الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديــات الأدبيــة > قسم القصة القصيرة جدا

قسم القصة القصيرة جدا هنا نخصص قسما خاصا لهذا اللون الأدبي الجميل

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-09-2011, 12:02 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عبدالرحيم التدلاوي
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبدالرحيم التدلاوي
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالرحيم التدلاوي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي و تراءى لها في الغروب حلم

حدثته عن حلمها حين التقته..في الطريق..بالمقهى، و حين العودة..ظل يكبر..
لما استوى، سجله باسمه..!






التوقيع

حسن_العلوي سابقا

 
رد مع اقتباس
قديم 06-09-2011, 04:26 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
محمد صوانه
إدارة المنتديات الأدبية
 
الصورة الرمزية محمد صوانه
 

 

 
إحصائية العضو







محمد صوانه غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: و تراءى لها في الغروب حلم

نص جميل،
قام العنوان فيه بدور فيه مسحة شاعرية
مع أن النص ينطوي على حكمة قصصية مكثفة
مع تقديري
وكل عام وأنتم بخير






 
رد مع اقتباس
قديم 07-09-2011, 01:16 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: و تراءى لها في الغروب حلم

استأمنته على أحلامها ،، فضاعت وضاع هو

قصة عميقة في معناها

دمت بإبداع أخي عبد الرحيم







 
رد مع اقتباس
قديم 07-09-2011, 01:23 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
محمد كركاس
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمد كركاس
 

 

 
إحصائية العضو







محمد كركاس غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: و تراءى لها في الغروب حلم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحيم التدلاوي مشاهدة المشاركة
حدثته عن حلمها حين التقته..في الطريق..بالمقهى، و حين العودة..ظل يكبر..


لما استوى، سجله باسمه..!
... وفي الشروق تراءت لها أحلام ..
وفي الشروق ابتسمت لها أجمل الأحلام ..
ومن الطبيعي ، بل من الضروري أن تستمر في الحلم ..
أليست الأحلام فضاء إبداعيا حرا بكل المقاييس ؟
أليست الأحلام أساس كل التغييرات الثورية ؟
أليست الأحلام أس كل إبداع ؟
أما ما تراءى لها في الغروب من حلم فهو الغريب رغم أن منظر الغروب لا يقل جمالية من الشروق .. لكن أليس الغروب رمزا للموت والشروق رمزا للحياة ؟
أليس ذلك ما يعلله النص ؟
فكم من أحلام اتضحت معالمها وتميزت ملامحها واتضحت آفاقها نورا ساطعا .. ولما استوت مشروعا ، كل المؤشرات تدل على آفاقه الواعدة ، ساوموك أو أغروك ،أو هددوك أو وعدوك،أو شاركوك في ما لم يفكروا ولو في جزئية من جزئياته، أو أغلقوا أمامك كل السبل المؤدية إلى تحقيقه ... وبخط جميل من الخطوط البارزة سجلوه باسمهم كملكية ( لأصله الفكري أو العلمي أو الإبداعي الاختراعي...) وعلى يافطة مضيئة سجلوه إشهارا بكل ألوان الإثارة ..
كم من حلم صار واقعا وصار ثمارا ناضجة فقطف ثماره الانتهازيون وما أكثرهم ...
أهلا بك أخي وأستاذي عبد الرحيم التدلاوي ..
أسعدني والله سماع صوتك .. شكرا على تواصلك الجميل .
تقديري واحترامي






 
رد مع اقتباس
قديم 07-09-2011, 04:55 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
حسين الصحصاح
أقلامي
 
الصورة الرمزية حسين الصحصاح
 

 

 
إحصائية العضو







حسين الصحصاح غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: و تراءى لها في الغروب حلم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحيم التدلاوي مشاهدة المشاركة
حدثته عن حلمها حين التقته..في الطريق..بالمقهى، و حين العودة..ظل يكبر..


لما استوى، سجله باسمه..!
أخي العزيز عبد الرحيم
حتى الاحلام والاماني إمتدت إليها يد السراق !!
لكن لا عليها صاحبتنا وإن فعل ، فالدال على الخير له اجر فاعله ، ومعلمي الناس الخير مأجورون عند ربٍ يعلم السر وأخفى و لا يضيع أجر من أحسن عملا.
ثم إن ابن المقفع عد التجاوز عن الصاحب ينتحل رأيك وينسبه لنفسه عدها من المروءة.
وكلا بطلي القصة يعرف الحقيقة في نفسه وإن ادعى خلافها بالعلن.
دمتم أيها الالق ممتعين بحسن ادب لكل قاريء






 
رد مع اقتباس
قديم 09-11-2019, 01:32 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عبدالرحيم التدلاوي
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبدالرحيم التدلاوي
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالرحيم التدلاوي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: و تراءى لها في الغروب حلم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد صوانه مشاهدة المشاركة
نص جميل،
قام العنوان فيه بدور فيه مسحة شاعرية
مع أن النص ينطوي على حكمة قصصية مكثفة
مع تقديري
وكل عام وأنتم بخير
مرحبا بك أخي سيدي محمد
أعتذر منك عن تأخري في الرد.
ناية في بعض الرغبات المريضة، بدأت البحث والتنقيب عن نصوص قديمة لأعيدها إلى الواجهة، حتى تتحرك إرادة السوء من جديد وتعود إلى إقباره.
عذرا منك ثانية وثالثة.
شكرا لك على تعليقك القيم. سعيد باستحسانك.
تقديري.






التوقيع

حسن_العلوي سابقا

 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2019, 03:05 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عبدالرحيم التدلاوي
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبدالرحيم التدلاوي
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالرحيم التدلاوي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: و تراءى لها في الغروب حلم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمى رشيد مشاهدة المشاركة
استأمنته على أحلامها ،، فضاعت وضاع هو

قصة عميقة في معناها

دمت بإبداع أخي عبد الرحيم
أختي سلمى، تأخرت في الرد، فمعذرة منك.
شكرا لك على تفاعل المثمر.
تقديري.






التوقيع

حسن_العلوي سابقا

 
رد مع اقتباس
قديم 02-12-2019, 02:38 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عبدالرحيم التدلاوي
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبدالرحيم التدلاوي
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالرحيم التدلاوي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: و تراءى لها في الغروب حلم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد كركاس مشاهدة المشاركة
... وفي الشروق تراءت لها أحلام ..
وفي الشروق ابتسمت لها أجمل الأحلام ..
ومن الطبيعي ، بل من الضروري أن تستمر في الحلم ..
أليست الأحلام فضاء إبداعيا حرا بكل المقاييس ؟
أليست الأحلام أساس كل التغييرات الثورية ؟
أليست الأحلام أس كل إبداع ؟
أما ما تراءى لها في الغروب من حلم فهو الغريب رغم أن منظر الغروب لا يقل جمالية من الشروق .. لكن أليس الغروب رمزا للموت والشروق رمزا للحياة ؟
أليس ذلك ما يعلله النص ؟
فكم من أحلام اتضحت معالمها وتميزت ملامحها واتضحت آفاقها نورا ساطعا .. ولما استوت مشروعا ، كل المؤشرات تدل على آفاقه الواعدة ، ساوموك أو أغروك ،أو هددوك أو وعدوك،أو شاركوك في ما لم يفكروا ولو في جزئية من جزئياته، أو أغلقوا أمامك كل السبل المؤدية إلى تحقيقه ... وبخط جميل من الخطوط البارزة سجلوه باسمهم كملكية ( لأصله الفكري أو العلمي أو الإبداعي الاختراعي...) وعلى يافطة مضيئة سجلوه إشهارا بكل ألوان الإثارة ..
كم من حلم صار واقعا وصار ثمارا ناضجة فقطف ثماره الانتهازيون وما أكثرهم ...
أهلا بك أخي وأستاذي عبد الرحيم التدلاوي ..
أسعدني والله سماع صوتك .. شكرا على تواصلك الجميل .
تقديري واحترامي

أخي سيدي محمد
كما عودتني، قراءة قيمة، وتحليل عميق.
شكرا لك والمودة.






التوقيع

حسن_العلوي سابقا

 
رد مع اقتباس
قديم 09-12-2019, 02:21 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عبدالرحيم التدلاوي
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبدالرحيم التدلاوي
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالرحيم التدلاوي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: و تراءى لها في الغروب حلم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين الصحصاح مشاهدة المشاركة
أخي العزيز عبد الرحيم
حتى الاحلام والاماني إمتدت إليها يد السراق !!
لكن لا عليها صاحبتنا وإن فعل ، فالدال على الخير له اجر فاعله ، ومعلمي الناس الخير مأجورون عند ربٍ يعلم السر وأخفى و لا يضيع أجر من أحسن عملا.
ثم إن ابن المقفع عد التجاوز عن الصاحب ينتحل رأيك وينسبه لنفسه عدها من المروءة.
وكلا بطلي القصة يعرف الحقيقة في نفسه وإن ادعى خلافها بالعلن.
دمتم أيها الالق ممتعين بحسن ادب لكل قاريء
أخي العزيز حسين
أشكرك على بصمتك القرائية القيمة.
تقديري






التوقيع

حسن_العلوي سابقا

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 11:57 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط