الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديـات الثقافيـة > منتدى العلوم الإنسانية والصحة > مكتبة أقلام

مكتبة أقلام قسم وليد يهتم بنقاشات الكتب وأخبار المؤلفين والأصدرات ودور النشر

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-12-2013, 01:15 PM   رقم المشاركة : 85
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: اقتباسات







 
رد مع اقتباس
قديم 30-12-2013, 01:17 PM   رقم المشاركة : 86
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: اقتباسات

هيا
هل تعرفين وهل إلاك عارفة أنا نشتاقك ....







 
رد مع اقتباس
قديم 04-01-2014, 03:32 AM   رقم المشاركة : 87
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: اقتباسات







 
رد مع اقتباس
قديم 04-01-2014, 03:35 AM   رقم المشاركة : 88
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: اقتباسات

على سيرة الملل
هل تذكرون حين قلت لكم إن الملل هو آفتي الشخصية
لذلك كثيراً مادربت نفسي على تغيير المعطيات حتى أفوز بالنتائج
فعلمني الملل شيئاً مهماً ..
هو أنني حين أدير ظهري للأمور وهي بأوج جاذبيتها
فإذا بها تجري خلفي
ألا يقولون إنه من يجري وراء حياته ...يفقدها ..
صدقني ...والعكس صحيح !

البتول الهاشمية







 
رد مع اقتباس
قديم 09-01-2014, 09:50 PM   رقم المشاركة : 89
معلومات العضو
منجية مرابط
أقلامي
 
الصورة الرمزية منجية مرابط
 

 

 
إحصائية العضو







منجية مرابط غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: اقتباسات

عندما نكتب ،نتقاسم مع الناس بعض أوهامنا، وهزائمنا الصغيرة.

*واسيني الأعرج
طوق الياسمين







 
رد مع اقتباس
قديم 20-01-2014, 09:04 PM   رقم المشاركة : 90
معلومات العضو
منجية مرابط
أقلامي
 
الصورة الرمزية منجية مرابط
 

 

 
إحصائية العضو







منجية مرابط غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: اقتباسات

كُلَّمَا عَطِشْتُ إلى وَطَني
رأيتُ بَحْرا بلا أمْواج
و مَـرْكبًا يهيم بلا أشرعة
أخْفَيتُ نجوم الشوق
بين تَجَاعيد العُمر...
و أظلمْتُ صبْحي الطفُوليّ
حيْنَ أبْـكَتْني غُـرْبَتي
و غَنّيْتُ لْلحُريّةِ :
خُذِيني الى هُنَاك..

الشاعر لطفي العبيدي.







 
رد مع اقتباس
قديم 24-01-2014, 07:45 AM   رقم المشاركة : 91
معلومات العضو
قاسم المومني
أقلامي
 
الصورة الرمزية قاسم المومني
 

 

 
إحصائية العضو







قاسم المومني غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: اقتباسات

منقول حرفيا من كتاب مجتمع الكراهية لرئيس وزراء الأردن سعد جمعة بعد هزيمة 1967
مجتمع الكراهية هو المجتمع العربي، بقضه وقضيضه .. بأنظمته، و منظماته،
وأفراده.
كل رئيس يكره كل رئيس.
كل قائد يكره كل قائد .
كل حزب يكره كل
حزب.
كل منظمة تكره كل منظمة .
كل فرد يكره كل فرد .
تنسحب الكراهية على
كل شيء، و تغطي كل شيء.
لقد كان هدف المؤامرة منذ مطلع هذا القرن (القرن
العشرين) تدمير الأصول الحضارية والينابيع الروحية للمواطن العربي، حتى إذا تعرى في
فراغه الفكري و الروحي، كريشة في مهب الريح، تقاذفته الشعارات التي صنعوها لنا و
قذفونا بها، يحاول أن يبرد في لظاها، ضياعه فلا تزيده إلاَّ ضياعاً، وأصبح المجتمع
العربي مباءة سهلة لكل الضلالات والجهالات، و مجالاً منسرحاً لعقائد متعارضة
متضاربة لا مثيل لزخمها و وخمها في تاريخ الدنيا كله، فليس من ايديولوجية عرفتها
الانسانية في القديم والحديث إلاَّ و يدور حولها صراع ويسقط من جرائها قتلى، وتسيل
دماء، و غلبت الهمجية والجاهلية والديماغوغية، حتى نزفت مادة الأمة و اختفت قيمها،
و انطوت تقاليدها، و جفت مصادرها ومواردها، ثم هجمت الصهيونية و الامبريالية
بغزواتها الفكرية المتلاحقة، تحطم كيان الأمة بعد تحطيم روحها، و تزلزل أخلاقها بعد
زلزلة عقيدتها.
و يزيد الصراع فيزيد الفراغ، و تتفتت عرى المجتمع، بأفراده و
أنظمته، فلا مكان لمودة و تراحم، و لا سبيل لتجمع و تلاحم.. و سهل من ثم الانقضاض
على الفريسة لا تجد ما يحميها من المحن و يدفع عنها غائلة البلاء.. مجتمع عفن
مهتوك، قد امتطى غارب الأحداث فيه السفهاء والجهلة وغثاث المعرفة والسلوك،يلوكون
شعارات مجلوبة، و يجترون عقائد منخوبة، يتراشقون تهماً و يتقاذفون شتائم، و الحق
غريب في وطنه، والشريف يتيم على موائد اللئام .. والقضية المقدسة في أيد نجسة في
زمن قذر.. حتى ليكاد يشعر كل امريء أن كل شيء موقت، كل شيء إلى ضياع، كل شيء إلى
فساد و انهيار‍‌‌!‍‍‍.
لسان حال القادر : انج سعد فقد هلك سعيد ، و لسان حال
الفاجر : "خلا لك الجو فبيضي واصفري".
الفاسدون يلعنون سماء تظل مؤمنين..
واليائسون دائمو التحفز للرحيل .. ودّوا لو استطاعوا رفض الانتماء و تغيير الوطن
والتراب..
متاهات و "مطبات" ليس فوق الربع الخالي أو صحراء سيناء، بل من "المحيط
الثائر إلى الخليج الهادر" إلى ما تعرف وما لا تعرف من دويلات ومحميات ومشيخات
الطوائف و المماليك !!.
و لو أردت أن أصوّر بكلمات قليلة واقع مجتمعاتنا من خلال
واقع الدول التي تعكس همومه واهتماماته لقلت ان معظم أنظمتنا ودولنا هي :
تلك
التي يتوقع فيها المرء الذي لم يجترح إثماً اعتداء السلطة عليه كل آن !.
التي
تعتبرك مجرماً لأنك تنتقد ظلم الظالمين !.
التي تضطهد من يقول كلمة الحق، و تنصر
من يقول كلمة الباطل!.
التي تعدك بحياة أجمل، إذا لم تفكر على الإطلاق
!.
التي تؤثر من ينفق جهده في تملق الحاكمين !.
التي تزيف المباديء و تزوّر
الحقائق، و تكذب على التاريخ !.
التي يجرّم فيها المواطن دون محاكمة.. و إذا
حوكم ظلم!.
التي يختار القادة مراكز السلطة التي يحتلونها! فيمارسون الرذيلة دون
خوف!!.
التي يعيش فيها كل عشرة في غرفة واحدة !.
التي يعشش فيها الجهل والفقر
و المرض !.
التي يفوق فيها عدد الجواسيس عدد الممرضين، ويزيد عدد من في السجون
على من في المصحات!.
التي تحمل الناس حملاً على الكذب !.
التي تصدر قوانين
رديئة، ولا تستطيع حتى أن تصنع أحذية رديئة!!.
التي يتاح فيها للجبان ما لا يتاح
للشجاع، و يملك فيها الجاهل ما لا يملك العالم!.
التي تنتحل صناعة الفكر أكثر من
المفكرين!.
التي تقهر المواطن على اعتناق ما لا يريد، و عمل ما لا يحسن، و قول
ما لا يؤمن به!.
التي تحاسب المواطن على أخطاء آبائه و أجداده !.
التي يتقاضى
فيها بعض الأفراد مرتبات تزيد خمسين ضعفاً على ما يتقاضاه البعض الآخر!.
التي
تعلي الشعارات القومية كذباً و زوراً .
التي تقترف الجرائم ثم تبررها !.
التي
لا تستطيع التمييز بين التحرر والعبودية!.
التي ينعم فيها مثيرو الفتنة و مصاصو
الدماء بالحرية الكاملة!.
التي لا تحسن التفريق بين التطور الاجتماعي والعدوان
المسلح!.
التي تدعي معرفة إرادة الناس قبل أن يعبروا عنها !.
التي تفسد الناس
بإعفائهم من العقوبة بل باقحامهم في الجريمة!.
التي تبارك الاستغلال و تحمي
الاقطاع!.
التي تعادي المنافسة الحرة، والمساواة في الفرص، والعدل بين
الناس!.
التي يضطر فيها المفكرون أن يقولوا ما يقوله القادة و الوزراء خشية
إرهابهم!.
التي يحتكر فيها الجهلة مناهج العلماء !.
التي يقف فيها التاريخ
خادماً للسياسة!.
التي تحرك الناس من النقيض إلى النقيض دون اختيار!.
التي
يقاسي الناس فيها الوجع قبل أن يستطيعوا الوصول إلى الطبيب!.
التي لا يهمها أن
تكون محبوبة بقدر ما يهمها أن تكون مرهوبة!.
التي تقرر من يمكن أن ينتقدها و متى
و كيف؟ !.
التي يجب أن يكون المواطن فيها معداً اليوم لنقض ما قيل له بالأمس، مع
ضرورة إيمانه بالنقيضين!.
التي تُقصي الأشراف و تُدني الأنذال!.
التي تُكره
الناس على أن يصفقوا لجلاديهم و يهتفوا لمن ساقوهم إلى الذل !.
التي تدعو الناس
ببطاقة ليشهدوا "حفلات" المشانق !!.
التي تكون فيها القاعدة هي الفساد، و الشذوذ
هو الصدق والاخلاص !!.
التي تموت بموت شخص و تحيا بحياته .
أنظمة مهزوزة، و
مجتمع فاسد، ومواطن ضائع.
الدين سلفية و خلفية و رجعية .
و الله -جل شأنه-
فكرة متحجرة في متحف التاريخ .
والحضارة الاسلامية من مخلفات عصور الظلام
!.
و بطولاتنا التاريخية ليست منا، ولا نحن منها، لأننا ثوريون بأخلاق ثورية، و
عواطف ثورية، و أفكار ثورية....و هزائم ثورية !!.
و نتنكر لأمجادنا، فنستحي أن
نحارب تحت راية محمد، و نفخر أن نحارب تحت راية "جيفارا" !.
تذكرني هذه الحال،
بنيرون الذي نصب حصانه حاكماً على روما !.
و تذكرني بالشاعر الروماني "كاتول"
الذي نظم قصيدة يهيء فيها نفسه للموت لأن فلاناً من بني قومه قد أصبح قنصلاً!....
ترى ماذا كان يصنع الشاعر "كاتول" لو قدر له أن يعيش بيننا اليوم؟، حيث يستأسد
الأذلة و يتنمر السفاحون !؟.
كلا و الله لن نهيء أنفسنا للموت، بل سنكافح و
ننافح حتى يأتي أمر الله !!.))







 
رد مع اقتباس
قديم 14-05-2014, 04:14 PM   رقم المشاركة : 92
معلومات العضو
منجية مرابط
أقلامي
 
الصورة الرمزية منجية مرابط
 

 

 
إحصائية العضو







منجية مرابط غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: اقتباسات

أعظم نجاحاتي ليست التي يتحدث عنها الناس،
إنها النجاحات الذاتية التي لا يعلم عنها الخلق، ويعلمها الخالق وحده.

و أعظم إخفاقاتي ليست التي يسجلها الخصوم و يدندنون حولها !ا
إنها عيوبي التي أعلمها و يجهلها الناس..

لماذا نحن مسكونون بـ الآخرين ؟
ماذا قالوا ؟ و ماذا تركوا ؟ ماذا مدحوا ؟ و ماذا ذموا ؟

لـ د سلمان العودة.







 
رد مع اقتباس
قديم 17-06-2014, 05:00 PM   رقم المشاركة : 93
معلومات العضو
منجية مرابط
أقلامي
 
الصورة الرمزية منجية مرابط
 

 

 
إحصائية العضو







منجية مرابط غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: اقتباسات

إذا أردت أن تكون تافها ً ، فما عليك إلا أن تدير ظهرك لهموم الآخرين .
كارل ماركس.







 
رد مع اقتباس
قديم 18-07-2014, 12:38 AM   رقم المشاركة : 94
معلومات العضو
منجية مرابط
أقلامي
 
الصورة الرمزية منجية مرابط
 

 

 
إحصائية العضو







منجية مرابط غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: اقتباسات

لماذا نغلق أعيننا عندما نضحك بشده !
وعندما نحلم ، وعندما نتعانق ،
وعند الخشوع !
لأن أجمل ما في الحياة لن تراه بعينك
بل ستشعر به بقلبك '
أجاثا كريستي. كاتبة انجليزية.






 
رد مع اقتباس
قديم 26-09-2014, 11:13 PM   رقم المشاركة : 95
معلومات العضو
خليف محفوظ
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية خليف محفوظ
 

 

 
إحصائية العضو







خليف محفوظ غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: اقتباسات

الهروب إلى الأمام ...


" الهروب إلى الأمام هو تجميع للكوارث التي ستدق عنقك في النهاية "


عبدة خال / رواية ترمي بشرر/ ص 209







 
رد مع اقتباس
قديم 26-09-2014, 11:15 PM   رقم المشاركة : 96
معلومات العضو
خليف محفوظ
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية خليف محفوظ
 

 

 
إحصائية العضو







خليف محفوظ غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: اقتباسات

تحذير ...


" ...الأسرار لا تدفن في صدور النساء ..."

عبده خال / ترمي بشرر / ص350







 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 10:43 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط