الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > منتديات اللغة العربية والآداب الإنسانية > منتدى قواعد النحو والصرف والإملاء

منتدى قواعد النحو والصرف والإملاء لتطوير قدراتنا اللغوية في مجال النحو والصرف والإملاء وعلم الأصوات وغيرها كان هذا المنتدى..

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-08-2007, 04:07 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمد بن حامد
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد بن حامد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي التطور التاريخي للكلمة، وتعليل الأسماء العربية

من أمتع الموضوعات التي اعتنى بها علماء اللغة ذكرهم التطور التاريخي للكلمة، وبيان التدرج في استعمالها عبر الفترات التي مرَّت بها اللغة العربية.
ومن ذلك ما يذكره ويعتني به الشهاب الخفاجي في حاشيته على تفسير البيضاوي، حيث يذكر طرفا من هذا كلما وجد المناسبة له، وإليكم أيها الأحبة هذين المثالين من حاشيته:
المثال الأول: كلامه عن أصل الوضع اللغوي لكلمة: (الكتاب) وتطور معناها. قال الشهاب - في تفسير قوله تعالى: {ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ} [البقرة:2]-: قال الراغب (أي في كتابه "المفردات"): "الكَتْبُ: ضم أديم إلى أديم بالخياطة، يقال: (كتبت السقاء). وفي المتعارف: ضم الحروف بعضها إلى بعض، والأصل في الكتابة: النظم بالخط. وقد يقال ذلك للمضموم بعضه إلى بعض باللفظ، لكن قد يستعار كل واحد للآخر؛ ولذا سُمِّي (كتاب الله) وإن لم يكن كتاباً..." وحاصله أن أصل حقيقته في اللغة: مطلق الضم، ثم خُصَّ بفرد منه وهو ضم الحروف بعضها إلى بعض في الخط، وصار حقيقة فيه لغة أيضاً، ثم شاع في عرف اللغة إطلاقه على الخط والصحيفة المكتوب فيها، فلا يسمى قبل الكتابة كتاباً.
المثال الثاني: قال تعالى: {وَابْتَلُواْ اليَتَامَى حَتَّى إِذَا بَلَغُواْ النِكَاحَ فِإنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْداً فَادْفَعُواْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ} [النساء:6]. توقف الشهاب عند كلمة: {آنَستُمْ} وتكلم عن معنى الإيناس فقال: أصل معنى الإيناس: النظر من بُعد مع وضع اليد على العين إلى قادم ونحوه مما يُؤنس به، ثم عمَّ في كلامهم. قال الشاعر:
آنستْ نبأةً وأفزعها القناص عصراً وقد دنا الإمساء
أي: أحست أو أبصرت... ثم استعير للتبين؛ أي: علم الشيء بيّناً؛ إذ الرُّشْد مما يُعلم ولا يُبصر.

كما أن مما تميزت به هذه الحاشية هو ذكر التعليل اللغوي للأسماء العربية، فيذكر اللفظة ثم يذكر سبب تسميتها بهذا الاسم، وإليكم هذه الأمثلة:
أولاً: تعليل تسمية (الناس) بهذا الاسم: ذكر ذلك عند قوله تعالى: {وَمِنَ النّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَا بِاللهِ وَبِاليَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِين} [البقرة:8]؛ فبيَّن الأقوال في هذه المسألة، وملخص كلامه أن:
1. هذه الكلمة مأخوذة من (أَنِسَ) من (الأُنس) ضد الوحشة؛ لأن الإنسان يأنس بجنسه، واستشهد على ذلك بقول الشاعر:
وما سُمِّي الإنسان إلا لأُنسـه ولا القلب إلا أنه يتقلَّب
2. هذه الكلمة مأخوذة من (آنس) بمعنى: أبصر. فسُمِّي الإنسان بذلك؛ لأنه ظاهر محسوس.
3. مِن (نَسِيَ) بالقلب؛ لقوله تعالى في آدم: {فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً} [طه:115]. قال الشاعر:
نسيت وعدك والنسيان مغتفر فاغفر فأول ناس أول الناس
ثانياً: تعليله اشتقاق (المَيْسِر): فعند قوله تعالى: {يَسْأَلُونَكَ عَنْ الخَمْرِ وَالمَيْسِر} [البقرة:219] ذَكَرَ أن الميسر "مصدر، وفعله: (أيسر) من اليسار؛ لأنه يأخذ ما يأخذه بيسر؛ أي: سهولة، أو الهمزة فيه للسلب؛ لأنه يسلب اليسار".
ثالثاً: بيان سبب تسمية (المسجد الأقصى) بهذا الاسم: ذكره عند قوله تعالى: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى المَسْجِدِ الأَقْصَى} [الإسراء:1]. قال البيضاوي في نفسير الآية: "{إِلَى المَسْجِدِ الأَقْصَى}: بيت المقدس؛ لأنه لم يكن حينئذ وراءه مسجد".
قال الشهاب: "قوله (لأنه لم يكن حينئذ وراءه مسجد). وجهٌ لتسميته بـ(الأقصى) بمعنى الأبعد؛ فهو أبعد بالنسبة إلى مَن بالحجاز، وفي "تاريخ القدس" أنه سُمِّي به لأنه أبعد المساجد التي تُزار من المسجد، وقيل: لأنه ليس وراءه موضع عبادة، وقيل: لبعده عن الأقذار والخبائث".

بما سبق أيها الإخوة أحببت أن أشير لهذه النكت العلمية الدقيقة، وغزارة فائدتها، حيث يفيد منها اللغوي وغيره من العلماء..
كما أحببت أن أسأل هل قام أحد من العلماء بإفراد مثل هذا النوع بالتأليف؟

أرجو أن أجد عندكم الفائدة والاستحسان.






 
رد مع اقتباس
قديم 03-08-2007, 05:55 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
جمال الشرباتي
أقلامي
 
الصورة الرمزية جمال الشرباتي
 

 

 
إحصائية العضو







جمال الشرباتي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى جمال الشرباتي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى جمال الشرباتي

افتراضي مشاركة: التطور التاريخي للكلمة، وتعليل الأسماء العربية

أخي الكريم--

وجدت عندنا الإستحسان --

ووجدنا عندك الإفادة فقد أفدتنا--







 
رد مع اقتباس
قديم 03-08-2007, 08:26 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
هشام الشربيني
أقلامي
 
الصورة الرمزية هشام الشربيني
 

 

 
إحصائية العضو






هشام الشربيني غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: التطور التاريخي للكلمة، وتعليل الأسماء العربية

الفائدة عندكَ أخانا الفاضل الأستاذ محمد
نحاول سويا البحث ..
لا تحرمنا من مساهماتك المثمرة هنا ..
في حفظ الله تعالى ..







التوقيع

Hisham@Aklaam.net

Hisham_Elsherbiny@Hotmail.com
 
رد مع اقتباس
قديم 04-08-2007, 12:31 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
محمد بن حامد
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد بن حامد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: التطور التاريخي للكلمة، وتعليل الأسماء العربية

الأخوان الفاضلان: جمال وهشام ..

كعادتكما في حسن الرد وأدب الحديث..
بارك الله فيكما.

وما زلت أتطلع لمعرف الجواب.







 
رد مع اقتباس
قديم 04-08-2007, 07:46 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
جمال الشرباتي
أقلامي
 
الصورة الرمزية جمال الشرباتي
 

 

 
إحصائية العضو







جمال الشرباتي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى جمال الشرباتي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى جمال الشرباتي

افتراضي مشاركة: التطور التاريخي للكلمة، وتعليل الأسماء العربية

السلام عليكم

لا أظنّ أحدا تابع ذلك بصورة موسوعيّة--

بل هناك خلاف في التصوّر حول أيّ المعاني وضعت له الكلمة في الأصل--

فالقائلون بالمجاز يقولون بالوضع--أي أنّ الكلمة كذا وضعت لمعنى كذا--

ومعارضو المجاز يقولون بالإستعمال --

أي أنّ الكلمة كذا تقال للمعنى كذا وللمعنى كذا--

ومعارضو المجاز مشاغبون--

فاليد عندهم مثلا تستعمل للنعمة وللجارحة--

وذلك ليتخلصوا من القول بالمجاز والذي جوهره نقل المعنى المتواضع عليه إلى معنى آخر







 
رد مع اقتباس
قديم 04-08-2007, 11:11 AM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عيسى عدوي
أقلامي
 
الصورة الرمزية عيسى عدوي
 

 

 
إحصائية العضو







عيسى عدوي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى عيسى عدوي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عيسى عدوي

افتراضي مشاركة: التطور التاريخي للكلمة، وتعليل الأسماء العربية

الأخوة الكرام حفظهم الله جميعا
لقد تطرقتم في هذه المشاركة إلى علم من علوم اللغة يسمى علم اللغة المقارن ..أو فقه اللغة المقارن على إختلا ف في ترجمة المصطلح الغربي للعلم Philology

وقد كتب فيه كثيرون ....واسوق هنا هذه المشاركة للدكتور الشنبري لعلها تكون فاتحة لمشاركات جديدة ....

دور العربية في نشأة التأليف في الدراسات اللغوية السامية المقارنة وتطويره
د. حامد بن أحمد بن سعد الشنبري


--------------------------------------------------------------------------------

تمهيد:

أعز الإسلام اللغة العربية، فكان انتشاره إيذاناً بانتشارها لغة خطاب بين الناس، وبقيام حضارة عربية إسلامية عريضة. ومنذ ذلك الحين لم تنقطع العربية عن الاستعمال لغة حديث ولغة أدب وتأليف. فقاومت تقلبات الزمان طوال ما يزيد عن ألف وأربعمائة سنة، عاشت بعد سقوط بغداد في أيدي المغول عام 1258م، وعندما قضى الإسبان على إمارة غرناطة عام 1492م لم تضمحل العربية في المغرب.

فالعربية إذن لغة ذات تاريخ طويل, ويبدأ هذا التاريخ في القرن الخامس قبل الميلاد إذا أدخلنا في اعتبارنا النقوش الثمودية والنقوش الشبيهة بها، أو في عام 328م بنقش النماره. ويستمر تاريخ العربية في خط متصل محافظ لم يقدر مثله إلا لقلة قليلة من لغات العام.

لذا كانت اللغة العربية لغة قوة وإيجازودقة ومحافظة، والصفة الأخيرة بوجه خاص أسهمت في حماية اللغة، إذ حدّت من آثارالزمان والمكان.

واللغة العربية من حيث هي لغة سامية، تشترك بالطبع في خصائص اللغات السامية لصلة القربى الوثيقة بينهما وبين تلك اللغات(1) .

وقد كان لدى المستشرقين الكبار في القرن السابع عشر الميلادي ـ أمثال "هوتنجر" Hottinger، و"بوخارت" Buchart، و"كاستل"Castel، ولودولف، صورة واضحة إلى حد ما عن علاقة القرابة الموجودة بين اللغات السامية التي كانت معروفة لهم([2]). ولكن ليس من السهولة بمكان أن نثبت دراجات القرابة الموجودة في كل لغة من اللغات السامية بالنسبة لأخواتها، ويمكن للمرء أن يصل بسهولة في الوصول إلى رأي سريع عن طريق جزئيات المعاجم والقواعد، فكل لغة من اللغات السامية القديمة تتفق مع أخرى عرضا في بعض الخصائص النحوية وتفترق عنها فيما عدا ذلك، كما تفترق عن أخت قريبة فيما اتفقت فيه مع تلك([3]).
الخصائص المشتركة للغات السامية:

أهم ما يميز فصيلة اللغات السامية أنها تعتمد اعتماداً كبيراً على الأصوات الصامتة Consonants لا على الأصوات المتحركة Vowels ويرتبط المعنى الرئيسي للكلمة في ذهن الساميين بالأصوات فيها, أما الأصوات المتحركة فهي لا تعبر في الكلمة إلا عن تحوير هذا المعنى وتعديله([4]).

وإذا نظرنا إلى كلمات مثل : كَتَبَ وكُـتِبَ وكُـتُبْ وكَتَّبَ لأدركنا أن المعنى الأصلي فيها مرتبط بالكاف والتاء والباء، وفي عدد كبير من الكلمات يحمل المعنى ثلاثة أصوات صامتة، ويدخـل عليها إضافات في أولها أو وسطها لتحويرهـذا المعنى وتعديله مثل: أكتب/ انكتب/ اكتتب/ استكتب/ مكتب/ مكتوب/ كاتب.

ولهذا السبب يمتاز الفعل في اللغات السامية بسلسلة من الأوزان المزيدة التي تعبرعن معان مشتقة من المعنى الأساس وتصاغ بتغييرالجذرتغييرات ثابتة للتعبيرعن شدة الفعل أو تكراره وعن السببية والمطاوعة والمشاركة في الفعل والبناء للمجهول وغير ذلك([5]).

وللجملة في اللغات السامية تركيب خاص يختلف عن الجملة في أيٍّ من المجموعات اللغوية الأخرى كالاتينية والجرمانية والسلافية، وذلك أنها تعتمد على الفعل اعتماداً كبيراً وتعده عمادها الذي ترتكز عليه في حين لا نجد ذلك في الفارسية أو الهندية مثلاً. فالاسم فيها هو المعول عليه في الجملة.

وفي العبرية والعربية نجد أن الجملة مكونة أساساً من مسند ومسند إليه هما أساسا الجملة، والمسند إليه هو الذي نتحدث عنه في الجملة، والمسند هو الذي نتحدث به عن المسند إليه، والمسند إليه اسم دائماً، والمسند إما اسم أو فعل ([6]).

وتغلب على اللغات السامية الأصوات الحلقية كالعين والحاء والهاء والأصوات المفخمة كالصاد والطاء، كما أنها في الصيغ الفعلية لا تهتم بالأزمنة الثلاثة وفروعها، وهي الماضي والحاضر والمستقبل، ولذلك نجد في العربية صيغتين للفعل وهما الماضي للحدث المنهي والمضارع للذي لم ينته، ولذلك يصلح للحال والاستقبال. وهناك أدوات تجعله للمستقبل خالصاً من السين، وسوف، ولن، وأدوات أخرى تجعله للماضي مثل: لم([7]).

ويرتبط المضاف والمضاف إليه في اللغات السامية ارتباطاً وثيقاً يكاد يحيلهما في بعض الأحيان كلمة واحدة، كذلك تتفق في صيغ الضمائر وطريقة استعمالها وأسماء العدد والإشارة وفي تركيب الكلام وكثرة المفردات المشتركة بين هذه اللغات(8) .

وليس في اللغات السامية أثر لإدغام كلمة في أخرى حتى تصير الاثنتان كلمة واحدة تدل على معنى مركب من معنى كلمتين مستقلتين كما هي الحال في غير اللغات السامية، وهذا هو سبب ظهور الإعراب في اللغة العربية، وهناك شيء

من بقايا الإعراب في أغلب اللغات السامية ففي العبرية[ ] للمفعول به و[ ] لضمير التبعية، وفي السريانية حرف الدال، وفي البابلية كلمة «SUT» لتعيين ضمير التبعية أيضاً ([9]).

على أنّ هذه المميزات المشتركة يقابلها مميزات تختص بها كل لغة سامية وتنفرد بها عن غيرها كأداة التعريف مثلاً فهي في العبرية الهاء في أول الكلمة، وفي العربية (أل)، وفي السبئية النون في آخر الكلمة، وفي الأرامية الألف في آخر الكلمة أيضا. وعلامة الجمع كذلك في العبرية ياء وميم، وفي الآرامية ياء ونون، وفي العربية واو ونون في الرفع، وياء ونون في النصب والجر في المذكر، وألف وتاء في المؤنث الذي يقابله في العبرية واو وتاء للمؤنث أيضا. كما يختلف نطق بعض الحروف فيما بينها، فالثاء في العربية قد تكون شيناً في العبرية، والشين في العبرية قد تكون ثاء أو سيناً في العربية، والدال في إحدى اللغات السامية قد تكون ذالاً في لغة أخرى، والصاد قد تكون ضاداً، والعين قد تكون غيناً، وتستعمل العبرية مثلاً حرفين في موضع السين هما السين سامخ والسين الشجرية، وقد يأتيان في الحبشية والعربية شيناً والعكس بالعكس([10]).
العربية والدرس اللغوي المقارن :

احتفظت العربية أكثر من أخواتها الساميات بكثير من الصور الصادقة لعناصر اللغة الأولى مثل الكمية الأصلية من الأصوات الساكنة، وكذلك الحركات

القصيرة في المقاطع المفتوحة ولاسيما في وسط الكلمات، وأيضا مثل الفروق النحوية الكثيرة التي أُفْسِدت ـ أن قليلاً أو كثيراً ـ في اللغات السامية الأخرى([11]).

ويقول ولفنسون: إن مقارنة قواعد اللغات السامية يجب أن يبدأ حقاً من العربية إلى اللغة السامية القديمة(الأم)([12]). وهنا يقول أوليري إنه من الضروري أن تكون اللغة العربية هي نقطة البدء لفقه اللغات السامية ([13]).

ويدعم هذا التوجه د. رمضان عبد التواب إذ يقول: " ولا شك أن هناك فوائد كثيرة تعود على الدرس اللغوي من معرفة الدارس باللغات السامية، فإنه فضلاً عما تفيده هذه المعرفة بتاريخ الشعوب السامية وحضاراتها ودياناتها وعاداتها وتقاليدها. تؤدي مقارنة هذه اللغات باللغة العربية إلى استنتاج أحكام لغوية لم تكن تصل إلينا لو اقتصرت دراستنا على العربية فحسب" ([14]).

وقد كانت بدايات التأليف في الدراسات السامية المقارنة على يد بعض اللغويين العرب الأوائل الذين كانوا على معرفة باللغات السامية، بل كان بعضهم يعرف العلاقة بين العربية وبعض هذه اللغات، وقد أثمرت هذه المعرفة عندهم في الدرس اللغوي ومقارنة العربية باللغات السامية. فكان الخليل بن أحمد الفراهيدي المتوفى سنة 175هـ يعرف الكنعانية إذ قال وهو يعالج مادة (كنع): وكنعان بن سام بن نوح ينتسب إليه الكنعانيون، وكانوا يتكلمون بلغة تضارع العربية ([15]).

كما أدرك ابن حزم الأندلسي المتوفى سنة 456هـ علاقة القربى بين العربية والعبرية والسريانية حيث يقول : "إن الذي وقفنا عليه وعلمناه يقيناً أن السريانية والعبرانية والعربية التي هي لغة مضر وربيعة لا لغة حمير؛ واحدة تبدلت بتبدل مساكن أهلها، فحدث فيها جرس كالذي يحدث من الأندلسي، إذا رام نغمة أهل القيروان، ومن القيرواني إذا رام لغة الأندلسي، ومن الخرساني إذا رام نغمتهما، ويستطرد قائلاً " فمن تدبر العربية والعبرانية والسريانية؛ أيقن أن اختلافهما إنّما هو من نحو ما ذكرنا، من تبديل ألفاظ الناس على طول الأزمان واختلاف البلدان ومجاورة الأمم، وإنها لغة واحدة في الأصول" ([16]).

ويقول الإمام السهيلي (المتوفى 581هـ) في العلاقة بين العربية والسريانية " وكثيراً ما يقع الاتفاق بين السرياني والعربي أو ما يقاربه في اللفظ "([17]).

وذكر ابن الحاجب في الكافية قولاً بأنّ اسم الفعل (آمين) أصله سرياني، معللاً ذلك بأن وزنه من الأوزان الأعجمية ([18]).

كذلك عَرَف أبو حيّان الأندلسي(المتوفى 754هـ) اللغة الحبشية وأدرك العلاقة بينها وبين العربية، وألف فيها تأليفاً مستقلاًً ([19]).

وللغويين من اليهود مؤلفات في الدراسات السامية المقارنة فقد وقفوا على التقارب بين العربية والعبرية والآرامية واكتشفوا العلاقة بين اللغات، وقد ساعدهم على ذلك إلمامهم بالعربية والآرامية ([20]).

فقد وجدت منذ القرن العاشر الميلادي (الرابع الهجري) دراسات مقارنة قام بها لغويون متخصصون ومعظمها تمّ في المغرب والأندلس على يد لغويين يهود سجلوها باللغة العربية، وأشهرعَمَلين تَمَّا في هذا المجال عملا : " ابن بارون " و" يهودا بن قريش "، وإن وجدت أعمال أخرى أقل قيمة كتلك التي قام بها أبو يوسف القرقساني وداود بن إبراهيم([21]) .

أمّا ابن بارون فكان من يهود أسبانيا، وقد كتب في أواخرالقرن الحادي عشر الميلادي كتابه العظيم " كتاب الموازنة بين اللغة العبرية والعربية " وقد خصص الكتاب للدراسة المقارنة بين اللغتين من جانبي اللغة والنحو، واهتم ببيان أوجه الشبه والخلاف بين العربية والعبرية ([22]).

وأما يهودا بن قريش (عاش في أواخر القرن التاسع وأوائل القرن العاشر) فقد كان أسبق من ابن بارون بنحو قرن من الزمان ويعتبرونه أبا الدراسات السامية المقارنة، وقد ترك ابن قريش عملاً مكتوباً بالعربية قسمه إلى ثلاثة أقسام عالج في قسم منه العلاقة بين العبرية والعربية. وشَبَّه العلاقة بين العبرية والآرامية بفروع الشجرة الواحدة، أو بعروق الجسد الواحد، كما صرح بأن العربية والآرامية ليستا أجنبيتين، وذكرأن الـــعربية والعبرية نتجتا عن أصل واحد وتفرعتا نتيجة الخروج إلى أماكن مختلفة والاختلاط بلغات أخرى، وأصدر حكمه على اللغات الثلاث العبرية والآرامية والعربية بأنها صيغت بالطبيعة بطريقة واحدة([23]).

وفي القرن الحادي عشر الميلادي وضع يهودا بن حيوج (أبو زكريا يحيى) أسس المقارنة الصوتية للغات السامية، وقد عرف العلاقة القريبة التي تربط الآرامية والعبرية([24]). وقد كان تأثره بالتراث اللغوي العربي واضحاً في ثنايا مؤلفه.

وفي العصر الحديث أصبح للدراسة المقارنة منهجها الخاص منذ اقترح السير وليم جونز "W. Jones". هذا المنهج قرب نهاية القرن الثامن عشر، وطبقه من بعده علماء بارزون مـن أمثال " شليجل" Schlegal"، و" راسك" Rask ، و" بوب " Bopp ، و " جريم " Grimm([25]).

وقد طبقوا ذلك على اللغات الهندية الأوربية، ثم اتسع نطاق الدرس المقارن عندهم ليشـمل العـربية واللغـات السـامية فيما بعـد، على يد كل من : " نولدكة "

و" بروكلمان " و" برجشتراسر" و" رايت "، ثم " موسكاتي " الذي يعد من أشهر من قام بذلك.

وقد اهتم بعض اللغويين المحدثين العرب بالدراسات اللغوية السامية المقارنة على جميع المستويات أو النظم الفرعية للغة، ونعني بذلك مستويات الدرس اللغوي الحديث [الصوتية ـ الصرفية ـ التركيبية ـ الدلالية] متممين بذلك مسـيرة أسـلافهم. ففي مصر برز في هــذا المجال أ. د. السـيد يعـقوب بكر، وأ.د. محمد سالم الجرح، وأ. د. رمضان عبد التــواب وكذلك أ. د. محمود حجازي، و أ. د. عبد الفتاح البركاوي، و أ. د. عمر صابر. وفي الشــام والأردن والعــراق أ. د. يحـيى كمـال، وأ. د. محـمد التـونـجي، وأ.د.إسماعيل عمايره، وأ.د. إبراهيم السامرائي، وأ. د. محمد حسين آل ياسين.

كما ظهر في المغرب العربي العديد من الدراسات اللغوية السامية المقارنة على يد العـديد من الباحـثين منهم: أ. د. أحمد شحلان، و أ. د. محمـد المـدلاوي، وأ. المصطفى حسوني. وفي السعودية والجزيرة العربية لصاحب هذه الورقة جهود متواضعة في هذا المجال منها:

· النصوص المتصلة بسيدنا يوسف في القرآن الكريم والتوراة. دراسة صوتية دلالية مقارنة.

· المطاوعة وبناؤها في اللغات السامية، دراسة لغوية مقارنة.

· أدوات الصلة بين العربية والعبرية. دراسة لغوية مقارنة.

· اللغة العربية والساميات الأصل والتبعية في ضوء الدرس اللغوي المقارن.

· الأصوات العربية والعبرية- دراسة وصفية مقارنة.

إنّ هذه الدراسات اللغوية الحديثة المقارنة بين اللغات السامية وما تتضمنه من نظرة جديدة للدرس اللغوي المقارن وإن تأصلت في العصر الحديث إلاّ أن جذورها تمتد أيضاً إلى تلك البدايات التي نهض بها أوائل اللغويين العرب الأفـذاذ.
------------------------------

(*) رئيس قسم لغات الشعوب الإسلامية وأستاذ اللغويات واضطرابات النطق، جامعة أم القرى.

(1) دراسات في فقه اللغة العربية، د. السيد يعقوب بكر، ص 16- 15.

(2) اللغات السامية لنولدكه، ص9.

(3) السابق، ص 26.

(4) تاريخ اللغات السامية، إسرائيل ولفنسون، ص 16، مقدمة الأصول اللغوية المشتركة، محمد حسين في آل ياسين، ص 3- 18.

(5)أبنية الفعل في اللغات السامية، د. رمضان عبد التواب، ص60- 63, تاريخ اللغات السامية، ص 16.

(6) History of The Hebrew Language p. 3 مقدمة في الأصول اللغوية المشتركة ص 14-15.

(7) اللغات السامية، ص 10، تاريخ اللغات السامية، ص 15.

(8) 3 Moscati, An Introdoction; p. اللغات السامية (ص10)، الساميون ولغاتهم (ص 17-25)، اللغة العبرية وآدابها، د/ محمد التونجي (ص 14ـ15)، الحضارات السامية القديمة، موســـكاتي (ص 44-47) من السامية إلى العرب، نسيب الخازن (ص 19).

(9) تاريخ اللغات السامية (ص 14- 15).

(10) مقدمة في الأصول اللغوية المشتركة (ص 5).

(11) اللغات السامية (ص 14).

(12) السابق (ص 7).

(13).O' Leary C.G, p. 17

(14) فصول في فقه العربية، د. رمضان عبد التواب (ص46-47) .

(15) العين: كنع 1/232، وقارن بالدراسات اللغوية عند العرب إلى نهاية القرن الثالث، محمد حسين آل ياسين. (ص 464)

(16) الإحكام في أصول الأحكام لابن حزم 1/30.

(17) فصول في فقه العربية (ص 44).

(18) الكافية في النحو لابن الحاجب 2/67.

(19) فصول في فقه العربية (44).

(20) تاريخ اللغات السامية (ص 4)، البحث اللغوي عند العرب، د/ أحمد مختارعمر (224).

(21) البحث اللغوي عند العرب (ص 329).

(22) السابق.

(23) البحث اللغوي عند العرب (ص 332)، تاريخ اللغات السامية (ص 3).

(24) O' Leary C.G: p. 2 .

(25) انظر: في أصول هذا المنهج وفيمن أخذ به من العلماء : أسس اللغة لمايو باي (222).


المصادر والمراجع

أولاً : المراجع العربية :

أبنية الفعل في اللغات السامية، د. رمضان عبد التواب، مجلة كلية اللغة العربية بالرياض، العدد الرابع، 1394هـ.

· الإحكام في أصول الأحكام لابن حزم، القاهرة، مطبعة الإمام، بدون تاريخ.

· أدوات الصلة بين العربية والعبرية- دراسة لغوية مقارنة، د. حامد أحمد الشنبري، مجلة رسالة المشرق ـ جامعة القاهرة، 1995م.

· الأساس في الأمم السامية ولغاتهم وقواعد اللغة العبرية وآدابها، د. علي العناني وآخرون، المطبعة الأميرية ببولاق ـ مصر، 1354هـ .

· أسس علم اللغة، ماريوباي، ترجمة د. أحمد مختار عمر، عالم الكتب، القاهرة، الطبعة الثانية، 1403هـ.

· أسس علم اللغة العربية، د. محمود فهمي حجازي، دار الثقافة، القاهرة، 1978م.

· أصول كلمة أبراهام للدكتور/ ف. عبد الرحيم، مطبعة مجمع اللغة العربية الأردني، العدد الثاني والثلاثون، 1987م.

· الأصول، لابن الوليد مروان بن جناح القرطبي، اكسفورد، 1875م.

· الأمم السامية مصادر تاريخها وحضارتها، حامد عبد القادر، دار نهضة مصر،1981م.

· البحث اللغوي عند العرب، د. أحمد مختار عمر، عالم الكتب، القاهرة، الطبعة الرابعة، 1402هـ .

· تاريخ اللغات السامية، إسرائيل ولفنسون، دار القلم، بيروت، 1980م.

· التطورالنحوي للغة العربية، للمستشرق براجشتراسر، القاهرة،1981م. تطوروخصائص اللغة العبرية، د. رشاد الشامي، مكتبة سعيد رأفت، القاهرة، 1978م.

· الجذورالفعلية في اللغات السامية كما تنعكس في العربية والعـــــبريــــــــة، د. محمد سالم الجرح، حوليات كلية دار العلوم، العدد الخامس، 1974- 1975م.

· الحضارة السامية القديمة، سباتيقو موسكاتي، ترجمة د. السيد يعقوب بكر، دار المعارف، القاهرة.

· الدراسات اللغوية عند العرب إلى نهاية القرن الثالث، محمــد حســيـن آل ياسين، الطبعة الأولى، بيروت، 1980م.

· دراسات في فقه اللغة العربية، د. سيد يعقوب بكر، مكتبة لبنان، بيروت، 1969م.

· دراسة في الألسنية العامة، لفردينال دي سوسير، تعريب صالح القرمادي وآخرين، الدار العربية للكتاب، 1985م.

· الساميون ولغاتهم، د. حسن ظاظا، مطبعة المصري، الأسكندرية،1971م.

· ظاهرة "بجد كفت" بين العربية واللغات السامـية ـ دراســـــة مقارنـــــــة، د. اسماعيل أحمد عمايرة، مجلة مجمع اللغة العربية الأردني، العدد الواحد والثلاثون 1406هـ/1986م .

· العبرية دراسة في التركيب والأسلوب، د. صلاح الدين حسنــــــــــين، ود. شعبان سلام.

· العبرية دراسة في ضوء المنهج المقارن، صلاح الدين حسنين ومحمد سبعاوي، 1984م.

· العين للخليل بن أحمد الفراهيدي، الأجزاء من 2-8، تحقيق د. مهدي المخزومي ود. إبرهيم السامرائي, العراق .

· فصول في فقه العربية، د. رمضان عبد التواب، مكتبة الخانجي، القاهرة، الطبعة الثانية، 1980م.

· فقه اللغات السامية، كارل بروكلمان، ترجمة د. رمضان عبد التواب، مطبوعات جامعة الرياض، 1397هـ.

· في قواعد الساميات، د. رمضان عبد التواب، مكتبة الخانجي، القاهرة، 1403هـ.

· الكافية في النحو لابن الحاجب، شرح رضي الدين الاسترابادي ـ بيروت، الطبعة الثالثة، 1402هـ.

· " كان " في اللغتين العربية والعبرية، د. ألفت محمد جلال، حولية كلية الآداب بجامعة عين شمس،، المجلد الثالث عشر، 1973م.

· اللغات السامية، تيودور نولدكه، ترجمة رمضان عبدالتواب، مكتبة دار النهضة العربية، الطبعة الثانية، 1899م.

· المستشرقون ونظرياتهم في نشأة الدراسات اللغوية العربية، د. اسماعيل أحمد عمايرة، دار الملاحي للنشر والتوزيع، إربد ـ الأردن، 1987م.

· المطاوعة وبناؤها في اللغات السامية، دراسة لغوية مقارنة، د. حامد أحمد الشنبري، مجلة الدراسات الشرقية ـ العدد التاسع عشر، القاهرة، 1997م.

· المعجم العربي على ضوء الثنائية والألسنية السامية، مرمرجي الدومانكي، القدس، 1937م.

· مقدمة في الأصول اللغوية المشتركة بين العربية والعبرية، محمد حسين آل ياسين، مجلة البلاغ العراقية، العدد السابع، 1971م.

· ملتقى اللغتين العبرية والعربية، مراد فرج، المطبعة الرحمانية، مصر، 1930م.

· المنهج المقارن بين النظرية والتطبيق- دراسة تأصيلية في ضوء التراث، الدكتورعبد الفتاح البركاوي ـ مجلة كلية اللغة العربية، أسيوط، العدد الحادي عشر، 1990/1991م.

· نشوء اللغة العربية ونموها واكتمالها، الأدب انستاس ماري الكرملي، المطبعة العصرية، القاهرة، 1938م .
ثانياً : المراجع الأجنبية :

- Brockelman, Grundriss der Verleichenden Grammmatik der Semitichen Sprachen, Berlin, 1908-1913.

- Gray Louis, H, Introduction to Semitic Comparativ, Linguistics, Columbia University, 1934.

- Mocati, Sabatino, An Introduction to the Comparative Grammer of

the Semitic Languages , Wiesbaden, 1964.

- O' Leary P.L. Comparative Grammer of the Samitic Languages, London, 1923.

- Wachter, p. Ibn Barun's Arabic works on Hobrew Grammar and Lexicography, phiadelphia, 1464







التوقيع

قل آمنت بالله ثم استقم
 
رد مع اقتباس
قديم 05-08-2007, 09:38 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
محمد بن حامد
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد بن حامد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: التطور التاريخي للكلمة، وتعليل الأسماء العربية

أشكرك أخي جمال على التعقيب..
ومع أن ما قصدتُه قد لا يمتّ بصلة وثيقة لموضوع الحقيقة والمجاز، لأنه مختص بتطور استخدام الكلمة وكيف تم اختيارها لمعنى معين..
أما ما يراد به من هذه الكلمات مما هو داخل في حد الحقيقة والمجاز فموضوع طال فيه النقاش وليس هذا محله...







 
رد مع اقتباس
قديم 05-08-2007, 11:08 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
محمد بن حامد
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد بن حامد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: التطور التاريخي للكلمة، وتعليل الأسماء العربية

أشكرك أخي الفاضل عيسى على هذه المشاركة..
وعلم اللغة المقارن مختص بدراسة أوجه الاتفاق والافتراق بين اللغات المختلفة..

إن ما أشرتَ إليه أخي هو في الحقيقة موضوع دارت حوله مناقشات علمية لم يدُر في خلدي أن موضوعي سوف يسوقنا إليها!

وبما أنك ذكرتها فسوف أحيلك والإخوة جميعا في هذا المنتدى إلى هذه الروابط التي تعبر عن وجهة نظري، وأترك للجميع بعدها حق النظر والتفكير بما قيل فيها:

فرضيّةُ (الشعوب الساميّة، واللغات الساميّة) فرضيّةٌ خرافيةٌ لا أصل لها
نعم .. مصطلح السامية فرضية خرافية







 
رد مع اقتباس
قديم 06-08-2007, 01:07 AM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عيسى عدوي
أقلامي
 
الصورة الرمزية عيسى عدوي
 

 

 
إحصائية العضو







عيسى عدوي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى عيسى عدوي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عيسى عدوي

افتراضي مشاركة: التطور التاريخي للكلمة، وتعليل الأسماء العربية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن حامد مشاهدة المشاركة
أشكرك أخي الفاضل عيسى على هذه المشاركة..
وعلم اللغة المقارن مختص بدراسة أوجه الاتفاق والافتراق بين اللغات المختلفة..

إن ما أشرتَ إليه أخي هو في الحقيقة موضوع دارت حوله مناقشات علمية لم يدُر في خلدي أن موضوعي سوف يسوقنا إليها!

وبما أنك ذكرتها فسوف أحيلك والإخوة جميعا في هذا المنتدى إلى هذه الروابط التي تعبر عن وجهة نظري، وأترك للجميع بعدها حق النظر والتفكير بما قيل فيها:

فرضيّةُ (الشعوب الساميّة، واللغات الساميّة) فرضيّةٌ خرافيةٌ لا أصل لها
نعم .. مصطلح السامية فرضية خرافية
أخي الكريم محمد حفظه الله ورعاه
أوافقك القول في ما ذهبت إليه من بطلان مصطلح الشعوب السامية واللغات السامية ولقد أوردت مقالة الدكتور الشنبري ..لأنها حافلة بالمصادر العديدة..التي ساقها ...مما قد يكون فيها ..بعض الفائدة ..لأنك سالت ..هل كتب أحد من قبل في هذا الموضوع .؟..ولا يخفاك ان العودة إلى الأصل الثلاثي ...يستوجب دراسة مقارنة بين اللغات المتقاربة لتلمس بداية الأفتراق والإختلاف في المعنى ...
فمن الأمثلة كتب يكتب مكتوب ..وجدت في اللغة الأشورية ايضا بنفس المعنى
فهل كان أصلها الخياطة ....بينما نحن نعلم أن ألأصل الذي يعني الخياطة ما زال موجودا في اللغة العربية ..قطب ...يقطب ..قطبة ....فأيهما سبق الآخر ...
أسئلة كثيرة ..اتمنى أن نجد من الأخوة الكرام ما يشجع على مقاربتها ...بارك الله فيكم جميعا ..ومنكم نستفيد






التوقيع

قل آمنت بالله ثم استقم
 
رد مع اقتباس
قديم 06-08-2007, 11:15 AM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
محمد بن حامد
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد بن حامد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: التطور التاريخي للكلمة، وتعليل الأسماء العربية

أحسنت أحسنت أخي عيسى..
وجميل جدا ما أشرت إليه..
أشكرك على حسن التفاعل والإفادة.
والمقال هو كما ذكرت حافلٌ بالمصادر والإحالات العديدة والجيدة في الموضوع..
لكن يبقى التساؤل: هل يجب علينا -لمعرفة أصل الاستعمال العربي لمعنى معين- أن ننظر فيما اتفقت فيه اللغات الأخرى مع العربية وفيما اختلفت؟
لا أظن ذلك لازما في تحديد الأصل العربي للكلمة، وإنما يفيد فيما لو أردنا دراسة أصول اللغات عموما وما اتفقت فيه وما اختصت به كل لغة، والتطور التاريخي الذي حدث للألسنة عموما عربيها وأعجميها.
فكلمة (كتب) مثلا أصلها: الضم، ضم شيء إلى شيء، سواء بالخياطة أو بغيرها، ثم اشتهر معنى ضم الحروف بعضها إلى بعض بالخط والقلم وصار هو المعنى المتبادر من كلمة (كتب).
هذا هو الأصل العربي للكلمة، وهذا هو المعنى المشتهر الآن..إذن نحن لم نتحدث عما اتفقت فيه لغة أخرى مع العربية في هذا المعنى أو هذا النطق، ولو شئنا أن نعرف لأدخلَنا ذلك في بحث آخر فيه من الإثارة ما فيه وهو بحث الخصائص المشتركة بين اللغات، لأن طبيعة الإنسان لا تختلف اختلافاً جذريّاً بين شرق وغرب، وشمال وجنوب ولهذا.. فمعظم الأصوات اللغوية هي مشتركة بين جميع الأمم.

أعتقد أن كتاب ابن فارس (معجم مقاييس اللغة) هو من أكثر الكتب المفيدة في الباب، حيث يذكر الأصل اللغوي لكل مادة يذكرها، ثم يتبع ذلك بالمعاني الأخرى الاستعمالية والدلالية.







 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لغة الإعلام و آثارها في تحقيق التنمية اللغوية فاطمة الجزائرية منتدى الحوار الفكري العام 3 29-11-2010 02:00 AM
مشروع "اللَّتْينة" للقرآن الكريم! عطية زاهدة المنتدى الإسلامي 3 23-02-2008 12:59 PM
اللغة العربية, لغة حية ولن تموت . سليم إسحق منتدى قواعد النحو والصرف والإملاء 1 31-01-2007 05:18 PM
اللّهجات العربيّـــة/ سعد الدين ناصر رغداء زيدان منتدى قواعد النحو والصرف والإملاء 7 19-01-2007 10:22 PM
لغة الضاد في معاركها مع العامية ـــ نصر الدين البحرة رغداء زيدان منتدى قواعد النحو والصرف والإملاء 3 12-01-2007 04:08 PM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 07:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط