الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام > منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين

منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين كل شهر نحاور قلما مبدعا بيننا شاعرا أوكاتبا أوفنانا أومفكرا، ونسبر أغوار شخصيته الخلاقة..في لقاء يتسم بالحميمية والجدية..

موضوع مغلق

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-05-2009, 05:24 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي الشاعرة المصرية وفاء أمين في حوار مفتوح مع الأقلاميين

أنفاسُ شِعرها ملوّنةٌ بنبض الانسان والشارع والوطن. وصوتها يُزهِرُ في ملامحه عمقاً وإصراراً وصدقاً كي يكشف ويلتقط بعض النجوم الهاربة من الحياة بإيقاعاتها الأليفة، حيث القريب يصبح ( الحكاية) و( الحدّوتة) و
( القمَراية) والقصائد المنثورة كالبنفسج في طريق قرّائها..

وبإشراقة روح الشاعرة وبرغباتها الخضراء، تتمكن من استدعاء كل عصافير الوطن الضائعة وبراعم الفرح وذكريات الطفولة لتسطرها على صفحات أعينناً وأعماقنا صوتاً أليفاً متدفقاً كجدائل النيل .
لقاؤنا الحواري يتوق للحظات البدء الحميمة مع

الشاعرة المصرية المبدعة وفاء أمين


فلنبدأ أولاً مع سيرتها الذاتية الإبداعية :



الإصدارات:

2- ديوان بالعاميه المصريه الأول- عصفور الحريه2001
الثاني - الثوب الضيق2005
تحت الطبع ديوان بعنوان-العقد اللولي عاميه مصريه
الثاني-كونشرتو الملاك المزيف قصائد نثريه بالفصحي
مسرحيه من فصل واحدباللهجه الصعيديه -سهرايه لملوم وحكايه
هلال رمضان-باللهجه الصعيديه
عضو جمعية الأدباء
عضو إتحاد الكتاب المصري
عضو جماعة أصدقاء سيد درويش
عضو أتيليه القاهره
عضو جمعية الجيل الجديد
عضو جمعية الادب والفكر المعاصر
عضورابطة الزجالين وكتاب الأغاني
محاضر مركزي بالثقافه العامه
عضو قصر ثقافة مصر الجديده
الجنسية/الإقامة
مصريه
المؤهل العلمي
ليسانس فلسفه وإجتماع
المهنة الحالية
شاعره عاميه وفصحي نثر
حاصله على جائزة جمعية الأديبات المصريات عن قصيدة عروسه قماش باللهجه الصعيديه 2006
لها مشاركات عديده بالمنتديات على الإنترنت في بعض المجلات الإلكترونيه
تشارك في أغلب الندوات الشعريه بالقاهره
نشرت لها قصائد عن المرأه في مجلة حواء المعروفه الصادره عن دار الهلال بالقاهره
ضمن الشاعرات الرائدات في العاميه ومسجله في ملف خاص بشعراء العاميه في مجلة دار الهلال الثقافيه الصادره من القاهره






التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 06-05-2009, 05:32 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعرة المصرية وفاء أمين في حوار مفتوح مع الأقلاميين

سؤالنا الأول للشاعرة يقول:

* حين تعود عجلة الزمن إلى الوراء ،
وحين كانت وفاء أمين طفلةً تحبو في طريق الابداع .
مَن الذي أخذ بيدها؟
ومَتى تفجّرت طاقاتها الابداعية عن أول قصيدة أو أية تجربة ابداعية/ نشرتها أو قدّمتها ، ومتى قررت أنّ طريق الكتابة والابداع قدرٌ لامهرب منه؟!







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
آخر تعديل إباء اسماعيل يوم 07-05-2009 في 11:42 PM.
قديم 07-05-2009, 01:25 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
وفاء أمين
أقلامي
 
الصورة الرمزية وفاء أمين
 

 

 
إحصائية العضو







وفاء أمين غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر ICQ إلى وفاء أمين إرسال رسالة عبر AIM إلى وفاء أمين

افتراضي رد: مشاركة: الشاعرة المصرية وفاء أمين في حوار مفتوح مع الأقلاميين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إباء اسماعيل مشاهدة المشاركة
سؤالنا الأول للشاعرة يقول:

* حين تعود عجلة الزمن إلى الوراء ،
حيث كانت وفاء أمين طفلةً تحبو في طريق الابداع .
مَن الذي أخذ بيدها؟
ومَتى تفجّرت طاقاتها الابداعية عن أول قصيدة أو أية تجربة ابداعية/ نشرتها أو قدّمتها ، ومتى قررت أنّ طريق الكتابة والابداع قدرٌ لامهرب منه؟!
بسم الله الرحمن الرحيم

بداية لأستاذه حاضنه لكل المبدعين والمبدعات في كل نواحي الأدب العربي والمترجم
السيده الرقيقه طيبة الملالمح وملائكية الروح الأستاذه /إباء إسماعيل
المتوجه من نهر بردى ومن الياسمين الدمشقي الفواح بعبق الجمال والشعر والمشاعر الرائعه.
أقول ..
حينما طلبت مني الحوار بشكل إقتراح منها لي
كدت أطير فرحاً من عذوبة كلماتها فى رسالتها علىالخاص !
وما زادني فرحاً وجودي فى تفكيرها وتقديرها لمّا أخطه هنا في أقلام
فيا سيدة الفرح إسألى ماشئتِ وإجعليني أتكلم ولا أتوقف حتى الإكتفااااااء
ولكن.. من فضلك دعيني ألتقط أنفاسي لأستعيد أحلام الطفوله ودهاليز الأمنيات
منى لكِ باقة ياسمين تزهو برقتك وإلى لقاء يشتاق لحرفك ولأسئلة الأقلاميين هنا
ومن سوف يشارك في منتديات شعراء بلا حدود بإذن الله.






 
قديم 10-05-2009, 01:42 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
وفاء أمين
أقلامي
 
الصورة الرمزية وفاء أمين
 

 

 
إحصائية العضو







وفاء أمين غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر ICQ إلى وفاء أمين إرسال رسالة عبر AIM إلى وفاء أمين

افتراضي رد: مشاركة: الشاعرة المصرية وفاء أمين في حوار مفتوح مع الأقلاميين

[quote=إباء اسماعيل;197732][size=5]سؤالنا الأول للشاعرة يقول:

* حين تعود عجلة الزمن إلى الوراء ،
وحين كانت وفاء أمين طفلةً تحبو في طريق الابداع .
مَن الذي أخذ بيدها؟
ومَتى تفجّرت طاقاتها الابداعية عن أول قصيدة أو أية تجربة ابداعية/ نشرتها أو قدّمتها ، ومتى قررت أنّ طريق الكتابة والابداع قدرٌ لامهرب منه؟!

نعم أختى إباء

هذا السؤال يتطلب مني إستحضار الذاكره الأبعد قرباَ فهى بعيده وقريبه أيضاً

في المرحلة الإبتدائيه كانت تغريني الأناشيد في كتاب المدرسه كغيري من التلميذات...

وأجرى لأمي رحمها الله فور خروجى من المدرسه

لألقى عليها نشيد العربي وكانت تشجعني وتجعلني أردده مرات عديده وتغنيه معي حتى أحفظه!

ربما لأنني كنت رقم 6بالنسبه لإخوتي البنات

كنت أحب الرسم وأرسم الزهوروالمراكب والبحر والشجر

والاسماك وفي المرحله الاعداديه والثانويه كنت أحب رسم الوجوه فقط

وكنت أرسم بروفيل وجهي وأحرص على تلوين ملامحي

أستمتع بوجهي هل كانت بداية حبى للجمال أم نرجسية الشعراء؟ ربما

وكانت أختى الوسطى تشجعني كثيراًلانني كنت بارعه في نقل رسوماتهاوتلوينها

بعدها إعتمدت على نفسي وظهرت موهبة الرسم
***********

إنطلاقتي الشعريه بدأت مذ كنت أسمع أبي وأمي دائماً يرددون أزجال الشاعر أبو بثينه

على سبيل التندر والفكاهه لانه تراث تضمن الزجالين المشاهير ولازلت احفظ الكثير منها.

كان أبي أيضاً يردد المواجيد الصوفيه المنظومه للشيخ محمد ماضى ابو العزائم

شيخ الطريقه الصوفيه(ولا زال في مدفنه هنا بالقاهره بالجامع الذي سمى بإسمه)

تربّيت في جو صوفي هادئ بالرغم من كثرة عددنا وكانت الحضّره تقام في منزلنا الكبير (الذي يسع جميع الأقارب النازحين من قرية كفر صقر إلى مدينتنا بالزقازيق )

نشأت على حب الغناء كان أبي يمتلك آلة العود ويجيد العزف عليه

وبعد عودته من مخزن الأدويه ( الذي خضع لقرار التأميم من قبل الرئيس جمال عبد الناصروأعوانه )

يصدح أبى بأغاني أم كلثوم وعبد الوهاب وتردد أمي وراءه تلك الاغنيات مثل( جددت حبك ليه)

و (غلبت اصالح في روحى) وكذلك أغاني المطربه أسمهان (دخلت مرهالجنينه أشم ريحة الزهور

وامنى نفسي الحزينه ..واسمع نشيد الطيور) وذكريا الحجاوي وزكريا احمد وعبد المطلب واسكتشات
إسماعيل يس

كنت أراقب كل ذلك وأضعه في مخزوني الرومانسي دون أن أدري !

كتبت أول قصائدي عن القدس الشريف في المرحله الثانويه وناولتها لمدرس العربي بيد مرتعشه


ياقدس يا قبه دهبيه
قوللي لشمس الدهب
تدّى اليهودي شويه
عشان يرحل مايرجع
وعيشتنا تبقى هنيه
بدبكه فلسطينيه..
**************
لا أتذكر طبعاً باقي القصيده

بدا لى مدرس العربي في مدرستي الثانويه متهلل الأسارير

وضحك قائلاً هو دا رأيك ياوفاء يارومانسيه!ا

نعم ..كنت أهتم بحصص التاريخ واسأل كثيراً أساتذتي عن الإستعمار اليهودي لفلسطين

لماذا وكيف تم هذا وكانت أجوبتهم مشحونه بالغضب الذي ينتقل لنا فكرهت كلمة إحتلال







 
قديم 10-05-2009, 07:42 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
وفاء أمين
أقلامي
 
الصورة الرمزية وفاء أمين
 

 

 
إحصائية العضو







وفاء أمين غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر ICQ إلى وفاء أمين إرسال رسالة عبر AIM إلى وفاء أمين

Smile رد: مشاركة: الشاعرة المصرية وفاء أمين في حوار مفتوح مع الأقلاميين

[QUOTE=وفاء أمين;198533]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إباء اسماعيل مشاهدة المشاركة
[size=5]سؤالنا الأول للشاعرة يقول:

* حين تعود عجلة الزمن إلى الوراء ،
وحين كانت وفاء أمين طفلةً تحبو في طريق الابداع .
مَن الذي أخذ بيدها؟
ومَتى تفجّرت طاقاتها الابداعية عن أول قصيدة أو أية تجربة ابداعية/ نشرتها أو قدّمتها ، ومتى قررت أنّ طريق الكتابة والابداع قدرٌ لامهرب منه؟!

[color=#FF0000][size=6]نعم أختى إباء

هذا السؤال يتطلب مني إستحضار الذاكره الأبعد قرباَ فهى بعيده وقريبه أيضاً

في المرحلة الإبتدائيه كانت تغريني الأناشيد في كتاب المدرسه كغيري من التلميذات...

وأجرى لأمي رحمها الله فور خروجى من المدرسه

لألقى عليها نشيد العربي وكانت تشجعني وتجعلني أردده مرات عديده وتغنيه معي حتى أحفظه!

ربما لأنني كنت رقم 6بالنسبه لإخوتي البنات

كنت أحب الرسم وأرسم الزهوروالمراكب والبحر والشجر

والاسماك وفي المرحله الاعداديه والثانويه كنت أحب رسم الوجوه فقط

وكنت أرسم بروفيل وجهي وأحرص على تلوين ملامحي

أستمتع بوجهي هل كانت بداية حبى للجمال أم نرجسية الشعراء؟ ربما

وكانت أختى الوسطى تشجعني كثيراًلانني كنت بارعه في نقل رسوماتهاوتلوينها

بعدها إعتمدت على نفسي وظهرت موهبة الرسم
***********

إنطلاقتي الشعريه بدأت مذ كنت أسمع أبي وأمي دائماً يرددون أزجال الشاعر أبو بثينه

على سبيل التندر والفكاهه لانه تراث تضمن الزجالين المشاهير ولازلت احفظ الكثير منها.

كان أبي أيضاً يردد المواجيد الصوفيه المنظومه للشيخ محمد ماضى ابو العزائم

شيخ الطريقه الصوفيه(ولا زال في مدفنه هنا بالقاهره بالجامع الذي سمى بإسمه)

تربّيت في جو صوفي هادئ بالرغم من كثرة عددنا وكانت الحضّره تقام في منزلنا الكبير (الذي يسع جميع الأقارب النازحين من قرية كفر صقر إلى مدينتنا بالزقازيق )

نشأت على حب الغناء كان أبي يمتلك آلة العود ويجيد العزف عليه

وبعد عودته من مخزن الأدويه ( الذي خضع لقرار التأميم من قبل الرئيس جمال عبد الناصرقائد ثورة يوليو )

يصدح أبى بأغاني أم كلثوم وعبد الوهاب وتردد أمي وراءه تلك الاغنيات مثل( جددت حبك ليه)

و (غلبت اصالح في روحى) وكذلك أغاني المطربه أسمهان (دخلت مرهالجنينه أشم ريحة الزهور

وامنى نفسي الحزينه ..واسمع نشيد الطيور) وذكريا الحجاوي وزكريا احمد وعبد المطلب واسكتشات
إسماعيل يس

كنت أراقب كل ذلك وأضعه في مخزوني الرومانسي دون أن أدري !

كتبت أول قصائدي عن القدس الشريف في المرحله الثانويه وناولتها لمدرس العربي بيد مرتعشه


ياقدس يا قبه دهبيه
قوللي لشمس الدهب
تدّى اليهودي شويه
عشان يرحل مايرجع
وعيشتنا تبقى هنيه
بدبكه فلسطينيه..
**************
لا أتذكر طبعاً باقي القصيده

بدا لى مدرس العربي في مدرستي الثانويه متهلل الأسارير

وضحك قائلاً هو دا رأيك ياوفاء يارومانسيه!ا

نعم ..كنت أهتم بحصص التاريخ واسأل كثيراً أساتذتي عن الإستعمار اليهودي لفلسطين

لماذا وكيف تم هذا وكانت أجوبتهم مشحونه بالغضب الذي ينتقل لنا فكرهت كلمة إحتل[/color

وبمناسبة هذه الكلمه حدثت لى طرفه

كانت إحدى جيراننا صديقتي بالمدرسه وفوجئت بها تضع في يدى ورقه
فهمت انها من أخيها الأصغر بسنه واحده كنت في وقتها في السنه الثانيه

وعندما قرأت الورقه التى كتب فيها (أحبك يا وفاء لأنك تحتلين مشاعري)

فغضبت وقلت لها قولي لأخوكِ أنا لا أحتل أحداًيابن بلفور!!

وبرغم قرار التأميم لمخزن الأدويه وإختلاف حال المعيشه عما

علمنا أبي ان نحب قائدنا فهو نفسه كان يلتمس له العذر ويحبه كثيراَ

وتشبعنا من أغنيات الثوره وكلمات صلاح جاهين الذي أعتبره أستاذي ومعلمي في كتابة العاميه .

غاليتي كم أوردت من قبل

نشأت في عائله ملتزمه دينياً وكان أبى رحمه الله دائم الإطلاع في الكتب القديمه وأواراقها

الصفراءلعبد القادر الجيلاني والغزالي والحلاج وغيرهم من ائمة الصوفيه

وكنت اقرأ له أحيانا عندما ضعف نظره كنت وقتها في المدرسه الثانويه

بمحافظة الشرقيه وعندما أتوقف عن القراءه كان يشرح لي مالا أفهمه

فلا أستطيع تحمل المعاني العاليه فأبكي من شدة التاثربنشيج عالى

فيتوقف أبي ويربت علي ويقول لأمي رحمها الله وفاء الصغيره تحمل في قلبها رقه

لم ألحظها في احد من أبنائي (لم أفهم وقتهاالكلمه)

من هنا بدأت محطتي في القراءه والإطلاع فكنت أقرا القصص أيضاً

والروايات لنجيب محفوظ ويوسف السباعي وإحسان عبد القدوس

لكني كنت أفضل يوسف السباعي وأعيش معه في أحداث رواياته وكم

كنت أبكي لبكاء البطله ثم اجري على( حجرة الجلوس) التي نستضيف فيهاالغرباء

واوقد شمعه وأفتح الراديو على البرنامج الموسيقي وأظل بالساعات في خيالات رومانسيه وكأنني إحدى البطلات
ثم أنهض فجأه وأكتب خواطري وكأنني الحبيبه التي تسجل حديثها للحبيب !!

كنت أقرأها فقط لصديقاتي بالمدرسه وأستاذ اللغه العربيه الذي أفرد لنا حصه خاصه

لسماع خواطرناوأشعارنا كان رجلاً حانياً لا تفارقه إبتسامة التشجيع!

وكانت موضوعات الإنشاء هي السبب في لفت نظره لما أكتب

ولكنى كنت أمزق ما أكتبه خوفاً من إخوتي الكبار ان يكتشفواكتاباتي
وكنت أخشى غضب أبى وأمي أكثر..

أما في المرحله الإعداديه فكنت مشغوله بالإستذكار والمراجعه
لكرهي الشديد لمادة الرياضيات(الحساب) التي كانت عقبه في تقدمي بالدرجات

ومع ذلك كنت أقرأ كل ما يقع تحت عيني بالصدفه

فأفرد ورقة الجريده التى يضع فيها البائع (الطعميه )

وأحاول إستشفاف الكلمات الغرقانه في الزيت!!

فتعودت القراءه وأنا أتناول طعامي دائماً حتى الآن!

المحطه الثانيه هي دخولي الجامعه أيضاً في مدينة الزقازيق

محافظة الشرقيه قسم الفلسفه والإجتماع

وإخترت هذا القسم بعد عدم توفيقي في قسم اللغه الإنجليزيه

لنقص درجه واحده عن المطلوب!






 
قديم 06-05-2009, 05:45 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعرة المصرية وفاء أمين في حوار مفتوح مع الأقلاميين

شعراء بلاحدود يشاركون في الحوار

http://belahaudood.org/vb/showthread...2462#post32462







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 07-05-2009, 02:58 AM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعرة المصرية وفاء أمين في حوار مفتوح مع الأقلاميين

من هنا، نعاود الدعوة المفتوحة للأقلاميين وللقراء ولجميع المبدعين والشعراء ومحبّي الشعر الشعبي والفصيح، أن ينضموا إلينا على متن خطوطنا الشعرية وعلى مدى شهر.
لنسمع همسات الشاعرة وبوحها منذ الطفولة وإلى ..

مع تحياتي الإبائية الخالصة المحبة والتقدير







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
آخر تعديل إباء اسماعيل يوم 15-05-2009 في 08:45 PM.
قديم 07-05-2009, 11:10 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
رضا الزواوي
أقلامي
 
الصورة الرمزية رضا الزواوي
 

 

 
إحصائية العضو







رضا الزواوي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر AIM إلى رضا الزواوي

افتراضي رد: مشاركة: الشاعرة المصرية وفاء أمين في حوار مفتوح مع الأقلاميين

من أناقة إباء وفضاءاتها الرائقة إلى إشراقة وفاء وإبداعاتها الشائقة، أجدني مترعا أتهادى في رياض تأسرني بخيالها، وجمالها، وسماء تظللني بجلالها.
عرفت وفاء من كتاباتها، ومداخلاتها، كالنحلة لا تقع إلا على أفضل الزهر، فتنثر شهدا، وفاء التي تأسرك بتواضعها، ورقتها، وروائع قلمها، وفاء التي تحلق بك نثرا، وشعرا حيث يمتزج حلمك بحقيقة واقعها: قلمها السائل تبرا، نصوصها المفعمة بعبق الأرض، وأحلام المحلقين عاليا، والقابعين على أرصفة الحياة.
اعذريني أيتها المتألقة إباء فقد سبقتك وسألت نفسي عن وفاء، فأجابتني نصوصها ، وسأستأذن من روائعها أولا؛ لأعود هنا وأسألها هي.
مع تحياتي
رضا






 
قديم 07-05-2009, 11:41 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: رد: مشاركة: الشاعرة المصرية وفاء أمين في حوار مفتوح مع الأقلاميين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رضا الزواوي مشاهدة المشاركة
من أناقة إباء وفضاءاتها الرائقة إلى إشراقة وفاء وإبداعاتها الشائقة، أجدني مترعا أتهادى في رياض تأسرني بخيالها، وجمالها، وسماء تظللني بجلالها.
عرفت وفاء من كتاباتها، ومداخلاتها، كالنحلة لا تقع إلا على أفضل الزهر، فتنثر شهدا، وفاء التي تأسرك بتواضعها، ورقتها، وروائع قلمها، وفاء التي تحلق بك نثرا، وشعرا حيث يمتزج حلمك بحقيقة واقعها: قلمها السائل تبرا، نصوصها المفعمة بعبق الأرض، وأحلام المحلقين عاليا، والقابعين على أرصفة الحياة.
اعذريني أيتها المتألقة إباء فقد سبقتك وسألت نفسي عن وفاء، فأجابتني نصوصها ، وسأستأذن من روائعها أولا؛ لأعود هنا وأسألها هي.

تحياتي
رضا


وكلانا ننتظر بشوق حضورك أستاذنا المبدع رضا والأسئلة
أجل نحن بانتظار أن نحرِّض ذكرياتها و تربة أحرفها ونبض قلمها عبر الأسئلة كي تبوح لنا بأجمل أعماقها.
شكراً لوجودك معنا.


تحياتي الإبائية






التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 08-05-2009, 02:42 AM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
رضا الزواوي
أقلامي
 
الصورة الرمزية رضا الزواوي
 

 

 
إحصائية العضو







رضا الزواوي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر AIM إلى رضا الزواوي

افتراضي رد: مشاركة: رد: مشاركة: الشاعرة المصرية وفاء أمين في حوار مفتوح مع الأقلاميين

سؤالي الأول:
في أي نوع من أنواع الإبداع الذي تحسنين تجدين أحلامك مشرعة، وتلتقين فيه بوفاء التي تحبينها؟






 
قديم 13-05-2009, 05:22 AM   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
وفاء أمين
أقلامي
 
الصورة الرمزية وفاء أمين
 

 

 
إحصائية العضو







وفاء أمين غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر ICQ إلى وفاء أمين إرسال رسالة عبر AIM إلى وفاء أمين

افتراضي رد: مشاركة: رد: مشاركة: الشاعرة المصرية وفاء أمين في حوار مفتوح مع الأقلاميين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رضا الزواوي مشاهدة المشاركة
سؤالي الأول:
في أي نوع من أنواع الإبداع الذي تحسنين تجدين أحلامك مشرعة، وتلتقين فيه بوفاء التي تحبينها؟

مساء الخير أستاذ رضا ألقيت سؤالك العميق

أمامي فهوهام جداً!

لا تتعجب إذا قلت لك إنني لم ألتقِِ بنفسي إلا قليلاً وقريباً جداً

ً قررت أن اكتبني بعد ملاحظات الجميع وسؤالهم

اين انتِ في إبداعك ياوفاء؟

لماذا لا تسطري مكنونك كباقي الشاعرات !!

إنتبهت فجأه بعد سنوات طويله

أنني نسيت أغمس قلمي في حبر أغواري وأكتبها لأنني ببساطه شديده

وُلدت معجونه بهموم الآخرين ..أنظر للدنيا من خلال الناس..

ماذا يريدون ؟..بماذا يفكرون؟ ماذا ينقصهم؟

كيف أساعدهم ليكونوا أكثر سعاده؟

واتضح هذا في ديواني الأول والثاني

فالأول وهو عصفور الحريه2001

كتبت فيه إهداء إلى عظماء العاميه المصريه فؤاد حداد

..بيرم التونسي.. وصلاح جاهين

وكتبت لعمنا صلاح رحمة الله عليه قصيده حب

ألقيتها في مناسبة مولده ووفاته في صوت العرب أكثر من مره

وفي المنتديات الثقافيه ايضاً

وكتبت في الشاعر محمود درويش

وسجلتها هنا في أقلام ..وفي الرسام المصري العالمي جورج بهجوري

الذي حرص على رسم بروفيل وجهي كغلاف للديوان

في لقائي به عن طريق الصدفه بالقاهره
..
كذلك الموسيقى الرائع عمار الشريعي

والممثل الكوميدي عادل إمام وكتبت قصيده لمهاجمة الرجل بعنوان

- الست جايه ياسي السيد- ولأطفال فلسطين- عيد الأم وعيدالطفوله-

واطفال العراق ايضاً وزجليتان في مشكلة العنوسه

ويوميات عجوز متصابيه وهي قصائد ساخره !

وبعض الرباعيات الصغيره في حب مصر والبحر والحق والحزن

وفقط قصيدتان عاطفيتان

-أنا مقدرش أكون كدبه جميله وحلم في خيالك -وحبني أكترخللي الكون بلقاك يتعطر

-وصدقني بصرخ وأناديك.

أما ديواني الثاني 2005 بعنوان الثوب الضيق

الذي أهديته لأبنتي - تضمن ايضاً معاناة المرأه ومشاكلها عن

- الخلع -أبو الأحفاد-صورة زفاف- مقارنة الطفل الأمريكى بالطفل الأفريقي-

مشكلة الختان في صعيد مصر وهي بعنوان عروسة قماش(التى أخذت عنها الجائزه

)-ومشكلة تعداد الزوجات بعنوان- عتاب ولوم من مرة لملوم-رد لملوم على مرته

-أيضاً- حبيبي يابوي-و مشكلة الزواج العرفي بعنوان -زواج عرفي-

ومشكلة التقاليع والملابس بعنوان- بنات بلدي-و ثلاث قصائد عاطفيه

بعنوان- ورده حمرا-ساعات الليل-بنتقابلوعشاق الأرض

.فأنا لم ألتق بنفسي سوى ببعض الكلمات الرومانسيه في الحب فقط!

وأخيراً ألتقيت بذاتي في كتاباتي النثريه

التى عبّرت فيها عن عاطفتي ودواخلي البعيده المسكوت عنها

والمختبئه في قلمي الخجول !

ياسمينة الفرح -هل مرت بكم ؟- سلالم موسيقيه -

طاولة الوطن - الأسير-المهرج إمرأه-

ومن أغلب قصائدي في ديواني الجديد

الذي لم يصل للنور بعد وهو بعنوان( كونشرتو ملاك مزيف.)






 
قديم 10-05-2009, 04:25 AM   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
وفاء أمين
أقلامي
 
الصورة الرمزية وفاء أمين
 

 

 
إحصائية العضو







وفاء أمين غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر ICQ إلى وفاء أمين إرسال رسالة عبر AIM إلى وفاء أمين

رد: مشاركة: الشاعرة المصرية وفاء أمين في حوار مفتوح مع الأقلاميين

الله أكبر وماشاء الله كان

أمتأكد أنت يا أستاذ رضا أنك تكتب لي انا ؟

ماهذا الكلام الذي يخرج من حارس اللغه وفقيه المعاني !!

أهذه الماسات الحره تزين بها جيدي

لتللألأ على صدر منتدى الحوارات

لوفاء أمين ؟التى كانت تطل عليك في وجل

يعلم الله كم تأخر قلمها من التردد كي يخط لسيادتكم شئ ما

لقناعتها أن يداها لن تمتد وتنظر في عيون كلماتك

وتواجهها بالرد خوفاً من التردي في مهالك اللغه!

الحمد لله أن جعل الأرواح ترى وتتحدث!

كلمات الشكر هزيله با أستاذ رضا الزواووي

ويكفي تتبعك لكلماتي واستخلاص مكامن نفسي التى شرفت بإهتمامك!

هات ماشئت من سلال الأسئله ساسعد بها حتماً لانتسابي لعلامات إستفهامك!

دمت ودام الصفاء







 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 01:56 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط