الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديـات الثقافيـة > منتدى نصرة فلسطين والقدس وقضايا أمتنا العربية

منتدى نصرة فلسطين والقدس وقضايا أمتنا العربية منتدى مخصص لطرح المواضيع المتنوعة عن كل ما يتعلق بالقدس الشريف والقضية الفلسطينية وقضايا الأمة العربية .

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-02-2018, 01:00 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
رشيد مصباح ( فوزي )
أقلامي
 
الصورة الرمزية رشيد مصباح ( فوزي )
 

 

 
إحصائية العضو







رشيد مصباح ( فوزي ) غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي " فِتْنَةٌ كَانَ أَوَّلُهَا لَعِبُ الصِّبْيَان "

المجرم المعتوه ، صاحب " نظرية " الحوت الأزرق ، الفكرة لا تزال في طريقها تحصد أرواح العشرات من أطفالنا الأبرياء ، سألوه عن ماهية الدوافع والأسباب الحقيقية التي جعلته يبتكر هذه اللّعبة ، هل كان مدركًا لمدى خطورتها حين قام بنشرها عبر الأنترنت ، فلم يكتف بالجواب " بنعم " ، بل قال بصريح العبارة إنّه حان الوقت للتخلّص من " النّفايات " اا؟
ليس لمثل هذه الأفكار الغريبة من دلالة سوى ان ( ابليس ) نفسه هو من أوحي بها إلى أتباعه من الانس انتقاما منهم ، بسبب تفضيل الله لهم عليه وعلى أمثاله .
المرابون ، المتنوّرون ، اليهود الصهاينة، الماسون ، قتلة الأنبياء ، أعداء الله والنّاس أجمعين ...لهم حكاية غريبة مع الوحي ، الذي هبط من السّماء " فأخطأ الطّريق " بزعمهم ؟اا - تعالى الله المنزّه عن كل نقص وعيب عمّا يقولون - .
يحقدون على البشرية ، يعتبروننا " غوييم " في نظرهم ، بمعنى حيوانات ولسنا من نسل آدم مثلهم .
سنة ثلاث وأربعين ميلادية ، هو تاريخ مخطوطة عبرية قام بترجمتها إلى العربية الكاتب اللّبناني ( عوض الخوري ) في كتاب سمّاه " تبديد الظلام " .
لفرسان الهيكل الذين أتوا بعد ذلك حكاية مع المحافل السرّية ، " كنيسة الشيطان " التي قاموا بتشييدها لتضليل المؤمنين عمّا جاء في الكتاب . أشتدّ عودهم بوصولهم إلى العالم الجديد وتزعّمهم أعظم امبراطورية في التّاريخ ، وصار لديهم من الأسباب ما يمكّنهم من زرع أفكارهم التي تُبيح الربا والزنا وشرب الخمور وقتل الشعوب المتديّنة ... ولم يكتفوا بذلك بل أشعلوها نيرانًا ضدّهم ، فكانوا هناك وقتئذ وراء الحربين العالميتين الكبيرتين ، وهم هنا وراء كل المصائب ، ومن الفرعون الأول إلى فراعين الوقت المعاصر ، لن يرتاحوا حتى يفجّروا حربًا ثالثة .
وما المناوشات والأحداث التي تجري وقائعها في الشرق الأوسط ، وما يحدث الآن في سوريا ، وورد ذكره في كلام النّبي - عليه أفضل صلاة وأزكى سلام - : " فِتْنَةٌ كَانَ أَوَّلُهَا لَعِبُ الصِّبْيَان "، هو بداية لما خطّطوا له في مواثيقهم " بروتوكولات حكماء صهيون " ، وما ورد ذكره في النّبوءات التي تتحدّث عن ( هرمجدون ) ، حرب آخر الزّمان ، والحرب الثالثة التي لا تبقي ولا تذر ، كما يتوقّعها بعض الخبراء
.






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 11:44 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط