الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-09-2012, 12:28 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي جولة في صحافة العالم , خبر ، مقال , كاريكاتير ( متجدد )



ذهبت راشيل ضحية الحقد الصهيوني ،، وكانت شهيدة لحبها للعدالة وايمانها بالقضية الفلسطينية .
تستحق أن نذكرها وأكثر .










التوقيع

رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
 
رد مع اقتباس
قديم 03-09-2012, 01:53 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: الكاريكاتير عين ترصد قضايا الساعة ..



لبنان الآن في قلب الحدث وما أسهل ان تصبح لبنان الآن مسرحا لحرب سببها الحالة السورية من جهة والفتن الطائفية من جهة أخرى .. اضاف طبعا للمشاكل الداخلية التي لا تعد ولا تحصى !!







التوقيع

رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
 
رد مع اقتباس
قديم 03-09-2012, 02:00 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي جولة في صحافة العالم .. مقال وخبر

عيون وآذان (العالم كشف زيفهم)

جهاد الخازن

الإثنين ٣ سبتمبر ٢٠١٢
الحرب على الاسلام لم تتوقف يوماً في الولايات المتحدة خلال شهر رمضان، ولعلها اشتدت، وقد رصدت نشاط المحافظين الجدد ولوبي اسرائيل والليكوديين في الميديا، واخترت ما يستحق التعليق ثم أجّلت النشر الى ما بعد شهر الصوم الكريم.
قامت مواجهة تبدو في ظاهرها اميركية-اميركية بين فرانك غافني، وهو ليكودي داعية حرب يرأس مركز سياسة الامن، وهذا واجهة لأعداء الاسلام والمسلمين، وغروفر نوركويست، رئيس جماعة اسمها «اميركيون لإصلاح الضرائب».
الرجلان من المحافظين سياسياً، والخلاف ليس على ضرائب او امن، وانما قرر غافني ان يفتح حرباً على نوركويست، لأن هذا عنده برنامج للتواصل مع المسلمين الاميركيين، وأقنع غافني عضو مجلس النواب ميشال باكمان، التي طرح اسمها يوماً مرشحة للرئاسة، وأربعة اعضاء آخرين بتوجيه رسالة الى الوكالات الفيدرالية تطلب منها التحقيق في احتمال ان يكون الإخوان المسلمون تسربوا الى الحكومة الاميركية. وقرأت نص حديث لغافني في منظمة ليكودية حقيرة يشرح فيه كيف تسرب الإخوان المسلمون الى الحزب الجمهوري.
عصابة الشر استهدفت السيدة هوما عابدين، مساعدة وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، كمثل على «الاسلام المُسْتَرق» (مثل الطائرة المسترقة) في الحكومة الاميركية. وكان هناك من طالب بتحقيق في خلفية أسرتها وعلاقة الاسرة بالإخوان المسلمين ومزاعم عن ان أمّها لها «اجندة اسلامية».
عابدين تعمل للوزيرة كلينتون منذ كان بيل كلينتون رئيساً وأصبحت الآن رئيسة موظفي الوزارة. وهي مسلمة اميركية واحدة، في حين أن هناك ألوف اليهود الاميركيين، وبعضهم ليكودي داعية حرب في جميع دوائر الحكم الاميركية. وغافني نفسه عمل في ادارة رونالد ريغان وشغل منصب نائب مساعد وزير الخارجية للقوات النووية وسياسة نزع السلاح.
وكان من نتيجة الحملة على عابدين ان السناتور جون ماكين، وهو محافظ جداً، هبّ للدفاع عنها في مجلس الشيوخ ووصفها بأنها صديقة، وموظفة وطنية مخلصة، والتهم غير مبررة ضد اميركية شريفة، ومن دون منطق او اساس ويجب وقفها.
هم يحتجون على وجود اميركية مسلمة في وزارة الخارجية، وهناك وزراء يهود في الحكومة، وليكوديون يخدمون اسرائيل في الوكالات الفيدرالية كلها، وهل احتاج ان أذكّر القارئ بالعصابة التي سعت الى الحرب على العراق، ما ادى الى قتل مليون عربي ومسلم، وبأسماء مثل إليوت ابرامز ودوغلاس فايث وجون بولتون وغيرهم.
ابرامز يجب ان يُحاكم بتهمة القتل مع بقية افراد العصابة، إلا انه لم يحاكم على دوره في فضيحة «ايران كونترا» ولم يحاكم على دوره في ادارة بوش الابن. وهو كتب اخيراً مهاجماً اسكندنافيا ووصفها بأنها مملّة واحتج على منع ختان الاولاد واعتبره عادة يهودية (لم يشر الى المسلمين مع انهم 1.4 بليون شخص مقابل 16 مليون يهودي)، غير ان المقال يكمل فيكشف سبب غضب ابرامز، وهو ان سويديين ونروجيين أرسلوا سفينة قبل اسبوع لكسر الحصار الاسرائيلي على قطاع غزة، كما فعل كثيرون قبلهم.
العالم كله مع الفلسطينيين وضد دولة العنصرية والارهاب اسرائيل، وقد رأيت ردود فعل هذا العالم في الامم المتحدة السنة الماضية إزاء خطابي محمود عباس ومجرم الحرب بنيامين نتانياهو. اكثر من 80 في المئة من المندوبين صفقوا للرئيس الفلسطيني وبعضهم دمعت عيناه، ولم يصفق لنتانياهو سوى وفده من مجرمي الحرب مثله.
انظر الى المادة التي توافرت لي خلال شهر الصوم الكريم، وأخّرت الاشارة اليها حتى اليوم، وأجد ان بعضها يتحدث عن الجنس فأفضّل تجاوزه (مع احتفاظي بالنصوص)، وبعض آخر يقول ان الاسلام فشل اقتصادياً في العالم كله، وآخر يعارض بناء مساجد من بلدة مورفريزبورو في ولاية تنيسي الى مارسيليا في فرنسا حيث توقع مقال ان يصبح المسلمون فيها غالبية. وكانت هناك مقالات اخرى تتحدث عن صفع وطعن وذبح وتربطه بالشريعة، او تزعم ان الغرب يكذب على نفسه في موضوع الاسلام. وأنا هنا اختار العناوين ثم اختصرها لإبعاد الكلمات البذيئة.
لو تحدث مسلم عن الدين اليهودي بالطريقة نفسها لكانوا ظلوا يهاجمونه لمئة سنة مقبلة، ويطلبون محاكمته بعد موته.
عصابة الحرب والشر والمحافظون الجدد والليكوديون الاميركيون تضم اكثر الناس تطرفاً وحقارة فيدافعون عن دولة مثلهم، ارهابية عنصرية، إلا ان العالم كشف زيفهم، لذلك اصبحت اسرائيل في كل استطلاع للرأي العام اكثر بلد مكروه في العالم.

khazen@alhayat.com







التوقيع

رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
 
رد مع اقتباس
قديم 03-09-2012, 02:53 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
وائل سبعاوي
عضوية مجمدة
 
إحصائية العضو







وائل سبعاوي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: جولة في صحافة العالم .. مقال وخبر

اقتباس:
لو تحدث مسلم عن الدين اليهودي بالطريقة نفسها
لكانوا ظلوا يهاجمونه لمئة سنة مقبلة، ويطلبون محاكمته بعد موته
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
وعلى من والاه وأتبعهُ بإستحسان ألى يوم الدين

ما شاء الله وبسم الله
ولا حول ولا قوة إلا بالله

قحطتــــــــــــ .. فأمطرت

الشكر موصول لصاحبة الورد البنفسجي

وكل المحبة للأستاذ جهاد الخازن

وأبرق من هنا كل التحايا للأساتذة .. الأفاضل
عبد الباري عطوان كي لاننساه
والفرحُ يعم .. كل الأحرار ..

من كراس الهواري حتى الكريم شكوكاني وكل حر عربي

///






 
رد مع اقتباس
قديم 04-09-2012, 12:14 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: جولة في صحافة العالم .. مقال وخبر

صباحك العز أخي وائل
وصدقني اسعد عندما تكون في متصفحي
يقال الحب للحبيب الأول وليتني لم ادرك مجاهيل السياسة ..
نورت المكان ولنا وقفات مع المقال والخبر ..
لن نستغرب من سياسة الكيل بميزانين فتلك هي امريكا ..
بوركت







التوقيع

رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
 
رد مع اقتباس
قديم 04-09-2012, 12:16 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: جولة في صحافة العالم .. مقال وخبر

عشيـة زيـارة البـابـا بنـديكتـوس السـادس عشـر
مَن يطمئن «الشعـوب اللبنانيـة» الخائفـة والمخيفـة؟

طلال سلمان


يستعد لبنان لاستقبال قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر يوم الجمعة في الرابع عشر من أيلول الجاري، تحت عنوان «طمأنة المسيحيين على مستقبلهم في لبنان خصوصاً وفي الشرق عموماً».
هي زيارة تاريخية مهمة بطبيعة الحال، وشرف للبنان، بكل «شعوبه» أن يحظى بزيارتين متواليتين، خلال جيل واحد، لاثنين من أصحاب القداسة البابوات...
وليس غريباً أن يشغل لبنان، ولو عبر المسيحيين فيه، بال الكنيسة، ومنطقته جميعاً تعيش في قلب الاضطراب المنذر بحروب أهلية مفتوحة التي قد يكون عنوانها في هذه اللحظة سوريا، لكن احتمالات تمددها إلى الجوار السوري، جنوباً وشرقاً وغرباً (وشمالاً؟) مفتوحة... فنار الاقتتال الأهلي ذي الجذور الدينية أو الطائفية يصعب حصرها، لا سيما أن المنطقة جميعاً تستعيد تاريخاً دموياً حافلاً، أسهم في صياغته «المستعمرون»، حين تحكّموا باستيلاد «الدول» بما يناسب مصالحهم... وهكذا استنبتوا دولاً من العدم، وقسموا الأرض الواحدة دولاً شتى، مختصمة في أغلب الأحيان، واستخدموا الطوائف والمذاهب والعناصر والخوف من اقتتالها كمبررات لهذا التقسيم الذي يخدم مصالحهم.
ومع التقدير لهذا الاهتمام الاستثنائي ولهذا الشرف العظيم والرعاية المباشرة التي يبديها البابا لشؤون لبنان، والمسيحيين في الشرق استطراداً، فإن السؤال الذي يفرض نفسه: هل الوضع في لبنان مقلق إلى هذا الحد؟! وهل أوضاع المسيحيين في الشرق تخيف الفاتيكان؟
الجواب الفوري والبسيط هو: نعم. إن «الشعوب اللبنانية» جميعاً تعيش في قلب الخوف!
«الشعــوب اللبنانية» تخــاف بعضها بعضاً، وتخــاف المحيط القريب، إضافة إلى خوفها الدائــم من العــدو الإسرائيلي، والبعــض يخـــاف مــن «المقاومة» التــي سبق لها أن واجهت هذا العــدو فأجــلته عــما كان يحتــله من أرض لبنان، ثم منعــته من الانتصار بالقضـاء عليهــا في حـرب تمــوز من العام 2006.
[ [ [
الحدث السوري ومفاعيله ..
... ولقد استولدت الأحداث السورية المفجعة التي تقارب حافة الحرب الأهلية، مزيداً من المخاوف في لبنان وعلى لبنان، خصوصاً أن بين نتائجها المباشرة تزايد حدة الانقسام الطوائفي وتوزع اللبنانيين في مواقفهم وعواطفهم بين مؤيد للنظام مهما تعاظمت ارتكاباته، ومؤيد للمعارضات التي لا تعرف لها هوية واحدة ولا تجتمع على مشروع سياسي واحد وتتنافس على رعايتها ـ بالمال والسلاح ـ دول وقوى متعددة لم يعرف عنها عشقها للديموقراطية وإيمانها بحق الشعوب في تقرير مصيرها بإرادتها الحرة؟!
صار الخوف سمة وطنية عامة. الكل خائف، حتى ليمكن إدراج الخوف في خانة «العلامات الفارقة» المثبتة في بطاقة الهوية.
بالمقابل فإن الكل «مخيف» للآخر.
تتعدد مصادر الخوف (والتخويف) وتتفاقم تداعياته على حياة اللبنانيين الذين تتصاغر «دولتهم» أمام عيونهم وتفقد «هيبتها» ودورها في تأمين الناس على حياتهم وأرزاقهم. صارت الدولة «شيخ صلح» في أحسن الحالات. انقسمت مؤسساتها طوائفياً ومذهبياً حتى اندثرت صورتها الجامعة.
يهرب اللبنانيون من وطن الخوف إلى المهاجر. بعيدها والقريب. تشهد على تعاظم الهجرة معدلات الذين يتركون «الوطن» إلى أية دولة تستقبلهم. يبذلون ماء الوجه، وأحياناً بعض المال من أجل تأشيرة خروج إلى... الأمان.
[ [ [
كانتونات لكل تاريخها..
... وإذا ما اعتبرنا أن زيارة البابا تطمئن الطوائف المسيحية، فمن يطمئن الطوائف الإسلامية التي تعيش في قلب الخوف: كل طائفة خائفة من الأخرى ومخيفة لها في الوقت ذاته!
لقد عزل الخوف المناطق بعضها عن البعض الآخر. لم تعد بيروت مدينة واحدة، عاصمة لكل اللبنانيين. صارت «غيتوات». صار المالك يسأل عن طائفة من يريد شراء شقة في بنايته، أما المستأجر فيحتاج أكثر من وسيط إذا كان من طائفة أخرى.
تفاقم الانقسام الطوائفي. تمّ «تطهير» بعض ضواحي العاصمة من المختلفين طائفياً عن «أصحاب الأرض الأصليين»، ومن بقي يخضع ـ كأقلية ـ لأعراف الأكثرية. لم يعد مسموحاً لأي كان شراء بناية أو عقار ذي «هوية طائفية» مختلفة عن طائفة أصحاب الأرض. تجرأت البلديات على اتخاذ قرار بمنع تسجيل أية عملية عقارية لأي «وافد» من خارج الطائفة السائدة.
تشطّرت البلاد «كانتونات» طائفية ومذهبية تفصل بينها أسوار من المخاوف ولاّدة الكراهية والرغبة في الانفصال. بين الشمال والجنوب محيط من الأحقاد. ما عاد يعرف الجنوبيون الشمال، ولا يعرف الشماليون البقاع، ولا يعرف بعض الجبل بعضه الآخر... بل ربما يصح القول إن كل «مجموعة» لا تريد أن تعرف الآخرين. لم تعد المدارس الرسمية أو الخاصة تنظم رحلات للتلامذة لكي يتعرفوا إلى بلادهم بأنحائها المختلفة. استولت الطوائف على المدارس، وهربت الدولة من المواجهة تاركة الأطفال والفتية ينقسمون فتذهب كل مجموعة إلى مدارسها الطائفية الخاصة. تحكّم الطوائفيون بكتابة التاريخ، فصارت كل مجموعة من أطفال اللبنانيين تقرأ في كتاب ينسف رواية كتاب التاريخ الآخر المعتمد في مدارس الطائفة الأخرى.
[ [ [
.. وإذا ما اعتبرنا أن «الشعب السني» يعيش قلقاً مصيرياً مزدوج المصدر: بعضه يتصل بتدهور الأحوال في سوريا نحو الحرب الأهلية بشعار طائفي مموّه، وبعضه الآخر يتصل بسلاح المقاومة واحتمالات استخدامه في الداخل، تمثلاً بسابقة السابع من أيار 2008... فمن يطمئن «الشعب السني»؟!
وإذا ما اعتبرنا أن «الشعب الشيعي» يعيش قلقاً ممضاً على مصيره، وليس فقط على سلاح المقاومة.. لقد بات موضع هجوم يومي مركز، فهو المهيمن على السلطة، وهو الذي يملك سلاحاً خارج الشرعية ولا تقدر قوات الدولة على مواجهته، وهو منحاز إلى النظام السوري، وهو في فيء النظام الإيراني، وهو من يهدد سلامة لبنان لأنه عنصر استفزاز دائم لإسرائيل التي قد تحاول تدميره ذات يوم فتدمر لبنان!
ثم إن مقولة «الهلال الشيعي» التي أطلقها، ذات يوم، ملك الأردن الهاشمي نسباً والغربي ثقافة وتوجهاً، بات سياسة رسمية معتمدة في عدد من الدول العربية النفطية، لتعظيم خوفها من إيران وتسليم ثرواتها بالكامل لحماتها الأميركيين، ولا يهم أن يكون الإسرائيليون بين المستفيدين من هذه الحرب الطوائفية ذات الهدف السياسي (والاقتصادي) المعلن.
وإذا ما اعتبرنا أن ما يردده وليد جنبلاط بوتيرة شبه يومية هو تعبير عن هواجس مقلقة عند «الشعب الدرزي»، فمن يطمئن الدروز على مصيرهم، خصوصاً أنهم يرونه مرتبطاً إلى حد بعيد بالحرب الدموية المفتوحة في سوريا وعليها.
أما الذين حلموا ببناء «دولة مدنية» تقوم على المواطنة فهم خائفون من الجميع ولا أمان لهم في أية بقعة من أرض لبنان!
[ [ [
كل لبناني خائف من اللبناني الآخر، ومخيف للبناني الآخر.
كل طائفة خائفة ومخيفة،
والمواطن العادي خائف من الجميع.
كان الخوف ـ في الماضي ـ «اختصاصاً مسيحياً»، صار الخوف سمة لبنانية عامة: الخوف على سوريا والخوف من سوريا، الخوف على مصر من «إخوانها» والخوف من «السلفيين» على الجميع، الخوف من العراق وعلى العراق. الخوف على الفلسطينيين والخوف منهم بتعظيم أسطورة التوطين.
صار الخوف من إسرائيل ذكريات سالفة. من الماضي.
وها نحن ننتقل من نظام الطوائف إلى نظام العشائر... فمتى ارتد الناس إلى طوائفهم باعتبارها مرجعياتهم التي تحميهم وتؤمنهم على غدهم، كانت تلك ورقة نعي الدولة.
ترى هل تكفي زيارة قداسة البابا لطمأنة اللبنانيين في «دولتهم» المتهالكة، وطمأنة أهل هذا المشرق الذين يسكنون في خوف مقيم لا يغادرهم ولا يغادرونه؟!







التوقيع

رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
 
رد مع اقتباس
قديم 05-09-2012, 05:22 AM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
وائل سبعاوي
عضوية مجمدة
 
إحصائية العضو







وائل سبعاوي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: جولة في صحافة العالم .. مقال وخبر

اقتباس:

صباحك العز
وليتني لم ادرك مجاهيل السياسة ..
نورت المكان ولنا وقفات مع المقال والخبر ..
لن نستغرب من سياسة الكيل بميزانين فتلك هي امريكا ..

؛؛؛؛؛

صباحكم عِـز .. ونصرْ .. وفخرْ

وهذا أستحقاق رباني لأهل بيت المقدس ومن حوله
وعندما علقت { أقحطت فأمطرت } كنتُ على يقين من ذلك

أما أمريكا وهي زانية بابل .. فأمرها قد أزف

وعلمُ تدميرها عند الله سبحانهُ وتعالى

{ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ } .. (6) ( الفجر )

* * *

النور من صدق وضوءكم والمكان مكانكم

عالم السياسة ليس غريب لمن يُسجن فيه

خاااصة عندما يكون السًجان ... خادمُ سجينهِ

حياكم الله وبياكم .. وعذرااا ..

أخذت الكثير من حرية الناس


//////






 
رد مع اقتباس
قديم 05-09-2012, 11:57 AM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: جولة في صحافة العالم .. مقال وخبر

صباح الخير أخي وائل
لا حرمنا الله من المطر وخيره ..
السياسة بقيت حبي الأول واعترف بذلك لذا دائما أميل إليها ،، ولكني تعلمت ان اميز بين جنباتها ما هو صادق وما هو تابع لفئة أو جهة .. والأهم أن لا تكون على حساب دام الابرياء ..
أمريكا وربيبتها اسرائيل محمور صراعنا وسيبقى
دام هذا الحضور البهي







التوقيع

رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
 
رد مع اقتباس
قديم 09-09-2012, 11:23 AM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: جولة في صحافة العالم .. مقال وخبر




من فلسطين
ثورة على الوضع الإقتصادي السيء التي تمر به فلسطين







التوقيع

رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
 
رد مع اقتباس
قديم 09-09-2012, 11:27 AM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: جولة في صحافة العالم .. مقال وخبر

أعلن عباس أنه أوعز للحكومة لإيجاد حلول سريعة للأزمة الاقتصادية رغم أنه عزا سبب تفاقمها للاحتلال . وقال “أوعزت للوزراء المختصين في الحكومة، للاجتماع مع الفعاليات الاقتصادية والقطاع الخاص، والمجتمع المحلي، غداً، لدراسة الحلول بشأن الأزمة الاقتصادية الراهنة” . لكنه رأى “أن سبب هذه الأزمة هو الاحتلال “الإسرائيلي” والحل الجذري هو بذهاب الاحتلال” . وأشار إلى أن “الأزمة تفاقمت عقب قراره الذهاب إلى الأمم المتحدة للحصول على مكانة دولة غير عضو في الأمم المتحدة” .





وأبدى عباس دعمه لرئيس وزرائه سلام فياض الذي يواجه احتجاجات شعبية تطالبه بالرحيل . وقال “فياض جزء لا يتجزأ من السلطة وأنا أول من يتحمل المسؤولية” . وأضاف “هذا الحراك مشروع . . الجوع كافر . . . في فقر في احتياجات . الناس تعرف أن هناك ضغطاً . . هناك حصار . . من حق الناس أن يعبروا عن رأيهم ليذهب صوتهم الى كل العالم إنما بهدوء وبسلمية” . وأضاف “قل ما تريد . . يسقط يعيش ونحن مستعدون أن نسمع وان نلبي ما نستطيع . يجب أن تكون هذه الفعاليات فعاليات حضارية” . وتابع “الشرطة والأمن لن تقترب من الفعاليات السلمية . لا نريد تخريب ممتلكات الناس هذا كلام لا يقبل إطلاقاً” .


وشكا عباس من عدم التزام عدد من الدول العربية دفع حصتها من المساعدات للسلطة التي أقرتها القمم العربية السابقة وقال “الالتزامات العربية والدولية هناك أناس لا تدفع” .


وكانت مصادر فلسطينية مطلعة قالت إن عباس بدأ مشاورات مع مقربين منه تتعلق ببدائل عن رئيس الوزراء الحالي برام الله سلام فياض في حال إقالته عقب موجة الاحتجاجات الأخيرة .


ونقلت وكالة صفا المحلية عن مصادر مطلعة لم تسمها، قولها إن “عباس بات مقتنعاً أكثر من أي وقت مضى بضرورة رحيل فياض وأنه اتخذ قراراً غير رسمي بذلك ويجري مشاورات عن البدائل وإيجابيات ذلك وسلبياته” . وذكرت المصادر أن “مركزية فتح أوصت عباس بإقالة فياض، ولكن الرئيس غير راض عن الأسماء التي تطرحها المركزية لخلافته” .







التوقيع

رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
 
رد مع اقتباس
قديم 09-09-2012, 11:38 AM   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: الكاريكاتير عين ترصد قضايا الساعة ..



وضع اقتصادي متدهور في فلسطين







التوقيع

رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
 
رد مع اقتباس
قديم 11-09-2012, 12:41 PM   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
وائل سبعاوي
عضوية مجمدة
 
إحصائية العضو







وائل سبعاوي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: جولة في صحافة العالم .. مقال وخبر

؛؛؛


قلب أوباما على اسرائيل

وقلب " مرسي" على" إلهام "


بقلم / أسامة وحيد

في تطور نوعي ومعرٍّ لكل مظاهر « التعايش » السلمي والخداع البصري
الذي حمل مهدئات الديمقراطية و« السّلام » التاريخي بين يهود « ملعونين »
ومُسلمين مغلوب على أمرهم و« مرّهم » التاريخي، قرر رئيس أمريكا الأسود
تبييض « تهوده » بالدخول في موضوع « قدسنا » مباشرة بعدما رمى ورقتها
لمزايدة انتخابية لأجل المحافظة على حظ الديمقراطيين في أن يبقى الرجل الأسود
في البيت الأبيض، وذلك من خلال تقديم قربان « القـدس »
للمعابد اليهودية كعربون لعودة الرجل الأسود إلى البيت الأبيض .
فرغم ما تعني القدس من معنى ومبنى كعمود فقري لأمهات القضايا المُقدسة
التي تعتبر آخر قلاع النبض العربي والإسلامي الموحد، إلا أن أوباما، رئيس العالم
و« عريس » اليهود المرتجى، لم يتردد في التصريح من منصة الحزب الجمهوري أمام يهود أمريكا
ويهود العالم و« متهودي » العرب وعلى مرأى ومسمع من ثورات الربيع العربي، حيث مرسي مصـر
وغنوشي تونس وإسلاميي الرباط، لم يتردد ذلك « الأوباما » في إعلان « القدس » عاصـمة أبدية لإسرائيل
بعد أن قرر « أسود » أمريكا أن يفتح البيت الأبيض انتخابيا عبر جسر القدس، وبالطبع من لم يعجبه الأمـر
من بقية أعراب « ثائرين »، فليشرب من البحر الأحمر أو الأبيـض، فأوباما لم يكن يوما « حسيـن »،
فقط أوهامنا من جرعتنا بأن جذور الرجل الإفريقية واسمه « الحسيني » يمكنهما أن تثـمرا فيه، فتنتصر القدس بهِ
بدون قتال ولا نزال، لكن بين حلم المتفائلـين بجذور وأصول الابن الإفريقي العاق و"المُعاق" ذهنيا،
وبين ما هو واقع ومتجلٍّ من مظاهر دوس على كل ما يرمز للإسلام من قضايا، فإن زمن « أوباما »
كان الأسـوأ والأعتى والأكثر وضوحا و صراحة على اجتثاث جذورنا من العمق، وشواهد الزلازل
ليست حالة ولكن « حانة »من المتفرقات و"المثملات" العربية التي فخخت و"أسكرت" جغرافية العرب، حيث
أوباما الذي ثار لحرية ليبيا وتونس ومصـر وانتصر لأوهام أن « المُستضعفين » يحكمون، هو نفسه ذلك » العبـدْ »
الذي راهن على أنه لن يدخل البيت الأبيض ثانية إلا وإسرائيل أو العصا معه.
ومن لم يستوعب الدرس جيدا، فإن أوباما أمريكا اقترح على الحزب الديمقراطي الأمريكي
إدراج القدس عاصمة إسرائيل في بنود برنامجه الانتخابي، وهو الأمر الذي وافق ووقــــع
وصادق عليه الجميع، فأين قطر وأين « أردوغان » وأين إسلاميو الربيع العربي وثوارهم
المرابطين على أبواب " دمشق "؟

فقد صفق مرشح أمريكا ورئيسها الحالي أبواب الربيع
في وجوهكم غير مبال بردة فعل من أنتجته مخابـر « الثورة » المنشغلة هذه الأيام
في مصر مثلا، بمعـركة الممثلة « الهام شاهين » مع مشائخ الفضائيات، حيث الثورة الفنيـة
على أشدها بين أنصار « الهـام » وبين أنصـار لقد دخل الإسلام مصر عن طريق « محمد مرسي »
وليس عن طريق « ابن العاص »، كما تجرأ أحد شعراء فلسطين المشهورين على التغريد بذلك
حين لم يتردد في الصدح قائلاً :
« من فوائد ثورة 25 يناير أنها فضحت لنا تضليل التاريخ، فقد كنا نظن
أن الإسلام دخل مصر مع عمرو بن العاص لكننا متأكدون اليوم أنه دخل مع محمد مرسي »..
للفاتحـين القادمين من رحم الربيع العربي، وصلت رسالة أوباما بأن « القـدس » التي كانت خطاً أحمر
حتى في زمن الآفلين من طغاتنا السابقين، لم تعد كذلك، وللمتوهمين أن الغد يمكن أن يكون أفضل بسبب « ربيع »
جعل من قضية « إلهام شاهين » مع الشيخ عبدالله بدر قضية أمة،
فاقت تداعياتها تداعيات إعلان القدس عاصمة إسرائيل
من طرف الرئيس الأمريكي. لهؤلاء المتوهمين، فإن الحق و« الربيع » ما قال « نتنـياهو »
حين سألوه مع بداية الثورات عن

« ربيعنا العربي »
فقال دون تردد .. إنه ربيع إسرائيل » وها هو إعلان القدس عاصمة إسرائيل من طرف « غراب »
و عرّاب الربيع العربي الأمريكي
يثبت أن الأمة في مصر وفي تونس وفي المغرب وحتى في الجزائر التي لا نعرفُ لها لا ربيعاً من شتاء، تتابع عن كثب
بالتوازي مع إعلان القدس عاصمة لإسرائيل وللبيت الأبيـض، تأثر الرئيس المصري البالغ ( ؟؟ ) ، بمعركة إلهام شاهين
مع مشائـخ الفضائيات، ليكلف فخامته ناطقه الرسمي بتقديم اعتذار رئاسي للمعنـية التي تعتبر ثروة قومية ،
أعلمها ناطق رئاسة المحروسة انتظار مكالمة عاجلة من الرئيس على هاتفها أو «فيلمها»
النقال يعتذر فيها « الإسـلام » من غواني السيـنما وفاتنات شارع الهرم ..
بصـدق، وصلنا مع عبث ما يجـري من اختلال ذهني مَسّ البنية التحتـية للعقل العربي
إلى مرحلة « يأس » وبؤس وتعس عام، ألغى كل منطق يمكن أن تحتكم إليه أمة، كان من المفروض
أن تورق من « الربيع » فإذا بالقدس التي لم يتجـرأ حتى « بوش » الابن على الاقتراب منها في زمن « طغاتنا » الآفلين،
تصبح في زمن « الثورات العربية » ورقة قابلة للشد والمد، فأين نحـن وأين عصر الفاتحـين ممن قالوا إننا جئنا ..
فإذا بثوراتهم تقف عند أقدام « إلهام شاهين » لدعك أصابعها حتى لا تغضب ست « الحُسن والدلال »..
فيا أيها السادة لقد قال لكم أوباما بصريح « الوضاعة »، إن القدس لم تعد « حُـــــــــــــــــــــلمكم »،

ولا نقول قضيـتكم، فالأمر فصل فيه أمريكيا، وبرنامج رئيس البيت الأبيض في عهدتهِ القادمة لن يخرج عن إطار..
لقد كانت لكم قدس لم تجد لها من ناصرٍ ولا مُستنصرْ ,,
فكان لزاما ضمها للبقية الباقية من المقتنيات الأثرية المُتنازع عليها ..
نهاية الأمـر، القدس، القضية الأم و« الأهم » في تاريخ الأرض والسماء، أصبحت عاصمة نيويـورك والبيت الأبيض،
فمن خلال مسجدها الأقصى المتحرش به يهودياً بهدف إزالته من الوجود، قدم أسود أمريـكا
أوراق اعتماده لحاخامات اليهود حتى يباركوا في أوبـاما امتلاكه البيت الأبيـض
لسنوات عجاف أخرى،
فبـؤساً لثورات تستثني من ربيعها ربيع القدس ..
فأين أنتم منـها فإن الأمر الجلل قد وصل طوفانه إلى أبواب الأقصى ..
لك الله يا قدس، فقد تجاوزنا زمن
« واااااااااااا قدسـاه »،
بعد أن ثبت لنـا أنه وحده صراخ غواني السينـما من يؤرق « منام » أمير المؤمنين
فلا منام ولا مُعتصـم بالجوار إلا ما سلف في سابق
« القدس » و" معتصماه "



//






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دولة الإسلام مدنية مرجعيتها الإسلام.. القرضاوي هشام يوسف المنتدى الإسلامي 0 20-03-2011 10:57 PM
لقاء عبر نوافذ العالم ( قصة قصيرة ) حياة شهد منتدى الأقلام الأدبية الواعدة 2 24-11-2010 09:38 PM
خيار الجاهليّة .. هيّه كده .. مقال رائع عن مصر أم الدنيا .. إبراهيم عيسى إياد حياتله منتدى نصرة فلسطين والقدس وقضايا أمتنا العربية 1 08-01-2009 12:33 AM
أضواء على كأس العالم محمد جاد الزغبي المنتدى الترفيهي 1 26-07-2006 08:10 PM
أمريكا واقتصاديات العالم نايف ذوابه منتدى الحوار الفكري العام 2 22-05-2006 01:22 PM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 07:32 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط