الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-11-2011, 09:12 AM   رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: (( قلت في زمن سابق ))

(( أطمئن فالثورات العربية المباركة والقائمين عليها ليسوا بخونة ولا يأتمرون من أمريكا أو غيرها وهم مدركين حجم المخاطر التي أقدموا عليها ..
وجميع شعوب الأوطان المحررة يتعايشون بمحبة ووئام بعيدا عن العنصرية والمذهبية المقيتة ..
فمصر وتونس نالتا عزتهما وكرامتهما ونالتا الحرية الكاملة وها هما يسيران بخطى ثابتة نحو مستقبل مشرق .. ))


لا زال الطريق طويلا أخي محمد

والثورات تلك لم تحقق ما نصبو إليه إلى الآن ولا يمكن أن نقول أن تلك الثورات كانت نقيى من أي تدخل خارجي







 
رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 12:28 AM   رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
محمد عبد الهادي الشمري
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد عبد الهادي الشمري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: (( قلت في زمن سابق ))

شاكرا مرورك الكريم شقيقتي العزيزة سلمى الرشيد

ورد في قولك :
(( أخي الكريم محمد
أي حرب تقصد هنا ؟؟ ))

لا يخفى على احد .. أن وجود باكستان النووية
هيورئيسها يمتلك سلاح الردع النووي هو خطر بالغ ..

لأنه ينتمي للمذهب الشيعي

لن أتحدث عن المذهب الشيعي ألان
لان الحديث عنها سيشكل تهمة تتفق مع المشروع الصفوي !! ؟
ليس من السهل الحديث عن هذا الأمر
خصوصا ومع ما يجري من إحداث بالغة الخطورة

ولكني على الأقل لن أنسى ذلك

حتى تتضح لكم معنى المذهب الشيعي .




وجود باكستان ممثلة بزعيم حزب الشعب
( زوج المغدورة بناظير بوتو ) في نظر الغرب
ربما لا يشكل مشكلة

ولكن في نظر دولة عربية
ربما يشكل خطر كبير لنفوذها غير المستحق
بسبب ما تمتلك من ثروات طبيعية

وليس من ناحية الثقل السياسي .

ذلك النظام لا يمتلك أي ثقل سياسي سوى المال
والمال ليس هو كل شي ...
من الصعب جدا معادلة المال بالتضحية الشخصية
ومن المحال أن يكون مقدار مال يوازي روح إنسانية .
لذلك هذه الدولة العربية تمنح أموال مواطنيها
لتمويل تنظيم القاعدة وطالبان في أفغانستان وباكستان
وهي بذلك تحارب من اجل بقائها
فوجود باكستان وإيران والعراق وسوريا وحزب الله في لبنان
وتعاطف القوى الفلسطينية معها مرحليا له إشارة لما يحدث ...



ومع ذلك هو تحالف مؤقت لكنه استراتجي
على المدى الحالي والمتوسط والبعيد ...

هذا التحالف وأن لم يكن على الورق

هو تحالف مرهق
فكثيرة هي الأموال

التي دفعت لتقويض الحكم في باكستان
والعراق من اجل تغيير النظام السياسي ..
وماذا كنت النتيجة ....

لم يتغير نظام الحكم ولكن الشعب هو الضحية .




وما يحدث اليوم في سوريا هو ما بعد مرحلة العراق ..

هو المشروع الجديد للشرق الأوسط الجديد

ورغم أني لست متعاطف مع النظام السياسي مع سوريا

بسبب ما فعله في العراق

ولكني متعاطف مع الشعب السوري
لأنه شعب طيب ولا أريد أن يحصل له ما حصل في العراق
ذلك لأننا ننظر إليه العمق الاستراتجي للعراق في مواجهة الخطر الصهيوني .
ليس في صالح الكيان العربي
إسقاط النظام السوري بهذه الطريقة
التي تقود إلى الفوضى السياسية

لأن ما يجري اليوم ليس إسقاط النظام السوري
بل هو إسقاط لكل النظم السياسية العربية دفعة واحدة

لمصلحة الكيان الصهيوني وعلى مراحل متتالية .




بمجرد سقوط النظام السوري ..
تبدأ مرحلة جديدة تتمثل في حرب واسعة النطاق
تستهدف حزب الله في لبنان وغزة وإيران
وأن حدث هذا السيناريو ستشعل المنطقة برمتها

وحينها يفقد العرب عنصر المبادأة في القرار السياسي

ويسود منطق القوة والحرب المدمرة

وحينها لا ينفع الندم

فكل ما يحدث هو بداية لما يسمى بحرب تحرير العراق

ولم يقل أحدا بداية تدمير العراق.

بعد ما حصل لنا في العراق من جرائم شنيعة ..
لا نستغرب أبدا ما قد يحصل للدول العربية الأخرى
من ذات السيناريو نفسه
ولا نريد ذلك لأن الدم عربي ..... والدم العربي غالي .




الحرب القادمة لن تكون تقليدية إطلاقا ..

بل حرب بمستوى الحرب الشاملة

وكل من يعتقد أن بمقدوره التخلص منها هو واهم

والحليم تكفيه الإشارة .





خالص احترامي وتقديري






 
رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 02:36 AM   رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
محمد عبد الهادي الشمري
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد عبد الهادي الشمري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: (( قلت في زمن سابق ))

بارك الله فيك شقيقتي العزيزه سلمى الرشيد


ورد في قولك :

(( لا زال الطريق طويلا أخي محمد
والثورات تلك لم تحقق ما نصبو إليه إلى الآن
ولا يمكن أن نقول أن تلك الثورات كانت نقية
من أي تدخل خارجي))

بالضبط .. لم تكن نقية بل لزرع الفوضى وهذا ما يحصل
تونس .. احد الاحزاب الدينية يعلن عن تشكيل ......
( هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر )
كم دولة عربية تنتهج هذا المنهج ؟
سوى دولة عربية واحدة
السؤال .. كم دفعت هذا الدولة من الاموال !!!!
لتمرير هذا المشروع الهدام
هي تنتهج نفس الموقف في دول شرق اسيا
مال ضخم وهائل ... لكن السؤال لمن !!!!!!!!! ؟
هذه الاموال التي تضخ ......
من الممكن أن تجعل الوطن العربي في اكتفاء تام من الناحية الاقتصادية
هذا المال العربي ليس تحت قوى رشيدة تحترم الانسان
بل هو التخبط مثل طفل يعبث بـــ ..... !!
اصبح الصغار هم الكبار في هذا المشهد الحزين
ربما انتبه البعض .. أن هذا الحراك السياسي هو من قطر !!!
قطر هي واجهة فقط وكانت سعيدة بهذا الدور
ولكنها مرغمة على لعب هذا الدور ...
التدخلات الخارجية هي التي جعلتها في هذا الموقف كما حصل في ليبيا
أو ربما شعرت أنها اهل لذلك الدور فدهاليز السياسة دائما مظلمة
لكن هذا الحراك ضد سوريا مثير فعلا
فما حدث ليبيا لا يعد انتصار
سوريا لها طابعها الخاص منذ قديم الازل .. وهي ليست ليبيا
ومن الممكن القول أن ليبيا ممكن أن تكون ضدها
ذلك لان النظام السوري دعم نظام القذافي
وممكن للنظام العراقي أن يدعم الثورة الشعبية ( الضيقة ) في سوريا
لكن العراق لن يفعلها .. ليس بسبب الضغوط الايرانية ابدا
لكن أي حرب اهلية في سوريا ستلقي بظلالها على العراق
والعراق حاليا يستعيد انفاسه وليس مستعد لحرب اقليمية اطلاقا
العراق كسب مليون ارملة جديدة منذ 2003م
مصر .. تسير إلى طريق مجهول وتحتاج إلى خمس سنوات قادمة حتى تصل إلى ما تريد
الاقتصاد المصري ينهار في سرعة هائلة ومفجعة
تونس . تسير في طريق خطير جدا
السودان ... يعاني من الانفلات السياسي وهو منشغل في حروبه الداخلية
الصومال في حرب اهلية قاسية
فلسطين .. في ظل قيادتين متنافرتين كلاهما لا يعبر عن وجهة النظر الفلسطينية
ليبيا ومع الهدوء الحذر امامها عاصفة كبيرة
اليمن اصبحت في مهب الريح ... ثلاث ولا رابع لها
البحرين .. نار تحت الرماد
الكويت .. بركان غامض لا يعرف احد متى ينفجر
وعليها مصالحة العراق لأنه صمام امنها وبدون العراق لا قيمة لها
السعودية ... ومع التخوين فقدت تأييد ربع سكانها دفعة واحدة
هذا الربيع العربي .. يعني كسوف الشمس
وليس من السهل بناء نهضة جديدة ... وما يحدث لا يبشر بخير
لأن اقتصاد ضعيف وصراع داخلي وقلة وعي وطني .. الوطن يسير نحو المجهول
نحن نشهد الجيل الضائع .. هذا الجيل الذي يدفع الثمن
الجيل الذي تربى على حكم ليس رشيد

والحرب قادمة لا محالة
وشخصيا احدد نهاية 2013 م موعدا جلل
والذي سيحدث لن يخطر في بال احد
اتمنى مراجعة تقرير ( إليوت أبرامز ) حول سوريا
مذكرة إيداع السياسات رقم 9 .. دار مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي
في تاريخ تشرين الأول 2011م

خالص احترامي وتقديري


يتبع



























 
رد مع اقتباس
قديم 30-11-2011, 01:51 AM   رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
محمد عبد الهادي الشمري
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد عبد الهادي الشمري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: (( قلت في زمن سابق ))

متى نتعض .... من أخطاء الماضي
المشهد هو نفسه .. لم يتغير
كل الأنظمة العربية هي استبدادية أولا وأخيرا
والكل شاهد كيف قتل معمر القذافي
لأن الجميع شاهد بالصوت والصورة ما فعل في شعبه
في حين أن صدام حسين لم يقتل بهذا الشكل
هو طاغية .. فعل ما لا يفعله القذافي
وزع أراضي العراق النائية لكي تكون مقابر جماعية !!!! ؟
أين هو الضمير العربي ؟
هو لم يشاهد ما حصل في العراق يوم الانتفاضة الباسلة
الكل تخلى عنه .. خوفا من إيران
هل الخوف من إيران هو مبرر لنكران المقابر الجماعية وهم إحياء ؟
هل الخوف من إيران هو يبرر ما حدث في العراق بعد 2003م
هذا التمويل العربي لقتل الإنسان العراقي بحجة الجهاد
هو مبرر لما حدث .. هذا النفاق السياسي إلى إي حد يكون ؟
جعلتم من صدام الطاغية قديسا !!!!
هل تعرفون من هو صدام حسين ؟
شنق في أول أيام العيد ..
ولكن هل يعرف احد كم شنق في ولايته ؟

كل أيام الله هي عيد .... إلا في العراق


هو مبرر له لكي يقتل
ولم نجد من يستنكر ذلك !!!


طوال 12 سنة من زمن الحصار ..
فمن يقتل من ؟


صدام لم يكتفي بقتل الشعب العراقي سرا ..
ذهب ولم يعد


ولا سمعت منتدى يقول أن صدام حسين قتل وزير الخارجية الجزائري

ولم اسمع أن الرئيس الجزائري بومدين قتل بسبب سم الثاليوم
حين زار العاصمة بغداد قبل زيارته لموسكو


الكل كان يدافع عن صدام الطاغية ...
ومشتفي بالشهداء العراقيين


الجهاد ... له أصوله وإحكامه
ولم يعني قتل الإنسان على الهوية مثلا


فمن قتل نفسا بغير الحق
مثل ما قتل الناس جميعا


هذه الازدواجية هي نفس العرب جميعا ..
الكل مشترك فيها ولو ضمنيا


والساكت عن الحق شيطان اخرس

لم أجد إلا قليلا من دافع عن الشعب العراقي .. اتهمنا العلقمي لأنه فتح للمغول بابا لكي يغزو بغداد
فكم علقمي في الوطن العربي .. سقطت حتى اوراق التوت

أصبح القذافي والمبارك والزين وصالح والبشير وبشار أعداء الأمة !!!!!

صنعتم من الصنم رمزا دون واعز من ضمير لتضحيات الشعب العراقي

والكثير من رجال الدين العرب .. من عد صدام شهيد ومثواه الجنة !!!

وهل القاتل يدخل الجنة لكونه نطق بالشهادتين ؟

الكل دافع عن صدام حسين لدواعي عاطفية ولكن لم يدافع احد عن الشعب العراقي ؟

والذي يحارب اليوم هذه النظم الفاسدة من العرب .. سيأتي دوره في النهاية

لأنه أصلا ينتمي لنظام فاسد

صدقوني لعنة العراق لن تنتهي




خالص احترامي






 
رد مع اقتباس
قديم 18-12-2011, 01:55 AM   رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
محمد عبد الهادي الشمري
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد عبد الهادي الشمري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: (( قلت في زمن سابق ))

استطيع القول .. ومع خروج أخر جندي أمريكي من العراق
أقول أن العراق بدأ عهد جديد
ولتكن الصحافة العربية الخليجية والقنوات الفضائية الخليجية
إلى قير وبأس المصير
وهي تتحامل على العراق بهذا الشكل السافر والحقير ..
حان للعراق أن يأخذ دوره التاريخي الحقيقي
في تشكيل القرار السياسي العربي
لأن القلب العربي هو العراق
وبدون العراق لا قيمة لدول الخليج إطلاقا
فمن كان هو السبب طوال أكثر من 11 سنة
من الاحتراب الداخلي وسفك الدماء في العراق ..
هم بعض دول الخليج العربي
التي لا تريد من العراق اخذ الريادة العربية الحقيقية
لكي يكون هو صاحب الكلمة العليا
ذلك لأن الكبير يبقى كبيرا في مواقفه السياسية الرصينة
ولو كان في وضع غير طبيعي

العراق اليوم ليس عراق الماضي القريب
وكل من يحاول تهميش العراق سيرضخ له غصبا عنه .
وشعب العراق شعب صبور
تحمل الحروب وتحمل ما لا تتحمله طاقة البشر
لأنه صاحب تاريخ موغل في القدم .
العراق في طريقه لأن يكون اكبر قوة اقتصادية وسياسية في الشرق الأوسط
ومن كان يراهن على تقسيم العراق هو مجرد حلم
لأن الإرادة العراقية الشعبية هي الفيصل
في رسم السياسة الداخلية للعراق
وتركنا السياسة الخارجية للقادة العراقيين
على مختلف القناعات السياسية ..
انتهى حكم دول الخليج العربي في العراق
ولا يصح إلا الصحيح
والأموال الهائلة التي دفعوها من اجل تدمير العراق
ذهبت هباء وعلى العراق اليوم تصحيح المسار
لكي يحسب له 28 مليون حساب
وعلى البعض من هذه الدول الغير شريفة أن لا تعادي العراق ...
بل تسعى رغما عنها ليس لإرضاء الحكومة العراقية
بل من اجل إرضاء الشعب العراقي
وهو بكل تأكيد لا ينسى ما حصل له .
حان الوقت لكي يعرف الجميع
أن كل من ساهم بقتل الإنسان العراقي عن قصد
عليه أن يدفع الثمن غاليا جدا .



شوفوا .. الشعب العراقي متسامح في طبيعته
لكن من سعى إلى تدميره .. هذا بكل تأكيد لا ينسى
والجميع يعرف أن المذهب الوهابي هو مذهب دخيل على المذاهب الاسلامية كلها
وما يحدث في مصر لوحدها .. غني عن كل قول
الاموال التي تضخ هي غير طبيعية .. هناك ثورة قادمة
واصبحت دول الخليج العربي تلعب دورا اكثر من حجمها بسبب ما يحث في مصر
وما حدث في اللعراق .. هذا الانفراد في القرار السياسي
ليس في مصلحة دول الخليج العربي
وعليهم أن يتذكروا جيدا .. أن لا تاريخ لهم
والشعوب العريقة هي من تصنع التاريخ وليس مجرد امارات ظهرت على الخريطة مؤخرا
بفعل المال المكرس لخدمة الصهيونية العالمية
وليس المال المكرس لخدمة القضية العربية .. انكشفت الاوراق كلها
حين يظهر مسؤول كبير في الادارة الامريكية ويقول
(( السودان ليست بحاجة لربيع عربي ))
هذا الكلام ظهر بعد تقسيم السودان
وما يجري في دارفور و.. كاردفان وغيرها
هو مؤشر حقيقي لتقسيم السودان الشمالي وربما هو تحصيل حاصل
هذا يكشف حقيقة المخطط الصهيوني
غبي من يعتقد أن سر الخلاف بين تركيا وإسرائيل .. هو حصار غزة
تركيا تلعب دورا خطيرا في تقسيم الدول العربية
خدمة للمشروع الصهيوني .. وهي تلعب ورقة الخلافة العثمانية
حتى اوباما .. اكد امام الجميع أن الولاء للصهيونية اولا واخيرا ومستقبلا
اذن ( نظرية المؤامرة ) ولو كنت معارض لها
هي موجودة فعلا .. والتلاعب بالمشاعر العربية كان مقصود
اذن على الجميع أن يعي .. أن ايران ليست هي الخطر الحقيقي
بل أن الخطر الحقيقي من النظم الساسية العربية المستبدة الأخرى
التي ترعى هذا المخطط الرهيب في المال والاعلام
وما يحدث من ترتيب للبيت العربي الاسلامي
هو المقدمة لضرب ايران .. والعراق دفع الثمن اولا
الغاية هو خلق مناخ سياسي متضارب
لكي تلتهي الشعوب العربية بمشاكلها السياسية والاجتماعية والاقتصادية
فالربيع العربي كان بحاجة لشرارة ... وصب الزيت عليها
كل الاحزاب السياسية الدينية في الوطن العربي
والتي برزت إلى الساحة اليوم .. هي احزاب موالية للغرب
ولنظم سياسية عربية موالية للغرب

وقلت في رد سابق .. متى نتعض من اخطاء الماضي ؟
هل هناك حلف مقدس بين الاحزاب الدينية والنظام الغربي الصهيوني ؟
وحجم هذا التمويل المالي الذي يقدر بعشرات المليارات
الذي يخدم التيارات الدينية .. دون غيرها
هو مقدمة لتنفيذ تقسيم الدول العربية إلى دويلات صغيرة !!!
هناك مؤامرة على مصر .... تقسيمها إلى دولة شمالية وجنوبية
على اساس ديني ولا استبعد تقسيم سوريا إلى خمس دويلات
الحرب قادمة لا محالة مع ايران
يبدأ مع انهيار الدولة السورية ... واتمنى أن لا يحدث هذا
مع اني معارض لها .. ولكني وجدت في تدخل الدول المجاورة ما يثبت
انها مؤامرة ليست وليدة اللحظة .. بل انها تستهدف المقاومة العربية بكل اشكالها
وانهيار سوريا لا يخدم القضية العربية
رغم انها ساهمت في قتل الانسان العراقي .. وكانت تدعي أنها الاعب الكبير في العراق ؟
انهيار سوريا لا يخدم المصلحة العراقية

ولي حوار اخر





خالص احترامي وتقديري








 
رد مع اقتباس
قديم 18-12-2011, 07:44 PM   رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: (( قلت في زمن سابق ))

أخي الكريم محمد
أهلا بك من جديد
دعني أحدثك بصراحة وشفافية بما يخص حديثك عن الراحل صدام حسين
لا نستطيع أن نوجه مشاعر الناس كما نريد ،، هناك دائما مساحة للرأي الآخر ،، وهناك مساحة لمشاعرنا
البعض رأى في صدام بطلا قومية ولأسباب كثيرة قد يسهبون في الحديث عنها وخاصة انه ظهر في فترة حرجة كانت الأمة في حالة من تداخل للكثير والكثير من الأفكار المطروحة ،، اضافة لدخوله في حرب طويلة مع ايران ومن ثم الكويت ..
لن أدخل في التفاصيل ولكني عشت مع مشاعر المؤيدين له قبلنا أن لم نقبل ..
وأنا شخصيا غضبت عند اعدامه ولسبب رئيسي أن محاكمته واعدامه كانت مهزلة امريكية بمعنى الكلمة .
أخي محمد
كلامي لا يعني قبولي بعدالة عمياء وعرجاء
القاتل يجب أن يقتل .







 
رد مع اقتباس
قديم 19-12-2011, 04:12 AM   رقم المشاركة : 31
معلومات العضو
محمد عبد الهادي الشمري
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد عبد الهادي الشمري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: (( قلت في زمن سابق ))

نعم عزيزتي ... سلمى الرشيد

صدام حسين لم يكن شهيد قط .. بل واجهة اعلامية جعلت منه شهيد
اكثر من 400 واجهة اعلامية كرست كل جهدها لتجعل منه شهيدا
ونجحت في ذلك حينها .. بسبب هذا التعاطف
الذي كان على حساب العراقيين
فساحة الطلائع في بغداد ؟؟؟ شهدت شنق جماعي للناس الابرياء في ذلك اليوم
هناك تفاصيل اخرى لا يعرفها الكثير
لها تقدير في ردي القادم لك سيدتي الكريمة .
بسبب انقطاع الكهرباء ...... اتوقف عن الكلام
خالص احترامي وتقديري






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 01:55 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط