الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديــات الأدبيــة > منتــدى الشــعر الفصيح الموزون

منتــدى الشــعر الفصيح الموزون هنا تلتقي الشاعرية والذائقة الشعرية في بوتقة حميمية زاخرة بالخيالات الخصبة والفضاءات الحالمة والإيقاعات الخليلية.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-07-2024, 06:12 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عبدالستارالنعيمي
الهيئة الإدارية
 
الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالستارالنعيمي غير متصل


افتراضي تلهّيني

تلهّيني

تلهّيني كطفلٍ عن حليبِهْ
كذا الإنسانُ طفلٌ في مشيبهْ

فكم فَتنتْ وكم طفلٍ كمثلي
وكم قتلتْ بحبٍّ لا تشي بهْ

بدلٍّ أو زلالٍ من لَماها
تلهّي القلبَ عن أضنى لهيبهْ

أحدّثها عن الأشواقِ صرفًا
فتصرفني الى المخفيِّ غيبهْ

متى يرجو الفؤادُ لقاءَ خودٍ
ستطوي الكشحَ عنهُ وعن مخيبِهْ

أ يا أحلى النساء إليَّ صدي
فإنّ القلبَ في أقسى وجيبِهْ

سيُلقى كالنبيّ ببطنِ حوتٍ
إذا لم يلقَ حبًّا من حبيبِهْ

فأنتِ الحبُّ كلّ الحبِّ طُرًّا
وأنت الروضُ في نفحاتِ طيبهْ

عليكِ بعاشقٍ يهديكِ وردًا
ولا تجزيهِ قطعًا في مغيبِهْ

فإنْ غابتْ بدورُ الحبِّ يومًا
عن الإخلاصِ وا صدماتِ شيبهْ

غزالٌ في رحاب الحسنِ يطغى
وسهم العينِ يُطلقُ من مصيبهْ

كأترجةٍ مذاقًا أو شمومًا
يغذيها الجمالُ مذاقَ صيبهِ

فما نظرتْ سوى طلقاتِ نارً
على قلبي المصاب بنار طيبهِ

كظبي البانِ لا يعدو جزافًا
فإن يعدو فقتلي في خبيبهِ

وتبدي عن أسيلِ الخدِ صبحًا
كصافي الماءِ مدمىً من لهيبهِ

إذا نظرتْ الى شيخٍ تفانى
ستقتلهُ الكوامنُ من نحيبهْ

فيُلقى في مهب الموتِ عشقًا
ولا منجاةَ مما قد سُري بهْ

******
ويبقى الحبّ خلدًا بين قومي
إذا كرهتْ شراذمةٌ هواها

لأنّ الحبّ أصلٌ في حياةٍ
فإنّ الكرهَ في الموتِ ازدهاها

ولا عجبٌ على أن يقتلونا
فراعنةُ الزمانِ ومن ولاها

عُجافُ الغربِ قد نصبتْ كمينًا
لذي الأعرابِ تنخرُ محتواها

بغزةَ صار قتلُ العُربِ نهرًا
ولَدْمُ الحربِ مسموعٌ صداها

فأين العالمُ المنحازُ عنّا
أما شبعتْ صهاينةُ أو قواها






 
رد مع اقتباس
قديم 04-07-2024, 09:36 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ماجد غالب
طاقم الإشراف
 
إحصائية العضو







ماجد غالب متصل الآن


افتراضي رد: تلهّيني

يبقى الحب يبعث قوى الشعوب مهما حاول العابثون.
وأنهار الدماء التي سفحت، ستروي الأرض، وستكون مبعث قوة كامنة تستعيد هيبة مجدها، وترضخ أعداءها الحاسدين الحاقدين، الكافرين، وتكشف النقاب عن الوجه الآخر للمتخاذلين.
بوركت استاذنا وشاعرنا المتألق، عبدالستار النعيمي.
مع وافر الود وبالغ التقدير.







 
رد مع اقتباس
قديم 04-07-2024, 12:47 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
راحيل الأيسر
المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل


افتراضي رد: تلهّيني

قصيد بهي
أعجبتني الحكمة في البيت الأول
نعم هذا حق ( كذا الإنسان طفل في مشيبه )
ثم شيئا فشيئا يذبل العود بعد القوة والاستواء
ونعود إلى ضعفنا الأول لكن بصورة أوهن ..
ويصبح ملخص الحكاية من بطون أمهاتنا إلى بطن الأرض ، وتبقى سطور أعمالنا إما منيرة تضيء ألحادنا والصراط
أو مظلمة تزيد من ظلمة قبورنا وتثقل خطانا على الصراط .. ( قد أكون سرحت بعيدا مع شطر بيتك الحكيم هذا سيدي الوالد فمعذرة منك ومن الحب في سطورك )

وخاتمتك أجمل و أجمل إذ سطعت بنور غزة وذكر غزة
فاللهم نصرا من عندك للمسلمين في كل مكان
في غزة والسودان والمضطهدين في الصين والهند وفي كل بقاع أرضك ..


أخي الأستاذ المكرم / عبد الستار النعيمي

لك التقدير والاحترام وصادق الدعوات ..


القصيدة للتثبيت .







التوقيع

لم يبق معيَ من فضيلة العلم ... سوى العلم بأني لست أعلم .
 
رد مع اقتباس
قديم 06-07-2024, 03:10 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عبدالستارالنعيمي
الهيئة الإدارية
 
الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالستارالنعيمي غير متصل


افتراضي رد: تلهّيني

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد غالب مشاهدة المشاركة
يبقى الحب يبعث قوى الشعوب مهما حاول العابثون.
وأنهار الدماء التي سفحت، ستروي الأرض، وستكون مبعث قوة كامنة تستعيد هيبة مجدها، وترضخ أعداءها الحاسدين الحاقدين، الكافرين، وتكشف النقاب عن الوجه الآخر للمتخاذلين.
بوركت استاذنا وشاعرنا المتألق، عبدالستار النعيمي.
مع وافر الود وبالغ التقدير.
أشكر لك أن عرجت على النص ورأيت فيه ما رأيت شاعرنا المكرم ماجد غالب
مع عميم تقديري






 
رد مع اقتباس
قديم 07-07-2024, 12:19 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عبدالستارالنعيمي
الهيئة الإدارية
 
الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالستارالنعيمي غير متصل


افتراضي رد: تلهّيني

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راحيل الأيسر مشاهدة المشاركة
قصيد بهي
أعجبتني الحكمة في البيت الأول
نعم هذا حق ( كذا الإنسان طفل في مشيبه )
ثم شيئا فشيئا يذبل العود بعد القوة والاستواء
ونعود إلى ضعفنا الأول لكن بصورة أوهن ..
ويصبح ملخص الحكاية من بطون أمهاتنا إلى بطن الأرض ، وتبقى سطور أعمالنا إما منيرة تضيء ألحادنا والصراط
أو مظلمة تزيد من ظلمة قبورنا وتثقل خطانا على الصراط .. ( قد أكون سرحت بعيدا مع شطر بيتك الحكيم هذا سيدي الوالد فمعذرة منك ومن الحب في سطورك )

وخاتمتك أجمل و أجمل إذ سطعت بنور غزة وذكر غزة
فاللهم نصرا من عندك للمسلمين في كل مكان
في غزة والسودان والمضطهدين في الصين والهند وفي كل بقاع أرضك ..


أخي الأستاذ المكرم / عبد الستار النعيمي

لك التقدير والاحترام وصادق الدعوات ..


القصيدة للتثبيت .


أهنأ نصي أن وقع في قلوبكم موقع الرضا فإذا أفضيت الى استحسانك ما وجدت غير كلمة شكر وامتنان أزجيها اليك الأستاذة راحيل الأيسر
مع فائق تقديري






 
رد مع اقتباس
قديم 09-07-2024, 11:02 AM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
وليد شادى
أقلامي
 
إحصائية العضو







وليد شادى غير متصل


افتراضي رد: تلهّيني

تحية لبريق الشباب فى نصك الوثاب استاذنا الكريم هذا كلام مما ينقش فى القلوب ومما تنفتح له مغاليقها على ان يتبع بقصائد اخوة واخوات لهذا النص تصف تلك النبتة المسماة بالحب من كل اتجاه وعلى كل احواله وكيف هو فى القرب وكيف هو فى البعد وكيف هو فى السر وكيف هو فى العلن

لقد سبرت واد مترامى الاطراف بفرسك الفتية التى لن تمل ان تطا كل حبة رمال فيه

دام عليك الحب نعمة ودام منك عطاء كريما







التوقيع

أبيت ليلي والاسحار تطلبني ### ويصبح الصبح والدجال منخذل

 
رد مع اقتباس
قديم 09-07-2024, 08:05 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عبدالستارالنعيمي
الهيئة الإدارية
 
الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالستارالنعيمي غير متصل


افتراضي رد: تلهّيني

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليد شادى مشاهدة المشاركة
تحية لبريق الشباب فى نصك الوثاب استاذنا الكريم هذا كلام مما ينقش فى القلوب ومما تنفتح له مغاليقها على ان يتبع بقصائد اخوة واخوات لهذا النص تصف تلك النبتة المسماة بالحب من كل اتجاه وعلى كل احواله وكيف هو فى القرب وكيف هو فى البعد وكيف هو فى السر وكيف هو فى العلن

لقد سبرت واد مترامى الاطراف بفرسك الفتية التى لن تمل ان تطا كل حبة رمال فيه
دام عليك الحب نعمة ودام منك عطاء كريما
ولولا الحبُّ يا (شادي) لكنّا ** هباءً في مجرّاتٍ بعيدةْ
ولولا الحب يا شادي انتهينا ** من الدنيا وأحــلامٍ سعيدةْ
ولولا الحبّ ما حنّتْ جهيزةْ *** على الذعبانِ تلتقطُ الوليدةْ






 
رد مع اقتباس
قديم 10-07-2024, 04:38 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
وليد شادى
أقلامي
 
إحصائية العضو







وليد شادى غير متصل


افتراضي رد: تلهّيني

سيدى الكريم لو اذنت لى وقد جدت بوصوف كادت تلامس ابواب السماء ان اسال

هل المحبوب هو الشخص المناسب لتحقيق رغباتنا على تنوعها وتعقد وصوفها مدا وجزرا صعودا وهبوطا وعلى كل الوانها والقادر على التكيف مع تقلباتنا المزاجية التى قد تدفع باحدنا الا يكون مخلصا الا لرغباته وحرصه على ارضائها

ام ان المحبوب هو الطفل الذى نحن على استعداد دائم وعلى حرص تام لاسعاده ايا كان المقابل لهذا الفيض من المشاعر والذى يتراوح بين التقدير المطلق الى عدم الاكتراث بهذه الحالة والهالة التى نحوطه بها

اظن ان الحالة الاولى يمكن تشبيهها باكسير جميل اكون حريص على تعاطيه حفظا للذات الحياة
واظن الثانية ككاس اعجبنى نقشه فاثرت ان اذوب فيه حتى لا يكون من ذاتى لذاتى شئ الا الذى يبقيه لى

الحب هو اللحظة التى يقرر فيها الانسان ان يكون لمن احب او ان يتركه لما يحب املا ان يدرك السعادة التى كان هو ذاته حريص على ان يبحث عن اسبابها ويهديه اياها

اكون شاكر لتصحيحك اذا تكرمت وتنقيحك لهذا التصور ووصفه ووضعه فى موضعه الصحيح وقد جرت الحكم على لسانك بيانا لا يلتبس على لب المستنير به







التوقيع

أبيت ليلي والاسحار تطلبني ### ويصبح الصبح والدجال منخذل

 
رد مع اقتباس
قديم 11-07-2024, 02:23 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عبدالستارالنعيمي
الهيئة الإدارية
 
الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالستارالنعيمي غير متصل


افتراضي رد: تلهّيني

اقتباس:
وليد شادي؛
الحب هو اللحظة التى يقرر فيها الانسان ان يكون لمن احب او ان يتركه لما يحب املا ان يدرك السعادة التى كان هو ذاته حريص على ان يبحث عن اسبابها ويهديه اياها



ترى وردًا وريّــاهُ افتتانٌ -------- لنحلٍ والفراشاتُ اقترانُ
ولم تعلمْ ورودٌ ما افتتان ---- ولكن حبّ مَن يهوى امتهانُ
فإنْ كانت زهورالروضِ تهوى- فما للإنس دونَ الحبِّ شانُ






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 09:27 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط