الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام > منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين

منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين كل شهر نحاور قلما مبدعا بيننا شاعرا أوكاتبا أوفنانا أومفكرا، ونسبر أغوار شخصيته الخلاقة..في لقاء يتسم بالحميمية والجدية..

موضوع مغلق

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-10-2008, 08:36 AM   رقم المشاركة : 73
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعر والأديب والمترجم الفلسطيني د. عبد الرحمن أقرع في حوار مفتوح مع الأقلام

لقد نفحتَ أرواحنا بشفافية قصيدتك االرائعة عسلية العينين. أتساءل : هل حقاً أعذب الشِّعر أكذبه؟!!

لها إذا وطأتْ على وجهِ الثرى
وقع الأناملِ فوقَ أوتارِ (البيانو)..


بالطبع لاأقصد ماجاء في هذه القصيدة تحديداً ولكن هذه المقولة مازالت مسار جدل في الأوساط الأدبية. إذ هناك خلط مابين سعة الخيال والكذب الشعري. أين الخط الفاصل بينهما؟!!






التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 31-10-2008, 09:21 PM   رقم المشاركة : 74
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعر والأديب والمترجم الفلسطيني د. عبد الرحمن أقرع في حوار مفتوح مع الأقلام

- ماهي أهم نصيحة تسديها لشاعر(ة) شاب ينتمي إلى جيل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين؟
وهل أنت متفائل بإبداعات الشباب؟







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 31-10-2008, 09:30 PM   رقم المشاركة : 75
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعر والأديب والمترجم الفلسطيني د. عبد الرحمن أقرع في حوار مفتوح مع الأقلام

شاعرنا وأديبنا المتألق د. عبد الرحمن أقرع
كنتَ رائعاً وغنياً في الحوار . وكنّا معك نغرف من مياه بئر وجودك الابداعي والثقافي والانساني ....بكل سعادةٍ وترقُّب. انتهى الشهر حقاً!!
هذه هي سنة الكون، لكل شيء له نهاية ، وتبقى بصمتك الحوارية وأنفاس تجربتك وإبداعاتك الشعرية والنثرية حاضرة هنا دائماً .

إليك أوراقنا الأخيرة كمحاولة لسبر أبعاد شخصيتك المبدعة
فماذا تعنيه لك الكلمات التالية:

18- شاعرات فلسطين
19 – الحداثة وهم أم واقع؟
20 – ( الموت المستحيل)
21- دمشق
22 – كلمة أخيرة






التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 31-10-2008, 09:37 PM   رقم المشاركة : 76
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعر والأديب والمترجم الفلسطيني د. عبد الرحمن أقرع في حوار مفتوح مع الأقلام

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إباء اسماعيل مشاهدة المشاركة
لقد نفحتَ أرواحنا بشفافية قصيدتك االرائعة عسلية العينين. أتساءل : هل حقاً أعذب الشِّعر أكذبه؟!!

لها إذا وطأتْ على وجهِ الثرى
وقع الأناملِ فوقَ أوتارِ (البيانو)..


بالطبع لاأقصد ماجاء في هذه القصيدة تحديداً ولكن هذه المقولة مازالت مسار جدل في الأوساط الأدبية. إذ هناك خلط مابين سعة الخيال والكذب الشعري. أين الخط الفاصل بينهما؟!!
الكريمة إباء:
إذا كان يقصد بالكذب هنا خرق سقف الواقع المحسوس المرئي منه أوالملموس أو المسموع فنعم: أعذب الشعر أكذبه
لأن أحاسيس الشاعر أثقل من أن تزنها موازين الطبيعة ، وأعظم من أن تنصاع لنواميسها.
الخط الفاصل بين الخيال والكذب الشعري هو عمق مشاعر الشاعر وصدقها ، إذ يزين لحبه عالماً يسمو عن عالم الأرض ، وحياة جد مختلفة عن حياة الكائنات، تقصر عن الإحاطة بها عادية البشر.
هذا ما أرى ، ولكلٍ رؤيته التي ارتضى ، إذ هو من يرى منها وحده.






 
قديم 31-10-2008, 09:53 PM   رقم المشاركة : 77
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعر والأديب والمترجم الفلسطيني د. عبد الرحمن أقرع في حوار مفتوح مع الأقلام

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إباء اسماعيل مشاهدة المشاركة
- ماهي أهم نصيحة تسديها لشاعر(ة) شاب ينتمي إلى جيل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين؟
وهل أنت متفائل بإبداعات الشباب؟
قد يبدو إغراقاً في التواضع إذا قلت أنني أحياناً أستأنس بنصائح بعض المبدعين الشباب في محيطي ، ولكني لا أجافي الحقيقة إذا أقررتُ بهذا..بل وأفخر بذلك.
ولكن ، إذ وجدت نفسي لامحالة في مقام الناصح فإني أهمس في أذن الشواعر والشعراء الجدد قائلاً:
أول نصحي اليكم أن لا تفتنكم الشبكة العنكبوتية ففيها من الدخن ما فيها من الخير ، وأن لا تسكركم عبارات المديح فتثنيكم عن صائب الدرب : فللكثير من المواقع والمنتديات مصالحها من وراء هذا التفخيم غير المبرر في كثير من الأحيان.
استفتِ قلبك فيما تسمع من آراء تقال في نتاجك: فإن وجدت نقداً بناءً فاشكر واتبع النصح، وإن وجدت إحباطاً وتثبيطاً فلا تتراجع وتنزوي.
لا تنسى القديم والا كنت كخليةٍ فقدت نواتها -واعذريني لاقحامي العفوي للمصطلحات الطبية- إذ عندما تُفقَدُ النواة تموت الخلية: إقرأ ثم اقرأ ثم اقرأ للأقدمين ، وبعد أن تتخم بروائعهم تلمس طريقك بحذر بين نتاج المتأخرين.
إذا كتبت مرة فأعجبك نتاجك فمزق مرة وأعد ، أما إذا كتبت مرة ولم يعجبك ما كتبت فمزق ثلاث مرات .
متفائل جداً بجيل مبدع من الأدباء الشباب ، ففي مدينتي نابلس وحدها جبابرة في الشعر والأدب لما يبلغوا فطام المدارس بعد.. وسيأتيكم نبأهم اليقين يوماً إذا فتحت لهم آفاق الإنتشار التي يحتكرها القليلون.






 
قديم 01-11-2008, 04:32 AM   رقم المشاركة : 78
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعر والأديب والمترجم الفلسطيني د. عبد الرحمن أقرع في حوار مفتوح مع الأقلام

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إباء اسماعيل مشاهدة المشاركة
شاعرنا وأديبنا المتألق د. عبد الرحمن أقرع
كنتَ رائعاً وغنياً في الحوار . وكنّا معك نغرف من مياه بئر وجودك الابداعي والثقافي والانساني ....بكل سعادةٍ وترقُّب. انتهى الشهر حقاً!!
هذه هي سنة الكون، لكل شيء له نهاية ، وتبقى بصمتك الحوارية وأنفاس تجربتك وإبداعاتك الشعرية والنثرية حاضرة هنا دائماً .

إليك أوراقنا الأخيرة كمحاولة لسبر أبعاد شخصيتك المبدعة
فماذا تعنيه لك الكلمات التالية:

18- شاعرات فلسطين
19 – الحداثة وهم أم واقع؟
20 – ( الموت المستحيل)
21- دمشق
22 – كلمة أخيرة
نعم زميلتي الكريمة:
لكل شيءٍ نهاية ، وبعد كل لقاءٍ وداع:
أشكرك على كل قطرةِ جهدٍ بذلتيها بأناةٍ وصبر وطول نفس طوال الشهر المنصرم الذي سعدت فيه بلقائكم.
عرفتك شاعرةً مبدعة من قبل ، وقد سعدت بالتعرف عليكِ محاورةً بارعةً كذلك.
أكرر جزيل شكري اليك ولكل من شاركوكِ بث الدفء والإخاء على امتداد أيام تشرين الذي ولى مسلماً دورة الحياة لتشرين آخر، وهم الأخوات والإخوة:
حسن سلامة
سليم اسحق
ولاء صلاحات
نادية البريني
وفاء أمين
عبدالهادي السايح
فاطمة بلة
مروة دياب

كما أشكر كل من مر وقرأ ولم يشارك.
أعتز بهذا الحوار مع صفوة الأقلاميين وسأحتفظ بهِ ذكرى عزيزة من كل من مر نافحاً وداً وطيباً،وأختتم بلعبة الكلمات المتقاطعة الشيقة .
18- شاعرات فلسطين
هذا سؤالٌ مكرر ، ولكن سأجيب عليه بشكل مختلف.
تقول شاعرة فلسطين فدوى طوقان:
(هذه الأرض امرأة
في الأخاديد وفي الأرحام سر الخصبِ واحد)
وكذلك سر الخصبِ في القوافي أزيد موجهاً التحية كل التحية لشواعر فلسطين.
19 – الحداثة وهم أم واقع؟
بالأحرى حلم ، ولكن تحقيقه يقتضي الكثير من النضج الذي لا نملكه بعد.
20 – ( الموت المستحيل)
محاولة قتل الحب المتمترس في قلب الشاعر هروباً من نبال العقل ورماح الواقع.
21- دمشق
ضرع العروبة، والذي إن جف ماتت أو شبت هزيلةً سقيمةً في أحسن الأحوال.
22 – كلمة أخيرة
لا أدري ، فأواخر الكلمات ينبغي أن تنتقى لأنها ستحفظ طويلا، وهذا ما لا يليق بشاعرٍ عفوي غجري الروح .لهذا -ودون أن أدري- أنتقي الآن عدة حكمٍ قالها الأولون أحب أن أجعلها مسك الختام :
ظلام العالم لا يطفئ ضوء شمعة
كلما ازداد النهر عمقاً أصبح جريانه أكثر هدوءاً
إذا أردتَ حصادَ الدهرِ فعلم شعباً

لذا يسعدني أن أشعل على هذه الصفحات شمعةً أخيرة ، قبل أن أمضي كنهرٍ رقراقَ المجرى، منطلقاً لتعليم جيلٍ من الشعب ليس طباً فقط ، بل حُباً وحُباً وحُباً.
إذ ما أحوجنا الى الحب.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.






 
قديم 04-11-2008, 10:13 AM   رقم المشاركة : 79
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعر والأديب والمترجم الفلسطيني د. عبد الرحمن أقرع في حوار مفتوح مع الأقلام

د. عبد الرحمن أقرع
الشاعر والمترجم والأديب المبدع والمُحاوِر الرائع ..
لقد وضعتنا كلماتك الأخيرة في عمق الواقع والحلم في آن ..
وجدتني أتعلم منك هذه الحكم والنصائح التي أسديتها للجيل الشاب
وجدتني ألتقط أضواء حكم قديمة سمعتها منذ زمنٍ بعيد
وهاأنت تنفض عنها الغبار ، لكأنها خلقت لتوِّها
حين مزجتها ببوتقة واحدة من نسيج أفكارك وروحك المبدعة
تواصلنا مع شعرك وإبداعك ونبضات طفولتك
ومااكتشفناه كان رائعاً وغنياً ومدهشاً
نتمنى لعطائك في الحقل المهني والابداعي ، المزيد من التألق والنجاح ..

وبدوري أشكر جميع مَن ساهم معنا في إغناء هذا الحوار الذي سيبقى دون شك،
تاركاً بصمته المميزة على صفحات مجلة أقلام
تحياتي للجميع
تحية الإباء والمحبة والابداع






التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 06-11-2008, 01:31 PM   رقم المشاركة : 80
معلومات العضو
محمد صوانه
إدارة المنتديات الأدبية
 
الصورة الرمزية محمد صوانه
 

 

 
إحصائية العضو







محمد صوانه غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعر والأديب والمترجم الفلسطيني د. عبد الرحمن أقرع في حوار مفتوح مع الأقلام

أخي الكريم الدكتور عبدالرحمن الأقرع
الفاضلة الأديبة إباء إسماعيل

عذراً،
جئت متأخراً هنا
وقد يكون من المناسب أن أعلن أنني سأكون سعيداً عندما أقرأ تلك السطور
منذ البداية
وتحياتي مقدما لكل من سبقني هنا وأسهم في محاولة تشكيل صورة الأديب المبدع ضيف الحوار

فالترجمة باب واسع وكنز ثمين ما زال غائباً عن أعين بعض المؤسسات المهتمة بالنشر
وهو غائب عند كثيرين من القادرين عليه!







 
قديم 08-11-2008, 10:24 AM   رقم المشاركة : 81
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعر والأديب والمترجم الفلسطيني د. عبد الرحمن أقرع في حوار مفتوح مع الأقلام

شكراً لك أستاذ محمد صوانه على مداخلتك
وشكراً للجميع
إلى اللقاء مع مبدع (ة) آخر
تحياتي لكم جميعاً
تحية الإباء والمحبة والابداع







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 06:36 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط