الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-05-2012, 05:31 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
هشام النجار
أقلامي
 
الصورة الرمزية هشام النجار
 

 

 
إحصائية العضو







هشام النجار غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي تأملات داعية في أحداث العباسية

بقلم د/ ناجح إبراهيم
إن الذي يتعلم من الآخرين يضيف إلي عمره أعمار الآخرين .. وإلي خبرته خبرات الآخرين .. ومن لا يتعلم من الآخرين سيظل يعمل بنظرية التجربة والخطأ .
إن قراءة المشهد الذي حدث منذ يومين بالعباسية لم يكن صعبا ً ولا عسيرا ً على المتتبع لمسيرة الأحداث في مصر في العام الماضي ولكن هؤلاء لم يستفيدوا من تجربة من سبقوهم في ماسبيرو أو محمد محمود أو حوادث العباسية الأولى .. وكأنه كتب على هذه الأمة وعلى بعض فصائل الإسلاميين منهم ألا تتعلم من أصحاب الخبرة والتجربة .. وأن تركن إلي نظرية التجربة والخطأ .. تلك النظرية المهلكة للجماعات والأفراد والدول.
ولو استشار هذا الشباب المعتصم ذوي الخبرة من أي حركة إسلامية مثل الإخوان أو الجماعة الإسلامية أو الدعوة السلفية أو الجمعية الشرعية لنصحوهم بنقل احتجاجهم إلي التحرير .
أنني أريد أن أوضح رأيي فيما حدث في العباسية في النقاط التالية:-
1- إن محاصرة أنصار مرشح رئاسي لوزارة الدفاع اختلط فيها الشخصي بالعام.. وما فيه مصلحة الوطن بالمصالح الشخصية .. وما فيه ثأر للنفس وما فيه اعتراض حقيقي على مواد دستورية تحمس لها معظم هؤلاء المعتصمين وهللوا لها ووافقوا عليها وربطوا قبولها بالدين تارة.. وبدخول الجنة والحصول على الحسنات العظيمة تارة أخرى.
وكان يمكن للمعتصمين أن ينتظروا حتى يقوم البرلمان بتعديل هذه المواد أو تغييرها في الدستور القادم ويأخذ مرشحهم فرصته في الانتخابات الرئاسية القادمة.
2- ميدان التحرير هو المكان الوحيد الآمن والمثالي الذي أجمع كل المصريين على أن يكون مكانا ً للاحتجاج والثورة والاعتراض.. أو حتى الاعتصام شريطة أن يكون ذلك سلميا ً ودون تعطيل للمرور .. وكل الأحداث السابقة في مصر كانت تؤكد على أن الثوار إذا خرجوا من ميدان التحرير وحاصروا أي جهة سيادية مثل ماسبيرو أو وزارة الداخلية أو وزارة الدفاع حدثت مجزرة وأريقت الدماء وحدث هرج ومرج وقتل وسفك للدماء وفوضى وفتنة لا حد لها .
3- تغافل البعض عن هذه الحقيقة التي يعرفها الجميع .. وبدأ بعض أنصار مرشح رئاسي اعتصامهم بالعباسية وحصارهم لوزارة الدفاع ثم محاولة منع المرور ثم استفزاز الجنود وشتم بعض قادة الجيش بألفاظ بذيئة لا تليق لا بالإسلاميين ولا بغيرهم .. ودخل فيهم من ليس منهم.. فزادوا الأمر اشتعالا ً.
أما النتيجة فمعروفة مسبقا ً.. مزيد من الدماء والجراحات والآهات والقتلى والثكالى والأيتام .. ثم تضيع هذه الدماء هدرا ً بعد ذلك " فلا أرضا ً قطعنا ولا ظهرا ً أبقينا" .
4- إن مسؤولية الدماء التي أريقت موزعة بين المجلس العسكري الذي يحكم البلاد الآن والمسئول عن حفظ دماء المصريين.. ويقع كذلك على الذين نصحوا هؤلاء بالاعتصام أمام وزارة الدفاع وتعطيل المرور والسب والشتم والاستفزاز .. أنها مسؤولية الجميع بلا استثناء.
5- وزارة الدفاع هي رمز للعسكرية المصرية وليست ملكا ً للمجلس العسكري أو غيره .. فمن كانت لديه خصومة مع المجلس العسكري فلا ينبغي له أن يحاصر رمز العسكرية المصرية.. وعلى كل من له خلاف مع المجلس العسكري أو غيره أن يذهب إلي التحرير أو الصحافة أو الإعلام أو القضاء لعرض رأيه في هذا الخلاف.. وهل تسمح أي دولة ديمقراطية مثل أمريكا لمتظاهرين أمريكيين بحصار البنتاجون؟
6- هل كل من يختلف مع الحكومة يحاصر الداخلية .. وكل من يختلف مع المجلس العسكري يحاصر وزارة الدفاع رغم أن هذه الوزارة هي رمزية فقط ولا يذهب إليها أحد من المجلس العسكري.. وكل من يختلف مع الدولة يحاصر مبنى ماسبيرو.
7- إراقة الدماء المعصومة خط أحمر لا ينبغي لأحد أن يتجاوزه مهما كانت الظروف والأحوال .. فحرمة دم المسلم أعظم عند الله من حرمة الكعبة .. وقد قال ( صلى الله عليه وسلم ) : "لزوال الدنيا أهون على الله من قتل نفس بغير الحق" .
8- والغريب أن دماء المصريين التي أريقت بعد الثورة لا تقل عن التي أريقت فيها .. وكأن الثورة لم تقم .. وكأن الدماء لم تعصم والأموال لم تحفظ .
الأحد الموافق
15-6-1433هـ
6-5-2012م






 
رد مع اقتباس
قديم 06-05-2012, 06:52 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ياسر سالم
أقلامي
 
الصورة الرمزية ياسر سالم
 

 

 
إحصائية العضو







ياسر سالم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: تأملات داعية في أحداث العباسية

هذا ما كنت اقول به قبل ان اقرأ مقالة أستاذي وشيخي د.ابو الفضل
نعم هناك فرق بين الرمز ومن نُسب إليه
وإذا كانت مصر قد تدنى اداؤها وعطاؤها على المستوى الداخلي والخارجي أيام النظام السابق الآبق فلا ينبغي بحال ان نلعن مصر كونها محضنه ومسرح فساده وطغيانه ..
وإذا كان هناك من (الغوازي والمشخصتيّة ) المشهورين من تمرس على الرذيلة وتفنن في إشاعة الفاحشة ضمن رسالتهم الفنية السوداء ، فلا ينبغي ان نسحب افعالهم على بلد طيب له ذكر كريم في القرآن ومقام محمود في الذود عن بيضة الدين ...
اتمنى الا نخلط بين الوسائل المشروعة والممارسات الممنوعة في ممارسة حقوقنا مهما بدت شرعيتها...

اللهم احفظ مصر واهلها وسائر بلاد المسلمين

كيفك يا هشام ....؟






التوقيع

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تأملات في سور... تأملات في سورة الحجرات نايف ذوابه المنتدى الإسلامي 16 22-12-2010 08:38 PM
تأملات خالد خريس زياد جيوسي منتدى البلاغة والنقد والمقال الأدبي 0 01-07-2010 07:49 PM
قصة إسلام الدكتور ميلرأكبر داعية للنصرانية في كندا ... نايف ذوابه المنتدى الإسلامي 2 12-04-2009 06:42 PM
أربع صحف سعودية تمتثل أمام لجنة نظر في المخالفات الصحفية حول أحداث البقيع د. نورة الخالدي منتدى الحوار الفكري العام 2 07-04-2009 10:11 AM
شهيرة ابنة القسيس التي أصبحت داعية...!! نايف ذوابه المنتدى الإسلامي 0 20-09-2006 06:07 PM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 03:13 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط