الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديــات الأدبيــة > منتـــدى الخـواطــر و النثـــــر > قسم الثنائيات الأدبية

قسم الثنائيات الأدبية قسم جديد يعنى بتوثيق الإبداعات الثنائية التي يقودها نخبة من الأقلاميين الأدباء.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-06-2010, 10:26 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عبد السلام الكردي
الهيئة الإدارية العليا
 
الصورة الرمزية عبد السلام الكردي
 

 

 
إحصائية العضو







عبد السلام الكردي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي وطن الحب والاغتراب..ثنائيات في الأدب(3)




وطن الحب والاغتراب..

ثنائية أدبية..تقوم على شكل مناظرة نثرية..بين الأخ الأستاذ ابراهيم محمد شلبي..

والأخت الأستاذة ندى عامر..

ذلك لمدة أسبوع واحد..اعتباراً من اليوم الثلاثاء 22/6/2010

وحتى مساء الثلاثاء القادم الواقع في 29/6/2010 بإذن الله..

على ألا يقل عدد المشاركات لكل عضو من المتناظٍرَين عن مشاركة واحدة في اليوم على الأقل..

متمنين للمشاركَين دوام التوفيق..والنجاح.


إدارة الفعالية


ملاحظة:يمكن للأخوة الأعضاء أن يداخلوا على المشاركات بشكل يخدم النصوص لا الأعضاء..
ويحق للمشرف حذف أو تعديل, أي مشاركة يرى فيها بعض المجاملة أو الإطراء غير المنطقي.
متمنين للجميع دوام المتعة بقراءة ما تتوق إليه ذائقتهم الأدبية.






 
رد مع اقتباس
قديم 23-06-2010, 12:56 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ندى عامر
أقلامي
 
الصورة الرمزية ندى عامر
 

 

 
إحصائية العضو







ندى عامر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: وطن الحب والاغتراب..ثنائيات في الأدب(3)

..

يا صديقي :
ما سِر الفراش وَ الغزال وحيفا ورام الله و تِلك التي كتبتها يوميات تغزو قِبضتك جفافا ويأسا؟
وما بَال العُمر الباقي و الآتي مِن وهن المَاضي بعد أن استلقى عليه الغربة وَلعن أطراف ثوبه
وماشأن الأمنيات الطريحة على قِشر الندى الطِفلة من أين يأتيها المطر يا صديقي وكفّاها
كف من ندم وكف من قهر إن لم يتصبب أملا ! قد مات الأمل جوعا .


يا صديقي .. على وهني على وهني أحمل ذكريات الأمس وإن كان جُلُّها سر يـحمله حيَاء ذخرته
قنابل العار .. نار ، وبضع سحب سوداء تجمّع ليهديها ماءً مضطربًا أغبرةً وحرقة ، إذن أين المفر؟
وَكل ما عَقِبَ العُمر كهولة عاجلة ويأس يتحد بأصابع القدر يقتبس من الظلام ظلاما ويهدي للعينين قهرا؟
إلى أين الولوج ، وكل مافي العُمر صمت ، وظلم وذكرى بائسة تتشرنق حول عنق اللحظة طولا ، بدءا بساعاتِ الفطرة
التي سقت الشفاة قُبلة فِي الخفاء وَ عُجِنَ الجسد بِالملح واغتسلت ظنا منها أن الخوف قد ذهب وأن الهم قد ترمد
فِي ساعة حرقة من صوت الأمنية حِين أدركوا أن المولودة : الأنثى الثانية!






 
رد مع اقتباس
قديم 23-06-2010, 01:17 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عبد السلام الكردي
الهيئة الإدارية العليا
 
الصورة الرمزية عبد السلام الكردي
 

 

 
إحصائية العضو







عبد السلام الكردي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: وطن الحب والاغتراب..ثنائيات في الأدب(3)







 
رد مع اقتباس
قديم 23-06-2010, 01:22 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عماد الحمداني
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية عماد الحمداني
 

 

 
إحصائية العضو







عماد الحمداني غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: وطن الحب والاغتراب..ثنائيات في الأدب(3)

يسعدني أن أكون من المتصفحين الآوائل لرذاذ هذا البوح
الجميل والذي أبتــدأ بشكل جميل وواقعي
بدايه موفقـــه .... أمنياتي بالنجاح والموفقيه في هذه
الثنائيــــه ...
ننتظر .... جمال ماتكتبــــون ...






 
رد مع اقتباس
قديم 23-06-2010, 04:29 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
إبراهيم محمد شلبي
أقلامي
 
الصورة الرمزية إبراهيم محمد شلبي
 

 

 
إحصائية العضو







إبراهيم محمد شلبي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى إبراهيم محمد شلبي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى إبراهيم محمد شلبي

افتراضي رد: وطن الحب والاغتراب..ثنائيات في الأدب(3)


أعليّ أن أتجرّد منّ نفسي لأكون شفافًا كالفضاء؟

لا أملك غير جلْدي أتدثّرُ به، دلتني النوارس على الماء فوصلتُ حيفا.


أعليّ أن أخبرك عن حيفا؟

حيفا سيّدة الغوايات، تغسل شَعرَها بالبحر، وتمشطُه بالقمر الرطب برذاذ الموج وقبلات العاشقين.

حيفا بِكرُ اللغات الأمّ، ولا تمنح نفسها للفاتحين، عصيّة على شهوات الغزاة، لم تمنح نفسها لغير الكرملٍ والبحر.

حيفا جنون العاشق يختبئ كالظل بين الصخر والسرو، ويرقب البحر من الأعلى: ها هو البحر يمد ذراعيه -ويمدّ ذراعيه- ليحتضن حيفا، ها هو الكرمل ينبري كالسهم في خاصرة البحر ليحمل حيفا إلى الأعلى الأبعد، وها هي حيفا كعذراء تتظلل بأشجار حديقتها، وتعتمر الغمام تاجا.

حيفا فرس جامح، لا تحبلُ من نزوات البحر، تركضُ ريحا في صهوات الموج، وتلقي الفارس فوق الرمل.

حيفا تتمنّع كالعذراء، تترك ما فيها لمن فيها. والمغتربون في حيفا كالنحل، يجمعون الرحيقَ عسلَ اليوم لجوع الذاكرة في الغد.


ماذا أخبرك عن حيفا بعد؟

كيف سكبتُ جرن النحل للنمل في كرملها؟
- لا أعلم، لكنّ جنوني قادني مع نوارسها إلى موتٍ أعظم من جسدي، وانتحرتُ حوتا على شاطئها لأبعث فلسطينيّا يوم يقوم التمثال من الرقاد.

هي حيفا: سبيل النوارس إلى زمن الأنبياء، فكيف أتعرّى والفلسطينيّ نصف نبيَ؟!






 
رد مع اقتباس
قديم 23-06-2010, 06:15 AM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عبد السلام الكردي
الهيئة الإدارية العليا
 
الصورة الرمزية عبد السلام الكردي
 

 

 
إحصائية العضو







عبد السلام الكردي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: وطن الحب والاغتراب..ثنائيات في الأدب(3)

عليًّ ألا أقاطعكما..تابعا فقد تجمد الحبر في فوهة القلم.خجلاً مما سوف لا يليق بكل هذا الجمال..

كيف لا؟وقد كان السؤال"ما سِر الفراش وَ الغزال وحيفا ورام الله و تِلك التي كتبتها يوميات تغزو قِبضتك جفافا ويأسا؟"
الفراش...
والغزال..
وحيفا..
ورام الله..
جاءت على شكل مترادفات لا تختلف إحداها عن الأخرى..هذا خيال واسع الأفق..يستطيع أن يكتب بما يشبع رغبة قارئ ذكي أو غير ذلك في القراءة النثرية الرفيعة المستوى..
كل هذا ولا زلت أقول بأنه عليًّ ألا أقاطعكما..
كيف لا؟
وقد كانت حيفا .. سبيل النوارس إلى زمن الأنبياء..وقد كان الفلسطينيّ أيضاً..نصف نبي!!
هل عليَّ أن أقاطعكما؟..لا أعتقد بأنه يليق.







 
رد مع اقتباس
قديم 23-06-2010, 09:20 AM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ندى عامر
أقلامي
 
الصورة الرمزية ندى عامر
 

 

 
إحصائية العضو







ندى عامر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: وطن الحب والاغتراب..ثنائيات في الأدب(3)

..

إذن حيفا جذور الحنين كلما اشتَقْتَ لها قدتها إلى صدرك،
كأنا يا صديقي اليوم ضممتُ عيد مولدي الهجري أشتم رائـحة جذور الحب وأصنع منها مائدة شهية
جذر يحرق الذكرى .. وجذر أمزقه وجذر يتطاير أجزائه من شرفتي الشرقية إلى الداخل ،
وأغني وساقاي تدوي من رقصةٍ رمت بأصابع قدميَّ لبلاط الغرفة ويتسلل العيد بأطرافها
وتدافع عن نفسها ألا يدوسها العيد وهو غائب غائب ، وتصرخ ؛
هانذا ككل عام أهمس لسوط حضورك العملاق بِأعماقي مُتجاهلة أعوامي بك وأمضي كالشقية ، أغترب بك فيك
أجاري صهيل أوجاعي أتجاهل العمر المَاضي مُخالفة الميلاد بيوم حتى أحتفل ،
ألجأ لِلوحدة بشمعةٍ . وأقدم للشمعة كبريت إن أشعلتُ البياض سيحترق حتما ، وإن أبقيته هكذا
سَأكون أنا وهي بخير،
ككل عيد مرَّ بي أترك للحزن غمامة أمل وأمنية لعلها تهطل وتتمنى لي السعادة كما آنستُ الغمامة بنهر وفاء ،
ولكن أعتقد أن هذا العيد مختلف ومُغاير عن السنين الماضية ، ها قد حضر منابت ظلالك في جوانب غرفتي
يلعق من وجهي الحزن ويسند رأسي بالأذرع النورية ويمزق صرخات الغربة في أذني ويضرب بيني وبينها مسافة شارع ،
والجميل الذي يجمل عيدي..، موتي فِي حمم جسدك عشقي فِي سُبات أضلعك
ضياعي فِي سراديب لامُبالاتك .
أحلامي الرملية التي غشيت عينيّ و جعلتك واليا وجعلتني ملاكا ، جعلتك حقيقة ورسمتني ظلا
كفيفا تتبعه أضلعك .
هذا العيد مُختلف .. أكتب بالأحمر ويتناغى موسيقاك فِي ظلمة تأوهاتي التي تعول بريحٍ يمتطي معطفي ويهتف بإسمي
يمتطي هدبي ويهتف بإسمك .. يتدفق اسمك ويتركني ملهوفة ويُخيل لي أنها بعثتك من جديد أفتشك سريعا بين أشيائي
وأتحقق منها أعيد النظر إليها من جديد !
هذا الصباح مُختلف جعلني أتباهى بعيدي وأن أقيده حقلا وأجمع منه لوز وكرز وأضعه في كنفي
أسقط في كل يوم كرزه .. لوزه .. لوزه .. كرزه .. وأعد حضورك مَتى تأتي!
بحثتُ فِي تِلك السنابل التي أجترتك سنينا ضياعا
وتشبث بك الموج وأخذك إلى حيث تكون!

-أينك عن عيدي أيا اغترابي!






 
رد مع اقتباس
قديم 23-06-2010, 08:28 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
إبراهيم محمد شلبي
أقلامي
 
الصورة الرمزية إبراهيم محمد شلبي
 

 

 
إحصائية العضو







إبراهيم محمد شلبي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى إبراهيم محمد شلبي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى إبراهيم محمد شلبي

افتراضي رد: وطن الحب والاغتراب..ثنائيات في الأدب(3)


للذاكرة نبضها ونزفها، وتنثني كالخاصرة فوق جرحها لكيلا تسفك الصور مع الدم، إذ هكذا يكبر العابرون في الوقت سريعا، ولا يتركون سوى صورا من رحيلهم.

كبرتُ كالسنبلة في مرج ابن عامر، ارتقيتُ سلم الوقت على عجل كطفل يستعجل البلوغ. لم أودّع النحلَ ولا الفراش حين صعدت طريق القدس لأحفر في صخر ذاكرتي ملامح وجهها. أعليّ أن أستسلم للموت فيها الآن؟ ولماذا يصرّ المتطفلون على أبواب الكتابة على نبش قبوري كعلماء آثار في حقل التنقيب؟ أتركي لي بعضا منّي كي أستجمع شملي. سيتكفّل قلبي بكشف السرّ المكنون بعين القدس.

أتعرفين القدس؟

لا بحر يحضن جذعها، ولا نهر يسقي زرعها، ولكنّها أندى من جبين الغيم.

القدس صلاة الراحلين إلى السماء على خيول قِبابها. وجع الوداع لفارسٍ يمضي إلى حيث الغروب لينتحر، ودموع أخته في الرسالة حين تختتم الكتابة.

القدس دعاء الساجدين بأقصى الأرض مرورا إلى أقصى السماء، تغرس سكينها في قلبها كيما تجرّح غيرها.

القدس باب فلسطين إلى الأرض الخصاب، حُبلى بالوجع الكونيّ، تنجب الفلسطينيّ من رحمها كالعشب يولد من رحم الصخر، شامخة جبالها كأميرة لا تعترف بانتكاسة جيشها.

القدس قلب الفلسطينيّ وشغافها الوطن العربي من المحيط إلى ما بعد الخليج، شرايينها المآذن في بطاح الأرض ولا تكفّ عن الأذان.

القدس والفلسطينيّ واحد في واحد كأقصاها اليتيم، علّمتني أن الفلسطينيّ عاشق بالفطرة، ومغترب لا يكفّ عن الرحيل، فيها التقيتُ الوحي واستلمتُ نبوءة الكتابة والكلام. كم ضعت في أسوارها علّي أصادف ما يخفّف غربتي، لكنها أسلمتني إلى غربة الأبعد، وعرّفتني برام الله القصيدة.

الآن أرمّم ما انهار من قلاع التاريخ الأبجديّ في صفحات كتابتي، أطبّب ذاكرتي بذاكرتي، وأحلّق بأجنحة الدراري في حقول ابن عامر كي أعيد سلامتي، فمَنْ مرّ مِن سحب القصيدة في سماء القدس سوف يكسر ريشته، وقد مررتُ بجوّها ونثرتُ فيه رسالتي، ولو لم أكبر كالسنبلة، لو لم ارتقِ سلم الوقت على عجل كطفل يستعجل بلوغه، لكنت الآن حجرا من شواهدها الحزينة، أو ضريح جنديّ غريب.






 
رد مع اقتباس
قديم 24-06-2010, 05:55 AM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عبد السلام الكردي
الهيئة الإدارية العليا
 
الصورة الرمزية عبد السلام الكردي
 

 

 
إحصائية العضو







عبد السلام الكردي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: وطن الحب والاغتراب..ثنائيات في الأدب(3)

اقتباس:
إذن حيفا جذور الحنين كلما اشتَقْتَ لها قدتها إلى صدرك،
جمال في التصوير وبلاغة في التعبير..تمتعان بلا ريب..وتنبئان بقدرة الكاتتب على كليهما..ومهارته.

غير أن للعنوان على الكاتب حق.
اقتباس:
أتعرفين القدس؟

لا بحر يحضن جذعها، ولا نهر يسقي زرعها، ولكنّها أندى من جبين الغيم.
دون مبالغة..هذا من أجمل ما قرأت..صورة مقطوعة النظير بالنسبة لي على الأقل..وبلاغة تفصل المعنى بأقل الكلمات وأكثرها بساطة وجمالاً.

تابعا..فإنّا منصتون.






 
رد مع اقتباس
قديم 24-06-2010, 08:23 AM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
ندى عامر
أقلامي
 
الصورة الرمزية ندى عامر
 

 

 
إحصائية العضو







ندى عامر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: وطن الحب والاغتراب..ثنائيات في الأدب(3)

..
أخبروني وأخبرتني عنها وأزداد فرط عشقها بقلبي ، دعني أبصرك عنها قليلا :
-القدس عربية؛
بقلب العربي المغترب عن بساط الطهر ،
القدس والعربي مدارات شمس تهوي بغرور ويعانقا الزمن دربا طويلا
كلاهما ضالة وكلاهما قد نبش الذئاب من ضلعيهما ،
هي تصر أن تبقى عربية بخواتمها الذهبية تعلو المكابر اسم الله وتنتفض الأرض
ويتيمم العربي بصوت التكبيرات ويعلو
بكفيه النور وهي تزرع غصن الزيتون بشفتيه
وينفخ في صدرها انتفاضة .. انتفاضة،
و هو يصر أن يبقى عربي يلوي التابوت والجنازة في أضلعه ،
حجارة بيدها وغصن زيتون بيده ،
؛
هكذا نحن والقدس عربية ، تتوسطنا قِبضة محمومة وقبر .
وفلسطين مهبط الأنبيَاء ،
حين أقول فلسطين ..
استعذب مريم فِي الشفاةِ و أهذي بصلاح الدين وأصعق :
كيف أُبيحت صرخاتُنَا!






 
رد مع اقتباس
قديم 24-06-2010, 01:48 PM   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
عبد السلام الكردي
الهيئة الإدارية العليا
 
الصورة الرمزية عبد السلام الكردي
 

 

 
إحصائية العضو







عبد السلام الكردي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: وطن الحب والاغتراب..ثنائيات في الأدب(3)

http://aklaam.net/forum/showthread.p...d=1#post275393







 
رد مع اقتباس
قديم 25-06-2010, 02:38 AM   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
إبراهيم محمد شلبي
أقلامي
 
الصورة الرمزية إبراهيم محمد شلبي
 

 

 
إحصائية العضو







إبراهيم محمد شلبي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى إبراهيم محمد شلبي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى إبراهيم محمد شلبي

افتراضي رد: وطن الحب والاغتراب..ثنائيات في الأدب(3)


كم من الحب في الوطن يا ترى؟

حين أحاول أن أستجمع شجاعتي لأقنع نفسي بأنّي عصي على الإنكسار؛ أزداد وهنا. هو الحب يجتاح بطولتي الوحيدة ويحوّلني إلى منهزم حزين، ورام الله تعرف كيف تغتال العاشق ولا تبقي أثرا للموت.

كنت أسمّي مدني بحبيباتي، وأسمّي حبيباتي بمدني، خلطت الوطن جنوبا بشمال، خلطت الدول وعواصم الوطن المنكوب، وابتكرتُ حيلا في العشق لأظل على مسافة من الموت، ولكنّ رام الله مدينة تعرف من أينَ تسوق الموت.

أبتسم وأنا أكتب وكأنّي لا أكتب عنّي، فمن العجيب أن تُختلقَ الذكريات!

رام قصيدة لا تنتهي، تغتال شاعرها بحرفة، لذلك تجنبت نظم الشعر. ولكنّي لم أكفّ يوما عن قراءته، وحين استحالت رام الله على فراش قصيدتي تحولتُ إلى أغنية بلا لحن، حفظت الإيقاع بخطوي على شوارعها، ولحّنتها بأعين الجميلات تنكسرُ رموشُها وترتقي بالقلب صوب سمائها، وتنحسر المسافة بين القلب والكفّ إلى الصفر حين تلمس كفّ جميلة بسلام، سلام لا تخالجه النار سوى عند الكتابة، ورام الله لها طعم الكتابة.

لم تكن يوما حبيبتي الأولى، ولكنّها دوما حبيبتي الأجمل. هو الحب يعمّق غربتنا، احتجت لأكثر من الذكاء في رام الله؛ احتجت إلى قدر الأنبياء، وقدرة الله على الخلق الجميل، احتجت أن أكون ما لن أكون، لعلّ في رام الله غرباء مثلي يبحثون عن الحقيقة والطريق، لعلّني لستُ وحيدا كما كنت أعتقد، ولعلّ التي أحبها تحبّني، ولكنّها مثلي، لا تجاهر بالحقيقة.

رام الله سماء الحالمين الراحلين بغير زاد، عيون فاتنة تغازل الوحي وتلهم الشاعر قصيدته الأخيرة، وجع الذين استشهدوا على باب ليلها ليعبروها آمنين، وذكرى الذين أحبهم.

هو الحب يعبرنا كزائر غريب أضاع طريقه فوصل إلى قلبنا بالخطأ، والقلب مجاز الصحراء إلى عشب الشمال. هو الحب يملك ما فقدنا. هو الحب يصنع ما يشاء منّا، ورام الله كالحب تصنع حلم النائمين.

وأحبّها، وأكتمُ عن عيوني حبّها، خوف الفضيحة والكلام. وأحبّها وأطعن قلبي بحبّها، كي لا أصير مسافرا في الليل يلتمس المنام. وأحبّها، وليس بعد الحبّ إلاّ على الدنيا السلام.

يمرّ الغريب في رام الله فيقول في نفسه: لو كانت أحلى من الشِّعر لتزوّجتها!

أتراني أسكن قلبها؟
رام الله في غربة الناي على شرفة اللحن الحزين تحبني؟
لو كانت تحبني حقا لدعتني إليها حين تزور رام الله ذات صيف في زيارة عائلية!
لكنّ قلبي ملكها وليس قلبها ملكها، وليتني لا أحبها لعلّها تعلم ذات يوم كم من الحب في رام الله.






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صغيرتي بل حبيبتي نجاح الطويل منتـــدى الخـواطــر و النثـــــر 11 17-12-2010 03:16 AM
وطن الحب والاغتراب..ثنائيات في الأدب(3) عبد السلام الكردي منتـــدى الخـواطــر و النثـــــر 48 14-07-2010 09:52 AM
الحب فى شعر فـــاروق جــويدة ابراهيم خليل ابراهيم منتدى البلاغة والنقد والمقال الأدبي 0 16-06-2008 11:25 PM
جهاز كشف الحب - خيال علمى مصطفى حامد منتدى القصة القصيرة 0 08-06-2007 07:53 AM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 02:33 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط