الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-05-2019, 09:29 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
زياد هواش
أقلامي
 
الصورة الرمزية زياد هواش
 

 

 
إحصائية العضو







زياد هواش غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي شمشون ودليلة او إيران وإسرائيل...

شمشون ودليلة او إيران وإسرائيل...

فها أنك تحبلين وتلدين إبنا ولا يعل موس الحلاقة رأسه لأن الصبي يكون نذيرا لله من البطن وهو يبدأ يخلص إسرائيل من يد الفلستيُّون.

الأحجية: من الآكل خرج أكل، ومن القوي خرجت حلاوة
الجواب: أي شيء أحلى من العسل وما هو أقوى من الأسد؟
شمشون: لولا أنكم حرثتم على بقرتي، لم تكونوا لتعرفوا حل أحجيتي

وعندما سقط المعبد على رأس شمشون وبعض الفلسطينيين مات شمشون ولم يُخلص اليهود من الفلسطينيين ونجت دليلة !
الأسطورة التوراتية هذه لا وجود لها في القرآن الكريم
وهي برسم الحرس الثوري الإيراني / شمشون وبرسم الأمة الإيرانية وبرسم إسرائيل

في سفر أشعيا، فيأتي أول ذكر لكورش، إذ ورد فيه: "هكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ فَادِيكَ وَجَابِلُكَ مِنَ الْبَطْنِ: أَنَا الرَّبُّ صَانِعٌ كُلَّ شَيْءٍ
الْقَائِلُ عَنْ كُورَشَ: رَاعِيَّ، فَكُلَّ مَسَرَّتِي يُتَمِّمُ. وَيَقُولُ عَنْ أُورُشَلِيمَ: سَتُبْنَى، وَلِلْهَيْكَلِ: سَتُؤَسَّسُ".

وفي سفر أرميا، يتم وصفه على لسان الرب بـ: "أَنْتَ لِي فَأْسٌ وَأَدَوَاتُ حَرْبٍ، فَأَسْحَقُ بِكَ الأُمَمَ، وَأُهْلِكُ بِكَ الْمَمَالِكَ...".
سفر ارميا "هأَنَذَا أُوقِظُ وَأُصْعِدُ عَلَى بَابِلَ جُمْهُورَ شُعُوبٍ عَظِيمَةٍ مِنْ أَرْضِ الشِّمَالِ..."

اعتقد ان هذه الكتابات التاريخية في العهد القديم لا تزال صالحة لقراءة العلاقة العميقة بين الفرس وإسرائيل
واعتقد ان الخطر على المنطقة العربية لا يزال يكمن في الشرق والشمال علما ان بلاد فارس تلك صارت تسمى اليوم (إيران وتركيا)

الحرس الثوري الإيراني ليسوا إيرانيين ولا فرس ولا مسلمين ولا شيعة حتى انهم بقايا اليهود واتباع الدين اليهودي الكامن في الذاكرة الجماعية لهم بعد ان غيروا دينهم وارضهم ولغتهم وطقوسهم عبر الاف السنين عدة مرات ولكنهم يبقون من نسل امهم التاريخية والمتجددة إسرائيل اليهودية

عندما لا يقدم الاقتصاد أجوبة دقيقة وعندما لا تقدم السياسة سيناريوهات واقعية يجب ان تبحث في التاريخ عن أجوبة تشرح سلوك جماعات لا يشرحها اقتصاد ولا تبررها سياسة في حركتها العنيفة والصاخبة والعبثية والمخادعة والدموية والانتحارية كما هو عليه واقع حال إيران الحرس الثوري اليوم

كلّ هذا العداء الإيراني الثوري لإسرائيل يشبه كل ذلك العداء العربي (القومي والبعثي) لإسرائيل
انها مجرد بروباغاندا فارغة للتغطية على التبعية المطلقة لإسرائيل والاستبسال في ضمان أمنها وحمايتها والتضحية بالعرب والعروبة في سبيل بقائها واستمراريتها

من الطبيعي ان يلتقي الإيرانيون الثوريون في العراق وسوريا واليمن ولبنان مع البعثيين القومجيين ومع بقية القومجيين العرب في محور الممانعة والمقاومة الافتراضيتين لإسرائيل
ولكنهم بالفعل يدمرون الجغرافيا العربية والهوية العربية والمستقبل العربي في المنطقة والاقليم لصالحها

هذا الانسجام بين بقايا يهود السبي في إيران وبقايا اليهود الخزر في بلاد الشام وفلسطين وبين بقايا اليهود من العرب البائدة في اليمن لا تُخطئه العين
في النص القرآني هناك قصص بني إسرائيل من البشر في رحلة الايمان صوب التوحيد والتنزيه وهناك قصص اليهود في رحلة الفتنة والشرّ في كل زمان ومكان

بالتأكيد حركة الاقتصاد تتطابق مع حركة التاريخ الا في غرب آسيا حيث يقف الاقتصاد عاجزا ويدور التاريخ حول نفسه امام سلطة المؤسسات الدينية وسطوة رجال الدين وهيمنة التاريخ الديني وحقيقة المجتمعات الدينية وقداسة الهويات الدينية والمذهبية التي لا تريد ان تتحرك الى الامام ولا مصلحة لها في ذلك عن وعي وتآمر وخيانة وتعمّد

الغزو البريطاني والفرنسي ثم تداعيات الحرب العالمية الثانية وحتى نهاية حرب الفيتنام لآسيا كانت المُحرك التاريخي غير الواعي الذي سمح لشعوب غرب آسيا بتنويعاتها الافقية والعمودية ان تنتقل من الجمود الى الحركة التاريخية الاقتصادية والاجتماعية الفعالة نحو المستقبل والتطور والتنمية ولا تزال

والغزو الأمريكي البارحة واليوم للشرق الأوسط او لغرب آسيا سيكون بمثابة أداة التغيير غير الواعية القادرة وحدها على تحطيم المؤسسة الدينية بتنويعاتها الأفقية والعمودية وتعطيل سلطتها على أمل انطلاق شعوب المنطقة والاقليم نحو المستقبل والتطور والتنمية من ضمن حركة التاريخ الطبيعية

لا يمكننا الرهان على الوعي العربي او الإقليمي لصناعة التغيير وبناء المستقبل الإنساني والأخلاقي والقانوني الضامن للحرية والعدالة والمساواة وعلينا ان ننظر الى الاحتلال والغزو الفوضوي الأولغارشي المتوحش بإيجابية من هذه الناحية ولهذه الأسباب لعلنا ننجو أفرادا وجماعات ونخرج من دائرة الشيطان الى الحياة الطبيعية

لا يمكننا ان نكون مع إيران أو تركيا أو إسرائيل ضد أي دولة عربية تحت أي ظرف ولأي سبب كان عندما يرتبط الأمر بالحرب والدمار والغزو ولذلك نعتقد بصدق والم أن من مصلحة المنطقة والاقليم والعالم ان تزول إسرائيل النموذج الديني وان تنهار النماذج الموازية لها في إيران وتركيا لصالح شعوب المنطقة والاقليم

لا يمكن النظر لأمريكا على أنها حليف او صديق او محرر انها مجموعة مصالح متوحشة لشركات رأسمالية تبحث عن الربحية بلا أي قوانين او ضوابط او قيم او اخلاق
ولا يمكننا النظر الى من يعادي أمريكا ظاهريا أيضا على أنه صديق او حليف عندما يواجه أمريكا في منطقتنا العربية لتحقيق مصالح ديكتاتورية عبثية وغيبية مخادعة

ولا يمكننا ان نصمت عن احتلال تركيا وإيران لأراضي عربية تاريخية تزيد مساحتها عن مساحة فلسطين تحت الاحتلال الإسرائيلي بعدة أضعاف
او أن نصدق شعاراتهما المفضوحة في نصرة فلسطين وتحرير الأقصى والقدس بتدمير بغداد ودمشق وبيروت وصنعاء واستهداف الرياض والمدينة ومكة !

بعد الربيع الإقليمي او الفوضى العربية وبعد كل هذا الدمار والموت في المنطقة يمكننا وبكل وضوح وصدق ان نقول:
أجل لنا مصلحة في زوال إسرائيل وإيران وتركيا من الوجود دول معادية وكيانات فاشلة وأنظمة دينية ديكتاتورية مارقة وشعوب مغلوب على أمرها بقيادة جماعات يهودية حاقدة ولئيمة
18/5/2019

اللاذقية/زياد هواش

..






التوقيع

في كفّيا سنبلة

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 09:49 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط