الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى المواضيع التفاعلية الحرة

منتدى المواضيع التفاعلية الحرة هنا نمنح أنفسنا استراحة لذيذة مع مواضيع وزوايا تفاعلية متنوعة ولا تخضع لشروط قسم بعينه.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 08-02-2018, 11:02 PM   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
راحيل الأيسر
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بريد قلب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راحيل الأيسر مشاهدة المشاركة
نكمل ..

الطرف الثالث : وهي الأرملة ولا ندري هل هي فعلا الطرف الدخيل أم أنها أُسّ المشكلة ..
فهل كانت هي من أغوت الزوج - أستبعد هذا الإحتمال ولا أظن ذلك ، وقد أخبركم لماذا - أم أن الزوج كان مستعدا أن ينساق خلف أي كانت ليعيش مراهقته المتأخرة ..
هذا ما سيحدده قرار الزوج إن كان أراد إبقاء العلاقة سرا والمضي في هذه العلاقة غير الشرعية إلى حيث يستطيع ..

الزوجة آه كان الله في عونها !
من أعطي الصبر فقد أعطي خيرا كثيرا ..

لكنها برأيي الشخصي و مع احترامي لثباتها الانفعالي واتزانها إلا أنها أخطأت حين قررت تعقب زوجها والتجسس على مكالماته ، وحملت نفسها المغلوبة فوق طاقتها .. كان يكفيها وضع الفرضيات لإيجاد الحل ..
كان يكفيها أن تضع احتمال تغليب كفة الشك تبعا للمشاهدات والأحداث التي جاءت تؤكد هواجسها ؛ ثم التحرك السريع لإيقاف تطور المشكلة وإيجاد الحل لها ..
( لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم )
( ولا تجسسوا ) وما كان النهي إلا لأنها صفة تجلب الكثير من الهم والغم والسلبيات ، وماكان فيها خير قط ..
الحلول في المشاكل الزوجية تختلف باختلاف شخصية الزوجين ( طبيعة تفكير الزوج ونمط شخصيته ) ، لذا أرى أن ما يجدي مع رجل ما ، قد لا يجدي مع غيره لذا فأنا أرى هنا حلين ..
الحل الأول المواجهة كما قال أخي عبد الكريم ولا أظنه يجدي مع شخصية هذا الزوج وذلك من الانطباع الذي خرجت به عن شخصيته غير الناضجة ..
وإنما المواجهة تكون للشخص المسؤول الذي يعي تصرفاته ويزن ويقدر نتيجة أفعاله ، فهنا تكون الشخصية شجاعة تقبل وتعترف بالذنب وقد تعتذر وتسمح التفكير معه لإيجاد حل يرضي كافة الأطراف ..
الحل الثاني وهو الذي قد يجدي مع شخصية هذا الزوج غير الناضج الذي قد حن لمراهقته فتصابى ، ألا تواجهه الزوجة لأنه بصبيانته قد تأخذه العزة بالإثم وماكان يفعله سرا ، سيفعله علنا وعلى مرأى منها وحينها ستتضخم المشكلة ونحن لا نريدها أن تكبر بل نريد حلها ..
لأنها لو كانت بينها وبينه ستكون أسهل حلا وأسرع فيما لو كبرت وتدخل فيها آخرون ..
لذا فعليها حين تحدد سبب المشكلة ألا تستبعد نفسها ، فقد تكون من ضمن الأسباب فتحاول أن تصلح نفسها وتكثر من الدعاء .. وطالما أنه كرجل تخلى عن دوره في أن يكون هو الأمان لها ولبيت الزوجية ، فعليها هي أن تأخذ دوره وأجرها على الله ؛ فتحتويه وترعاه رعايتها لطفل ماعاد يعرف أين مصلحته ومانتيجة فعلته دون أن تشعره بأنها على علم بطيشه وجهالة تصرفاته ..
وأن تسرد عليه سردا عارضا من ضمن أحاديث كثيرة ومتنوعة- حتى لا يشعر - قصصا مشابهة تدعي فيها أنها لجارة فلانة أو صديقة بنت خال علانة التي لها زميلة في العمل و اكتشفت صديقة زميلتهن أن زوجها يخونها ثم تعرف رأيه ترى لماذا يضطر الرجل ( الشايب العايب المتنيل على عينه ) أن يخون زوجته ويبحث عن العاطفة خارج بيته ، ويصرف عاطفته لغير أهل بيته .. وألا تلح عليه أن يشاركها رأيه كي لا يشعر ، وأن تلقي على مسامعه كيف سيكون منظر هذا الزوج أمام الناس لو افتضح أمره ، وعلم أهله وأبناؤه بهذا الطيش الذي لا يليق بسنه .....الخ

سأكمل لاحقا إن شاء الله
فلو تجاوب هو معها في الحديث ، قد تقف معه على الأسباب التي دفعته إلى البحث عن العاطفة خارج بيته ..
فلتجعل كل كلمة يتفوه بها في حسبانها لأنها قد تكون أحد الحلول ..
وعليها في هذه الحوارات الزوجية أن تلفت نظره وتشعره بكم الإنجازات التي قام بها في حياته فتخبره بأنه كان نعم الزوج ونعم الأب : فانظر يا حبيبي كيف أعاننا الله ووفقنا وبفضله ثم بفضلك ربينا الأبناء والبنات وكبروا ، وحافظنا على بيتنا الجميل بفضل الله ثم بتحملك لأعباء الحياة والمسؤوليات بجدارة وتحملنا لبعضنا بعضا .. لا بد أنك تحملتني كثيرا فلست مبرأة من العيوب كما تحملتك ، فليكرمك الله كما أكرمتني .... إلخ من العبارات التي تشعر زوجا وصل إلى هذا العمر أنه أنجز ووضع بصمة ، وأنها وأبناءها يرون أن حياتهم لاشيء من دونه ..
لأنه - ولننصفه قليلا فقد أوجعناه نقدا - قد يكون أحد أسباب هذه المراهقة إحساسه وشعوره بسنوات عمره التي ذهبت وهو لم ينجز ما يستحق فيشعر بالخواء والفراغ الذي يريد أن يملأه بالبحث عن علاقة جديدة .. لأننا جميعا في وقفة مع الذات ننظر إلى الخلف ( إلى ماضينا ) نعدد خيباتنا وفشلنا ونتخذ قرارات جديدة ، هذا بالضبط مايحصل مع الرجال مع بداية سنوات الكهولة لكنهم في هذه الوقفةمع الذات تسيطر عليهم هاجس الكبر وأن المطلوب منه بات قليلا لأن مابقي من العمر قد لا يسعفه ..
وأكثر ما يبدد هذا الشعور هو ارتباطه بأنثى تصغره بسنوات وبحب جديد يؤجج له مشاعره ويشعره أنه مازال أصغر وأن بإمكانه أن يبدأ من جديد .. ( هذا الأمر جميل وهو من حق الرجل فقط لو كان جادا ، ودخل البيوت من أبوابها ، وليس من هواتفها ومكالمات العشرين مرة في اليوم ) نعم الرجل له خيارات أوسع في الحياة كفلها له الشرع بحكمته وعدله ، لا يجب علينا أن نحدها استكبارا وعنادا وانتصارا لأنفسنا ..
وحسب معطيات القصة فالزوج هنا تزوج في سن ٣٤ لأنه وبعد مرور ٣٢ على زواجهم هو الآن في سن ٦٦ ..
وأيضا من المعطيات و الخلوة والعزلة التي تمكنه من محادثة عشيقته عشرين مرة في اليوم ، فهو إذن ليس لديه الكثير من الأصدقاء الذين يقضي معهم وقته وهذه من ضمن العوامل التي ساعدت على وجود مثل هذه المشكلة ..

إذن معنا هنا شخص استقر عاطفيا في سن يعتبر متأخرا قياسا على زمنهم أي قبل ثلاثين سنة من الآن ( زمنهم هم وليس زمننا .. في زماننا ٣٠ سنة سن مناسب )
وأظنه على الصعيد العلائقي والصداقات ليس لديه الكثير ..

جيد من زوجته أن تبحث عن أصدقائه القدامى وتحاول أن تعزز لقاءاته بهم .. هذا قد يساعد ..

وعليها أن تقترح على أبنائهم وأخص البنات أن يحيطوا والدهم رعاية وعناية أبوية تملأ فراغه العاطفي ..
وأن تحاول هي أيضا أن تكون زوجة جديدة تهتم بمظهرها وتحاول أن تخرج معه للمشي كرياضة تقترحها عليه بعد جلسة حوار جميلة أنهم أدوا ما عليهم ، وأن عليهم الآن الاهتمام بأنفسهم ومظهرهم حتى لا يشعر بأن هذا التغيير الطارىء قد يكون جاء نتيجة علمها بالأمر ..
لا أفضل من التغابي والتغاضي إن استطاعت والعمل جاهدة لاستعادته .. ولا أفضل من محاولة توطيد علاقاتنا بالله والحث على ذلك كل من حولنا من زوج وأبناء فهو سبيل النجاة في الدارين وسبيل المثالية ..

ومن باب اللؤم ومكر النساء ههه لو كانت تعرف العشيقة الأرملة وبينهما لقاءات وحوارات عليها فقط أن تخبرها من
ضمن أحاديث عابرة أنها لا تمانع أن يتزوج عليها زوجها أبدا ..
لأن الزوج لابد أنه في سبيل استمرار علاقته بها لمدة أطول على النحو الذي يريده ( همسات عشق ولوعات غرام متقدة ) لابد أنه أخبر العشيقة أنه يريد الزواج بها في أقرب فرصة ، إلا أنه يتحين الفرصة المناسبة لفتح الموضوع مع أم العيال وأن هذه الفرصة لم تحن إلى الآن ولن تحين بالتأكيد ، لأنه غالبا لا أظنه يريد الارتباط والدخول في قصة زوج وزوجة وبيت ومسؤولية بقدر ما يريد علاقة تشعره بأنه مرغوب ومازال شابا يعشق ويُعْشق وأرجو أنني مخطئة ..


دعواتي للجميع
اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى..
اللهم ألف بين قلوب أسرنا وأصلح ذات بيننا واهدنا سبل السلام ..
اللهم اهدنا لأحسن الأقوال والأفعال لا يهدي لأحسنها إلا أنت ..

وكونوا أحبتي على ثقة بهذه الآية ..
( مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) ..
ثم عليكم بسورة البقرة في يومكم سبيل التوفيق والراحة والسكينة ..
ولتعرفي أيتها الزوجة ولتعرف أيها الزوج أن كل مافي هذه الحياة من علاقات أو غيرها إنما هي أبواب نحن نستخدمها إما إلى جنة أو نار ..
فزوجك إما جنتك أو نارك لا تحاولي أن تري فيه أكثر من هذا ، فاتقي الله فيه وليتق الله هو فيك لو أرادك بابا إلى الجنة .. وكذلك أبناؤنا وصديقاتنا وحتى هذا القلم الذي بين أيدينا وهذا الجهاز الذي نكتب فيه والذي نتكلم خلاله ....إلخ . كلها أبواب نحن نجعلها إما إلى جنة أو نار ..

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ..






 
آخر تعديل راحيل الأيسر يوم 04-03-2018 في 07:46 AM.
رد مع اقتباس
قديم 11-02-2018, 12:17 PM   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
سمرعيد
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية سمرعيد
 

 

 
إحصائية العضو







سمرعيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بريد قلب

شكرًا للدعوة الكريمة أختي منى:
هذه المشكلة قائمة في معظم الأُسر، وإن تباينت في شكلها ودرجتها..
وليست بالضرورة ناتجة عن تقصير الزوجة، إنما هي حالة نفسية يمرّ بها الرجل لعدة أسباب، ستزول عاجلًا أم آجلًا..
قد يكون للمصارحة ردّ فعل عكسي وأثر سلبي..
وما على الزوجة إلا أن تكثّف من اهتمامها به، وأن تمدحه أمام الآخرين، وتذكر إيجابياته ودوره في بناء الأسرة، وأنه الزوج المثالي الذي ماندمت لحظة على الزواج منه..
ستجده يخجل على نفسه ويرتدع ..
أما النصائح والمواعظ والمواجهة؛ فلن تجدي مع هذه الحالة أيّ نفع، لأنه مغيّب ..
تحياتي للجميع







 
رد مع اقتباس
قديم 15-02-2018, 06:21 AM   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
عبدالكريم زيد
أقلامي
 
إحصائية العضو







عبدالكريم زيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بريد قلب

المبدعة.. منى
القصة الرائعة هي التي تجعل القارئ منتظر للأحداث وهكذا فعلت بنا أقصوصتك.. وبغض النظر عن الموضوع المألوف.. ولكن الابداع في اسلوب السرد وانتقاء الكلمات والتعبير الجميل.. احييك.. واعذريني على تأخر الرد







 
رد مع اقتباس
قديم 28-02-2018, 07:36 PM   رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
منى الغريب
أقلامي
 
الصورة الرمزية منى الغريب
 

 

 
إحصائية العضو







منى الغريب غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بريد قلب

؛؛؛؛؛؛

تحياتي ....
لجميع من مر من هنا

وتحية وتقدير لآرائكم المتنوعة والتي عايشتها صاحبة الرسالة
ونتمنى من الله أن يكون ماذكرتموه هنا قد افادها
وكان سببا في حل مشكلتها والحفاظ على أسرتها وحياتها
شكر خاص للرقيقة المتعمقة الأستاذة / راحيل الأيسر
وإعجاب شخصي بتعقيبها وتحليلها وسردها المتمكن
تمنياتي للجميع بحياة سعيدة خالية من المشاكل
و
مودتي
....
منى







 
رد مع اقتباس
قديم 28-02-2018, 07:47 PM   رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
منى الغريب
أقلامي
 
الصورة الرمزية منى الغريب
 

 

 
إحصائية العضو







منى الغريب غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بريد قلب

؛؛؛؛؛؛؛
.
وصلتني رسالتها منذ أيام على شات الفيس
- ممكن رقم تليفونك ضروري
- اتفضلي
وذكرت لها رقمي وبعد دقائق رن جرس هاتفي
سلام عليكم
- عليكم السلام
- أنا اسمي ( و ) - متزوجة ولي 5 ابناء ، تزوجت في المرحلة الثانوية وسافرت مع زوجي لبلد عربي ... بعد الزواج بأشهر قليلة ، كان زوجي شخصية عسكرية حادة مسيطر في جميع مواضيع حياتنا ، ليس لي أي راي ، ولا شخصية..
أنجبت في الغربة ثلاثة من أولادي ، وعانيت الكثير معه وبعد عشرة سنوات عدنا لأرض الوطن ،
وظلت حياتي كذلك وأنجبت بعدها أولادي الآخرين فأصبحت أنوء بحمل أبنائي الخمسة من خدمة وعناية ومذاكرة وتعليم و.....إلخ
........وأكمل لكم الحكاية قريبا ان شاء الله
تحيتي
منى






 
رد مع اقتباس
قديم 27-06-2018, 01:21 PM   رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
سمرعيد
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية سمرعيد
 

 

 
إحصائية العضو







سمرعيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بريد قلب

وماذا بعد؟
أرى أنك قد توقفتِ عن رسالتك الجميلة السامية
بانتظارك أستاذة منى!







 
رد مع اقتباس
قديم 21-05-2019, 08:08 AM   رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
ياسر حباب
أقلامي
 
إحصائية العضو







ياسر حباب غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بريد قلب

بالنسبة للقصة الاساسية التي ذكرتها السيدة منى
فيجب ذكر الحقيقة دون مواربة و باختصار شديد :
- الرجل مثل الطفل يبحث عن الاهتمام الدائم و المرأة غالبا تسقط في فخ الاهتمام بالاولاد و تهمل الرجل اعتقادا منها بأنه لا يمكن ان يفكر بأمرأة أخرى بعد هذه السنين من العشرة و الحياة الزوجية و هنا تبدأ المشكلة التي يشعر بها الرجل و لا تشعر بها المرأة
- الرجل بطبيعته يستطيع ان يكون في علاقة اخرى دون ان يؤثر على زواجه و كمثال بدأ بالاتتشار" مايسمى بزواج المسيار " وهو حل شرعي للرجل المتزوج و لتلك الارملة التي احبها و دون أن يتأثر احد من افراد اسرته
- اذا كان هذا الزواج شرعي فهو لم يخونها بل هو حق من حقوقه الشرعية
- المجتمع له وجهة نظر مخالفة لكلامي بالظاهر و لكنه يطبق ماجاء بكلامي بالباطن و هذه هي الحقيقة
- الان هناك الكثير من هذه الحالة في المجتمع و انا اعتبر هذا الرجل شجاع و يطبق حق من حقوقه شرط ان يكون هناك عقد زواج شرعي ولو خارج المحكمة
- بالنهاية الكرة في ملعب الزوجة اذا ارادت عدم حدوث هذا الامر معها فلا تنسى ان تقدم اقصى درجات الاهتمام بالطفل الكبير " زوجها "
و الشكر للجميع على الحوار اللطيف







 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 06:31 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط