الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديــات الأدبيــة > منتـــدى الخـواطــر و النثـــــر

منتـــدى الخـواطــر و النثـــــر للخاطرة سحر و للنثر اقتدار لا ينافسه فيه الشعر، فهنا ساح الانتثار..

مشاهدة نتائج الإستطلاع: اذا اعجبك الموضوع ستفضل كتابتة والاحتفاظ به بواسطة
الورقة والقلم 2 100.00%
الاجندة 0 0%
الالة الكاتبة 0 0%
الكتابة الالكترونية 0 0%
إستطلاع متعدد الإختيارات. المصوتون: 2. هذا الإستطلاع مغلق

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-07-2019, 04:45 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمدى أبادى
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمدى أبادى غير متصل

Bookmark and Share


Ss70017 مكتوبات 2 تحديث 8 ذو القعده 1440هـ 11-07-2019 [عن معنى ولا تجسسوا]

1 /


هل تعلم أن:
--------------------------------
معنى قوله تعالى
بسم الله الرحمن الرحيم
(ياأيها الذين أمنوا أجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن أثم ولاتجسسوا ولايغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه وأتقوا الله أن الله تواب رحيم)
(الحجرات -12)
هو
فإن التجسس خلق زميم وخسيس ووضيع ولايفعله إلا ضعاف الإيمان وهو من أخلاق اليهود والنصارى والمنافقين وليس من سمات الصالحين
والتجسس: هو تتبع عورات الناس وهم لايعلمون وأما بالإطلاع على مكتوباتهم ووثائقهم وأسرارهم وما يخفونه عن أعين الناس دون أذن منهم والله المستعان
قال السيوطى فى الدر المنثور فى معنى التجسس ج 7 ص 567 هو أن تتبع عين أخيك فتطلع على سره
وقد وردت نصوص كثيرة تحرم التجسس وتتبع عورات المسلمين
قال تعالى : (يا أيها الذين أمنوا أجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن أثم ولاتجسسوا ولايغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه وأتقوا الله أن الله تواب رحيم)0 (الحجرات -12)
قال الإمام السعدى رحمه الله : قوله تعالى (ولاتجسسوا) أى لا تفتشوا عن عورات المسلمين ، ولا تتبعوها وأتركوا المسلم على حاله وأستعملوا التغافل عن أحواله وزلاته التى إذا فتشت ظهر منها ما لا ينبغى وقال الإمام أبن كثير رحمه الله : قوله تعالى (ولاتجسسوا) أى: على بعضكم بعضا والتجسس غالبا يطلق فى الشر ومنه الجاسوس وفى الصحيحين عن أبى هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أياكم والظن ، فإن الظن أكذب الحديث ، ولاتحسسوا ، ولاتجسسوا ، ولاتحاسدوا ، ولا تدابروا ولا تباغضوا ، وكونوا عباد الله أخوانا
الراوى : أبو هريده المحدث: البخارى – المصدر : صحيج البخارى الصفحة أو الرقم 6064
خلاصه حكم المحدث : (صحيح) قال الأوزاعى رحمه الله : التجسس البحث عن الشىء ، والتحسس الأستماع الى حديث القوم وهم له كارهون أو يتسمع على أبوابهم ، والتدابر الصرم رواه أبن أبى حاتم
قال أبو حاتم البستى – رحمه الله :- (التجسس من شعب النفاق ، كما أن حسن الظن من شعب الأيمان ، والعاقل يحسن الظن بإخوانه وينفرد بهمومه وأحزانه ، كما أن الجاهل يسيىء الظن بإخوانه ، ولايفكر فى جناياته وأشجانه (روضه العقلاء) ص212
وللتجسس أضرار دينية و دنيوية ذكرها علماء و منها ما يلى :
1- التجسس دليل على ضعف الأيمان وفساد الخلق
2- دليل دناءة النفس وخستها
3- يؤدى الى فساد الحياة وكشف العورات
وأختم هذا المقال بكلام العلامة أبن عثيممين رحمه الله فى شرحه على رياض الصالحين ج 2 ص1667 تحت باب النهى عن التجسس والتسمع لكلام من يكره أستماع :-
(قال رحمه الله : التجسس هو : أن يتتبع الأنسان اخاه ليطلع على عوراته سواء كان ذلك عن طريق مباشر ، بأن يذهب هو بنفسه يتجسس لعله يجد عسره أو عورة ، أو كان عن طريق الآلات المستخدمة فى حفظ الصوت أو كان عن طريق الهاتف فكل شىء يوصل الانسان الى عورات أخيه المسلم ومسالبه ، فإن ذلك من التجسس وهو محرم لأن الله سبحانه وتعالى قال ولاتجسسوا فنهى سبحانه وتعالى عن التجسس وقال رحمه الله أذيه يتأذى بها المتحسس عليه و يؤدى الى البغضاء والعداوة ، و يؤدى الى تكليف الانسان نفسه مالم يلزمه فإنك تجد المتجسس والعياذ بالله ، مره هنا ، ومره هنا ، و مره هنا ، و مره ينظر الى هذا ، و مره ينظر الى هذا فقد تعب نفسه فى أذيه عباد الله، نسأل الله العافية أنتهى كلامة رحمه الله
وصل الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين




*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*--*-*-*-**-*-*-*-*-*-*-*----*-****--***--**--**--**--**--************--****-------**--**--**--**--**-

2- نوكترون عربى

أ/1 هل تستطيع شركات الدخان والتبغ وشركات الاوراق للعب والشركات الاخرى للسموم ، خوض المباراه وتحدى فريقى ، إن فريقى مكون من مجرد بشر حالات خاصة ممنوعة من التدخين والتعاطى ، وممنوعة من لمس سيجارة بالشارع ، لان الجريمة فى لمس السيجارة والعقاب القانونى ليس ما ينتظره المريض ، بل المجرم المختل الشعور الذى يسرق المرضى وفريقى هذا ليس بفريق ساخر ، بل فريق للسخرية من كل اشكال الفساد المرتبطة بالسيجارة والتعاطى ، من جرائم اختطاف وسرقة واختفاء ، وجريمة سرقة عضو من انسان سليم ، ان فكره المنافسة بين متناقضين كشف لجريمة ذات بصمة هى عار فى كل العالم ، بصمه السم الاسود بجسد كل متعاطى ، والسم الابيض بجسد كل مدمن ، كل انواع السموم وكل انواع القضايا محل مداولة ، حتى الجرائم الرقمية ، والسرقة والاختلاس والافلاس والامانه الدولاريه الذى وصل له بعض الضحايا ، والتصوير العارى خلسة بفساد النية كجريمة انسانية ضد الانسان ، الانسان كاملا او مختزلا الصوره للجسد منافس قوى فى فريق ملعب القضاء والمحاكمة ، ملعب لامع فسفورى محاط بأشجار تساعد على تنفس الفريقان ، فهل يقبل فريق السموم خوض المباراه ، ام يتقهقر الى خلف مرماه حيث اشجار الاشواك وحوض مياه السباحة لاسماك البيرانا الفتاكه ، تنتظره ليقذف بكل سرعة ، وبكل عزيمة فى فخ اعد له

أ/2 الفرضية العلمية التى ستعجبكم اليها المسؤولون عن شركات السموم ، فرضية علمية قبيحة ، خرساء ، عارية ، دامية نازفة ، رقمية ذات بصمة وتميمه ، او رقمية ذات عقاب الكترونى ، ان نوكترون ، الابتكار للشريحة المهمة ، صممت رقميا ضم الكترونيات كل الاجهزة ذات الاتصال العام بالانترنت ، لانها كفكره رقمية ستحتاجون لسنوات للتخلص من هذه النفايات والجثث والدماء والسموم ، ومن هذه البصمات التى لن تنفعكم ، هذه التقنية صممت ضمن بنية كل عوالم الاتصال الرقمى بالانترنت ، لابطاء الاجهزة الكفية والمحمولة والثابتة ، فإذا اتصلتم بواسطة الانترنت للإضرار بضحاياكم ، فإن الشريحة الذكية نوكترون ، ستعمل تلقائيا بالاتصال بالبوليس الدولى ومكتب خاص وخادم خاص بوسيلة لاسلكية لم تسمعوا عنها من قبل ، لان هذه الشريحة تعمل كفيروس مساحة ، او فيروس مولد بيانات متغير ، او فيروس تتبع بالدقيقة يعمل ، عند لمس اى ملفات مكتوبة او مرئية ، غير رقمية الحماية ، لانها تعتبر انتهاك ، او يرفق بهذه الملفات بالمصدر الاصلى عند النقل والمصدر التخزينى على الانترنت او المستخدم عند لمس الملفات المخالفة ، او المتابع بشكل غير شرعى او مستخدم لانترنت مجانى او بفاتورة او بدون فاتورة ، لتحطيمكم ايها الكلاب ، الذين تنهشون الاجساد والاعراض ، وتسرقون الملفات والبيانات ، لانكم كضحايا سحر التكنولوجيا ستنالون مصيركم العقابى القانونى ، ولقد اخفيناها فى الخلايا الالكترونية موزعة او فى مكان واحد ، على كل جهاز وفى كل موقع لتتصل بالبوليس الدولى ، ستندمون يا مجرمين ؟ ، ستندم يوم لا ينفع الندم ! ، لان نوكترون تعمل على وضع شيفرة هوياتكم كمستخدمين عامة ، او مستخدمين عشوائيين ، لتتبعكم وارسال صوركم ، بواسطة أجهزة اخرى ، ووسائل لاسلكية ، واتصالات عليمة محض ، لكن الفكرة الحقيقة التى اكشفها لكم ، ان الدائرة ليست اكثر من فلتر تتبع ، او فلتر بيانات اتصال وقاعده ذكية ، تعمل على متابعة الاتصال الرقمى المكتوب والمرئى والتسجيلى والمباشر وكل انواع الاتصال ، لتكون الكلمة مدخل للمحاكمة ، ولتكون الصورة مربط الفرس ، وزمام المبادرة ، ولتكون التسجيلات الرقمية وصلة قضائية ومنبر شرف للقانون والعدالة ، ان اوغاد يبحثون كل يوم على الانترنت بواسطة كلمات ومسجلات او بواسطة اصدقاء وغرباء ، لكن نوكترون ليست الا برنامج دولى حاكم ، لعمل اللازم ضد كل مجرم

أ/3 ان الدائرة العجيبة ، هى دائرة ذكية جدا لتوليد بيانات ومعالج برمجية غير تقليدية ، لبرنامج توليد فيروسات حميده للتبع ، لكل جرائمكم ، السرقة للملفات والكتابة ، السرقة للصور ، السرقة لاى شيء او اخفاء بيانات بداخل مستندات وتشفيرها ، لان الفكره الحقيقية هى ان الامانة والاتصال اللاسلكى الآمن للعالم الرقمى وتسجيل المخترقين ، والمتجسسين ، والفاسدين النية ، والمجرمين الدوليين ، المتصل بالانترنت او البدون اتصال ، ونقل التقارير وابطاء القرص الصلب الـ HDD واس دى التخزين SD للاجهزة الطرفية والاخرى ، بصمة مميزة لكل متواطى مع العالم المظلم ، لا يوجد فى القانون ما يسمى حرية شخصية ، لان البرنامج نوكترون صمم لتتبع كل شىء بالكلمة ، والرمز والرسمة والصورة والفيديو والنسخ والطبع والتسجيل او التخزين الرقمى اوالتصوير والمسح الضوئى ، والاتصال الرقمى الصوتى والكتابة والفيديو اتصال كل شىء ، ان لم تتبعة الدائرة ، وأرسلت تقريرها ، فإن مشكلة المجرمين الطغاه انهم دائما يتعرضون للعقاب دائما

أ/4 ان الدائرة العلمية لكل هذه الشبكة الحقيقة ، لا يمكن الافلات منها بسهولة ، فهى تنبض فى الظلام ، او تتصل من بين يديك بوسائل اخرى واجراءات لازمة ، لحماية الانسان ، كدائرة امان لكل مكان ، ليس بداخل المخادع والبيوت ، وليس فى الفنادق والاماكن العامة المنفعة فقط ، بل هى اجراء امان لمنع السقوط فى هاوية من الاختطاف ، وانزار قبل لحظات السقوط المروع فى فخ اللا انسانية ، عندما يقع الانسان فى براثن المجهول ، والعمل مع الشيطان ، لان القانون يحمى البشر والانسان مطلوب منه التواصل مع الانسان او يكون على اتصال (صله) بالله ، وعلى اتصال بالاخرون مثله ، ان فريقى الحقيقى منع من التعاطى وهو كجندى يسير فى خفاء المجهول ، حيث ينابيع الامل فى رحيق روضة المسك الانسانى العطر ، عندما تحدث معجزات البعد الابيض للاتصال ، البعد الابيض للشهادة ، عندما تنكس اعلام قراصنة السموم ومجرمى الحروب ومجرمى الحرب الاقتصادية ، وكل متواطىء ضد حقوق العالم والمقاطعات فى حياه عادلة اجتماعيا ، لان نوكترون منارة متصلة بحواسيب خاصة عبر الفضاء وتحت الارض وفى البنايات والاماكن العامة والخاصة ، حتى بداخل التاريخ الحجرى للحضارة ، صنعت للحماية من سرقة التاريخ ، لأن تزييف التاريخ واقتطاع حجر ، لكشف الوجوه ولو خفيت تحت منظار أسود النوايا او اسود الفكره فى سرقة تمثال ، لان الجديد الصامت من هذه التقانات قادم لخداع كل اوغاد العصور ؟! ، لتكون رمزا للامان والسلام ، وعلى الارضين السلام

أ/5 لا تحاول مراوغة الدائرة ذات بنية 512 بايت / 64 كيلوبايت ، لان الدائرة اعدت للاتصال بالجيل العصرى للقرن من كل الاجهزة ، لتكون مدخلا عمليا لمصادقة الانسان والحيوان للبيئة ، ولتكون عاملا على جزب الافكار العلمية ، الخلاقة ، ان ابداع نوكترون ، ليس الا برنامج وغد رقمى صمم بلغة الالة للكشافة مع كل رموز البيانات ، وكل لغات العالم ، كل انواع الملفات الممكن انشاءها بالجهاز الاصلى المصمم والقديم ولغة الاله وانظمه البرمجيات ، لانها دائرة ومقياسا قياسيا حضريا ، لكل عوامل البناء والادب فى الاستئذان لبناء البرامج العادية وللافراد والمؤسسات ، ان الحقيقة ايها الساده القراء ، أن الدائرة صممت مع كل انظمة الاتصال والطاقة والاتصال السلكى واللا سلكى ، لان الحقيقة التى لا تعلمونها ان الفريق الهش اذا هزم وان الفريق الابيض اذا استشهد ، فإن الفكرة العلمية لكل هذا العالم ، ان الله (خلاق – بصير – مصور) وان الله (خلاق – سميع - رحيم) وان الله له كل صفاته ال 99 بالتمام التى ليس موضوعنا التأمل فى ذاته (حاشا لله) ، وتأمل معى اسماء الله وصفاته لتدرك عظمته ، لان الحقيقة ان العقاب الاجرامى على كل عمل غير صالح اصبحت واقعا لضمان سلام وامان هذا العالم ، ان العالم الحقيقى ، هناك دائما ، إن لم تستخدم هذه الدائرة العجيبة ، لما بقى عالمنا او الارضين فى سلام

أ/6 ان الاستسلام للقانون والواجب الانسانى البشرى ، فى الخضوع لمظلة الحكم ، والاعتراف بآثم القضايا ، والدخول بدلا من الهروب الى مظلة الامن واجهزة الشرطة مستسلما لقدرك كمنذنب ، وحقيقة ما اقترفت يداك كمنتهك لنظام اجرامى ، او نظام تسلطى ، تتقفى آثار جريمتة كاميرا تصوير سحرية - وحقوق البشر فى التوبة والعمرة والايمان ، والحج والاغتسال من ذنب لم يقترفوه ، وها هم الناس يخرجون من جحيم الاستغلال الدولى ، الى مستعر الفقر بسببكم ، ومنعطف الضياع والهروب والهجرة ، لكن تذكر دائما ان الله غفور لكل اثم ، عفو عن كل مكروه وعمل غير صالح ، دعمكم منه اذن .. هذا المنٌنتَهك ، هذا العالم المقفر ، هذه الاروقة الجاثمة بها العناكب والجرزان ، وهذه المجارير التى توصل الى الانفاق ، وتنينوا حقيقة النور والرحمة والايمان ، وتعطروا بعطر الاشجار والتوبة فى عالم جديد وارض جديده ، واتباع امر الله ، )ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم( (الرعد 11) – (ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الابصار ) ( ابراهيم 42) (فما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم ابواب كل شىء حتى اذا فرحوا بما اوتوا أخذناهم بغته فإذا هم مبلسون) (الانعام 44) ، ان الله البصير والسميع ، - والمطلع على الاعمال - يرسل المرسلين والانبياء والملائكة ، لتقفى اثر كل مكروه من جريمة ، او ما اكره عليه الناس من عمل غير بشرى ، لتكون بداية جديده ، ويكون انزار الله الذى وصلك ، وانذار الملائكة التى تدون الاعمال وتخلص لكل مُنتَهَك حقوقه ، بالتوبة والطاعة بين يدى الله ، والجلوس والسجود والبكاء لله ، أرضى بقانون الطبيعة البشرية ، قانون الآمان السلمى ، وتعلم من كل من فريقى الضحايا والتصوير السحرى ، وتذكر ان باب التوبة مفتوح ، امام كل مخالف ومجرم وآثم وعاصى ومتكبر ، وأبواب الرحمة والعفة والطاعة والاذكار والاستغفار والتوبة مفتاح كل عاقل او به بقايا ذاكره ، والاعتراف وكتابة الحقيقة بصدق امام المحامى او الشيخ او المسؤول ، والادب فى اللفظ من آداب الاستسلام لناموس الانسانية

أ/7
* أن مسألة التخزين الرقمى بواسطة قلاع القراصنة السوداء ، واستخدام وسائل محظورة للتشويش على غرفة عمل القرصان واجهزة التعداد من السوق السوداء ، ودور وواجب الانسان الشرطى اليقظ فى مكافة الجريمة الرقمية ، وعمليات حفظ وانشاء الخوادم الوهمية والتخيلية ، للملفات الممنوعة والوسائط المحظورة ، برمجيات الاختراق والسرقة والحرب الاقتصادية للدول الصغيرة والكبيرة ، وحقيقة علاقة ذلك بعالم الارواح ، وابعاد الحركه للفريق الابيض ، فى سباق استباق الجرائم ، وعالم الخير والشر والصراع الخيرى ، وفكر الشر والمنحدر الشيطانى – ودور فريق الشهداء فى الاجتياز لكل مستويات العبث واللعبة الشيطانية والقبض على الجواسيس والمهربين والمخترقين ضد فريق الخاسرون والقتلة والمجرمين الدوليين – لكل عقليات وبرمجة الغش الاقتصادى والانتهاك النفسى للمستخدمين للمنتجات والمستفيدين من الخدمات ، والتجارب الشريرة والخبيثة او الاجرامية ، وتلاقى ذلك فى حلقة الصراع الخيرى بين عالمى الخير والشر ، والصراع الدائم والمستمر بينهما ، وفكره ضرورة تأمين بياناتك بنفسك ، كمستخدم بالمنزل او الشركة او المؤسسة التى تتنمى لها ، اعمل على صون بياناتك دائما بواسطة شركه البرمجيات ، او تقنيات الاستخدام المحدود ، لتكون فى مأمن من منحدر الاغراق بالبيانات ، حتى شركات كبرى كشركة مشروع سيتى ، التى تستغل آلاف الاجهزة حول العالم ، فى أعمال نقل ونسخ وأستنباط الحقائق واستخدام موارد الطاقة البشرية فى عمليات البحث عن حياه فى عالم آخر ، لتكون متناقضة مع مشروعات التخريب ، والانتهاكات والقرصنة ، والتصوير الشرير الفاسد النية ، والتسجيل الشرير الفاسد النيه ، او كل اعمال وأشكال الحرب الاقتصادية ضد المستخدمين والعامة ، حتى مؤسسات القطاع الصحفى فى عالم حماية المستخدمين والعامه ، وأختبار حذف انتهاكات مستخدمين من الناس ، ستكون الاصابع الاجرامية امام الله فى اختبار اليقين بخطر الرفع لانتهاكات او اعلانات مجانية مخالفة للقانون - لايوجد فى قوانين العالم الانسانى والتشريعى ما يسمى بالحرية الشخصية ؛ وقد يكون منبع اليقين الضرر والتتبع والقبض على كل مدير لموقع مخالف اجرامى يسبب الفتنة ، او مجرم دولى او متاجر ملحد من اعداء الانسانية كالماسونيين وشبكاتهم المنحرفة او المشركين ورافعى المخالفات ، واصحاب نوادى البلايين والبوكر ، حتى اعداء البشر من الجنسين أو اعداء السلام - من صانعى خدع مخالفة لـ قانون السلام الدولى لاى مدعى الانتماء لجهاز عالمى امنى شرطى او جهاز عسكرى لدولة ما من دول العالم فى مكان ما حول العالم الكبير من جهه سلبية ، سيكون فى النهاية هناك صور وتجليات وانطباعات وآثار لرحمة الله اذا رحموا ، وسنشعر ان الله راض عن سكان مصر والعالم الاسلامى وهو الان غاضب ، وبصمات لعذاب الله الكبير المتعال اذا غضب على كل هؤلاء المخادعين السريين ، او كل مُستغل ، تحديدا الذين نزعت الرحمة من قلوبهم ، او احكام الموت بحكم الطب الشرعى لفرعون المخلوع ، أو الموتى السائرون فى طريق الشر ، او طريق ومنهج التدمير والانتهاك كوسطاء للعالم الاجرامى السلبى السرى ، او الموردين لوسائل و موارد لكل خائن اخنس او غير منتمى لوطنه لصالح الشبكات التخريبية الدولية الارهابية تحت اى عباءة متنطعة او مظلة مخالفة مخادعة او عهد دم وتميم دم وميثاق اوغاد ، او السائرون فى طريق منهج التدمير من الارهابيين والانتهاك للمختلين المنشقين ؛ان المخالفة لكل شرائع العمل مع الله ، وفى خدمة الله من اجل حماية سكان الارض من خطر اسوأ انواع الحروب ( الحرب الاقتصاديه ) وحرب السلالات والاجناس ، وحرب الجينات والتهجين والانتهاك ، وحرب الملفات الخلاعية وزرع الشر والنحس والامراض بين المواطنين العامة ، لجعل العالم فى صراعات ، زلزلتها ارادة عليا ، او بصمة مخلوقات الله فى ارض الله ربما الملائكة التى تسبب الزلزال ، وغالبا تغيرات المناخ من ناحية علمية اخرى .. والمتسلسلة البيئية لخطر النقل لملفات وتعبأتها بالمخالفة للقانون البشرى المعلن ، قانون المجتمع المظلم الاسود ، لعالم الحرب الاقتصادية

أ/8 ان مسألة التخزين والحفظ لوثائق التفخيخ والمواد فى مخبأ FTB سرى غير مسجل او مجلد الدمار لمجرم وارهابى وقرصان ، بالمخالفة لنصوص الرسالات السماوية وعهد - اللهم آمنا فى بيوتنا - وعهد - الرب يحمينا - للاخوه والاخوات المسيحيين واليهود ، وكل مؤمن محب لرسالة السماء وكتابات الامان والصداقة ومرجعية الوفاق والتصالح والحب الاجتماعى للامانة والتقنية – ودور الرجل الشرطى فى تأمين المبانى و المنشآت والاوقاف لكل مؤمن – وأمل مراجعة الدماء الانسانية لكل مجرم حرفها سلسال الادمان والتخفى فى عيون شرطة العالم الساهرة على فك شفرة الارهاب الطرفية والحاسوبية وفك لعنة تميمه ميثاق الشرازم الدامية ، فى تسجيل عضوية نادى - المصدر - الرجعى المختل المتخلف ، الحجرى الاعمى البصر وضرورة تعاون كل عاقل او صاحب ذاكره متوحده او مشلول فى عمليات بعث الامل فى الوصول للاهداف واستباق جرائم الحرب المحدوده والمقوضة ووقف هذا السجل لحظة بلحظة .. بيت بيت .. مخدع مخدع .. وكر وكر .. قبل ان تترمل الايامى وييتم الاجيال او الاصدقاء او الاقرباء من صله وثيقة بهؤلاء الضحايا لمكعب الكفر مرافق هتلر وشارون و كل مجرم حرب فى جحيم هو وعد الله لكل مجرم مختل الانسانية مهتز الوجودية واثق من وساوسة و دنائتة ككائن من عالم الارواح الشريرة مضاد ومتناقض مع كل محبى السلام

أ/9 ان فخ الادمان التقائى والقسرى لمخدر الاستروكس والافيون والمخدرات الخطيرة منتجات حظيرة شياطين تعظ ، لكل مصادق لامخاخ مفلسة فارغة ، وكل عقليات الحجر على عرف الصداقة والاخوه والانسانية ، فى عدم فرض هيمنة الفساد والمافيا والاغبياء والحمقى ، على كل متعلم واعى ، ولو كان غير مدخن من حملة ابسط الشهادات والدرجات ، وكل محب لوطنة ودينة من واجبة وعظ الغافلون ، بكل ما اوتى من قوه وتركهم لحالهم ، وعدم العوده اليهم ابدا ، لانهم بؤر بشرية بلا مهتمون بكيانهم الباكى فى الليل واليقظ به ،(وجعلنا الليل لباسا وجعلنا النهار معاشا) (النبأ 10-11) الغير مستوعب لاهمية ابقى فى النور ، وخليك فى النور ، واستيقظ وخدلك جرعة نسمة صافية وجولة حول المدينة لشم رحيق الصباح والتريض والجرعة الطبيعية من كالسيوم الضوء قبل الثامنة والنصف صباحا ، خاصة فى ايام وصباحات الشتاء ، وضروره التريض والتحرك فى مجال الامان للانسان والفريق الآمن والمحارب من اجل الحق والحقيقة ، ضد فريق الاوغاد واللئام والمخادعون والمنافقون ، الذين ازلهم الشيطان واستعبدهم بطقوسة وطنينة الفاجر ، وطبلة بآذانهم وعقولهم طبل الشيطان المارد ، من اجل استدراجهم لفخ العالم السلبى الاسود من جانب عالم الارواح ، وكونك انت ايها الولد ، وانتى ايتها البنت وكل شاب وطالب ومجتهد ومتعلم تعليم عام او تعليم للكبار ، مطالبون بالمساهمة بدور واع مُقنع بطولى فى الايقاع بكل اوغاد العصور والتاريخ ، لانهم افراز طبيعى ضمن نتاج البشرية والتطور والاستروكس والانترنت ، والمخدرات والكتب الممنوعة ، والحبوب والاختفاء القسرى ، والادمان والحقن والتعذيب ، كل هذه الافخاخ ما هى الا وسيلة الشيطان وخدامه ، للايقاع بكل انسان فقد انسانية ، وافتراس ضحاياه لان الشيطان كلب اعرج يحب الظلام والخمول والكسل ، وهو الموسوس لكل مراهق ومختل الاخلاق ، الدافع لكل انسان تائب للعوده للمعصية ، فلا تيأس ايها الانسان ، ولا تيأسى ايتها الانسانه ، فباب التوبة لله العاطى للقوه والاصرار على الخير والعزيمة على التوبة الخالصة ، باب اليقظة والصلاه والدقة فى تصميم جدول هدم نشاط غول البشرية الزاحف على الاجيال ، الصانع للمكائد والدسائس والنمائم ، والغل والحقد والشر والكفر والشرك ، علاجة الشافى كل يوم صفحة وكل اسبوع سورة من كتاب الله ، وان تغلق عليك بابك ليلا وتتضرع لله بالمغفرة والتوبة ، فتقبل توبتك ، ويفتح لك ابواب الرزق ، ووضع الرقية - الزلزلة 100 والفيل 50 الجن 30 مكرره - ورقيه اسقاط السحر اليهودى ورده على صانعه ، واسقاط الحسد والعين والمس والوسوسة ، بالاستماع لسورة الفاتحه و البقرة مكرره ، والسور العظام فى الوقاية من الحسد والمس والشيطان ، والعمل الغير صالح من الاعمال للاعوان لكل شيطان من انس او جان ، ان الله يفتح باب التوبة ، اقبل ، اقبل ، تذكر ونظم حياتك وابنى لنفسك يومك وغدك وكل تفاؤل وامل بالقرآن والسنة والامانه تسترد الكرامه والشرف والعزيمة الصلبة من صنع مصنع الايمان والتوبة الى الله . فتوكل على الله

أ/10 فخ المادية والبيولوجيا والاستنساخ واحدا من اصعب مطبات العلم والتطور وانعكاس المادية والعلم والعقيم ، خلق السلالات المهجنة فى الرحم للانسان والحيوان ، واستخراج لنا مسخ من بين ابعاد العلم المادى الذى صل بالانسان الى لا شىء من التقدم ، وايضا اضاف العلم المادى وحلقات تطوره الاخيرة لهذا القرن مطبات بيولوجيه وانثروبيولوجيه (علم البشريات) خطيرة على سلالات الكائنات ، ومهدده لتمهيد آدم وحواء وقانون الانسانية البسيط فى حق العزرية وحق الانجاب وحق التعايش السلمى الآمن الغير مهجن ومخلق فى رحم صناعى ، ودخل ايضا الاستنساخ للابقار والحيوانات من الانعام منعطف التجارب العلمية المعملية ، فصنع النعجة المستنسخة ، واصبح ايضا واقع استنساخ البشر بواسطة تجارب وابتكارات الهندسة الوراثية وعلم الخلايا واقعا مطبقا فى المعامل ، كل هذا من اجل الحصول على الانسان السوبر فى التجارب المعملية السرية والعلنية ، والحصول على رائد فضاء المستقبل فى مجاهيل الكون والابعاد والسفر عبر النجوم مستقبلا ، فلا يدرى فريقى من هو هذا الا من تحليل الدى ان ايه DNA ، لكل منتهك لحقوق البشرية وسلالات الاصل الانسانية الحقيقة ، التى تتكلف فى معامل بتحليل الكمبيوتر اكثر من 30 الف جنية للتمييز بين الاصلى والنسخة ، والحلال والحرام ، فدخل علم البحث العلمى المادى منعطف المنحدر الشيطانى مع كل انواع التجارب التقليدية للتهجين والاستنساخ والتخصيب ، فخصب طفل واحد برحم انثيين ، او خصب جنين لاب 1 وام 2 مرفهين فى رحم الآمه 3 التى ولدت ربتها (ابن الحرام) ، لتكون الاحاديث والانذار حقيقة بالفعل ، والاستهجات والتمرد ضد قرارات قوادى العلم المادى والتطورى ، ضد حقوق البشر والسلالات ، فى الزواج ثم الانجاب الطبيعى والرضا بالقضاء والقدر ، ان فريقى يحارب من اجل الانسانية لدحض فكر المادية والتجارب القذره التى ادخلت الدائرة الطبية الاكترونيه لجسد المريض ، وكان حقا على كل مريض الاستراحه من قانون الاجهاد والتلف من جراء الاعمال فى الاماكن الالية او الطبية او العسكرية ، ليكون راض عن قرارات الله تبارك وتعالى له فى التقاعد او اعلان دخولة الانعاش او موته حال تلف عضو لجسده ، وليس زرع الخلايا والاجهزة الدقيقة للقلب او المخ او الاجهزة الاخرى الطبية السرية والمعلنة ، لان ضرر الدمج والتغيير لخلق الله ، فيه مشقة وفزع للآخرين ، من الامنين فى بيوتهم ، او المقرر معاقبتهم ومفاجأتهم من فريق الاشقياء بقوه الشرطة وادخالهم الاعتقال بعد التحقيق ، لان ضرر افزاع الناس بالخارجون من رحم الكتروبشرى معدل ، وضرر التبديل للطبيعى بالمعدل ، وضرر استخدام المادية تقنيا اصبح متصادم مع عرف الاخلاق والانسانية ، وحقوق البشر الايمانية ، كمسلمين او متدينين بدين سماوى ، وعلى عهد مع عرف اخلاقى ايمانى طبيعى ، منسجم مع قانون السماء ومبادىء ومفاهيم وقوانين الدولة العربية الاسلامية والدول العربية الاخرى ، وضرورة ايجاد البدائل من حلول ايمانية ، بالقوه والسلطة والقضاء ، ومتاهات المواجهه التى هى من الدرجة الاولى من الاخافة والرعب ، حيث تعتبر المرحلة التالية فى هذه الحالة ، مرحلة التهجين والاغراق الاقتصادى بالكائنات المرعبة الخرافية التى ليس لها هيئة بشرية ، والتى تسيل معها الدماء محل قانون اللهم آمنا فى بيوتنا ، وتصبح امراض الخوف وامراض النفس الجديده رهينة قانون التطور المادى البشع ، قانون المستقبل للحرب البيولوجية والغير بشرية اطلاقا

أ/11 ان تصميم الروبوتيكس والمانيكان الالى على شكل وهيئة الانسان الذى تعرض للاساءة والاستغلال والتصوير وتركيب الصور الدعائية على بوابات الفنادق والحدائق والمتاحف للدعاية الغربية والصهيونية بصورة وهيئة وشكل مانيكان الضحية ، لهى واحدة من الافخاخ التى تصب فى مصالح اقتصاد العدو ، والدعاية له ولانجازاتة واثباتاتة على تقدم دولتة ، كدولة جيش اختلال وقيادة جيش اختلال سواء امريكى او صهيونى ، من اجل تشكيل شبهات حول اى ضحية من ضحايا التصور الحى بالكاميرا المجسمة ، او ببدلة رمادى وقميص وبنطال ، وضرورة الحذر من هجمات الماساداه الدهم الصهيونية (-) من اجل الدعاية والاعلان على حساب المعلم ترامب ، والكلب نتنياهو ، وباقى نقدية حصالة الاوغاد التى تصب فى جيب اليهود والصهاينة والاوغاد كلهم النقود والمال والشيقل والدولار ، فالى بنك مش عارف ايه المركزى تصب الدولارات ، والى خزانة المال الغربية والصهيونية تتحقق الانجازات على حساب امن وامان وصحة الاخرين المساء اليهم ، فلا يحسب فريقى من انا الا من تحليل شكلى وصورتى والتحقق من هويتى وحقيقتى كمجرد انسان مصرى ابن مصرى من جد مصرى ، وتتحقق معادلة الانجازات على صعيد التوتر العرقى والمذهبى والفكرى عندما تصادم انت طواحين الهواء وتشتبك مع اوهام البرمجة العصبية واللغوية للعدو مع حقيقة ما انت؟ ، ولم انت لغزا محيرا؟ ، وفى النهاية يسقط بنك مش عارف ايه وتتدمر خزانتة فى هوة سحيقة من سحابات النار الى اسفل سافلين ، وستبقى انت رغم انف كل حاقد وعدو وخائن وعميل ، لانك فى بلدك ووطنك ، وكل هذه الاوهام ما هى الا صنيعة الغرب والصهاينة ، وكل اوغاد العصور

أ\12 ان برمجة الاصوات المرعبة والصور والاساءة فى ادخال المتابع والمشاهد فى حالة من الشلل والارتباك والنفور من نوافذ الاعلام والميديا ، والاعلام عبر الانترنت والحواسيب ، وجعل الشباب فى حيرة مع ما يتابعون من مواد اعلامية مبثوثة ، موثقة وحقيقية وليست زائفة المادة ، من اجل البث للكراهية والحقد والنفاق ، بواسطة خبراء العدو وجواسيسة وعملائة الخونة ، او اى خائن او مدسوس على الاسر والعائلات وحقوق الاسر فى الحياة العادلة الاجتماعية ، وليس بث الاساءة عبر الانترنت والفيديو ودمج الاصوات المرعبة للافلام الرخيصة والغير شرعية ، وبث الفتن واللا مبالاه بالافراد المتعلمون ، وتجاهل حقوقهم فى التقدم فى التعليم والمنح والدراسات ، والتوجية من قبل الهيئات الادارية كالقوى العاملة للعمل والانتاج ، وليس بث مسلسل من التنفير والتهجير ، والفزع والدمج للصوت بالرعب والميديا والاساءة والصورة الخليعة ، والمؤزية للمتجسس عليه الضحية ، والتى تضر بسمعته وسمعة البلد واقتصاده بطرق البرمجة العصبية واللغوية والصوتية والميديا للعدو ، لبث الزعر والخوف والقلق والاضطرابات والشغب والمظاهرات العربية اثبتت فشلها امام طوفان الميديا المبرمجة بالغرب ، والبث الثلاثى الابعاد والصوت والضوء ، والانترنت الجيل الثالث 3.0 او الاصدار الثالث ، فتم استبدال الجيل الاول Web 1.0 بالثانى Web 2.0 ، وتأمين بعض ثغرات الاختراقات والقرصنة ، وبرمجة الغش والميديا والصوتيات والمرئيات والاساءة والمظاهرات ، بسد هذه الثغرات بالجيل الحالى الاصدار الثالث لشبكة الانترنت ، واستمرار برمجة النفاق والاحتيال ضد المستخدمين المساء اليهم ، ومحاولة استدراجهم لافخاخ واستغلالهم فى لعبة القط والفأر الالكترونى ، واعمال التخريب للعقول والاستغلال لغياب افراد الاسرة والتجسس والتحسس لحالات فردية بقيت وحدها فى بيتها تدعوا اللهم آمنا فى بيوتنا ( وحماية الحياة الخاصة للأفراد والأسر وفقا للشريعة الإسلامية)ِ ، من افخاخ الاستغلال والميديا والدمج الصوتى والاساءة ، وكل متربص بحقوق المرضى والافراد ، وحق الجيران والعائلات فى حياه هادئة آمنة من الاستغلال والفساد الدولى لكل من شبكتى الاستغلال والحرب الخفية والشبكات المعادية






3- ايات تحرم اتخاذ اولياء من دون الله او اسياد يقربونا الى الله او الى المال كغاية فى الاعمال لحيات :

۞ مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا ۖ وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنكَبُوتِ ۖ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (41) سورة العنكبوت


۞ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51)


للاستماع الى المكتوبات صوتى اضغط هنا ARCHIVE.ORG

تحياتى : الكاتب


المراجع :
كتاب: التجسس واحكامة فى الشريعة الاسلامية pdf
كتاب : حماية الحياة الخاصة فى الشريعة الاسلامية pdf
كتاب : الخلاصة فى احكام التجسس pdf
كتاب : CIA DIRTY TRICKS PDF









 
رد مع اقتباس
قديم 21-07-2019, 04:56 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
محمدى أبادى
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمدى أبادى غير متصل

Bookmark and Share


Angry برجاء التثبيت للمكتوبات 2 تحديث يوليو 2019 - ذو القعدة 1440 هجرية عن معنى ولا تجسسوا

برجاء التثبيت للكتوبات عن الخلاصة فى معنى ولا تجسسوا ولا تحسسوا ولا تباغضوا تحديث شهر ذو القعدة 1440 هجرية - يوليو 2019 ميلادية المكتوبة والملخصه للفائدة العامة والمنفعة للقراء والكتاب للادب من ثلاث نقاط فى البحث ( هل تعلم ان ) --

1- ملخص هل تعلم ان (للشيخ العلامة ابن عثيمين) رحمه الله
2- هل تعلم ان (noktron arabi sound)
3- ايات تحرم اتخاذ اولياء من دون الله

دمتم فى رعاية الله سبحانه وتعالى وحفظه من كل شر وسوء
الكاتب : أمحمد






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 12:36 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط