الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديــات الأدبيــة > منتدى القصة القصيرة

منتدى القصة القصيرة أحداث صاخبة ومفاجآت متعددة في كل مادة تفرد جناحيها في فضاء هذا المنتدى..فهيا لنحلق معا..

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-05-2006, 02:30 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مريم أرسلان
أقلامي
 
إحصائية العضو







مريم أرسلان غير متصل

Bookmark and Share


Post ثامن أيام الأسبوع ،،، (قصة قصيرة تنتظر الرأي والنقد)



،
،
،



-: كل الشكر والمحبة لصديقتي العزيزة ( جيجو ) على عنوان قصتي :-

،
،
،


ثامن أيام الأسبوع



فيصل يصرّ دائماً على أني منحوس !

ترى هل هذا صحيح ؟!

ربما ...

أعترف أن النحس يلاحقني أغلب الأحيان ؛ فقد بات الكل - بسبب فيصل - يعتقد أن المصائب دائمة البحث عني ،

فإن لم تجدني فلا بد أني سأبحث عنها بنفسي حتى لو لم أكن أقصد ذلك !

هذا قانون ساري المفعول لأغلب الأيام ..

ولكن هذا لا يعطي الحق الكافي لفيصل لاتهامي بالنحس بهذه الطريقة الفجة !

اليوم كان الأمر مختلفاً ..

استيقظت من نومي في الصباح على كابوس مزعج ، وليس على صوت المنبه ..

لماذا ليس على صوت المنبه ؟!

لأني نسيت ضبطه ليلة أمس !

يا إلهي !كانت هذه لتكون كارثة حقيقية ؛ فالمنبه هو الجسر الوحيد الذي يربط منامي بيقظتي ..

لحسن حظي أن معجزة ربانية ما هبطت على رأسي من السماء فاستيقظت في موعدي بالضبط دون تأخير بثانية واحدة ..

جميل أن تبدأ يومك بمعجزة كهذه ..

ربما هي ساعتي البيولوجية المتعطلة قد فطنت ( أخيراً ) إلى طبيعة وظيفتها ، وأشفقت على حالي وأيقظتني ..

أو قد يكون الكابوس الذي رأيته - والذي لست أذكر منه مقطعاً واحداً - هو الذي أعادني لعالم الأحياء من شدة بشاعته وفظاعته ..

لا يهمّ ما الذي تسبّب في إيقاظي ولكن المهم هو الاستيقاظ في حد ذاته .

تناولت فطوري وبدلت ثيابي بسرعة توازي سرعة الضوء - وربما أسرع قليلاً - وهبطت السلالم درجتين درجتين

إلى كاراج العمارة حيث أترك سيارتي دائماً تغط في نوم عميق لا مبرر لعمقه ، تماماً كالمشردين على أبواب الجوامع .

حاولت تشغيلها مراراً وتكراراً ولكن اللعينة أبت إلا أن تستكمل غطيطها هي الأخرى !

أين هي ساعتكِ البيولوجية الخرقاء ؟ أراهن أنكِ لا تملكين واحدة ..ها ؟

عليكِ اللعنة أيتها الرمادية المقيتة ! كنت أحسب أن صباحي جميل لولا أنكِ أفسدته تماماً ..

خرجت من الكاراج حانقاً .. كنت سأصل لعملي باكراً وربما كنت سأحصل على علاوة بهذه المناسبة لولا ..... تباً !

وبعد هذه الأحداث المبشرة بيوم سيء ، سرعان ما ابتسم لي الحظ ابتسامة ( صفراء ) عندما رأيت سيارة أجرة

على رأس الشارع ، وكأنها هدية جميلة ذات أربع عجلات ( مستديرة طبعاً ) ..

أشّرت للسائق في أناقة لا تناسب ثورتي ، وحشرت نفسي بداخلها ووصفت له في إيجاز عنوان عملي .

على عكس سائقي سيارات الأجرة الآخرين ، كان الرجل صالح النية ، نظيف الرأس ، ولديه كلام كثير حول النظام العالمي

الجديد وسياسة الغرب في الشرق الأوسط ، لكن للأسف لم يكن لدي وقت لهذا .

وقبل أن يصل بثرثرته إلى مشكلة زوجته مع حماته حول لون ستائر غرفة الضيوف – كعادة الجميع هذه الأيام - أعطيته

الأجرة معلناً وصولي ، فضغط دواسة الكابح لتنطلق زمجرة أشبه بحشرجة غسالتي حينما أفرط في مسحوق الغسيل ،

ولا أدري لماذا شعرت أنه لفظني من سيارته كأنني بصقة كريهة ، وابتعد عني وأنا أسمعه يتوعّد أميركا بالدمار .

ابتسمت وأنا أحسّن من هندامي وقد زال حنقي ، ودلفت إلى البناية التي فيها مقر عملي .

هل أستخدم الدرج ؟

همممم .. فلأجرّب المصعد رغم أنه متعطل منذ بدء الخليقة .

أحياناً أحسب أنه موجود هناك كديكور لا أكثر ؛ فلا يصح منظر بناية من تسعة أدوار إلا بوجود المصعد ..

هذا شيء تلقائي طبعاً .

غريب هذا .... المصعد ليس معطلاً ؟! لا بد أنهم اضطروا لدفع مبالغ طائلة لذلك النصاب ( نزار ) كي يصلح المصعد ..

لا أدري لماذا يصرّون على استقدامه في كل مرة يتعطل شيء بالمبنى ، ومع هذا يبدو أنه – لأول مرة – نفذ المهمة المطلوبة بنجاح !

هههه .. يا لك من خبيث يا ( نزار ) ، انتظرني كي ألكزك بكوعي وأبحث لك عن عروس تناسب قامتك القصيرة .. هههه ..

مررت بمكاتب كل الموظفين بالقسم قبل أن أصل لمكتبي الواقع في نهاية الممر ، والذي كان مقفلاً بالطبع .

حسناً ؛ أنا أفهم لماذا مكتبي مقفل ، ولكن .. لماذا مكاتب الجميع مقفلة بما فيها مكتب المدير العام نفسه ؟!

أمن المعقول أني دخلت البناية الخطأ ؟

هذا ممكن ؛ فحتى الآن لا أصدق أن المصعد يعمل !

ولكن مهلاً ! من الناحية العملية هذه بنايتنا ، وها هو ذا باب مكتبي هناك ينتظرني لأفتحه وأسبر أغواره ، فلماذا لم يأتِ أحد للآن ؟

أين ذهب الجميع ؟! لا ( عدنان ) ولا ( مصطفى ) ، ولا حتى ( إدريس ) عامل الشاي ...!

أوووه عرفت ! لقد أبكرت المجيء جداً ! أراهنكم أن رئيس القسم سيدوّن ذلك في تقرير الرقابة نهاية الشهر .

ابتسمت في ظفر وأنا أتخيل وجهه أحمر كربطة عنقه الدموية عندما يجدني في العمل قبله ! إنها لذة ما بعدها لذة ..

أن تفوز بماراثون الاستيقاظ الباكر الذي أسسه هذا الرجل وما من متسابق فيه غيره ، وفوق كل هذا سيضطر لتدوين ذلك

بنفسه في التقرير ! يا إلهي كم أحبّ إغاظة هذا البالون .. هههه

غصت في مقعدي في غطرسة وكأني أحكم العالم ، وأخذت أنظر لموجودات المكتب الحقيرة مفكراً أنها لا تلائم السيد رئيس الأرض ..

وبما أني وصلت قبل الجميع بادرت بإنجاز بعض الملفات لعلي أنتهي باكراً كذلك .

ترى ما هو اليوم ؟ ها هو التقويم .. تعال يا صديقي إلى بابا الحنون .. اليوم هو الخامس من الشهر ،

جميل جداً ..

إذن نكتب على طرف الملف بخط صغير : ( الجمعة ) .. وبخط كبير في المنتصف نكتب : موازنة قسم الأرشفة لشهر حزيـ ...

ماذا ؟!!

الجمعة ؟؟؟؟!!!!!!






 
رد مع اقتباس
قديم 19-05-2006, 04:40 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
فهد العتيبي
أقلامي
 
الصورة الرمزية فهد العتيبي
 

 

 
إحصائية العضو







فهد العتيبي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى فهد العتيبي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى فهد العتيبي

افتراضي

هههه احسنتِ مريم

ولاغرابة في أن أجزم على نحاسته هههه


بورك المداد عزيزتي






 
رد مع اقتباس
قديم 19-05-2006, 10:35 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
سلام نوري
أقلامي
 
الصورة الرمزية سلام نوري
 

 

 
إحصائية العضو






سلام نوري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي

العنوان مفتاح النص
وهذا العنوان ليس جديدا
انه عنوان رواية
وساخبرك لاحقا لمن هي؟؟؟؟؟؟؟؟
محبتي







 
رد مع اقتباس
قديم 19-05-2006, 04:49 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
مريم أرسلان
أقلامي
 
إحصائية العضو







مريم أرسلان غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فهد العتيبي
هههه احسنتِ مريم

ولاغرابة في أن أجزم على نحاسته هههه


بورك المداد عزيزتي

شكراً لمرورك أخي فهد

وهو فعلاً رجل منحوس صح ؟؟

هههههه

بوركت أخي






التوقيع


،
،

،
،
 
رد مع اقتباس
قديم 19-05-2006, 04:51 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
مريم أرسلان
أقلامي
 
إحصائية العضو







مريم أرسلان غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلام نوري
العنوان مفتاح النص
وهذا العنوان ليس جديدا
انه عنوان رواية
وساخبرك لاحقا لمن هي؟؟؟؟؟؟؟؟
محبتي

أخي سلام

شكراً لمرورك على قصتي

ولقد وددت أن تخبرني برأيك بها

إنما أؤكد لك أنني لم أسرق العنوان

ولو فعلت فسوف أشير لاقتباس العنوان طبعاً من باب الأمانة العلمية والأدبية

ولكن إن شئت فتفاهم مع صديقتي فهي التي أعطتني إياه ههههه

شكراً لك






التوقيع


،
،

،
،
 
رد مع اقتباس
قديم 19-05-2006, 05:21 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
م. وليد كمال الخضري
أقلامي
 
الصورة الرمزية م. وليد كمال الخضري
 

 

 
إحصائية العضو







م. وليد كمال الخضري غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى م. وليد كمال الخضري إرسال رسالة عبر Yahoo إلى م. وليد كمال الخضري

افتراضي

ههههههههههههههه
توقعت النهاية
لانه نادرا ما تحدث هذه الاشياء كلها في يوم غير يوم الاجازة ولعلمكم يوم الاجازة يكون هادىء جدا خصوصا في المواصلات

ابدعت اخت مريم في هذه القصة السهلة السرد والذي تحقق فيهنا عنصر الاثارة بشكل واضح

الى الامام







التوقيع

لام مانع من الانحناء امام الريح وألف ألف لا للانكسار

 
رد مع اقتباس
قديم 19-05-2006, 08:18 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
علي عبد النبي الزيدي
أقلامي
 
إحصائية العضو






علي عبد النبي الزيدي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي

الصديقة مريم
محبتي لك
عنوان هذه القصة هو عنوان كتاب مسرحي عراقي ، مجموعة مسرحية حمل نفس العنوان بالضبط
صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة في بغداد عام 2000 للكاتب المسرحي العراقي علي عبد النبي الزيدي ونشر عنه عشرات الدراسات والمقالات .. ربما لم تقرأيه يبدو ذلك تماما ، ولست هنا في مجال الاتهام على الاطلاق .. مع خالص تحياتي ومودتني لك .... يوسف ابراهيم







 
رد مع اقتباس
قديم 19-05-2006, 08:56 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
روان الأحمد
أقلامي
 
الصورة الرمزية روان الأحمد
 

 

 
إحصائية العضو







روان الأحمد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي

عزيزتي مريم أهلا بك في أقلام -‘ذ على على ما يبدو أنت عضو جديد-،

قصتك جميلة ، أعجبني فيها حس الدعابة فيها ، لقد كان تعسا بطلك ، فما أصعب لحظات المتعة التي تنتهي بخبر يأتي متأخرا كسدادة عبوة غازية ......

" ثامن أيام الاسبوع ".... هو يحتاج ليوم ثامن ليتطهر من نحسه ...هههه...

يخال لي أن لم أسمع بهذا الاسم من قبل ، أم عن وجود رواية مسرحية تحمل هذا الاسم فهذا يدفعني لأبحث عنها في المكتبات إذا يبدو أنها ممتعة وذو طابع راق (من إسمها طبعا فأنا لم أقرئها )..!!!

على كل حال كثيرة هي القصص التي تتشابه وهنا عندنا في منتدى القصة حصلة مرة على ما أغتقد في قصة حصار ؟؟!!.... فلا ضرر (كما أرى) في تشابه الاسماء ولكن المشكلة في تناسخ النصوص .

دمتي مبدعة أختي مريم ، وعذرا فأنا لا أجيد النقد ولا أجيزه لنفسي ، ولكنك وضعتي قصتك في الموضع التي تجدين به طلبك بإذن الله .

محبتي ...روان







التوقيع

 
رد مع اقتباس
قديم 21-05-2006, 11:14 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
مريم أرسلان
أقلامي
 
إحصائية العضو







مريم أرسلان غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م. وليد كمال الخضري
ههههههههههههههه
توقعت النهاية
لانه نادرا ما تحدث هذه الاشياء كلها في يوم غير يوم الاجازة ولعلمكم يوم الاجازة يكون هادىء جدا خصوصا في المواصلات

ابدعت اخت مريم في هذه القصة السهلة السرد والذي تحقق فيهنا عنصر الاثارة بشكل واضح

الى الامام

أشكر مرورك أخي وليد

وأحزنني قليلاً أنك توقعت النهاية ،،،

لقد حاولت جاهدة أن تكون النهاية مفاجأة ، وحتى عندما انتبه الرجل إلى عدم وجود أحد في العمل ، برّر ذلك لنفسه

أنه جاء باكراً ، وهكذا في كل مرة قد يخطر للقارئ أن الوضع غير عادي ، قدمت تبريرات تنفي ذلك

بس المهم أن القصة نفسها أعجبتك وهذا يعادل حزني بأنك توقعت النهاية :d

كما تعرف ،، القارئ المستبق للأحداث هو عدو الكاتب هههههه ( مقولة من اختراعي )

ثانكيو






التوقيع


،
،

،
،
 
رد مع اقتباس
قديم 22-05-2006, 09:56 AM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
سلام نوري
أقلامي
 
الصورة الرمزية سلام نوري
 

 

 
إحصائية العضو






سلام نوري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي اشتغال جميل

اختي العزيزة مريم
اشتغال جميل وممتع لأنك قدمتي لنا نصأ سرديا يمتلك كل مكونات القصة من حيث الحبكة والثيمة واللغة
كان من الممكن ان يكون العنوان ( ساعة بيلوجية)
لأن انقيادك المفرط في محاولة باللحاق بالزمن هي التي دفعت بطل قصتك لنسيان الجمعة
عموما
انا اٌقٌر ياسيدتي بانني كقاريء ادهشني نصك السردي الجميل
ولي وصية اليك
لاتتركي العنوان يأخذ وقتك مادامت الفكرة موجودة
وكاتب النص وحده يعنى بالعنوان
هذا رأيي
شكرا







 
رد مع اقتباس
قديم 23-05-2006, 11:32 PM   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
مريم أرسلان
أقلامي
 
إحصائية العضو







مريم أرسلان غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة روان الأحمد
عزيزتي مريم أهلا بك في أقلام -‘ذ على على ما يبدو أنت عضو جديد-،

قصتك جميلة ، أعجبني فيها حس الدعابة فيها ، لقد كان تعسا بطلك ، فما أصعب لحظات المتعة التي تنتهي بخبر يأتي متأخرا كسدادة عبوة غازية ......

" ثامن أيام الاسبوع ".... هو يحتاج ليوم ثامن ليتطهر من نحسه ...هههه...

يخال لي أن لم أسمع بهذا الاسم من قبل ، أم عن وجود رواية مسرحية تحمل هذا الاسم فهذا يدفعني لأبحث عنها في المكتبات إذا يبدو أنها ممتعة وذو طابع راق (من إسمها طبعا فأنا لم أقرئها )..!!!

على كل حال كثيرة هي القصص التي تتشابه وهنا عندنا في منتدى القصة حصلة مرة على ما أغتقد في قصة حصار ؟؟!!.... فلا ضرر (كما أرى) في تشابه الاسماء ولكن المشكلة في تناسخ النصوص .

دمتي مبدعة أختي مريم ، وعذرا فأنا لا أجيد النقد ولا أجيزه لنفسي ، ولكنك وضعتي قصتك في الموضع التي تجدين به طلبك بإذن الله .

محبتي ...روان

أختي روان

كم أسعدني مروركِ بموضوعي

وأسعدني أكثر إعجابكِ بقصتي المتواضعة

وليس شرطاً أن تكوني ناقدة محترفة ،، فالأدب لا يقاس بالمسطرة ،،

بل بالأثر الذي يتركه النص في نفوسنا ،،

( أنا حكيمة صح ؟؟ )

أرجوكِ إن وجدتِ الرواية المقصودة أن تخبريني بذلك ،، فأنا مثلكِ متشوقة لقراءتها ،،

وحسابي عسير مع جيجو التي أعطتني هذا العنوان

شكراً لكِ ولترحيبكِ بي






التوقيع


،
،

،
،
 
رد مع اقتباس
قديم 23-05-2006, 11:39 PM   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
مريم أرسلان
أقلامي
 
إحصائية العضو







مريم أرسلان غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلام نوري
اختي العزيزة مريم
اشتغال جميل وممتع لأنك قدمتي لنا نصأ سرديا يمتلك كل مكونات القصة من حيث الحبكة والثيمة واللغة
كان من الممكن ان يكون العنوان ( ساعة بيلوجية)
لأن انقيادك المفرط في محاولة باللحاق بالزمن هي التي دفعت بطل قصتك لنسيان الجمعة
عموما
انا اٌقٌر ياسيدتي بانني كقاريء ادهشني نصك السردي الجميل
ولي وصية اليك
لاتتركي العنوان يأخذ وقتك مادامت الفكرة موجودة
وكاتب النص وحده يعنى بالعنوان
هذا رأيي
شكرا

شكراً لك مرة أخرى أخي سلام على المرور ،،

وارتحت لأنه في هذه المرة لفتت القصة نفسها انتباهك بدلاً من العنوان الذي اشتغل به الجميع ونسي القصة

التي هي أساس الموضوع كله !!

وإني لسعيدة الآن أن القصة أعجبتك ،، فأنا لا تهمني الكلمات المفخمة والمفردات الصعبة ،،

بل أحاول أن يصل نصي إلى أكبر شريحة ممكنة من القراء وذلك للبساطة والتلقائية ،،

أرجو أن أكون قد وفقت في بساطتي في النص ،،

وأما عن ( ساعة بيولوجية ) فأشكر لك العنوان الذي جاء متأخراً جداً ،،

بس برضو عنوان جميل ،،

في الختام أنا آنسة ولست سيدة ،،،،

وإن شاء الله ترون المزيد مني في هذا المنتدى الطيب






التوقيع


،
،

،
،
 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 07:07 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط