الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديــات الأدبيــة > منتـــدى الخـواطــر و النثـــــر > قسم الثنائيات الأدبية

قسم الثنائيات الأدبية قسم جديد يعنى بتوثيق الإبداعات الثنائية التي يقودها نخبة من الأقلاميين الأدباء.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-11-2009, 05:35 PM   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
عماد الحمداني
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية عماد الحمداني
 

 

 
إحصائية العضو







عماد الحمداني غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: على ضفاف الحب كان موعدنا ..ثنائيات في الأدب(2)

الاخت الرائعه
نجـــــــــــــــاح الطويل
بعد كلماتك التي تحمل في عبيرها قداسة الام
لايسعني الا ان اقف صامتا
احتراما
لكل حرف نبض به احساسك وشعورك
اطال الله عمر والدتك
وجعلك تحت ظلالها
امنه مطمئنه
ورحم الله امي
كل الشكر اختي لك
ودمت بطيب






 
رد مع اقتباس
قديم 24-11-2009, 03:24 PM   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
نجاح الطويل
أقلامي
 
الصورة الرمزية نجاح الطويل
 

 

 
إحصائية العضو







نجاح الطويل غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى نجاح الطويل

افتراضي رد: على ضفاف الحب كان موعدنا ..ثنائيات في الأدب(2)

يبدو ان جرحي وجرحك واحد اخي عماد
رحم الله والدتي انا أيضا أعيش بغربة دونها
دمت بخير







 
رد مع اقتباس
قديم 24-11-2009, 07:13 PM   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
عماد الحمداني
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية عماد الحمداني
 

 

 
إحصائية العضو







عماد الحمداني غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: على ضفاف الحب كان موعدنا ..ثنائيات في الأدب(2)

رحم الله أمهاتنا وأمهات المسلمين أجمع
والبقاء لله
لكن تبقى يااختي العزيزه غصة في قلوبنا
لاتنتهي ابدا
دمتي اختي الكريمه نجاح
وجعل الله قبور امهاتنا روض من رياض
الجنه






 
رد مع اقتباس
قديم 24-11-2009, 07:29 PM   رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
عماد الحمداني
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية عماد الحمداني
 

 

 
إحصائية العضو







عماد الحمداني غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: على ضفاف الحب كان موعدنا ..ثنائيات في الأدب(2)

ياولدي .....
لو أنني أموت
ثم أعود حية وبعدها أموت
لو أنني تهشم القبور مني
أضلعي وتهدم البيوت علي مرات ومرات
بلا نهاية
أهون لي من نظرة الوداع في عينيك
أهون من لفتة موحشة أليك
لو أن في الصدر هنا بابا
لكي ترى قلبي على يديك
كيف يرف جنحيه مخافة عليك
ياولدي
قلبي أنا عليك
كلمات قالتها أنا أحمل حقائب غربتي على أجنحة
المجهول وأرى طهر دموعها كأنها رفيف أجنحة ملاك
أتوغل في عمق حزن كلماتها وأحلم
بضفاف الموعد واللقاء الذي يجمعني من جديد
في الجنة صدر (( أمي ))
أرتمي بفيض أحضانها وأغتسل من غربتي بطهر
دموعها وحنانها
وتتكحل عيوني برؤيتها من جديد
غدآ......
تفتح الجنة أبوابها وتحتويني
وبعد عامين
صباحها ظلام وليلها ظلام
وعين أمي لم تزل في الباب
تسألني الى متى الغياب
ولم أزل في لحظة الوداع
ولم تزل تواصل الوداع
وهي تغيب مرة فمرة
في موسم الضياع
والان على ضفاف الموعد والحب
كان اللقاء
بعد الغياب






 
رد مع اقتباس
قديم 25-11-2009, 06:59 PM   رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
عماد الحمداني
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية عماد الحمداني
 

 

 
إحصائية العضو







عماد الحمداني غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: على ضفاف الحب كان موعدنا ..ثنائيات في الأدب(2)

ويغتسل الضوء في عينيك
بخجل ...
وهو يرتمي في أحضان شواطيء حنانك
ياأمــــــــي
تتزاحم أطيافك في ذاكرة المنافي والغربه
تتوهج همسا مابين الروح والقلب
وتعتلي صهوة الوجود في خيالي المطرز بك
حين يكون على ضفاف اللقيا خيالا
من طيفك الممدود في أفقي .... يسافر قلبي الطائر
في الريح خلفك يسري حيثما تكوني وأينما تكوني
اااااااااه ...... لو تصل العيون يأأمي لقلبي
كي تري به مواضع الجراح
تأكله عثة الغربة والاغتراب
ويأتي صوتك من بعيد يشدني نحو اللقاء
كالزهر المندى في الصباح
كفراشة الحقل المعطر
كالربيع يحفه وهج الاقاح
كرفيف سنبلة تمسد جفنها
كف الرياح
يأتيني
صوتك يا أمي
يدعوني لضفاف الحب واللقاء
عامان من عمر الفراق
وأراك ياأمي
ظلا تذرعين شوارع المنفى
تلاقين الظلال بالظلال
وتجمعين رؤى السواقي بالسواقي
وأنا .... أراك بالخيال
جنة في عمري الفاني
يستبيح المحال
ها أنا الغائب
أمــ رؤياك ضوء معبأ
يالخيال
غدا .....
على ضفاف الحب موعدنا
غدا .....
جنة من هناء الحنان






 
رد مع اقتباس
قديم 25-11-2009, 07:07 PM   رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
عماد الحمداني
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية عماد الحمداني
 

 

 
إحصائية العضو







عماد الحمداني غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: على ضفاف الحب كان موعدنا ..ثنائيات في الأدب(2)

ونحن على وشك
ختام
هذه الفعاليه الثنائيه
لنا عوده فيما تبقى لنا
مع رحاب الخيال
فــــــــــي
على ضفاف الحب كان موعدنا

موعدا مع الحبيب






 
رد مع اقتباس
قديم 25-11-2009, 10:49 PM   رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
عماد الحمداني
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية عماد الحمداني
 

 

 
إحصائية العضو







عماد الحمداني غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: على ضفاف الحب كان موعدنا ..ثنائيات في الأدب(2)

على سفر القلم .....
بدات المشاعر تتتحرك وتكتب نفسها عنوانا للذات
التي أحبتك وجعلت من وحي الحروف ألهاما اليك
لك اقول ...
من خلف أكوان نفسي المتمرده بوحي الامنيه
وأحلم ....
أن نلتقي على ضفاف الحب موعدا تتسامى فيه
كل الكلمات وتتجذر من غفلة الصمت المهيلب
لقيا العيون .... ويكون الحديث لا بلغة اللسان
بل بنظرة العين التي يصل مداها الى جذر القلب
من عرش القلب
تتوحد قطرة ضوء ملونه
تمتزج بحلم اللقاء
تورد
تملأ الكون بالفرح المندى
على زهور الصباح
فيهز الغصن ذوائبه الرقيقه
لصوب الحب من ورد الاقاح
ويساقط فوق الزمن الوحشي
فوق صفر الشفاه
ضمير الانسان
هذه
أحلامنا بعطر ضفاف الحب
نكتبها
من وحي محال الخيال






 
رد مع اقتباس
قديم 26-11-2009, 08:54 PM   رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
عماد الحمداني
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية عماد الحمداني
 

 

 
إحصائية العضو







عماد الحمداني غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: على ضفاف الحب كان موعدنا ..ثنائيات في الأدب(2)

وأحلم ....
ويراودني طيفك في منامي
كأنك جنتي وعنفواني
يامن تكوني
حلما
أو هاجسا من ظنوني
أيقظت معنى الحب بداخلي
وتركتيني كما الليل
يخبو بداخلي الجنون
أحبك ... أهواك
وكأني رغم غابات الظنون
أعيش على كف هواك
أناشد أطياف الحنين
ثملت مهجتي باليقين
لاني
غدآ ألقاك
لاحلم ولاطيف أنين
غدا هو اللقاء
على ضفاف الحب والحنين
فما أحلاه من غدا جميل








 
رد مع اقتباس
قديم 28-11-2009, 08:52 PM   رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
عبد السلام الكردي
الهيئة الإدارية العليا
 
الصورة الرمزية عبد السلام الكردي
 

 

 
إحصائية العضو







عبد السلام الكردي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: على ضفاف الحب كان موعدنا ..ثنائيات في الأدب(2)

الأخ عماد الحمداني..والأخت اّلاء أكرم ..شكراً لكما على إنجاز هذه المناظرة..سيكون لنا وقفة مع ما جاء فيها..بالتعليق والتحليل المستفيض قدر الإمكان..هذا سيكون بعد انقضاء فترة عيد الفطر المبارك..فإنه وكما ترة استدركنا هذا النبيل في هذا التوقيت الذي يتزامن مع انتهاء موعد مناظرتكما..تحايتي للجميع







 
رد مع اقتباس
قديم 30-11-2009, 08:02 PM   رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
عماد الحمداني
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية عماد الحمداني
 

 

 
إحصائية العضو







عماد الحمداني غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: على ضفاف الحب كان موعدنا ..ثنائيات في الأدب(2)

شكرا لكل من تواصل معنا
في الضفاف
وشكر خاص
الى الاخت
ألأء أكرم لجميل ماخطه يراعها من ابداع
لكم محبتي جميعا






 
رد مع اقتباس
قديم 06-12-2009, 05:19 AM   رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
رضا الزواوي
أقلامي
 
الصورة الرمزية رضا الزواوي
 

 

 
إحصائية العضو







رضا الزواوي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر AIM إلى رضا الزواوي

افتراضي رد: على ضفاف الحب كان موعدنا ..ثنائيات في الأدب(2)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عــابر سبيــل مشاهدة المشاركة
الأستاذ الكريم / عماد
أحييك على حسن ابتدائك الذي ينبئ عن خلقك الكريم وصدرك الذي أراه يتسع لما قد يضيق به الأخرون ...
قولك ( نحن حين نكتب ) لا أدري إن كنت تقصد به نفسك بتغليبك ضمير الكلية ، أم تقصد به نفسك وصاحبتك التى تؤويك في محاضن حروفها ، أم تقصد به الفئة التى تتلبث في( ابداعها ) بهذا اللون من الكتابة وتنتمي أنت إليها .. أم شيئا غير هذا وذاك ..
يا سيدي أنا عربي مثلك أحترم اللسان العربي وأمجده ، وقد قطعا شوطا طويلا في تذوق المعاني على اختلاف مشارب مقتنيها .. وقد كنت في مرحلة ما أرفل في هذا الثوب (الموشي) واسوق معانيّ في حللها .. حتى آذن الله بانقضاء هذه الفترة وخرجت منها دون أدنى ولوغ في حمئة الهوى المجنح الذي يمضي مغاضبا ثائرا لا يلوى على شيء من عُرف ، أو يفئ إلى حكمة من دين ...
فأنا ولله الحمد تعلمت منذ زمن بعيد كيف أقرأ هذا التهاويم التى تشبه في امساكها الزئبق المرواغ... فارفض منك - مع بالغ احترامي لشخصك - أن تتهمنى - ولو تلميحا - بقصور الإدراك عن تذوّق مرامي الكلام وتَفَهُّم معانيه ودواعيه وبواعثه..
ومادمت تكتب بالعربية فلا ينبغي عليك - وأنت المتأخر - أن تستدرك بفهمك أو فهم غيرك على أصحاب النشأة الأولى في سوح الضاد ما ترفضه قواعدهم وتأباه أذواقهم وهم الحكم العدل في قضايا اللغة وبشواهدهم نستلهم فهمها وندرك كنهها بحيث ينقطع الطمع من بعدهم عن الاتيان بما لم يأتوا به من قبل
... اللهم إلا إذا مس أحدنا طائف من غرور العقل وفورة العجب كأبي الطيب القائل :

إنني وإن كنت الأخير زمانه لآت بما لم تسطعه الأوائل...الخ
ولايقبل مثل هذا الكلام إلا من مثل أبي الطيب الذي عقرت أمه من بعده فلم تعقب ..

الأصل يا سيدى في الكلام أن نجريه على ظاهره ولا نحمله بغير ما تعارف عليه أهل العربية .. ولو كنت ممن قرأ في الأصول لعلمت أن للكلام مدارج معلومة تجري عليه ألفاظه ومدلولاتها

فالدلالة اللفظية الوضعية - كما يرى الجرجاني في التعريفات -
هي كون اللفظ بحيث متى أطلق أو تخيل فهم منه معناه، للعلم بوضعه ....لأن اللفظ الدال بالوضع يدل على تمام ما وضع له بالمطابقة ، كالإله فإنه يدل على من بيده ملكوت السموات والأرض ولا يثار في الذهن معنى غير هذا وإن تلونت المعاني في ذهن المستجير به .. ودعك من تحذلق المتقنعين بالعلم الذين يقرأون لغتنا بعقول غربية تصدر عن لغة مصطنعة , يجددها اهلها بأهواهم كلما بليت فلا يكاد أحدهم يقرأ أثار أجداده القدامى إلا بمترجم وسيط .. لهذا قلت وأكرر أن الاستعمال الخاطئ للفظ ( الإله ) هو اجتراء محض وإن لم يدرك من أورده سوء العاقبة ..

وأما محاولتك التماس العذر لصاحبتك فلا أراك فيها موفقا .. فتارة تنسب حكمي هذا الى العجلة فى فهم النص لاسيما ماقبل وما بعد العبارة محل الشكوى .. ولتعلم - يارعاك الله - أنني لم أكتف بقراءة هذا النص بل قرأت لصاحبته كل ما كتبت في هذا الموضع , بل وفي موضع آخر.. لأنني تعلمت - فيما تعلمت - أن الحكم على الشئ فرع عن تصوره .. فلابد من كليّة التصور حتى لايخرج الحكم أشلا كسيحا قاصرا ..
وتارة تقوم بتأويل النص تأويلا ينجي صاحبتك من المؤاخذة او اللوم .. ولم أرك في مذهب التأويل iهذا إلا بعيدا عن منازل أهل التأويل العارفين به والذين يُحُلّون بتأويلهم في قلب المعنى أو ينزلون قريبا من ساحاته ...

نزلو بمكة من قبائل هاشم .:. ونزلت بالبيداء أبعد منزل


وأما استئناسك بلفظة ( رب العمل ) لتخفف به من غلواء ما أراه أنا مٌصابا عظيما.. فيه نظر واضح .. فـ(رب) في لغة العرب تأتي بمعنى الصاحب والسيد والمدبر مضافة الى ما يفيد هذه المعاني وكما يقول الجوهري في الصحاح إن (الربُّ: اسم من أسماء الله عَزَّ وجَلَّ، ولا يقال في غيره إلا بالإضافة ) ويقول صاحب تهذيب اللغة ( ولا يقال " الرّب " بالألف واللام، لغير الله.) , بخلاف (الإله) وهو المعبود فلا أعرف أحدا صح انتسابه إلى لغة العرب قال فيه بمثل قولكم .. اللهم إلا الفئة التى جاوزت الحد وأعلنت الحرب في كلامها ( أدبها) على مقدساتها...

.. لذلك أجزم غير متردد أن هذا المعنى قد يباين مع منهج أهل الحق ويخالف اتفاقية التسجيل وأطالب بإقصائه حرمة له وصونا للمقدس أن ينزل في أعين الناس عن رتبته الذي ينبغي أن يكون عليها ..

اشكرك على نصيحتك التى تقول فيها ( من باب أولى أن تكتب عن الفضائيات ..) وقد يفيدك أن تعلم أنني لا أملك في الوقت الراهن (دشا ) ولا حتى تلفازا ...وقياس الأولى عند أولى العلم أن يقتضي التعرض لمثل هذا الكلام عن نقض الفضائيات وفي كل شر... ونصيحتك بصرفي الى غير هذه الأمر يفيد بالمفهوم لا المنطوق أنني لم أكتب عما تريد صرفي إليه وهذا حكم يفتقر إلى دليل لأن عدم علمك باشئ لا يفيد العلم بالعدم أو كما يقول أهل الأصول عدم الوجود لا يعني عدم الوجدان ..

الكلام طويل طويل واكتفي .. وأسأل الله أن يجعلنا بنعمته إخوانا ..
وقبل أن أغدر أود أن أهمس في أذن أخي من طاقم الإشراف الأستاذ / عبد السلام - حفظه الله - أن ما قرره بقوله ( من كفّر مؤمنا فقد كفر ) هو قول خطير جدا يخالف منهج أهل السنة وبالتبعية يخالف سياسة منتداكم ...

جزاكم الله خيرا وشكر لكم وبارك فيكم

أخوكم أبو عمر
لو كنت مكان صاحب الكلمات غير اللائقة بمقام الألوهية لما عاندت، وأسرعت بمحو كلام يخالف فعلا منهج السنة والجماعة، وبالتالي يخالف سياسة المنتدى بأكمله!
الكلام عن الحب لا يقتضي أبدا التعدي على المقدسات، ولغتنا ثرية لدرجة لا تلجئ القادر المتمكن منها على التعبير عما يخالجه بعبارات لائقة تناسب المقام، والمقال!
إن التعبير عن الحب بما يمس الذات الإلهية يشوهه، ويقص جناحه،ويجعله معوقا !
أخي عماد، أختي آلاء
لقد سٌبقتما في الحديث عن مشاعر الحب، وكُتب عنه بلغة متقنة بارعة دون الانزلاق فيما وقعتما فيه، وأصررتما على التمسك به!
أخي عبد السلام
أرجو أن تتشاور مع مشرفي المنتدى الإسلامي للتأكد مما ورد في هذه الثنائية للحفاظ على نقاوة الفكرة، وسلامة التعبير عنها بعيدا عما يمس ثوابتنا!
لعلي أعود في مداخلة منفصلة لما تخلو المداخلات مما ذكر آنفا.
أخي أبو عمر
رأيتك ذا فكر مستنير، متمكن من اللغة وعارف بدينك، وقد أبدعت فيما تناولته بقلمك السامق!
ليتنا نراك مثريا للمنتدى بما تملكه من أدوات نادرة ورؤية واضحة!
تشرفت بمعرفتك
دمتم كلكم بخير
مع تحياتي
رضا






 
رد مع اقتباس
قديم 06-12-2009, 10:03 AM   رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
نايف ذوابه
أقلامي
 
إحصائية العضو







نايف ذوابه غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى نايف ذوابه

افتراضي رد: على ضفاف الحب كان موعدنا ..ثنائيات في الأدب(2)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عــابر سبيــل مشاهدة المشاركة
الأستاذ الكريم / عماد
أحييك على حسن ابتدائك الذي ينبئ عن خلقك الكريم وصدرك الذي أراه يتسع لما قد يضيق به الأخرون ...
قولك ( نحن حين نكتب ) لا أدري إن كنت تقصد به نفسك بتغليبك ضمير الكلية ، أم تقصد به نفسك وصاحبتك التى تؤويك في محاضن حروفها ، أم تقصد به الفئة التى تتلبث في( ابداعها ) بهذا اللون من الكتابة وتنتمي أنت إليها .. أم شيئا غير هذا وذاك ..
يا سيدي أنا عربي مثلك أحترم اللسان العربي وأمجده ، وقد قطعا شوطا طويلا في تذوق المعاني على اختلاف مشارب مقتنيها .. وقد كنت في مرحلة ما أرفل في هذا الثوب (الموشي) واسوق معانيّ في حللها .. حتى آذن الله بانقضاء هذه الفترة وخرجت منها دون أدنى ولوغ في حمئة الهوى المجنح الذي يمضي مغاضبا ثائرا لا يلوى على شيء من عُرف ، أو يفئ إلى حكمة من دين ...
فأنا ولله الحمد تعلمت منذ زمن بعيد كيف أقرأ هذا التهاويم التى تشبه في امساكها الزئبق المرواغ... فارفض منك - مع بالغ احترامي لشخصك - أن تتهمنى - ولو تلميحا - بقصور الإدراك عن تذوّق مرامي الكلام وتَفَهُّم معانيه ودواعيه وبواعثه..
ومادمت تكتب بالعربية فلا ينبغي عليك - وأنت المتأخر - أن تستدرك بفهمك أو فهم غيرك على أصحاب النشأة الأولى في سوح الضاد ما ترفضه قواعدهم وتأباه أذواقهم وهم الحكم العدل في قضايا اللغة وبشواهدهم نستلهم فهمها وندرك كنهها بحيث ينقطع الطمع من بعدهم عن الاتيان بما لم يأتوا به من قبل
... اللهم إلا إذا مس أحدنا طائف من غرور العقل وفورة العجب كأبي الطيب القائل :

إنني وإن كنت الأخير زمانه لآت بما لم تسطعه الأوائل...الخ
ولايقبل مثل هذا الكلام إلا من مثل أبي الطيب الذي عقرت أمه من بعده فلم تعقب ..

الأصل يا سيدى في الكلام أن نجريه على ظاهره ولا نحمله بغير ما تعارف عليه أهل العربية .. ولو كنت ممن قرأ في الأصول لعلمت أن للكلام مدارج معلومة تجري عليه ألفاظه ومدلولاتها

فالدلالة اللفظية الوضعية - كما يرى الجرجاني في التعريفات -
هي كون اللفظ بحيث متى أطلق أو تخيل فهم منه معناه، للعلم بوضعه ....لأن اللفظ الدال بالوضع يدل على تمام ما وضع له بالمطابقة ، كالإله فإنه يدل على من بيده ملكوت السموات والأرض ولا يثار في الذهن معنى غير هذا وإن تلونت المعاني في ذهن المستجير به .. ودعك من تحذلق المتقنعين بالعلم الذين يقرأون لغتنا بعقول غربية تصدر عن لغة مصطنعة , يجددها اهلها بأهواهم كلما بليت فلا يكاد أحدهم يقرأ أثار أجداده القدامى إلا بمترجم وسيط .. لهذا قلت وأكرر أن الاستعمال الخاطئ للفظ ( الإله ) هو اجتراء محض وإن لم يدرك من أورده سوء العاقبة ..

وأما محاولتك التماس العذر لصاحبتك فلا أراك فيها موفقا .. فتارة تنسب حكمي هذا الى العجلة فى فهم النص لاسيما ماقبل وما بعد العبارة محل الشكوى .. ولتعلم - يارعاك الله - أنني لم أكتف بقراءة هذا النص بل قرأت لصاحبته كل ما كتبت في هذا الموضع , بل وفي موضع آخر.. لأنني تعلمت - فيما تعلمت - أن الحكم على الشئ فرع عن تصوره .. فلابد من كليّة التصور حتى لايخرج الحكم أشلا كسيحا قاصرا ..
وتارة تقوم بتأويل النص تأويلا ينجي صاحبتك من المؤاخذة او اللوم .. ولم أرك في مذهب التأويل iهذا إلا بعيدا عن منازل أهل التأويل العارفين به والذين يُحُلّون بتأويلهم في قلب المعنى أو ينزلون قريبا من ساحاته ...

نزلو بمكة من قبائل هاشم .:. ونزلت بالبيداء أبعد منزل


وأما استئناسك بلفظة ( رب العمل ) لتخفف به من غلواء ما أراه أنا مٌصابا عظيما.. فيه نظر واضح .. فـ(رب) في لغة العرب تأتي بمعنى الصاحب والسيد والمدبر مضافة الى ما يفيد هذه المعاني وكما يقول الجوهري في الصحاح إن (الربُّ: اسم من أسماء الله عَزَّ وجَلَّ، ولا يقال في غيره إلا بالإضافة ) ويقول صاحب تهذيب اللغة ( ولا يقال " الرّب " بالألف واللام، لغير الله.) , بخلاف (الإله) وهو المعبود فلا أعرف أحدا صح انتسابه إلى لغة العرب قال فيه بمثل قولكم .. اللهم إلا الفئة التى جاوزت الحد وأعلنت الحرب في كلامها ( أدبها) على مقدساتها...

.. لذلك أجزم غير متردد أن هذا المعنى قد يباين مع منهج أهل الحق ويخالف اتفاقية التسجيل وأطالب بإقصائه حرمة له وصونا للمقدس أن ينزل في أعين الناس عن رتبته الذي ينبغي أن يكون عليها ..

اشكرك على نصيحتك التى تقول فيها ( من باب أولى أن تكتب عن الفضائيات ..) وقد يفيدك أن تعلم أنني لا أملك في الوقت الراهن (دشا ) ولا حتى تلفازا ...وقياس الأولى عند أولى العلم أن يقتضي التعرض لمثل هذا الكلام عن نقض الفضائيات وفي كل شر... ونصيحتك بصرفي الى غير هذه الأمر يفيد بالمفهوم لا المنطوق أنني لم أكتب عما تريد صرفي إليه وهذا حكم يفتقر إلى دليل لأن عدم علمك باشئ لا يفيد العلم بالعدم أو كما يقول أهل الأصول عدم الوجود لا يعني عدم الوجدان ..

الكلام طويل طويل واكتفي .. وأسأل الله أن يجعلنا بنعمته إخوانا ..
وقبل أن أغدر أود أن أهمس في أذن أخي من طاقم الإشراف الأستاذ / عبد السلام - حفظه الله - أن ما قرره بقوله ( من كفّر مؤمنا فقد كفر ) هو قول خطير جدا يخالف منهج أهل السنة وبالتبعية يخالف سياسة منتداكم ...

جزاكم الله خيرا وشكر لكم وبارك فيكم

أخوكم أبو عمر
الأخ العزيز عابر سبيل ..

قرأت ما كتبت ويسعدني ما قرأت حول ملاحظاتك على بعض ما كتب هنا .. جزاك الله خيرا وبارك الله فيك ..

شكرا للأخ رضا لحرصه ويقظته المعهودة .. وجزاه الله خيرا وبارك الله فيه

أرجو من الأخ عبد السلام معالجة الأمر بالتعاون مع مشرفي هذا المنتدى وحذف أو تعديل ما أشار إليه الأخ عابر سبيل

وفقكم الله جميعا لما يحب ويرضى وجعل ما تكتبون في كل حين خدمة لثقافتنا وحضارتنا وأدبنا الملتزم ..






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صغيرتي بل حبيبتي نجاح الطويل منتـــدى الخـواطــر و النثـــــر 11 17-12-2010 03:16 AM
على ضفاف الحب كان موعدنا ..ثنائيات في الأدب(2) عبد السلام الكردي منتـــدى الخـواطــر و النثـــــر 24 06-12-2009 05:44 PM
الحب فى شعر فـــاروق جــويدة ابراهيم خليل ابراهيم منتدى البلاغة والنقد والمقال الأدبي 0 16-06-2008 11:25 PM
جهاز كشف الحب - خيال علمى مصطفى حامد منتدى القصة القصيرة 0 08-06-2007 07:53 AM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 09:28 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط