الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > منتديات اللغة العربية والآداب الإنسانية > منتدى قواعد النحو والصرف والإملاء

منتدى قواعد النحو والصرف والإملاء لتطوير قدراتنا اللغوية في مجال النحو والصرف والإملاء وعلم الأصوات وغيرها كان هذا المنتدى..

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 13-11-2012, 02:00 PM   رقم المشاركة : 49
معلومات العضو
منجية مرابط
أقلامي
 
الصورة الرمزية منجية مرابط
 

 

 
إحصائية العضو







منجية مرابط غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: أخطاء لغوية شائعة .. مهمة جداً لكي لا نقع فيها

يقولون في جمع أرض - أراض فيخطئون ، لأن الأرض ثلاثي لا يجمع على أفاعل..
و الصواب أرَضون بفتح الراء.
و الأراضي على غير القياس كأنهم جمعوا آرضا.


من كتاب "خیر الكلام في التقصي عن أغلاط العوام"
------

الأساتذة الكرام ، محمد شعبان، الغالية سلمى رشيد، عبد الرزاق السلامي ..
ممتنة جداً لمروركم الذي أعتز به ..







 
رد مع اقتباس
قديم 19-11-2012, 01:31 PM   رقم المشاركة : 50
معلومات العضو
منجية مرابط
أقلامي
 
الصورة الرمزية منجية مرابط
 

 

 
إحصائية العضو







منجية مرابط غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: أخطاء لغوية شائعة .. مهمة جداً لكي لا نقع فيها

من الشائع أن يقال مثلًا: أنا أكلت، وبالتالي أنا شبعت.
(بالتالي) هي جملة ركيكة، ومن الأفضل أن يحلّ محلّها ما يناسب المقام مما يلي:
ثَمّ؛ لذا؛ وعلى هذا؛ وبذلك؛ إذن؛ أيْ؛ ثَمَّ يتّضح / نجد / نرى أنَّ؛ إلخ… (
مصدر)







 
رد مع اقتباس
قديم 22-11-2012, 02:56 PM   رقم المشاركة : 51
معلومات العضو
منجية مرابط
أقلامي
 
الصورة الرمزية منجية مرابط
 

 

 
إحصائية العضو







منجية مرابط غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: أخطاء لغوية شائعة .. مهمة جداً لكي لا نقع فيها

91- يَقُولُونَ: (كَسرتُ لمنَافِسي ضِلعَين كَبيرَيْنِ) وَالصَّوَابُ: (كَسرتُ لمنَافسي ضِلعَيْنِ كَبيرَتَيْنِ) والسَّبَب؛ لأنَّ كلمَةَ ضلع مُؤنَّثَةٌ فِي لُغَتنَا العَرَبيَّة، وَتُوصَفُ بِمؤنَّثٍ (ضلِعَان كَبيرَتَان).

92- يَقُولُونَ: (اعتَدَّ فُلانٌ بِنَفسِهِ، فُلانٌ مُعتَدٌّ بنَفسهِ) وَالصَّوَابُ: (اعتَزَّ بنَفسه أوْ مُعتَزٌّ بِهَا، أوْ مُعتَمِدٌ عَلَى نَفسِهِ) والسَّبَب؛ لأنَّ اعتَدَّ لَهَا مَعَانٍ مُتَعَدَّدة منهَا حَسِبَهُ، أَحْضَرَهُ أو أَحَدَّتْ أو اهْتَمَّتْ.

93- يَقُولُونَ: (عَرَّسَ الرَّجُلَُ بامرَأتِهِ) وَالصَّوَابُ: (أَعْرَسَ الرَّجُلُ بامرَأتِهِ) والسَّبَب؛ لأنَّ (عَرَّسَ) مَعنَاهَا: نَزَلَ فِي وَجه السَّحَر.

94- يَقُولُونَ: (فُلانٌ عَريسٌ) وَالصَّوَابُ: (عَرُوسٌ أوْ عُرُوسٌ) وَهُمَا عَرُوسَانِ مَا دَامَا فِي إعْرَاسِهمَا، وَهُمْ عُرُسٌ، وَهُنَّ عَرَائسُ، وَكُلٌّ مِنَ الذَّكَر والأُنثَى عرْسٌ، وَهُمَا عِرْسَان، والجمعُ أَعْراسٌ.

95- يَقُولُونَ: (مَعْرَض) وَالصَّوَابُ: (مَعْرِِض) والسَّبَب؛ لأنَّ اسمَي المكَانِ والزَّمَانِ يُصَاغَان مِنَ الثُّلاثِي عَلَى وَزن (مَفعِل)؛ إذَا كَانَ الفعلُ صَحيحَ الآخِرِ مَكسُورَ العَين فِي المضَارع، عرض يَعرِضُ مِنْ بَاب (ضَرَبَ).

96- يَقُولُونَ: (هَذِهِ عَصَاتِي) وَالصَّوَابُ: (هَذِهِ عَصَاي) والسَّبَب؛ لأنَّ يَاءَ الملكيَّة عندَمَا تَلحَقُ عَصَا تُصبحُ (عَصَاي) وَلَيسَ هُنَاكَ دَاعٍ لزيَادَة التَّاء فِي الكَلمة، وَقِيلَ( ): إنَّ هَذَا هُوَ أوَّلُ لَحْنٍ سُمِعَ بالبَادِيَة، أَمَّا أَوَّلُ لَحْنٍ سُمِعَ بِالعِرَاقِ (حَيِّ عَلَى الفَلاَحِ) بِتَشْدِيدِ وَكَسْرِ اليَاءِ وَالصَّوَابُ: فَتْحُهَا (حَيَّ) قَالَ الله تَعَالَى عَلَى لسَان سَيِّدنَا مُوسَى : {قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى} [طه18].

97- يَقُولُونَ: (هَذَا رَجُلٌ مِعْطَاءٌ وَهَذِهِ امرَأةٌ مِعْطَاءَةٌ) وَالصَّوَابُ: (هَذِهِ امرَأةٌ مِعْطَاءٌ) والسَّبَب؛ لأنَّ (المِعْطَاء) يَستَوي فيهَا المذَكَّرُ والمؤَنَّثُ، وَمَعنَاهُ الكَثيرُ مِنَ (العَطَاء) وَجَمعُهُ (مَعاطِيُّ ومَعَاطٍ).

98- يَقُولُونَ: (اختَلَفَتْ الدَّولَتَان الأعْظَمُ) وَالصَّوَابُ: (اختَلَفَتْ الدَّولَتَان العُظْمَيَان) والسَّبَب؛ لأنَّ الصِّفَة تَتبَعُ الموصُوفَ فِي الإفرَاد والتَّثنيَة والجَمع، وَفِي التَّذكير والتَّأنيث، وَمُؤنَّثُ (أَعْظَم) هُوَ (عُظْمَى)، وَمُثَنَّى (عُظْمَى) هُوَ (عُظْمَيَان).

99- يَقُولُونَ: (هَذَا البئرُ عَمِيقٌ) وَالصَّوَابُ: (هَذِهِ البئرُ عميقَةٌ) والسَّبَب؛ لأنَّ كَلمةَ (بئر) مُؤنَّثةٌَ، قاَلَ تَعَالَى: {وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ} [ الحج45]

100- يَقُولُونَ: (نَظَرتُ إلَيه عَنْ كَثَبٍ) وَالصَّوَابُ: (نَظَرتُ إلَيه مِنْ كَثَبٍ) والسَّبَب؛ لأنَّ الفعلَ نَظَر يَتَعَدَّى (بِمِنْ) لا (بِعَنْ).


101- يَقُولُونَ: (أكَلَ فُلانٌ غَذَاءَهُ قَبلَ صَلاة الظُّهر) وَالصَّوَابُ: (أكَلَ فُلانٌ غَدَاءَه قَبلَ صَلاة الظُّهر) والسَّبَب؛ لأنَّ الغَدَاءَ هُوَ طَعَامٌ خِلافُ طَعَام العِشَاء الذي نَأكلُهُ بالعَشيِّ، وَجَمع الغَدَاء: أَغْدِيَة، وَجَمعُ العِشَاء: أعشيَةٌ، قَال تَعَالَى: {قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءنَا} [الكهف63] وَقَد أُطلِقَ مجمَع اللُّغَة العَرَبيَّة القَاهِريِّ كَلمَة (الغَدَاء) عَلَى أكلَةٍ الظَّهيرَة، أمَّا (الغَذَاء) فَهُوَ كُلُّ مَا يُغْتَذَى بِهِ مِنْ طَعَامٍ أوْ شَرَابٍ وَجَمعُهُ أغذِيَةٌ.

102- يَقُولُونَ: (فُلانٌ مَشهُورٌ بالغُشِّ) وَالصَّوَابُ: (مَشهُورٌ بالغِشِّ) والرَّجُلُ الذي (يغُشُّ)، يُقَالُ عنهُ: هَذَا رَجُلٌ (غُشٌّ) وَهَؤلاء رِجَالٌ غُشُّونَ، أوْ هُوَ غَاشٌّ، وَهُمْ غَشَشَة وغَشَّاشَة.

103- يَقُولُونَ: (غُصَّ المطَارُ بالمسَافرينَ) وَالصَّوَابُ: (غَصَّ المطَارُ بالمسَافرينَ) وَهُوَ غَاصٌّ بـِهِم، أي: ضَيِّقٌ بـِهِم وَمُمتَلئٌ.

104- يَقُولُونَ: (العَرَبُ غَفُورُونَ للذَّنبِ) وَالصَّوَابُ: (العَرَبُ غُفُرٌ للذَّنب) والسَّبَب؛ لأنَّ كُلَّ وَصفٍ عَلَى (فَعُول) إذَا كَان بمعنَى فَاعل (يُجمعُ قيَاسيًّا عَلَى (فُعُل) مثل: (غفُور، صبُور، شكُور) فَجَمعُهَا (غُفُرٌ، وصُبُرٌ، وشُكُرٌ).


105- يَقُولُونَ: (أخَذَ عَليه يَمينًا غَليظًا) وَالصَّوَابُ: (يَمينًا غَليظَة أو مَغَلَّظَة) لأنَّ اليَمينَ مُؤنَّثةٌ.

106- يَقُولُونَ: (استَغلَّيْتُ الأرضَ) أي: (أخَذتُ غَلَّتَهَا) وَالصَّوَابُ: (استَغلَلْتُ الأرضَ) والسَّبَب؛ لأنَّ الفعلَ (استَغَلَّ) وَلَيسَ (استَغَلَّى) وَمِثله (استَقْلَلْنا) وَلَيسَ (استَقَلَّيْنَا).

107- يَقُولُونَ: (عَلَى الرّغمِ مِنْ أنَّهُ غَنيُّ إلاَّ أنَّهُ بَخيلٌ) وَالصَّوَابُ: (عَلَى الرّغمِ مِنْ أنَّهُ غنىٌّ إنَّهُ بَخيلٌ أوْ نَرَاهُ بَخيلاً) والسَّبَب؛ لأنَّ المقَامَ فِي الجملَة لَيسَ مقَامَ استثنَاء؛ حتَّى نَستَعملَ إلاَّ، إنَّمَا هُوَ مقَامُ الجمع بَينَ صِفَتَين (البُخْل والغِنَى).
عن كتاب / فُنُـونٌ ولَطَائِــفُ لُغَوِيّـَةٌ مِنْ رِيَاضِ لُغَتِنَا العَرَبِيَّةِ/
للأستاذ هاني سعد غنيم

يتبع إن شاء الله ..






 
رد مع اقتباس
قديم 25-11-2012, 04:14 PM   رقم المشاركة : 52
معلومات العضو
منجية مرابط
أقلامي
 
الصورة الرمزية منجية مرابط
 

 

 
إحصائية العضو







منجية مرابط غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: أخطاء لغوية شائعة .. مهمة جداً لكي لا نقع فيها

111- يَقُولُونَ: (فُلانٌ مَشهُورٌ بفَرَاسَتِهِ) وَالصَّوَابُ: (فُلانٌ مَشهُورٌ بفِرَاسَتِهِ) والسَّبَب؛ لأنَّ الفِرَاسَةَ مَهَارَةٌ فِي تَعَرُّفِ بَوَاطِن الأُمُور مِنْ ظَوَاهِرهَا، وَفِي الحديث( ): (اتَّقُوا فِرَاسَةَ المؤمن فإنَّهُ يَنظُرُ بنُورِ الله) أمَّا (الفَرَاسَة) فَهِي رُكُوبُ الخيل.


112- يَقُولُونَ: (ابنِي الصَّغيرُ فَاطِرٌ فِي رَمَضَانَ) وَالصَّوَابُ: (ابْنِي الصَّغيرُ مُفطرٌ فِي رَمَضَانَ) والسَّبَب؛ لأنَّ (الفَاطِرَ) اسمُ فَاعل مِنْ فَطرَ وَهُوَ الله المبدِئُ الموجِدُ الأشيَاءَ مِنَ العَدَم, أمَّا مُفطِرٌ فَهِيَ اسمُ فَاعِلٍ مِنْ أفطَرَ، والتَّعبيرُ الثَّانِي هُوَ المقصُودُ.




113- يَقُولُونَ: (إنِّي فَاعِلُ هَذَا الأَمْرِ غَدًا) قَاصدينَ هَذَا الفعل فِي المستَقبَل، وَالصَّوَابُ: ( إنِّي فَاعِلٌ هَذَا الأمرَ غدًا) والسَّبَب؛ لأنَّ (فَاعلُ) بِدُون تَنوينٍ يَدُلُّ عَلَى وُقُوع الفعل فِي المَاضي، أمَّا (فَاعِلٌ) فَيَدُلُّ عَلَى الاستقبَال، قَالَ تَعَالَى: {وَلا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا إِلا أَن يَشَاء اللَّهُ} [الكهف23-24]


114- يَقُولُونَ: (أفَاضَ القَومُ القَولَ فِي هَذِهِ النَّاحيَة) وَالصَّوَابُ: (أفَاضَ القَومُ فِي هَذِهِ النَّاحيَة) والسَّبَب؛ لأنَّ الفعلَ (أفَاضَ) فعلٌ لازمٌ لا يَنصب مَفعُولاً به لِذَا؛ فَالتَّعبيرُ الثَّانِي هُوَ الصَّحيحُ.




115- يَقُولُونَ: (فوَّضتُ فُلانًا بالأمر) وَالصَّوَابُ: (فوَّضتُ الأمرَ إلَى فُلانٍ) لأنَّ الفعلَ (فوَّضَ) يَتبَعُهُ حَرفُ الجَرِّ (إلَى)، قَالَ الله تَعَالَى: {وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ} [غافر44].







 
رد مع اقتباس
قديم 25-11-2012, 04:16 PM   رقم المشاركة : 53
معلومات العضو
منجية مرابط
أقلامي
 
الصورة الرمزية منجية مرابط
 

 

 
إحصائية العضو







منجية مرابط غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: أخطاء لغوية شائعة .. مهمة جداً لكي لا نقع فيها

116- يَقُولُونَ: (نَسألُ الله القُبُولَ) وَالصَّوَابُ: (نَسألُ الله القَبُولَ) والسَّبَب؛ لأنَّ القَبُولَ وَكَذلكَ الوَلُوع مَصدَرَانِ شَاذَّانِ، وَمَا سِوَاهُمَا مَضمُوم مثل: (حُدُوث - وُصُول – حُضُور - بُلُوغ - لُزُوم) أمَّا قَولكَ: (وَلعتُ بالشَّيء وَلَعًا أو وَلُوعًا) فَكلا المصدَرَينِ صَحيحٌ، أمَّا الوَضُوء فَهُوَ الماءُ الذي يُتَوضَّأُ بِهِ، والوُضُوءُ فهُوَ التَّوضُّؤ (مَصدَر) مثل السَّحُور والسُّحُور.

117- يَقُولُونَ: (عنْدِي قَرَابَةُ ألْفِ كِتَابٍ) وَالصَّوَابُ: (عندي قُرَابَةُ أَلْفِ كِتَابٍ أو قُرابُ ألفِ كِتَابٍ) والسَّبَب؛ لأنَّ (القَرابة) هَيَ القُربَى فِي الرَّحِم، أمَّا (القُرَابَة) مَا قَارَبَ قَدره.

118- يَقُولُونَ: (قَرفَ مِنْهُ) وَالصَّوَابُ: (اشْمَأزَّ مِنْهُ أوْ تقزَّزَتْ نَفسُهُ منه) والسَّبَب؛ لأنَّ مَعنَى (قَرِفَ فُلانًا المرَضُ) أي: يَقرِفُهُ قَرفًا، وَفِي الحَديثِ: وَقد سُئِلَ عنْ أرضٍ وبيئةٍ فقال( ): تَحَوَّلُوا فإنَّّ فِي القَرَفِ التَّلَفَ.

119- يَقُولُونَ: (لا نُحِبُّ رَائحَةَ القَرْنبيطِ المطبُوخ) وَالصَّوَابُ: (لا نُحِبُّ رَائحَةَ القُنَّبِيط المطبُوخ) وَالسَّبَبُ؛ لأنَّ هَذِهِ الكَلِمَةَ مِنْ أصلٍ يُونَاني.

120- يَقُولُونَ: (عَلَى الطَّبَقَة الرَّقيقَة التِي تُوجَدُ فَوقَ الحَليب قِشْطَة) وَالصَّوَابُ: (قشْدَة) والسَّبَب؛ لأنَّ (القشطَةَ) شَجَرٌ مَعرُوفٌ فِي الدّوَل العَرَبيَّة، وَيُسمُّونَهُ السَّفَرجَل الهندِي أيضًا.

121- يَقُولُونَ: (اقتَصَدَ فُلانٌ عَشرَ جُنَيهَاتٍ) وَالصَّوَابُ: (وَفَّرَ عَشرَ جُنَيهَاتٍ) لأنَّ (الاقتصَادَ) يَكُونُ فِي النَّفَقَاتِ، فَإذَا قُلنَا: اقتصَدَ فِي المعيشَة، فَإنَّنَا نَعنِي أنَّهُ لَمْ يَتَجَاوَز الحدَّ فِي الإسرَافِ أو التَّقْتِير.

122- يَقُولُونَ: (قُصَارَى الجهْد) وَالصَّوَابُ: (خُلاصَة القَول أو صَفْوَته) والسَّبَب؛ لأنَّ قُصَارَى مَعنَاهَا: الجهدُ والغَايَةُ.







 
رد مع اقتباس
قديم 25-11-2012, 04:18 PM   رقم المشاركة : 54
معلومات العضو
منجية مرابط
أقلامي
 
الصورة الرمزية منجية مرابط
 

 

 
إحصائية العضو







منجية مرابط غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: أخطاء لغوية شائعة .. مهمة جداً لكي لا نقع فيها

123- يَقُولُونَ: (القِطَارَات السَّريعَة مُتَمَيِّزَة) وَالصَّوَابُ: (القُطُرُ السَّريعَةُ مُتَمَيِّزةُ) والسَّبَب؛ لأنَّ جَمعَ القِطَار (قُطُر) وَلَمْ تُسمَعْ لَفظَة (القِطَارَات) كَقَوْلِكَ: حِمَار حُمُر، وَإِطَار أُطُر، أتَى ذَلِكَ فِي المعجَم الوَجيز.

124- يَقُولُونَ: (تَقَرَّرَ قَفلُ بَابَ المدرَسَة بَعدَ الظُّهر) وَالصَّوَابُ: (تَقَرَّرَ إقفَالُ بَابَ المدرَسَة...) والسَّبَب؛ لأنَّ (القفلَ) مَعنَاهُ: يَابِسُ الشَّجَرَة (وَالقُفُول) مَعنَاهُ: الرُّجُوع, وَهَذَا المعنَى لَيسَ مقصُودًا فِي العبَارَة، أمَّا الفعلُ (أقفَلَ) مَصدَرُهُ (إقفَال) عَلَى وَزن إفعَال، وهَذَا هُو الاسمُ المنَاسبُ فِي العبَارَةِ المذكُورَةِ.


125- يَقُولُونَ: (هَرَبَ المجرِمُ بَينَمَا كَانَ مُقَادًا إلَى السِّجن) وَالصَّوَابُ: (بَينَمَا كَانَ مَقُودًا إلَى السِّجن) والسَّبَب؛ لأنَّ الفعلَ (قَادَ) ثُلاثِيٌّ واسم المفعُول منهُ (مَقُود) أمَّا (يُقَادُ) فَهُوَ مِنَ الفعل الرُّبَاعِيِّ (أَقَادَ).


126- يَقُولُونَ: (إنَّ طفلاً وَمليُون امرَأةٍ يُقِمْنَ فِي هَذَه المدينَة) وَالصَّوَابُ: (إنَّ طفلاً وَمليُون امرَأة يُقِيمُونَ فِي المدينَة) والسَّبَب؛ لأنَّ ذكرًا واحدًا -وَلَوْ كَانَ طفلاً- يَتغَلَّبُ فِي اللُّغَة عَلى مَلايينَ الإنَاث، وَتَحذُو اللُّغَة الفرنسيَّة حذوَ اللُّغَة العَرَبيَّة.


127- يَقُولُونَ: (فُلانٌ هُوَ القيِّمُ عَلَى الأيتَام وَالمتَصَرِّفُ فِي أموَالِهِم) وَالصَّوَابُ: (هُوَ الوَصِيُّ عَلَى الأيتَام) والسَّبَب؛ لأنَّ (الوَصِيَّ) يَحِقُّ لَهُ أنْ يَحفظَ مَالَ الرَّجُل لأولادِهِ، ويَتَصرَّف فيه عَلَى وَجهٍ نَافعٍ، بَينَمَا (القيِّم) يُفَوَّضُ إليهِ حِفظُ ذَلكَ المال دُونَ التَّصَرُّف فيه.


128- يَقُولُونَ: (عقدُ اللُّؤلؤ قَيِّمٌ) وَالصَّوَابُ: (نَفيسٌ أوْ ذُو قيمَةٍ عَاليَة أوْ غَالي القيمَة) والسَّبَب؛ لأنَّ (القَيِّمَ) فِي اللُّغَة هُوَ المستَقيمُ، ومنهُ قَولهُ تَعَالَى: {فِيهَا كُتُبٌ قَيِّمَةٌ} [البينة3] وأيضًا قَوله تَعَالَى: {ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ} [يوسف40]


129- يَقُولُونَ: (الكَتِفُ الأيسَرُ) وَالصَّوَابُ: (الكَتِفُ اليُسرَى)

والسَّبَب؛ لأنَّ (الكَتفَ) مُؤنَّثةٌ، وَجَمعُها (كِتَفَة وأَكْتَاف وكُتُوف).

130- يَقُولُونَ: (كَرَّسَ نفسَهُ لخدمَة النَّاس) وَالصَّوَابُ: (وَقَفَ نَفسَهُ لخدمَة النَّاس) والسَّبَب؛ لأنَّ (كرَّسَ) كَلمَةٌ دَخيلةٌ عَلَى العَرَبيَّة، وَهِيَ يُوناَنيَّة.







 
رد مع اقتباس
قديم 14-12-2012, 01:09 AM   رقم المشاركة : 55
معلومات العضو
عبدالستارالنعيمي
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالستارالنعيمي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: أخطاء لغوية شائعة .. مهمة جداً لكي لا نقع فيها

الأستاذة(منجية مرابط)

شكرا على الموضوع القيم لاسيما عند اهل الادب خاصة ولك الاجر العظيم ان شاء الله

ملاحظة :
جاء في المشاركة 12 - أسهم الرجلان اذا اقترعا وذلك من السهمة والنصيب وهذه تختلف عن
مساهمة المشتقة من الفعل ساهم الذي يعني شارك


فقلت: قال الله تعالى في سورة يونس ( فساهَمَ فكانَ منَ المُدْحضين)
ساهم = أقترع







 
رد مع اقتباس
قديم 23-01-2013, 12:43 AM   رقم المشاركة : 56
معلومات العضو
احمد حمزة طمبل
أقلامي
 
إحصائية العضو







احمد حمزة طمبل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: أخطاء لغوية شائعة .. مهمة جداً لكي لا نقع فيها

موضوع مهم جدا بارك الله فيك الي المزيد ان شاء الله







 
رد مع اقتباس
قديم 23-01-2013, 03:54 AM   رقم المشاركة : 57
معلومات العضو
جمال دلة
أقلامي
 
إحصائية العضو







جمال دلة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: أخطاء لغوية شائعة .. مهمة جداً لكي لا نقع فيها

في الحقيقة جهد محمود ويستحق الشكر والثناء
شكرا على الافادة
لن تعدمي الجوازي أخت منجية مرابط
نطمع بالزيادة لعموم المنفعة







 
رد مع اقتباس
قديم 29-04-2013, 04:55 PM   رقم المشاركة : 58
معلومات العضو
منجية مرابط
أقلامي
 
الصورة الرمزية منجية مرابط
 

 

 
إحصائية العضو







منجية مرابط غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: أخطاء لغوية شائعة .. مهمة جداً لكي لا نقع فيها

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالستارالنعيمي مشاهدة المشاركة
الأستاذة(منجية مرابط)

شكرا على الموضوع القيم لاسيما عند اهل الادب خاصة ولك الاجر العظيم ان شاء الله

ملاحظة :
جاء في المشاركة 12 - أسهم الرجلان اذا اقترعا وذلك من السهمة والنصيب وهذه تختلف عن
مساهمة المشتقة من الفعل ساهم الذي يعني شارك

فقلت: قال الله تعالى في سورة يونس ( فساهَمَ فكانَ منَ المُدْحضين)
ساهم = أقترع
الأستاذ الكريم ،عبد الستار النعيمي..
ممتنة جداً لحجتك البالغة ، والتي جعلتني أعود إلى كثير من التفسير ..
لأستفسر عن وجه الاختلاف بينهما في المعنى ..
وقد لفت انتباهي أثناء البحث مداخلة للأستاذ سلطان الهشيمي.التي نقل فيها
بعض التفاسير التي تناولتهما ، وهو يختمها بتساؤلات تستحق المزيد من التأمل والبحث..
مع الشكر والتقدير للثراء الذي فتحته ..
---
يقولون : إسهاما منها في تشجيع القدرات
ـ والصواب : مساهمة منها في تشجيع القدرات
إسهاماً هو مصدر الفعل أسهم ، وهذه تعني كما يقول إبن فارس في مقاييس اللغة أسهم الرجلان إذا إقترعا) وذلك من السّهمة والنصيب . وهذه تختلف مساهمة المشتقة من الفعل ساهم الذي يعني شارك ، فالمساهمة هي المشاركة والإسهام يعني الإقتراع . ومن هنا نلاحظ أن أية زيادة في المبني تؤدي إلى تغيير المعنى
تعقيب :

الصواب : المساهمة تعني الاقتراع

الأدلة على ذلك :

قال الله تعالى : (( فساهم فكان من المدحضين )) ::

جاء في تفسير الكشاف :

والمساهمة : المقارعة . ويقال : استهم القوم ، إذا اقترعوا .

وجاء في تفسير فتح القدير ما يأتي :

" فساهم فكان من المدحضين " المساهمة أصلها المغالبة، وهي الاقتراع، وهو أن يخرج السهم على من غلب. قال المبرد: أي فقارع. قال: وأصله من السهام التي تجال، ومعنى "فكان من المدحضين" فصار من المغلوبين. قال: يقال دحضت حجته ودحضها الله، وأصله من الزلق عن مقام الظفر، ومنه قول الشاعر: قتلنا المدحضين بكل فج فقد قرت بقتلهم العيون أي المغلوبين.


وجاء في أحكام القرآن لابن العربي :

مسألة: الجزء الرابعالمسألة الثالثة قوله : { فساهم فكان من المدحضين } نص على القرعة . وكانت في شريعة من قبلنا جائزة في كل شيء على العموم على ما يقتضيه موارد أخبارها في الإسرائيليات , وجاءت القرعة في شرعنا على الخصوص على ما أشرنا إليه في سورة آل عمران ; فإن القوم اقترعوا على مريم أيهم يكفلها , وجرت سهامهم عليها والقول في جرية الماء بها , وليس ذلك في شرعنا , وإنما تجري الكفالة على مراتب القرابة , وقد وردت القرعة في الشرع في ثلاثة مواطن : الأول { كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أراد سفرا أقرع بين نسائه , فأيتهن خرج سهمها خرج بها معه } .


وجاء في تفسير القرآن العظيم لابن كثير :

{ فساهم } أي: قارع


وجاء في الدر المنثور للسيوطي :

وأخرج ابن جرير وابن المنذر والبيهقي في سننه عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله فساهم فكان من المدحضين قال : من المسهومين قال : اقترع فكان من المدحضين قال : من المسهومين


وجاء في تفسير التحرير والتنوير للطاهر ابن عاشور :

وساهم : قارع . وأصله مشتق من اسم السهم لأنهم كانوا يقترعون بالسهام وهي أعواد النبال وتسمى الأزلام


-------------------------------------------------

جاء في لسان العرب في مادة سهم :


استهم الرجلان تقارعا وساهم القوم فسهمهم سهما قارعهم فقرعهم وساهمته أي قارعته فسهمته أسهمه بالفتح وأسهم بينهم أي أقرع واستهموا أي اقترعوا وتساهموا أي تقارعوا وفي التنزيل فساهم فكان من المدحضين يقول قارع أهل السفينة فقرع وقال النبي صلى الله عليه و سلم لرجلين احتكما إليه في مواريث قد درست اذهبا فتوخيا ثم استهما ثم ليأخذ كل واحد منكما ما تخرجه القسمة بالقرعة ثم ليحلل كل واحد منكما صاحبه فيما أخذ وهو لا يستيقن أنه حقه قال ابن الأثير قوله اذهبا فتوخيا ثم استهما أي اقترعا يعني ليظهر سهم كل واحد منكما وفي حديث ابن عمر وقع في سهمي جارية يعني من المغنم والسهمة النصيب .


وجاء في تاج العروس :


استهم الرجلان تقارعا وتساهم الرجلان تقارعا وساهم القوم فسهمهم سهما قارعهم فقرعهم ومنه قوله تعالى فساهم فكان من المدحضين ويجمع السهم على أسهم كفلس وأفلس وقول الشاعر بنى يثربى حصنوا أينقاتكم * وأفراسكم من ضرب أحمر مسهم أراد حصنوا نساءكم لا تنكحوهن غير الاكفاء .



وجاء في جمهرة اللغة :

س - م - ه
السمهى وزنه فعلى، وهو الكذب. وقال قوم: ذهب فلان في السمهى، إذا ذهب في الكذب والباطل. وذكروا عن يونس أنه قال: السمهى: الهواء بين السماء والأرض. وسمه الرجل يسمه سمها، إذا دهش، فهو سامه من قوم سمه. والسمهة: خوص يسف ويجعل شبيها بالسفرة. والسهم: اسم يجمع الواحد من النبل والنشاب، والجميع سهام، وأدنى العدد أسهم. والسهم: النصيب؛ هذا سهمك من هذا المال، أي نصيبك. وساهمت الرجل مساهمة؛ وتساهم الرجلان، إذا ضربا بسهميهما ليقتسما. والسهام: الريح الحارة .


وجاء في معجم العين :

سهم : استهم الرجلان أي : اقترعا لقوله عز وجل ( فساهم فكان من المدحضين ) وآستهم : القوم فسهمهم فلان أي : قرعهم . والسهم : النصيب : واحد من النبل . والسهم : القدح الذي يقارع به والسهم مقدار ست أذرع في معاملة الناس ومساحاتهم .



وجاء في المحيط في اللغة :

سهم
استهم الرجلان: اقترعا، من قوله تعالى: " فساهم فكان من المدحضين " . والسهمة: النصيب والحظ. والسهم: واحد من النبل. والنصيب: . والقدح: وست أذرع في معاملات الناس ومساحاتهم. وبرد مسهم: مخطط. ورجل مسهم العقل: ذاهبه.


وجاء في المعجم الوسيط :

( أسهم ) بينهم أقرع و له أعطاه سهما أو أكثر و في الشيء اشترك فيه و الشيء جعله سهما سهما
( ساهمه ) مساهمة و سهاما قارعه و غالبه و باراه في الفوز بالسهام و في التنزيل العزيز ) فساهم فكان من المدحضين ( و قاسمه أي أخذ سهما أي نصيبا معه و منه شركة المساهمة و فيه شارك قال زهير
( أبا ثابت ساهمت في الحزم أهله
فرأيك محمود و عهدك دائم )
( سهم ) الثوب أو غيره صور فيه سهاما فهو مسهم
( تساهم ) الرجلان تقارعا و الشيء تقاسماه .


من خلال عرض بعض ما كتب عن أسهم وساهم نجد أن بعضهم لم يذكر الفعل أسهم رديفا لساهم وإنما استهم وساهم والبعض الآخر ذكر أسهم وساهم للمعنى نفسه وهو المقارعة أو الاقتراع مثل صنيع صاحب مقاييس اللغة ومعجم الوسيط وغيره .


فهل نفهم من هذا أن ساهم وأسهم لهما المعنى نفسه وهو المقارعة ؟

أم هل (ساهم ) تختص بالاقتراع بدليل الآية الكريمة ( فساهم فكان من المدحضين ) بخلاف ( أسهم ) فيجوز فيها الاقتراع ويجوز فيها المشاركة ؟






 
رد مع اقتباس
قديم 29-04-2013, 11:32 PM   رقم المشاركة : 59
معلومات العضو
عبدالستارالنعيمي
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالستارالنعيمي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: أخطاء لغوية شائعة .. مهمة جداً لكي لا نقع فيها

الاستاذة\ منجية مرابط
وفقك الله واتقاك شر الدارين لما بذلت من جهد حميد في استكشاف معاني كلمة ساهم واسهم وقد جاء في نهاية البحث السؤال عن الفرق بين الكلمتين فأقول وبالله التوفيق:

ساهم \فعل ماض رباعي على وزن فاعَلَ ومصدره يكون على وزن فِعال و مفاعلة اي سهام ومساهمة
اسهم\فعل ماض رباعي على وزن افعل ومصدره يكون على وزن إفعال اي اسهام

اذن اسهم اسهاما يدل على المشاركة
اما ساهم سهاما او مساهمة فهو ما يدل على الاقتراع
شكرا لك







 
رد مع اقتباس
قديم 09-09-2013, 12:50 AM   رقم المشاركة : 60
معلومات العضو
منجية مرابط
أقلامي
 
الصورة الرمزية منجية مرابط
 

 

 
إحصائية العضو







منجية مرابط غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: أخطاء لغوية شائعة .. مهمة جداً لكي لا نقع فيها

أستاذي الكريم ،عبد الستار شكراً للإضافة القيمة فخور هذا المتصفح بحضوركم الراقي ..
وشكراً للأخ أحمد والأخ جمال زيارتهما الطيبة حفظكم الله.
--------







 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سبب تسمية ليلة القدر للشيخ ابن عثيمين ياسر أبو هدى المنتدى الإسلامي 5 26-06-2016 02:17 AM
الرد النبيه على منكر النسخ القادياني السفيه سليم إسحق المنتدى الإسلامي 10 08-04-2008 02:13 AM
اغتيال مغنية ... تحليلات .. وردود فعل نايف ذوابه منتدى الحوار الفكري العام 8 01-03-2008 01:34 PM
فضل العشر الأواخر وليلة القدر نجلاء حمد منتدى رمضان شهر الذكر والقرآن 3 18-10-2006 10:37 PM
مهمة الشاعر في الحياة رغداء زيدان منتدى العروض - الموسيقى والقافية 1 11-09-2005 11:09 AM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 07:26 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط