الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-05-2008, 12:08 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي الاكتئاب النفسي

الإكتئاب


ظهرت أمراض مختلفة نتيجة لتقدم المجتمعات وتطورها وتسارع الحياة المصاحب لها ومن هذه الأمراض الاكتئاب المسمى بمرض العصر حيث أطلق المراقبون وصف مرض العصر على الاكتئاب النفسي بسبب الانتشار المتزايد لهذا المرض في كل مجتمعات عصرنا الحالي بصورة غير مسبوقة ، ويؤكد مدى تجذر الاكتئاب الأرقام التي وردت في تقارير منظمة الصحة العالمية والتي تشير إلى أن 7 % من سكان العالم يعانون الاكتئاب ، وتشير إحصائيات حديثة إلى أن 18 – 30 % من البشر يصيبهم الاكتئاب في فترة من فترات حياتهم ، بمعنى أن كل واحداً من ثلاثة قد يصاب بالاكتئاب ، ويعني أيضاً إلى أن أكثر من مليار إنسان في العالم يعاني من الاكتئاب ، طرحنا هذه الظاهرة النفسية على علماء النفس والأجتماع، فتحدثوا حول الأشخاص المصابين بالاكتئاب وكيفية التعامل معهم، وأثر البعد الروحي في هذا السياق.

ما هو الإكتئاب؟؟

وهو مرض نفسي مزمن وشامل، يؤثر على جسم الإنسان ومزاجه وأفكاره، ويعتبر من المشاكل الصحية الرئيسية في المجتمعات الحديثة، وأحيانا لا يتناسب مع أي مؤثر خارجي يتعرض له المريض.

أستاذ علم النفس في الجامعة الأردنية الدكتور محمد الحباشنة يقول: إن هناك مجموعة استعدادات للاكتئاب مشيرا الى أن هناك موصلات للسعادة تكون مؤهلة أن تقل٬ّ أو قد تكون قليلة عند الأشخاص المصابين بالاكتئاب، مضيفا أن الخبرات الصادمة المتتالية قد تشكل حالة من خيبة الأمل، أو أن خبرات الحياة القديمة كفقدان احد الوالدين أو شخص مقرب كلها أسباب تؤدي للاكتئاب بالإضافة الى الإساءة الجسدية والتعرض لحالات حرمان في الطفولة، كما أن التفكير غير السليم يؤدي الى الاكتئاب، كما يؤدي بعد الشخص عن الناس لفترة معينة وانعزاله عنهم وقلة اهتمامه بمحيطه ووحدته إلى حدوث اكتئاب.

هناك عدة أسباب تتداخل معاً لظهور أعراض الاكتئاب:

- أسباب عضوية:
أهمها تغيرات في بعض كيميائيات المخ من أهمها مادة السيروتونين ومادة النورادرينالين ومن المعتقد أن لهما دوراً هاماً في حدوث الاكتئاب النفسي عند نقصهما.

- الجينات:
وجد أنه هناك عوامل وراثية لظهور الاكتئاب في بعض العائلات حيث أن الدراسات التى أجريت علي التوأم أحادي البويضة وجد أن إصابة أحد التواءم بالاكتئاب يرفع نسبه حدوث الاكتئاب في التوأم الآخر إلي 70 % ويكون عرضة للإصابة بالاكتئاب في مرحلة ما من حياته الشخصية.

هناك بعض الأشخاص ممن لهم سمات تؤهلهم عن غيرهم للإصابة بالاكتئاب ومنها: الروح الانهزامية، الاعتمادية علي الغير، المتأثرون بالمتغيرات الخارجية والشخصيات التى لها دائماً نظرة تشاؤمية للأمور.

- عوامل بيئية:
مثل كثرة التعرض للعنف والاعتداء النفسي أو الجسدي كذلك كثرة الضغوط الخارجية علي الإنسان دون وجود متنفس لها تدعو إلي الشعور بعدم جدوى الحياة وهي أهم المؤديات للاكتئاب. ولكن يجب مراعاة أن الاكتئاب النفسي

(رغم كل المسببات السابق ذكرها من الممكن حدوثه لإنسان يعيش حياة عادية قد نعتبرها نحن مثالية وخالية من المشاكل ومن الضغوط).

الأعراض

- شعور بالإحباط والزهق والملل.
- عدم الاستمتاع بمباهج الحياة.
- اضطرابات بالنوم وقد تكون في صورة صعوبة في النوم أو كثرته.
- فقدان الشهية للأكل أو الفرط في الأكل بشراهة.
- سرعة التعب من أي مجهود.
- صعوبة في التركيز والتذكر واتخاذ القرارات.
- نظرة تشاؤمية للماضي والحاضر والمستقبل.
- التفكير في إيذاء النفس أو المحيطين كالانتحار أو القتل.
- الشعور بالذنب الدائم أو العصبية الدائمة.

أساليب العلاج:


أ- علاج دوائي، أكثر الأدوية استخداماً هي:
- مضادات الاكتئاب،


ولكن تجدر الإشارة هنا إلي أنه لا يجوز تناول العقار دون استشارة الطبيب. لما قد يؤديه ذلك من أعراض جانبية وتعارض مع احتياج المريض. ولذا يجب استشارة طبيب نفسي في الحالة حتى يتسنى له الوقوف علي الأعراض ومدى تأثيرها علي حياة المريض. مع وصف العقار المناسب للفترة المناسبة بالجرعة المطلوبة.

ب- علاج نفسي:
إن جلسات العلاج النفسي تتيح فرصة للتعرف علي كيفية التعامل مع الضغوط الخارجية والتحدث عنها. كذلك التعرف علي أفضل السبل للتعامل مع الأعراض التى يعاني منها المريض أثناء المرض وهذه الجلسات يتبع منها أساليب مختلفة للعلاج - علاج سلوكي - علاج معرفي - علاج نفسي تحليلي - علاج أسري - علاج جماعي . تحدد النوعية الأنسب للمريض بعد أخذ تاريخ المرض.
المصادر
بنت نت
الموسوعة الطبية






 
رد مع اقتباس
قديم 18-05-2008, 02:28 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
صبيحة شبر
أقلامي
 
إحصائية العضو







صبيحة شبر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الاكتئاب النفسي

الاكتئاب هو مرض العصر الحديث بلا منازع
حيث يصيب الناس بكثرة ، وفقدان الأحبة عامل مهم في الاصابة
والعلاج منه يكمن في الاهتمام بالهوايات المختلفة وتكوين الصداقات
والنظرة المتفاءلة للحياة وتعزيز الايمان







 
رد مع اقتباس
قديم 18-05-2008, 10:58 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
نايف ذوابه
أقلامي
 
إحصائية العضو







نايف ذوابه غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى نايف ذوابه

افتراضي مشاركة: الاكتئاب النفسي

اقتباس:
الروح الانهزامية، الاعتمادية علي الغير، المتأثرون بالمتغيرات الخارجية والشخصيات التى لها دائماً نظرة تشاؤمية للأمور.
اقتباس:
الخبرات الصادمة المتتالية قد تشكل حالة من خيبة الأمل، أو أن خبرات الحياة القديمة كفقدان احد الوالدين أو شخص مقرب كلها أسباب تؤدي للاكتئاب بالإضافة الى الإساءة الجسدية والتعرض لحالات حرمان في الطفولة، كما أن التفكير غير السليم يؤدي الى الاكتئاب، كما يؤدي بعد الشخص عن الناس لفترة معينة وانعزاله عنهم وقلة اهتمامه بمحيطه ووحدته إلى حدوث اكتئاب.
لا شك أن كل ما حولنا يحفز الاكتئاب ويهيئ التربة الخصبة لينمو ويترعرع ..

الإخفاقات في الحياة وضغوطها التي لا تنتهي وشعور الإنسان بالوحدة في مواجهتها يسهل على الاكتئاب المهمة في غزو الشخصيات الهشة الضعيفة أصلا .. التي لا تحتمل العواصف والتقلبات الاجتماعية مما يشعرها بخيبة الأمل من التواصل مع الناس والاعتماد عليهم..

كما تفضلت الأخت صبيحة ليس هناك من علاج أنجع من الإيمان واللجوء إلى الله لمواجهة الاكتئاب والقضاء على الهواجس والشعور بالدونية وعدم الثقة بالآخرين .. نسأل الله أن يلطف بنا .. فعلا الاكتئاب مرض العصر .. وتزدحم العيادات النفسية بمرضى الاكتئاب والوسواس القهري واضطراب المزاج لأن الحياة أصبحت مرتعا خصبا للقلق ..
شكرا يا أستاذة سلمى على الموضوع .. هناك موضوع عن الاكتئاب فيه استفاضة للأخ سيد يوسف في المنتدى الصحي .. والناس أحوج ما يكونون إلى ما يثقفهم لمعرفة أحوالهم فهناك مرضى ولا يدركون أنهم مرضى وهناك مرضى ولا يعترفون بأنهم مرضى ويحتاجون للعلاج .. نسأل الله العافية






التوقيع

اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين
وأصلح لي شأني كله
لا إله إلا أنت
 
رد مع اقتباس
قديم 20-05-2008, 07:15 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
وفاء أمين
أقلامي
 
الصورة الرمزية وفاء أمين
 

 

 
إحصائية العضو







وفاء أمين غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر ICQ إلى وفاء أمين إرسال رسالة عبر AIM إلى وفاء أمين

افتراضي مشاركة: الاكتئاب النفسي

أختي العزيزه /سلمي
أصبح الإكتئاب طبيعيا وزميل المشوار
تربّع في النفس ووجد مكانه الحقيقي في الروح
التي تري وتسمع وتتلمس كل ماهو مُستقطب له
آفة العصروالساعه يهاجمنا حتي ف الصباح الجميل
حين نهاتف أحبابنا :
ـ صباح الخير.. ماله صوتك اليوم؟
ـ عندي إكتئاب وماعندي رغبه للكلام
ـ من إيه لا سمح الله
ـ من كل شئ.. قللي انت شواللي مايجيب لاإكتئاب؟؟
يحدث هذا في في وجود اليأس وغياب الأمل داااااااائما
شفانا الله وعافنا
شكرا لمجهودك المميز أختي سلمي
عبق الموده







 
رد مع اقتباس
قديم 27-05-2008, 03:59 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: الاكتئاب النفسي

الإكتئاب.........
عنوان لفت انتباهي بحق فبرغم انه مرض
قد انتشر قديما ولا زالت المحاولات العلمية قائمة لتغيبه
أو معالجته بطريقة علمية
إلا أنه أصبح في عصرنا
كما يقولون( وضع طبيعي) أما الوضع الغير طبيعي
هو عدم وجود الإكتئاب في داخل الإنسان
خاصة أن الظروف المحيطة بوطننا الجميل
تجعل من أرضه خصبة لاستقبال هذا المرض بأريحية تامة
وبرأيي الشخصي يمكن علاجه بالقرآن
فهو من أحد الأمراض النفسية وبالتالي فإن القرآن الكريم
حينما نقرأه نجد حالتنا النفسية أفضل مما كنا عليها
هذه فكرة بسيطة لكنها ثمينة مثمرة بفضله تعالى
العزيزة سلمى
تقبلي ودي وتحياتي
أبعدنا الله وإياكم عن هذا المرض






التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 30-05-2008, 01:23 AM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
نغــــــــــم أحمد
أقلامي
 
الصورة الرمزية نغــــــــــم أحمد
 

 

 
إحصائية العضو







نغــــــــــم أحمد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الاكتئاب النفسي


الاكتئاب أصبح مرض العصر
للأسف حتى الأطفال أصبحوا يعانون منه
نحن نعاني منه والكثير يعاني منه ولكن على درجات / ضغوطات العمل والبيت والأطفال والزوج والمسئوليات التي تكون أحيانا أكبر من طاقة الجسم ولا يتحملها بشر
ولكن اتكالنا على الله وحده وملجأنا القران وكتاب الله لتخفيف مانعانيه
أختي سلمى شكرا لك على هذا الموضوع المهم
كوني بخير وألق وتقبلي ودي وتقديري







التوقيع

كلما كبرنا يكبر العالم بداخلنا ويصغر بخارجنا
يضج داخلنا ويهدأ خارجنا !

 
رد مع اقتباس
قديم 31-05-2008, 06:48 AM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
مريم محمد
أقلامي
 
الصورة الرمزية مريم محمد
 

 

 
إحصائية العضو







مريم محمد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الاكتئاب النفسي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمى رشيد مشاهدة المشاركة

الأعراض

- شعور بالإحباط والزهق والملل.
- عدم الاستمتاع بمباهج الحياة.
- اضطرابات بالنوم وقد تكون في صورة صعوبة في النوم أو كثرته.
- فقدان الشهية للأكل أو الفرط في الأكل بشراهة.
- سرعة التعب من أي مجهود.
- صعوبة في التركيز والتذكر واتخاذ القرارات.
- نظرة تشاؤمية للماضي والحاضر والمستقبل.
- التفكير في إيذاء النفس أو المحيطين كالانتحار أو القتل.
- الشعور بالذنب الدائم أو العصبية الدائمة.

صحيح .. إنه لا يجلب لصاحبه إلا مضيعة الوقت والتدمير الذاتي والمزيد من العجز لأنه ببساطة لا يسمح لصاحبه بأن يعيش اللحظة ويتعلم .. فتجد الإنسان يتراجع في كل شيء في تقديره لنفسه وحتى احترامه لقيمة وجوده، ويؤثر على علاقاته مع الآخرين وفي نظرته للحياة وبالأخص الوقت .. الوقت عنده لا قيمة له.

المعضلة الحقيقية هي في كيفية تجاوز هذه الأعراض خاصة إذا كانت تلاحق ذلك الشخص على مدار سنين طويلة يعيشها بشكل روتيني على الرغم من مصادفته لمختلف الأنواع من الأحداث التي يمر بها في حياته، وعلى الرغم من مختلف المسئوليات التي عليه أن يتحملها في هذه الدنيا .. أعتقد أنها ستطلب إرادة حقيقية ونية صادقة وبرنامج عملي يطبق بشكل يومي على نحو مستمر تدريجي حتى يستطيع الإنسان الذي يعاني من حالة الاكتئاب أن يخرج نفسه اعتمادا على إرادته من هذا المرض النفسي والعقلي والجسدي أيضاً،، فيكسر حالة العجز ويعيش أيامه من دون هذه الأعراض.

المعضلة هي في بداية البدء بالتغيير، والصعوبة هي في استمرارية الإرادة الفعلية للخروج من تلك الحالة اليومية التي يعيشها صاحبها.
أتكلم عن نفسي هنا .. أصبت بالإحباط وبعض من هذه الأعراض لأنني مررت بفترة كنت أريد فعلاً الخروج من حالة الاكتئاب النفسي والتغلب على المشاعر والأفكار السلبية التي اكتشفت أنها تسكنني منذ أكثر من 3 سنوات ، ولكنني لأنني لم أفعل .. زاد شعوري بالإحباط أكثر فأكثر .. عندما تشعر بأنك قادر وفي نفس الوقت عاجز فقط لأنك لا تملك الإرادة والقدرة على السيطرة على النفس .. هذا بحد ذاته قد يشعرك بالإحباط.

هنا وضعت لنفسي جدول زمني مرفق بأعمال يومية:

أولها ضبط ساعات النوم وثانيها ممارسة الرياضة على الأقل لمدة 15 دقيقة يومياً.

إذا أنجزت التغيير وفعلاً حققت المراد خلال أسبوع أو أسبوعين على الأكثر بشكل يومي متواصل .. أضيف أعمال أخرى ومنها ضبط ساعات مشاهدة التلفاز .. وهكذا إذا ما حققت شيء من هذه الأعمال أضيف أعمال أخرى. كنت أضع ملصقات من الصور والكلمات حتى أراها وأنطقها وأكرر نطقها أكثر من مرة .. كما وضعت لنفسي وقت معين خلال الليل لمدة قصيرة للتحدث مع نفسي، والتزمت في ذلك، بعد أن كنت في أغلب الأحيان أكلم نفسي أو أعيد صياغة الأفكار وأسرح للأسف فتجدني حتى عند تناول الغذاء العائلة من حولي يتكلمون لكني للأسف أسرح في شيء آخر.
وهكذا ألزمت نفسي ببعض الأمور التي لم أكن أفعلها وضبط بعض الأمور الأخرى التي كنت على الدوام أقوم بها وكان لها الأثر السيء والمؤدية لمثل هذه الأعراض المذكورة أعلاه.

وفعلاً بعد شهرين ونصف من العمل الجاد المتواصل .. والذي لا يرافقه إلا مشاعر مختلطة من الألم وأحياناً لدرجة البكاء وأحيانا التعب وأحيانا أخرى الثقة بالنفس والرضا عن الذات...

أستطيع أن أقول أنني اجتزت مرحلة البدء بالتغيير والخروج من حالة تصاحبني على مدار سنين وإنني الآن في مرحلة الاستمرارية .. لجأت إلى وضع صور وجوه مبتسمة على جدران الغرفة وعلى كتابة بعض الكلمات أو الجمل على أبواب خزانة الملابس بحيث عند كل مرة أريد تبديل ملابسي عند الخروج من المنزل أقرأ هذه الكلمات أو الجمل.

ما أقرأه الآن وما تراه عيني وما ينطقه لساني .. هي جملة، "لن أعود إلى ما كنت عليه سأستمر في التغيير، أنا أستحق ذلك".

ربما البعض منكم يستغرب لماذا ممارسة الرياضة وضبط ساعات النوم وهذه الأعمال البسيطة تحتاج لكل هذا .. للأسف للاكتئاب درجات وقد يؤدي بصاحبه إلى أن يظن بأنه عاجز أن يملك إرادة صنع قرار أو فعل بسيط كهذه الأعمال اليومية التي نمارسها بحياتنا.

أرجو منكم الدعاء،، وتمنياتي لكل من يتملكه مثل تلك المشاعر أن يؤمن بأنه قادر على التغيير وأنه يستطيع أن يعيش أوقات ولحظات وأيام بعيدة كل البعد عن هذه الأعراض.. الإرادة والإيمان والتوكل على الله دائماً والصدق مع النفس هم أساس أي بداية تغيير.


أكثر الأعمال التي فعلاُ كان لها الأثر الأكبر في التغيير قراءة القرآن بعد صلاة الفجر وممارسة الرياضة (المشي).

شكراً على هذا الموضوع والله يعافينا جميعاً ويثبت قلوبنا في زمن تطغى عليه الفوضى واللاعقلانية واللاإنسانية.

تحياتي






 
رد مع اقتباس
قديم 16-03-2011, 12:20 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: الاكتئاب النفسي

معمر القذافي سبب جديد للإصابة بالإكتئاب النفسي

لا أظن أن العلاج يجدي نفعا هنا







 
رد مع اقتباس
قديم 18-03-2011, 01:13 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
سعيد ملفي
أقلامي
 
إحصائية العضو







سعيد ملفي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: الاكتئاب النفسي

بسم الله الرحمن الرحيم

كما ذكرتِ بين ثنايا موضوعك بأن الأكتئاب منتشر وهو مرض يحدث بسبب ضغوط الحياة.
ولكن
هناك طرقية مجدية لعلاج الأمراض النفسية ألا وهي القرآن الكريم.
عندما نقرأ القرآن الكريم باستمرار فبتأكيد أن حالتنا النفسية ستتحسن للأفضل باذن الله.
ولابد من مراجعة الطبيب النفسي مرة كل عام.
ولكن ليس معنى أن أراجع الطبيب على سبيل المثال كوني مريض نفسياً ويجب عليّ أن أنزع فكرة أني مريض لأنه عندما أراجع الطبيب وأنا مقتنع أني مريض فربما اصاب بالوسوسة وأصبح مريض نفسياً بالعفل.
ولكن يجب مراجعة الطبيب لأكتساب دفعة معنوية من حيث أن حالتي النفسية مستقرة وطبيعية بمعنى أني أراجع من باب التأكد انني لست من المرضى النفسيين والمسألة جلسة لا تتجاوز دقائق وسوف يحصل المراجع على رضى تام بأن حالته مستقرة مما يمنحه دفعة للحياة بنفسية أفضل.







 
رد مع اقتباس
قديم 21-03-2011, 01:16 AM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: الاكتئاب النفسي

أهلا بك أخي سعيد بيننا
وشكرا لك على هذا التعقيب السخي
في تلاوة القرآن الكريم عبادة وطاعة لله سبحانه وتعالى ،، ومعهما تتحقق للنفس البشرية الراحة والطمأنينية والحمد لله .
لكن يبقى المرض النفسي الشديد بحاجة إلى علاج دوائي لتصحيح حالة الخلل في عمل الأعصاب في الجسم وهذا ما يقرره الطبيب .
لذا إضافة لما ذكر يجب عدم التهاون في المرض النفسي وعلاجه حتى لا يتفاقم الأمر ويؤدي إلى حالات انتحار كما يحصل في بعض الأحيان .

شكرا جزيلا وطيب تحياتي







 
رد مع اقتباس
قديم 06-05-2011, 09:18 AM   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: الاكتئاب النفسي

الطبيب النفسي الأميركي آرون بيك، الاستاذ بكلية الطب في جامعة بنسلفانيا، وضع مقياساً يساعد في كشف هوية هذا المرض، ويتألف من 21 مجموعة من الأسئلة، كل واحدة منها تحتوي على عبارات عدة، يختار الشخص منها العبارة التي تنطبق عليه ويضع دائرة حول الرقم الذي يحاذيها، وارتأينا عرضه على القراء، وفي ما يأتي نص المقياس:

> الحزن:

0- لا أشعر بالحزن

1- أشعر بالحزن والكآبة.

2- الحزن والانقباض يسيطران عليَّ طوال الوقت وأعجز عن الفكاك منهما.

3- أشعر بالحزن أو التعاسة إلى درجة مؤلمة.

4- أشعر بالحزن والتعاسة إلى درجة لا تحتمل.

> التشاؤم من المستقبل:

0- لا أشعر بالقلق أو التشاؤم من المستقبل.

1- أشعر بالتشاؤم من المستقبل.

2- لا يوجد ما أتطلع إليه في المستقبل.

3- لا أستطيع أبداً أن أتخلص من متاعبي.

4- أشعر باليأس من المستقبل، وأن الأمور لن تتحسن.

> الإحساس بالفشل:

0- لا أشعر بأني فاشل.

1- أشعر أن نصيبي من الفشل أكثر من نصيب الأشخاص العاديين.

2- أشعر أني لم أحقق شيئاً له معنى أو أهمية.

3- عندما أنظر إلى حياتي في السابق أجدها مليئة بالفشل.

4- أشعر أني شخص فاشل تماماً.

> السخط وعدم الرضا:

0- لست ساخطاً.

1- أشعر بالملل أغلب الوقت.

2- لا أستمتع بالأشياء كما كنت من قبل.

3- الرضا. لم أعد أجد شيئاً يحقق لي المتعة، أو إنني غير راض وأشعر بالملل من أي شئ.

> الإحساس بالندم أو الذنب:

0- لا يصيبني إحساس خاص بالندم أو الذنب على شيء.

1- أشعر بأنني سيئ وتافه أغلب الوقت.

2- يصيبني إحساس شديد بالندم والذنب.

3- أشعر بأنني سيئ وتافه أغلب الأوقات تقريباً

4- أشعر بأنني سيئ وتافه للغاية.

> توقع العقاب:

0- لا أشعر بأن هناك عقاباً يحل بي.

1- أشعر بأن شيئاً سيئاً سيحدث أو سيحل بي.

2- أشعر بأن عقاباً يقع علي بالفعل.

3- أستحق أن أعاقب.

4- أشعر برغبة في العقاب

> كراهية النفس:

0- لا أشعر بخيبة الأمل.

1- يخيب أملي في نفسي.

2- لا أحب نفسي.

3- أشمئز من نفسي.

4- أكره نفسي.

> إدانة الذات:

0- لا أشعر بأني أسوأ من أي شخص آخر.

1- أنتقد نفسي بسبب نقاط ضعفي أو أخطائي.

2- ألوم نفسي لما أرتكب من أخطاء.

3- ألوم نفسي على كل ما يحدث.

> وجود أفكار انتحارية:

0- للتخلص من نفسي لا تنتابني أي أفكار.

1- تراودني أفكار للتخلص من حياتي ولكن لا أنفذها.

2- أفضل لي أن أموت.

3- أفضل لعائلتي أن أموت.

4- لدي خطط أكيدة للانتحار.

5- سأقتل نفسي في أي فرصة متاحة.

> البكاء:

0- لا أبكي أكثر من المعتاد.

1- أبكي أكثر من المعتاد.

2- أبكي هذه الأيام طوال الوقت ولا أستطيع التوقف.

3- كنت قادراً على البكاء ولكنني أعجز الآن عن البكاء حتى لو أردت ذلك.

> الاستثارة وعدم الاستقرار النفسي:

0- لست منزعجاً هذه الأيام أكثر من أي وقت مضى.

1- أنزعج هذه الأيام بسهولة.

2- أشعر بالانزعاج والاستثارة دوماً.

3- لا تثيرني ولا تغضبني الآن حتى الأشياء التي كانت تسبب ذلك سابقاً.

> الانسحاب الاجتماعي:

0- لم أفقد اهتمامي بالناس.

1- أنا الآن أقل اهتماماً بالآخرين عن السابق.

2- فقدت معظم اهتمامي وإحساسي بوجود الآخرين.

3- فقدت تماماً اهتمامي بالآخرين.

> التردد وعدم الحسم:

0- إن قدرتي على اتخاذ القرارات هي بالكفاءة نفسها التي كانت عليها من قبل.

1- أؤجل اتخاذ القرارات أكثر من قبل.

2- أعاني صعوبة واضحة في اتخاذ القرارات.

3- أعجز دائماً عن اتخاذ أي قرار.

> تغير صورة الجسم والشكل:

0- لاأشعر بأن شكلي أسوأ من قبل.

1- أشعر بالقلق من أني أبدو أكبر سناً وأقل جاذبية.

2- أشعر بوجود تغيرات دائمة في شكلي تجعلني أبدو منفراً ( منفرة ) وأقل جاذبية.

3- أشعر أن شكلي قبيح ( قبيحة ) ومنفر (منفرة).

> هبوط مستوى الكفاءة والعمل

0- أعمل بالكفاءة نفسها كما كنت من قبل.

1- أحتاج إلى مجهود خاص كي أبدأ شيئاً.

2- لا أعمل بالكفاءة نفسها التي كنت أعمل بها من قبل.

3- أدفع نفسي بمشقة كي أعمل أي شيء.

4- أعجز عن أداء أي عمل على الإطلاق.

> اضطرابات النوم:

0- أنام جيداً كما تعودت.

1- أستيقظ مرهقاً في الصباح أكثر من قبل.

2- أستيقظ من 2-3 ساعات أبكر من السابق، وأعجز عن استئناف نومي.

3- استيقظ مبكراً جداً ولا أنام بعدها حتى إن أردت.

> التعب والقابلية للإرهاق:

0- لا أتعب بسرعة أكثر من المعتاد

1- أشعر بالتعب والإرهاق أسرع من السابق.

2- أشعر بالتعب حتى لو لم أعمل شيئاً.

3- أشعر بالتعب الشديد إلى درجة العجز عن عمل أي شيء.

> فقدان الشهية:

0- شهيتي على الطعام ليست أسوأ من قبل.

1- شهيتي ليست جيدة كما في السابق.

2- شهيتي أسوأ بكثير من السابق.

3- لا أشعر برغبة في الأكل إطلاقاً.

> تناقص الوزن:

0- وزني تقريباً ثابت.

1- فقدت أكثر من 3 كيلوغرامات من وزني.

2- فقدت أكثر من 6 كلغ من وزني.

3- فقدت أكثر من 10 كلغ من وزني.

.

> الانشغال على الصحة:

0- لست مشغولاً على صحتي أكثر من السابق.

1- أصبحت مشغولاً على صحتي بسبب الأوجاع والأمراض.

2- أنشغل بالتغيرات الصحية التي تحدث إلى درجة أني لا أستطيع أن أفكر في أي شيء آخر.

3- أصبحت مشغولاً تماماً بأموري الصحية.

مفتاح التصحيح:

- من 0 إلى 9 لا
يوجد اكتئاب.

- من 10 إلى 15 اكتئاب بسيط.

- من 16 إلى 23 اكتئاب متوسط.

- من 24 إلى 36 اكتئاب شديد

- أكثر من 37 اكتئاب شديد جداً.

في المختصر، إن الاكتئاب سحابة سوداء يمكن أن تلبد سماء أي شخص كان، في أي زمان ومكان، وهذا السحابة قد تقود بالبعض إلى عالم السلبية والاستسلام في كل مناحي الحياة، بل قد تدفع إلى فقدان الرغبة في الحياة وأحياناً إلى قتل النفس. والمهم في هذا المرض هو عدم الخضوع له، ومن الضروري علاجه، وهذا العلاج يجب أن يشمل العقل والنفس والجسد كوحدة كاملة، ومن حسن الحظ أن نتائجه واعدة جداً، وهي ليست آنية، بل تحتاج إلى الصبر، والصبر مفتاح الفرج.

doctor.anwar@hotmail.com







 
رد مع اقتباس
قديم 14-05-2011, 04:21 PM   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
أميمة وليد
إدارة المنتديات الثقافية
 
الصورة الرمزية أميمة وليد
 

 

 
إحصائية العضو







أميمة وليد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: الاكتئاب النفسي

لفتني العنوان عزيزتي سلمى

فلا أخفيك

أشعر في هذه الايام بأنني مصابة بما يسمى (اكتئاب ما بعد الولادة)

ارغب كثيرا في البكاء دون أسباب

أفكر كثيرا في الصغير وكيف سيكتب عليه أن يمضي ساعات طويلة في الحضانة عندما تنتهي إجازة الأمومة فأصاب بالقلق

أتعامل بعصبية مع أبنائي .. مما يضطرني إلى الانكفاء على ذاتي في معظم الأوقات حتى لا أؤذي مشاعرهم

ولكن ما يريحني هو إدراكي بأنها حالة مؤقتة .. آمل أن أتجاوزها سريعا

على كل يجب على الإنسان أن لا يستسلم لهذه المشاعر وأن يبحث عن أسباب البهجة والسعادة دوما في حياته

فكما أن المحبطات كثيرة .. نعم الله كذلك علينا لا تعد ولاتحصى .. وفي تأملها ما يبعث على التفاؤل دوما ..

أعتذر إن كان في حديثي هنا خصوصية سلمى

تحياتي ومحبتي لك عزيزتي







 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإكتئاب النفسي .... أسبابه و طرق علاجه ايهاب ابوالعون منتدى العلوم الإنسانية والصحة 11 28-11-2010 10:36 PM
الوهن النفسي والعصبي أنورشمسين منتدى الحوار الفكري العام 0 24-04-2007 01:42 AM
مؤتمر العلاج بالقرآن / منقول عن ( الخليج / الشارقة ) حسن سلامة المنتدى الإسلامي 4 12-04-2007 10:58 PM
نقـد المنهـج التحليلي النفسي في تطبيقاتـه الجماليـة؟؟ وفداء غضبان ؟؟ عبود سلمان منتدى الفنون والتصميم والتصوير الفوتوجرافي 1 04-06-2006 03:49 AM
ملامح الاكتئاب لدى صفوة المثقفين ج1 سيد يوسف منتدى الحوار الفكري العام 8 04-05-2006 11:58 AM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 07:41 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط