الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام > منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين

منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين كل شهر نحاور قلما مبدعا بيننا شاعرا أوكاتبا أوفنانا أومفكرا، ونسبر أغوار شخصيته الخلاقة..في لقاء يتسم بالحميمية والجدية..

موضوع مغلق

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 25-09-2007, 11:39 PM   رقم المشاركة : 37
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: حوار أقلام مع الشاعرة العربية السورية مروة حلاوة

كتب الأديب والناقد عبد اللطيف الأرناؤوط حول تجربتك الشعرية قائلاً :
والقارئ قد يثني على شجاعة الشاعرة في التعبير عن مشاعر المرأة الوجدانية التي كانت مكبوتة بكل صراحة, ويندر أن نجده في الأدب النسوي, لخشية المرأة من أن تُتهم بالتبذل وتلوكها الألسنة.‏
قليل من الشاعرات ملكن مثل هذه الشجاعة والجرأة, وحطمن "تابو" المحرّمات التي من أبرزها التعبير بصراحة عن مواجدهن, وأنّى للمرأة أن تطالب بحريتها, ثم تخشى هذا التابو, فلا حرية لها إن لم تبدأ بنفسها, وما تبوح به الشاعرة قد يعبر عن رغبات المرأة حتى لو جاء بضمير المتكلم.‏

هل تعتقدين أنه كان صائباً برأيه، أم لك رأيٌ آخر أو إضافة أخرى ؟!!







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 26-09-2007, 10:35 AM   رقم المشاركة : 38
معلومات العضو
مروة حلاوة
أقلامي
 
إحصائية العضو







مروة حلاوة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: حوار أقلام مع الشاعرة العربية السورية مروة حلاوة


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إباء اسماعيل مشاهدة المشاركة
كتب الأديب والناقد عبد اللطيف الأرناؤوط حول تجربتك الشعرية قائلاً :
والقارئ قد يثني على شجاعة الشاعرة في التعبير عن مشاعر المرأة الوجدانية التي كانت مكبوتة بكل صراحة, ويندر أن نجده في الأدب النسوي, لخشية المرأة من أن تُتهم بالتبذل وتلوكها الألسنة.‏

قليل من الشاعرات ملكن مثل هذه الشجاعة والجرأة, وحطمن "تابو" المحرّمات التي من أبرزها التعبير بصراحة عن مواجدهن, وأنّى للمرأة أن تطالب بحريتها, ثم تخشى هذا التابو, فلا حرية لها إن لم تبدأ بنفسها, وما تبوح به الشاعرة قد يعبر عن رغبات المرأة حتى لو جاء بضمير المتكلم.‏



هل تعتقدين أنه كان صائباً برأيه، أم لك رأيٌ آخر أو إضافة أخرى ؟!!
أوافق الأديب الأستاذ (عبد اللطيف الأرناؤوط) , في أننا يجب أن نبدأ من أنفسنا أولاً , لنستطيع تصدير هذه الثورة إلى العالم .
لكنّني أرى أنه عندما نتكلّم عن ذواتنا فلا شيءَ محرّماً , فكما أنّ أجسادنا ملكنا نهبها لأرواحنا بأيّة صيغة تتوافق ومعتقدنا , فكذلك التعبير عن هذا الجسد واشتعالاته وانطفاءاته في الروح , فهو أيضاً ملكٌ لنا , وبين الروح والجسد , لايوجد أيّ تابو محرّم , المسيطر فقط هو شغفنا ونحن .
و لي تعليقٌ حول كلامه فيما يخصّ ضمير المتكلم الذي ردّه إلى المرأة بشكلٍ عام ومن هنا أعادني إلى التابو المحرم الذي أقرّ مسبقاً بشجاعتي في تحطيمه وخروجي منه , فكيف أحطم هذا التابو إن لم أكتب بقلمي/وجعي .
ما يخص المرأة من ضمير المتكلم في قصائدي إنما يخصها من كوني امرأة فحسب .
ضميري دائماً يعود إلى مروة , فعندما تستسلم الذات الشاعرة إلى إحساسها ، لا يستطيع القلم أن يمتشق غير هذا المهر الجموح/الإحساس .
تحت كلّ حرفٍ تركت قلبي ينبض كما ينبغي لأنثى تمتلك إحساساً جميلاً مفعما بها وبالآخر / حبيباً كان أم وطناً , أم زهرةً جذلى , أم نورساً يهيم في البحر .. يلتقط منه سمكته الفريدة , أم طائر سنونو مهاجراً حطّ الرحال على شرفةٍ شاعرةٍ ومضى .






 
قديم 27-09-2007, 12:12 AM   رقم المشاركة : 39
معلومات العضو
بشار عريج
أقلامي
 
الصورة الرمزية بشار عريج
 

 

 
إحصائية العضو







بشار عريج غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر Yahoo إلى بشار عريج

افتراضي مشاركة: حوار أقلام مع الشاعرة العربية السورية مروة حلاوة

مروة حلاوة الاسم الأجمل من كل الألقاب
الى أي مدى استطعت ِ الخروج من المعنى القاموسي للكلمة
والتطور الدلالي في المفردة 00؟
ثم اني أحببت ُ فيك البحر كما أحببت التفعيلة وهو أمر نادر حدوث اجتماعه في شاعر من الشعراء الشباب وبالأخص شعراء التسعينات وأنت ِ منهم ( وآسف اذا أنت لا تحبين تلك التسمية )
ألا ترين معي أن الشاعر الحقيقي يجب أن يكون متقنا ُ للعمودية قبل أن ينطلق الى فضاء التفعيلة على مبدأ القائل
لا يهم أن يكون رأسك بين النجوم بقدر ما يهم أن تطأ رجلاك الأرض 00
ودمت خضراء الأماني وذات الشعر الذهبي 00







 
قديم 30-09-2007, 01:12 AM   رقم المشاركة : 40
معلومات العضو
مروة حلاوة
أقلامي
 
إحصائية العضو







مروة حلاوة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: حوار أقلام مع الشاعرة العربية السورية مروة حلاوة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بشار عريج مشاهدة المشاركة
الى أي مدى استطعت ِ الخروج من المعنى القاموسي للكلمة

والتطور الدلالي في المفردة 00؟
قديماً قال (فيكتور هيجو) في (تأملاته) : "الكلمة كائنٌ حيّ" فهي حيّة في أداء دورها التقليديّ ودلالاتها التاريخيّة .ولابدّ للكلمة الشعريّة من أن تتجاوز حدودها ووظيفتها التقليديّة ككلمة إلى فضاءٍ أكثر رحابة , والمبدع الحقّ , هو الذي يبحر بكلماته إلى أغوار بعيدة في عمق الفكر الإنسانيّ .
إلى أيّ مدى استطعت تحقيق ذلك ؟
لست أدري .
يحضرني نموذج من شعري : من قصيدة (مدينة الجليد)

تمرّ من بين أصابعي عظام أمّةٍ من الجليد ..
أو قلائد الحصى
لافرق ..
أو من الحطبْ

لنأخذ مثالاً : كلمة (أصابع)
هل استطعت أن أشير إلى مارميت إليه من خلال حقول دلالة الكلمة ؟
أصابعي / أصابع الشعراء / أصابع الاتهام / أصابع البيانو/ أصابع الإشارة / تمفصل الأصابع / أصابع اليد
كلّ شيء نعمله إنما بأصابعنا
كلمة (الحطب)
حطب / الحطاب / قصص الحطابين / اليباس / الجفاف / اشتعال النار في الحطب ......
وإلى مابعد ذلك مما تولده الكلمة في خيال القارئ من دلالات .
ربما إلى الآن لم أحقق شيئاً يذكر في هذا المضمار .
لكنّه مشروعي القادم إن شاء الله .


اقتباس:
ثم اني أحببت ُ فيك البحر كما أحببت التفعيلة وهو أمر نادر حدوث اجتماعه في شاعر من الشعراء الشباب وبالأخص شعراء التسعينات وأنت ِ منهم ( وآسف اذا أنت لا تحبين تلك التسمية )
ألا ترين معي أن الشاعر الحقيقي يجب أن يكون متقنا ُ للعمودية قبل أن ينطلق الى فضاء التفعيلة على مبدأ القائل
لا يهم أن يكون رأسك بين النجوم بقدر ما يهم أن تطأ رجلاك الأرض 00
القصيدة الفاعلة لا يحدّدها الشكل وحده , فالشكل ليس إناءً منفصلاً عن فيض الذات الشاعرة , وإنما تجسيدٌ حسيٌّ ملموس لكلّ ما يتراءى في عقل المبدع .
وإذا نظرنا إلى واقع من أسميتهم بشعراء التسعينات ومن سبقهم من بداية القرن الماضي , فإننا نجد أنّ التقليديّة ليست مقصورةً على القصيدة العموديّة فقط . إنّ الكثير من القصائد المحسوبة على الحداثة هي تقليديّة حتى النخاع من حيث الافتقار إلى حيويّة اللغة وضمور المخيّلة وتفكّك البناء وخفوت الإحساس الفرديّ .
من هنا يظلّ الشكل الشعريّ معطىً متاحاً للجميع لايمكن أن يعني شيئاً إذا لم تحوّله الموهبة إلى قوّةٍ روحيّة وشعريّةٍ فاعلة وجزءٍ حيٍّ من عملٍ متماسكٍ , فالقصيدة أيّاً كان شكلها ليست جمعاً بين مجموعة عناصر أو مكونات شكليّةٍ أو وجدانيّة , إنما كائنٌ حيٌّ ينضح بالدلالة والإيحاءات .
وإذا نظرنا أيضاً إلى الشعر الحديث فإننا نرى أنه ليس كلّ من كتب القصيدة العموديّة يحتسب على شعرائها الكبار وليس كلّ شاعرٍ عموديٍّ هو موهوبٌ موهبة حقيقيّة , ومن المفارقات المحيّرة أنّ شعراء الحداثة المتّهمين بتخريب القصيدة العموديّة كانوا في غاية الإبداع والقوّة الشعريّة في كتابة العموديّ بشكلٍ ينافس أعلام هذا الفنّ العتاة . ولنتذكر قصائد السيّاب والبياتي وسعدي يوسف وأدونيس الذي قال في رثاء الشيخ أحمد حيدر قصيدة عموديّة فاخرة الطراز استهلّها بشطرٍ يعادل ديواناً بأسره :
شمسان .. شمسك لم تغرب .. وشمس أبي
من هنا أجد أن الشكل لايهمّ بقدر تكييف مضموننا ضمنه وتفصيله على قدّه .
أما عن تجربتي الشخصيّة , وبعد تجاوزي مراحل الإرهاص الأولى , فقد بدأت بالعموديّة بعد أن تعلّمت أوزان الشعر , ثمّ انتقلت إلى التفعيلة , ولا أدري أيضاً إلى أيّ مجالٍ كنت موفقّة , وفي أيّ الشكلين كنت موفّقةً أكثر . وكنت قد اشرت في ردٍّ سابق إلى أمر بقولي :
شعر التفعيلة بالمقارنة مع البحر : أمواجٌ على ناتئات الصخور .. أكثر تكسّراً وحركةً ونبضاً .
لا أعرف لماذا يتكسّر فكري على الصخور !!! بينما يرتمي حبّي في البحر !!!
أشكرك أيّها الأخ الفاضل والشاعر المبدع وأعتذر عن الاستطراد الذي رأيته لتوضيح بعض الأمور .






 
قديم 30-09-2007, 03:48 PM   رقم المشاركة : 41
معلومات العضو
بشار عريج
أقلامي
 
الصورة الرمزية بشار عريج
 

 

 
إحصائية العضو







بشار عريج غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر Yahoo إلى بشار عريج

افتراضي مشاركة: حوار أقلام مع الشاعرة العربية السورية مروة حلاوة

أشكرك مروة على هذا الرد
فأنا كنت أقصد بالضبط في معرض الحديث عن العمودية
اتقانها قبل الانطلاق فهناك كتّاب بالعموديّه يكرهونك بها وليس المعنى الضيق قصدي
وكانت الأسماء التي ذكرتِها كالسياب والبياتي وأدونيس حاضرة في بالي عندما كتبتُ لك تساؤلاتي ولكن لا تفهمي كلامي امتحانا لك بالذات انما هو ومضة ضوء لمن سيقرؤون هذا الحوار
ودمت لنا







 
قديم 30-09-2007, 05:15 PM   رقم المشاركة : 42
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: حوار أقلام مع الشاعرة العربية السورية مروة حلاوة

* يلاحظ القارئ تأثرك المباشر بشعر محمود درويش حيث نسمع صوته ونبرته واضحة في شعرك مثلما بدا في قصيدتك الجميلة
( مدينةٌ بلا سماء) :


يا أيها الماشون في نفق المدينةِ ..
تحت أسفلت المدينةِ ..
والحجرْ عودوا إلى حاناتكمْ ..
خنق المُغَنّي ..
و الأغاني قد تلاشى لحنُها ..
ضاع الصدى ..
بين الجبالْ
عودوا إلى حاناتكمْ
لن تدفنوه ..
دعوه تدفنْهُ الرمالْ
عودوا إلى حاناتكمْ

هل توافقين على هذا الرأي أم أنه لك رأيٌ آخَر؟







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 30-09-2007, 05:19 PM   رقم المشاركة : 43
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: حوار أقلام مع الشاعرة العربية السورية مروة حلاوة

ونعود إلى فراشتنا المتألقةالشاعرة مروة حلاوة
لنتابع أسئلتنا الأخيرة لها قبل أن نختتم هذا الحوار الغني والممتع!

بما يشبه الكلمات المتقاطعة ،
خلطنا الأوراق هنا، كمحاولة لسبر أبعاد شخصيتك المبدعة
من خلال ماتعنيه لك الكلمات التالية:

16- أجمل وطن يسكنك
17- طموحكِ الأسمى
18-أهم كتاب قرأتِه
20- قصيدة أو رجل يشبهكِ، ليتنا نقرأكما الآن معاً!
21- كلمة أخيرة







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 02-10-2007, 07:42 AM   رقم المشاركة : 44
معلومات العضو
مروة حلاوة
أقلامي
 
إحصائية العضو







مروة حلاوة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: حوار أقلام مع الشاعرة العربية السورية مروة حلاوة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بشار عريج مشاهدة المشاركة
أشكرك مروة على هذا الرد
فأنا كنت أقصد بالضبط في معرض الحديث عن العمودية
اتقانها قبل الانطلاق فهناك كتّاب بالعموديّه يكرهونك بها وليس المعنى الضيق قصدي
وكانت الأسماء التي ذكرتِها كالسياب والبياتي وأدونيس حاضرة في بالي عندما كتبتُ لك تساؤلاتي ولكن لا تفهمي كلامي امتحانا لك بالذات انما هو ومضة ضوء لمن سيقرؤون هذا الحوار
ودمت لنا
ومن قال لك يا بشار إنني سأظنُّ أنك تمتحنني ؟!!
بالطبع لن أظن .
تحيّاتي لك وشكري






 
قديم 02-10-2007, 07:59 AM   رقم المشاركة : 45
معلومات العضو
مروة حلاوة
أقلامي
 
إحصائية العضو







مروة حلاوة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: حوار أقلام مع الشاعرة العربية السورية مروة حلاوة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إباء اسماعيل مشاهدة المشاركة
* يلاحظ القارئ تأثرك المباشر بشعر محمود درويش حيث نسمع صوته ونبرته واضحة في شعرك مثلما بدا في قصيدتك الجميلة
( مدينةٌ بلا سماء) :

يا أيها الماشون في نفق المدينةِ ..
تحت أسفلت المدينةِ ..
والحجرْ عودوا إلى حاناتكمْ ..
خنق المُغَنّي ..
و الأغاني قد تلاشى لحنُها ..
ضاع الصدى ..
بين الجبالْ
عودوا إلى حاناتكمْ
لن تدفنوه ..
دعوه تدفنْهُ الرمالْ
عودوا إلى حاناتكمْ

هل توافقين على هذا الرأي أم أنه لك رأيٌ آخَر؟
صدقيني ياإباء .. لم أعرف هذا من قبل
محمود درويش قامةٌ شعريّة عالية
ولا يحتاج شهادتي الصّغيرة
أحبّ شعره .. ولم أقرأ منه الكثير
لأنني لا أحتمل أن أمسك ديواناً له بيدي
كردّة فعلٍ على موقفٍ إنسانيٍ/أدبيّ له ـ غير السياسي الذي عرف به ـ
لم أحبّ إنسانه فيه على أقلّ تقدير
لكن عندما تصلني قصيدة في جريدة أو مجلة أقرؤها
بلهفةٍ تليق بمحمود درويش شاعراً كبيراً
وإن قلتِ إنّ نصّي يشبهه فهذا انتصارٌ لشعري ..
إذا أخذنا بعين الاعتبار الزمن الذي كتبت فيه القصيدة التي أشرتِ إليها
(مدينة بلا سماء) عام/1997 , وحملها عنوان ديواني
الصادر عن وزارة الثقافة السوريّة أواخر 2002

http://aklaam.net/forum/showthread.php?t=12968






 
قديم 02-10-2007, 08:27 AM   رقم المشاركة : 46
معلومات العضو
مروة حلاوة
أقلامي
 
إحصائية العضو







مروة حلاوة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: حوار أقلام مع الشاعرة العربية السورية مروة حلاوة




اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إباء اسماعيل مشاهدة المشاركة
بما يشبه الكلمات المتقاطعة ،

خلطنا الأوراق هنا، كمحاولة لسبر أبعاد شخصيتك المبدعة

من خلال ماتعنيه لك الكلمات التالية:


16- أجمل وطن يسكنك

17- طموحكِ الأسمى


16 ـ الشعر .
17 ـ أن يكون لي صوت
فتعرفني كلّ العصافير على الشجر .






 
قديم 02-10-2007, 07:32 PM   رقم المشاركة : 47
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: حوار أقلام مع الشاعرة العربية السورية مروة حلاوة

أعزائي الأقلاميين
نشكر كل من شارك في هذا الحوار الجميل مع شاعرتنا المتوهجة بالشاعرية مروة حلاوة
لمن يود أن يطرح عليها أي سؤال فهي مازالت بانتظار أسئلتكم
الحوار سيغلق يوم الجمعة القادم الخامس من تشرين الأول
وسيبقى المجال مفتوحاً أمام الشاعرة لتجيب على أسئلتكم دون تلقي المزيد من الأسئلة بعد هذا التاريخ.
يرجى أخذ العلم وشكراً

تحياتي لكم جميعاً
تحية الإباء و المحبة والابداع







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 04-10-2007, 07:56 PM   رقم المشاركة : 48
معلومات العضو
مروة حلاوة
أقلامي
 
إحصائية العضو







مروة حلاوة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: حوار أقلام مع الشاعرة العربية السورية مروة حلاوة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إباء اسماعيل مشاهدة المشاركة
بما يشبه الكلمات المتقاطعة ،
خلطنا الأوراق هنا، كمحاولة لسبر أبعاد شخصيتك المبدعة
من خلال ماتعنيه لك الكلمات التالية:

18-أهم كتاب قرأتِه
من أهم الكتب التي قرأتها وتعلّمت منها الكثير
(مقالة في النقد)
للدكتور غراهام هو
أيضاً :
(الأغاني) لأبي الفرج الأصفهاني
(الميثولوجيا) للكاتبة الشهيرة أديت هاملتون
(نظريّة النظم) للجرجانيّ
(عيار الشعر) لابن طباطبا
(فن الشعر) لأرسطو
(بحث في علم الجمال) لجان برتنلي
أوّل كتاب أدبيّ قرأته كان (حديث الأربعاء) لطه حسين
كنت في الثانية عشرة ولم أحب أسلوبه
كنت أقرأه فقط بسبب القصص التي رواها
لم أكن أعرف أنه سيعلمني الكثير الكثير دون أن أدري
هذه الكتب مجتمعة كانت من أهمّ ما قرأت وأثّرت بي تأثيراً واضحاً

ولعلّ الكتاب الذي أبحرت فيه أكثر من غيره هو
مروة
وهل أجمل من أن نعرف أنفسنا
قليلٌ من البشر يتقنون ذلك
لا أعتقد أن الشعراء سيظنون هذا أنانية مني أو نرجسيّة
تحيّاتي لك شاعرتنا الإباء






 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مشروع "اللَّتْينة" للقرآن الكريم! عطية زاهدة المنتدى الإسلامي 3 23-02-2008 12:59 PM
التطور التاريخي للكلمة، وتعليل الأسماء العربية محمد بن حامد منتدى قواعد النحو والصرف والإملاء 9 06-08-2007 11:15 AM
اللغة العربية, لغة حية ولن تموت . سليم إسحق منتدى قواعد النحو والصرف والإملاء 1 31-01-2007 05:18 PM
اللّهجات العربيّـــة/ سعد الدين ناصر رغداء زيدان منتدى قواعد النحو والصرف والإملاء 7 19-01-2007 10:22 PM
لغة الضاد في معاركها مع العامية ـــ نصر الدين البحرة رغداء زيدان منتدى قواعد النحو والصرف والإملاء 3 12-01-2007 04:08 PM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 07:52 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط