الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديـات الثقافيـة > المنتدى الإسلامي

المنتدى الإسلامي هنا نناقش قضايا العصر في منظور الشرع ونحاول تكوين مرجع ديني للمهتمين..

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-07-2008, 04:43 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمد جاد الزغبي
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمد جاد الزغبي
 

 

 
إحصائية العضو






محمد جاد الزغبي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي يوميات فى ضيافة الإمام الشعراوى


يوميات فى ضيافة الإمام الشعراوى

رحم الله إمامنا الجليل محمد متولى الشعراوى ووفقنا إلى أن نكون طلبة علم أمناء له نوصل المقطوع من خواطره وعلمه ..
وفي الأثر أنه ما مات عالم إلا وضاع نصف علمه ولو حرص الناس ..
ومدلول الحكمة لا تقع على العلم الذى تمكن العالم من طرحه بل على العلم الذى ظل بصدر العالم ولم يخرج لوفاته .. فكل عالم حق لا يتوقف عن ارتياد نهر المعارف مهما بلغ من علم فليس فى هذا المجال كفاية أبدا .. وكل معلومة معروفة لعالم تسحب خلفها ألف معلومة مجهولة تحفزه لاكتسابها
وهذا ما تعبر عنه الحكمة الشهيرة " من أدرك أنه علم .. فقد جهل "
وبالتالى فمدلول ضياع نصف علم العالم بوفاته مع حرص الناس ينطبق على المخبوء الذى لم يخرج ..
فنسأل الله تعالى أن نكون من التلامذة المحافظين لنقل تلك العلوم لأبنائنا وأجيال خرجت فى عالم مفتون
وكم أطالع بمزيد من الأسي السيرة الذاتية لإمام مصر الأشهر " الليث بن سعد " الذى وقف الشافعى رضي الله عنهما على قبره وهو يقول
" والله إنك لأفقه من مالك لكن أصحابك ضيعوك "
ويقول السيوطى رضي الله عنه مفسرا هذه المقولة أن أصحاب الليث لم يحسنوا حفظ فقه الإمام فضاع أكثره مع الأسف

وإنا وإن كنا بعصرنا الحديث لا نفتقر إلى الوسيلة التى تحفظ بيسر وسهولة كل كلمة تخرج من فم عالم ..
فإن الكارثة التى نقع فيها هى أن العلم موجود ومتروك فى صحراء الإهمال نهبا لوحوش الطير من أهل التغييب
ولذا فالمهمة الجسيمة التى يجب أن يتحملها كل صاحب قلم أن يلقي الضوء بشكل محبب على علم العلماء فيجذب الناس لتلك الدرر فالماس موجود ولكنه يفتقد إلى طريقة العرض المناسبة بعلبة مخملية لافتة للنظر ليتأمل المتأملون الماسة فى داخلها ..

وأحفظ جميل فكرة الموضوع لشيخى وأستاذى أحمد سعد الدين بارك الله فيه فقد صادفت فى نفسي رغبة لم أعرف كيف أترجمها عملا متواضعا بقدر إمكانياتى واعتزازى بهذا العالم الجليل
وسيكون الموضوع عبارة عن يوميات متسلسلة مع بعض من فكر الإمام الشعراوى وفقهه بعرض أرجو من الله أن يأتى ميسرا بالشكل الذى يمنح الفائدة للقارئ ويجذبه لمطالعة الأصل عند منبعه الأصلي
ولا أنسي أن أسأل الله تعالى أن يرحم شيخنا الجليل ويجزيه عنا خير الجزاء .. وإلى روحه أهدى ذات الأبيات التى كتبتها صباح وفاته عام 1998 م ..

سكن الفؤاد فلم يواصل نبضهُ
مل الحياة وبعد طول صراعِ

هجر البسيطة للرياض مغمغما
تكفي حياة الزيف والأطماعِ

رحل الإمام وكلنا كنا له
أبناء علم نرتوى ونراعى

رحل الإمام فمن يثور لضيمنا
ولمن سنشكو حرقة الأوجاعِ

رحل الإمام فمن سيكشف للورى
سحر الحديث ومنطق الإبداعِ

رحل الإمام فمن سيعلى رايةً
للحق فى زمن الهوى الخداعِ

رحل الإمام فلن نجود بدمعنا
فالدمع أرخص ضائق بوداعِ

لا داع منى أن أقول بأنكم
أهل الفصاحة والنهى .. لا داعى

إنى نويت بأن أعدد فضلكم
والفضل جاوز منطقا ليراعى

وألفتُ درسك فى الحديث كأنما
كانت دروسك من جميل طباعى

فلمن سأجلس فى الدروس وأرتوى
ولمن سأعطى بعدكم أسماعى

اليومية الأولى
أسماء الله الحسنى
,,

فى برنامج من البرامج المتعددة التى كان يتم استضافة الشيخ الشعراوى فيها ويدلى بخواطره فى القرآن والحديث .. كانت تأتى من الإمام إشارات لافتة ومتذوقة تزيد المرء شغفا للبحث خلف تلك الكنوز
والبرنامج الذى تحدث فيه الشيخ بخاطرة عن أسماء الله الحسنى كان برنامج الأحاديث القدسية الذى يتناول شرح بعض الأحاديث القدسية ويستضيف الإمام لسماع تعليقه عليها وكان من أجمل ما سمعت عن أسماء الله الحسنى قول الشيخ
" الذين تكلموا فى اسم الله الأعظم اختلفوا فيه وقالوا بأن وجود إسم الله الأعظم معناه أن هناك أسماء عظيمة ينفرد فيها اسما أعظم .. فالصفات الثابتة بحق لله عز وجل كالقادر والعزيز والباسط تجمعها كلها كلمة واحدة جامعة هى { الله عز وجل } ..
لأن كلمة الله لا مدلول لها فى صفة واحدة إلا أنها الاسم الجامع لكل صفات الكمال فيه عز وجل
ولهذا يأمرنا الله تعالى أن نبدأ كل عمل باسم الله ..
لماذا ؟!
لأننى عندما أكون بصدد عمل أحتاج فيه علما أستنجد بالعالم وعندما أكون بصدد عمل أكون فيه محتاج للعزة أستنجد بالعزيز وإذا أردت أن أعمل عملا تجتمع فيه عدة نواحى أستنجد بالله لأنه الاسم الشامل المانع لكل صفات الله سبحانه وتعالى
"

ويواصل الشيخ بكلماته التوضيحية بيان الفوارق بين الصفات التى منح الله عز وجل عباده منها وبين نفس الصفات عندما تكون مطلقة الكمال لله عز وجل ..
فالله أنعم على الإنسان بصفات كلها تحكمها النسبية والمحدودية بينما هى لله عز وجل مطلقة لا يقدحها الإستثناء
ولذلك وردتا فى القرآن الكريم إشارات التفضيل المطلق لله عز وجل فى قوله
" أحسن الخالقين " , " أرحم الراحمين " ,
فهناك من الخلق من يصنع خلقا جديدا لكنه خلق معتمد على عناصر موجودة فعلا أما خلق الله فمن عدم معدوم
وخلق الإنسان مضروب بالعيوب والفناء بينما خلق الله تاما كاملا لا عيب فيه
وخلق الإنسان جامد لا حياة فيه بينما خلق الله عز وجل منظور الحياة متحدى به إلى أبد الآبدين ولو بخلق بعوضة ..
وهكذا ..






التوقيع

الإيميل الجديد
 
رد مع اقتباس
قديم 23-07-2008, 05:30 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
محمد جاد الزغبي
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمد جاد الزغبي
 

 

 
إحصائية العضو






محمد جاد الزغبي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: يوميات فى ضيافة الإمام الشعراوى


اليومية الثانية
قضية عمل المرأة ورأس الحربة
!


رحم الله أمامنا الجليل محمد متولى الشعراوى ..
كلما صادفت له لقاء عبر برنامج تليفزيونى أو كتاب أو حديث إذاعي أو حتى قصة من قصص المقربين منه أتمتم بالترحم عليه وأجدنى فى دهشة دائمة من تلك البديهة التى لا يمكن تفسيرها بأنها علم مكتسب وفقط ..
لأن العلم المكتسب توافر للآلاف من العلماء لكن الفهم وقضية الإدراك كانت هى الموهبة التى ميزت العالم عن العلامة والمدرك عن الفهامة ..
واليوم أسوق لكم يومية دسمة من يومياتنا فى ضيافة الإمام تحمل قضية ظلت عقودا طويلة يحملها المستشرقون كرأس حربة ـ والتعبير للإمام ـ ألا وهى قضية عمل المرأة ومجمل ما يحيط بها على اعتبار أن الإسلام ضدها وما إلى ذلك من التجنى المغرض
ولم يكن هناك قبل الشعراوى من يهتم بالرد على افتراءات المستشرقين إلا فى حدود رد الفتن إذا وصلت هذه الأفكار للناس فسألوا عنها ..
وكان داعى هذا التجاهل انحسار القضايا الإستشراقية نوعا ما فى تلك الفترة واهتمام الفقهاء بمهمتهم الأصلية فى رحاب الفقه الإسلامى
حتى أتت سنوات الصراع المذهبي فى العالم وتفجرت عقب ظهور الشيوعية ونقيضتها الرأسمالية وقيام دولة اليهود على أرض مغتصبة واتخاذ الدول الإستعمارية الجديدة مذهبا يختلف عن مذاهب الإستعمار القديم القائم على الإحتلال العسكري واستبدلوا به ما هو أخطر وهو الإحتلال الفكرى
وواكب ذلك تفجر حركات التحرر الوطنى وظهور حاجة الجماهير العربية إلى حماية قوميتها القائمة أساسا على الدين الإسلامى مما مثل خطرا أكيدا على مصالح الدول الكبري
وإلى جانب تلك المصالح ظهر اليهود وقد انضموا إلى حلف ورعاية أمريكية عقب فترة حضانة بريطانية ولبراعتهم المذهلة فى مجال الإعلام ولعداوتهم المعروفة عبر العصور للإسلام جندوا حشدهم الإعلامى والفكرى للنيل من مكانة الإسلام فى قلوب المسلمين لإدراكهم التام بمدى الخطورة التى ينطوى عليها هذا الدين إذا تمكن من قلوب معتنقيه
فظهرت العلمانية وأخواتها وعشرات المذاهب والأفكار المتناقضة تضرب ضرباتها هذه المرة فى قلب الدول الإسلامية لا سيما العربية ونجحوا فى بلبلة الكثيرين ممن يتمسكون بدينهم ويعجزون عن مواجهة تلك تلك الإنتقادات الخبيثة
ولأن الله تعالى هو خير الماكرين ..
فقد ظهرت مع تلك الهجمات طليعة منتقاة من أصحاب الفكر الإسلامى وهم الفئة التى كان الإسلام يحتاجها أشد الإحتياج لإيقاف الإجتياح الغربي بنفس الأسلوب وهو الحجة بالحجة والمنطق بالمنطق
وكان المفكرون الإسلاميون الذين تصدوا للهجمات من طراز فريد
فلم يكونوا فقهاء وعلماء شريعة كبارا وحسب بل كانوا من أهل الإطلاع على نوعية وثقافة مهاجميهم وأيضا من أهل الفكر المستنير والحافظة الحاضرة التى مكنتهم من قرع سائر الحجج الإستشراقية وردها بكيدها إلى أعدائها
وكما قال الإمام الشعراوى عن هذا الانتصار المبهر للفكر الإسلامى
" إننا ندين للمستشرقين وأعداء الإسلام من أصحاب المذاهب المنحرفة فلولا شبهاتهم لما قيض الله لدينه من يتأمل ويستنبط ويستخرج الدرر المكنونة للرد على اتهاماتهم واكتشاف المزيد من عظمة هذا الدين "
وكان ممن ظهروا ونبغوا فى مجال الرد على الشبهات الإمام محمد عبده والشيخ محمد مصطفي المراغي
وجاء الإمام الشعراوى فى الجيل التالى لهؤلاء ليصبح نسيج وحده فى هذا المجال فلم يترك شبهة أو مقولة إلا وقام بالرد عليها داخل وخارج وطنه فى قلب الغرب عبر الندوات التوضيحية المختلفة بأوربا والولايات المتحدة ليهزمهم فى عقر دارهم
وهى تلك الفترة التى واكبتها إجراءات أمنية مشددة له من الأجهزة المختصة عقب تلقيه تهديدات مختلفة من جهات مختلفة ..
ومما هو جدير بالذكر أن جهود الشعراوى ومحمد الغزالى وشلتوت ود. محمد عمارة وغيرهم من عباقرة علماء الإسلام تم تغييبها وتجاهلها عمدا فى بلادنا ونحن الأحق بالحفاظ عليها .. بينما هى ـ ويا للمفارقة ـ محط اهتمام الغرب عداوة واحتفاء


قضية المرأة ..


نعود مع الشيخ فى البرنامج الشهير " لقاء الإيمان " الذى كان يعده ويقدمه الإعلامى فوزى ناصف ويستضيف فيه الشيخ الشعراوى ليطرح أمامه قضايا شرعية مختلفة متركزة حول الشبهات التى تثيرها الجهات المعادية فى الداخل والخارج
وسأركز فى طرح فكرتين عبقريتين استنبطهما الإمام الراجل وتعد من فرائد ما أتى فى مجال التفسير ومعالجة الواقع المعاصر بالفهم الإسلامى السليم وهما فكرتان لخصتا قضية المرأة تماما
قام الإعلامى فوزى ناصف بسؤال الشيخ مستوضحا عن قوله بشأن قصة شعيب عليه السلام كيف استنبط منهما الإمام أن الأصل ألا تعمل المرأة عملا خارجيا بينما الاستثناء الضرورى وحده هو الذى يعطيها العذر فى ذلك

فقال الإمام
{ أنا أول من أثار قضية عمل المرأة من خلال استنباط معانى قصة شعيب وابنتيه عليه السلام .. المرأة التى صنعوا منها ومن قضيتها رأس حربة ليثيروا بها القلاقل حول الدين الإسلامى ..
فالله عز وجل عندما يقص القصة لا يكون هذا بغرض التسلية بل يكون بقصد أخذ العبرة والعلم فلما تعرض لهذه القصة جل سبحانه قال تعالى
[وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ] {القصص:23}
هذه الآية المنفردة والتى تعبر العين عليها فى ثوان أعطتنا قضية المرأة وحكم خروجها عبر الاستنباطات التالية
أولا ..
ففي قوله وأبونا شيخ كبير علة وعذر قدمتها الفتاة وبالتالى أصبحت هناك قاعدة وهى ألا تخرج المرأة بغير علة من بيتها ولولا هذا ما ردا على استفسار موسي عليه السلام بشرح السبب وإعلان العلة وهى غياب العائل
ثانيا ..
قوله عز وجل لا نسقي حتى يصدر الرعاء معناها أن العلة إن أجبرت المرأة على الخروج فليس معنى هذا أن تتحرر من كامل حرصها بتوافر العلة ولكن تتخذ سبل الحيطة والحذر ولا تشارك الرجال أماكنهم صيانة لأنوثتها ولولا هذا ما أتت الفتاتان تزودان أى تهشان الغنم عن الماء حتى ينتهى التزاحم والتلاصق حول البئر
ثالثا ..
وتستمر الحكمة القرآنية فى قوله عز وجل فسقي لهما .. وهذا يعطينا حكما ثالثا على أن المرأة إذا خرجت للمجتمع فى غياب العائل فعلى المجتمع أن يخف رجاله لكفاية حاجتها
رابعا ..
خروج المرأة للضرورة يجب ألا يكون انتهازا للفرصة بمعنى أن المرأة عندما تضطر لذلك فيجب أن يكون شعورها مستمرا بتمنى العودة لبيتها حال وجود الفرصة وهذا ما حدث عندما قالت كبراهما يا أبت استأجره .. ففي هذه العبارة دليل على أن خروجها لم يكن إلا رغما وحال توفر فرصة العودة لبيتها قامت بتنبيه والدها ولو أن الخروج كان فى نفسها هدفا لما نبهته
}

وهكذا أتى الشيخ الشعراوى بتلخيص بديع لقضية أثارت جدلا متعمدا على غير ذى واقع ولخص الأمر لمن أراد الإلتزام
وسأله الإعلامى فوزى ناصف اسمح لى أن أسألك ما هو مقياس الضرورة ؟!
فقال الشيخ بعد ضحكة خفيفة
{ الضرورة مقياسها أنها تموت جوعا لو لم تطبقها .. ولكى يكون الكلام صريحا إنك عندما تخلص النية لتطبيق شرع الله ومنهجه يوفقك الله حتما إلى اتمامه فليس الأمر أمر التماس أعذار أو انتهاز فرص }
فعقب الإعلامى قائلا هل نعتبر هذا رأيا للشيخ الشعراوى ..
وهنا أتى الشيخ باستنباطه الثانى الذى لا يقل روعة عندما
أجاب
{ أى رأى يا رجل إنه ليس رأيا إنه قرآن للمرأة عمل وواجب لو أنها حرصت عليه أمام زوجها ومنزلها وأبنائها لما وجدت وقتا لتأكل وتشرب وهكذا رأينا أمهاتنا فى بلاد الفلاحين عندما ينتهى عمل المنزل تبدو منهكة القوى ..
وليس الدليل القرآنى على أن الخروج للعمل هو واجب الرجل وحده قاصر على قصة شعيب .. فأمامنا قصة سيدنا آدم عند خروجه من الجنة ونزوله للأرض عقب مخالفته لربه قال له عز وجل
[فَقُلْنَا يَا آَدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الجَنَّةِ فَتَشْقَى] {طه:117}
ومع التأمل فى الآية الكريمة نجد أن الخطاب بالمثنى فلا يخرجنكما وبالرغم من هذا فقد ختم الآية بخطاب آدم منفردا قائلا له فتشقي .. فلماذا ؟
هذا الخطاب متعمد لأن واجب الخروج للشقاء هو واجب الرجل وحده أما المرأة فمهمتها الداخل وهى مهمة لو أبصرتم لا تقل إن لم تزد أهمية ويكفي أنها ستتعامل مع من لا عقل له
}

انتهى كلام الشيخ
وسبحان الله كم من مرة نمر على الآيات ولا تلفت أنظارنا كوامن أسرارها البديعة .. وليس هذا بمنته عن القرآن فهو الذى أتى معجزة الزمان إلى آبد الآبدين لا تنقضي عجائبه ولا يشبع منه العلماء

وبعد وفاة الإمام الراحل بأقل من عامين طالعتنا الأنباء بعدة أخبار كم أتمنى لو تأملها المتأملون ليدرسوا ويروا بأعينهم كيف أن شرع الله تعالى هو الأنسب للبشر وكيف جاء الحق على لسان أعدائنا
فالذين صدعوا رءوسنا بالحضارة الغربية والمدنية والتقدم بمفاهيمهم التى يرونها لتلك المعانى لم نسمع لهم صوتا على ما جاءت به الأنباء من أوربا عن تشكل أغلبية الرأى العام هناك تحت لواء النداء بالعودة للطبيعة والبساطة والخروج من غابات الأسمنت ومنح الفرصة لغذاء الروح وتشكلت بالفعل عشرات الجماعات التى قامت برحلات متكررة فى فصول العام تخرج بها إلى الغابات وتعيش معيشة الإنسان البدائي بعد أن ملكوا أمر الدنيا لقرن واحد فدمروا الأرض بالموت البطئ عبر مختلف السموم الأدخنة والإختراعات الترفيهية التى تجنى وبالا على الطبيعة
وجاءت الأنباء أيضا من روسيا مهد الشيوعية
التى قالت بأن الدين أفيون الشعوب أن علماءها المتفوقون فى مجال فسيولوجيا المخ والأعصاب انتهت أبحاث أكبرهم وهو البروفيسور أنوكى إلى أن وظائف المخ الرهيبة التى تم اكتشافها وضعت أمام العلماء حقيقة أن المخ يتكون من نصفين مختلفين فى الوظيفة فالأيمن للعقائد والفنون والأنشطة الذهنية بينما الأيسر للأنشطة العضلية والمادية وخرج فلاسفة أوربا بعد هذا الإكتشاف بنتيجة أن الأمراض النفسية التى تعصف بالعالم الغربي وتؤدى إلى مختلف أنواع جرائم المجتمع والإنتحار والشذوذ ناتجها تعطل وظائف النصف الأيمن مع الاهتمام الساحق بوظائف الجزء الأيسر فكان من الطبيعى أن تنهار بنية المجتمع الغربي بهذا الشكل
ووقف أحد مفكريهم يقول ـ ويا للسخرية ـ إننا نحسد الحضارات الشرقية بالرغم من تخلفها التكنولوجى لأنهم استثمروا النصف الأيمن بوجود العقيدة التى مثلت حاجز الحصانة بينهم وبين هذا الانهيار
بينما نحن فى الشرق ـ على حد قول المفكر د. مصطفي محمود ـ لا أصبحنا نمثل أنفسنا كشرقيين ولا حتى أدركناهم فى تقدمهم المادى بل أصبحنا كائنات مشوهة تحت تأثير التبعية للغرب وثقافته التى احترفت التضليل المنظم
ومن الولايات المتحدة الأمريكية وعقب حوادث العنف والقتل والتحرش التى ضج بها المجتمع الأمريكى بنسبة خرافية حوالى 70 % من النساء يتعرضن للاعتداءات المختلفة التى تكون من نتيجتها إخضاع الضحايا الأحياء لإعادة تأهيل نفسي فقد أجرت إحدى المؤسسات الصحفية استفتاء على هامش هذه القضية فجاءت النسبة الساحقة من النساء مؤيدة لوجهة النظر القائلة بأن مبادئ ومذاهب حرية المرأة ما هى إلا مؤامرة على الشعب الأمريكى ؟!

مؤامرة ؟!
وإن كانوا هم أهل وأصحاب هذه المذاهب والتى صدروها لنا فى علب الأفكار المستوردة ولا زالت ذيولهم حتى الآن تنادى بهذه الأفكار ومع ذلك يعتبرون أنفسهم ضحايا فما الذى نوصف به نحن إذا ؟!
والسؤال الأكثر أهمية إن كان العالم الغربي بأوربا وأمريكا تراجع عن سائر مذاهبه وبدأ فى إعادة هيكلة نفسه بل ونقل العدوى لليابان أيضا فما بالنا نحن فى مجتمعاتنا لا زلنا نجد من يقف وينادى ويكرر بأسلوب بالغ السخافة والحماقة نفس القضايا التى جعلت مجتمعاتنا أشبه بملهاة مضحكة فالنساء يعلمون والشباب القوى القادر على العمل يقضي وقته فى المقاهى وتحت تأثير هذا الخراب الإجتماعى وتحت تأثير وجود المرأة بالشارع بهذا الانتشار وانتشار ثقافة التحرر أصبح الشباب بطبيعة الحال عازفا عن الزواج وهو الأمر الطبيعى لأن المرأة أصبحت فى متناول يده وتحت نظره كل يوم
فظهرت ابتكارات العلاقات الفاسدة كعقود الزواج العرفي وغيرها تحت تأثير واحد فقط هو إلحاح الشهوة من الطرفين
وظهر أيضا زواج المسيار الذى أفتى الفقهاء بجوازه نعم لكن هل يمكن إنكار أنه ابتذال لمكانة المرأة ووضعها الذى نظمه الإسلام فى إطار تنظيم إجتماعى متكامل ؟!!
نسأل الله عز وجل أن نكون ممن قال فيهم
[رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ القُلُوبُ وَالأَبْصَارُ] {النور:37}






التوقيع

الإيميل الجديد
 
رد مع اقتباس
قديم 23-07-2008, 12:29 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عطية زاهدة
أقلامي
 
إحصائية العضو






عطية زاهدة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: يوميات فى ضيافة الإمام الشعراوى

أيّ إمامٍ هو هذا الذي أفتى للأميركان باستباحة العراق؟
أما كان حريّاً بك أيها الزغبي أن تكتبَ عنواناً هو :
يوميات الشعراوي في مذابح العراق ؟

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=9259







 
رد مع اقتباس
قديم 23-07-2008, 06:31 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
محمد جاد الزغبي
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمد جاد الزغبي
 

 

 
إحصائية العضو






محمد جاد الزغبي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: يوميات فى ضيافة الإمام الشعراوى

اقتباس:
أيّ إمامٍ هو هذا الذي أفتى للأميركان باستباحة العراق؟
أما كان حريّاً بك أيها الزغبي أن تكتبَ عنواناً هو :
يوميات الشعراوي في مذابح العراق ؟
مذابح العراق ؟!!
وأفتى للأمريكان
وتقول هناك أنه أقر بالتلثيث

حقا وصدقا
ذو العقل يشقي فى النعيم بعقله

لو أردت أن تستفيد ـ وهذا أشك فيه ـ فواصل المطالعة فى بعض تراثه وعلمه ـ
أما إذا أردت غير ذلك
فاذهب لموضوعك وحاول أن تقنع الناس هناك
وحاول كنصيحة ..
أن تقرأ شيئا عن الفارق بين توحيد الألوهية وتوحيد الربوبية
فربما كشفت لنا أن بن تيمية والطحاوى وبن القيم هم أيضا أقروا بالتثليث !!






التوقيع

الإيميل الجديد
 
رد مع اقتباس
قديم 24-07-2008, 02:54 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عطية زاهدة
أقلامي
 
إحصائية العضو






عطية زاهدة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: يوميات فى ضيافة الإمام الشعراوى

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد جاد الزغبي مشاهدة المشاركة
مذابح العراق ؟!!
وأفتى للأمريكان
وتقول هناك أنه أقر بالتلثيث

حقا وصدقا
ذو العقل يشقي فى النعيم بعقله

لو أردت أن تستفيد ـ وهذا أشك فيه ـ فواصل المطالعة فى بعض تراثه وعلمه ـ
أما إذا أردت غير ذلك
فاذهب لموضوعك وحاول أن تقنع الناس هناك
وحاول كنصيحة ..
أن تقرأ شيئا عن الفارق بين توحيد الألوهية وتوحيد الربوبية
فربما كشفت لنا أن بن تيمية والطحاوى وبن القيم هم أيضا أقروا بالتثليث !!
.................................................. ..................................................
....................................






 
رد مع اقتباس
قديم 24-07-2008, 07:20 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
محمد جاد الزغبي
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمد جاد الزغبي
 

 

 
إحصائية العضو






محمد جاد الزغبي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: يوميات فى ضيافة الإمام الشعراوى

اليومية الثالثة
سؤالك خاطئ
؟!


رحم الله الإمام ..
كان من أنبغ ما تعلمت منه كيفية السؤال وأهميته لطالب العلم .. فالذى يتجاهله الكثيرون أن طالب العلم إذا هَم ببدء طريقه فلن يكون هذا بالجلوس فى حلقة درس أو مطالعة كتاب بل يلزم له أولا أن يتخذ المؤهلات الكافية ليكتسب فقط صفة تلميذ وهو الأمر الذى هان الآن فهان العلم على الناس كما هانت عليهم العلماء
وكمثال يحضرنى يوضح المعنى ما قاله المصارع الشهير ممدوح فرج عندما سألوه كيف خرج مصارعا فحكى تجربته فى هذا المجال الرياضي العنيف بادئا بقوله " إننى قضيت عدة سنوات مضنية .. فقط لأتعلم كيفية السقوط السليم على الحلبة "
ومن أوليات المبادئ التى يجب على طالب العلم أن تتوافر فيه كيفية إلقاء السؤال وانتقاء موضعه بدقة لأنه من الحماقة أن يكثر سؤالك فيما تستطيع أن تدركه بشيئ من التركيز وطالب العلم الحقيقي ليس المعيار فيه كثرة سؤاله بل المعيار الحقيقي الجدية مع الكثرة وهى التى قصدها صاحب القول المأثور " بلغت العلم بلسان سؤول وقلب عقول "
ودونما شك أن انتقاء موضع السؤال بعد التفكير فيه يكفل تمهيد الطريق أمام اكتساب العلم من بابه الذهبي فيخرج الطالب من حلبته عالما .. أما من دخل باب العلم دونما إجادة لتلك المزية فسيخرج كالحمار يحمل أسفارا ..
ولست أعنى بالعلم هنا المؤهلات الجامعية أو غيرها
بل أعنى العلم فى المطلق لأن الجامعات الآن بسائر بلاد العرب أصبحت طريقا يدخل منه الأميون ليخرجوا جهلاء
والفارق واضح طبعا فالأمية هى عدم المعرفة أما الجهل فليس كما يظنه البعض بمعنى عدم العلم بل هو المعرفة الخاطئة ..
والمقصود بإجادة فن السؤال ألا تنفرج شفتاك بالسؤال فى أمر ــ بالذات لمعلمك ــ ما لم تكن قد بذلت جهدك للوصول إلى إجابته وهذا يجلب لطالب العلم فائدتين عظيمتين ..
أولهما ..
أن الطالب سيكون كله أذنا وبصرا أثناء إلقاء الدرس من معلمه حتى لا يفوته بإهماله نقطة يسأل عنها فيما بعد ويكون المدرس قد شرحها قبلا .. أما السؤال ممن هم خارج إطار حلقة الدروس وأعنى بهم الأشخاص العادية التى يعن لها الاستفهام عن أمور اشتبهت عليها فلا يجب أن يسارع بالسؤال أيضا بل يحاول الوصول إليه ما استطاع بطريق المطالعة وسؤال الأقران فهذا إن لم يجلب له إجابة سيعطيه إحاطة عامة بموضوع السؤال مما يجعل سؤاله أكثر دقة وتركيزا عندما يتقدم به إلى عالم متخصص أو ذو شأن
ثانيهما ..
تفادى الحرج الناجم عن خفة العقل وذلك عندما يكون المرء متخيلا أن سؤاله هذا معضلة .. فيتضح له فيما بعد أن هذه المسألة أثيرت من قبل ألف مرة وكررها العلماء عشرات المرات وكانت الإجابات فى متناول يده فلم يبحث عنها .. وبالتالى سيكون من خفة العقل أن تضيع وقت عالم فى سبيل مسألة يستطيع أى شخص مثقف أو مطالع نقلها إليك وفى هذه الحالة تدخر سؤال العالم لما هو أثقل
وتلك المسألة هى التى نراها بأعيننا عشرات المرات فى البرامج التى تستضيف العلماء فى مختلف التخصصات فتجد أسئلة المشاهدين أو حتى المذيعين بالغة السطحية على نحو يثير الحسرة على الفرص الضائعة باستضافة علماء لم نحسن استثمارهم مثلا ما كان يحدث فى برنامج فتاوى وأحكام الذى كان يذيعه التليفزيون المصري ويستضيف فيه الشيخ الدكتور عطية صقر رحمه الله فتجد مداخلات الأسئلة من المشاهدين كلها من الغث دون السمين حتى أننا اعتدنا أن نسمع من الشيخ عبارة يكررها دوما عندما إجابته على أى سؤال " قلنا ألف مرة من قبل ... "
وكانت العبارة المأثورة للشيخ الشعراوى رحمه الله تلك التى كان يبدأ بها الرد على أسئلة المستشرقين والعلمانيين ومن شاكلهم فيقول فى بداية إجابته
" سؤالك خاطئ فى تركيبه ومعناه ... ثم يوضح له الشبهة والرد عليها "
وكانت معظم الشبهات التى تثيرها هذه الجهات طعنا وتشكيكا فى الدين الإسلامى تأتى من عدم خبرة المستشرقين بكوامن وأسرار اللغة العربية التى يتسع رداؤها لمحيطات لا نهاية لها من المعانى والمقاصد ..
وهذا على الرغم من دراستهم التامة والطويلة للفقه الإسلامى واللغة العربية وآدابها طبقا لمذهب المستشرقين وهو ضرب الإسلام من داخله عن طريق إثارة شبهات فى القرآن والسنة يتم اكتشافها عن طريق دراستهما دراسة وافية
وبالفعل درس المستشرقون الحضارة الإسلامية تشريعا ولغة عبر قرون وأجاد علماؤهم تلك الدراسة من الناحية الأكاديمية لكن ما فاتهم أن اللغة العربية ساحرة بشكل لم تتخيله عقولهم وما كانت لغة القرآن الكريم لتكون مرتعا سهلا لكل عابث .. ففشلت سائر شبهاتهم فشلا ذريعا بل ومهينا بالغ الإهانة .. وذلك عندما كشفها العلماء المسلمون وعلى رأسهم الشعراوى وإذا بهم يكشفون مدى غباء الأسئلة والشبهات التى أثاروها ومعظمها أتى عن جهل بمدارك اللغة بالرغم من دراستهم المستفيضة وهذا يعود من باب أولى إلى أن تشرب اللغة العربية والقدرة على إدراك كوامنها يأتى بشرطين متلازمين لا غنى عن أحدهما بالآخر .. وهما ..
الأول ..
أن تبدأ بدراسة اللغة من خلال المتون كما كانت تتم دراستها قديما فى الأزهر الشريف وبعض البلاد العربية وهذا النداء هو الذى ينادى به الآن العالم العراقي الجليل الأستاذ الدكتور أحمد الكبيسي الذي فضح أسلوب تدريس اللغة العربية فى المدارس الآن وأنه أسلوب من المستحيل أن يخرج متحدثا عاديا بها فما بالنا بالعلماء إذا !
الثانى ..
موهبة فطرية وهى منحة من الله عز وجل لا يمكن أن تتأتى لصاحب نية سيئة ــ حتى لو كان مسلما ــ ألا وهى التذوق الجمالى للبديع العربي وهذا أمر لا علاقة له بالدراسة وإن استفاضت .. وإنما هى موهبة تجلب آهات الإعجاب من قلب المتذوق للغة العربية انبهارا وتأثرا .. بل أزعم أن هذا التذوق الجمالى يتوافر بالفعل لدى من ليس لهم علم باللغة ومع ذلك يسبب نفس المؤثر مما يدفع المتذوق للسؤال عن المعنى واللهاث خلفه ..
وهناك من النابهين من تحققت فيه معجزة الحديث الفصيح السليم نطقا وكتابة دون أن يعرف شيئا من قواعد النحو والصرف بل يتحدث بها بطلاقة مقتدرة تحت تأثير القراءة والتدبر فحسب
ولست بحاجة لبيان مدى أهمية إتقان اللغة لكل مسلم إلى الحد الذى دفع الدكتور الكبيسي للقول الصريح بأن الإسلام لا يتم إلا بها فمن المستحيل إدراك الفقه الصحيح للدين دون إتقانها وضرب مثلا من آلاف الأمثلة لمدى ما تفعله الدلالات اللغوية بالأحكام فى قوله تعالى [وَبِالوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا] .. فلو أن الله تعالى قال بالأبوين وليس بالوالدين لاختلف الحكم الفقهى اختلافا تاما لأن الفارق بين الأب والوالد فارق متسع فصفة الوالد تكتسب بمجرد الإنجاب بينما صفة الأب لا تقال إلا لمن تولى التربية والتأهيل .. وبهذا الأمر فلو أن لفظ الأبوين كان هو المستخدم فى الآية لما أصبح عقوق الوالدين كبيرة من أكبر الكبائر إلا بشرط كفالة الأولاد وإحسان تربيتهم أولا .. وكان هذا كفيلا بإسقاط التكليف من أساسه
أيضا من أقواله ــ بارك الله بعمره وعلمه ــ فى تفسيره اللغوى للقرآن وإيضاحه لأهمية الدلالات اللغوية قوله فى الآية الكريمة
[يَعِظُكُمَ اللهُ أَنْ تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ] {النور:17}
وهى الآية الكريمة التى نزلت لتنهى المؤمنين عن ذكر أمر حديث الإفك والخوض فيه ويقول عنها الكبيسي ..
أن كلمة أبدا الواردة بقلب الآية لم تأت ـ وما كان لها أن تأتى ـ زائدة أو مجرد توكيد عادى وهذا يعود إلى طبيعة معنى كلمة أبدا والتى تعنى زمنا مطلقا متصلا لا انقطاع فيه ..
ووجود هذه الكلمة فى الآية يغير الحكم تماما عما لو كانت غير موجودة بها فلو أنها كانت غير موجودة لكان أمر النهى عن حديث الإفك والعودة له مقصور على زمن النبي عليه الصلاة والسلام وزمن من حضر الحادثة فقط فلو كان أحد من حضور الحادثة عاد إلى هذا الحديث يخرج بمقتضي تلك العودة من الإسلام عملا بالآية الكريمة أما لو عاد للحديث من أتى بعد هذا العصر فليس عليه شيئ
أما الآية بصورتها التى نزلت بها محتوية كلمة أبدا فقد حكمت بالخروج من الإسلام على أى مسلم يعود باتهام للسيدة عائشة رضي الله عنها من أى نوع إلى يوم القيامة ..

شبهات لغوية


ونعود إلى حديثنا عن الإمام الشعراوى رحمه الله ومعاركه مع أصحاب الشبهات لنلتقي اليوم مع تفسيرين بديعين لشبهتين من أشد الشبهات التى أتى بها المستشرقون على القرآن زاعمين فيه التناقض فما وجدوا عند الشيخ غير السخرية من حماقة الأسئلة وذلك بعد أن وضحها إيضاحا كاملا
الشبهة الأولى ..
كيف يقول الله تعالى [وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الهَوَى] {النَّجم:3} وهذا معناه أن الرسول عليه الصلاة والسلام لا يأتى بشيئ من عنده بل كل ما يأتى به من عند الله عز وجل .. ومع ذلك فقد عاتب الله عز وجل رسوله عليه الصلاة والسلام عدة مرات وعدل له أحكاما قد اتخذها مما يعنى أن منطوق الآية يخالف واقع الحدث
فقال الشيخ ـ جزاه الله عنا خير الجزاء ـ
{ هذا فهم خاطئ لآيات الكتاب العزيز .. لأن السائلين غفلوا عن منطوق الآية الكريمة والتى استخدمت كلمة الهوى
فما هو معنى كلمة الهوى ..
الهوى هو الميل و الإختيار .. فلو عدنا للمسائل التى عدل فيها الله عز وجل أحكام رسول الله عليه الصلاة والسلام وكلها معروفة حصرا أنها وقائع نزل حكم الله تعالى فيها تاليا على حدوث الحدث .. فكانت الواقعة تحدث أولا فلا يكون فيها حكم من الله عز وجل فيجتهد رسول الله عليه الصلاة والسلام .. وما دام حكم الله لم يكن موجودا بالمسألة حال حدوثها فهذا ينفي قطعيا ورود الهوى على رسول الله عليه الصلاة والسلام لأن الهوى يكون بين أمرين وحكمين قائمين فتميل لأحدهما وتترك الآخر أما فى صدد مسائل العتاب فلم يكن هناك من الأصل حكم حتى يميل عنه رسول الله عليه الصلاة والسلام لغيره
}

الشبهة الثانية


يقول الله عز وجل فى كتابه العزيز [إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالمُهْتَدِينَ] {القصص:56}
ويقول فى موضع آخر [وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ] {الشُّورى:52}
فكيف يتم نفي الفعل مرة وإثباته مرة على فاعل واحد .. ومعنى السؤال كيف ينفي الله عز وجل عن الرسول عليه الصلاة والسلام فعل الهداية مرة ثم يثبته مرة أخرى ..
فقال الشيخ معقبا ومجيبا
{ هذا جهل آخر باللغة العربية ودلالاتها .. لأن الهداية نوعان
هداية مطلقة وهداية دلالة .. ولإيضاح الفارق فأنت عندما ترشد شخصا غريبا إلى مكان معين فتصف له الطريق الصحيح .. هنا تكون هدايتك هداية دلالة أى تدله على الطريق الصحيح لكن لا سلطان لك فى سلوك هذا الطريق من عدمه فمن الممكن أن يستجيب لك فيسلكه ومن الممكن ألا يهتدى فلا يسلكه
ولذلك قال عز وجل
[وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا العَمَى عَلَى الهُدَى فَأَخَذَتْهُمْ صَاعِقَةُ العَذَابِ الهُونِ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ] {فصِّلت:17}
ومعنى الآية أن الله تعالى أرشدهم للطريق الصحيح فاستحبوا الطريق الضال على هداية الله عز وجل للطريق الصحيح فلو كانت الهداية بمعنى واحد وهى الهداية المطلقة لما عقبت الآية الكريمة بقوله عز وجل فاستحبوا العمى
أما الهداية المطلقة فهى إن عدنا للمثال السابق ستكون الإرشاد مع المعونة وهذا إن اصطحبت السائل عن الطريق لطريقه بعد أن دللته عليه فأوصلته مأربه
فإذا عدنا للآيات الكريمة موضع السؤال سنجد أن الله عز وجل استخدم الهداية المطلقة فى الآية الأولى فخفف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام عبء شعوره بالمسئولية لكفر الكافرين فقال إنك لا تهدى من أحببت
فالهداية هنا هى الدخول الفعلى لطريق الهداية والصواب وهذا مرجعه لله عز وجل وحده ..
أما الآية الثانية والتى اقترن فيها لفظ الهداية بلفظ الصراط فهى هداية دلالة ومعنى الآية أنك يا محمد ـ صلي الله عليه وآله وسلم ـ تهدى وترشد الناس لطريق ربهم لكن ليس معنى هذا أنك مسئول عن ولوجهم هذا الطريق
وهداية الدلالة هى التى يختص بها الله عز وجل رسله وعباده الصالحين لأنها هداية التبليغ والإرشاد والتبيان فقط
}

فرحم الله هذا العالم الجليل






التوقيع

الإيميل الجديد
 
رد مع اقتباس
قديم 25-07-2008, 03:43 AM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
نايف ذوابه
أقلامي
 
إحصائية العضو







نايف ذوابه غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى نايف ذوابه

افتراضي مشاركة: يوميات فى ضيافة الإمام الشعراوى

نرجو أن يتحلى المتحاورون بروح الأخوة وتجنب السباب والمهاترات ..

ليس هناك عداء شخصي بيننا وإنما هي الأفكار تقف في مواجهة الأفكار ونبقى إخوة وإن اختلفنا...







التوقيع

اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين
وأصلح لي شأني كله
لا إله إلا أنت
 
رد مع اقتباس
قديم 25-07-2008, 04:02 AM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
محمد جاد الزغبي
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمد جاد الزغبي
 

 

 
إحصائية العضو






محمد جاد الزغبي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: يوميات فى ضيافة الإمام الشعراوى

مرحبا بالسيد نايف ذوابة ,,

اقتباس:
ليس هناك عداء شخصي بيننا وإنما هي الأفكار تقف في مواجهة الأفكار ونبقى إخوة وإن اختلفنا...
ومن قال إننا نلقي بالا للعداء الشخصي
ومن قال أنه عداء شخصي أصلا
وأمامكم التعليق الذى هبط بالباراشوت
يتهم الشيخ المتوفي عام 1998 م بأنه أباح للأمريكان دخول العراق واستباحته وهو الذى تم عام 2004
وأترك لكم التعليق على العبارة

اقتباس:
نرجو أن يتحلى المتحاورون بروح الأخوة وتجنب السباب والمهاترات ..
من الغريب أن يكون موقف الإدارة هو الغيرة على إعتبار الأعضاء
ثم تطوى الطرف عن اعتبار العلماء
ومن الأغرب أن تنتبه للسباب والمهاترات
ولا تنتبه إلى أحد أعضائها وهو يتهم عالما جليلا بحري العطاء بقول ـ إن صدق ـ فمعناه تكفير الإمام الراحل
فأيهما أشد يا سيد نايف ؟!
وأين هو موقف الإدارة من ذلك ؟

وأرجو ألا تقول لى أن هذا يقع تحت بند حرية النقد
فنحن مع حرية النقد لا مع فوضي الإتهام والجهل

وعندما نقول اتهام وجهل فنحن نصف ولا نسب
وإلا بماذا تسمى التعليق السابق والذى يوضح كما لو أن الشعراوى كان حامل أختام دولة الخلافة وهو الذى أعطاها للأمريكان
هذا فضلا على تخلف العبارة طبعا

فأرجو أن تهتم الإدارة بحفظ أعراض العلماء وانتقاء المناقشات التى تبقي وتلك التى يجب أن تزال لأنها تأخذ من الأقلام ولا تضيف اليها

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته






التوقيع

الإيميل الجديد
 
رد مع اقتباس
قديم 25-07-2008, 11:59 AM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عطية زاهدة
أقلامي
 
إحصائية العضو






عطية زاهدة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: يوميات فى ضيافة الإمام الشعراوى

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد جاد الزغبي مشاهدة المشاركة
مرحبا بالسيد نايف ذوابة ,,


ومن قال إننا نلقي بالا للعداء الشخصي
ومن قال أنه عداء شخصي أصلا
وأمامكم التعليق الذى هبط بالباراشوت
يتهم الشيخ المتوفي عام 1998 م بأنه أباح للأمريكان دخول العراق واستباحته وهو الذى تم عام 2004
وأترك لكم التعليق على العبارة


من الغريب أن يكون موقف الإدارة هو الغيرة على إعتبار الأعضاء
ثم تطوى الطرف عن اعتبار العلماء
ومن الأغرب أن تنتبه للسباب والمهاترات
ولا تنتبه إلى أحد أعضائها وهو يتهم عالما جليلا بحري العطاء بقول ـ إن صدق ـ فمعناه تكفير الإمام الراحل
فأيهما أشد يا سيد نايف ؟!
وأين هو موقف الإدارة من ذلك ؟

وأرجو ألا تقول لى أن هذا يقع تحت بند حرية النقد
فنحن مع حرية النقد لا مع فوضي الإتهام والجهل

وعندما نقول اتهام وجهل فنحن نصف ولا نسب
وإلا بماذا تسمى التعليق السابق والذى يوضح كما لو أن الشعراوى كان حامل أختام دولة الخلافة وهو الذى أعطاها للأمريكان
هذا فضلا على تخلف العبارة طبعا

فأرجو أن تهتم الإدارة بحفظ أعراض العلماء وانتقاء المناقشات التى تبقي وتلك التى يجب أن تزال لأنها تأخذ من الأقلام ولا تضيف اليها

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من أقوالِ الشعراوي الذي أباح للأميركان استباحة العراق بعد أن قام العراق بالاستيلاء على الكويت في عهد بوش الأب:
"وقد وقعَ البشرُ في ورطةِ المذاهبِ التي تقولُ : إنَّ اللهَ هو الأب والابن والروح شيءٌ واحد . قالوا : الله واحـد لكنَّهُ مكوَّنٌ من أقانيم هيَ : الأب والابن والروح القدس ، وهذه الثلاثةُ شيءٌ واحد هوَ الله . وهم منْ هذهِ الوجهةِ قالوا : "واحـد" ، نقـول : "نعم واحد".






 
رد مع اقتباس
قديم 25-07-2008, 05:10 PM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
محمد جاد الزغبي
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمد جاد الزغبي
 

 

 
إحصائية العضو






محمد جاد الزغبي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: يوميات فى ضيافة الإمام الشعراوى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لست أدرى أين يكون دواءؤها فى الواقع.
فقد أعيت مداويها عبر العصور
لماذا لا تتفضل أيها العضو الكريم ببمارسة دعوتك فى موضوعك
فهذا الموضوع هنا مجال علم وتعلم وليتك تحاول التعقيب هناك بتعقيب علمى أو حتى تعقيب جاد على الجهل الفاضح الذى تتناول بها القمم بدلا من المهاترات المتناثرة التى يبدو أن مصدرها أحلام اليقظة
موضوعك الذى تناشد تثبيته بالقسم للسعى خلف كل أخطاء الشعراوى والتى تقول فى مقدمتها

اقتباس:
ربما كنتُ أول من انتقدَ الشيخ الشعراويَّ بشكلٍ موسّعٍ .. وقد جاء أول انتقادٍ منّي لآرائه في العدد 237 من مجلة المجتمع الكويتية - عام 1974م.. وصدقاً أنّني ما تابعته إلاّ قليلاً قليلاً، وإلاّ لكتبتُ فيه موسوعةً من الانتقادات..
ضع لنا ـ هناك فى موضوعك ـ صورة من المقال الموسع والبحث الممتع الذى كتبته فى نقد الشعراوى كما أرجو أن تواصل الشرح حول الدوى الذى سببه مقالك فى اللجان العلمية
على نحو تسبب فى أن الشعراوى رحمه اله وعلماء المسلمين سكتوا أمامه وندموا على ما فاتهم من علمك الغزير

اقتباس:
ولكن أرى أنه من الواجب أن يعيّنَ الباحثون كلَّ أخطائه حتّى لا يستمرَّ تداولُها في أجيال المسلمين. وأتمنّى على الإخوة في "أقلام" أن لا يخشوْا في اللهِ لومةَ لائمٍ فيقوموا بتثبيت هذا العنوان ليشاركَ فيهِ كلُّ مَنِ استطاعَ أن يجد للشعراويِّ خطأً أو مغالطةً أو تناقضاً أوِ ادعاءً لرأيٍ وهو ليس له، وما أخطاؤه بالقليلةِ.
لا يخشون فى الله لومة لائم
حتى اللص عندما يسرق يقول اللهم استرنا !
تتحدث بقال الله وقال الرسول عليه الصلاة والسلام وأنت تبذل جهدك فى تتبع عورات العلماء
والكارثة أنك ليتك أتيت بخطأ واحد يمكن أن يقف المرء عليه من تلك المجلدات التى تعد بها
وتعتبرها رسالة مقدسة
طبعا ,,
فقد اكتشفت الأمة على يدك
أن الشعراوى هو سبب احتلال الولايات المتحدة للعراق كما أنه سبب الحملة الأولى والتى لا تعرف عنها إن كانت هجوما على العراق أم اخراجا للعراق
ومن أشد الإستنباطات العبقرية صراحة ,,
أنك تدلل على مناصرة الشعراوى للأمريكان ـ كما تقول ـ بدليل عبقري آخر
اقتباس:
من أقوالِ الشعراوي الذي أباح للأميركان استباحة العراق بعد أن قام العراق بالاستيلاء على الكويت في عهد بوش الأب:
"وقد وقعَ البشرُ في ورطةِ المذاهبِ التي تقولُ : إنَّ اللهَ هو الأب والابن والروح شيءٌ واحد . قالوا : الله واحـد لكنَّهُ مكوَّنٌ من أقانيم هيَ : الأب والابن والروح القدس ، وهذه الثلاثةُ شيءٌ واحد هوَ الله . وهم منْ هذهِ الوجهةِ قالوا : "واحـد" ، نقـول : "نعم واحد".
ونحن بحاجة إلى إعمال العقل فى هذه العبارة لكى نكتشف الرابطة بين التصريح المنسوب للشعراوى وبين النتيجة التى يقررها الكاتب بأن الشعراوى أباح لهم احتلال العراق !!
والكارثة أنه وعلى عادته لم يجب لنا سؤالا واحدا
هل كان الشعراوى مالك مفاتيح الخلافة ؟!
وهل كان الشعراوى ـ فى ظل هذه التصريحات التى لم يقل بها رئيس دولة متواطئ مع الإحتلال ـ كان يسحر الناس لكى يكتسب مكانته التى تزيد ولا تنقص.
وآخر سؤال لأصحاب حمرة الخجل
ماذا ترتكم لليهود والنصاري كى يفعلوه بعلمائنا بعد ما تفعلونه ؟!

المشاركة التى لم يرد عليها
قامت إحدى الشركات بجهد مشكور ففصلت قصص الأنبياء من خواطر الإمام الراحل
رجاء الإستماع لقصة سيدنا عيسي عليها السلام للوقوف عند آراء الشعراوى رحمه الله فى مسألة الكنسية والتثليث والصلب وسائر الإفك المبتدع فى عقيدة النصاري

هذه الروابط

http://rapidshare.com/files/35626446...art01.rar.html
http://rapidshare.com/files/35630531...art02.rar.html
http://rapidshare.com/files/35635080...art03.rar.html
http://rapidshare.com/files/35640087...art04.rar.html
http://rapidshare.com/files/35644592...art05.rar.html
http://rapidshare.com/files/35648957...art06.rar.html
http://rapidshare.com/files/35803374...art07.rar.html
http://rapidshare.com/files/36178736...art08.rar.html
http://rapidshare.com/files/36182188...art09.rar.html
http://rapidshare.com/files/36187899...art10.rar.html
http://rapidshare.com/files/36191830...art11.rar.html
http://rapidshare.com/files/36175454...art12.rar.html
pass word
mahergwad

الروابط منقولة من أحد المواقع

وهذه أحد الردود المانعة للشيخ الشعراوى على زكريا بطرس المعروف بافتراءاته على الإسلام


وأخيرا وليس آخرا
ليت من ينتسبون للعلم حقا
يوفرون وقتهم وجهدهم للذود عن الإسلام الذى تتعرض عقيدته وتاريخه لأبشع أنواع الشبهات
بدلا من التناول المغرض لسير علماء تركوا من الأثر ما حسده الأعداء
وأنكره الأصدقاء للأسف

فبينما هناك من يترصد له منذ عام 1974
كان غريبا أن يبدأ فى نفس المرحلة طوفان ردود الشيخ الشعراوى على العلمانيين والمستشرقين والشيوعيين واستمرت حتى رحيله عام 1998 م






التوقيع

الإيميل الجديد
 
رد مع اقتباس
قديم 25-07-2008, 05:24 PM   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
جمال الشرباتي
أقلامي
 
الصورة الرمزية جمال الشرباتي
 

 

 
إحصائية العضو







جمال الشرباتي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى جمال الشرباتي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى جمال الشرباتي

افتراضي مشاركة: يوميات فى ضيافة الإمام الشعراوى

أخي الفاضل محمد جاد الزغبي--

أشكر لك دفاعك عن إمامنا الشّعراوي --وأحب أن أسألك سؤالا علميا--

هل يمكنك شرح الفرق بين كونه عزّ وجل واحدا وبين كونه أحدا--؟؟

ما الفرق بين قولنا هو واحد ؟؟

وبين قولنا "هو الله أحد " ؟؟

بالانتظار







 
رد مع اقتباس
قديم 25-07-2008, 05:30 PM   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
نايف ذوابه
أقلامي
 
إحصائية العضو







نايف ذوابه غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى نايف ذوابه

افتراضي مشاركة: يوميات فى ضيافة الإمام الشعراوى

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد جاد الزغبي مشاهدة المشاركة
مرحبا بالسيد نايف ذوابة ,,


ومن قال إننا نلقي بالا للعداء الشخصي
ومن قال أنه عداء شخصي أصلا
وأمامكم التعليق الذى هبط بالباراشوت
يتهم الشيخ المتوفي عام 1998 م بأنه أباح للأمريكان دخول العراق واستباحته وهو الذى تم عام 2004
وأترك لكم التعليق على العبارة


من الغريب أن يكون موقف الإدارة هو الغيرة على إعتبار الأعضاء
ثم تطوى الطرف عن اعتبار العلماء
ومن الأغرب أن تنتبه للسباب والمهاترات
ولا تنتبه إلى أحد أعضائها وهو يتهم عالما جليلا بحري العطاء بقول ـ إن صدق ـ فمعناه تكفير الإمام الراحل
فأيهما أشد يا سيد نايف ؟!
وأين هو موقف الإدارة من ذلك ؟

وأرجو ألا تقول لى أن هذا يقع تحت بند حرية النقد
فنحن مع حرية النقد لا مع فوضي الإتهام والجهل

وعندما نقول اتهام وجهل فنحن نصف ولا نسب
وإلا بماذا تسمى التعليق السابق والذى يوضح كما لو أن الشعراوى كان حامل أختام دولة الخلافة وهو الذى أعطاها للأمريكان
هذا فضلا على تخلف العبارة طبعا

فأرجو أن تهتم الإدارة بحفظ أعراض العلماء وانتقاء المناقشات التى تبقي وتلك التى يجب أن تزال لأنها تأخذ من الأقلام ولا تضيف اليها

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ العزيز محمد
إن كلامي بعدم شخصنة الحوار هو خطاب عام للجميع وأنت منهم ولست مقصودا بالتحديد ..
وفي الوقت الذي تقف فيه الإدارة محايدة من هذا الحوار لكنها حريصة ألا يخرج عن أصول الحوار لمعرفة ما لدى الآخرين والرد عليهم بموضوعية تكشف عن نزاهة وصدق وعلم وبعيدا عن سب الآخر وشتمه مع الحفاظ على احترام العلماء وتقديرهم ولكن ليس تقديسهم .. فكل يؤخذ من كلامه ويرد عليه من البشر ..
ليس هناك خلفية أو موقف خاص للإدارة من الموضوع وتود لو أنها لم تتدخل على أن يظل الحوار هادئا ومسؤولا وواعيا وراقيا نابعا من الحرص على نقاء الفكرة الإسلامية وخدمة الثقافة الإسلامية ..
لا أريد أن أنحاز لأي طرف وأرجو التقيد بضبط النفس لإتاحة الفرصة لكل منكما أن يفصح عن وجهة نظره دون أن يفقده الغضب جادة الصواب أو يخرج به عن حلم المؤمنين المتقين المخلصين لدينهم ..
اللهم هل بلغت فاشهد ...






التوقيع

اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين
وأصلح لي شأني كله
لا إله إلا أنت
 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 06:46 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط