الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى المواضيع التفاعلية الحرة

منتدى المواضيع التفاعلية الحرة هنا نمنح أنفسنا استراحة لذيذة مع مواضيع وزوايا تفاعلية متنوعة ولا تخضع لشروط قسم بعينه.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-02-2020, 02:28 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
راحيل الأيسر
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي اللهم صبرا لقلوبنا وجبرا ..

_


‏🔹كيف استطاعت عائشة الصدّيقة
أن تعيش بعدما توفي زوجها وحبيبها ﷺ أمام عينيها بين سحرها ونحرها، أكثر من 40 عامًا مليئةبالعلم والتعليم والعطاء ؟


🔹كيف استطاع الصدّيق أبوها
أن يقف بثبات بعدما مات أحب
الناس إليه، ليعلن وفاته برباطة
جأش، ويحارب المرتدين ويعطي
ببسالة وقوة؟‏


🔹كيف استطاع الصدّيق أن يعيش بسلام ويمضي في طريقه بكل هذا الجمال وهو لن يسمع رسول الله
ﷺ مرة أخرى يقول:

"ذهبت أنا وأبو بكر وعمر، ودخلت
أنا وأبو بكر وعمر، وخرجت أنا وأبو
بكر وعمر"؟‏


🔹كيف تمكّن الفاروق من تولّي
الخلافة لعشرة أعوام ساطعة حافلة بالفتوحات والإنجازات والمواقف
النبيلة، وهو القائل مرة:

-يارسول الله، لأنت أحب إلي
من كل شيء إلا من نفسي!
-"لا، والذي نفسي بيده حتى
أكون أحب إليك من نفسك!"
-فإنه الآن، والله لأنت أحب
إلي من نفسي! "الآن يا عمر"!‏


🔹كيف تمكّن الصحابة كلهم
من مواصلة الحياة بعدما مات
ضوء عيونهم والرحمة المهداة
التي كانوا يصافحونها ويتلمسون
بركتها وخيرها كل يوم؟



ماذا لو توفي لأحدنا عزيز، كم شهرًا نحتاج .. كي تلتئم الكسور بشكل
يمكننا من مواصلة الحياة والعيش مجددا؟‏

السر في هذه القوّة الداخلية:
هو قوّة حضور الآخرة في النفوس.. جميعًا

يعلمون أنهم لم يفقدوا رسول
الله ﷺ للأبد، وهذه دار
امتحان يؤدون ما عليهم وهم
لاحقون به عما قريب!‏

مهما بلغت من الحبّ لفقيدك،
لن تبلغ محبّة الصدّيق وابنته
لرسول الله ﷺ ..وها قد صبرا، واحتسبا، ولحقاه بخير إلى الرفيق الأعلى.. فاحتسبه يرحمك الله وإياه، وخلف عليك خيرًا، وجبر كسرك ومصابك.






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 10:27 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط