الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديـات الثقافيـة > منتدى نصرة فلسطين والقدس وقضايا أمتنا العربية

منتدى نصرة فلسطين والقدس وقضايا أمتنا العربية منتدى مخصص لطرح المواضيع المتنوعة عن كل ما يتعلق بالقدس الشريف والقضية الفلسطينية وقضايا الأمة العربية .

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-12-2010, 11:46 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
هشام النجار
أقلامي
 
الصورة الرمزية هشام النجار
 

 

 
إحصائية العضو







هشام النجار غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رسالة الى أسير بقلم الشيخ على الدينارى

رسالة إلى أسير
بقلم/ على الديناري
يحاول إخواننا الفلسطينيون هذه الأيام أن يحيوا قضية أسراهم في سجون إسرائيل.. وذلك من خلال حملة يوجهونها إلى العالم كله بعنوان "رسالة إلى أسير" .. يدعون فيها كل مهتم بقضايا الإنسان لكتابة رسالة إلى أسير.
إنهم يريدون أن يقولوا:
ليس شاليط وحده هو الأسير والذي يجب أن تقوم الدنيا ولا تقعد حتى يعود إلى أهله وأمه التي تبكى رغم أنه أسير مغتصب وظالم !!
فهناك آلاف الأسرى في سجون المعتدى لهم أسرهم وأبناؤهم الذين يحتاجون إليهم ويعانون الحرمان من رعايتهم
وقد نشرت قناة الجزيرة رسالة من طفلة لأبيها جاء منها:
أبى:
أتمنى أن تخرج إلينا .. وأن تذهب بنا إلى المدرسة.. وتشترى لنا ملابس العيد. .... الخ
وقالت الطفلة :
" إنها تدعو صديقاتها وزميلاتها لكتابة رسالة إلى أسير .. ومحاولة إرسالها إليه داخل محبسه ووحدته".
اليوم ـ قدرا ـ ً وقبل أن أشاهد أو أعرف شيئا عن هذه الحملة .. أخرجت من أوراقي القديمة رسالة أحتفظ بها وأقرؤها كل حين.. وأعجب من معانيها العالية
هذه الرسالة أرسلتها فاطمة الزهراء محمد .. وكانت أيامها ـ سنة 2005ـ في الخامسة الابتدائية إلى أبيها المعتقل بسجن شديد الحراسة بالقاهرة .
تقول فيها:
أبى العزيز:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بابا.. قبل كل شيء أقول لك:
ظلم الإنسان في سبيل الله يخلص عمله.. فتوكل على الله في السراء والضراء.. وكل شيء يهون في سبيل الله
بابا:
الإنسان جاء للدنيا عريانا .. والله هو الذي كساه
بابا:
أنظر إلى الأيام الأولى سنة 92 كان البيت في دمار .
الجد .. والوالدة.. والأخ.. وكل حاجة خراب .. والله عوض من كل "ده"بصحة وعافية.. وبالإيمان بالله
بابا:
أنظر إلى إخواننا في فلسطين
بابا
أنظر إلى إخواننا في الشيشان
بابا
أنظر إلى إخواننا في البوسنة والهرسك
بابا
أنظر......
أنت مسلم أهم من كل الدنيا
بابا
أنت أحسن من غيرك.
كم أخ قُتل ؟
وكم أخ لا يملك قوت يوم واحد ؟؟
بابا:
والله العظيم "فيه" إخوة داخلين المدرسة .. ولا عندهم جنيه واحد
بابا:
الفرج من الله.. والله أمرنا بالإيمان

بنتك / فاطمة الزهراء
مدرسة الأزهر الشريف.. الصف الخامس 1/9
لقد كان الأب في غاية الفخر بهذه الرسالة .. وكانت معه دائما ً يريها لإخوانه المعتقلين.. وقد أثرت في معنوياته رغم بساطتها تأثيرا ً بالغاً
لذا فقد أعجبتني هذه الرسالة التي يحاول الفلسطينيون إرسالها إلى أسراهم.. وأحيى كل خطوة أو رسالة لأي محبوس انتقل من دار الدنيا إلى مقابر الأحياء وتجربة الأصدقاء .. ليعانى وحده ويصارع هواجسه التي تؤكد له أنه قد رحل إلى الأبد إلى النسيان والإهمال .. وقد سقط من ذاكرة الجميع بلا دمع ولا أسف عليه من أحد.






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 05:49 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط