الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديــات الأدبيــة > منتــدى الشــعر الفصيح الموزون

منتــدى الشــعر الفصيح الموزون هنا تلتقي الشاعرية والذائقة الشعرية في بوتقة حميمية زاخرة بالخيالات الخصبة والفضاءات الحالمة والإيقاعات الخليلية.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 01-02-2007, 09:06 AM   رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل


افتراضي مشاركة: انكسارات وحلم/ إباء اسماعيل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عزيز الوالي
العزيزة اباء اسماعيل
انكسارات وحلم...
تفريغ للهم الوطني في قالب شعري جميل...
رائعة انت هنا وانت تتفنين في تلوين معاناتنا في وطننا الجريح بكلمات شعرية تعرف جيدا كيف تصل الى عمق المتلقي ليعيش هو ايضا الالم والجرح الوطني...
سلمت وسلم قلمك البهي
مودتي وتقديري
وأنت تحط كالطائر على أرضٍ من أحرف نارية
ستجدني هناك أنا أيضاَ
لستُ بعيدة أبداً
لن أقول الوطن في قلبي
بل أنا في قلب الوطن
رغم ثلوج البعد !!!!

تحية الإباء والمحبة






التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
رد مع اقتباس
قديم 05-02-2007, 08:44 AM   رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل


افتراضي مشاركة: انكسارات وحلم/ إباء اسماعيل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سايح عبد الهادي
شاعرتنا المبدعة إباء، قد لا أجد كلمات أصف بها تفاعلي مع كلماتك العذبة التي سطرها النور على صفحة قلبك الشاعر
لكن
ربما قال ذاك الطفل النوراني التائه في غربة أرواحنا إلى الأبد:

أمضي و أبعثرُ أحلامي
كالوردِ
كذراتِ الصحراءْ
وتداعبُ أغنيتي
ضِحْكَ الشمسِ
سناءَ الوهمِ
و أطيافَ الماءْ
أمشي لا أفْقَ يظللني
و يطاردني الإصباحُ
فيأسرني الإمساءْ
وطني منفيٌّ في الذكرى
وجزيرةُ أحلامي ضائعةٌ
لا خارطةٌ
لا عنوانٌ
لا أسماءْ
وأنا المنفي بلا وطنٍ
أسكنُ أحلامَ الشعراءْ
أبحثُ عنْ بحرٍ يغمرني
عن زورق نورٍ مسحورٍ
يتطاير في كلِّ الأجواءْ ..
خرست بوصلتي
و تشابهتِ
الأنحاءُ معَ الأنحاءْ
.. أمشي و أبعثر أحلامي
لا أفقَ يظللني
و دروبي
تتناثرُ أزهاراً
وسماءْ
عزيزي الشاعر سايح عبد الهادي
هاقد نثرت المزيد
من الأوراق الخضراء
فوق عشب القصيدة
الشعر ينبض بالشعر
والطفل يكتب ذاته
في فضاء الحلم
شكراً
لنفحة روحك الشعرية
التي نثرتها هنا

تحية الإباء والمحبة والابداع






التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
رد مع اقتباس
قديم 05-04-2007, 10:16 AM   رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل


افتراضي مشاركة: انكسارات وحلم/ إباء اسماعيل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد العطار
أه لو امسك بين يدي ديوانك كله ... سأنفض عني كل المشاغل ... و أقرأه كما أقرأ الليل في مدينتي

لكن في قراءة قصائد منه هنا كبير عزاء

اباء ... ليس لي الا ان اصاب بالدهشة امام حروفك العابقة

محبتي
عزيزي المبدع أحمد العطار
ببساطة الديوان كله بين يديك وبين يدي كل أعزائي القرّاء على هذا الرابِط:

http://www.awu-dam.org/book/02/poetr...ok02-po001.htm

ولن يكون للقصيدة معنى دون قارئ ومبدع أيضاً
يدخل في القصيدة حتى يسكنها وطناً آخر!!






التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
رد مع اقتباس
قديم 04-09-2007, 11:38 PM   رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
سمر الشيخ
أقلامي
 
الصورة الرمزية سمر الشيخ
 

 

 
إحصائية العضو







سمر الشيخ غير متصل


افتراضي رد: انكسارات وحلم/ إباء اسماعيل

عزيزتي اباء

تأكدي أنني سأعود .. فقط حين استفيق من هذا السحر







 
رد مع اقتباس
قديم 08-02-2022, 10:35 AM   رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
راحيل الأيسر
المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل


افتراضي رد: انكسارات وحلم/ إباء اسماعيل

جمال المعنى
وسلامة المبنى ..
وبهاء الحرف
وألق العبارة
وقوة اللفظ ..

بهي سخي شجي قوي هذا الحرف ..


لك التحية والإعجاب ..







التوقيع

لم يبق معيَ من فضيلة العلم ... سوى العلم بأني لست أعلم .
 
رد مع اقتباس
قديم 14-05-2024, 04:20 PM   رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل


افتراضي رد: انكسارات وحلم/ إباء اسماعيل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمر الشيخ مشاهدة المشاركة
عزيزتي اباء

تأكدي أنني سأعود .. فقط حين استفيق من هذا السحر
عزيزتي سمر ،
وأنا بانتظار عودتك هنا لنكمل أحرف القصيدة القادمة
!






التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
رد مع اقتباس
قديم 15-05-2024, 01:22 PM   رقم المشاركة : 31
معلومات العضو
عبدالستارالنعيمي
الهيئة الإدارية
 
الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالستارالنعيمي غير متصل


افتراضي رد: انكسارات وحلم/ إباء اسماعيل

ويظل حرفك متألقا عربيا حرًا نبيلا رغم الزمن والسكن البعيدين
هذا ثم إنك لا زلت بخير وسؤدد شاعرتنا الفضلى الأستاذة إبا إسماعيل
مع أسمى التحايا
وعميم تقديري







 
رد مع اقتباس
قديم 15-05-2024, 05:01 PM   رقم المشاركة : 32
معلومات العضو
ماجد غالب
طاقم الإشراف
 
إحصائية العضو







ماجد غالب متصل الآن


افتراضي رد: انكسارات وحلم/ إباء اسماعيل

قصيدة، رائعة، استاذة اباء اسماعيل، تنثر الورد ليتكسَّر الجليد...
دام الابدع والألق.







 
رد مع اقتباس
قديم 27-05-2024, 11:18 AM   رقم المشاركة : 33
معلومات العضو
أحمد فؤاد صوفي
طاقم الإشراف
 
إحصائية العضو







أحمد فؤاد صوفي متصل الآن


افتراضي رد: انكسارات وحلم/ إباء اسماعيل

*انكسارات وحلم*

شعر: إباء اسماعيل


غضبٌ،‏

تسْطعُ فيهِ‏ خيولُ الشّهبِ الزرْقاءْ…‏

غضبٌ يهْوي‏...

هلْ تكْتملُ اللعْبةُ‏.. أمْ تكتملُ الأنباءْ؟!..‏

نحْلٌ يهْوي،‏ في عسلِ الحزْنِ‏ ...

وسيلُ الكلماتِ العربيّةِ‏

تحمْلُ راياتِ‏ الشّهداءْ!…‏

وحماماتٌ حمْرٌ‏ ...

سنهادِنها الآنَ‏ كي تصْبحَ بيضاءْ…‏

لكنَّ الأحمرَ يطفو‏ ..ويفورُ‏

يُغطّي في دمنا الصّحراءْ!!…‏

***‏

في غاباتِ الوطنِ المكسورْ‏

أنْثُر فوضى أحزاني‏

لأرى في الروحِ،‏

الطفلَ الغجريَّ‏

يُسابقُ أفراسَ الضوءِ‏

يُغني للفجرِ العربيِّ‏ المأْسورْ…‏

ودمي من نورِ يديهِ‏

يُشكّلني شعراً‏... وطناً‏ ...

وعصافيرَ تطيرُ إلى أفقٍ‏ منْ نورْ…‏

هُوَ نهْرُ صباحي‏

يأْسرُني بينَ النبْضةِ‏ والرؤيا‏

لأكّونَ بينهما،‏ قَمراً‏ ورغيفاً‏

وأزيحَ عن القلْبِ‏ الدّيجورْ!…‏

***‏

مَنْ يفْتَحُ ذاكرةَ الأشياءْ؟!…‏

مَنْ يُشْعلُ ضوءاً‏ في ليلِ الأمْواتِ‏ الأحْياءْ؟!…‏

حزني يهبطُ،‏ مثلَ الرّيحِ‏

تُعلّقني عنقوداً‏ منْ ضوءٍ‏ ... وبهاءْ…‏

أتأمّلُ أحزاني،‏ عبر عصورِ الوهْمِ‏

وأبْصرُ أضرحتي…‏

أبْصرُ أجنحتي المكسورةَ‏... أو لا أبْصرُ شيئاً‏ ...

ذاكرتي نهبٌ‏ للحزنِ الأبديِّ‏ ...

وصوتي تَنْهبهُ الغربةُ‏ ...

والرّوحُ تهيمْ ...

كأنَّ النارَ‏... وأشجانَ القلْبِ‏ سواءْ!…‏

***‏

ها طفلٌ،‏ يجْرحُ في الأفْقِ‏

غيومَ الفرحِ‏ البيضاءْ…‏

يسّاقطُ منها الضوءُ‏

وينبوعٌ منْ ماءِ الزيتونِ‏

يصيرُ بحاراً‏ ... وسماءْ…‏

ها طفلٌ،‏ يخرجُ من دفءِ الأرضِ‏

ليصْعدَ في الأمداءْ…‏

فأرى أسئلةً،‏ في عينيهْ‏

وأرى الأرضَ‏ تَدورُ‏ ... لتكْملَ شمْساً‏

في رئتيهْ!!..‏

***‏

إنْ كنتَ ربيعاً،‏ في حلمٍ‏

أو كنتَ لهيبَ ضياءْ‏

فأنا،‏ منْ تربةِ غربتنا‏

أصعدُ نحوكَ‏ قنديلَ سناءْ…‏

سأكونُ لصيفكَ غيمهْ‏

سأكونُ لروحكَ بسْمهْ‏

أدخلُ صبْحَكَ،‏

مثلَ هسيسِ الورْدِ‏

لأمْسحَ عنْ قدميكَ‏ بقايا الليلِ‏

بقايا الحزنِ المتناثر‏

مثل فضاءْ!…‏

أنتَ أنا…‏

فلْنشعِلْ شمسَ الحلمِ‏ الواعدِ‏

ولتسْبقْني في الخُضرةِ‏ والضوءِ‏ خُطاكْ…‏

أنتَ أنا…‏

فمتى أزْهرُ في قلبكَ‏ أحلاماً؟…‏

ومتى تزْهرُ في الروحِ‏ رؤاكْ؟!…‏

فابسْط لي من كفّيكَ جناحاً‏ ...

كي ألقاكْ!!…‏
---------------------------
الأديبة والشاعرة الرقيقة/ إباء إسماعيل ... المحترمة
قصيدتك الناعمة أعجبتني جداً، لما فيها من عاطفة قوية، وقد نجحت باستخدام اللغة والصور البصرية المتتالية، أما الأسلوب فقد كان جيداً ومليئاً بالمشاعر، مما يدفع القارئ إلى التفاعل الإيجابي معها.
تقبلي من أخيك الود والتحية.







 
رد مع اقتباس
قديم 27-05-2024, 05:50 PM   رقم المشاركة : 34
معلومات العضو
عوني القرمة
طاقم الإشراف
 
إحصائية العضو






عوني القرمة غير متصل


افتراضي رد: انكسارات وحلم/ إباء اسماعيل

إنْ كنتَ ربيعاً،‏ في حلمٍ‏
أو كنتَ لهيبَ ضياءْ‏
فأنا،‏ منْ تربةِ غربتنا‏
أصعدُ نحوكَْ ..

قنديلَ سناءْ
صح لسانك،
واعذريني إنْ كنتُ أنتقي النغمة "المشعة".






التوقيع

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
والمؤسس التشكيلي : اسماعيل شموط ؟ شهيدا بين ليالي الفراق وحياض الوطن ؟ عبود سلمان منتدى الفنون والتصميم والتصوير الفوتوجرافي 4 15-07-2009 01:42 PM
بطاقة- من ديوان ( إشتعالات مُغْتَرِبة) تحت الطبع- إباء اسماعيل إباء اسماعيل منتـدى الشعـر المنثور 33 13-06-2008 11:12 PM
عصفور الحب - قصيدة للأطفال شعر: إباء اسماعيل إباء اسماعيل منتدى أدب الطفل 28 23-01-2008 08:54 PM
(غبار الامكنة بألفة الامكنة ) ؟؟؟ عبود سلمان منتـدى الشعـر المنثور 11 06-10-2006 07:47 AM
قراءة في رواية (عشب الأرصفة) للقاصّة إيمان بصير- إباء اسماعيل إباء اسماعيل منتدى البلاغة والنقد والمقال الأدبي 4 09-05-2006 02:55 AM

الساعة الآن 08:35 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط