الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-09-2012, 06:37 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
هشام النجار
أقلامي
 
الصورة الرمزية هشام النجار
 

 

 
إحصائية العضو







هشام النجار غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي عايدة التى علمتْ زَقلمَة ومُوريس معنى الشرَف

لأربعاء, 12 سبتمبر 2012 12:56


هشام النجار


داود نصر أديب لبنانى الأصل هَاجَرَ الى البرازيل وكان شاهداً على قصة عايدة ، وهى فتاة عربية – وان لم يُذكر اسمها – !! لأن العرب لا يُعرفون من أسمائهم فقط انما أيضاً من أخلاقهم وشموخهم وابائهم وكبريائهم ووطنيتهم .
القصة باختصار ، فقد اختطف بعضُ الشباب الفاسدون المترفون عايدة بعد أن راودوها عن نفسها فاسْتعصمتْ ، أخذوها بالقوة وأدخلوها عمارة ودفعوها فى المصعد وهى تقاوم حتى وصلوا الى الطابق الثالث عشر ، وفى الشقة دافعتْ عن شَرَفها ، الى أن تمكنت من الاحْتيال عليهم واللجوء الى الشُرفة ورَمَتْ بنفسها حتى لا يتمكنوا منها ويُلوثوا شرَفها .
الصحافة البرازيلية المُنحازة اعتبرتْ الحادث انتحاراً ، وكادت القضية تُطوى فى غياهب النسيان ، الا أن قيض الله بعض الشرفاء لاثارتها مرة أخرى على الرأى العام لاعادة الاعتبار للفتاة التى ألقت بنفسها من الطابق الثالث عشر دفاعاً عن عِرْضها وشرفها ، وتم القبض على المعتدين وأُدخلوا السجن ، وحاول أحدهم الهروب الى شيلى مستقلاً قطار .
ويحْكى هذا الأديب أنه تعرف عليه وأمْسك به وقال له :
" يا هذا أنتم لا تفهمون معنى العفة والشرف الذى جاء به هؤلاء المسلمون الشرقيون والعرب من بلادهم ، هذه الفتاة العربية دفعت حياتها دفاعاً عن شرفها وعِرْضها ، وهذه هى القيمة التى حملناها اليكم من بلاد الشرق ومن افريقيا المسلمة ، حضارة ذات سلوك قويم وأخلاق حميدة وقيم الحق والعدل والمساواة ، هؤلاء العرب والمسلمون لا يدافعون عن أموالهم فقط بل عن شرفهم وعقيدتهم وشرف بلادهم " .
تلك باختصار كانت قصة " عايدة " ، أما قصة المُلوْثين المُغرر بهم والذين باعوا شرفهم ووطنيتهم وعِرْضهم رخيصاً فى سوق النجاسة الصهيونى والأمريكى من أقباط المهجر وعلى رأسهم المُلوثان عصمت زقلمة وموريس صادق - والعرب لا يُعرفون من أسمائهم فقط انما أيضاً من أخلاقهم وشموخهم وكبريائهم ووطنيتهم - ، فتتلخص فى مجموعة هاجرت للمَال والأضواء والشهرة بعد أن فشلوا لمواهبهم المحدودة وامكانياتهم المتواضعة – وليس لأنهم مسيحيون – أن يحققوها فى مصر . وأمام " الفندق " وفى المصعد تم الاتفاق سريعاً مع مندوبى الصهاينة والقس الفاجر الشاذ تيرى جونز .. الخ ، وحدث ما حدث داخل " الفندق " الفخم ، بعد أن قبضوا المقابل !
ودليل الصفقة المُنتنة المُخزية هو ما يقومون به بالتعاون مع الاستخبارات الأجنبية واستديوهات هُوليوود والقساوسة المتطرفين من انتاج أفلام تُسئ للاسلام وترويج دعايات زائفة عن اضطهاد الأقباط تمهيداً لتنفيذ المُخطط الصهيونى الأمريكى اليمينى المتطرف لتقسيم مصر ، وبعد أن ينالَ الصهاينة والأمريكان مَأربهم ويحققوا غايتهم ، يُلقون بزقلمة وموريس وباقى الحُثالة التى تم الاعتداء على شرفهم ووطنيتهم ، بعارهم وفضيحتهم من شُرفة " الفندق الفخم " ، كعادة الأمريكان والصهاينة مع ذلك الصنف النجس المُلوث، وسبق أن فعلوا ذلك مع سعد حداد وأنطوان لحد .. الخ .
عن عايدة العربية المسلمة الشريفة أتحدث ، تلك التى صانت عِرْضها وشرفها ووطنيتها فى بلاد المهجر وفضلت الموت عن أن يلوثها أحد أو أن تعيش ذليلة خانعة ، فلها فى دينها ووطنيتها عواصم من الوقوع فى فخاخ الذئاب المسعورة .
وحتى لو كانت هاجرتْ تحت وطئ شعور واهم بالاضطهاد أو أنها تعتب على بنى وطنها أنهم قد ظلموها وانتقصوا حقوقها ، حتى لو حدث ذلك – وهو لم يحدث – فليس مُبرراً لأن تتنازل وتبيع عِرْضَها وتلوِث سُمعتها وتهين وطنها .
يفعل ذلك كله وأكثر من ذلك زقلمة وموريس والحثالة التابعة لهما فى أمريكا وغيرها ، بل يتآمرون على اسْقاط مصر مع كل حَاقد عليها فى جميع أنحاء العالم ، مع زيناوى بن اميلص وبيريز ونتنياهو وليبرمان واللوبى الصهيونى فى أمريكا واليمين المتطرف فى أوربا .. الخ ، بل يتحالفون مع أخس وأقذر وأحط مخلوقات الله ويتعاونون معهم فى انتاج أفلام تنال وتتطاول على أنقى وأطهر وأكْمل البشر سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم !!
يفعلون ذلك بمصاحبة اللحن النشاز والادعاءات المكذوبة التى تُرَدد منذ نصف قرن ، " نحن مضطهدون فى مصر " !!
هذا كذب وادعاء فاجر ، فقط يُردده المُلوثون الذين باعوا عرضهم وشرفهم ، ليُداروا على فضيحتهم .
انهم ليسو مضطهدين فى مصر – كما يزعمون – فمصر لا يعرفونها بمسلميها النبلاء ومسيحييها الطيبين الأصَلاء ، بقيمها وكبريائها وشموخها وعزتها واستقلالها وارادتها الحُرة .
ومصرُ لا تعرفهم بقاذوراتهم وفضائحهم وعارهم وخزيهم .
ليس هناك اضطهاد ولا هم يحزنون ، وانما فقط مُلوْثون هناك فى بلاد المَهجر اعتادوا أن يُفعَل بهم .. ويقبضوا الثمن .
رحمةُ الله عليك يا عايدة .






 
رد مع اقتباس
قديم 17-09-2012, 12:13 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: عايدة التى علمتْ زَقلمَة ومُوريس معنى الشرَف

رحم الله عايدة رحمة واسعة وأدخلها فسيح جنانه

نعم أستاذي هشام
نسمع ما يروجون له من دعاية عما يتعرضون له من اضطهاد وغيره من المسلمين وذلك قولهم بأفواههم .. تاريخنا مشرف والحمد لله ويكفي ان نطلع على تاريخهم من تهجير وقتل وذبح للمسلمين في كل مكان سواء ابادة جماعية او حوادث فردية .







التوقيع

رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل يجوز الاحتجاج بالقدر على فعل المعاصي ؟ أبوبكر آل قناديلو المنتدى الإسلامي 8 22-02-2010 02:16 AM
القصة القصيـــرة رؤئ من العالم العربي محمود ابو اسعد منتدى القصة القصيرة 22 17-01-2008 04:46 PM
قراءة في رواية * أحلام فوق النعش * للكاتب المغربي محمد التطواني فدوى أحمد التكموتي منتدى القصة القصيرة 2 18-12-2007 03:59 AM
جريدة يومية للطفل العربي د.طارق البكري منتدى أدب الطفل 1 15-06-2007 09:50 PM
إعدام صدام !! ( رؤية خاصة ) عصام طنطاوي منتدى الحوار الفكري العام 7 23-04-2007 04:29 PM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 02:24 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط