الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-12-2012, 02:10 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
هشام النجار
أقلامي
 
الصورة الرمزية هشام النجار
 

 

 
إحصائية العضو







هشام النجار غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي هشام النجار فى قناة النجاح : نحتاج لمعارضة قوية لا كرتونية وأتحدى المُهرج باسم يوسف

قدم هشام النجار عضو اللجنة الاعلامية بحزب البناء والتنمية بمصر من خلال برنامج " نبض الوطن " على قناة النجاح أمس السبت واجبَ العزاء لأسرة المستشار الراحل حاتم الجوهرى الذى وافته المنية وهو يؤدى واجبه الوطنى فى الاشراف على الاستفتاء ، وهو فى حد ذاته عمل وطنى فى هذه المرحلة التى أعرضَ وتقاعسَ فيها كثير من القضاة عن القيام بهذا الواجب .
وقدمَ هشام النجار التهنئة للشعب المصرى بمناسبة هذا العُرْس الديمقراطى الذى تحتفلُ فيه مصر أولاً باحترام واعلاء ارادتها الحرة وارادة شعبها البطل ، الذى ما زالَ يقدم الدروس تلو الدروس والنماذج الراقية الحضارية تلو النماذج ، مُسائلاً العلمانيين فى مصر : متى ستتعلمون من هذه الدروس .
وطالبَ النجار السياسيين فى صفوف المعارضة باحترام ارادة الشعب المصرى وباحترام الديمقراطية ، مُؤكداً أن اعتمادهم على وسائلهم التقليدية فى الظهور الاعلامى واعتماد أسلوب المُناكفات والكيْدية والمعارضة من أجل المعارضة التى تصل الى درجة الاستبداد والاستعلاء على الشعب وعدم الايمان بالتداول السلمى للسلطة ، فكل هذه الأساليب لن تنفعهم فى شئ ، انما الذى سينفعهم ليحققوا النجاح المطلوب وليكونوا عامل بناء فى النظام السياسى المصرى بعد الثورة ، هو الالتصاق بهموم الجماهير ومشاكلهم الحياتية والاسهام فى وضع حلول لها ، وتكوين قاعدة شعبية تنطلق منها المعارضة من خلفية فكرية معينة ، ليعبر عنها هذا الحزب أو ذاك بصدق ، ولتساند هذه الجماهير هذا الحزب وتدعمه ، أما ان تظل المعارضة كرتونية فضائية مرتبطة بأجندات خارجية وغير نابعة من الشعب فسيلاحقها الفشل وسيخسر الوطن وجود معارضة قوية بناءة فى هذه المرحلة المصيرية .
ورداً على سؤال بشأن الدافع وراء التصويت بنعم ، أشارَ هشام النجار الى أن الشعب المصرى شعب مُسالم وكادح وغالبيته من الطبقة المتوسطة والفقيرة التى تبحث عن الاستقرار والأمن والهدوء ، وبالتالى لم تؤثر فيه ولم تستهويه دعوات اطالة الفترة الانتقالية المضطربة وأن تظل البلاد فى حالة فراغ دستورى وتشريعى بدون مؤسسات منتخبة من الشعب ؛ فالتصويت بنعم يصب بلا شك فى صالح الاستقرار والأمن وضخ الاستثمارات وايجاد فرص عمل وانقاذ الاقتصاد المصرى من الانهيار وتفويت الفرصة على المخربين الذين يُقامرون بمصلحة الوطن فى سبيل تحقيق مصالحهم الخاصة.
ورداً على سؤال حولَ الهجمة المنظمة التى تعرضت لها المقدسات والرموز الاسلامية فى مصر مؤخراً ، أبدى هشام النجار اندهاشه وتعجبه الشديد من أحوال بعض الصحفيين والاعلاميين فى مصر ، مُقارناً بين طريقة تناول الكتاب والمحللين فى الغرب لتجربة الدكتور محمد مرسى ووصف بعضهم له هناك بالقائد البارع والعبقرى والداهية ، وهنا يسخر منه بعض المُهرجين أمثال باسم يوسف الذى تخصص فى الفترة الأخيرة فى السخرية من الرموز الاسلامية ، مُتحدياً اياه من السخرية بهذا الشكل الفج من قسيس أو راهب .
وحذر النجار من اهانة العلماء أو التطاول عليهم والسخرية منهم ، أو التطاول والاعتداء على الرموز والمقدسات والثوابت الاسلامية فى مصر ، فهذا خط أحمر .
مُشيراً الى أن هناك من الأقباط من يطالب بتطبيق الشريعة الاسلامية ، مُعتبراً الأقباط شركاء فى الوطن وليسوا أقلية .
مُطالباً المعارضة المصرية أن تربأ بنفسها من خدمة جهتين ؛ الأولى بأن يكونوا أداة فى يد المتآمرين فى الخارج لتنفيذ مخططهم التدميرى لتقسيم مصر وتفكيكها ، أو أداة فى يد نظام مبارك ورجال الحزب الوطنى المنحل لاعادة البلاد لسابق عهد الاستبداد والفساد .
وأشارَ هشام النجار الى موقف حزب البناء والتنمية ومبادرة الحوار التى أطلقها لتجمع كل ألوان الطيف السياسى فى مصر على مائدة واحدة للوقوف على أرضية مشتركة والاتفاق على ميثاق شرف سياسى وثوابت وطنية عامة يتفق عليها الجميع ، انطلاقاً لممارسة كل فصيل دوره سواء فى المعارضة أو الأغلبية .
مؤكداً أن المبادرة لازالت قائمة حتى بعد الانتهاء من الاستفتاء ، وأن الحزب ينتظر استجابة التيارات الوطنية ، مُتمنياً عودة القوى السياسية الى الصف الوطنى الخالص ، ومطالباً شباب الثورة بالعودة الى الطهر والنقاء الثورى بعيداً عن التنازع والتصارع على المصالح والمكاسب والمغانم .






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 09:11 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط