الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-05-2012, 11:28 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
بولمدايس عبد المالك
أقلامي
 
الصورة الرمزية بولمدايس عبد المالك
 

 

 
إحصائية العضو







بولمدايس عبد المالك غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي سلسلة حلّق بفكرك... (06) البؤساء المساكين....

البؤساء المساكين
مساكين وبؤساء أولئك الذين يفقدون في كلّ مرّة أصدقاء لهم لأنهم ببساطة لم يحسنوا الحفاظ عليهم و لا على تلك العلاقة القدسية...
في كلّ مرة يؤذونهم بتصرف متهوّر غير مدروس أو بكلمة نابية جارحة.. و في كلّ مرّة يكون ردّ فعل أصدقائهم لزوم الصمت و الاحتراق الداخلي و الانسحاب ببطئ مراعاة لحرة الصداقة و قدسية من نحب...
و لكن للأسف الشديد أولئك البؤساء المساكين من الأصدقاء لا يقدّرون عواقب الأمور و يمضون في طريقهم غير آبهين و في بعض الأحايين يثخمون جراحات أصدقائهم بمزيد ن السلوكات غير المحسوبة... لا أدري هل حقيقة لا يعلمون ما يفعلون أم هم قد تعمّدوا الإيذاء...إن كانوا يعلمون فالخطب أعظم و إن كانوا لا يعلمون فصداقتهم على كفّ عفريت و متى يأتي اليوم الذي يتعلمون فيه ... أعرف صديقا جامعيا ميسور الحال و صديقه موظف عادي بسيط يعاني من مشاكل مادية صعبة و صديقه على علم بذلك بل و الأدهى و الأمر فإن صديقه يشير له في كلّ مرّة بحاجته المادية الحرجة إلى اقتراض مبلغ مالي و لكنّ صديقه الميسور يتجاهل مشاعره و يغلّف كلامه و أحاديثه بكلمات مغرية و معان إيمانية كبيرة و جمل كالياقوت و اللؤلؤوالزبرجد..ما فائدة صديق لا يشعر بحال صديقه، و لا يقدم يد له المعونة و لو بداعي المروءة.. مثل هذا الصديق البائس المسكين سيتعرّض لا محالة إلى نزيف عنيف في لصداقة..
و أعرف صديقا آخر حباه الله بعلم غزير لا يترك الفرصة لصديقه للتعبير عن أفكاره و وجهات نظره...يقاطعه في كلّ مرّة بل و بلغ به حد الاستهتار أن يجرح مشاعر صديقه في لقاءات عامة دون أن يكترث بقدسية الصداقة التي تربطهما ببعض..مثل هذا الصديق البائس المسكين سينال نصيبه حتما من عزوف الأصدقاء لأنه ليس كلّ صديق يملك القدرة على الصبر و التحمل و التضحية..
و أعرف ثالثا من الأصدقاء يشعرك بالأبوية ليس بمفهومها الإيجابي كلاّ بل بمفهومها السلبي أي من باب السلطة و الاستعلاء و و الفوقية..و ما ذلك إلا لاعتقاده بأنه مثلا أكبر منك سنا أو أكثر منك تجربة و من باب معرفة الفضل لأهل الفضل و السبق و نسي أو تناسى بأنّه قد يوجد في النهر ما لا يوجد في البحر"ففهمناها سليمان " فليس عيبا أن يفهم التلميذ مسألة و يحلّها حلا صحيحا و يعجز معلّمه في فك" عقدها... و لكن يبقى سليمان نبي الله تعالى و الهدهد طائرا و من جنوده الأوفياء...
سقت هذه الأمثلة الثلاثة و ما أكثرها لأربط بين الفكرة و تطبيقاتها العملية حتى لا يظن البعض بأن هذا الكلام للاستهلاك و الترف الفكري لا غير..
و عندما وصفت هذا الصنف من الأصدقاء بالبؤساء و المساكين فلأنه ينطبق عليهم تماما..فليس البؤس من طالته الحاجة والعوز و الفاقة، و أظلمت في وجهه الدنيا و ضاقت عليه الأرض بما رحبت..و ليس المسكين من فقد والديه أو أحدهما فعاش و تدرج في منازل الحرمان الأبوي و الفقر المعنوي من حبّ و حنان و عطف... و لكن الصنف الذي وصفته هو أشدّ بؤسا و مسكنة و غبنا من البائس و المسكين على الحقيقة..
و حري بالصديق العاقل المحب و الوفيّ أن يحافظ على قدسية الصداقة و يعض عليها و لا يدع للشيطان سبيلا و لا لحظوظ النفس طريقا...إن كثيرا من الأصدقاء ممن آثروا الانسحاب ببطىء و هدوء حتى اكتشف أولئك البؤساء المساكين بأنهم أصبحوا بعد فترة من الزمن يعيشون عزلة قاتلة وفراغا رهيبا و غربة قاسية.. ذلك لأنهم تعرضوا لنزيف مروّع للاصدقاء..و حتى لا نقع في هذا المصير المعتم علينا أن نقدّر الصداقة حقّ قدرها و نحفها بروابط قدسية و نشدّ من أزرها و بهذا فقط ننجو من وصف البؤساء المساكين...






التوقيع

مهما تباعدت الديّار و كثُرت الأغيار فإنّ حبّكم قد سلب الأبصار و ذهبت به الأخبار في الأمصار...

 
رد مع اقتباس
قديم 07-05-2012, 12:16 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عبدالسلام حمزة
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبدالسلام حمزة
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالسلام حمزة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: سلسلة حلّق بفكرك... (06) البؤساء المساكين....

فعلا ً بؤساء ومساكين , هؤلاء الذين لا يرون إلا أنفسهم , غير مبالين بمشاعر الناس , القريب والبعيد , يعتبر الحياة مكسب وخسارة , ويحب أن يبقى كاسبا ً دائما ً .
أشكرك أخي بولمدايس على مواضيعك الراقية .







التوقيع




هناك أُنــاس لا يكرهون الآخرين لِعيوبهم ، بـل لمزاياهم ...!





 
رد مع اقتباس
قديم 07-05-2012, 01:59 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية ثناء حاج صالح
 

 

 
إحصائية العضو







ثناء حاج صالح غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: سلسلة حلّق بفكرك... (06) البؤساء المساكين....

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بولمدايس عبد المالك مشاهدة المشاركة
البؤساء المساكين
مساكين وبؤساء أولئك الذين يفقدون في كلّ مرّة أصدقاء لهم لأنهم ببساطة لم يحسنوا الحفاظ عليهم و لا على تلك العلاقة القدسية...
في كلّ مرة يؤذونهم بتصرف متهوّر غير مدروس أو بكلمة نابية جارحة.. و في كلّ مرّة يكون ردّ فعل أصدقائهم لزوم الصمت و الاحتراق الداخلي و الانسحاب ببطئ مراعاة لحرة الصداقة و قدسية من نحب...


السلام عليكم أخي الكريم بولمدايس
وهل ترى حضرتك أن الصداقة أمر شائع جداً في الواقع ؟؟
تلك الحالات التي ذكرتها حضرتك ...ليست بصداقة بل هي علاقات عابرة لا تعدو أن تكون علاقات مصالح ..ومجاملات زملاء العمل تكشف عن حقيقتها روح التنافس المدمرة التي تظهرعند الاشتراك في مجال واحد من العمل أو غير ذلك ...
تلك البرودة في المشاعر واللامبالاة تجاه معاناة الصديق وعدم محاولة مساعدته ..أين هي من الصداقة ..؟






التوقيع

 
رد مع اقتباس
قديم 07-05-2012, 07:53 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
بولمدايس عبد المالك
أقلامي
 
الصورة الرمزية بولمدايس عبد المالك
 

 

 
إحصائية العضو







بولمدايس عبد المالك غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: سلسلة حلّق بفكرك... (06) البؤساء المساكين....

فعلا ً بؤساء ومساكين , هؤلاء الذين لا يرون إلا أنفسهم , غير مبالين بمشاعر الناس , القريب والبعيد , يعتبر الحياة مكسب وخسارة , ويحب أن يبقى كاسبا ً دائما ً .
أشكرك أخي بولمدايس على مواضيعك الراقية .

و ذوقك أخي عبد السلام أرقى... فمنكم نتعلّم و على طريقتكم المثلى نسير...






التوقيع

مهما تباعدت الديّار و كثُرت الأغيار فإنّ حبّكم قد سلب الأبصار و ذهبت به الأخبار في الأمصار...

 
رد مع اقتباس
قديم 07-05-2012, 08:10 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
بولمدايس عبد المالك
أقلامي
 
الصورة الرمزية بولمدايس عبد المالك
 

 

 
إحصائية العضو







بولمدايس عبد المالك غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: سلسلة حلّق بفكرك... (06) البؤساء المساكين....

السلام عليكم أخي الكريم بولمدايس وهل ترى حضرتك أن الصداقة أمر شائع جداً في الواقع ؟؟
تلك الحالات التي ذكرتها حضرتك ...ليس بصداقة بل هي علاقات عابرة لا تعدو أن تكون علاقات مصالح ..ومجاملات زملاء العمل تكشف عن حقيقتها روح التنافس المدمرة التي تظهرعند الاشتراك في مجال واحد من العمل أو غير ذلك ...
تلك البرودة في المشاعر واللامبالاة تجاه معاناة الصديق وعدم محاولة مساعدته
..أين هي من الصداقة ..؟
[/quote]

اختي الفاضلة ثناء... الصداقة في واقعنا تكاد تكون منعدمة.. و لا غرو..فالقمر واحد و الشمس واحدة و هكذا كلّ شيء جميل... و لكن الخير في هذه الأمة لا ينقطع أبدا و حبله ممتد إلى أن يشاء الله تعالى ...
و أنا أكتب هذه الفكرة جال في خلدي بأن القارئ الكريم قد يقول في نفسه :هذا الصنف لا يعدّ أبدا من الأصدقاء.. فقد صدق حدسي و ها هي أختي ثناء تؤكد ذلك... نحن في الواقع ملزمون بالتعامل مع أشكال و أشكال من الناس و الأصدقاء و في رأيي فإن الأصدقاء درجاتو مراتب و لكلّ درجة أو مرتبة مواصفات معيّنة.. و أظن بأن هذا الصنف من الأصدقاء يصنف في المراتب الأخيرة من هذا السلّم إن لم يكن الأخير طبعا... على الأقل أن هؤلاء الأصدقاء حين تنسحب من حياتهم لا يعملون على إيذائك و تتبع زلاّتك أو هكذا أظنهم...
فكما دخلوا قد خرجوا...أشكرك أختي ثناء و سعيد بملاحظاتك القيّمة التي تنم على اطلاع واسع بالحياة و حيثياتها...






التوقيع

مهما تباعدت الديّار و كثُرت الأغيار فإنّ حبّكم قد سلب الأبصار و ذهبت به الأخبار في الأمصار...

 
رد مع اقتباس
قديم 07-05-2012, 11:51 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: سلسلة حلّق بفكرك... (06) البؤساء المساكين....

نعم أستاذ بولمدايس
نخسر صداقة البعض والعملية هنا متبادلة بسبب موقف .. احيانا يأتي دون قصد وأحيانا بسبب مشكلة أو خلل في نفسيات البعض ..
البعض لا يدرك ان الصديق الصدوق في هذا الزمان صعب ان تصادقه وإذا صادقته تكون الخسارة كبيرة بفقدانه .. ولكن تغلب علينا طبائعنا ..
موضوع جميل مع التقدير







التوقيع

رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
 
رد مع اقتباس
قديم 08-05-2012, 01:21 AM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
بولمدايس عبد المالك
أقلامي
 
الصورة الرمزية بولمدايس عبد المالك
 

 

 
إحصائية العضو







بولمدايس عبد المالك غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: سلسلة حلّق بفكرك... (06) البؤساء المساكين....

نعم أستاذ بولمدايس
نخسر صداقة البعض والعملية هنا متبادلة بسبب موقف .. احيانا يأتي دون قصد وأحيانا بسبب مشكلة أو خلل في نفسيات البعض ..
البعض لا يدرك ان الصديق الصدوق في هذا الزمان صعب ان تصادقه وإذا صادقته تكون الخسارة كبيرة بفقدانه .. ولكن تغلب علينا طبائعنا ..
موضوع جميل مع التقدير


أختي سلمى شاكرا مرورك الآسر فنحن في زمن عزّ أن تحظى بصديق صدوق وفيّ و لكن إذا وهبك القدر صديقا فلا ينبغي عليك أن تفرّط فيه بسبب تصرفات غير محسوبة كما ورد في النص...فكما نحافظ على مناصب عملنا و نحافظ على أموالنا فمن باب أولى أن نحافظ على أصدقائنا,,,








التوقيع

مهما تباعدت الديّار و كثُرت الأغيار فإنّ حبّكم قد سلب الأبصار و ذهبت به الأخبار في الأمصار...

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلسلة حلّق بفكرك... (05) ساعة الحقيقة.... بولمدايس عبد المالك منتدى الحوار الفكري العام 4 07-05-2012 01:24 AM
سلسلة حلّق بفكرك... (04) حياة بعدها موت.... بولمدايس عبد المالك منتدى الحوار الفكري العام 0 04-05-2012 01:49 AM
سلسلة حلّق بفكرك... (03) الأحكام المسبقة سلاح ذو حدّين بولمدايس عبد المالك منتدى الحوار الفكري العام 6 04-05-2012 01:03 AM
سلسلة حلّق بفكرك... (02) زيارة غير مرغوب بها ... بولمدايس عبد المالك منتدى الحوار الفكري العام 4 28-04-2012 04:04 PM
سلسلة حلّق بفكرك... (01) حقيقة الجهل... بولمدايس عبد المالك منتدى الحوار الفكري العام 11 27-04-2012 04:42 PM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 04:21 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط