الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديـات الثقافيـة > منتدى نصرة فلسطين والقدس وقضايا أمتنا العربية

منتدى نصرة فلسطين والقدس وقضايا أمتنا العربية منتدى مخصص لطرح المواضيع المتنوعة عن كل ما يتعلق بالقدس الشريف والقضية الفلسطينية وقضايا الأمة العربية .

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 23-04-2009, 02:22 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
شادية سليمان
أقلامي
 
الصورة الرمزية شادية سليمان
 

 

 
إحصائية العضو







شادية سليمان غير متصل

Bookmark and Share


Angry معاناة شعب وقسوة زمن

معاناة شعب وقسوة زمن

عندما تتحدث عن معاناة شعب أو عن قساوة زمن فلا تدري من أين تبدأ، ماذا إن اجتمع ذاك الزمن وأهله على شعب واحد !!عندها ستحتار فعلاً من أين تبدأ الحكاية و بأي حلقة من حلقاتها ستنطلق ....
إليكم حلقة قديمة حديثة من مسلسل المعاناة لذاك الشعب .....
البطل في تلك القصة هم فئة من الناس قُدر لهم أن يخرجوا من ديارهم إما للعلاج ، أو لطلب الرزق أو العلم أو لقضاء الإجازة مع أهلهم في الشتات " الغربة " ونحو ذلك .....
كما قيل ( تعددت الأسباب والمرور والعذاب واحد )
فأهل غزة يحاصرون من كل جانب ولا متنفس لهم سوى الضوء الذي يخرج لهم من الجارة العربية " مصر " فلا اعلم كم من المعاناة والماسي يجب أن نسجلها هناك على ذلك الممر العربي
فالمعاناة كما أسلفنا الحديث تلتصق بمن قدرت لهم الأقدار أن يمروا من هناك
فالمريض ينتظر الموت عله يرحمه من آلامه !!!
أم الأب الذي جار عليه زمانه !!!
أم ذاك الذي يمد يده للغربة .... وذالك ... وهذا ...

فلفظ مسافر في الوقت الحالي يقرن بألفاظ عدة كالتعب .. المعاناة .. الذل ، فهذا المسافر يحاول الخروج من حصاره ليجد نفسه في حصار من نوع آخر .
إذاً ... السفر عند جميع شعوب العالم فسحة أو هواية .... أما عند شعبي فهو قطعة من العذاب أو حلقة من مسلسل المعاناة.

فالمسافر الفلسطيني الذي أتحدث عنه بالطبع كان يحتاج بالبداية للانتظار قبل دخوله المعبر " رفح " حتى يصل جواز سفره أما الآن قد يجد جواز سفره ولكن !! لن يجد من يسمع له ولندائه للخروج والعبور..
فقد أصبحنا نموت ونصارع الحياة داخل غزة أو حتى على حدودها ....
فهل فعلا في يوم من الأيام سنجد الجارات تهب لنجدتتنا دون الحسابات السياسية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هذا ما يشغل تفكيري ويعتصرني الم كبير لأنني اعلم حقيقة وقد تكون الحقيقة القليلة
فأتمنى أن لا استيقظ على كامل الحقيقة في يوم ما !!!!!!!!






... شادية سليمان ...






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 11:12 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط