الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام > منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين

منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين كل شهر نحاور قلما مبدعا بيننا شاعرا أوكاتبا أوفنانا أومفكرا، ونسبر أغوار شخصيته الخلاقة..في لقاء يتسم بالحميمية والجدية..

موضوع مغلق

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 21-09-2006, 10:27 PM   رقم المشاركة : 73
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعرة إباء إسماعيل في حوار مفتوح مع أقلام

نمر سلفيتي يسأل
السؤال الثاني

هل من كلمة توجهها شاعرتنا المغتربة لفتيات قريتي في حفل"العرائس"؟


أيتها الأميرات المؤمنات
ملائكة الإسلام
مبروك عليكنّ هذا الفرح
ومهم جدّاً أيضاً أن تُدْرِكنَ وبقناعة تامّة بأهميّة الحجاب.لأنَّ إيمانكنً من الداخل ، سيظهر على وجوهكنّ.
الشجاعة أن تكُنَّ قادرات على اختيار طريقكنَّ بحريّة وَرِضا.
كم من فتاة من بنات جيلي اردت الحجاب لاعن قناعة ولا عن فهم مضمونه. وخلعته في لحظة تمرُّد عندما كَبُرت ، لأنها لم تكنَّ تشعرْ سوى بالقيد ولأنّهُ فُرِضَ عليها فرْضاً.
كُنَّ فتيات واعيات متفهِّمات للعالم من حولكنّ.
الحريّة ...
أن تتصرّفن بصدق أحاسيسكنّ وإيمانكن الصادق بالله مهما كانت الصعوبات ...
الحرية ...
أن تسألن وتتعلمن لماذا أفعل ذلك الآن وماذا تعلّمت ، وماذا سأعلّم غيري في المستقبل ؟!...
حريّة الفتاة في كثيرٍ من دول العالم العربي والغربي مقموعة
القمع: أن يقوم أي إنسان بعملٍ ضدّ إرادته، وضدَّ مبادئه ، وضد عقيدته ، وضدّ حريته ليرضي إرادة ورغبة الآخرين.
كثير من الفتيات المسلمات في العالم – في أوربا – تحديداً ممنوعات من ارتداء الحجاب في المدارس والجامعات وأماكن العمل. هذه أيضاً حالة قمع. ولاحرية شخصية لهن هناك. لكنّهنّ قويات تدافعنَ عن حقوقهنَّ في ممارسة حقَّهنَّ في الحياة.
أتمنى لكنّ حياةً مشرِقة بالعطاء و العلم والعمل والإيمان.

محبّتي الخالصة







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 22-09-2006, 04:29 PM   رقم المشاركة : 74
معلومات العضو
جاسم الرصيف
أقلامي
 
الصورة الرمزية جاسم الرصيف
 

 

 
إحصائية العضو







جاسم الرصيف غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعرة إباء إسماعيل في حوار مفتوح مع أقلام

معذرة يا إباء الشاعرة المبدعة والإنسانة المرهفة عن تخلّفي عن حفلة شم ّ ورود الكلمات عندما تنضح بعطورها !! كنت مرغما على ما جرى دون قصد ، وها أنذا أقتحم الحفلة الرائعة لاهث ألأنفاس !! سيدتي : أول ما يعبق في هذه القاعة ألأليفة التي نوّرها ألأصدقاء بكلماتهم هو عطر الشام ، بكل ألقه التاريخي وألق إباء إسماعيل في أبّهة ملكة كلمات ، أردت أن أسأل الملكة عن خارطة ألأدباء العرب ، بكل ألوانهم وروائحهم ، في مسألة حرية ووحدة العرب في عصر التكتلات الكبرى ، كيف ترين ما قدموه على مذبح الحرية والوحدة العربية وهي الملاذ الوحيد لكرمتهم ألإنسانية الممزقة في أكثر من مكان ؟! مجرد تصنيف لهؤلاء !! هذا ما أريده لأنني أعرف أن ألأمر قد يملأ مجلدا ما بين ضائع في نرجسيته وقتيل على مذبح الحرية !! خارطة لعلها ملونة ترسمها ملكة شعر بعطر الشام مزيجا بعطر موهبتك التي أنظر إليها بعين المحبة والتقدير ، وعساك بألف خير

جاسم الرصيف







التوقيع

http://arraseef.blogspot.com
http://jarraseef.blogspot.com
http://jasimarraseef.blogspot.com
http://comicjasim.blogspot.com

 
قديم 22-09-2006, 06:34 PM   رقم المشاركة : 75
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعرة إباء إسماعيل في حوار مفتوح مع أقلام

خالد الجبور عابر حِوار

* خالد:
فقط أردت أن أقول إن حوارك مع الأصدقاء يشبه مقاطع قصيدة طويلة وجميلة ..

* إباء:
هاقد أضفتَ سطراً جميلاً إلى تلك القصيدة....







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 22-09-2006, 07:25 PM   رقم المشاركة : 76
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعرة إباء إسماعيل في حوار مفتوح مع أقلام

جمال علوش يسأل
السؤال الأوّل

- إباء اسماعيل كتبت قصيدة الطفل ، وهي غير بعيدة عن قصة الطفل ، بحكم ترابط الاثنين معاً ، واستدعاء أحدهما للآخر. وااسؤال:
أين القصة في كتابات إباء الإبداعية الموجّهَ للأطفال؟!!...

إنَّ توجّهات الكتابة الإبداعية لأي مبدع ، تُبنى على عوامل كثيرة:

*ماهي أفضل المقوِّمات الإبداعية لديه؟
*ماهي ميوله الذاتية واشتعالات روحه الداخلية التي تدفعه في هذا الإتِّجاه؟!
*عامل الزمن ، المحيط الذي يعيش فيه، ثقافته ، حاجة الوسط الثقافي والإبداعي الذي يدفعه ويحدد خياراته في كثير من الإحيان .

النقطة الأولى

- أفضل مقوِّماتي الإبداعية أنني شاااااااعرة ! أقولها بقوة
حتى ولو أنجزت ألف قصة وقصة وألف رواية ورواية فأنا شاااااااااااعرة قَدري الجميل هذا ، لامهرَب . عندما تكون هذه أفضل مقوِّماتي الإبداعية ، سأضعها من أولويات طاقاتي المبذولة في هذا الإتّجاه، وهو الشعر.

النقطة الثانية

- ميولي الذاتية واشتعالات روحي الداخلية .. في العمق .. في الأعمق ، تسحبني بقوة إلى تيارات الشعر . لاأميل كثيراً إلى نسج قصة للأطفال لو أني قادرة على ذلك وكتبت العديد منها ولكنها طريقي الفرعي وليس الجوهري. أحب أن أتغلغل في عمق الطفل كفراشة بيضاء أو وردة أو سمكة وأفعل فعلي روحياً ، فلسفياً ، إنسانياً ، بلغة أعشقها وهي لغة الشّعر!

النقطة الثالثة

أخشى تيارات الزمن من أن تسرق طفولة القصيدة أو القصيدة الطفلة مني وأضيع في متاهاتٍ إبداعية لاتشبهني ... أخشى الفشل ... والأطفال كما تعلم ، هم نقّاد لايرحمون !
فإمّا أن أكون أو لاأكون ! ....
أمّا حاجة الوسط الثقافي والإبداعي في سوريا والعالم العربي والغربي بشكلٍ عام، فهو غنيّ جداً بقصّة الطفل مقارنةً مع شعر الأطفال . رائدنا الشاعر الكبير سليمان العيسى ، وضع بصمته الرائعة التي لاتُمحى في هذا الإتجاه وعلينا نحنُ الشعراء أنْ نُكمل الطريق بأمانة . هذه مهمة جيلنا والأجيال القادمة من أن تتحمّل رفع شأن قصيدة الطفل.







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 22-09-2006, 07:44 PM   رقم المشاركة : 77
معلومات العضو
محمد جاد الزغبي
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمد جاد الزغبي
 

 

 
إحصائية العضو






محمد جاد الزغبي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعرة إباء إسماعيل في حوار مفتوح مع أقلام

الشاعرة القديرة ..
اباء اسماعيل ..
مرحبا بك ولو أنها متأخرة بعض الشيئ
واسمحى لى بطرح سؤال هام بالنسبة لى طالما أنى وجدت نفسي بصدد شاعرة وأديبة لها مكانتها اضافة الى أنها مرت بتجربة الاحتكاك بالغرب عبر سنوات رحيل طويلة ..

ما الذى يمكن أن يقوم به المثقفون ـ برأيك ـ للأخذ بزمام توجيه المجتمع العربي بعد أن فقد المثقفون قيادتهم له منذ ما يزيد قليلا عن نصف قرن ,؟!

تقبلي تحيتى







التوقيع

الإيميل الجديد
 
قديم 23-09-2006, 04:01 AM   رقم المشاركة : 78
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعرة إباء إسماعيل في حوار مفتوح مع أقلام

تحية الإباء والمحبة

للمبدعين جميعاً في مملكة الأقلام المبدعة
للذين أضاءوا نجوماً في فضائي

الأميرات:

يافا أحمد
فاطمة الجزائرية
رولا زهران
سعاد شهاب
علا الياس
تحرير أحمد
ماجدة ريا
نجلاء حمد
عائشة بنت المعموري

والأمراء:

سامر سكيك
نايف ذؤابة
عبود سلمان
أحمد النوبي
هشام الشربيني
د. حقي اسماعيل
أحمد سلامة
عيسى عدوي
نمر سلفيتي
جمال علوش
سلام نوري
خالد الجبور
حسن رحيم الخرساني
جاسم الرصيف
محمد جاد الزغبي

أشكر حضوركم المشرق
معكم أنا وأجيب على جميع أسئلتكم تباعاً
لكم أن تتحمّلوا هبوب أحرفي
الهادئة أحياناً
والعاصفة من حيث لاأدري ولاتدرون!!







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 23-09-2006, 11:12 PM   رقم المشاركة : 79
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعرة إباء إسماعيل في حوار مفتوح مع أقلام

جمال علوش يسأل

السؤال الثاني

- الدراما حاضرة في كلِّ إبداع .. وحاضرة في الإبداع الطفلي أكثر وأكثر .. فما مدى تأثير الشعر في القصة ، والدراما في الشعر ، في أدب الأطفال في رأيك ؟

تأثير الشعر في القصة:

الشعر يمتلك حساسية عالية ، موسيقا، خيال ، إيقاع ، لغة شعرية غير سردية. هذه ا لعوامل جميعها ، عندما تتداخل في قصة الطفل ، وتوظَّف بشكل صحيح ، أي أنها لاتوضع جذافاً ، بل تخدم جوهر القصة ، كعوامل مؤثرة . أشبه بالموسيقا التصويرية والأغنيات التي تتداخل في أفلام ديزني في لحظات معيّنة ، سيما حين يرتفع الخط الدرامي في القصة إلى أوجه .. ذات الشخصيات تُشرِعُ بالغناء والرقص للتعبير عن حالة ما ، الأغنية التي تساوي الشّعر هنا بموسيقاها، تزيد من تأثير تفاعل القارئ أو المُشاهد مع مايقرأ أو مع مايشاهد. الشعر في القصة ، في كثير من الأحيان ، يشكِّل صدمة ودهشة ورغبة في متابعة القصة أو أي عمل روائي أو حتى سينمائي. إدخال الشعر في القصة ، يتطلّب حرفية عالية ، أشبه بالمؤلف الموسيقي الذي ينتقل من مقام إلى آخر في المقطوعة الموسيقية التي يؤلّفها ليدهش المستمع ، ليحرّك فينا مشاعر مختلفة ، متنوعة ، خصبة ، وانفعالات معددة ، متآلفة رغم تنوّعها ، لانشاذ فيها رغم اختلافها.

تأثير الدراما في الشّعر :

الدراما بما فيها من أحداث وشخصيات متعددة ، وبابتعادها عن الذاتية ، حين تتداخل في نسيج القصيدة ، تُفسِد القصيدة في حالة واحدة. وهي أن تستخدم لغة السرد بدل لغة الشعر ، ويكون هدف الشاعر / القاص إنجاز العمل العمل الشعري قصصياً . فيهتم بالوزن والإيقاع ، ويتخلّى عن مقوّمات القصيدة الأخرى من أخيلة وصور شعرية وجماليات شعرية أخرى.

تحضر إلى ذاكرتي أعمال درامية عالمية كلاسيكية كتبت شعراً ، للأطفال
( Mother Goose) " الإوزة الأم" هي من أدب الأطفال الكلاسيكي الأمريكي الذي ترتفع نبرته الدرامية متداخلةً مع الشعر. لاحظتُ فيها اختفاء الشعر إلا من نبرته الموسيقية (rhythm)
د. سوس الشهير بمؤلفاته وكتبه الكثيرة التي يعتمدها أساتذة المرحلة الإبتدائية المبكرة في تعليم الطفل القراءة ومتابعة الحدث الدرامي عبر لغة شعرية تعتمد بشكل كبير على قوافي الكلمات المتشابهة لتحدث تأثيرين في آن: التأثير الأول إيقاعي ( شعري) والثاني لغوي وهو طرافة اللعب بالكلمات لدرجة غير مقبولة على ماأرى ، لأن الكاتب ، رغم سطوع نجمه في مجال الكتابة للأطفال، لم تستهوني فكرة وضع كلمات لامعنى لها على الإطلاق ، اختراع ، نكتة ، غرابة ، يضحك الطفل عندما يقرأها ويستمتع بها ، وعندما يضع الكتاب جانباً ، لم يكن قد تعلَّم سوى أنه يريد قراءة المزيد منها للمتعة!!!،







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 23-09-2006, 11:14 PM   رقم المشاركة : 80
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعرة إباء إسماعيل في حوار مفتوح مع أقلام

السؤال الثالث

مارايك في القصة المترجمة ، وقربها وبعدها عن أهدافنا ومبادئنا ، ومادور المُتَرْجَم العربي ، وهل بلغ حدّ المنافسة ؟

القصة المترجمة فتحت آفاقاًَ واسعة أمام القارئ العربي، وخاصة ً روائع الأدب العالمي والأدباء العالميين مثلاً إرنست همنغواي وألكسي تولستوي و دوستويفسكي ، شيكسبير ، غابرييل غارثيا ماركيز وغيرهم .... لقد نشأنا على قراءة هذه الروايات المترجمة الراقية وفتحت آفاقاً خصبة أمامنا وأغنت فيما بعد تجربتنا الإبداعية. ، والخطورة هو عندما تقع عين القارئ اليافع على روايات اباحية مثل روايات ألبرتو مورافيا المترجمة. هذه تشبه وضع القارئ الشاب في بيئة موبوءة يدمن عليها كالمخدرات تماماً . للأسف ، هذا مايحدث الآن في كثير من القصص المترجمة إلى العربية. تدخل كل الأوبئة الإجتماعية بل والسياسية أيضاً من ذات النافذة. خطورة تبني أفكار غربية محضة ، وبالتالي، لفظ كل مانشأ عليه القارئ الشاب في بيئته ومجتمعه وثقافته.
دور المترجم العربي هام جداً لايقتصر على ترجمة أي كتاب أو أي نص، أو حوار أو لقاء صحفي مما تتطلبه الترجمة الفورية . على المترجم العربي أيضاً أن يتوخى الدقة والأمانة في ترجمة النص الذي ينقل إليه. وإن كان يترجم كتباً ، فعليه اختيار الكتاب الهام الذي يغني المكتبة العربية والمجتمع العربي. هناك كتب بالغة الخطورة ، قد يؤدي ترجمتها إلى إفساد جيل بأكمله تلك التي تحاول تطبيق الفكر الغربي على المجتمع العربي مبطنةً بكلمات تحت شعر الحضارة والعولمة والحرية والديمقراطية. أنا مع كثير مما تقدمه المعاصرة من إنفتاح على شتى الثقافات والحضارات ولكن بوعي . على المترجم أن يقدّم ثقافة الآخر دون إلغاء ثقافته لأن هذا سيؤذي الجيل الجديد من القراء. دور المترجم العربي لايقتصر على مبدأ : أترجم ما يحلو لي . هذه مهنتي . وأنا غير مسؤول بعد ذلك عن النص المترجم . يجب أن لايحوّل المترجم العربي دوره الثقافي الهام إلى تجارة رابحة!!!
أنا غير قادرة على أن أجزم فيما إذا بلغ المترجم العربي حدّ المنافسة أم لا، ولكن أقول بأنّ الأقيال على الترجمة ليس في مجال القصة فحسب، بل في كافة ميادين العلوم والأداب ، كبير . وخاصةً المترجمين المقيمين في الخارج ، الذين يتواصلون مع ثقافة البلد الأجنبي الذي يقيمون فيه بشكلٍ كبير يصل في كثير من الأحيان إلى حد التنافُس.

السؤال الرابع

- تلاقح الثقافات الذي طبلوا له وزمرّوا .. هل أتى أكله الآن في مجال أدب الأطفال ، أم أن ذلك يحتاج وقتاً أطول؟!

أرى بأنّ هناك أرضية مشتركة بين الأطفال في العالم أوسع بكثير من الكبار .. أرضية خصبة لإنتشار أدب الأطفال من منطلق تلاقح الثقافات. الثقافة الأمريكية وأدب الأطفال الأمريكي يشجّع هذه الحالة لأنّ الأطفال الأمريكان في الولايات المتحدة هم مزيج منأجناس وأعراق و ثقافات متعددة تنقل هذا التلاحق الثقافي و توفر له أجواء مناسبة للإنتشار. نقرأ الكثير من قصص الأطفال الناطقة باللغة الإنكليزية عن أبطال قصص وتراث يأتي من الهند والصين واليابان .. يستثمرون كذلك القصص العربية الشهيرة كعلاء الدين والفانوس السحري ورحلات سندباد . أعتقد بأنه ينمو في الخارج الغربي بسرعة أكبر مما هو في الداخل العربي. مسألة تلاقح الثقافات وتحديداً في مجال أدب الطفل يجب أن تكون مفتوحة ومشرعة على الكثير من الإحتمالات كنوع من الإنفتاح الواعي . لم تنضج التجربة بعد في أدبنا العربي الموجه للطفل ولكن يجب أن تكون حالة مستمرة وتطلُّع دائم لكل ماهو جديد وجميل .







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 24-09-2006, 12:41 AM   رقم المشاركة : 81
معلومات العضو
د . حقي إسماعيل
أقلامي
 
إحصائية العضو







د . حقي إسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعرة إباء إسماعيل في حوار مفتوح مع أقلام

العزيزة إباء

ها قد عدت ...


هل هناك استحضار لكامل المعنى حين تنشئين النص الشعري أم استحضارات جزئية للمعنى ؟

هل تعني لك شيئا ألوان النص الصوتية ؟ ومتى تلجأ إباء إلى صوتيات اللغة لتسخرها في أداء المعاني ؟

دمت






التوقيع

الموال كحل عين دجله ... وبغزل الفرات الشعر يحله
 
قديم 24-09-2006, 04:54 AM   رقم المشاركة : 82
معلومات العضو
جمال عبد الله
أقلامي
 
إحصائية العضو







جمال عبد الله غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعرة إباء إسماعيل في حوار مفتوح مع أقلام

إباء اسماعيل
شرف لنا ان نعانق حرفك ونحتفي بمقدمك
وشكرا للشاعر سامر لاتاحة هذه الفرصة للاطلاع عن قرب على
الشاعرة الرقيقة
العاصفة
الوادعة
.
.

اباء اسماعيل
ما الذي يثيرها فتغدو عاصفة مزمهرة
وما الذي يجعلها نسمة رقيقة
في بلاد الغربه
.
.

تحياتي لك
وكل رمضان وانتم بخير







التوقيع




تشرفني زيارتكم في هذا الرابط
http://www.maktoobblog.com/afnaan_jamal?
 
قديم 24-09-2006, 04:01 PM   رقم المشاركة : 83
معلومات العضو
غير مسجل
ضيف زائر
 
إحصائية العضو





Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعرة إباء إسماعيل في حوار مفتوح مع أقلام

العزيزة الشاعرة اباء اسماعيل
مساء الورد
سؤالي الاول : كيف توفقين بين ازدواجية لغتين ، لغة انجليزية يوميا معاشه ولغة عربية ساكنه في النفس
سؤالي الثاني : ما تقييمك لكتابة القصيدة المشتركة بين اثنين أو أكثر وهل يمكن أن يصبح الشعر فعلا جماعيا ؟
مع محبتي
ماجد ابوغوش
رام الله المحتلة







 
قديم 25-09-2006, 05:11 PM   رقم المشاركة : 84
معلومات العضو
محمود الحروب
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمود الحروب
 

 

 
إحصائية العضو






محمود الحروب غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعرة إباء إسماعيل في حوار مفتوح مع أقلام

مرحبا إباء..

بإيجاز.. - هل تكتبين نفسك ؟
- كيف تتأثرين بغيرك ؟
- ما هي مرآتك ؟
- ما هي ورقتك ؟

لا تقدمي الاجابة بإيجاز







التوقيع

محمود الحروب- كاتب قصة قصيرة
عضو اتحاد الكتاب الفلسطينيين

 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حوار مع الشاعرة العراقية وفاء عبد الرزاق # الجزء 1 # فوزي الديماسي منتدى الحوار الفكري العام 11 04-03-2010 06:23 PM
إسماعيل الرفاعي (فنان وشاعر بهودج غبار وقت السجاجيد والالوان ) عبود سلمان منتدى الفنون والتصميم والتصوير الفوتوجرافي 1 01-07-2006 02:17 AM
الشاعر والقاص الفلسطيني خالد الجبور في حوار مفتوح مع الأقلاميين د.سامر سكيك منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين 54 14-06-2006 08:52 AM
الناقد والشاعر الفلسطيني د. فاروق مواسي في حوار مفتوح مع الأقلاميين د.سامر سكيك منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين 66 14-05-2006 08:42 AM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 05:55 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط