الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى المواضيع التفاعلية الحرة

منتدى المواضيع التفاعلية الحرة هنا نمنح أنفسنا استراحة لذيذة مع مواضيع وزوايا تفاعلية متنوعة ولا تخضع لشروط قسم بعينه.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 1.00. انواع عرض الموضوع
قديم 17-11-2020, 09:30 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عبدالحليم الطيطي
أقلامي
 
إحصائية العضو







عبدالحليم الطيطي غير متصل

Bookmark and Share


Lightbulb ما أسرع ما يحرقون أنفسهم ،،في بلاد العروبة البائسة ! .

ما أسرع ما يحرقون أنفسهم ،،في بلاد العروبة البائسة !
.

.
قلت له - بعدما حرق نفسه - : ولكنّ الحياة ليست جميعها في مكتب ذلك المسؤول ،،ولا هي في الجامعات ،،،الحياة واسعة مديدة وِسع الإرادة ،،،
.
..هناك عالَم آخر في بلاد غير بلاد العرب ،،يعيش الإنسان فيه بلا تعب ،،ولا شكوى ،،فليرحلوا اليها ،،،وهناك زمان طويل في عمره ،،فيه متّسع للمقاومة والكفاح ،،
.
،،لقد كان شاعريا وعبّر عن غضبه منّا ومن حياتنا البائسة تعبيرا جارفا أحرق به نفسه ..!
.
،،،مادامت نفسه هي الضحية فليتركها تموت ببطء في شقائنا ،،مثلنا ،،وبينما هي تموت ببطء بسبب الشقاء ،،،لن يعدم رؤية شمس الصباح الجميلة وهذا خير كثير ،،!
.
،،وليذهب جنب جدول بين جبلين يمشي يتأمل الحياة الكبيرة ،،مع الله ،،تلك الحياة التي لم تمسّها يد الإنسان ،،ليشعر بذلك الأمان والسلام الذي يفتقده وهو جار الإنسان ،،،،!!
.
،،وسوف ترى نفسه القمر المنير وهي ذاهبة ببطء في حافلة موته ،،مثلنا ،،وسوف يرى وجه أمّه وهو يشيّع نفسه ،،أليس فرحا كبيرا أن يرى وجه أمّه ،،،فهو مات بسبب غياب الحياة التي يتمناها ،،في بلاد العروبة البائسة ،،،،ومهما بلغنا من البؤس ،،،فما يجعلنا نتمسّك بالحياة كثير ،،،،،،!
.
،،،،ربما كانت الحياة صحراء وعرة ،،،فهو قد عاد الى الموت من أول منعطف ولو اختار الصبر ومعالجة المنعطفات لربما حقّق لنفسه ذاتا عظيمة وحياة كبيرة،،،،مليئة بالعلم والإيمان والخير ،،!
.
،،ولربما في طريقه تعرّف الى الله ،،فعاش معه حياة سعيدة وهو متوكلٌ عليه ،، وفي كلّ عمله يُرضيه ،،ولَعَرَفَ أنّ الله هو الذي يعيننا ،،وأنّ الحياة ليست بيد الموظفين ،،!!،
.
،،والله الذي خلق لنا حياة على الأرض ،،قد خلق لنا حياة أخرى في السماء ،،،هي للذين نقص حظّهم هنا ،،فهذه الحياة الناقصة عندنا يكفيها قليل من الصبر كما تصبر على الطريق الوعرة المشمسة ،،ثم تصل الى ذلك البستان الظليل ،،،وينتهي تعبك !!
.
،،ولكنّي أعتبره معبّرا عن نقمتنا،،،،لقد تشرّبتْ نفسه حسرتنا ،،فاختزلتْ نفسه كلّ آلامنا ،،،وأراد أن يكون صرختنا ،،،، لا غير ،،!!,،وما الشهداء إلّا صرخات أمّتهم إذا شقيَتْْ،، وأحلام أمّتهم إذا انتصرتْ ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،سلام عليه وأرجو الله أن يرحمه ،،،فما هو إلاّ صراخنا ،،،فليرحمْ الله صراخنا ويسمعنا ،،،،،،،
.
.
.
.
.
.
.
أنا أكتُبُ هنا في مدونة عبدالحليم الطيطي الأدبية ،






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 09:52 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط