الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-05-2018, 06:42 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
زياد هواش
أقلامي
 
الصورة الرمزية زياد هواش
 

 

 
إحصائية العضو







زياد هواش غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي ايران وموضوعة تحرير القدس وفلسطين...

ايران وموضوعة تحرير القدس وفلسطين...

وحدها الشتائم تعبّر عن الحقيقة في شرق الخرافات وإقليم الأساطير ومنطقة الكذب والتكاذب العربية...



كانسان عربي فرد اتمنى ان تقوم حرب من سوريا لتحرير فلسطين وليس فقط الجولان او القدس، واتمنى ان اشارك فيها الى النهاية.

ولكن كمواطن في بقايا سوريا وبقايا شعبها اعتبر هذا الطرح جنون وانتحار وعبث وخداع.

تحرير فلسطين مشروع أمة غائبة وتحرير القدس مشروع عقلانية غائبة وتحرير الجولان مشروع وطن غائب.



أمريكا وروسيا وأوروبا واليابان والصين والهند وتركيا تضمن بقاء واستمرارية إسرائيل وحاضنتها النظام الرسمي العربي وجمهوره وثوار الربيع العربي وجمهوره أو بتعبير مختلف النظام والفوضى العربيان، فمن سيحارب إسرائيل ويسترجع الجولان ويحرر القدس وفلسطين، نظامي سوريا وإيران وأحرار العرب...!



هناك فرصة لفلسطين والقدس عندما تتخلى عن المتاجرة بهما سوريا وإيران أولا ثم العالمين العربي والإسلامي تحديدا، لأن قضية فلسطين والقدس قضية فلسطينية وقضية إنسانية تحتاج لعقلانية واخلاق وقيم ومدنية لا وجود لهم في العالمين العربي والإسلامي او في سوريا وإيران تحديدا.



أتمنى على الرئيس الفلسطيني محمود/محموق كتير بها الأيام الرجل عباس وهو الصديق الوفي تاريخيا للنظام في سوريا وبذل جهدا جبارا في أول الأزمة السورية لصالحه، أن يطالبه بالاكتفاء بتحرير الجولان مع حلفائه الإيرانيين والروس ويترك له تحرير القدس بالتحديد وفلسطين من زاوية الرؤية في رام الله.



ما هي طبيعة انسان هذا الشرق أو هذا الإقليم او هذه المنطقة العربية التي يستطيع فيها أي انسان آخر أن يقول أي خرافة أو يسوّق لأي أسطورة أو يكذب أي كذبة فيصير لها جمهور ودعاة وشيوخ ومريدين وشياطين واتباع ورعاة واغنام وذئاب وشعراء وراقصات ومطربين، كانتخابات مصر او انتخابات العراق...!



يحاول وزير الحرب الإسرائيلي بقوة أن ينصح الرئيس الأسد من فوق هضبة الجولان المحتل أن يتخلى عن فيلق القدس والجنرال قاسم سليماني لتتخلى إسرائيل بدورها عن تهديدها باغتياله كما ورد صراحة على لسان وزير في حكومة الحرب الإسرائيلية، والاغتيال هنا يعني "اسقاط النظام" ودخول دمشق وغزو الجنوب.



تحاول وسائل اعلام الحرس الثوري الإيراني (فضائيتي العالم والميادين)، أن توحي بأن (مقاومة تعلن عن وجودها في سوريا) شبيهة بحزب الله اللبناني، تستخدم اساليبه الصاروخية في استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي للجولان السوري المحتل وتحظى بدعم إيراني وسوري كالدعم الذي يتلقاه منهما حزب الله...



من الطبيعي أن يحاول الإيرانيون أن يكون لهم ذراع عسكري شرعي في سوريا من السوريين، على شكل مقاومة مسلحة للاحتلال الإسرائيلي بصيغة دينية_مذهبية ما، كتلك الكتائب التي حاول الشهيد الشيوعي سمير القنطار تشكيلها في البيئة المذهبية_العربية للجنوب تحت مسمى قومي عربي: كتائب جمال عبد الناصر.



ومن غير الطبيعي أن يقبل بذلك النظام السوري_القومي العربي الافتراضي، وخصوصا أن الحليف الأقوى والرافعة الشرعية الدولية الوحيدة للنظام "روسيا" لا يمكن أن تقبل بهكذا اخراج باهت يضعها في مواجهة مباشرة مع الحليف الأقوى أمنيا وسياسي "إسرائيل"، إيران حليف اقتصادي وسوريا قاعدة لوجستية للروس.



قد لا يتقبل النظام الثوري الإيراني حقيقة أن علاقاته وتحالفاته مع روسيا هي محض اقتصادية ولا ترتقي لدرجة وأهمية العلاقات الاستراتيجية مع تركيا، وعلى النظام الستاليني السوري أن يفهم جيدا أن الأهمية الاستراتيجية ومصالح الروس هي مع الجغرافيا السورية المفيدة وليس مع نظام يمكن استبداله.



وعلى الثوريين الإيرانيين والاستبداديين السوريين معا أن يدركا أهمية إسرائيل ومصدر قوتها كقاعدة لوجستية للنظام النقدي العالمي ليس لأنها دولة يهودية أو دينية بل لأنها دولة جغرافية تتمتع بإطلالة مباشرة على عقدة التجارة العالمية البحرية وتجارة الطاقة البرّية بالتوازي والتكامل مع تركيا.



ولذلك ليس فقط أهمية تركيا اعلى بكثير للعالم الرأسمالي من أهمية إيران بل وحتى أهمية إسرائيل اعلى بما لا يقارن مع أهمية إيران، بحيث أنه لا جدوى من المقارنة بسوريا التي لا أهمية لها أو لنظامها الا بمقدار ما ينسجم مع منطقته العربية ويدرك بعمق أهمية ودور الدول الإقليمية التي تحيط به.



أن يفكر النظامين المرحليين في إيران وسوريا بمحاربة إسرائيل عبر مقاومة تحريرية فلسفية_غيبية، بمساعدة روسيا_بوتين أو يفكر بوتين نفسه بذلك، ولو لغرض تحرير الجولان المحتل وليس القدس أو فلسطين، نحن أمام حالة انسان في الشرق يمكن ان يقول أي شيء ويصدقه ثم يخسر كل شيء ويعلن انتصاره.



قد لا يقبل أي إيراني التوصيف بأن (حالة إيران من الداخل) سياسيا واقتصاديا ودينيا ومذهبيا وبالتالي اجتماعيا وانسانيا وثقافيا وحضاريا، تشبه بالضبط حالتها في العام 1978 قبل قيام الثورة الإسلامية بأشهر معدودة، ولكن على النظام في سوريا أن يعود الى ثوابته التاريخية لمناقشة هذا التوصيف.



الملف النووي الإيراني شأن داخلي سلطوي غامض وخطِر، وليس برنامج إقليمي_اسلامي تحرري واضح للجولان والقدس وفلسطين، والجولان المحتل شأن سوري محلي شرعي كثير الخصوصية، والقدس وفلسطين شأن محض فلسطيني شديد الخصوصية والشرعية ومأساة إنسانية شديدة العمومية وقضية كلّ الأحرار وكلّ العقلانيين.



اعتقد أن كل ما يمكن كتابته قد كُتب ولا يمكن محوه بكتابة مضادة بل هو في قادم الأيام فعل ويحتاج الى رد فعل فيزيائي ليفنيه لا رد فعل اعلامي ليكرسه حقيقة مستقبلية وحرب في الحاضر، هكذا خسر الفلسطينيون والانسانيون العرب فلسطين والقدس والجولان، ثم خسروا السيادة والحرية والاستقلال والأمل.



لا أدري الى أي مدى يصدق الإيرانيون الثوريون أنفسهم وأدري الى أي مدى يمكن للحلفاء السوريون أن يذهبوا في الفوضى الإقليمية معهم، ولكنني أخاف ألا يعرف المقامر الإقليمي والمراهن السوري (زمن التوقف وحدود الفوضى)، وأن يكون الوقت قد تأخر كثيرا، ثم لا يبقى من حطب الأحلام الا رماد المحرقة.

12/5/2018



صافيتا/زياد هواش



..






التوقيع

مات الملك الابيض

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 09:22 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط