الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديــات الأدبيــة > منتدى القصة القصيرة > قسم المسرح

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-01-2020, 02:32 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
هناء سمير
أقلامي
 
إحصائية العضو







هناء سمير غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي قصة مسرحية الأب

مسرحية الأب تأليف الكاتب السويدي أوغست سترينبرغ ، والذي ولد في عام 1849م في عائلة فقيرة ، لأب يعمل موظفًا وأم تعمل في مطعم ، كان بوهيميا متقلب المزاج مما أثر على أعماله ، نُشرت مسرحية الأب عام 1887م ، وتعتبر من أهم مؤلفات الصراع والتي تجسد الصراع بين الرجل والمرأة .

أحداث المسرحية :
الأب في هذه المسرحية هو الضابط أدولف ، وفي نفس الوقت كان مهتم بدراسة المعادن حيث كرس حياته للبحث العلمي ، والذي كان متزوج من لورا أخت القس ، وقد عاش معها عشرين عامًا وأنجبا طفلتهما بيرتا ، وكانت بيرتا هي السبب الرئيس في الصراع بينهما .



فكانت الأم لورا تريد لابنتها أن تظل معها في المنزل ، وتتعلم فنون الرسم ، أما الأب فقد أراد لابنته أن تذهب بعيدًا عن المنزل لتتربي بعيدًا عن النساء الموجودات بالمنزل ، وأن تصبح معلمة لتستطيع أن تنفق على نفسها إذا لم تتزوج ، أما إذا تزوجت فتستفيد من علومها في تربية أطفالها .

يصمم أدولف على رأيه فهو يعتبر نفسه المسئول الوحيد ، عن ابنته لأنه يتحمل نفقاتهم ، كما أنه ضحى بأبحاثه العلمية وتحمل العمل كضابط من أجلهم ، كانت لورا تشعر بالاستياء من طريقة إنفاق أدولف حيث كان ينفق الكثير من الأموال لشراء الكتب الخاصة بأبحاثه ، وكان هو يرى أنها تنفق الكثير من أمواله على خدمها وأمها ، وأنه يتحمل ذلك فقط من أجل ابنتهم بيرتا ، شعرت لورا بالغضب بعد أن أحست بالإهانة من طريقة معاملة زوجها .



وعلى أثر الحديث عن أحد الخدم والذي اتهمته إحدى الفتيات بأنه والد طفلها ، فتخبره لورا أن الأب لا يستطيع أبدا أن يعرف إذا كان أب لأطفاله أم لا وتلمح له أن حتى ابنته ممكن أن تكون ابنة شخص أخر .

يبدأ الشك يتملك من أدولف ، وتحاول لورا أن تغذيه ، حتى إذا حضر طبيب الأسرة ، أخبرته لورا أن زوجها قد أصيب بالجنون ، وأنه يشك أن بيرتا هي ابنته ، ولكن حين يقابله الطبيب يعجب به ويقدر أبحاثه العلمية ، ويخبر الضابط الطبيب أن سبب عصبيته هو إحجام أصحاب المكتبات عن إرسال الكتب التي يحتاج إليها بالرغم من أنه أرسل إليهم الكثير من الرسائل .



وحين يقابل الطبيب لورا مرة أخرى يخبرها أنه لم يلاحظ وجود أي من علامات الجنون على زوجها ، وأن ما يقوم به من أبحاث لا يمكن أن يقوم بها إلا شخصًا عاقل ، فتؤكد لورا للطبيب أن زوجها مجنون وأنه يجب أن ينتظر حتى يرى بنفسه علامات جنونه .

حين يعود الضابط إلى البيت يكون ثائرًا بعد أن ذهب إلى مكتب البريد ، وقد عرف أن زوجته ، قد منعت إرسال بعض رسائله ، فتقابله لورا وتحاول استفزازه أكثر ، وتخبره أنها أخبرت جميع أصدقائه بأمر جنونه وأنها ستتحكم في كل أمواله ، فيخبرها زوجها أنه قد ينتحر قبل أن تتسبب في جنونه وبذلك لن تنال قرشًا من أمواله ، وتستمر لورا في استفزازه ، وتذكره بوالدته وأنها لم تكن ترغب في إنجابه ، ويستمر الصراع بينهما فيلتقط أدولف مصباح مشتعل بجواره ويلقي به على زوجته.
ثلاجة صغيرة
تستدعي لورا أخاها القس والطبيب لتخبرهم بما حدث ، فيؤكد الطبيب على أنه يجب إدخاله فورًا لأحد المستشفيات لعلاج الجنون ، ويطلب من مربيته الحنون مارجريت أن تقوم بإلباسه قميص المجانين ، لكنها ترفض ، ويجلس الضابط بغرفته ، يتحدث إلى نفسه ويهزي ويتذكر النساء الخائنات اللائي عرفهن في حياته ، وتدخل إليه ابنته بيرتا لتسأله لماذا ألقى المصباح على والدتها ، فينفعل ويحاول ضربها بمسدسه ، تصرخ بيرتا وتدخل مارجريت وقد تأكدت أن الجنون قد أصابه ، وتقوم بإلباسه القميص ، يستمر الضابط في الهزيان حتى يستسلم للنوم ، ويخبرهم الطبيب أنه على وشك الموت .






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 10:37 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط