الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-01-2014, 01:57 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عراقي عودة
أقلامي
 
إحصائية العضو







عراقي عودة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي العرب .. مسيرة نحو التخلف !!

تتوالى حكايات التاريخ وتترى قصصه تسرد لنا احداث ووقائع الامم ومسيرة الشعوب ، تصف لنا فيها ادق التفاصيل واكثرها اهمية عن حركة تلك الامم والكيفية التي تعاطت بها مع الحياة واستطاعت عبرها ان تسخرالاسباب ومعطياتها وتتعامل مع الظروف وامكانياتها وفق رؤية مدروسة لصالح مسيرتها الكونية فيها الى الحد الذي منحها القدرة على تشكيل واقع الحياة انطلاقا من رؤيتها وبما يتلائم مع مقدراتها ، مما ادى بها الى تحقيق ما تصبو اليه من اهداف ومشاريع وتطلعات كانت خططا وافكار خياليه فأضحت واقع حال وحاضرا معاش ارسى قواعد تطور وازدهار وتقدم مجتمعاتها وصولا الى الشكل الحضاري العملاق الذي اصبحت او كانت عليه تلك الشعوب والامم.
ولعل المتتبع لحركة ونشوء الحضارات والمتعمق فيها سيجد ان من اهم الاسباب الموجبه لقيام اي حضارة واستمرارها حتى بلوغها مرحلة القوة اللامتناهية هو في وجود خطاب حضاري شامل ، خطاب اشبه بالخطة المدروسه لمسيرة الامة في الحياة وفق روئ قدراتها وامكاناتها وحجمها ، خطاب يحمل كل طموحاتها ومشاريعها واهدافها المستقبليه قبل الانيه في هذه الحياة ، حيث المفردات الحياتية وكيفية التعاطي معها بل وحتى التنبوء بالعقبات وماهية المشاكل التي يمكن ان تنشأ وتعيق المسيرة ، نوعيتها وسبل مواجهتها وحجم تأثيرها على كيان الامة ككل وصولا الى التعامل معها ، بذلك فقط تنشئ الامم حضاراتها ويتكون مجدها وبدونه تكون مهددة بكل شيئ واولها حركة التاريخ الذي لن يرحم اهمالها وعجزها وتحولها لأمة ذات حركة فوضوية عشوائيه ليست لها ملامح او صورة حقيقة او مغزى او هدف ، مجرده من اي فعل او حركة حقيقية مما يجعلها تتخبط في حركتها سعيا وراء وضعا يناسبها مما يكلفها الكثير ويفقدها ما هو اكثر وبالتالي تصبح هشه النسيج ضعيفة التركيب معدومة التجانس عرضة للسقوط مع اول مواجهة مهما بلغ حجمها وصولا لفنائها وانقراضها كما حدث مع اكثر من امة حدثنا عنها التاريخ ..

وما كانت العرب كأمة ببعيد او استثناء من هذه القاعدة الاساس في صناعة الحضارات فقد واجهت تحديات عدة وصعوبات جمة استدعت من ابنائها ان يعوا على فترات وامام فرص عدة سابقة ولا زالت ، التحديات والمخاطر التي تواجههم انيا ومستقبلا فيعملوا على وضع اسس هذا الخطاب وتنفيذه ولكن وللاسف الشديد تجاهلوا وتكاسلوا حتى ابتلعتهم الايام باحداثها ثم رمت بهم في مهاو بعيدة فاصبحوا على ما هم عليه الان ..
يسعون حثيثا بجهل قاتل وغباء قل له نظير وحماقة لا علاج لها في مسيرة تخلف وانحطاط وتراجع لم تسبقهم اليها امة على وجه الارض في طريق نهايته المحتومة بات معروفه لكل عاقل او من القى السمع وهو شهيد دون ان يتعلموا او يتداركوا اخطاء اسلافهم او اخطائهم الكارثية وهم يظنون منذ ان خلقهم الله تعالى بانهم يحسنون صنعا او فعلا .
فبالعودة الى دلائل التاريخ مرة اخرى ، يحدثنا عن ذلك الجنديبيو العربي الذي كان اعظم همة ان يجمع شراذم من اشباهه ليتحالف ضد الاشوريين فينهزم هو وفلوله الى غير رجعه كما تذكر الالواح والنقوش الاثرية ليسجل التاريخ في اول سطوره عن بدايات هذه الامة انها كانت بدايات فساد وافساد وجهل وحماقة فبدلا من ان يفكر هذا العربي ويعمل عقلة في جمع اقرانه ونظرائه في كيان واحد ويستقوي بهم على شدائد الحياة ويحاول ان يتعلم من غيره ممن حوله من الامم والحضارات وينشئ حضارته الخاصه نراه يفعل العكس بالغزو والحرب والسعي في خراب الارض .
ثم تتكرر الصورة في مشهد مشابه مع مملكة شمس او شمسي العربية التي كانت تدين بالطاعة والولاء للاشوريين فخلعت عنها هذه الطاعة، وساعدت البدو الآراميين أعداء الآشوريين، وتركت رجالها يهددون القوافل الآشورية، فحاربتها القوات الآشورية وهزمتها ودمرتها ثم عمد الاشوريين الى تصوير المعركة في سجلاتهم ونقوشهم الاثرية ويستمر الحديث المعيب حتى يوصلنا الى ان العرب في احسن حالاتهم كانوا اقواما خاضعه ذليلة وليس كما صورهم لنا كذابونا من مثقفي التزيف والتزوير انهم اهل انفة وعز وحرية فها هي نصوصا للملك الفارسي دارا تذكر أن قبائل أربايا، أي القبائل العربية التي انتشرت في بادية جنوب الشام وعلى أطرافها كانت تؤدي إلى دولته كميات هائلة من البخور والطيوب وما إليها على هيئة الجزى والهدايا .
ثم يتحدث عن بقية العرب كالعماليق ، جرهم ، طسم .. وغيرها الكثير ممن عرف بالعرب البائدة وقصصهم التي روتها القصاصه حيث لا تخلو من كل سوء وسيئ حيث الغزو والقتل والتقاتل والوحشية وايضا مزيدا من الجهل والجهالة مع بعضها البعض قبل غيرها حتى نصل الى ما ذكره القرآن عن الاقوام العربية المتشرذمة التي غضب الله عليها لسوء مسلكها وظلالها وجهلها وجهالتها وكفرها بما انعم الله عليها حتى قتلوا الرسل وحاربوهم مثل " عاد وثمود وقوم لوط وقوم صالح " وكل من سبق ولحق بهم الى يومنا هذا ..
كل هؤلاء كان العامل المشترك بينها هو الجهل والتخلف وكل نقيصة يمكن للمرء ان يتصورها حتى بعد ان جاء الاسلام لم تستطع العرب ان تتغير نحو الافضل وظلت على ما هي فيه من تخلف وسوء اوضاع وضياع وما حال اليوم الا استمرار لفصول قصة الامس السيئة .
فحاضرنا كأمة يقول الكثير وينبئ عما هو اكثر فبرغم عصر التطور العلمي والتقني والثقافي والحضارى بازهى صورة واسرع وتائره لا نزال امام هذا التحدي جهلة متخلفون متأخرون نعاقر الامية ونعاشر العمى ونتعايش مع الكفر بكل انواعه بشكل يثير الشفقه قبل الدهشة احيانا ، فنستورد القشور من قمامة الاخرين ونجلب من علومهم ما لا ينفعنا ونستعين منهم بما لا يعيننا على اسباب الحياة ونزعم اننا نملك الافضل في الصناعة والثقافة والعلم والتقنية والقوة واذا ما دققت بعقل وحكمة اكتشفت الخيبة الكبرى وان كل ما سبق انما هباء وسرابا واضاعة للمال والجهد والوقت اذ هي ليست الا نسخ سيئة التقليد وقتية الاداء ضيقة المنفعة .. وفوق هذا وذاك كانت طامتنا الكبرى في قتالنا لبعضنا البعض في اعادة لمشاهد داحس والغبراء والبسوس حيث نزاع الاخوة المجاني على التوافه وان كانت بالامس على ناقة وجمل وحصان فاليوم على ضريح وقبة وحجر اتفه .
ولعل مرد كل ذلك الى الخلفية البدوية التي نشأ عليها العربي والتي من اهم خصائصها الانانية والاستحواذية ومرجعية الاقصاء والبخل وثقافة الانا والكراهية وحب الذات والتشويش الفكري والاخلاقي والسفة و في مقدمة كل ما سبق النقص ان لم يكن الانعدام الاخلاقي والتي تجعل من الصعب إن لم يكن من المستحيل على العربي ان يتقدم خطوة صحيحة باتجاه الخير سواء لنفسه او لغيره وإن حدث استثناء فهي فلتة لن يجود الزمان بمثلها ولن تتغير الامور او تختلف المسيرة ما دامت هذه البدواة مأكل ومشرب لنا ونرفض التخلص منها .






 
رد مع اقتباس
قديم 11-06-2014, 12:20 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
قاسم أسعد
أقلامي
 
الصورة الرمزية قاسم أسعد
 

 

 
إحصائية العضو







قاسم أسعد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: العرب .. مسيرة نحو التخلف !!

كل هؤلاء كان العامل المشترك بينها هو الجهل والتخلف وكل نقيصة يمكن للمرء ان يتصورها حتى بعد ان جاء الاسلام لم تستطع العرب ان تتغير نحو الافضل وظلت على ما هي فيه من تخلف وسوء اوضاع وضياع وما حال اليوم الا استمرار لفصول قصة الامس السيئة .

أظنكَ هنا أجحفت وهضمت حقاً يا صديقي وإلا ما تسمي الدولة التي حكمت الأرض شرقا وغربا وما كان لها من علماء اسسو لما في هذا الحضارات الآن .... لا انكر أننا في غياهب الإهمال والتهامل وأرجو أن نزيح عن عيوننا نظارات الإنبهار في هذه الحضارات ونرى بواقعية ... فالقوى ليست معيار للحضارات كما أن تحقير الذات والتاريخ ليس الحل ولا الدافع نحوه وكنت اتمنى أن اقرء في الخاتمة مقترحات وحلول لما سلف من طرح سلبيات
تحيتي والمحبة







التوقيع

l

 
رد مع اقتباس
قديم 12-06-2014, 12:57 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عبدالله باسودان
أقلامي
 
إحصائية العضو







عبدالله باسودان غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: العرب .. مسيرة نحو التخلف !!

أخي العزيز قاسم اسعد

تحية من القلب.

اقتباس

أظنكَ هنا أجحفت وهضمت حقاً يا صديقي وإلا ما تسمي الدولة التي حكمت الأرض شرقا وغربا وما كان لها من علماء اسسو لما في هذا الحضارات الآن .... لا انكر أننا في غياهب الإهمال والتهامل وأرجو أن نزيح عن عيوننا نظارات الإنبهار في هذه الحضارات ونرى بواقعية ... فالقوى ليست معيار للحضارات كما أن تحقير الذات والتاريخ ليس الحل ولا الدافع نحوه وكنت اتمنى أن اقرء في الخاتمة مقترحات وحلول لما سلف من طرح سلبيات

لقد سبقتني فيما كنت أريد قوله. وأزيد في القول :
" الحضارة الإسلامية وصلت إلى أوربا والهند والصين
وشهد بها كبار مثقفي الشرق والغرب. عندي مقال في هذا الموضوع إن شاء الله سأنشره هنا قريباً
,."

محبتي







 
رد مع اقتباس
قديم 15-06-2014, 01:28 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: العرب .. مسيرة نحو التخلف !!

اخي عراقي تحية
منذ المقال الأول لك هنا في أقلام وأنت تصر على استفزازنا بهذه الأفكار التي تتبناها ،، ولست هنا لأناقشك أو لأقتنع بوجهة نظرك أو تقتنع بوجهة نظري !!
هاجمت تاريخنا العربي وناقشناك
ولكنك دخلت مدخلا آخر هنا في حديثك عن الدولةالإسلامية العظيمة ،، و مصيبتنا في المشككين وفيمن في قلوبهم نفاق وضعف .
أخي الكريم
سأقوم بحذف أي موضوع فيه مساس بمنجزات حضارتنا الإسلامية العظيمة وعروبتنا التي نعتز بها .







التوقيع

رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
 
رد مع اقتباس
قديم 15-06-2014, 01:43 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عبدالله باسودان
أقلامي
 
إحصائية العضو







عبدالله باسودان غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: العرب .. مسيرة نحو التخلف !!

بارك الله فيك أختنا المسلمة العربية الأصيلة سلمى رشيد
وجزاك الله خيراً على ردك على من يسىء إلى عروبتنا وإسلامنا وقيمنا.
وقد قررت أن أرد عليه وأضعه في حجمه الحقيقي لكن احتراما لهذا المنتدى الراقي
توقفت لكي لا أنزل إلى مستواه.







 
رد مع اقتباس
قديم 16-06-2014, 07:33 AM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: العرب .. مسيرة نحو التخلف !!

حفظك الله أستاذنا القدير عبد الله
ثوابتنا هي الأساس وأرجو من اخي عراقي عدم العودة للخوض في مثل هذه الأمور .
كيف سندفع بأنفسنا إلى الأمام إذا كنا نجرها إلى الخلف ؟؟







التوقيع

رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
 
رد مع اقتباس
قديم 17-06-2014, 10:17 AM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ابراهيم ناصر
أقلامي
 
إحصائية العضو







ابراهيم ناصر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: العرب .. مسيرة نحو التخلف !!

السلام عليكم أخوتي الكرام:


في الحقيقة لم أردْ التعليق على ماكتبه الأستاذ عراقي عودة في بداية الأمر، ولكني و بعد قراءة التعليقات أجدني مهتماً بتسليط الضوء على قضية ربما تكون أحرى بالاهتمام من فحوى الموضوع.


ربما أختلف مع الكاتب الكريم في بعض ماذهب إليه، و لكني أجده قد أبدى رأيه بحرية و شفافية، لم يخرج عن سياق الأدب، و لم يعتدِ على أحد، ولم يطعن متديناً في دينه. و لذلك لا أجد مبرراً لتهديده بحذف المشاركات أو ماشابه. إن روح الكتابة تشعر بالكآبة في فضاء تسوده القيود، و لكم أتمنى أن يكون هذا الموقع الكريم من الرحابة ما يتسع لجميع الأقلام و الآراء طالما كانت ضمن سياق الآداب.


تحيتي و محبتي و احترامي للجميع .






 
رد مع اقتباس
قديم 29-08-2014, 04:18 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
سعيد ملفي
أقلامي
 
إحصائية العضو







سعيد ملفي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: العرب .. مسيرة نحو التخلف !!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمى رشيد مشاهدة المشاركة

سأقوم بحذف أي موضوع فيه مساس بمنجزات حضارتنا الإسلامية العظيمة وعروبتنا التي نعتز بها .
نعم هذا هو تقدير الذات والاعتزاز بوجودنا.
نحن أمة عظيمة حتى ولو صرخ الإعلام وقلل من شأننا في الصحف فعلى الواقع صنعنا واقع لنا كغيرنا بغض النظر عما وصلينا إليه ولكن على الاقل نحن لسنا المتأخرون عن بين الأمم.

فمن غادر الوطن العربي إلى الدول الاوربية المتقدمة وشاهد شعوبها وثقافتهم يلتمس الفرق بين العربي وغيره من الناحية العلمية والثقافية.
وفي المانيا التعصب يفوق تعصب الدول المتأخرة جداً ولكن لأن الحكومة هناك اوجدت انظمة صارمة تقصفهم قص.

وربما كاتب الموضوع لم يقتنع من الوضع العربي الحالي ويطمع في المزيد ولكن ليس على سبيل تشويه صورة العربي ثقافة وحضارة وفكر لأننا قوم أعزاء نقدر ذواتنا وبعضنا ونذود عن ثقافاتنا وحضاراتنا ومثل غيرنا لا نقبل بانقاصها مهما كان.






 
رد مع اقتباس
قديم 04-08-2015, 05:30 AM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
راحيل الأيسر
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: العرب .. مسيرة نحو التخلف !!

العذاب الصامت
( سجن بدون جدران ) :


بعد انتهاء حرب أمريكا مع كوريا قام الجنرال وليام ماير المحلل النفسي في الجيش الأمريكي بدراسة واحدة من أعقد قضايا تاريخ الحروب في العالم فقد تم اسر وسجن حوالي ألف جندي أميركي في تلك الحرب في كوريا وتم وضعهم داخل مخيم تتوفر فيه كل مزايا السجون من حيث المواصفات الدولية . فهذا السجن كان مطابقا للقوانين الدولية من حيث الخدمات المقدمة للسجين ومن حيث معاملته. وهذا السجن لم يكن محصورا بسور عال كبقية السجون بل كان يمكن للسجناء محاولة الهروب منه الى حد ما،
والاكل والشرب والخدمات متوفرة بكثرة، وفي هذا السجن لم تكن تستخدم اساليب التعذيب المتداولة في بقية السجون
ولكن ...
ولكن التقارير كانت تشير إلى عدد وفيات في هذا السجن أكثر من غيره من السجون ... هذه الوفيات لم تكن نتيجة محاولة الفرار من السجن لأن السجناء لم يكونوا يفكرون بالفرار بل كانت ناتجة عن موت طبيعي! الكثير منهم كانوا ينامون ليلا ويطلع الصباح وقد توفوا!
رغم أن علاقتهم ببعضهم كانت علاقة صداقة مع اختلاف درجاتهم ورتبهم العسكرية وحتى علاقتهم بسجانيهم كانت علاقة ودية !

لقد تمت دراسة هذه الظاهرة لعدة سنوات وقد استطاع ماير أن يحصل على بعض المعلومات والاستنتاجات من خلال هذه الدراسة :

1.�� كانت الرسائل والأخبار السيئة فقط هي التي يتم ايصالها الى مسامع السجناء اما الاخبار الجيدة فقد كان يتم اخفاؤها عنهم .
2. ��كانوا يأمرون السجناء بأن يحكوا على الملأ إحدى ذكرياتهم السيئة حول خيانتهم او خذلانهم لأحد أصدقائهم او معارفهم .
3.�� كل من يتجسس على زملائه في السجن يعطى مكافأة كسيجارة مثلا والطريف انه لم يتم معاقبة من خالف الضوابط وتم العلم بمخالفته عن طريق وشاية زميله في السجن وهذا شجع جميع السجناء للتجسس على زملائهم لأنهم لم يشعروا بتأنيب لضميرهم نتيجة تجسسهم .
وهكذا اعتاد جميع السجناء على التجسس على زملائهم والذي لم يكن يشكل خطرا على أحد .
لقد كشفت التحقيقات أن هذه التقنيات الثلاث كانت السبب في تحطم نفسيات هؤلاء الجنود إلى حد الوفاة :

1. الأخبار المنتقاة ( السيئة فقط ) كانت تفقدهم الأمل بالنجاة والتحرر .
2. حكايتهم لذكرياتهم كالخيانة أو التقصير أمام الملأ والعموم ذهبت باحترامهم لأنفسهم واحترام من حولهم لهم .
3. تجسسهم على زملائهم قضى على عزة النفس لديهم ورأوا أنفسهم بأنهم حقراء وعملاء .

وكانت هذه العوامل الثلاثة كفيلة بالقضاء على الرغبة في الحياة ووصول الانسان لحالة الموت الصامت .

النتيجة :
إن كنا اليوم لا نسمع سوى الاخبار السيئة ، وكنا لا نفكر بعزة انفسنا ، وإن كنا نحاول تسقيط بعضنا البعض فنحن نعيش حالة ( سيندروم ) (ا لعذاب الصامت ).

في هذه الأيام يسعى العدو لاختيار أسوأ الاخبار لإيصالها إلى أسماعنا ونحن نتقبلها دون وعي .


وهل فكرنا في عزة انفسنا ؟!

العدو يلقننا أن :
العرب / المسلمون لا يستحقون شيئا...
العرب / المسلمون لا قيمة لهم ...
العرب / المسلمون أغبياء ...
العرب / المسلمون لا يستطيعون التطور أو التقدم ...
العرب / المسلمون لا ذوق لديهم ...
وهكذا ...
ونحن نلاحظ كيف أننا احياناً بداع وبدون داع نشتم أنفسنا ونستمتع بذلك ...

أشعلوا فينا السخرية والعنصرية بحيث يسخر كل منا بالآخر وفي الواقع الجميع يسخر من العرب وبلادهم ككل ... ومع هذا لم نلتفت الى هذه المؤامرات التي تشعرنا بأننا صرنا كالسجناء بدون سجن ...

لذلك ينبغي علينا :

1. أن لا نستمع الى الاخبار السيئة فقط ولا إلى ارجافات المرجفين وتهويلاتهم بل ينبغي أن نمنح أنفسنا ومن حولنا الأمل بالقادم الافضل .
2. أن نحترم من حولنا رغم اختلافنا ونتوحد ضد الاعداء .
3. أن نمتلك العزة والطاقة الايجابية لا السلبية بالأمل بالله سبحانه والثقة به وبنصره ...

هكذا سنحطم السجن الذي أراد الأعداء أن يصنعوه بواسطة إعلامهم داخلنا ويعذبونا فيه ...

وبالارتباط بالله والتوكل عليه يخيب الشيطان وحزبه ...
ولله الأمر من قبل ومن بعد .







التوقيع

لم يبق معيَ من فضيلة العلم ... سوى العلم بأني لست أعلم .
 
رد مع اقتباس
قديم 05-08-2015, 07:22 PM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
أنور عبد الله سيالة
أقلامي
 
إحصائية العضو







أنور عبد الله سيالة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: العرب .. مسيرة نحو التخلف !!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمى رشيد مشاهدة المشاركة
سأقوم بحذف أي موضوع فيه مساس بمنجزات حضارتنا الإسلامية العظيمة وعروبتنا التي نعتز بها .
باركك الله أستاذتنا الفاضلة "سلمى" ، ولنجعل ما تفضلت به قاعدة وأساسًا للنشر في منتدانا ... صَـحّـيتي وتحياتي






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 08:46 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط