الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام > منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين

منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين كل شهر نحاور قلما مبدعا بيننا شاعرا أوكاتبا أوفنانا أومفكرا، ونسبر أغوار شخصيته الخلاقة..في لقاء يتسم بالحميمية والجدية..

موضوع مغلق

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-02-2012, 08:57 PM   رقم المشاركة : 85
معلومات العضو
فاكية صباحي
إدارة المنتديات الأدبية
 
الصورة الرمزية فاكية صباحي
 

 

 
إحصائية العضو







فاكية صباحي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: الشاعرة والفنانة التشكيلية فاكية صباحي في حوار مفتوح مع الأقلاميين


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام النجار مشاهدة المشاركة
وهل هناك بالفعل وجود لهذا المصطلح وهذا المفهوم بمعناه الشامل ؟ .


تعلم أخي الكريم أن الأدب الإسلامي بمفهومه الشامل بدا مع بداية الدعوة الإسلامية ..
يعني لو تأملنا الكتبات القديمة نجد بذوره مبعثرة بين بعض القصائد العتيقة



لأن ديننا الإسلامي ليس قاصرا ولا محدود العبادات فالأدب
الملتزم عبادة .. والدعوة للتآخي والتآزر من خلال الأدب عبادة أيضا ..
والإسلام هو الدين الوحيد الذي امتدت آفاقه بلا حدود واتسعت باتساع ذهن الإنسان وتشعب معارفه..
ولم يتعارض إلا مع أعداء الحياة ..وقتلة الفضيلة على ضفاف النور..
لذا فهو ليس ظاهرة جديدة وإن تنكر لها البعض
وإذا تأملنا بعض هذه التوجهات الأدبية وحاولنا التعريج عليها قليلا كمدرسة الفن للفن التي أشكرك على ذكرها والتي عبرت

عن بعض الثقافات الغربية التي انبثقت من بين فروعها براعم الحداثة هذه التي استهوت الكثير من الكتاب في خضم التجديد ..متناسين تماما أن الساحة ممهدة لبراعم الأدب الإسلامي حتى تعلو وتسمو بالأفق لتغطي ظلالها كل ما هو دخيل علينا ..
ونظرا للأوضاع الراهنة يجب النهوض بالأدب الإسلامي ونشره إلى أبعد الحدود حتى نصفع به كل مدع يزعم بأنه لا مستقبل
إلا لهذه القشور ونضعه- أي الأدب الإسلامي- كحجر عثرة أمام كل متعال متكبر لأن الإستكبار والإستعلاء هما بداية انهيار أية
حضارة مهما كانت سائدة ورائدة ..
وإذا وضعنا التوجهين بكفتي ميزان ..سترجح كفة الأدب الإسلامي لأنه ما استمد جذوره من الآداب الدخيلة علينا بل يمتد فرعا من جذور القرآن الكريم
وبالتالي فهو الأصل وهو الحقيقة الثابتة ومرجعية كل الآداب وأصل كل الحضارات ..وسندخل العالمية على هودج الاسلام
و لن تذبل أوراقه التي ترتوي من معين ثر إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها















 
قديم 07-02-2012, 09:07 PM   رقم المشاركة : 86
معلومات العضو
فاكية صباحي
إدارة المنتديات الأدبية
 
الصورة الرمزية فاكية صباحي
 

 

 
إحصائية العضو







فاكية صباحي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: الشاعرة والفنانة التشكيلية فاكية صباحي في حوار مفتوح مع الأقلاميين


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام النجار مشاهدة المشاركة
وأخيرا ما هو سبب ندرة المبدعات ذوات الخلفية والمرجعية الاسلامية بالمقارنة بوفرة من الماركسيات وذوات المرجعيات العلمانية على اختلاف مناهجها ، وهؤلاء نرى ونتلقى الكثير من دواوينهم ورواياتهن ومجموعاتهن القصصية ، فيما نظن أن ندرة انتاج المبدعات الاسلاميات - ان صح المصطح - فى استخفافهن بهذا الميدان على خطورته ، فأين الرواية الأنثوية الاسلامية وأين الشعر النسوى الاسلامى فى مقابل الصوت الليبرالى والماركسى الصارخ ؟
وجزاكم الله خيرا .


في الواقع تعود ندرة المبدعات ذوات الخلفيات الإسلامية أولا وأخيرا للإنبهار بحضارة الآخر
هذه الحضارة الزائفة التي شلت أنوارها بعض الأنظار لتشهق بالأفق النسبي وتنسى الأصل
الثابت برحم الأرض

مما جعل الكتابات الجوفاء تطغى على صفحات الأدب وتلون المشهد الثقافي في العصر الحاضر
ونحن
لا نستطيع أن ننكر تلك الترهات التي تحتاج إلى غربلة حتى نخرج بعض سمينها
وإن كنا نرجح كفة الغث الذي لن يصمد طويلا أمام كل ما هو أصيل ومتجذر فينا
كتجذر ديننا الذي نستمد ثوابته
من قرآننا الكريم بعدما عبّد الدروب إلى شمس الحق
وأنار القلوب لتنهل من معين عذب لا ظمأ بعده ولا زيغ
ولا التفات لأي بريق زائف قد يلوح بلحظة خائنة
مهما كثرت مغرياته ..
فالكتابة تحت لواء الإسلام عبادة..
وعلينا أن نتفاءل دائما أخي هشام ونثق بالله تعالى ..
فالوضع يطمئن حتى وإن وجدت كاتبة واحدة تحمل هذا اللواء سنشعر بالفخر
ونحن نقرأ لها ونشير لكتاباتها بالبنان لأنها إن حملت لواء الكتابة الإسلامية فحتما
سيخرج من بيتها جيل يتحدث بلسانها وينادي بصوتها ..
والأم التى تحمل رضيعها بيسراها قد توقف يمناها العالم بحرف واحد ..
وهناك روائيات إسلاميات والحمد لله نفخر بهن وننتظر من أقلامهن الكثير


لذلك علينا أن ننظرللمسألة من نافذة أوسع .. لندرك بأننا دخلنا منذ نصف قرن وأكثر
نفق عصرانحطاط قد هيمن على كل شيء
الخطاب السياسي ، الخطاب الإجتماعي ، الخطاب الإقتصادي
ولا يمكننا ونحن نتجرع مرارة هذا الانحطاط
المادي أن نفصل الثقافة والأدب عن الواقع
لأن الحضارة والرقي حلقات متصلة ببعضها
..
ووجود الماركسيات ودواينهن إنما يدل على أن هناك أياد خفية من وراء الحدود مندسة بيننا
وهي التي تنصب نولها لتبدع في نسج مثل هذه الكتابات وتشجيع رائداتها بشكل أو بآخر ..
ولكننا بإذن الله لن نتوانى ولن نتعب لأننا ولله الفضل والمنة لا نكتب للأضواء وإنما نكتب للتاريخ ..
ووحدها الأجيال القادمة من ستحمل لواء ما نكتب ..
والحمد لله سيكون الغد أجمل باتحادنا وصفاء سرائرنا وتوحيد خطانا ..

فمنذ أيام فقط
قدم أديبنا القدير نايف ذوابة دعوى لكل الأدباء حتى نخرج نص نزيف على مقصلة الصمت للعالمية
وعزز نداءه الأديب القدير محمد شعبان الموجي الذي راسل كل المترجمين حتى نكون يدا واحدة
وبالفعل ما إن خرجت القصيدة بحلتها الجديدة على يدي الشاعرة والمترجمة التونسية منيرة الفهري ..
حتى فاجأنا الأديب القدير والفنان الفلسطيني سائد ريان بترجمة النص بلغة الأطياف السبع ..
ثم أكمل حلقة الإبداع العربي هذه ..الأديب والمترجم الكويتي فيصل كريم
الذي اعتكف ليخرج هذه القصيدة بحلة جديدة للغة الإنجليزية

وهذا ما يشرح القلب أخي الكريم ويبشر بغد أجمل عندما يصل صوت الشعر الملتزم للعالمية

وسوف أضع الترجمة أسفله حتى يتمكن من الإطلاع عليها كل من يهمه الأمر

وكم كان العرس بهيجا بتوقيع قامات لها وزنها من أدباء العرب الذين سيحملون معنا لواء
حرف أبقى من أن تطاله يد الماركسية أوغيرها من الفقاعات التي ما تلبث أن تطفو
على السطح لتلهو بها أنامل وحدتنا وهي تعزف ألحان عروبتنا على وتر الوفاء

لأن مجرد اجتماعنا كعرب على نص واحد
- بعدما اختصر كل المسافات هذا الرقمي- يعد انتصارا ستعززه انتصارات
أخرى بإذن الله تعالى



بارك الله فيك أخي الكريم هشام النجار

أشكر لك جمال الحضور

وهذه الأسئلة التي جنحت بي بعيدا

دمت أخا فاضلا كما عهدناك

ولك مني مفردات الود والتقدير









 
قديم 07-02-2012, 09:10 PM   رقم المشاركة : 87
معلومات العضو
فاكية صباحي
إدارة المنتديات الأدبية
 
الصورة الرمزية فاكية صباحي
 

 

 
إحصائية العضو







فاكية صباحي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: الشاعرة والفنانة التشكيلية فاكية صباحي في حوار مفتوح مع الأقلاميين



نزيف على مقصلة الصمت

إني هنا ياقصة قبل البدايات انتهتْ
إني هنا أنات روح بالمنافي غُــرِّبتْ
إني هنا..
درب الربيع إلى الحياةْ
صدري يخبىءُ لوعةً
ما قد تبوح به تسابيحي وأدعية ُالصلاةْ
إني هنا..
صمتا أُكبـِّرُ بين قضبان الطغاةْ
والناي لحنٌ نازفٌ أضناه دمع الأغنياتْ
يا كل من كفنتهم بيدي وحر قصائدي
بين البيوت ْ..
يا كل من شربوا هنا دمع الثرى..
والرزء قوتْ
تعبت خطاي ..ورغم أوجاعي أتيتْ
كي أستعيد الشمس من حضن الأفولْ
يا كل أحبابي الذين هنا امتطوا صهو الرحيلْ
عبثا ألوح للنوارس وابتسامات الحقولْ
عبثا أفر كما الزهور من الذبول إلى الذبولْ
عبثا أعيد السنبلات بسحرها بين الطلول
تعب التعبْ
ياجمرة بالقلب من عمر الأحبة تحتطبْ
تعب السفرْ
ملت مراكبنا شراعا قـُــدَّ من وجع البشرْ
كم لا.. ولا.. حُبلى بصدري تنتظر.. !!
كم لا ..ولا ..بين المساءات الحزينةِ..
ترتدي ثوب الحذرْ
تعبت جراحي من نزيف صامت
بين المقاصل و الحصونْ
وأنا هنا زخات صبح هارب
خوف العيونْ
والدرب جمر الغدر تنتعل الخطى ..يا نهر دجلة والفرات
زعموا بأنا الخائنون مدى الحياة
زعموا بأنا القابعون مع الرفاتْ
وأنا الغريبة كم يبعثرني المحالْ
أَوَكلما وقعتُ خارطة الطريق على الرمالْ
كي أستدِلّ بها هنالك بالقفـَرْ ..؟
هبَّ الظلام مبعثرا ريح القطيعة بالدروب لتنمحي
خلفي المعالم والأثرْ
كي لا أعود إلى الأحبة بالسنابل والمطرْ
فإلى متى هذا الحصارْ..؟
وإلى متى يبقى يبعثرنا الدمار..؟
وإلى متى تبقى تغربنا الحدود ْ؟
والنار تأكلني هشيما والأحبة ينزفون كما الورودْ
والمدلجون الحالمون هنا بشتـْلات الرغيفْ
عبر الضفاف يلوحون كما الطيوفْ
وعلى مدى الأبصار بالنار استوتْ كل السيوفْ
لبس الربيع كبلبل وكرالغروبْ
والريح كالطوفان بندٌ وقعتهُ يدُ الليالي المظلماتِ مع الهبوبْ
فمتى تهيم زوارقي صوب الجنوبْ..؟!
ومتى سنخمدُ بيننا هذا اللهيبْ..؟!
ومتى بصوت واحد يشدو العربْ:
إنا هنا إسلامنا لَهـو النسبْ..
لاشيء يرجع عزنا إلا التكاتف والغضبْ..؟
يا قصة بالدرب تكتبها الدماءْ
كل المطارات التي دوّنتُها سرا على صدر الهويةِ
قبل أن يغفو الضياءْ
ذابت كصبح بين أهوال المساءْ
واليمُّ يعبث بالغريبةِ في مهباتِ الشقاءْ
مذ أرهقتني رحلتي ..
وقرأتـُـني رقما على خط العبورْ
يرميه سهما للسرى قوسُ الهجيرْ
دعني أودع موطني يا أيها القناص أو أسقي دمائي للغديرْ
دعني أوقع بعض أسراري هنا...
فلقد دنا يوم المصيرْ
ومضى السفين مضرجا للبحر يحكي كل أوجاع الدهورْ
عبثا أحاول أن اقومْ
والذكريات توسدُ
القلب المعنىَّ كالهمومْ
والليل ياذا الليل كم قد يستبيح على الملاَ جرح السقيمْ
عبثا أحاول أن أُلوح للربى خلف العبابْ
والكف أوهنها الصقيعُ كما الخطى
والقلب أضناه العذابْ
والروح تصرخ بالمدى

أين الأحبةُ و الصحابْ..؟
من ذا الذي قد يفهمُ ..
صوت الحمام النائح..
فوق القبابْ؟
من ذا الذي قد يحتسي كأس المنافي بين أهوال الضبابْ..؟
من ذا الذي قد يمسحُ الدمع الغريب إذاهنا ..
حن الترابُ إلى الترابْ..؟

ظمئت خطاي إلى الرجوع ْ
إذ لا دليل هنا بدربي غير غصات الدموعْ
فمتى أعود مع السلام إلى النجودْ
وقد استباحوا رغم أناتي دمي
وعلى بقايا معصمي..
قد وقعوا إسم القضية بالحديدْ
يا كل أوجاعي التي
ما إن هنا خبأتها ..
حتى هنالك للمدى فاضت بها كأس القصيدْ
عبثا أحاول أن توسدني الوعودْ
وإلى المدائن صدّني وهن ٌ مُسجى بالقيودْ

من ذا الذي قد يفهم..
ماذا أريد..؟

من ذا الذي ينسي السواقي والحدودْ
وطني الذبيح من الوريد إلى الوريدْ
إني هنا
والعمرعهدٌ صاخبٌ أودعتُه..
جمرا بأنفاس الثرى كي يشتعلْ
ولسوف أبقى ثورة بين الربى..
يا بدر أوطاني إذا لم تكتملْ
إني هنا ياقصة قبل النهايات ارتدت ثوب الخلودْ
ما ضرَّني جرحي القديم وإنما
ما سطرته على الملأ ..
أيدي الشهودْ




الترجمة الفرنسية: منيرة الفهري




Saignée sur le gibet du mutisme

Oh, histoire finie avant de préluder
Je suis là
Soupirs d’âme, par l’exil, troublée
Je suis là
Chemin de printemps vers la destinée
Une grande peine m’accable
Un terrible chagrin
Que peuvent confier mes prières
Je suis là
Silence priant entre les barreaux des tyrans
Le fifre est un air saignant accablé
Par les larmes des chansons
Oh, tous ceux que j’ai enterrés
Avec ma main et mes poèmes affligés
Entre les maisonnées
Oh, tous ceux qui ont bu ici les larmes de la terre
La calamité est la bouffe
Je suis lasse…et harassée
Et malgré mes peines je suis venue
Pour extirper le soleil du déclin
Oh, tous mes proches qui ont quitté
En vain, je fais signe aux albatros
Et aux sourires des prairies
En vain je fuis comme les fleurs
De ternissure en ternissure
En vain, je fais revenir le charme des épis
Entre les pluies

Fatigue de la fatigue
Oh, braise dans le cœur, se nourrissant
Des vies de mes chers
Asthénie du voyage
Nos barques ont en assez des voiles de douleur de l’humanité
Combien de non…et non …en moi enterré
Combien de non...et non... entre les tristes soirées
S’habillant de prudence
Mes peines sont lasses d’une saignée silencieuse
Entre les guillotines et les forts
Et moi, des gouttelettes d’un matin fugitif
La peur des yeuxْ
Le chemin est braise de trahison buttant les pas
Oh, glorieuses fleuves, « Fourat et Dejla »
Ils ont prétendu que nous étions les traitres
Toute la vie
Ils ont affirmé que nous étions avec les débris assiégés
Et moi l’étrangère
Combien me dissipe l’impossible
Chaque fois que la carte routière
Tombe sur le sable
Pour me dévoiler la sente dans ce désert
Le crépuscule éparpille le vent de la rupture
Dans les sentiers pour radier
Les traces et les repères
Afin de ne jamais retourner vers mes proches
Par les épis et l’ondée

Jusqu’à quand subirons-nous la désertion
?
Jusqu’à quand la destruction nous parsèmera-t-elle
?
Et jusqu’à quand les frontières nous débineront-elles étrangers
La colère me ronge et mes amis saignent comme les roses
Et les veilleurs rêveurs de miettes de pain
A travers des rives faisant des signes
Comme des silhouettes
A portée de vue, les sabres mûrissent par la flambée
Et comme un rossignol, le printemps se pare du nid du déclin
Le vent est, comme l’inondation, un item signé
Par les nuits ténébreuses avec l’orage

Quand mes gondoles débarqueront-elles dans le sud
?
Quand les voraces flammes entre nous s’éteindront-elles
?
Et quand, en une seule voix, chanteront les Arabes
?
Nous sommes là et l’islam est notre race et dynastie
Rien ne rapatriera notre gloire que l’union et la colère
Oh, histoire qu’écrira le sang sur les bermes
Toutes les cités secrètement notées dans mon identité
Avant que dorme le jour
Dégivrent comme un matin dans les horreurs du soir
La mer abuse de l’étrangère
Dans les rafales de la misère
Depuis que le voyage m’a épuisée
Et sur la ligne du passage, je ne suis
Qu’un chiffre et numéro
Que l’arc de chaleur lui lance sa flèche en lames

Laisse-moi dire adieu à ma patrie
Oh tireur assassin
Laisse-moi irriguer les étangs par mon sang
Laisse-moi signer quelques de mes secrets ici
Le jour du dessein approche
Et les paquebots sanglants
S’en vont vers la mer
Racontant les douleurs de tous les âges
J’essaye de me relever
Mais en vain
Avec ces souvenirs dans ce cœur peiné
Et la nuit, oh nuit
Combien tu humilies la peine du patient
En sa vilaine vie
J’essaye en vain de saluer les collines
Derrière la trombe
Le froid a épuisé ma paume ainsi que mes pas
Et le cœur en a assez de souffrance
Et l’âme crie très fort
Où sont les proches et les copains
?
Qui comprendra les pleurs des colombes
Sur les dômes
?
Qui avalera le verre des exils entre les horreurs du brouillard
Qui effacera ici les larmes de l’étranger

La terre manque tant à la terre
Mes pas voudraient tant revenir
Alors il n’y a de preuve ici, sur mon chemin
Que mes larmes dissimulées
Alors quand rentrerai-je aux monts avec la paix
?
Ils ont avili mon sang malgré mes gémissements
,Sur les débris de ma main
Ils ont signé le nom de la cause avec du fer
Oh, mes profondes douleurs
Que j’ai réprimées
Jusqu’à ce que déborde le verre du poème
En vain j’essaie de me relaxer sur les promesses
Mais une fatigue m’accable et me refoule des villes

Qui me comprendra
?
Qui oubliera les ruisseaux et les frontières
Qui oubliera mon pays affreusement égorgé
?
Je suis là
La vie est une ère fébrile à qui j’ai déposée
Une braise de terre pour qu’elle s’enflamme
Je resterai une révolution entre les collines
,Oh, lune de mes patries
Si tu n’es pas encore complète
Je serais là
Oh, histoire qui s’est ornée d’immortalité
Je ne suis pas prosternée par mon vieux chagrin
Mais ce que je viens d’écrire devant tous
Ce ne sont que des mains de témoins

الترجمة الإنجليزية
الأديب الكويتي فيصل كريم
Bleeding On Silence Guillotine



Oh, story, here I'm before beginning I end
.Here I'm from exiles a tortured soul's sent
Here I'm
As Spring is the way for life
,Woe is in my chest
.as my praises and vocations exposed have

...Here I'm
,In silence, I hail for Allah behind tyrants bars
.tired is the melody bleeding flute by songs tears
Oh, for all whom I shrouded, by hands and free poems
.among houses
,For all whom are here drinking sands tears
,and calamities are their living
.my steps exhausted became
In pain though I came
.to regain the sun from heart of darkness
,Oh, my all dears who from here faded away
,vainly I wave for gulls and the smiles of fields
,vainly I run away like flowers from wilting to wilting
.vainly I plant back charming spikes between ruins

!My exhaustion is tired
!Burning those embers are in heart for beloved lives
.My traveling is tired

Bored our boats from a sail
made from humans pains
?How many "No" is in my heart waiting
,How many "No"… between sadly nights
?is wearing caution dress
,Exhausted are my wounds of silent bleeding
.between guillotines and forts
.And I'm here as droppings of morning on the run
.Eyes of fears
.My steps on the treachery's flames walk

!Oh, Tigris and Euphrates
.Whole life we're traitors", they claimed"
.With relics we're lying down", they claimed"
,The impossible scatters me as stranger
,every time I marked to chart the course on sands
.to guide me there in wasteland
The darkness shadowed over
,to shatter winds of division in the ways
,to erase behind me the traces and milestones
and to prevent me from bringing
.Spikes and rain about people I dear

?For how long is this siege
?For how long does destruction shatter us
?For how long do those borders keep us alienated

,Fires burn me, and leave me like ashes
while the beloved are bleeding as roses
,and night dreamers are here with bread seedlings
.on the banks waving as spectra
,On eyesight all swords by fire leveled
,spring came as nightingale flying
.and nightfall overshadowed

,Storming are the winds
.as if dark nights contracted with squalls
?So, when will my canoes sail to south
?When will we extinguish among us this blaze
?When will Arabs in one voice belt out
,We are here, and our ancestry is from Islam"
nothing can bring back our might
"but unity and anger

!What a story in the way written by blood
All stations secretly written in ID
,before light fades
,melted away as morning overwhelmed
.between nights' horrors
As stranger, the sea made me a lost soul
,in misery's winds
,since my voyage troubled me
,and read me as a figure on the border line
thrown by wasteland's bow
.as a night shooting arrow

!Let me bid farewell, archer
.Or water the stream by my blood
,Let me mark some of my secrets here
.as I see my last day near
,Sailed painfully on sea, the ship
.while it's telling loudly all ages' pains
,Vainly standing up, I tried
with memories are burdening
.the hurt heart as heavy wounds

:Oh, I shall ask you night
?How long the injuries would be outlawed before public
,Vainly waiving for hills behind torrents, I tried
.until my frostbitten hand has weaken, as my steps
,Exhausted my heart became by anguish
:and my soul is screaming to long ranges
"?Where are all the loved ones and friends"
Who can understand dove's coos
?above domes
?Who can drink exiles cups inside mist's horrors
,Who can feel compassion with a stranger
.if the dust returns to dust here
,Thirsty for coming back my steps are
,though there is no guidance on my way
.but tears of sorrows

?So, when I can return with peace to the hills
.While they outlawed my blood
.and never cared for my groans
,On my wrist remaining
.they signed the cause title by iron
,My all pains, which no matter were concealed
.for long range, overflowed from lyrics cup
,Vainly fooling my self with promises, I tried
and toward the cities by chains of helplessness, I was blocked


?Who could possibly grasp what I want

?Who could ever forget the waterwheels and borders
,Oh, my violently massacred homeland
...I'm standing here
,Depositing my full life as a pledge
,for the sands to inflame its breathes
,and I shall stay between hills as a revolution
.if the full moon of my country didn't emerge
,I wasn't hurt by my old wound
,as much as the what painful pages
.written by witnesses, did








 
آخر تعديل فاكية صباحي يوم 26-06-2012 في 06:11 PM.
قديم 08-02-2012, 06:05 PM   رقم المشاركة : 88
معلومات العضو
فاكية صباحي
إدارة المنتديات الأدبية
 
الصورة الرمزية فاكية صباحي
 

 

 
إحصائية العضو







فاكية صباحي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: الشاعرة والفنانة التشكيلية فاكية صباحي في حوار مفتوح مع الأقلاميين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد العربـي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الشاعرة والفنانة

صاحبة الاحرف الشفافة .. والكلمات الصادقة

وبئر من الابداع الذي لا منتهى له في العمق

قد نسج كل من سبقني هنا أحرف تغزلوا في أحرفك الصادقة والنقيه

وكل حسب ليلاه

أني حديث معرفه بقلمك

ومنذ أن أصبحت هنا أمتطيت صهو جواد الوقت

وصرت أجول باحثاً عن أحرف كتبت بإسمك

فصرت أسير إبداعك

لا أستطيع وصف شدى كلماتك فيكفيني أن أقول لك

" الصمت في حرم الجمال جمال "

وأنا في حرم أحرفك

فكرماً وليس أمراً أن تقبلي مني تطفلي بأسئلتي

ما معنى أسم فاكية ؟



وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
أهلا وسهلا بالأديب الفاضل أحمد العربي
وبعبيرالأهل والإخوان بوطننا الثاني ليبيا الشقيقة
وأرجو من الله تعالى أن ينير صباحات أرضكم الغراء ويعيد
لكم ورود الربيع وحمامات السلام وهي ترفرق أبية فوق كل القباب
وأشكر لك هذا السخاء الذي بعثرته في حقي..
وان كنتَ قد رأيتني بكل هذا العطاء فذلك بفضله تعالى ثم بجود القراء الأعزاء أمثالك الذين
تابعوا مسيرتي الأدبية
وارتويت من سخائهم كما ارتووا من بسيط حروفي
التي لم يجعلها تستقر بقلوبكم
سوى صدق لهجتها ..وصفاء منبتها

وعن سؤالك الأول

فكلمة فاكية ..هي بلهجتنا المتداولة هنا بالجزائر
ومعناها فاكهة







 
قديم 08-02-2012, 06:05 PM   رقم المشاركة : 89
معلومات العضو
فاكية صباحي
إدارة المنتديات الأدبية
 
الصورة الرمزية فاكية صباحي
 

 

 
إحصائية العضو







فاكية صباحي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: الشاعرة والفنانة التشكيلية فاكية صباحي في حوار مفتوح مع الأقلاميين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد العربـي مشاهدة المشاركة

أكثر قصيدة تشعري فأنك كتبتيها وأنتي في قمة الاحساس ؟



هناك قصائد كثيرة من شدة إحساسي المطلق بها أشعر
انها كتبتني ولم أكتبها
ومنها قصيدة اللحن المسافر وسأتركها لك أدناه


اللحن المسافر


قالت الأخت:

عيد هنا ..
وهناك عيد كم يحاصره الحنينْ
والحرف يرسو دمعــــةً
تمضي شراعا نازفا بين الجفونْ ..
قال الأحبة في ضنى..!
كَـهُـنا..هناك اليوم عيدْ..!
والقلب عِهنٌ كم يصارع بالرضا
سيفا يمزق بالحشا صبر الوريدْ..
عد أيها الحلم النقيْ..
كلّت خطاي .. فعدْ إليْ
يا أيها العيد البعيدْ
أوهل ستبقى هاربا مني تجرعني أساك بألف كأس أو يزيد ..؟

سئمت صباحاتي انتظاري واستبد بنا التوجع والسهرْ

فإلى متى هذي المراكب تختفي صمتا بأهوال السفرْ

وإلى متى يادمعتي ..
أبقى هنا وحدي أكابر أحتسي
مُـرَّ الجراح ..وأنتظــــرْ..؟

وإلى متى تأبى البلابلُ أن يلملم لحنها نايُ الرجوعْ..؟
وإلى متى هذي الخطى صمتا يصادر وقعها دربُ الدموعْ..؟

إني هنا..
وبرغم عرس العيد يقتلني العذابْ..!
والقلب بحرٌ صاخبُ تبكيه أنواءُ الغيابْ..!
فإلى متى تبقى تباعد وصلنا ..مُدن الضبابْ..؟

قال الأب :


يا أيها الحلم الندي كفاك ..عدْ
ما عدتُ أقوى مُــذ غدا هذا الجسدْ
ورقا ذليلا ..ذابلا
تلهو به ريح الكمـَــدْ
ظمئت دروبي المقفرات أيا بُنيْ
وقِراب عمري كيف يملؤها الجلـدْ
من للمدينة والصباحاتِ الحزينةِ إن جفا
حضنُ الولدْ..

ثم قالت :

عدْ ..عدْ إليْ
فثياب صبري لن ترتقها الوعودْ
والليل قرّ عندنا واليوم عيدْ
عد ..عد إليْ
فإلى متى هذي المراسيل التي
أسلو بها..
تبقى تردد وحدها
قد..قد.. يعودْ..!
لا.. لم أعد أرضى بحرف نازفٍ ..
مثل السهام على اللظى
ترميه أقواسُ الحدودْ..!

الأخ

إني أطببُ بعض أوجاعي بعيدا فانظري..
قلبي الملوع يا أخية واصبري
هذا حمام العيد سربا فاسمعي..
لحني المسافر والربابة أضلعي
كم آهة قد ذقتها وحدي هنا ..
ورأيتُ طيفك بالدجى يبكي معي
لا.. لا تظني العمر ذاب ..ولم أعِ..!
فشذا الأحبة بسمة حرّى هنا
بين الليالي كم تدثر مضجعي

هذا كتابي فاعذريني إن ذوتْ بين الحروف كما الأماني بسمتي
إني الموقــِّعُ يا أخية والمحابر غربتي








 
قديم 08-02-2012, 06:08 PM   رقم المشاركة : 90
معلومات العضو
فاكية صباحي
إدارة المنتديات الأدبية
 
الصورة الرمزية فاكية صباحي
 

 

 
إحصائية العضو







فاكية صباحي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: الشاعرة والفنانة التشكيلية فاكية صباحي في حوار مفتوح مع الأقلاميين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد العربـي مشاهدة المشاركة

ما رأيك في الربيع العربي ؟

تقبلي تحيات من يتمنى أن يكون تلميذك
أحمد العربي ليبيا
أما عن الربيع العربي
فهو ربيع إي نعم ..لكن للأسف لقد ارتوت وروده من دماء خيرة الشباب ..
ولقد منّ سبحانه وتعالى علينا كعرب مسلمين بهذه الانتفاضات حتى نغير ملامح عروبتنا للأحسن ..
وننصر ديننا ونمهد لخلافة راشدة عبدت الدرو ب إليها هذه الصرخات الأبية التي انبثقت من رحم القهر ..
فلربما تعود مكانة العرب التي صدعتها تصرفات هؤلاء الطغاة الذين عاثوا بالأرض فسادا..

وستشرق الشمس يوما بإذن الله تعالى لتذيب جليد العلمانية ..
وتحقن هذه الدماء التي أوجعت قلوبنا ونحن نقف عاجزين ولا حيلة لنا
سوى الصبر والدعاء مع اعتصار
هذا القلم الذي
يبحر شاردا على غير هدى ليضمد جرح هذا ويواسي أنة تلك


نسأله تعالى أن يجمع شتاتنا من بعد هذا الوهن

وأشكر لك جمال الحضور
وشرف كبير لي أن تكون تلميذي الذي أتمنى أن أقرأ له قريبا
الكثير من الإبداع على صفحات أقلام


دمت في بحفظ المولى قارئا وفيا
ولك مني مفردات التقديروالود






 
قديم 09-02-2012, 05:44 PM   رقم المشاركة : 91
معلومات العضو
فاكية صباحي
إدارة المنتديات الأدبية
 
الصورة الرمزية فاكية صباحي
 

 

 
إحصائية العضو







فاكية صباحي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: الشاعرة والفنانة التشكيلية فاكية صباحي في حوار مفتوح مع الأقلاميين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عائشة بنت المعمورة مشاهدة المشاركة
تحياتي لأهلي بأقلام وعودتي الطيبة له بعد غياب طويل ..
وسعيدة كل السعادة أن أجد الحبيبة فاكية وهي تنور هذه البقة الأدبية الجميل في انتظار كلمة قريبة عنها ,,,
دمت حبيبتي متألقة
مع تحياتي / الروائية عائشة بنور
مرحبا بك عزيزتي عائشة بعد طول الغياب

لا أبعد الله لك خطوا عن بيتك الثاني

وما أسعدني بإطلالتك

أرجو من الله تعالى أن تكوني بصحة وعافية
مع كل أفراد الأسرة الغالية

ممتنة جدا لطيب الحضور

ولك من القلب باقة ورد لن يذبل عبيرها






 
قديم 12-02-2012, 07:49 PM   رقم المشاركة : 92
معلومات العضو
فاكية صباحي
إدارة المنتديات الأدبية
 
الصورة الرمزية فاكية صباحي
 

 

 
إحصائية العضو







فاكية صباحي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: الشاعرة والفنانة التشكيلية فاكية صباحي في حوار مفتوح مع الأقلاميين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راحيل الأيسر مشاهدة المشاركة
الشاعرة المرهفة / فاكية صباحي
ما كتبته يا أيتها الوردة التي تفوح شذى وعطرا مختلفا لايختلف عن الصورة التي عرفناها عنك ،كل ما قلته هنا تعميق لملامح رسمناها لك مسبقا مقتبسين تلك الصورة من حرفك النابض بروحك الشفافة هل تعلمين أنك يوما نطقت على لساني في مكان ما دون أن تشعري حينها عرفت أنني أمام آنسانة لها من الحس المرهف والروح الشفيف مالا يضاهيه فيها إلا القلة النادرة ، وددت أن أقتبس من درر ردك العميق هذا كل أجزائه لأعقب عليها ، غير أني وتقبلوا عفويتي وصراحتي آل أقلام أكتب هذا الرد من هاتفي النقال حيث جهازي اللاب توب عطل عطلا لا يرجى له أن يعود صالحا للإستخدام البشري فلا أمل ولحين يفتح الله لي باب رزق مبلغ اللاب توب الجديد
سأغيب أو سأدخل وأكتب ردود مقتضبة من هاتفي النقال .


لا يفوتني أن أقول أن لكل منا ظله الذي يرقد خلف لغته ولغتك فيها من الصدق ما يعبر عنك بكل وضوح .

شكرا لك هذا العبير الذي نشرته هنا يازهرة الشعر وحديقة الفكر الغناء تقبلي مني كل التقدير وخالص الود وا
لاحترام لشخصك العزيز وفكرك النير وقلمك المتفرد .

أهلا بك عزيزتي راحيل ..
وبهذا المسك الذي تضوع بين أناملك ..
أشكر لك حسك المرهق
وكل هذه الكلمات التي بٌُعثرت منك في حقي بطعم ما أحمله
للجميع من مشاعر الحب التي لن تذبل يوما
فليس هناك أجمل من حب الناس ياراحيل
والقلب عندما يلبس لون البياض كل الأشياء تُعلم بين
جنباته بلون نبضه الذي لا يمكن أن يثقله
حب الآخرين لأنه فطر عليه

أدام الله علينا نعمه ظاهرها وباطنها
وأسأله تعالى أن أكون عند حسن ظن الجميع ولا يسعني سوى
أن أدعو للجميع ولي بما دعا به أبو بكر الصديق رضي الله
عنه عندما كان يسمع أحدا يمتدحه

"اللهم لا تؤاخذني بما يقولون، و اجعلني خيرا مما يظنون
و اغفر لي ما لا يعلمون!"


ممتنة جدا لكل ما ترقرق منك هنا

ولك مني مفردات الحب والود والصفاء







 
قديم 13-02-2012, 09:42 PM   رقم المشاركة : 93
معلومات العضو
د.سامر سكيك
المؤسس والمدير العام
 
الصورة الرمزية د.سامر سكيك
 

 

 
إحصائية العضو







د.سامر سكيك غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: الشاعرة والفنانة التشكيلية فاكية صباحي في حوار مفتوح مع الأقلاميين

اقتباس:
"اللهم لا تؤاخذني بما يقولون، و اجعلني خيرا مما يظنون
و اغفر لي ما لا يعلمون!"
ما أجمل وأعظم هذا القول للصحابي الجليل أبي بكر!

أستمتع جدا بحوارك الدافئ والمفيد هنا يا أم فراس.. وما أحلاها من أمسية بحضرتك!






 
قديم 14-02-2012, 06:21 PM   رقم المشاركة : 94
معلومات العضو
فاكية صباحي
إدارة المنتديات الأدبية
 
الصورة الرمزية فاكية صباحي
 

 

 
إحصائية العضو







فاكية صباحي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: الشاعرة والفنانة التشكيلية فاكية صباحي في حوار مفتوح مع الأقلاميين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالسلام حمزة مشاهدة المشاركة


صباح الخير للضيفة الكريمة والعزيزة على قلوب الجميع
صباح الخير راحيل
صباح الخير لكل قراء هذه الزاوية التي تنساب رقة وعذوبة وصدقا ً من قلب دافئ كبير , وشاعرة تجرحها بتلات الياسمين .
أسعد الله صباحك ومساءك أستاذنا الكريم
عبد السلام حمزة
أشكر لك طيب الحضور وجمال الحرف
وأرجو من الله تعالى أن يكون غيابك خيرا
إن شاء الله

لك مني كل التقدير






 
قديم 26-02-2012, 11:15 AM   رقم المشاركة : 95
معلومات العضو
عبدالسلام حمزة
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبدالسلام حمزة
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالسلام حمزة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: الشاعرة والفنانة التشكيلية فاكية صباحي في حوار مفتوح مع الأقلاميين

تتساءل المسافات
عن عابر سبيل
ترك من الطيب أزكاه
ومن الكلم أطيبه
الأخت الكريمة فاكية صباحي , تشتاقك الصباحات والمساءات , في محطات الانتظار
سألت رب ِّ أن يشفي مرضاك ويعنيك على ما أنت فيه ويردك إلينا بإيمان زائد وتسليم ورضا .







التوقيع




هناك أُنــاس لا يكرهون الآخرين لِعيوبهم ، بـل لمزاياهم ...!





 
قديم 14-03-2012, 12:01 AM   رقم المشاركة : 96
معلومات العضو
عبدالسلام حمزة
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبدالسلام حمزة
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالسلام حمزة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: الشاعرة والفنانة التشكيلية فاكية صباحي في حوار مفتوح مع الأقلاميين

نسأل عنك كل الدروب
ونسأل عن أسرتك , عسى رب ِّ يشفيهم ويردهم إليك سالمين غانمين إن شاء الله
طمئنينا عنك أخت فاكية .







التوقيع




هناك أُنــاس لا يكرهون الآخرين لِعيوبهم ، بـل لمزاياهم ...!





 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشاعرة المصرية وفاء أمين في حوار مفتوح مع الأقلاميين إباء اسماعيل منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين 68 18-06-2009 09:02 PM
الشاعر والأديب والمترجم الفلسطيني د. عبد الرحمن أقرع في حوار مفتوح مع الأقلاميين إباء اسماعيل منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين 80 08-11-2008 10:24 AM
الشاعر والقاص الفلسطيني خالد الجبور في حوار مفتوح مع الأقلاميين د.سامر سكيك منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين 54 14-06-2006 08:52 AM
انها الفنانة التشكيلية بفضيحة تشكيلية عبود سلمان منتدى الفنون والتصميم والتصوير الفوتوجرافي 0 17-03-2006 06:15 AM
الشاعرة السورية قمر صبري الجاسم في حوار مفتوح مع الأقلاميين د.رشا محمد منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين 23 21-01-2006 11:39 AM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 05:32 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط