الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديــات الأدبيــة > منتــدى الشــعر الفصيح الموزون

منتــدى الشــعر الفصيح الموزون هنا تلتقي الشاعرية والذائقة الشعرية في بوتقة حميمية زاخرة بالخيالات الخصبة والفضاءات الحالمة والإيقاعات الخليلية.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-07-2024, 02:02 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ياسر سالم
أقلامي
 
إحصائية العضو







ياسر سالم متصل الآن


إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ياسر سالم

افتراضي ماقد عساه بأن يفيد كلامي...

العمر ضاع وبُددت أعوامي
ماقد عساه بأن يفيد كلامي

عن مُضْــغةٍ ذبلتْ بإثرِ حبيبـــها
ضاقت بها سبل الهوى المترامي

من لي بتريــاقٍ لِصَبٍّ مُجهَــــدٍ
أرْدَاهُ شوقُ الغائبِ المتســامي

أتُعَدُّ في الأيـام لحظة وصـــله
وتطول في لفح الهــوى أيامي

من ذا الذي يجفو الهوى ويلومني
أيظن أن غرامــه كغـــــرامي؟!

با أيها الشاكي ولست بمشتكٍ
لو ذقتَ، مُتّ جوىً بغير سَقام

(ان غاب يوما طيفها عن مهجتي)
فأفولُ نجمي أو نحولُ عظامي


مهما نأيت عن المنازل كلـها
فورائيَ الأشواق أو قُدّامي

وتضيءُ لَيلِيَ - إنْ بدتْ- شمسُ الضّحَى
ويَحُلّ عند غِـيابـِـــها إظْــــلامِي


صوم الأنامِ عن الطعامِ فضيلة
وغروبها عن مُقلتَيَّ صيامي

هي موطني هي موئلي هي معقلي
فجزاه خيرا من يصون زمامي

هي درة التاج الذي أزهو به
هي بعض أوزاري وبعض أثامي

فهواها يأسر مهجتي ويردني
والشوق يلجمني بغير لجام

الشوق يضنيني ويذهب عزمتي
ويغل خطوَ السير عن إقدام

والليلة الميساء بعد رحيلها
قد أظلمت وتيتمت أحـــلامي

قد عز صبري عن هواك ولم أزل
أشكو الفـــرار ونُكست أعـــلامي

ونقضت غزل عزيمتي فتفتت
في الحب أنكاثا بـلا إحــكام

كيف السبيل لوصف بعض جمالها
ما قد عساه بأن يفيد كلامي
....






 
رد مع اقتباس
قديم 07-07-2024, 10:32 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ماجد غالب
طاقم الإشراف
 
إحصائية العضو







ماجد غالب متصل الآن


افتراضي رد: ماقد عساه بأن يفيد كلامي...

قصيدة ماتعة، استاذ ياسر سالم،
تحمل في طيَّاتها الكثيرمن شجى الشوق، والم الرحيل والفراق،
اللذان يستحوذان على هواجس الشاعر، وتدل على تجربته الذاتية.
وربما في التعبير عن هذه المعاناة في نظر البعض، الكثير من المبالغة، ولكنه يرد، على ذلك، مثله مثل كل الشعراء الذين يمرون بنفس هذه التجربة:
من ذا الذي يجفو الهوى ويلومني
أيظن أن غرامــه كغـــــرامي؟!
وربما في مثل هذا الحب، حالة من السلبية تعكر على المحب مواصلة حياته بشكل طبيعي:
والليلة الميساء بعد رحيلها
قد أظلمت وتيتمت أحـــلامي
*
ولكن الاستعانة بالله أكبر العون على التعافي والارتفاع بمشاعر النفس بصورة إيجابية.
وأخيرًا فإنّ القصيدة بلغت الذروة في التعبير عن هذاه الحالة، بإسلوب سلس جميل.

دام الألق والإبداع.







 
رد مع اقتباس
قديم 08-07-2024, 11:02 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عبدالستارالنعيمي
الهيئة الإدارية
 
الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالستارالنعيمي غير متصل


افتراضي رد: ماقد عساه بأن يفيد كلامي...

قد عرّف النقاد الشعر أنه كلام موزون مقفى وله معنى ؛ وقد جاء الشاعر بكل ذلك بإتقان وإمعان
لكن ما يجعل القصيدة أكثر وزنا وأجمل لحنا هو البيان المفصح عن لغة الشاعر البلاغية والتي كما وصفها الأولون بأنها أرقى مقاما في كلام العرب وأمضى مراما ألا وهي البلاغة العربية
ولقد استطاع الشاعر هنا أن يطرز نصه بالبلاغة الفصيحة المليحة كما يلي:
العمر ضاع وبُددت أعوامي
ماقد عساه بأن يفيد كلامي
في هذا البيت توكيد بلاغي في جملة وبددت أعوامي حيث يؤكد الجملة السابقة (العمر ضاع)

عن مُضْــغةٍ ذبلتْ بإثرِ حبيبـــها
ضاقت بها سبل الهوى المترامي​
إستعارة لطيفة للقلب من المضغة في الشطر الأول ؛وفي الثاني مقابلة بلاغية بين ضاقت و مترامي

أتُعَدُّ في الأيـام لحظة وصـــله
وتطول في لفح الهــوى أيامي​
مقابلة للجملة الإستفهامية في الشطر (لحظة) مع العجز (تطول أيامي)

مهما نأيت عن المنازل كلـها
فورائيَ الأشواق أو قُدّامي​
------------مقابلة بين ورائي و قدامي

وتضيءُ لَيلِيَ - إنْ بدتْ- شمسُ الضّحَى
ويَحُلّ عند غِـيابـِـــها إظْــــلامِي​
في البيت أيضا مقابلة بين تضيء و إظلامي كذلك بين (إن بدت) و(غيابها)

وفي القصيدة أيضا ما فيها من التشبيه والتورية والوصف







 
رد مع اقتباس
قديم 08-07-2024, 11:04 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عبدالستارالنعيمي
الهيئة الإدارية
 
الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالستارالنعيمي غير متصل


افتراضي رد: ماقد عساه بأن يفيد كلامي...

يرفع النص الى مقامه العلي كما يستحق







 
رد مع اقتباس
قديم 09-07-2024, 07:53 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ياسر سالم
أقلامي
 
إحصائية العضو







ياسر سالم متصل الآن


إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ياسر سالم

افتراضي رد: ماقد عساه بأن يفيد كلامي...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد غالب مشاهدة المشاركة
قصيدة ماتعة، استاذ ياسر سالم،
تحمل في طيَّاتها الكثيرمن شجى الشوق، والم الرحيل والفراق،
اللذان يستحوذان على هواجس الشاعر، وتدل على تجربته الذاتية.
وربما في التعبير عن هذه المعاناة في نظر البعض، الكثير من المبالغة، ولكنه يرد، على ذلك، مثله مثل كل الشعراء الذين يمرون بنفس هذه التجربة:
من ذا الذي يجفو الهوى ويلومني
أيظن أن غرامــه كغـــــرامي؟!
وربما في مثل هذا الحب، حالة من السلبية تعكر على المحب مواصلة حياته بشكل طبيعي:
والليلة الميساء بعد رحيلها
قد أظلمت وتيتمت أحـــلامي
*
ولكن الاستعانة بالله أكبر العون على التعافي والارتفاع بمشاعر النفس بصورة إيجابية.
وأخيرًا فإنّ القصيدة بلغت الذروة في التعبير عن هذاه الحالة، بإسلوب سلس جميل.

دام الألق والإبداع.
لاشك أن المسدد في المحبة هو من وفقه الله ولازم حدها ولم يتجاوز فيها
ولكن الشعور قديبلغ احيانا من مجاوزة الحد (القولي) مبلغايستأهله الشعور النافذ ويُشبع المعنى المراد...

... شكرا سعادة الأستاذ علي وقوفك هنا مليا وتفاعلك الجميل مع هذه المعاني.

تحياتي






 
رد مع اقتباس
قديم 12-07-2024, 02:47 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
راحيل الأيسر
المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل


افتراضي رد: ماقد عساه بأن يفيد كلامي...

حس نابض
وشعر من نسج فريد .




لك التقدير والاحترام
أستاذنا المكرم / ياسر سالم ..







التوقيع

لم يبق معيَ من فضيلة العلم ... سوى العلم بأني لست أعلم .
 
رد مع اقتباس
قديم 12-07-2024, 09:47 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ياسر سالم
أقلامي
 
إحصائية العضو







ياسر سالم متصل الآن


إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ياسر سالم

افتراضي رد: ماقد عساه بأن يفيد كلامي...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالستارالنعيمي مشاهدة المشاركة
قد عرّف النقاد الشعر أنه كلام موزون مقفى وله معنى ؛ وقد جاء الشاعر بكل ذلك بإتقان وإمعان
لكن ما يجعل القصيدة أكثر وزنا وأجمل لحنا هو البيان المفصح عن لغة الشاعر البلاغية والتي كما وصفها الأولون بأنها أرقى مقاما في كلام العرب وأمضى مراما ألا وهي البلاغة العربية
ولقد استطاع الشاعر هنا أن يطرز نصه بالبلاغة الفصيحة المليحة كما يلي:
العمر ضاع وبُددت أعوامي
ماقد عساه بأن يفيد كلامي
في هذا البيت توكيد بلاغي في جملة وبددت أعوامي حيث يؤكد الجملة السابقة (العمر ضاع)

عن مُضْــغةٍ ذبلتْ بإثرِ حبيبـــها
ضاقت بها سبل الهوى المترامي​
إستعارة لطيفة للقلب من المضغة في الشطر الأول ؛وفي الثاني مقابلة بلاغية بين ضاقت و مترامي

أتُعَدُّ في الأيـام لحظة وصـــله
وتطول في لفح الهــوى أيامي​
مقابلة للجملة الإستفهامية في الشطر (لحظة) مع العجز (تطول أيامي)

مهما نأيت عن المنازل كلـها
فورائيَ الأشواق أو قُدّامي​
------------مقابلة بين ورائي و قدامي

وتضيءُ لَيلِيَ - إنْ بدتْ- شمسُ الضّحَى
ويَحُلّ عند غِـيابـِـــها إظْــــلامِي​
في البيت أيضا مقابلة بين تضيء و إظلامي كذلك بين (إن بدت) و(غيابها)

وفي القصيدة أيضا ما فيها من التشبيه والتورية والوصف
ورب مداخلة على نص فاقته جمالا ورتبة..
ازدان المتصفح بجميل تقريظكم استاذ عبد الستار
دمت موفور الحظ من كل جميل ...






 
رد مع اقتباس
قديم 13-07-2024, 03:01 AM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
ياسر سالم
أقلامي
 
إحصائية العضو







ياسر سالم متصل الآن


إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ياسر سالم

افتراضي رد: ماقد عساه بأن يفيد كلامي...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راحيل الأيسر مشاهدة المشاركة
حس نابض
وشعر من نسج فريد .




لك التقدير والاحترام
أستاذنا المكرم / ياسر سالم ..
شكزا لك علي تذوقك..
تحياتي واحترامي..






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 09:25 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط