الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديــات الأدبيــة > منتدى القصة القصيرة > قسم القصة القصيرة جدا

قسم القصة القصيرة جدا هنا نخصص قسما خاصا لهذا اللون الأدبي الجميل

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-05-2024, 03:14 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
راحيل الأيسر
المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل


افتراضي ضلال ..

مذ عبرتُ إليك
أضعتُ الطريق إلي
وإذ بي عند مفترق الصقيع
أقف بقلب متجمد
متوشحا هزائمي ..!






التوقيع

لم يبق معيَ من فضيلة العلم ... سوى العلم بأني لست أعلم .
 
رد مع اقتباس
قديم 16-05-2024, 02:43 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عبدالستارالنعيمي
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالستارالنعيمي غير متصل


افتراضي رد: ضلال ..

ويا له من ضياع !
أديبتنا الفضلى أ رحيل قدمت سردا بليغا وكانت البلاغة من عدة وجوه:
الطباق بين اليك و إليّ
الإيجاز وهو في القصة القصيرة تلويحٌ بالرمز
والرمز من أبرز المظاهر الفنيّة في القصّة القصيرة جدّاً التي تساعد في تکثيف الموضوع وتجعلها ذات فاعلية في عملية تثقيف المتلقّي ودفعه للمشارکة في عملية السرد
ولقد وظّفت الأستاذة راحيل قصتها برموز العبور-الضياع-المفترق -الصقيع-الهزائم - التجمد

تثبيت النص للجدارة الفائقة في تكثيف الرموز
ولكي يتمتع بها عشاق القصة القصيرة جدا







 
رد مع اقتباس
قديم 16-05-2024, 10:36 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
الفرحان بوعزة
أقلامي
 
إحصائية العضو







الفرحان بوعزة متصل الآن


افتراضي رد: ضلال ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راحيل الأيسر مشاهدة المشاركة
مذ عبرتُ إليك
أضعتُ الطريق إلي
وإذ بي عند مفترق الصقيع
أقف بقلب متجمد
متوشحا هزائمي ..!
-----
مذ عبَرْتُ إليك/عبور كان في الماضي، ربما تم عن طواعية واختيار، عبور لم يكن محدد التاريخ ، فكان القصد هو الإخبار به في الوقت الحالي. فماذا حدث ما بعد العبور في ذلك الزمن؟ كان الجواب: "أضعت الطريق". ماذا تعني الطريق؟ قد تعني المسلك، السبيل، المسار، النهج... معنى يؤدي إلى الارتباك والتردد والحيرة في اختيار الطريق المناسب. وأقرب الدلالات لمعنى"الطريق" هو طريق النفس والفكر، والاختيار، مما يدل على فقدان الاتجاه الصحيح ، وغياب المسلك السليم الذي يؤدي إلى النجاة والسلامة المحاطة بالسعادة والهناء.
وإذ بي عند مفترق الصقيع/ إنها نهاية حتمية ما دام أضاع الطريق التي قد ترجعه إلى نفسه ليسألها عسى أن ترشده من جديد إلى مخرج يخرجه من أزمة التيه والضياع. فما أمامه من سبيل سوى مفترق الصقيع، صقيع النفس والذات والشعور، وخيبة الأمل، وطغيان التشاؤم...مما أدَّى به إلى فتور عزيمته، وعدم رغبته في إتمام مراده. فإرادته قد باتت ضعيفة، غير قابلة للمضي لتحقيق أمله وحلمه.
عبور لم يكن ناجحا، ولم تكن نهايته عملية فعالة وناجحة، مع أن البطل بذل جهدا، فعناده وتصميمه لم يعطيا نتيجة جيدة، لذلك فشل في تحقيق رغبته وطموحه.
وما دام أنه أضاع الطريق، فقد خسر نفسه، ولما أصبح مشروع "العبور" إلى النفس والشعور فاشلا، تغيرت الوضعية إلى ما هو أسوأ، فاشتداد الصقيع على قلبه ونفسه، يعبر عن الانهزام التام. فانشغاله بالورطة التي سقط فيها، كان دافعا لوقوف بقلب متجمد يتأمل نفسه ويحاصرها بأسئلة خفية، رغم أنه كان متأكدا أنه لن يجد جوابا لهزيمته.
فكان منه إلا أن تزين وتوشح بهزائمه المتتالية، وليست هزيمة واحدة، فكلما حاول العبور إلى نفسه مرة بعد مرة، فإنه كان يتلقى في كل مرة اندحارا، فأصبح يعيش حياة صعبة لا تؤهله للخروج من المأزق الذي سقط فيه، لأنه لم يضع حسابا دقيقا لتبعات ما بعد العبور...
إنه عبور، كان فيه مجازفة، بحيث لم يكن مبنيا على تخطيط وتخمينات وتوقعات، فكان الفشل والضياع شاملا على مستوى القلب والنفس والجوارح. فالجمود عم كل مؤهلات الإنجاز: عزيمة منكسرة، واختلاط الطرق وتداخلها، وقلب بارد، وتوقف إجباري، فما هي النتيجة؟ تراجع، انهزام وانكماش، فتور وضعف العزيمة، الإحساس بالتذمر، التعب، الندم.. الهزيمة المتواصلة في كل وقت وحين. ياله من ضلال مبين، بعيد عن الطريق المستقيم.. !
قصة جميلة من حيث المعنى والمبنى، لعب الانزياح اللغوي دورا كبيرا في تماسك النص، وجعل أفكاره متراصة داخل رمزية شفافة وإيحاء مختزل.
جميل ما كتبت وأبدعت المبدعة المتألقة راحيل. يحلو لي مشاغبة النصوص القيمة والمكتوبة بعناية.
فقراءتي لهذا النص المتين في حبكته وسرده الجميل ليست نهائية،أتمني أن ينال النص قراءات أخرى لتعزيز مكانته الأدبية.
تحياتي وتقديري






 
رد مع اقتباس
قديم اليوم, 07:24 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ماجد غالب
أقلامي
 
إحصائية العضو







ماجد غالب متصل الآن


افتراضي رد: ضلال ..

نصٌّ جميل موحي، استاذة راحيل الأيسر. وقصّة قصيرة جدًا بحق،
تفتح المجال واسعًا أمام قلم نابض بالابداع.
رأيي.. مع توافر البلاغة في هذا النَّص. كلمة ((إليَّ)) تثقل القصة القصيرة جدًّا...
((وإذ بي أقف بقلب متجمد متوشحا هزائمي)): هذه الجملة تغني عن ((إلي)).
هذا ما دار في نفسي...
مع بالغ التَّقدير.







 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 07:15 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط