الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-08-2020, 12:50 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
زياد هواش
أقلامي
 
الصورة الرمزية زياد هواش
 

 

 
إحصائية العضو







زياد هواش غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مأساة رفيق الحريري...

مأساة رفيق الحريري...


المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في قضية اغتيال رئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري واصدارها للحكم بهذه الصياغة وهذه الطريقة بعد حوالي 15 عاما على الاغتيال وردود الفعل عليها تستحق التوقف والتأمل !

كتبنا ونشرنا الكثير كفريق عمل غير مختص قانونيا او جنائيا في قضية اغتيال رفيق الحريري من العام 2005 وحتى انتهاء التحقيق الدولي وانشاء المحكمة الدولية ومباشرة العمل بالمحاكمة الغيابية للمتهمين وكل ذلك من زاوية سياسية ترتبط مباشرة بمشروع الفوضى الامريكية الخلاقة الذي أعلنت عن اطلاقه كونداليزا رايس من سفارة أمريكا في بيروت وأشرف عليه السفير جيفري فيلتمان على وقع تداعيات اغتيال الحريري !

كان اتهام النظام في سوريا بالاغتيال مباشرا ومتوقعا وصار خروج الجيش السوري من لبنان حتميا مع ما يعنيه ذلك من خروج للنفوذ السوري السياسي والأمني وترتب على ذلك الخروج المُذل أهم تحول في مستقبل المنطقة العربية المحيطة بلبنان والممتدة الى إيران وهو ملء حزب الله اللبناني للفراغ داخل لبنان واحكام سيطرته على بيروت الكبرى وتمدده جغرافيا وسياسيا وامنيا تمهيدا لتحوله الى لاعب رئيسي إقليمي في سوريا في زمن الفوضى العربية القادم بتسارع !

الضرر الذي أصاب النظام السوري جراء اغتيال الحريري كان معنويا فقط ولا يمكن اعتبار النظام السوري متورطا مباشرة بالاغتيال او مستفيدا مباشرة منه ولم يتضرر بنيويا أيضا بل تضرر بعد الاغتيال بعلاقته مع شريحة واسعة من السوريين كانوا او صاروا ينظرون لرفيق الحريري على اعتباره ايقونة الثورة الكامنة والقادمة او شهيد الظلم المذهبي او حسينا معاصرا !

كان الصراع المذهبي الشيعي_السنّي التاريخي والنائم في شرق الشياطين او في المنطقة العربية والاقليم الفارسي_العثماني هو السكة الطبيعية والوحيدة التي ستسير عليها قاطرة الفوضى الامريكية الخلاقة ولكن هذا لا يعني ان صراعا مذهبيا حقيقيا سيقوم بين إيران وتركيا بل يعني تكاملا إيرانيا تركيا وتآمرا خلاقا على المنطقة العربية الممتدة غرب النيل وشرق النيل وصولا الى منابع النيل...

بكل الأحوال يمكننا القول إن المستفيد الأول من هذا الاغتيال العنيف هو مشروع الفوضى الامريكية الخلاقة في المنطقة والاقليم والمستفيد الثاني هو حزب الله والمشروع الإيراني_التركي الخلاق في المنطقة العربية...
جاء اجتياح إسرائيل للبنان صيف العام 2006 ليضيف إسرائيل الى لائحة المستفيدين من هذا الاغتيال في المرتبة الثالثة !
ولكن هل كان هذا الاغتيال عملا سياسيا مجردا عن أي عوامل ومصالح شخصية !

كانت الطبقة السياسية في لبنان كلها تبتز رفيق الحريري ماليا وسياسيا وكان المشهد السياسي اللبناني يشبه الى حد كبير المشهد المافيوي الكولومبي او مشهد العلاقات الغادرة التي تربط تجار المخدرات "narcos" بعضهم ببعض !
كان مصرع بابلو اسكوبار أكيدا وكان سقوط كارتيل "ميدلين" حتميا وكان صعود كارتيل "كالي" أكيدا وستظل تجارة المخدرات مزدهرة في كولومبيا وفي لبنان وإيران وأفغانستان...
لم يكن رفيق الحريري تاجر مخدرات ولكن اللاعبين الرئيسين في لبنان وسوريا والمنطقة والاقليم كانوا ولا يزالون تجار مخدرات...

كان لرفيق الحريري أعداء حقيقيون في لبنان وسوريا والأردن والسعودية وروسيا وفرنسا ولم يكن له أعداء حقيقيون في إسرائيل او أصدقاء حقيقيون في أمريكا !
كان أعداء رفيق الحريري أكثر بكثير من أصدقائه لقد دخل بقدميه الى متاهات السياسة اللبنانية والعربية والإقليمية شديدة التداخل والتعقيد متفائلا وخرج منها مقتولا...

عملية اغتيال رفيق الحريري تحمل طابعا شخصيا فاقعا وتعبر عن حقد انساني كامن ورغبة واضحة بالتشفي !
كانت أجهزة استخبارات عديدة تعمل في بيروت بقوة وتعرف ان هناك عملية اغتيال مدوي ستحصل ولكن أحدا لم يكترث بالفعل لها وكان هناك من حضّر أوراقا ليلعبها بعدها...

الحكم الذي أصدرته المحكمة الدولية الخاصة بلبنان والتي لا تمتلك صلاحية محاكمة الدول او التنظيمات وينحصر عملها في محاكمة الافراد وهو ما قامت به بحرفية وجدية يشير بوضوح الى أن الاغتيال كان عملية مافيوية بسيطة وغير معقدة وان ما بعد الاغتيال كان عملا سياسيا واعلاميا وامنيا شديد التعقيد وواسع الطيف ومتحرك او هو بالتحديد عملا فوضويا خلاقا...

لماذا أهمل رفيق الحريري التحذيرات القليلة التي تلقاها من جهات صديقة !
لقد كان يشعر بفائض القوة والثقة بالنفس وهذا بالتحديد ما كان يشعر به بشير الجميّل أو ايلي حبيقة أو رشيد كرامي قبيل اغتيالهم !

لقد صدم قرار المحكمة الدولية الخاصة بلبنان الجميع عندما أصدرت حكما بسيطا وواضحا بعد عمليات تحقيق معقدة ومتداخلة للغاية وغير واضحة او مفهومة !
وبدا وكأن بيئة حزب الله المتهمة بالاغتيال غير مصدقة وبيئة تيار المستقبل المعنية المباشرة بالاغتيال غير مصدقة أيضا !
لعل السيدة بهية الحريري هي الوحيدة الحزينة في هذه المأساة العائلية...
21/8/2020

زياد هواش/صافيتا

..








التوقيع

__ لا ترضخ لوطأة الجمهور، مسلما كنت، نصرانيا أو موسويا، أو يقبلوك كما أنت أو يفقدوك. __

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 01:29 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط