الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام > منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين

منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين كل شهر نحاور قلما مبدعا بيننا شاعرا أوكاتبا أوفنانا أومفكرا، ونسبر أغوار شخصيته الخلاقة..في لقاء يتسم بالحميمية والجدية..

موضوع مغلق

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 24-04-2010, 02:34 PM   رقم المشاركة : 49
معلومات العضو
خشان خشان
أقلامي
 
إحصائية العضو






خشان خشان غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: العَروضي الباحِث والمُفَكِّر العربي خشان محمد خشان في حوار مفتوح مع الأقلاميين

أستاذتي الكريمتين إباء ورانيا

الله يجبر بخاطركما
أن يصف الآخرون شخصا ما بأنه شاعر أو غير ذلك فهذا لا يرتب عليه شيئا، أما أن يقول شخص عن نفسه أنه شاعر فذاك يرتب عليه تبعات لا يقوى عليها كل من وصف نفسه بأنه شاعر.

نظم أبيات هنا وأبيات هناك لا يجعل المرء شاعرا، ومن كانت ثقافته الشعرية منطلقة من معايشة الشعراء الكبار في دواوينهم يدرك أن كلمة شاعر تقتضي مستوى لا يرقى إليه إلا القليل ولست من القليل هذا.

أن يقال لك " لماذا لا ترى في نفسك شاعرا وقد أجدت في كذا ؟ " خير من أن يقال لك " لماذا تزعم أنك شاعر وأنت تخبّص في كذا وكذا وكذا ؟؟"

في مجال التشعير والتفصيح والتشطير بل وحتى الترجمة فجل الفضل لصاحب النص الأصلي.

يرضيني القول المطابق للواقع وهو أني تلميذ الخليل في العروض أحاول الاتصال بتفكيره، وأني أحاول نظم بعض الشعر نادرا، ولعل ذلك من عدوى مخالطة الشعراء.
يرعاكما الله.






 
قديم 24-04-2010, 06:54 PM   رقم المشاركة : 50
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


Ss7004 رد: العَروضي الباحِث والمُفَكِّر العربي خشان محمد خشان في حوار مفتوح مع الأقلاميين

نرحب بطلاب وأساتذة العروض الرقمي وأسئلتهم التي تُغني الحوار. أهلاً بالأستاذة ابتسام والأستاذة نادية تسعدنا مشاركتكما وبانتظار طرح المزيد من الأسئلة.

للقرّاء الكرام غير المسجلين أقول:
نرحب بجميع أسئلتكم ولكننا نستثني المكرور منها قبل إدراجها لأن الأستاذ خشان قد أجاب عليها . وسيتم تفعيل الأسئلة والمداخلات الجديدة أولاً بأول.

مع خالص تحياتي الإبائية







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 24-04-2010, 07:05 PM   رقم المشاركة : 51
معلومات العضو
غير مسجل
ضيف زائر
 
إحصائية العضو





Bookmark and Share


افتراضي رد: العَروضي الباحِث والمُفَكِّر العربي خشان محمد خشان في حوار مفتوح مع الأقلاميين

أخي الأستاذ خشان

أنا طالب قديم في العروض الرقمي وللأسف لم أكمل الدورات لأن الحياة أخذتني ... المهم.. هل يمكنني العودة للدراسة وإكمال مافاتني ؟ أشعر بأنني أضعت شيئاً هاماً كنتُ قد بدأته؟
المشكلة أنني نسيت كل شيء تقريباً . هل أبدأ من جديد إبتداءً من الدورة الأولى أم ماذا؟

الفجر القادم







 
قديم 24-04-2010, 07:33 PM   رقم المشاركة : 52
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: العَروضي الباحِث والمُفَكِّر العربي خشان محمد خشان في حوار مفتوح مع الأقلاميين

العَروضي المبدع الأستاذ خشان
قبل شهرين تقريباً كان لي الشرف أن أشهد ميلاد برنامجك التعليمي الجديد " العرَوض الميسَّر". كنتُ أتابع نشر الدروس يومياً أولاً بأول وأقرأها وكم شعرتُ بالغبطة لهذه الإضافة الذكية على دورات العروض الرقمي. ايضاً بدأنا فوراً بتدريس هذا المنهاج المُصغّر للصغار والكبار معاً وتخرَّج البعض منه بتفوق وبعضهم يتعثر كما هو الحال في دورات الرقمي أيضاً. هو باختصار إضافة جديدة جاءت نتيجة خبرة تدريس وخبرة معرفة.

ومازال البعض يتساءل:
ماهو الدافع لوضع هذا المنهاج بعد تدريس دورات العروض الرقمي الثمانية بنجاح لمدة سنوات طويلة؟

لماذا العَروض الرقمي الميسَّر؟
وهل هو حقاً يصلح للصغار؟
في أي عمر ممكن أن يستوعبوه؟
وهل تتوقع أن يكشف هذا البرنامج عن مواهب شعرية صغيرة أو شابّة ؟
ومَن هم الطلاب الذين يتوجب عليهم دراسته قبل دورات العروض الرقمي؟






التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 24-04-2010, 07:51 PM   رقم المشاركة : 53
معلومات العضو
خشان خشان
أقلامي
 
إحصائية العضو






خشان خشان غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: العَروضي الباحِث والمُفَكِّر العربي خشان محمد خشان في حوار مفتوح مع الأقلاميين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غير مسجل مشاهدة المشاركة
أخي الأستاذ خشان

أنا طالب قديم في العروض الرقمي وللأسف لم أكمل الدورات لأن الحياة أخذتني ... المهم.. هل يمكنني العودة للدراسة وإكمال مافاتني ؟ أشعر بأنني أضعت شيئاً هاماً كنتُ قد بدأته؟
المشكلة أنني نسيت كل شيء تقريباً . هل أبدأ من جديد إبتداءً من الدورة الأولى أم ماذا؟

الفجر القادم
أهلا بك أخي الكريم

طبعا يمكنك العودة للدراسة، ويحبذ كما تفضلت أن تبدأ من الدورة الأولى ولن تأخذك مراجعة ما تذكره الكثير من الوقت.

وفقك الله.






 
قديم 24-04-2010, 08:13 PM   رقم المشاركة : 54
معلومات العضو
خشان خشان
أقلامي
 
إحصائية العضو






خشان خشان غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: العَروضي الباحِث والمُفَكِّر العربي خشان محمد خشان في حوار مفتوح مع الأقلاميين

العَروضي المبدع الأستاذ خشان

أضحك الله سنك يا أستاذتي، كله من ذوقك والأمر دون ذلك بكثير، فإنما قيمة الرقمي بمن استوعبه وتفوق علي فيه كما فعلت أنت، فإذا كنت أنا مبدعا بعد 12 سنة من الانغماس في الرقمي فماذا تكونين أنت وقد حلقت في عشر ذلك الوقت وسبقتني .

قبل شهرين تقريباً كان لي الشرف أن أشهد ميلاد برنامجك التعليمي الجديد " العرَوض الميسَّر". كنتُ أتابع نشر الدروس يومياً أولاً بأول وأقرأها ( أكملي وقولي وكنت أصحح خلالها بعض أخطائك وأقترح عليك تعديلات مفيدة )


وكم شعرتُ بالغبطة لهذه الإضافة الذكية على دورات العروض الرقمي. ايضاً بدأنا فوراً بتدريس هذا المنهاج المُصغّر للصغار والكبار معاً وتخرَّج البعض منه بتفوق وبعضهم يتعثر كما هو الحال في دورات الرقمي أيضاً. هو باختصار إضافة جديدة جاءت نتيجة خبرة تدريس وخبرة معرفة.

ومازال البعض يتساءل:
ماهو الدافع لوضع هذا المنهاج بعد تدريس دورات العروض الرقمي الثمانية بنجاح لمدة سنوات طويلة؟

لماذا العَروض الرقمي الميسَّر؟
وهل هو حقاً يصلح للصغار؟
في أي عمر ممكن أن يستوعبوه؟
وهل تتوقع أن يكشف هذا البرنامج عن مواهب شعرية صغيرة أو شابّة ؟
ومَن هم الطلاب الذين يتوجب عليهم دراسته قبل دورات العروض الرقمي؟

كما تعلمين فإن الرقمي يخاطب شريحة واسعة من الناس ذوي القدرات المتباينة، وكانت الدورات في المنتدى العام تقوم على افتراض معين من معرفة أساسيات اللغة العربية ومهارات الحاسب. وتعلمين أنه حتى مع وجود هذه المهارات فإن اجتياز الدارسين للدورات استغرق أوقاتا متفاوتة. أذكر أن شاعرا راقي الشعر جرب دراسة الرقمي وتعثر في الساكن والمتحرك منذ البداية وهجر الرقمي. علما بأنه كان يعلم العروض سمعيا.

من تقف حدود التفاعيل حاجزا دون التقدم في العروض الرقمي، والميسر منذ البداية يركز على المقاطع وخواصها بشكل يمهد للعروض الرقمي العام.

ثم إن هناك بعض العرب الذين لهم ظروف خاصة كبعض من نشأ من العرب خارج الوطن العربي أو بعض غير العرب ممن قد يرغبون في دراسة العروض وتفيد هؤلاء دروس الرقمي الميسر

أما أصل الدروس فقد كانت – كما تعلمين – موجهة لفئة البراعم، ثم جرى تطويرها لتفيد قطاعا أعرض.

ونحن سنشهد قريبا أداء من تخرجوا من العروض الميسر في العروض العام وآمل أن نلمس جدواه .

إن الطفل البالغ ثمانية أعوام من العمر يمكن أن يدرس الميسر وقد يحتاج بعض المساعدة من أهله، وانظري أداء وردة الجوري وعمرها 8 سنوات.

يرعاك الله.






 
قديم 24-04-2010, 08:17 PM   رقم المشاركة : 55
معلومات العضو
غير مسجل
ضيف زائر
 
إحصائية العضو





Bookmark and Share


افتراضي رد: العَروضي الباحِث والمُفَكِّر العربي خشان محمد خشان في حوار مفتوح مع الأقلاميين

تحية وسلاما
أستاذي خشان :: ممتنة لك ولأستاذتي إباء
تعقيبا على ردك بخصوص لقب الشاعر ، أقول:
أتعبت من بعدك الشعراء يا أستاذي ،
لفت نظري هذا في مقدمة ابن خلدون والكلام له: وقد كانوا (يعني شيوخه ) يعيبون شعر المتنبي والمعري بعدم النسج على الأساليب العربية ، فكان شعرهما كلاما منظوما نازلا عن طبقة الشعر والحاكم بذلك هو الذوق . انتهى ص 772
حقيقة أود فهم المقصد بهذا ، لاسيما وأن رد أستاذي خشان و كلام ابن خلدون أصابني بالإحباط !
والسؤال :
ماتعريف أستاذي خشان للشاعر ؟
و هل المتنبي شاعر أم ناظم ؟







 
قديم 25-04-2010, 12:23 PM   رقم المشاركة : 56
معلومات العضو
خشان خشان
أقلامي
 
إحصائية العضو






خشان خشان غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: العَروضي الباحِث والمُفَكِّر العربي خشان محمد خشان في حوار مفتوح مع الأقلاميين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غير مسجل مشاهدة المشاركة
تحية وسلاما
أستاذي خشان :: ممتنة لك ولأستاذتي إباء
تعقيبا على ردك بخصوص لقب الشاعر ، أقول:
أتعبت من بعدك الشعراء يا أستاذي ،
لفت نظري هذا في مقدمة ابن خلدون والكلام له: وقد كانوا (يعني شيوخه ) يعيبون شعر المتنبي والمعري بعدم النسج على الأساليب العربية ، فكان شعرهما كلاما منظوما نازلا عن طبقة الشعر والحاكم بذلك هو الذوق . انتهى ص 772
حقيقة أود فهم المقصد بهذا ، لاسيما وأن رد أستاذي خشان و كلام ابن خلدون أصابني بالإحباط !
والسؤال :
ماتعريف أستاذي خشان للشاعر ؟
و هل المتنبي شاعر أم ناظم ؟
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

من أمور بينها صيغة السؤال ونشدان السمو للذات في شعرها، أشعر أني أمام أستاذة لي رائعة، تتعبني في تقصي الإجابة لتكون في مستواها أكثر مما أتعبها في استنهاضها لشعرها. وكما يفيدني إتعابي لها فإن إتعابها لي يفيدني.

إن كان في قولي إتعابا في الدفع للارتقاء فهذا خير. وهو ما ينبغي أن يكون. أما الإحباط فلا ينبغي أن يصاب به إلا من يريد أن يتفوق على المتنبي.

لابن خلدون بما أوتي من ذكاء وبيان أن ينتقد كما يشاء. فما أدراك بشيوخه. المتنبي في نظري نجعة لا بد منها لمن يريد أن يثقف شعره.

أذكر قولا نسيت مصدره بمعنى :
أن المتنبي جبار يضع الكلمة حيث يشاء وما عليها إلا أن تقبل
وأن أبا تمام ساحر يحتال للكلمة فيدخلها حيث يشاء
وأنه إنما الشاعر البحتري ينزل الكلمة منزلها

وفي هذا السياق يقول د. شوقي ضيف يقول الدكتور شوقي ضيف في كتابه ( الفن ومذاهبه فيالشعر العربي ) إن الشعر له ثلاثة مذاهب:

1 - الصنعة في العصر الجاهلي غالبا
2 - التصنيعومن أعلامه أبو تمام
3- التصنّع وهو مذموم

وهو لا يذم إلا التصنّع، ويرى في كتابه أن تطور الصنعة والتصنيع ( والنسيج من ذلك في الصميم ) متأثر بالبيئة الثقافية والاجتماعية التي تغيرت من العصر الجاهلي للراشدي للأموي للعباسي بحكم اختلاف تأثير كل من البيئة العربية والمستجدات الحضارية والاختلاط بالأمم الأخرى وتأثير مناهجها وأدبها وتراثها وكذلك أثر الغناء. وما يذهب إليه هنا يتفق مع مقالة شيوخ ابن خلدون ويعممه في شأن اختلاف نسج الأواخر عن نسج الأوائل، ولكنه لا ينظر مثلهم للأمر بسلبية، بل يراه تفاعلا محمودا لا سيما وأن قوالب الشعر العربي قد استوعبت هذا التطور في المضمون والخصائص، وتستحضر هنا دعاوى هدم هذه القوالب بحجة استيعاب تغيرات العصر.

أقتبس من المقدمة :" ونحن لا ننكر أن الشعر في الأصل موهبة، غير أن هذه الموهبة لا تلبث أن تتحول عند صاحبها إلى ممارسة ودراسة طويلة لتقاليد ومصطلحات موروثة في تاريخ الفن، وهو يتقيد بهذ التقاليد والمصطلحات فيما يصنعه ويعمله تقيدا شديدا، وكان العرب القدماء أنفسهم يسمون شعرهم صناعة ويصفونه بأوصاف الصناعات"

كما يقول في الفصل الأول :" وقد يكون من الغريب أن نجعل الشعر صناعة، ولكنه الواقع، فكلمة شاعر عند اليونان القدماء معناها صانع، ولذلك كنا نراهم يقرنون في أبحاثهم الشعر إلى الصناعات والفنون الجميلة من نحت وتصوير ورقص وموسيقى.
وكلمة شاعر عندنا معناها العالم والشعر معناه العلم " وجاء في الهامش أنظر مادة شعر في لسان العرب.

والحقيقة كما أراها وأستخلصها من كلام أستاذنا الكبير هي أن الشعر موهبة وشعور وصناعة وعلم مع اختلاف مدى تأثير كل من هذه العوامل، فإذا غلبت الموهبة والشعور كان ذلك أقرب إلى الصناعة، وإذا واكبهما تأثير الصناعة والعلم كان ذلك تصنيعا، أما إذا غلب تأثير الصناعة والعلم على الموهبة والشعور فذاك حينئذ هو التصنع المذموم.

والله يرعاك.






 
قديم 26-04-2010, 05:49 AM   رقم المشاركة : 57
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: العَروضي الباحِث والمُفَكِّر العربي خشان محمد خشان في حوار مفتوح مع الأقلاميين

إنَّ موضوع م/ع مثار بحث وجدَل أيضاً جدير بالإهتمام لأنه يدخل من باب النقد النفسي والتحليلي للنصوص . يسبر جوهرها ومؤشراتها الانفعالية وغيرها.حتى ليذكِّرُنا بـ سيجموند فرويدونظرياته في التحليل النفسي طبعاً مع الفرق الشاسع بين الإثنين.
لم يقتصر تناول أستاذنا العَروضي خشان على اختبار الشِّعر، بل توصَّل إلى معطيات تؤدي إلى فهم أعمق للقرآن الكريم من خلال المؤشرات الدلالية التي يحصل عليها باتباع أسلوب العَروض الرقمي 2* و 2 و 3* و 3
ثمة تداخُل فكري / نقدي غير تقليدي يتجاوز حلقة العَروض والمفهوم المتعارف عليه.




ماهو الهدف والطموح الأسمى لأستاذنا العَروضي والمفكِّر خشان من هذه الإختبارات ؟
وهل تتوقع أن يُشَكِّل هذا البحث أحد المَسارات النقدية الحَداثية للنصوص الأدبية؟


وهل يمكن لأي قارئ أن يختبر أي نص بدلالة م/ع ويتوصل إلى نتائج ما دون دراسة العروض الرقمي؟


ولماذا تناولتَ تحديداً الآيات التي تحوي حوارات دون غيرها في اختبار م/ع في القرآن الكريم ، بينما تناولت نماذج شعرية في مقياس م/ ع دون التطرق لفن القصة التي تقترب من جو الحوارات الواردة في القرآن الكريم ؟






التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 26-04-2010, 08:02 AM   رقم المشاركة : 58
معلومات العضو
غير مسجل
ضيف زائر
 
إحصائية العضو





Bookmark and Share


افتراضي رد: العَروضي الباحِث والمُفَكِّر العربي خشان محمد خشان في حوار مفتوح مع الأقلاميين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

من أمور بينها صيغة السؤال ونشدان السمو للذات في شعرها، أشعر أني أمام أستاذة لي رائعة، تتعبني في تقصي الإجابة لتكون في مستواها أكثر مما أتعبها في استنهاضها لشعرها. وكما يفيدني إتعابي لها فإن إتعابها لي يفيدني.

إن كان في قولي إتعابا في الدفع للارتقاء فهذا خير. وهو ما ينبغي أن يكون. أما الإحباط فلا ينبغي أن يصاب به إلا من يريد أن يتفوق على المتنبي.

لابن خلدون بما أوتي من ذكاء وبيان أن ينتقد كما يشاء. فما أدراك بشيوخه. المتنبي في نظري نجعة لا بد منها لمن يريد أن يثقف شعره.

أذكر قولا نسيت مصدره بمعنى :
أن المتنبي جبار يضع الكلمة حيث يشاء وما عليها إلا أن تقبل
وأن أبا تمام ساحر يحتال للكلمة فيدخلها حيث يشاء
وأنه إنما الشاعر البحتري ينزل الكلمة منزلها

وفي هذا السياق يقول د. شوقي ضيف يقول الدكتور شوقي ضيف في كتابه ( الفن ومذاهبه فيالشعر العربي ) إن الشعر له ثلاثة مذاهب:

1 - الصنعة في العصر الجاهلي غالبا
2 - التصنيعومن أعلامه أبو تمام
3- التصنّع وهو مذموم

وهو لا يذم إلا التصنّع، ويرى في كتابه أن تطور الصنعة والتصنيع ( والنسيج من ذلك في الصميم ) متأثر بالبيئة الثقافية والاجتماعية التي تغيرت من العصر الجاهلي للراشدي للأموي للعباسي بحكم اختلاف تأثير كل من البيئة العربية والمستجدات الحضارية والاختلاط بالأمم الأخرى وتأثير مناهجها وأدبها وتراثها وكذلك أثر الغناء. وما يذهب إليه هنا يتفق مع مقالة شيوخ ابن خلدون ويعممه في شأن اختلاف نسج الأواخر عن نسج الأوائل، ولكنه لا ينظر مثلهم للأمر بسلبية، بل يراه تفاعلا محمودا لا سيما وأن قوالب الشعر العربي قد استوعبت هذا التطور في المضمون والخصائص، وتستحضر هنا دعاوى هدم هذه القوالب بحجة استيعاب تغيرات العصر.

أقتبس من المقدمة :" ونحن لا ننكر أن الشعر في الأصل موهبة، غير أن هذه الموهبة لا تلبث أن تتحول عند صاحبها إلى ممارسة ودراسة طويلة لتقاليد ومصطلحات موروثة في تاريخ الفن، وهو يتقيد بهذ التقاليد والمصطلحات فيما يصنعه ويعمله تقيدا شديدا، وكان العرب القدماء أنفسهم يسمون شعرهم صناعة ويصفونه بأوصاف الصناعات"

كما يقول في الفصل الأول :" وقد يكون من الغريب أن نجعل الشعر صناعة، ولكنه الواقع، فكلمة شاعر عند اليونان القدماء معناها صانع، ولذلك كنا نراهم يقرنون في أبحاثهم الشعر إلى الصناعات والفنون الجميلة من نحت وتصوير ورقص وموسيقى.
وكلمة شاعر عندنا معناها العالم والشعر معناه العلم " وجاء في الهامش أنظر مادة شعر في لسان العرب.

والحقيقة كما أراها وأستخلصها من كلام أستاذنا الكبير هي أن الشعر موهبة وشعور وصناعة وعلم مع اختلاف مدى تأثير كل من هذه العوامل، فإذا غلبت الموهبة والشعور كان ذلك أقرب إلى الصناعة، وإذا واكبهما تأثير الصناعة والعلم كان ذلك تصنيعا، أما إذا غلب تأثير الصناعة والعلم على الموهبة والشعور فذاك حينئذ هو التصنع المذموم.

والله يرعاك.
شكرا كثيرا أستاذي لهذا الإيضاح !
سأعكف على قراءة شعر الفرزدق الساخر ،ففيه بعض العزاء ، وربما دفعة للنهوض
ماصحة مايلي :
/ العروض التفعيلي وجهان لعملة واحدة هي فكر الخليل
/ لا يمكن الجمع أثناء الدراسة بينهما خصوصا للمبتدئين
/ أكثرما ينفر من العروض التفعيلي غرابة المصطلحات وتعقيدها و خلو الرقمي منها أكثر ما يرغب في تعلمه
تحية ..






 
قديم 26-04-2010, 12:53 PM   رقم المشاركة : 59
معلومات العضو
خشان خشان
أقلامي
 
إحصائية العضو






خشان خشان غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: العَروضي الباحِث والمُفَكِّر العربي خشان محمد خشان في حوار مفتوح مع الأقلاميين


ماهو الهدف والطموح الأسمى لأستاذنا العَروضي والمفكِّر خشان من هذه الإختبارات ؟

م/ع وردت في سياق استعراض ما يقدمه الرقمي من إمكانات لفتح أبواب جديدة عمادها البحث والتفكير لا الحفظ غيبا. وهذا هو الهدف الأساس ثم توسع الأمل في هذا الأمر. ومن المجالات التي يوحي بها هذا البحث ، دون أن يستلزم ذلك شموله له، محاولة إيجاد بصمة للكاتب أو الشاعر من عدة دوالّ، تزداد دقة كلما ازداد عدد هذه الدوال ليشمل تركيب الجمل ومتحركاتها وسواكنها وأسلوبها ونحوها وصرفها .... إلخ إلخ. ولهذا إن أمكن ونجح تأثير كبير جدا جدا


وهل تتوقع أن يُشَكِّل هذا البحث أحد المَسارات النقدية الحَداثية للنصوص الأدبية؟



أتمنى أن ترفد م/ع النقد. وذلك يعتمد على تداولها وتداولها مرتبط بالرقمي وهو محدود جدا، فلا أتوقع أن يتم ذلك قريبا

الحداثية ! ليس في الأصل اللغوي للكلمة ما ينفر منها، ولكن ما لابسها من مفاهيم يجعلني أفضل استعمال كلمة ( المسارات الحديثة ) بدلا من ( المسارات احداثية).

وهل يمكن لأي قارئ أن يختبر أي نص بدلالة م/ع ويتوصل إلى نتائج ما دون دراسة العروض الرقمي؟

يلزم القارئ معرفة الرمزين 2 و 3 ودلالة م/ع فقط

فمسار م/ع مستقل عن الوزن

ولماذا تناولتَ تحديداً الآيات التي تحوي حوارات دون غيرها في اختبار م/ع في القرآن الكريم ، بينما تناولت نماذج شعرية في مقياس م/ ع دون التطرق لفن القصة التي تقترب من جو الحوارات الواردة في القرآن الكريم ؟

بدأت م/ع مرتبطا بدلالة الحالة النفسية للمتكلم وتأثره بمضمون كلامه وكان من أول التطبيقات بيت امرئ القيس
مكر مفر ..............، ثم استرعى انتباهي في هذا الصدد قوله تعالى على لسان موسى عليه السلام " أقتلت نفسا زكية بغير نفس لقد جئت شيئًا نكرا" وارتفاع مؤشره، وسيدنا موسى لم يكن يتكلم العربية والله أصدق القائلين، فهذا نقل للعربية في أبهى خصائصها وهو خال من عيوب التعبير البشري، وإذن فهو مطابق لما قاله موسى عليه السلام ويصور حاله. ومن هنا انطلقت لما ورد في القرآن الكريم على لسان الخلائق متشفا منه الحالة النفسية عند القول.
وغير هذا من الآيات إن كان ل م/ع فيه دور فلا يدخل في هذا السياق. ولكن قد يدخل في مجالات أخرى محتملة مثل إحداث التغيير المطلوب في نفس السامع، أو التمييز في آيات القرآن الكريم بين خطاب وخطاب في النص القرآني أو ما سوى ذلك.
م/ع في مجالها المحدود لا زالت مظنة صحة لا أجزم بها ولكني أجزم بفائدة م/ع في مجال التفكير في محاولته إثباتها أو التحايل لإثباتها أو نفيها أو التحايل لنفيها، وما يثيره كل ذلك من تحفيز للتفكير. وإذا كانت م/ع في مجال مقول القول في القرآن الكريم وسواه تحتاج للمزيد فإن المجالات الأخرى تحتاج وقتا وجهدا كبيرين.

يرعاك الله.






 
قديم 26-04-2010, 08:56 PM   رقم المشاركة : 60
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: العَروضي الباحِث والمُفَكِّر العربي خشان محمد خشان في حوار مفتوح مع الأقلاميين

أستاذنا القدير خشان
يصعب عليَّ التعبير عن مَدى إحساسنا بقوة عطائك النبيل الممزوج بهذه الروح الشفافة المتواضِعة التي نادراً ما نلمسها في أشخاص أمثالك. وأيضاً تأثُّرنا بإجاباتك الغنية والمدهشة والمُشوِّقة في الحوار التي كشفت ومازالت تكشف للقارئ العربي عن عمق فكرك وعلمك.


إنْ توجّه إليك أي قارئ عربي عادي ليسألك: ماذا سيفيدني تعلُّم العَروض الرقمي؟ ولماذا أتعلمه وأنا لستُ بِشاعر ؟!
وإن أخبرك شاعر ما يكتب الشعر الموزون ولايعرف شيئاً عن العروض الرقمي بأنه مُكتَفٍ بما تعلم ، فكيف ترد عليه؟

وإن اختلف معك بعض الدارسِين والباحثين لعلم العروض وصَمّوا آذانهم عن تعلم العروض الرقمي ،بل كادوا يصبحون بعض خصومك الودودين، فكيف تتعامل معهم؟

وإن أراد بعض تلاميذك المتخرجين بحماس أن يكملوا المشوار الذي بدأته معهم ولم تتخلَّ عنهم بالطبع، لكنهم يرغبون في إكتشاف المزيد من آفاق العروض الرقمي ليحققوا شيئاً ما بهذا الاتجاه، فبماذا تنصحهم ؟ وماهي الخطوات الأولى لتحقيق طموحاتهم التي تتناغم مع طموحات أستاذهم بالطبع؟






التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 08:11 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط