى
فهم قادة شعب بل الشعب نفسه دون مخطط مسبق ..))

وهذا الكلام صحيح تماما
لكن المشكلة في ازدواجية التعامل مع تسونامي التغيير
ومع احترامي الشديد يبدو أن جنابكم الكريم لم يدرك ما قلته
لأنني لا أتحدث عن مقارنة الثورات العربية مع ما حدث من احتلال غاشم للعراق
انطلق من الأراضي العربية ..
معظم الثورات العراقية قبل 2003م كان مصيرها الإبادة الجماعية
حتى على مستوى العشيرة ... كان المرحوم صدام حسين قاسي بشكل غير معقول
وما جرى بعد 2003م ... من مجازر جماعية بحق الشعب العراقي هذه قصة أخرى
لم أتطرق لها أبدا .. لكن الذي يشغل بالي لماذا كان الحصار على الشعب العراقي !!!!!
أمريكا لم يكن في مقدورها احتلال العراق لولا الحصار الاقتصادي
الذي أنهك الشعب العراقي ... والحصار لم يفرق بين احد
الكل كان يتفرج على الشعب العراقي
وهو يموت ببطء ولم يتحرك الضمير العربي

مليون ونصف طفل عراقي توفي بسبب قلة الدواء والطعام
12 سنة والحصار ينهش بالجسد العراقي
أين هي غيرة الحكام العرب !!!!
لم أجد الأمر غريبا حين يعترف رئيس جمهورية عربية بدوره في قتل العراقيين بعد 2003م
ولم أجد الأمر غريبا ما حدث في إستاد القاهرة لمجرد مبارة كرة قدم
الأمر الذي يثير دهشتي هو صبر العراقيين الإبطال



(( صدقني أنني لم أجد أي رابط بين التغيرات التي طرأت على المنطقة
وبين تحضير إسرائيل لحرب جديدة إلا إذا كنت تعترف
بان هذه الثورات " أزعجت" الصهاينة
وهذا وسام شرف لها إذا كان صحيحاً ))

بكل تأكيد أنها أزعجت الصهيونية العالمية .. في الصميم
ولهذا قلت أن الكيان الصهيوني على حسب تصريحات الكبار منهم
سيأخذون وضع ( النعامة ) ...
بمعنى عدم الاكتراث لما سيحدث
لا ... هذا التغيير كان متوقع وكل مراكز البحوث الإستراتيجية العالمية
وضعت خطوط مستقبلية لما يمكن أن يحدث خصوصا بعد الاحتلال الأمريكي للعراق
لأن العراق كان حجر الزاوية ..
واغلب النظم العربية كانت تعرف هذا
المشكلة التي حصلت في قصور فهم النظم العربية الحاكمة
كان عليها احتواء العراق بعد الاحتلال الأمريكي لها
احتواء الروح العراقية من الداخل ..
وما حدث هو العكس

هو نفس الغباء الذي تتحلى به النظم العربية الفاسدة
حين وضعت ثرواتها في صالح إسقاط المشروع الأمريكي الصهيوني في العراق
وبسبب سوء تصرف النظم العربية الغبية أن صح التعبير
دخلت إيران للساحة العراقية في ظل الغياب العربي المقصود
وبسبب هذا التصرف الأحمق
لم تجد الصهيونية قولا يرتقي لمثل ما قالت

((
لم نكن نحلم أن نحقق في العراق ما لم نحلم به مطلقا ))
وهذا قول رئيس جهاز الموساد ... وليس قولي
لأن العراق هو حجر الزاوية
وهذا ما تحدث عنه في سلسلة ( القادمون ) وتحقق معظم ما قيل
بصورة أو بأخرى
الكيان الصهيوني يتبع سياسة النعامة التي تخفي رأسها و .........
هو يعرف جيدا خطورة ما يحدث
ممكن أن يقبل بتنازلات مرحلية تمتص الغضب الشعبي ( الصهيوني ) والدولي
ولكن التخطيط على المدى القريب ... ليس البحث عن ذريعة
بل على تهديد مباشر لوجودها وليس غريبا أن نسمع تهديدات مبطنة من طرف ما
لأن ما يحدث في سوريا من تصعيد ... ليس مصادفة
بل هي اللعبة الكبرى التي حذرت منها
ومن السهل ذر الرماد في عيون من لا يعي خطورة ما يحدث
لعبة الاغتيال السياسي ستنشط من جديد ... على المدى القريب لزرع الفجوة التي تريدها
والتي سيكون لها انعكاس خطير جدا .. ربما يحرقها


(( أما إذا كان من باب الإنذار أو التهديد فهذا غريب ..
هل المطلوب من العرب والمسلمين عدم " إغضاب" اليهود؟؟!!!! ))

الكيان الصهيوني .. لا يردعه رادع
لأنه يمتلك القوة الغاشمة ... يمتلك سلاح غير تقليدي
حتى بريطانيا وأمريكا التي صنعت منه كيان مسخ ... تحذر ليس من قدراته العسكرية فقط
بل تحذر من شبكاته الإعلامية الهائلة وقوته الاقتصادية على مستوى العالم
الحل ليس في إغضاب الكيان الصهيوني
هو يعرف جيدا حجم خسارة أي حرب محتملة مع العرب

الحل ... في تجفيف منابع ثروته
من خلال سحب الأرصدة المالية العربية .. من بنوك الغرب
التي يسيطر عليها اللوبي الصهيوني العالمي
وتحويلها إلى أصول مالية مضمونة
وبهذا فقط يمكن للعرب مسك زمام المبادرة من جديد ..

وتفرض شروطها














 
رد مع اقتباس
قديم 23-11-2011, 03:10 AM   رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
محمد عبد الهادي الشمري
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد عبد الهادي الشمري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: (( قلت في زمن سابق ))

والان اقول .....




وقبل أن اقول .. من الواجب كشف بعض الحقائق
وسيكون الحوار في ظل خمسة محاور
محاور اساسية لفهم طبيعة هذا الصراع
انتهى الربيع العربي ويكاد الخريف العربي أن ينتهي
والشتاء العربي قادم لا محالة
بل أن الثورات الشعبية في الوطن العربي
كان لها انعكاس ايضا على مستوى العالم كله ... خصوصا الغربي منه
والمستفيد بدون أي ادنى شك دول شرق اسيا
رغم أنها قدمت تسهيلات وتنازلات كثيرة
ولكنها تخشى من كساد بضاعتها الرخيصة بسبب الركود الاقتصادي
لهذا السبب وحده ستحاول التخلص من المأزق من خلال التنمية الداخلية
وهذا قد لا يستمر طويلا
يجب أن نعرف أن الوضع الاقتصادي العالمي
يسير نحو الركود المزمن بسبب السياسة المالية الراسمالية غير المتوازنة
حين يجتمع رأس المال في ايدي النخبة فقط من ( الافراد )
على حساب شعوبهم .
ومشكلة المديونية وصلت إلى مراحلها القياسية
امريكا وصلت مديونتها إلى رقم قياسي لا ينفعه حتى حل سحري
اسبانيا وصلت فيها نسبة البطالة إلى رقم قياسي غير مسبوق اطلاقا
هي تعدت نسبة 20% من عدد السكان
واليونان دخلت في غيوبة اقتصادية ماحقة
وايطاليا تسير في نفس التيار
بل أن الشراكة الاوربية في طرقها للتفكك
والكساد العالمي ينتشر في كل انحاء العالم بصورة مخيفة
المديونية الامريكية وصلت إلى نسب خطيرة جدا
هل سنشهد شتاء عالمي يوازي بداية الربيع العربي ؟
كل المؤشرات تشير إلى منحدر اقتصادي شامل ممكن أن يحدث في أي لحظة
بسبب المضاربات المالية القاسية على مستوى لم يسبق له مثيل
في النتيجة أن سوق الاسهم في البورصات العالمية
فيه عروض البيع اكثر بكثير جدا من عروض الشراء
ومع تدهور سعر صرف ( الدولار ) المستمر
يبدو أن المستثمر هو من يتحمل الخسائر الكبيرة
بل وصل الأمر أن اكثر المتفائلين في تجاوز هذه الازمة المالية
اصبح اكثر تشاؤم من المستقبل
فليس هناك أي تقدم ملموس يبشر بخير ابدا على مدى خمسة اعوام قادمة
وربما يتفاقم الوضوع الاقتصادي اكثر
وحينها لا يمكن التراجع وتضيع الاستثمارات العربية الهائلة
وربما تفقد نصف قيمتها دفعة واحدة
لصالح تحسين الوضع الاقتصادي العالمي ...
وهذا غير وارد في الوقت الحالي
بل أن هناك حربا خفية غير معلنة .. حرب الذهب
وصلت قيمة الذهب إلى رقم خيالي لم يسبق له مثيل
وهناك دول غنية تعتقد أن حصولها على هذا المعدن النادر
سيقلل حتما من خسارتها ويعزز من مكانتها
وهذا خطأ قاتل ... ومشروع اقتصادي فاشل
ذلك لأن هذا المعدن النفيس ومن خلال المضاربات
سيكون نقمة وليس نعمة
ما هو دور العرب وما يجري على الساحة المحلية و العالمية ؟
سيكون الحديث عن تونس ... ومنها بدأ الربيع العربي











 
رد مع اقتباس
قديم 24-11-2011, 12:54 AM   رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
محمد عبد الهادي الشمري
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد عبد الهادي الشمري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: (( قلت في زمن سابق ))

( تونس )



طوال عقود طويلة من الزمن كانت علمانية أو شبه ليبرالية
مع انحسار دور الجماعات الإسلامية
بسبب القمع السياسي ومع تغير المعطيات
برز التيار الإسلامي وحقق مكاسب سياسية على حساب التيار العلماني
ثم حدثت ازمة قبل الانتخابات المحلية وظهر التيار المتشدد
من المفيد أن نعرف أن الشعب التونسي هو شعب مثقف ومنفتح
والجميع يعرف ان الدخل القومي للفرد ليس نابع عن ثروات طبيعية
بل أن السياحة هو مصدر الدخل الاساسي
لهذا السبب يعي الشعب التونسي خطورة أي احتراب داخلي
وكانت معظم واردات السياحة في يد السلطة
وكان الفتات ما يصل إلى شعبها فقط
والفقر كان على مستوى واسع
ظهرت في قصور زين العابدين مبالغ هائلة
ففي قصر واحد كان هناك خمسة مليارات دولار ومجوهرات لا تقدر بثمن
هذا لا يشمل ما هو موجود في مصارف العالم !!!! ؟
وربما هو اضعاف هذه المبالغ التي عثر عليها
في حال اتفق الجميع على العيش المشترك في ظل سيادة القانون
التجربة الديمقراطية ستنجح بكل تأكيد
لكن تقسيم الرئاسات الثلاث لا يبشر بخير ابدا
على الاقل خلال المرحلة الانتقالية
والتيار الاسلامي المتهم دائما بزرع الفوضى
سينتهج نهجا معتدلا يتفق مع رغبة الشارع التونسي
لاغراض وضرورات ملحة انتخابية تكسب ود الشعب اولا والجيش ثانيا
طبيعة الصراع وان في شكلها العام تبدو متفقة
لكنها في الخفاء غير متفقة لتناقض التيارات المختلفة
من نواحي شتى .. لذلك نرى أن القبول هو يعكس هذا التناقض الغامض والغريب
خصوصا في تطبيق المشروع السياسي
لأن الايدلوجية بكل تاكيد مختلفة
وهذه قنبلة موقوتة تنفجر في أي لحظة
من الممكن تاجيل الخلاف السياسي لتسجيل نصر شعبي
وهذا امر طبيعي جدا يتفق تماما مع الحراك الشعبي
المشكلة هي في تناقض المبادى العامة لكل حزب سياسي مع الطرف الاخر
وهذا ما يشكل ( بؤرة صراع ) غير منظورة حاليا
لكنها ستظهر علانية مع أي مواجهة محتملة .. وهي قادمة لا محالة
وحينها سيكتشف الشعب التونسي حقيقة هذه الاحزاب

الازمة السياسية وعدم الثقة ستبقى قائمة
وربما نشهد حراك شعبي كبير ( غير مسبوق )
والجيش التونسي سيبقى متفرج .. لكنه سيتدخل في النهاية
لحماية المشروع الديمقراطي








 
رد مع اقتباس
قديم 26-11-2011, 01:30 AM   رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
محمد عبد الهادي الشمري
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد عبد الهادي الشمري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: (( قلت في زمن سابق ))

ومع ما كان من حرب شرسة
بين كتائب القذافي ورجال الانتفاضة الليبية
تبين أن الدور السوري كان فعال

من خلال إرسال طيارين محترفين إلى جانب الطيارين الليبيين
لقمع الانتفاضة الليبية ...
إذن كان التدخل السوري مباشر

والقذافي قتل في النهاية كما توقعت تماما
وحان الوقت لتفكيك ما يسمى ( الهلال الشيعي )

الذي كان الملك عبد الله الثاني ملك الأردن
أول من أشار إليه ولكنه تراجع فيما بعد
على أساس أن تصريحه هذا فسر بطريقة مختلفة .

ولكنه كان يعني حديثه في هذا
وهذا يفسر سر تساهله في تهريب السلاح إلى سوريا

والسماح بدخول وخروج الجيش السوري الحر
من الأردن إلى سوريا وبالعكس
وبهذا هو يشترك بصورة أو بأخرى
في تأزم الوضع في سوريا

كما فعلت تركيا في خلق ملاذ آمن للجماعات المسلحة
التي تقاتل النظام السياسي في سوريا .

ولا ننسى أن سوريا لعبت نفس الدور في تأجيج العنف الطائفي في العراق

من خلال تسهيل دخول الانتحاريين والمقاتلين

وتهريب السلاح إلى العراق

وكانت السبب في استشهاد وجرح عشرات الآلاف

من السكان المدنيين بحجة مقاومة الاحتلال الأمريكي

والمشهد كان غريبا جدا حين يسقط أكثر من 700 إلف شهيد عراقي

مقابل 4000 أو يزيد من قوات الاحتلال الأمريكي
فأي مقاومة شريفة هي التي تحدث !!! ؟

والذاكرة العراقية لن تذهب بعيدا
فما حدث يوم الأحد الأسود والأربعاء الأسود

والثلاثاء الدامي وجريمة كنيسة سيدة النجاة

حصدت عدد هائل من العراقيين بدم بارد
وحينها اتهم رئيس الوزراء العراقي الجارة سوريا

بتدبير هذه العمليات لزعزعة الوضع الأمني في العراق

وحينها خرج الرئيس السوري وقال حرفيا :

(( أن هناك الكثير من ألاعبين في العراق
وسوريا هي ألاعب الأكبر ))

ثم خرج وليد المعلم وقال
أن اتهام العراق لسوريا في رعاية الإرهاب

هو تصرف لا أخلاقي

وحينها خرج الساسة العراقيون في جبهة التوافق
والوفاق وتحالف العراقية وغالبيتهم من المكون السني العراقي

يلومون نوري المالكي على تصرفه المتسرع

وكانوا يدافعون عن النظام السوري بحرقة واستماتة
أكثر من دفاع النظام السوري عن نفسه !!!

وحينها رضخ نوري المالكي للضغوط التي مورست ضده

وتوالت الإحداث فيصل القائد الليبي محمد جبريل
إلى بغداد بصورة مفاجئة حاملا معه ملفا ضخم
وجد في مقر المخابرات الليبية

يشير إلى مخطط مدهش ومثير

يتزامن مع خروج قوات الاحتلال الأمريكي من العراق
لزعزعة الوضع الداخلي العراقي

من خلال عمليات نوعية تستهدف الشعب العراقي
ومدعوم بمبالغ طائلة من قبل النظام القذافي

وكان الملف يحتوي على عناوين بارزة
لها ثقلها في الساحة العراقية

ومع توفر بعض المعلومات في جهاز المخابرات
وجهاز مكافحة الإرهاب العراقي
اكتملت الخيوط كلها

وحينها باشرت الجهات العراقية المختصة
في إلقاء القبض على المتهمين

وتبين أن هذه المجموعة كان لها مخطط واسع ومخيف
لزعزعة الوضع الأمني في العراق

مع انسحاب أخر جندي من العراق

ويسبقه عملية نوعية سميت عملية ( المسرح الوطني )
لتبرير بقاء قوات الاحتلال الأمريكي في العراق

على أساس أن القوات الأمنية في العراق
غير قادرة على مسك الملف الأمني

من ما يتيح لها العمل في ظل الفوضى
بحجة بقاء الاحتلال

ذلك لأن خروج القوات الأمريكية
يعني انتهاء ( المقاومة )

وهذا ما يسحب البساط ممن يتاجرون بالقضية العراقية

وما كان مخطط له بعناية فائقة
أصبح في مهب الريح
وشملت عمليات الاعتقال التي نفذت بصورة سريعة
في سباق مع الزمن

بعض من قيادات فعالة في تنظيم البعث العراقي

وهو ما اثأر حفيظة بعض المشاركين
في العملية السياسية في العراق

ونسوا في لحظة المشروع العراقي المستقل
في بناء الدولة العراقية الحديثة




يتبع






 
رد مع اقتباس
قديم 26-11-2011, 01:40 AM   رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
محمد عبد الهادي الشمري
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد عبد الهادي الشمري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: (( قلت في زمن سابق ))

وكانت ردة فعلهم فيها مبالغة كبيرة
حتى وصل الأمر إلى حد المطالبة في إعلان محافظة عراقية إقليما
كما حدث في محافظة صلاح الدين
بحجة أن الحكومة المركزية في بغداد مهملة
أو عاجزة في إدارة الملف الخدمي
والجميع يعرف إن لكل محافظة ميزانية خاصة
بحسب النسبة السكانية .
الغريب في هذا الأمر
أن البعض تحدث عن التجربة الكوردية في شمال العراق
ونسي الجميع في لحظة واحدة
أن شمال العراق له خصوصية قومية
وهو شبه منفصل أصلا منذ أواخر عام 1991م .
فهل محافظة صلاح الدين لها خصوصية أيضا
تختلف عن باقي محافظات العراق !!!
والغريب في الأمر أن محافظة صلاح الدين والانبار
حين التصويت على الدستور العراقي الجديد رفضت ذلك
بحجة أن الفيدرالية في العراق ستقسم العراق !!
فمن إذن يسعى لتقسيم العراق ؟
وحين يمتنع وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري
عن التصويت لصالح قرار ( تضييق الخناق ) على سوريا
وإيقاف عملها ضمن الجامعة العربية
سارعت نفس القوى السياسية العراقية
التي وقفت إلى جانب سوريا
إلى التنديد بالقرار العراقي
وقالت أن الحكومة العراقية تغرد خارج السرب العربي !!!
ومن الواجب القضاء على النظام السوري لأنه يقتل شعبه !!!؟
فمن يذبح من ؟
هذا النفاق السياسي هو يهون الجريمة
التي حدثت في العراق ودفع الثمن الشعب العراقي بكل أطيافه .
ألان انتهى الدور السوري وفقد كل أوراقه في العراق
وهو اليوم لم يعد حتى لاعب صغي
ر في الشأن العراقي وأصبحت العاصمة الأردنية عمان
قبلة العراق السياسية
ونسي الجميع أن العراق لم يستلم منذ عامين
قيمة النفط العراقي الذي يتدفق في شريان
عصب الاقتصاد الأردني وبسعر تفضيلي !!
وحسب المعلومات المتوفرة
فأن بيع برميل النفط العراقي للأردن
كان بسعر 30 دولار
في حين أن سعر البرميل حاليا 100 دولار !! ؟
وفوق ذلك تمتنع الأردن عن تسيد قيمة النفط
بحجة أنها لم تنهي ملف الديون
البالغة في ذمة العراق 400 مليون دولار !!
وكلا الطرفين يعلم أن ضخ النفط العراقي
كان بموجب برتوكول جرى
حين زار جلالة الملك عبد الله الثاني العراق عام 2008م
وهو يطلب العون العراقي
في مواجهة الأزمة الاقتصادية العالمية
وكان الاتفاق أن هذا العقد لمدة سنة واحدة قابلة للتجديد ..
وفي عام 2009 وصل رئيس الوزراء نادر الذهبي
وجدد العقد مرة أخرى
فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان .
وهم يعرفون أن هذا التصرف سيشكل مشاكل للعراق
في نادي باريس التي تنازلت عن معظم ديونها لصالح العراق
والأردن عضو فيها ؟
فإذا كان العراق يصدر سنويا إلى الأردن 10 ملايين برميل
فهو خسر في النهاية 70 دولار لكل برميل نفط
فهذا يعني أنه خسر مليار و400 مليون دولار خلال سنتين
والعراق في اشد الحاجة لها
وحتى لو كان الثمن 30 دولار
فهو يتجاوز الدين الأردني بمقدار 200 مليون دولار !!! ؟
ولولا المال العراقي ما وصلت الأردن إلى ما هي عليه
ومع ذلك هي تتاجر بالورقة العراقية عيني عينك
وتلعب على حبال كثيرة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا
فلماذا تسكت الحكومة العراقية ؟
في حين أنها تعقد صفقات اقتصادية كبيرة
لكي تمتص العقوبات الدولية التي فرضت على الشعب السوري .
وكانت سوريا ملاذ العراقيين الهاربين
من جحيم العنف الطائفي في العراق
ولولا المال العراقي ما كان لسوريا أن تشهد ثورة عمرانية
واقتصادية على مستوى راقي جدا .
ولولا المال العراقي منذ عام 1991م
لما كانت الأردن وصلت إلى وصلت إليه اليوم
سوى المتاجرة بالدم العراقي
من لحظة الشروع في حسم إسقاط نظام صدام حسين ...
بل وصل الأمر أنها لا تبالي بالدم العراقي
انتقاما لمقتل الملك فيصل الثاني
حين رفض الشعب العراقي بعد 2003م
عودة النظام الهاشمي إلى العراقي


يتبع






 
رد مع اقتباس
قديم 26-11-2011, 01:54 AM   رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
محمد عبد الهادي الشمري
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد عبد الهادي الشمري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: (( قلت في زمن سابق ))

وما كان يسعى له الأمير الحسن

شقيق الملك حسين بن طلال
لكي يكون ملك على العراق وفشل
وسقط في نفس المأزق الشريف علي راعي الملكية الدستورية في العراق
وفشل أيضا حتى في الوصول إلى مجلس النواب العراقي
رغم انه انضم إلى التحالف الوطني .

الحكومة العراقية تعرف أن القيادة الأردنية

وفرت غطاء امني لقيادات مارست العنف في العراق
ومع ذلك هي تسكت !!!

الجميع يعرف أن لدى العراق أوراق اقتصادية
لا يمكن تجاهلها إطلاقا

وفي مقدوره وفي أي لحظة يشاء
أن يقلب الطاولة على الجميع ..

فعراق اليوم ليس عراق الأمس
ولكنه ينتظر أن تكون المبادرة من الطرف المضاد له

فهو منشغل في تضميد جراحه لوحده

وبصبر منقطع النظير

وها هي القوات الأمريكية تنسحب من العراق

بمعدل 4 ألاف جندي كل أسبوع

وستنتهي بحلول نهاية هذا العام
وبذلك ينهي العراق بإرادة شعبه ومقاومته الباسلة

هذا الوجود الأمريكي البغيض

الذي دمر كل البني التحتية
وسمح لشذاذ الأفاق من كل بقاع الأرض العبث فيه
وفي مقدراته الإنسانية على حساب الدم العراقي .
وبذلك نطوي بعض من ملفات التأمر على العراق البطل
الذي تحمل كل قاذورات الدول
التي سعت إلى تدميره شر تدمير ودون وازع من ضمير حي .
حان الوقت لكي يظهر المارد العراقي من جديد
لكي لا ينتقم من تسبب في دماره
ولا يمارس نفس الدور الحقير الذي مارسه البعض
في التنكيل بمقدراته الإنسانية ذلك لأنه شعب عريق وصاحب حضارة
موغلة في القدم .

والأجدى لكل الأقزام من لا حضارة له
أن يهاب العراق وتاريخ العراق

الذي يسير بخطى ثابتة
لكي يكون قوة اقتصادية هائلة لها ثقلها

على المستوى العالمي .




من يرتكز على نقص الخدمات في العراق

واستياء الشعب العراقي سيفقد هذا الورقة قريبا جدا

وعليه من ألان أن يبحث في أوراق جديدة
ومنها وبكل تأكيد ( الورقة الإيرانية )

أو ( المشروع الصفوي )

ونسي الكثير الزيارات المكوكية لبعض القادة إلى إيران
من اجل كسب ودهم

وهم من يدعي المعارضة العراقية للمشروع الصفوي

وكأن العراق هو مجرد حديقة خلفية لإيران !!!

هذا الغباء السياسي ليس محل صدق تماما

لأن المشروع العراقي لا يرتكز على دعم إيران للعراق ..
العراق اليوم لا يحتاج لدعم خارجي

ولا يحتاج لقوة كبرى لكي تحميه
فالعراق كبير بأهله وبأسه معروف وحذار من الحليم إذا غضب

وهو مجرب في الملمات الصعبة
فليس من الحكمة التعرض له

وليس من الحكمة التمادي في الغي

وإلا سينقلب عليه وعلى الباغي تدور الدوائر
وحينها لا ينفع الندم .





يتبع






 
رد مع اقتباس
قديم 27-11-2011, 01:38 AM   رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
محمد عبد الهادي الشمري
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد عبد الهادي الشمري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: (( قلت في زمن سابق ))

هل يعرف احدا ......
أن سيف الاسلام القذافي شارك في قتل الشعب العراقي ؟
الشعب العراقي هو يعرف ذلك ومنذ سنين عديدة
اكيد لا يعرف احد ( سرية سيف الاسلام القذافي ) وعددها 150 مقاتل
وهي التي نفذت مجزرة الزنجيلي في محافظة نينوى ( الموصل )
وهذا التنظيم مختلط بين عراقيين وعرب
وهم عبروا من سوريا إلى العراق ..
بمباركة المخابرات السورية

وهناك تقارير من مجلس صحوة العراق ..
حذرت الحكومة العراقية من خطورة هذه الخلية
بل أن القوات الامريكية تلقت نفس الرسالة
فكان هناك تقرير امريكي حول ( قائمة سنجار )
المثيرة للجدل :

(( ويأتي الليبيون في المرتبة الثانية بنسبة 18.8 في المائة ))

وهناك تقرير عراقي :

(( والقائمة تحمل شعار تنظيم القاعدة
ومعلومات مفصلة عن الإرهابيين العرب
الذين تترواح أعمارهم بين 15 و54 عاما
وغالبيتهم تلاميذ وطلاب مدارس ))

ويقول المركز إن أكثر من 66 في المائة من الذين تضمنتهم القائمة
مسجلين كانتحاريين ...
ويشير إلى أن ( قائمة سنجار )

وإن لم تكن تتضمن معلومات كافية عن طريقة تجنيدهم
إلا أن وصولهم بشكل جماعي وفي وقت واحد
يؤكد وجود منافذ لتسللهم
وإن كان من الصعب تحديد دور ومسؤولية دمشق في ذلك .
يبدو أن هناك شبكات إجرامية في سوريا
تنظم عمليات تسلل الإرهابيين
لكن المخابرات السورية لا تبذل جهداً يذكر
لاختراق هذه الشبكات !!!!









 
رد مع اقتباس
قديم 27-11-2011, 09:08 AM   رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: (( قلت في زمن سابق ))

أن سوريا في وضع حرج .. وجرى ما جرى
الكيان الصهيوني حدد الشهر القادم أو المنتصف الأول من الشهر الاحق
حد أقصى ... لكي يدخل في معركة جديدة
المؤشرات .. نشر صواريخ القبة الفولاذية عمليا

أخي الكريم محمد
أي حرب تقصد هنا ؟؟







 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 07:40 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط