الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

العودة   منتديات مجلة أقلام > منتديات اللغة العربية والآداب الإنسانية > منتدى أدب الطفل

منتدى أدب الطفل هنا يسطر الأدب حروف البراءة والطهر والنقاء..طفلنا له نصيب من حرفنا..

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-04-2024, 07:25 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ماجد غالب
طاقم الإشراف
 
إحصائية العضو







ماجد غالب متصل الآن


افتراضي مسرحيَّة النَّسر الخاسر

المشهد الأول
(في كُلِّ يومٍ كانَ النَّسْرُ الشِّرِّيرُ يُبَيِّتُ لِيَصِيدَ عُصْفُوراً أو طيراً يراهُ وَحِيداً في مكانٍ ما من تواجد الطُّيور والعصافير المُسالمة. وكانتْ فُرصَتُهُ الوحِيدَةُ أن يَخْتَبِيءَ خلفَ بِنايةٍ ضَخْمَةٍ فإذا رأى عُصفوراً أو طيراً مُنفرداً عنِ الآخَرِينَ، احْتالَ لِيقبضَ عليهِ بِمَخالِبِهِ البغيضةِ القاسِيَةِ. وها هو الآنَ، كعادته كل يوم، يَرقُبُ عُصفوراً صَغِيراً، يراه من بعيد، من وراء تلك البناية ِ).
العُصْفُورُ: (يفردُ جناحيهِ في الفضاءِ ويقولُ: أنا أطيرُ أطيرُ أطير.
النَّسْرُ: (يَتختَّل).
العصفورُ: (يتوجَّسُ شيئاً غريباً).
النَّسرُ: (يظهرُ فجأة).
العصفورُ: (يهربُ فزعاً).
النَّسرُ: (يُسرعُ وراءه).
العصفورُ: (يدخلُ في فتحةٍ صغيرةٍ في أعلى بِنايةٍ ضَخمة).
النَّسرُ: (يمدُّ مخالبه في الفتحةِ دونَ جدوى ثمَّ يقول: اخرج أيُّها العصفورُ الصَّغيرُ، ليس هناك ما يُخيف.
العصفورُ: (ينكمشُ بخُمودٍ داخل الفتحةِ، ومخالب النَّسرِ تعبثُ أمامهُ).
النَّسرُ: أنت عُصفورٌ طيِّبٌ لذلك أنا أحبُّ مُداعَبَتُكَ، فلا تخفْ ياعصفوريَ الصَّغيرَ، لا تخفْ.
العصفورُ: (يرتجفُ مرعوباً، متكوِّراً في مكانه).
النَّسرُ: (ييأسُ منَ المُحاولةِ ويقولُ بِخُفوتٍ: ربَّما هربَ من فتحةٍ أخرى في مكانٍ ما من الجهةِ المُقابِلَة.
(ينظرُ النَّسرُ جيِّداً عن يمينهِ وعن يسارهِ وإلى أعلى، وبعدها يقرِّرُ الذَّهاب وهو يقول: يا أيُّها العصفورُ اللَّعينُ، أين تذهبُ من قبضتي!
(لمَّا أحسَّ العصفورُ بذهابِ النَّسرِ وابتعادهِ عن الفتحةِ، خرجَ يُرفرفُ بجناحيهِ حامداً اللهَ على النَّجاةِ وهو يقول: ياللعجب، يُريُدنِي هذا النَّسرُ الشِّرِّيرُ أن أصدِّقه!!

المشهد الثاني
(رأى النَّسرُ من بعيدٍ، العصفورَ يتَمطَّى في الصَّباحِ الباكرِ على غُصن عال.ٍ
ابتسمَ بمكرٍ وقال في نفسه: سنلعبُ معاً أيُّها الصَّغيرُ، وسوف لا أدعُ لك فرصةً للهربِ هذه المرَّة.
العصفورُ: ( وهو واقفٌ على الغصنِ: ما أجملَ هذا الصَّباحَ ونسيمَهُ العليل.
النَّسرُ: ( يحدِّثُ نفسهُ وهو يَتختَّل: انتظر قليلاً ياعزيزي العصفورُ الصَّغيرُ.
(زقزقَ العُصفورُ وهمَّ برفرفةِ جناحيهِ ليطيرَ في جوِّ الفضاءِ الفسيحِ ولم يكن يشعرُ باقترابِ النّسرِ الذي كان يتربَّصُ بهِ في الخفاءِ، ولمَّا ارتفع عنِ الغصنِ قليلاً، انقضَّ عليهِ النَّسرُ بمخالبهِ القويَّةِ وطارَ بهِ إلى مكانٍ آخر).
العصفورُ: أنَّكَ تؤلُمني أيُّها النَّسرُ.
النَّسرُ: وهو يشدُّ قبضتهُ بقوة: أؤلِمُكَ! أنا ألعبُ معك.
العصفورُ: ولكنَّ قبضتكَ تُوجِعُنِي.
النَّسرُ: (يُرْخي النَّسرُ مخالبَهُ عنه) حسناً.
(يهوي العصفورُ على الأرضِ بشدَّة).
(يلتقطهُ النَّسرُ مرَّةً أخرى ثمَّ يطيرُ به إلى أعلى وهويقول: أليستْ هذه لعبةٌ ظريفةٌ ياأيُّها الصَّديقُ العزيز!
العصفورُ: ياأيُّها الشِّريرُ كم عصفورٍ قتلتَ بهذهِ اللُّعبةِ الماكرة؟
النَّسرُ: (يُرخي قبضتهُ عنه فيهوي مرَّةً أخرى على الأرض).
العصفورُ: (بتوجَّع شديد: آه آه آه.
(يقتربُ النَّسرُ منهُ، يضعُ مخالبهُ على رأسِه ثمَّ يقولُ وهو يحاولُ الطيرانَ: سنلعبُ مرَّةً أخرى ياعصفور، يبدو أنَّكَ لا تزالُ قويَّا.ً
الطيورُ والعصافيرُ: (ترى العصْفور بين مخالب هذا النَّسر).
النَّسر: انظر إلى تلك الطُّيورِ والعصافير سأقضي عليهم واحداً تلو الآخر.
الطُّيور والعصافير: (تُفاجأ النَّسرُ بهجوم شديد وهو يرتفعُ بالعصفورِ المِسْكين).
النَّسرُ: (مشدوهاً بغُرور) اللَّعنةُ سأقضي عليكم جميعاً.
(الطيورُ والعصافيرُ تواصل هجومها بمناقيرِها الحادَّة.
النَّسرُ: (يحاولُ بجناحيهِ الكبيرينِ القويينِ أن يُشتِّتَ شملهم).
العصفورُ (بعد أن يسقط، ينهضَّ وهو يقولُ بألم: لن تُفلِح يا أيُّها الماكرُ.

المشهد الثالث
(النَّسرُ يفرُّ يائساً من هجمات الطُّيور والعصافير المؤلمة، فيقفُ مُحلِّقاً في حوِّ السَّماء، ينظرُ من بعيدٍ بعينٍ واحدةٍ ولكن لا يجرُؤُ على الاقترابِ من مكانِ الطُّيورِ والعصافيرِ مرَّة أخرى).
العصافيرُ والطيورُ: تحلِّق بحرِّيَّةٍ في جوِّ السَّماء.
النَّسرُ: لأذهب إلى مكان آخر (يظهرُ النَّسرُ من بعيدٍ وهو يخفقُ بجناحيهِ ذليلاً).
الطيورُ: (وهي تحلّق في الفضاءِ مع العصافيرِ، تقول): انْظروا ذلكَ الشِّرِّيرِ كيف يولِّي بعيداً.
العصافيرُ: يالهُ من نسرٍ خاسر.
العصفورُ: لن يعودَ أبداً.
(يواصلُ النَّسر في الابتعادَ حتَّى تلاشى عن الأنظار).






 
رد مع اقتباس
قديم 30-04-2024, 12:07 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
راحيل الأيسر
المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر متصل الآن


افتراضي رد: مسرحيَّة النَّسر الخاسر

بلغة تناسب الطفل
كتبت قصة جميلة فيها جميل العبر وتحمل غرسا نبيلا في نفس الطفل ، تعلمه أن الاتحاد قوة وأن الضعيف لو كان مؤمنا بقدرته على التغيير ، فلابد سيغير بتوفيق من الله ..





دمت للعطاء وبالعطاء
أستاذنا المكرم أخي / ماجد غالب







التوقيع

لم يبق معيَ من فضيلة العلم ... سوى العلم بأني لست أعلم .
 
رد مع اقتباس
قديم 30-04-2024, 12:08 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
راحيل الأيسر
المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر متصل الآن


افتراضي رد: مسرحيَّة النَّسر الخاسر

النص للتثبيت ..


مع التقدير والاحترام .

.....







التوقيع

لم يبق معيَ من فضيلة العلم ... سوى العلم بأني لست أعلم .
 
رد مع اقتباس
قديم 05-05-2024, 08:41 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ماجد غالب
طاقم الإشراف
 
إحصائية العضو







ماجد غالب متصل الآن


افتراضي رد: مسرحيَّة النَّسر الخاسر

يسعدني، أستاذة راحيل الأيسر، على هذه القراءة الكريمة.
دام هذا الحضور والمتابعة القيِّمة.
تمنِّياتي الغالية.







 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 09:42 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط