الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديــات الأدبيــة > منتـــدى الخـواطــر و النثـــــر > اوراق خاصة

اوراق خاصة هنا مساحة من بوح أقلامكم على اوراق خاصة ,, بعيدا عن الردود والتعقيبات

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 04-02-2024, 11:04 AM   رقم المشاركة : 157
معلومات العضو
راحيل الأيسر
المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل


افتراضي رد: ظلال وقطاف ..

تجميع ما نثرت في صفحة قطرات


هو الحب ما يحيي كل المعاني

كل المعاني
حتى الألم
حتى الوجع
يجعلنا نفيض
وجدا
ولها
دمعا
ذاك الدمع الذي يحفظ قلوبنا ندية يغلفها برقة القطر النقي
يتسرب من نبع الروح
ليبلل وجوهنا في المحراب
وجباهنا في السجود
يتغلغل في جلد أكفنا
ذات أضمومة دعاء ونحن نشهق ب( آمين )
ونزفر ب(يااارب) ..

_______________



الحيرة أن تهيم كمشرد في عتمة روحك يتخطفك طير القلق
ويهوي بك في مكان سحيق ..
اليقين نصوع القلب
، جلاء الباطن
يجتثك من براثن تشردك
يمنحك فأل طفل
ما فقه العلل
ولا وعى قلبه صيرورة الأسباب ..
أنت باليقين لا تكترث لكينونتك
ولا تشغلك هويتك ..

لا تنكمش روحك على علامات استفهام
وإنما تتساقط الأجوبة من أغصان تفكرك على امتداد طريق موصل إلى حيث السماء بفسحتها وزرقتها ورب أبدع سحنة الكون وبسط يديه بالعطاء
عطاء غير مجذوذ ..


---------------------


والناس في الخَلَد
بين عابرٍ وباق ..
ما للدروب والمسافات في هذا رأيٌ أو قياس
لربما العابر ما خطا في درب الرحيل خطوة ،
ونأت بينك وبين الباقي المسافات ..

إنه حسابات القلب يا صاح .. !


---------------------


التماعات ماء السراب
يصدقها القلب
يكذبها العقل

والعين نافذة إما إلى بصيرة عقل
أو بصر قلب حسن النوايا ..

ما بين القلب والعقل تتوه خطا المحسوسات بين الفطنة و صفاء النية ..

وذي الروح بئر صاف ماؤها
قد يغدو بالتجارب والمحن
إما سلبيلا فراتا أو ملحا أجاجا .. !

-------------


أمي ساقية الفرح تغمر ساحات الروح الجدباء بفيوضها ..
أولى الروائح التي تعتقت في الذاكرة
قارورة العطر ما قبل ميلادي برشتين وبضع رذاذ
وشاحي المطرز بالحنين الأزلي
زخات الحب المتدفق فوق روابي العمر ..
إخضرار المروج برغم أيلولها ..

فإن جسدتها حرفا فلا عجب
إن تراكضت غزلان المعاني برشاقتها أو همت غيمة الحروف مطرا دفوقا مباركا يتخلل شقوق القلب فتعشوشب وتطرح أزهارها فلا و نسرينا ..

----------------

القلب الآيل للخريف
إذا ما حطت على نبضاته بلابل الرتم الرخيم ..
ستعود تسري فيه روح الربيع ..
القلوب الظامئة للغناء
لجداول الحرف البهيج
ستظل مخضوضرة
صداحة ..
في كل رتم لها سر من أسرار لهفتها ..
في كل حرف منغم لها قصة شوق ..

القلب الآيل للخريف
ثمة بلبل يلهمه شغف عناق الأفق تغريدا و تحليقا ..

-------------------


إني أبدا أجد ريحك
وإذ أُلقي على قلبي الموجوع اسم خالقك يرتد بريئا
لا يفتأ فؤادي يذكرك حتى يكون حرضا أو يكون من الهالكين ..
فقدك - يا ضوء عيني الذي خبا بعدك - يقُضُّ نبضي
فأظل أناديك كطفلة في ظلام دامس تتحسس وجود من معها لتبدد عبثا وحشة الظلام ورهبة العتمة ..
سخين الدمع أذاب الكحل من عيني
أحرق كفي ..
تحدجني الذاكرة بنظرتها ، فأرتجف ويرتعش الضلع ..
وكلما وسوست إليّ الهواجس أنك ارتجلت الغياب
أخرسها ب ( لكل أجل كتاب ) .

-------::::::--------


ولأن شمسك كان سرمدي شروقها
صرتُ حقلا مباركا من السنابل
لي لون الإشراقة ذاتها
فالسنابل بنات الشمس
وغيابها يطحنها بين رحى الفقد

كل السنابل حولي
لا تتوارى شموسها إلا لتعود
وحدك غبت مع من غابوا قبلك
ووحدي تبعت سنابل ألقين بمهجهن بين قطبي الغياب والفقد ..


------&&&&&------



هذي النجوم
ساهرة
تتوهج مع نبض قلبي
تخبو عند لؤلؤ دمعي
تود لو أنها تنبت بين كفي
حرفا
يتوسد أسطري
أسقيته من أدمعي دما
فتجسد مني روحا في ثنايا أبجدي ..

------------------

لا شيء
سوى ملح الخيبات
خبأته في جيوب معطفٍ
لم يسكن ارتعاشة البرد في أضلعي
مهما بالغت التدثر به .. !


--------------


في غزة تسطع الشمس من جبين الشهداء
، تشرق من حمد الأمهات
وتكبير الرجال .. !

-------:::--------

كل مافي غزة موجع مؤلم
سوى ذاك الصمود والشموخ
والإيمان الذي يتجلى كصلصلة الرعد
وصليل السيف
في أقوالهم وأفعالهم ..
كل مافي غزة خنجر
ينغرز عميقا في جرحنا الذي
مازال ينز ، يعصر قلوبنا ..
غزة تتفصد مسكا ، يختلط بالتراب ، يتجذر في الأرض ،
تورق منه في أوطاننا شجرة العزة
والكرامة ..
؛ نخصف من أوراقها على عرينا وعارنا
فقد بدت سوءاتنا وخذلاننا ..
غزة اليوم دمع ودم

ذاك الدمع الذي له وميض حارق
إلا أنه لم يخترق بعد جدران وجداننا

ذاك الدم الذي يشخب
وما زالت الأسماع في صمم عن الشخيب ، عن الصراخ وعن النحيب ..
غزة عز وكرامة وفأل
ذاك الذي لا يزال برغم القصف والدمار يستمد الكون منه نورا يطرز للقمر هالته حتى ليتلألأ بدرا يحاكي بسمة
شهدائها وأطفالها ..
يغزل مع كل نصر للوجود نشيدا
أن الأسود تبقى أسودا والبواسل لا ينحنون عبيدا ..



لك الله ياغزة


------------------

اليأس رصاصة تقتل يمامة الضوء
في الأفق المكفهر ..
والنصر نبوءة
له مواكب لا تجرها سوى خيول العز
له شموخ البيارق
، بريق السيوف ..

غزة اليوم
تسبيحة الوجود
ب ( الله أكبر )
أنشودة تجوب الآفاق
تفتح بوابة الأمل
تنفض عن الجباه
ركام ليل طويل

غزة اليوم
من جبينها
تسطع
الشمس ..


---------::::---------


طفلان
أحدهما يسرد حلمه :
غدا عندما أكبر .......
يقاطعه الآخر :
نحن لا نكبر
نحن نولد إذ نولد كبارا مع أكفاننا



شهداء ..


----------------


الكلمات التي تعزف أشجانها تحت ظل الصمت
دائما ما تمتد موسيقاها حتى عمق الروح
تكاد تسمع صداها آهة ارتطمت بجدار القلب
قبل أن يفيض بها صمتا ودمعا ..


----------------

أنضح بعض القطرات على ذاكرتي الناعسة
علها حين تستيقظ
توقظ في القلب شغبا ..
تولد شغفا ..

بعض الذكريات حدائق معلقة
نفتأ نرتمي هناك فتعود أرواحنا مخضرة
كابتسامة طفل
كإشراقة فجر .. !


---------::::---------

في غزة

حدائق شمس تتفتح كل حين ..
تسطع من أكفان الشهداء
تكتب التاريخ بمداد نور
مابين شمالها والجنوب جنة
ترقد في مسك ثراها أرواح البررة .

طفلها لا ينام
يدثر قلبه المكلوم بعطر الراحلين
يحملق ..
يغزل من خيوط النصر شمسا
عزمه الوثاب لا يستكين ..

في فلسطين
أرواح حملوا على أعناق الغربة
فاستحالوا غصنا أجرد..
مابين مأواهم ومنفاهم
جذع عتيق ممتد من وريدهم حتى الشريان ..
..

في فلسطين
أمة
لن تنتظر الأكف الحانية
تروي ثراها بنجيع أبنائها ..

بين الكاف و النون
( وهم من بعد غلبهم سيغلبون ..)


------------------


ويسألونك عن الغياب ،
قل هو أذى إلا على قلوب تشربت الوفاء حتى آخر نبضة ..

إلا على قلب يظللك كسقف أمان ..
يضم أركانك
فأنت / أنت
إن كنت تشع نجما في حضورك
أو تساقطت نثار ذكرى بعد حين ..
وأنك حين تغادر جسدا ، ستنغرس في الروح كروح أخرى
كلما نكأ الغياب جرح الوداع فاحت روحك ترياقا وعطرا ..

---------------------

كامن هو
الحزن ينهشك في كمونه
ينخرك من الداخل
ينفخ بأنفاسه الكئيبة على فتيل روحك حتى يطفئها ..
مدمر هو
الغضب مضطرب مضطرم ..
قد يهلكك ويهلك من حولك ..

الحزن النبيل
صامتا يحتضر وحده ..
الغضب بربري يأخذ في طريقه ما تطاله يده ..

الحزن زاد النبيل أو قد يكون الضعيف العاجز ..
الغضب متسلط مقتدر ..


------------

النبيل
ينزوي بحزنه
يكتم آهته
يزفرها ليلا
مع دمعة ثخينة
كأن الكون
كله مائد
غارق
داخلها ..

وحده يطفو كالخواء .. !

------::::------



كن كنهر لا يكف عن الغناء
لا يكف عن دوزنة الخرير على الماء
لا تحصِ خيباتك
أو تلتفت للخسارات
لا تكن
كمن تبنى الأمنيات
ثم عقهن واحدة
واحدة
إذ لم تتحقق ..
كن مؤمنا ..

حتى يجلس يومك بأبهى حلته
قبالة قلبك المشرع على الرضا ..


-----::::::------

كن رحيما بنفسك أولا
اغفر لها إن وجدت في نفسها ما وجدت ..
اغفر لها أن تنزوي عنهم حينا من الدهر
قد لا تعرف منتهاه ..
من منا يعرف أنى تندمل الجراح
والنزف ندي ما انفك يقطر
ما همعت عين ومارت في القلب آهة ..










 
رد مع اقتباس
قديم 13-02-2024, 04:40 AM   رقم المشاركة : 158
معلومات العضو
راحيل الأيسر
المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل


افتراضي رد: ظلال وقطاف ..

يقولون عن الحياة إنها كنهر يجري منسابا لا يتوقف ، يتدفق من المنبع وحتى المصب ..
وبعض يقول عن الحياة بل هي كقارب يمضي في بحر رهو وآخر عاصف ..
يمضي والريح السهوج تعصف بشراعه تارة ، وتارة تحركه أنسام هادئة .. حتى يبلغ منتهى رحلته وهناك عند شط الوصول يستريح
مثل مغترب أعياه طول المسير ..
هذه الحياة ، لكننا كبشر نشبه الشجرة في جذورها الضاربة في ازدهارها ونضرتها ثم ذبولها ..
في الفصول التي تمر بها
صيفا ، وخريفا ، وشتاء ، وربيعا ..
والمرأة ما أكثر أوجه الشبه بينها وبين الورد ..
وعشاق الورد بالضرورة يعشقون الجمال ..
و أما الجمال فله عشاق من الانس والجان والرجال والنساء على حد سواء ..
ولأني أحب الجمال
أحببت أكثر ما أحببت من مخلوقات الرب البديع
الخيول ببطنها الضامر وسبيبها ( شعرها ) الأصهب تارة والأسود أخرى ..
كل مافي الخيل خلاب .

ثمة قواسم مشتركة بين الحياة والجمال
كلاهما له مرحلة عنفوان ومن ثم مرحلة ذبول وانزواء ..
ما أجمل مرحلة استواء الجمال
وما أقسى مرحلة الذبول والذوي ..
يقولون حتى إن رحل الجمال يترك أثره قبل أن يغيب
تماما كالشمس حين تسحب خيوطها الذهبية اللامعة تصبغ الأفق بعقيق متشظٍّ قبل أن يلفها الليل تحت عباءته السوداء ويرتحل ..
هذا القلب المتعلق بالجمال يحزنه ذبول الجمال
حتى إن أقنعوه أن الوردة الذاوية لايزال أريجها يفوح من عمق قلبها العطري ..
الجمال كالقوة إن ذهبا وارتحلا قد لا يبقى لهما أثر ..

في قصيدة الشاعر الجاهلي :

لِخَولَةَ أَطلالٌ بِبُرقَةِ ثَهمَدِ
تَلوحُ كَباقي الوَشمِ في ظاهِرِ اليَدِ ..

كان تحليل الشطر الثاني أن الجمال وإن ذوى لابد يبقى أثره ..
لا ، ليس دائما
تماما كالقوة ، قد يحيل العمر محاربا إلى طفل لا يقوى على حمل نفسه .
كنت جالسة وأمي تتحدث معي وهي قائمة ..
لأول مرة بعد سنوات أحسست بعلامات الشيخوخة وأنا أراقب جيدها وأكتافها المتهدلة ..
يا آلله ..
هذه أمي أيقونة زمانها
تلك التي كانت صديقاتي وامهاتهن يحسدنني على جمالها ..
تلك التي كلما جلستُ مع صديقاتها ، أسهبن في وصف حسنها وجمالها الأخاذ في شبابها ..
تذكرتُ مرة عندما قالت لي إحداهن : أذكر أمك قبل عشرين عاما مضى .
كانت تسلب العقل ، هناك جمال ، وهناك جمال فوق حدود الوصف . تلك كانت أمك ..
أذكر يوم كنت طفلة في مدارس القرآن وكان يوم درس للتجويد ونسيت أن أخبرها أنني سأتأخر .. واقترب العشاء وأنا لم آت
فلبست عباءتها وجاءت إلى مدرستي تنهج من التعب والقلق ..
كيف أن معلمتي التي من بلاد الشام أرض الجمال الذي لا مثيل له ..
جلست تتأملها وتسألني هذه أمك ؟
رباه ما أجملها ..

أين هذا اليوم .. ؟؟!!!
رغم أنها عاشت مدللة ولم يحملها أبي يوما فوق طاقتها .. لكن هذا لا يمنع أنها تمرغت بكأداء الحياة ومشقتها وصروف الدهر ونوائبه ..
لم تعترف يوما أنها شاخت وذبلت
مع هذا كل مافيها ذوى ..
لماذا لم يرض الكريم الرحمان للمرأة الحزن ..
لأنه فتاك قاتل ..
أمي التي لم يظهر عليها سنوات عمرها ، شاخت فجأة بعد الحزن على وفاة أخيها من بعد زوجها ..
أترابها اللاتي كن في مثل عمرها
كانت هي تبدو أصغر منهن بعشرين سنة ..
اليوم تبدو أنها تكبرهن بعشر سنوات.

هكذا هبطت دون تدرج
فجأة من النقيض إلى النقيض ..
تسألني يا ابنتي .
هل ظهرت علي علامات الكبر..
يعتصر قلبي وأقول : لا ما زلت كما أنت ، فتسعد وتصدقني ..

كانت خالتي رحمة الله عليها تقول يارب عمرا على قدر صحتي
قبل أن تحتاج يدي اليمنى يدي اليسرى .
وأنا أقول وأعنيه يارب
عمرا بقدر جمالي .
فأنا قد لا أحتمل أن أشيخ .
نعم إنها سطحية في التفكير
لكني أعرف نفسي ..







 
رد مع اقتباس
قديم 30-03-2024, 06:37 AM   رقم المشاركة : 159
معلومات العضو
راحيل الأيسر
المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل


افتراضي رد: ظلال وقطاف ..

تجميع لباقي ما نثرته في أقلام
في صفحة ( افتح قلبك )



أرواحنا العطشى
قلوبنا الولهى التي تحتضن انكساراتها
وضجيجا ظل يترسب في ثناياها
منذ آخر اغتسال
تنتظر رحمة رب الغيوم
كي تغتسل من جديد ..

لهمسات المطر نغمة
تعيد ترتيب النبض في صدورنا على رتم بهيج ..
تبث في رئاتنا فرحا مباغتا ..!


فيااارب ..
فرح مباغت كأنه المطر ..




---------------------------


المعجونون بصلصال الحرف
المنفلتون في عالم الأخيلة
إن كنتم من يرسم لوحة الإبداع فبصائرنا من تعطي لعناصرها قيمتها
إن كنتم كعبة الجمال فنحن الطوافون حوله
نسبح بحمد ربٍ أودع في وجدانكم سحرا أخاذا يقود خطانا إليه من حيث لا نشعر .. !



---------------------







عندما كنا صغارا
كنا نصنع أعيادنا من أفراح صغيرة
نرتدي البهجة ثوبا
وندور
نرقص على شدو البلابل
عندما كنا صغارا
كنا نرى الأفق بحرا
والشمس حورية شقراء
يطاردها ليل حالك
يصطادها في شباك الغروب
يحملها بعيدا
ويمضي
ونظل في خوف عليها
نرتجي أن تشرق علينا
ثم يكسونا الوجل
أن قد يحين الدور فينا
فنكون صيدا في شباكه
عندما كنا صغارا
كنا كالفجر أنفاسا نقية
نبضه هادئ
خفقه بكر
وطهرٌ لوحُهُ
لم يدنسه الصخب
لم تعكره الشوائب ..

نعم كنا كالفجر تماما
منعشة أرواحنا
و أحلامنا الندى ..

ثم ابتعدنا عن الفجر
حتى وصلنا الهجير
تلظينا به
والآن نحو الغروب
المسير ..




---------------------------


شعلة القنديل ضُبِطت متلبسة بالانتظار
والبرد أكل قلبها حتى الانطفاء ..

ذاب فتيلها ما أن تعانق ضوؤه مع آخر الدرب
كان صفير الظلام
يمر بالجوار
زفرت آخر أنفاسها
وذاب في العتمة قلبها .. !



------------------------

و ذات ذهول
قد يصل قلب تشرب الخذلان
مترنحا
عند شجرة الحرف العتيقة
بثمارها التي تعتق فيها نبيذ المعاني
واكتنزت بسكرة البيان .
وحده الحزن ياصاح يمشي لا يعبأ بالظلام
ففي قلبه قنديل مشتعل
ان انطفأت بالدمع عيناه ..

ما كل الدموع قطرات ملح أجاج
بعضها لآلئ
وهناك الدمعة الجوهرة
تلك دمعة قلب عاشق
لا تسيل حين تسيل إلا قصيدة خالدة
ترويها السنون بزفراتها وشهقاتها ..
تشعلنا
تطفئنا
توشوش أرواحنا
تجمعنا
تفرقنا كفراشات
تهافتت حول مصباح
قايض مهجتها بحفنة نوره .. !



------------------


هذا النهار وقف خلف نافذتي طويلا ..
كما كان النوم يقف خلف هودج الليل المترنح ..
أنا ما وعدته أن أتوسد راحتيه
كما لم أعد النهار أن أسلمه خدي ليمرر سناه على غض ورده ..
ما طويت دروب الليل عمدا
ولا ابتغيت من عينيّ الصبح ضوءا
ولا أسلمت لحجر السهد رأسي
فقلّم من أهدابي النعاس ..
لكن مزامير الفجر لي روح بعد روحي ..
مهما رفرف الحمام بسجعه وهدله في صمت ليلي
أو حامت الأطياف تستدر الدمع دمعي ..
لي في تراتيله الأخاذة ما يغمر بالنور قلبي ..
وإذا ما صدحت مآذنه ،
فكل ما في موج الليل يتحطم فوق صخرة الضياء
يبعثر عتمته ..
يغسل وجه كون تعفر بالأسى ..


عندها يقف هذا النهار
حاملا لي حزمة من سنا قطفها من روض الشمس ..
يقف طويلا وأنا أفتح نافذتي أخيرا ، وقد أفرغت قلبا تجذر فيه الليل حتى إذا ما محوت الليل منه ، ظن القلب أنه ليل ..!


----------------

كنت غيمة
فخيبة
فعتمة ..
فأنات جوع
يستجدي فتاتا من ذاكرة ..!



----------------

وإذا ما اهتزت الأوتاد في خيام سكينتي
وجالت نياق القلق بضبحها ورغائها وحنينها
ومن ثنيات الغلس لاحت
ثمة قوافل أخرى للهواجس
أسافر في عينيك مسافة حلم قصير
ألملم منها لآلئ دمع تشكلت
ذات مناجاة وابتهال
تهزين بها جذع الدعاء
ساعات السحر
، أسكنها بين دفتي قلبي
لتُذهِبَ عني رجس وساوسي
وإثم ارتيابي
إذ تستحيل ماء طاهرا
تغسل الروح
تفتح فيها فناء للأمنيات
ساحات طمأنينة ..
فيرحل الحزن كمواويل الرعاة ساعة الغروب
يلملم بعضه يتقدمه الحادي وبضع نجمات ..
يا لصوتك حين تترنمين بهدهداتك تبذرين في أفقي ضوءا
كأنه البدر
يخبو أمام شعاعه
وميض عيون القلق المتربص كذئاب خلف خباء مسرتي ..


-----------------


اجعل قلبك
ممردا بعطايا الأحبة
مغلقا بهم
بنسرينهم المعرش
ورياحينهم المنثورة
وتدلي أغصان الفل من على شرفاته
لا تفتح بابه
أمام زائر
جاء بالأمس القريب
وإن رسم على ملامحه الولاء
زائر وحيد
أخطأت منحه المفتاح
قد يدوس على رياحينه
قد يدمر عرائشه ونسرينه ..
قد يعيث في أرضه فسادا ..




------------

ما النور إلا مزامير الفجر
ووجه أمي ..
ما الصبح إلا ترانيم العصافير
وتشظي لآلئ الدمع
على مرمر الضوء المصقول
ما الأمل إلا تربيتة الفجر
يوقظ قلبي
، يفتح نوره القفص لأمنيات علقت في جفن الأرق
حتى وخزته شوكا ودمعا ..!


------------

كتبت ذات مرة استرسالا مع إحداهن عن ليل الفراق
فقلت :


حين نضع رؤوسنا على وسائد ليل الفراق
يَبْكينا الألم
يذرفنا قهرا
يهرقنا وجعا
كالدمع تماما
نتبدد ..
يتبخر جزء
منا ..
يُسحق تحت وطأة الحزن الثقيل
ولن يعود ..
ثم نقوم
، نسلك دربنا بنصفنا الأكتع
بقدمنا العرجاء
بقلبنا النازف
يترك على مد الدرب
أثر جرحه دما واكفا
ظل يقطر في صمت ..
كبرياءً سلبنا منه إثم النحيب
، وزر الشخيب ..
ونأينا فرارا
من ضعف يثني خطونا ..
يرسفنا شعور ثقيل ..
ولعقارب الوقت منقار طير جارح
يفتأ يفتت قلبا داميا
يقتات من مزقه تارة
ويرمي ببضع منه على قارعة الهروب نحو الجحيم ..

تقتات من مزقنا نقرات الثواني
كل نقرة / بمزقة
في كل ثانية مضغة وندفة روح
تنتزع ، تتساقط ..
ثم تجتاحنا موج من العتمة
تجرفنا إلى حيث هوة سحيقة
إلى تيه ..
إلى فضاء من فراغ لا تعرف مبدأه من منتهاه ..
تستحيل طيرا متعبا في سماء بلا هواء مترامية التيه
ترفرف مخنوفا متخبطا وليس في الأرجاء على مد البصر
ثمة ظل لغصن أو فنن ..

ثمة يتراءى لنا نور
وكأننا وصلنا آخر النفق
وكأن الدجى أطبق علينا سواده
فأبى الرحيم إلا أن يدثر برحمته ارتعاشات ضلوعنا
ويأذن لنوره أن يسري في دروبنا
فأمر رياحا طيبة أن تحل قريبا من دارنا ، تعصف لينا في ساحاتنا ..
تحمل في هبوب لها طيب الريحان ، عبق مسك الجنان لأهل صبره واحتسابه ..


لقلبك السكينة والطمأنينة والهناء
حنانيك على نفسك أيتها المرهفة ..


------------------

الموت مباغت يخطفك على حين غرة
الحياة طيبة النوايا
تظل تترنم بأغان
كتبها الاحتضار
بأبجدية حزينة
لا تعي غربتها الحائرة
ولا تفهم همس المرايا الباكية..


الحياة كذاك الشيخ الغزاوي يزيل قتامة الموت عن روح روحه ،
يمرر أنامله وكأنه يرسم على وجهها زهر ذاكرة تفتأ تتفتح
تجتلب من أقاصي الوقت أريج عبورها الباكر ..
حكاياها الملونة بقزح الطفولة
حين هطلت على صحراء عمره مطرا مشاغبا ثم ارتحلت ولما تتشبع ذرات رمله بالندى ..

الحياة أنثى تعرت من حزنها أمام موج البحر
وعند شاطئه مابرحت تجمع اللآلئ ترصها في خيط العمر
حتى إذا ما أنجزت عقدا
جبذه الموت ، فتناثر لؤلؤه .. !

---------------------

بجمال وفاء يسكنني حد الغرق
بجمال وفاء أفاضه الله علي فيضا
حتى غمرت في بحره غمرا ..


أنأى بنفسي عن الظنون كثيرا
أربأ عن الريبة النهاشة ..
كي لا يمتزج هذا البحر العذب بأجاج حزني
بدمي النازف من طعنة الخذلان
فإني إذ أخلعني مني
أخرج بجسدي الندي الطاهر
قبل أن يلوث الغدر آخر بقعة مني ..

لأني حينئذ
بجمال هذا الوفاء وكبريائه
سأدهس تحت كعب النسيان العالي جدا
كل من تعمد الجرح والغدر قبل أن أمضيَ
قدما .. !


-------------------

يا بحر وأنت ربيب الغيم
، دمع السماء
يانوتة الريح
حفظت لحون القلوب الحزينة
تسرد إليك الشمس من غدوها للرواح
أسرار دفئها ..
وتحفظ للقمر همس ضيائه ..
مهيب في غضبك
بديع في هدأتك ..
مهما عربدت الحلكة في زوايا الروح
يغسلها صفاء زرقتك

إذ في تنهيدة موجك أنات القلوب
أودعتك بسمتها مغلقة بشفافية الدمع
فتدفق موجك
واضطربت سكينتك
وصرت جليلا إذ تبتلع الشجن الدفين ..


-------------------

الأنثى وجه آخر للمطر
والمطر لا يبوح بعطره إلا لمن أتقن فك أزرار الغيم
تظل قطراته في رفاهيتها داخل معطف السحاب ..

قد يعبر الضوء السحاب
ويخرج عاريا من ألوان القزح
القزح لمسة المطر
كما الألوان لمسة الأنثى
سيظل الضوء شاحبا
وإن سطع ..
وستظل القطرة في معطفها الفاره مغلولة بسرها ..!

----------------


في خطوها الوئيد تفعيلة شعر
في صوتها أغرودة طير
على خاصرتها تثني الكمان
الكلمات منها أنشودة برائحة الفجر ..
بيد أنها تعجن الروح بصلصال حزن تليد
هو إرثنا منذ خلقنا ضلعا أعوج
ثُمَّت سلكنا منحنيات الدرب باستقامتنا الشاهقة ..

هو إرثنا يوم أغرقنا عطشنا بماء المدامع ؛ فجفت بئر الروح
تمايلنا ورقة ذابلة بينها وبين غصنها مسافة هبة من ريح
وتصبح نهبة للرصيف ..
ذاك الرصيف الذي لقنها أشجان المشاة
أوجاعهم المغناة
وملامحهم الموشومة تيها على امتداد الطريق ..
فتهشمت بعد الذبول
لم يمهلها حتى تتناغم مع الريح
كي يلصقها بحائط
، بجذع شجر عتيق
على ثوب طفلة
أو في عربة رضيع ..
لم تُمهَل لكل هذا
تشربت آلام الرصيف حد الهشيم
إذ ذاك رأت في الحزن متاعا للمقوين ..




-------:::-------


عندما يحاصرنا واقع خانق
تأخذنا نبرة أمهاتنا التي تنهمر
على أسماعنا كنأمات
حفظتها أرواحنا
ترانيم
ما أن نرددها
إلا وحلقت قلوبنا
نحو عالم نقي أبيض طاهر
ما مسته بهرجة الكبار لحلكة الواقع
وقدرتهم على زخرفة السواد ..



أحاديث الأمهات والجدات
تسكن ذاكرتي فتتدفق من عمق روحي نحو قلمي
ينهمرن علي بتهويداتهن ونأمأتهن ؛ فأنهمر ..
وأغرق مع هطل غيماتهن
في حلم لذيذ ..
وعندما أستيقظ أرى
في صفحة الورق
فتاة كادت تشبهني بتقاسيم
أكثر براءة
بملامح أطهر وأنقى
تقول أني اقترفتها
ذات نشوة مني
وغرق في سُكرة الحرف ..

هي هذه مني
هي ذي تشبهني قبل
أن تعكر الأيام نقائي .







 
رد مع اقتباس
قديم 01-04-2024, 01:15 AM   رقم المشاركة : 160
معلومات العضو
عبدالستارالنعيمي
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالستارالنعيمي متصل الآن


افتراضي رد: ظلال وقطاف ..

اقتباس:
عندما كنا صغارا
كنا نرى الأفق بحرا
والشمس حورية شقراء
يطاردها ليل حالك
يصطادها في شباك الغروب
يحملها بعيدا
ويمضي
ونظل في خوف عليها
نرتجي أن تشرق علينا
ثم يكسونا الوجل
أن قد يحين الدور فينا
فنكون صيدا في شباكه
عندما كنا صغارا
يطاردها ليل حالك
مسكين الرجل كالسمك (مأكول مذموم)هههههه

لما على الكلمات من طلاوة وعلى الحروف من حلاوة
النص للتثبيت






 
رد مع اقتباس
قديم 02-04-2024, 12:00 AM   رقم المشاركة : 161
معلومات العضو
راحيل الأيسر
المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل


افتراضي رد: ظلال وقطاف ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالستارالنعيمي مشاهدة المشاركة


يطاردها ليل حالك
مسكين الرجل كالسمك (مأكول مذموم)هههههه

لما على الكلمات من طلاوة وعلى الحروف من حلاوة
النص للتثبيت
أولا يا سيدي الوالد المكرم
أشكرك على التثبيت
وثانيا صدقني ثناء يأتيني منك يسعدني كثيرا ويزيد ثقتي بحرفي فلك دعائي أن يعمر الله أرجاء قلبك وأيام حياتك كلها بالسعادة والحبور وأن يمن عليك بكل ما تشتهي وأن يعطيك سؤلك ..
وثالثا يا سيدي الوالد
ألستم الصيادين ؟ ونحن الطرائد ؟؟ 😅
ألستم من تنصبون الفخاخ ونحن الغزلان الشاردة
والظباء الغافلة ؟؟!
طيب
هل يجوز أن نعكس الآية ..

امممم
مهلا
سأفعلها
عندما كنا صغارا
كنا نرى الشمس حورية شقراء
تستدرج الليل الوقور بسبائك شعرها
تغويه بناعس طرفها
حتى إذا ما مر الليل حكيما
من على لازورد البحر
حيث تستلتقي
دثرها بعباءته السوداء
ومضى لا يلوي على ترهات وجيب القلب ..


كده تمام ؟؟ !!


بورك مرورك الكريم سيدي الوالد المكرم وقرت عينك
ان شاء الله بس راضي ؟




لاتنسنا من صالح دعواتك ياسيدي الوالد
في هذه الليالي المباركة ..
ولك صادق دعواتي كلما دعوت لوالدي رحمة الله عليه ..






 
رد مع اقتباس
قديم 02-04-2024, 01:21 AM   رقم المشاركة : 162
معلومات العضو
عبدالستارالنعيمي
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالستارالنعيمي متصل الآن


افتراضي رد: ظلال وقطاف ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راحيل الأيسر مشاهدة المشاركة


أولا يا سيدي الوالد المكرم
أشكرك على التثبيت
وثانيا صدقني ثناء يأتيني منك يسعدني كثيرا ويزيد ثقتي بحرفي فلك دعائي أن يعمر الله أرجاء قلبك وأيام حياتك كلها بالسعادة والحبور وأن يمن عليك بكل ما تشتهي وأن يعطيك سؤلك ..
وثالثا يا سيدي الوالد
ألستم الصيادين ؟ ونحن الطرائد ؟؟ 😅
ألستم من تنصبون الفخاخ ونحن الغزلان الشاردة
والظباء الغافلة ؟؟!
طيب
هل يجوز أن نعكس الآية ..

امممم
مهلا
سأفعلها
عندما كنا صغارا
كنا نرى الشمس حورية شقراء
تستدرج الليل الوقور بسبائك شعرها
تغويه بناعس طرفها
حتى إذا ما مر الليل حكيما
من على لازورد البحر
حيث تستلتقي
دثرها بعباءته السوداء
ومضى لا يلوي على ترهات وجيب القلب ..


كده تمام ؟؟ !!


بورك مرورك الكريم سيدي الوالد المكرم وقرت عينك
ان شاء الله بس راضي ؟




لاتنسنا من صالح دعواتك ياسيدي الوالد
في هذه الليالي المباركة ..
ولك صادق دعواتي كلما دعوت لوالدي رحمة الله عليه ..
بلى نحن الصيادون في شرعكم وأنتن أسماك مسكينة تأتنّ للطعم بسهولة فنصطادكن بلا تعب ولا شجن ولا عذاب ---طيب
إذن لمن القصائد الدامعة المبكية والفرائد المرثية في القصص المأساوية عن الحبيب الذي دمرت حياته سمكة "صغنونة" لأنها تزوجت من غني بعدما كانت تحبه!!وأين متاعب قيس وخنوع عنترة ودمامة سيرانو بردجراك أمام عشيقته واتنحار أوديب الملك ------؟؟
كل ذلك وتقولن الرجل يصطاد السمكة الصغيرة ولا تقولين ما تفعله الحيتان بالصياد المسكين حين تجعله لقمة سائغة في وجبته الصغيرة! يالله بنتي دافعي عن نفسك ههههه






 
رد مع اقتباس
قديم 02-04-2024, 07:09 PM   رقم المشاركة : 163
معلومات العضو
راحيل الأيسر
المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل


افتراضي رد: ظلال وقطاف ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالستارالنعيمي مشاهدة المشاركة


بلى نحن الصيادون في شرعكم وأنتن أسماك مسكينة تأتنّ للطعم بسهولة فنصطادكن بلا تعب ولا شجن ولا عذاب ---طيب
إذن لمن القصائد الدامعة المبكية والفرائد المرثية في القصص المأساوية عن الحبيب الذي دمرت حياته سمكة "صغنونة" لأنها تزوجت من غني بعدما كانت تحبه!!وأين متاعب قيس وخنوع عنترة ودمامة سيرانو بردجراك أمام عشيقته واتنحار أوديب الملك ------؟؟
كل ذلك وتقولن الرجل يصطاد السمكة الصغيرة ولا تقولين ما تفعله الحيتان بالصياد المسكين حين تجعله لقمة سائغة في وجبته الصغيرة! يالله بنتي دافعي عن نفسك ههههه
لا . لا أدافع يا سيدي الوالد المكرم
إذا رأيت الأمر هكذا
فهو كذلك ..
المهم أننا اجتزناها ياسيدي
اجتزنا تلك المراحل ..
وقفزنا قفزتنا ولله الحمد ، وبعد عقد ونيف إن أمد الله في عمري
أكون قد عشت نصف قرن ، خبرت فيها هذه الحياة ببحرها المتلاطم وحيتانها وأسماكها .
و سأراقب الجيل من بعدي .. وأبتسم .

نعم يا سيدي الوالد
الحق معك في كل ماقلت
لكن نحمد الله أننا اجتزناها
واليوم نكتب بعض ما نكتب كي لا يجف القلم
ننزع الجسد من انتمائه الأرضي
ونطلقه حيث اللازمان واللامكان ..

وقريبا سنجتاز البحر كاملا
، نقف في الضفة الأخرى
نراقب من يصطاد ومن يسبح
ونراقب حوتا وأسماكا ..
ونبتسم ، أو قد نتعجب
لأن لا شيء سيبقى على حاله
والحياة في تغير مستمر
فلا الحوت يبقى حوتا
ولا الأسماك

ولا الغزلان الشاردة
ولا الظباء ..

بوركت وطبت وسلمت من كل سوء
وغنمت من كل خير ..

كن بخير وعفو وعافية وراحة بال واطمئنان وسكينة نفس وفي رضوان الله ونعمائه ..






 
رد مع اقتباس
قديم 04-04-2024, 02:15 AM   رقم المشاركة : 164
معلومات العضو
عبدالستارالنعيمي
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالستارالنعيمي متصل الآن


Icon10 رد: ظلال وقطاف ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راحيل الأيسر مشاهدة المشاركة


لا . لا أدافع يا سيدي الوالد المكرم
إذا رأيت الأمر هكذا
فهو كذلك ..
المهم أننا اجتزناها ياسيدي
اجتزنا تلك المراحل ..
وقفزنا قفزتنا ولله الحمد ، وبعد عقد ونيف إن أمد الله في عمري
أكون قد عشت نصف قرن ، خبرت فيها هذه الحياة ببحرها المتلاطم وحيتانها وأسماكها .
و سأراقب الجيل من بعدي .. وأبتسم .

نعم يا سيدي الوالد
الحق معك في كل ماقلت
لكن نحمد الله أننا اجتزناها
واليوم نكتب بعض ما نكتب كي لا يجف القلم
ننزع الجسد من انتمائه الأرضي
ونطلقه حيث اللازمان واللامكان ..

وقريبا سنجتاز البحر كاملا
، نقف في الضفة الأخرى
نراقب من يصطاد ومن يسبح
ونراقب حوتا وأسماكا ..
ونبتسم ، أو قد نتعجب
لأن لا شيء سيبقى على حاله
والحياة في تغير مستمر
فلا الحوت يبقى حوتا
ولا الأسماك

ولا الغزلان الشاردة
ولا الظباء ..

بوركت وطبت وسلمت من كل سوء
وغنمت من كل خير ..

كن بخير وعفو وعافية وراحة بال واطمئنان وسكينة نفس وفي رضوان الله ونعمائه ..
لا لا كلامك اليوم ما فيه دعابة كما هو ديدنك كل يوم
قالت العرب(شر أهرّ ذا ناب) والأمثال تضرب ولا تقاس






 
رد مع اقتباس
قديم 04-04-2024, 07:23 AM   رقم المشاركة : 165
معلومات العضو
راحيل الأيسر
المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل


افتراضي رد: ظلال وقطاف ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالستارالنعيمي مشاهدة المشاركة


لا لا كلامك اليوم ما فيه دعابة كما هو ديدنك كل يوم
قالت العرب(شر أهرّ ذا ناب) والأمثال تضرب ولا تقاس
نعم صدقت يا سيدي الوالد
حدسك في محله
كتبت هذه المشاركة ظهرا
وكنت قد تلقيت فجرا خبر وفاة
إنسانة عزيزة عليَّ
جراء العلاج الكيماوي ..

كنت حزينة ، لكني دخلت أقلام على أية حال
كي أسجل حضوري بمشاركتين أو ثلاث ..


صدق حدسك أيها الوالد المكرم ..

بوركت من طيب شفاف
ورزقت من كل خير ..

صباحك النقاء والسكينة ..








 
رد مع اقتباس
قديم 11-05-2024, 01:38 PM   رقم المشاركة : 166
معلومات العضو
راحيل الأيسر
المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل


افتراضي رد: ظلال وقطاف ..

( كستناءة )

مساءات الحنين قناديل
تتوهج من زيت الذكريات
لرمل الوقت رائحة المطر ..

يتوقد الصمت الضارب جذوره في عمق الماضي
فتتفتق على أغصان اللحظة كستناءة شهية
لها عطر الشوق
يفتأ
يضوع مع كل فورة لهفة ..

لرمل الوقت رائحة المطر
وقلبي يعتنق مذهب غيمة
ندي كلما جفت عروقه
استفزته حبة رمل
فيمطر
حتى ليغدو بعده ريشا مهفهفا ..
ثمة ما يجمع الريش والمطر
كلاهما قيد أصابع الريح
تراقص هذا
وتدوزن عزف ذاك ..

قلبي يعتنق مذهب غيمة
وإذ تشرق عليه شمسك يعانقها
حتى يغيب فيها ويبقى وجهك ..







 
رد مع اقتباس
قديم 12-06-2024, 02:55 PM   رقم المشاركة : 167
معلومات العضو
راحيل الأيسر
المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل


افتراضي رد: ظلال وقطاف ..

في هرولة الريح على العشب حفيف
كأنه نشنشة خلخال رعبوب
تمشي وئيدا كأنها ( الوجي في الوحل ..)
و لها في أحايين أُخَر
عنفوانها
رقصتها
لها سجع في هبوبها
كأن السماء صاغتها قصيدة
تعزفها جوقة المدى
عشيا وإبكارا
في فجر الشفق
وأصيل الغروب ..
أسمعك أيتها الريح فترنمي بحفيفك وألقي الروع في صدري
وأنا أتتبع ( نهاوند ) أنفاسك غدوا
و( صبا ) إيقاعك رواحا ..
أنا الشغوف أناغم الخطو حيث همسك
وأقتفي مواسم زمهريرك والدِّفَا
كستناءة قلبي في لفحات الزمهرير
وظل ممدود إذا ما هببتِ مع مطلع الشمس فأنضجتِ نبضي الساكن حتى تشققت كستناءتي ..!







 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 04:36 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط