الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-03-2020, 05:42 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
زياد هواش
أقلامي
 
الصورة الرمزية زياد هواش
 

 

 
إحصائية العضو







زياد هواش غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي الكهرباء في زمن الوباء...

الكهرباء في زمن الوباء...

قطار الزمن لا يتوقف ولا يتباطأ حتى ويبدو وكأننا نجري دائما خلفه للحاق به والصعود على متنه ثم لسبب ما نقفز خارجا على طول مسار ملتبس ومعقد يبدو أحيانا وكأنه يتكرر !

لا فائدة من الكتابة عن تغيرات محتملة في شكل النظام الاقتصادي الرأسمالي العالمي المتوحش الذي يصنع دائما بيئة حاضنة جماعية لانتشار الوباء ولانتشار العنف ولانتشار التطرف وأيضا بيئة حاضنة فردية لظهور الابداع واستمرار التقدم والتطور الإنساني...

كل الشركات المحلية_العالمية التي تحقق أرباحا كشركات الطيران نموذجا واضحا يبدو اليوم وكأنها غير قادرة على تحمل توقف او تباطؤ كما لو أنها لا تمتلك رصيدا فائضا أو أرباحا حقيقية !
تتجه الدول للتأميم المؤقت لحماية شركات لا يجب ان تتعرض للإفلاس ولكنها تهرب اليه !

مرّة جديدة يتجه النظام الرأسمالي الأولغارشي المتوحش لتحميل الفقراء والطبقة المتوسطة العاملة بقوة ووطنية تبعات نظام رقمي_افتراضي عالمي استبدادي يفتقر تصاعديا لأي معيار قانوني حقيقي او انساني عميق او أخلاقي رصين !
وهو أمر غير جديد ولكنه اليوم وغدا وبائي ومؤلم للغاية وربما مدمر...

الموضوع معقد وأيضا كارثي وسيأخذ (عالم ما بعد الوباء) الى مستويات اعلى من (العنف والتطرف) على حساب (الابداع والتقدم والتطور) وهو أمر حتمي لا يمكن تعطيل حركته ولكن يجب العمل الفردي الخلاق على الصعيد العالمي لضبطه قدر الإمكان ومقاومته بطرق إيجابية وفعالة...

من باب الاختصاص العلمي والرأي الفردي الإيجابي أكثر ما يجب التركيز عليه اليوم ومستقبلا هو (قطاع الكهرباء الحيوي) لأن هذا القطاع هو قلب العالم النابض وشرايين الحياة الإنسانية وهو لذلك قطاع اجتماعي_انساني وأمن وطني وعالمي ولا يجب تصنيفه كقطاع اقتصادي مربح أو شركة تجارية خاصة أو عامة !

مؤسسة الكهرباء الوطنية كمؤسسة الجيش الوطني في حتمية وجودها وضرورة استقلاليتها وأهمية دورها في زمن الحرب والسلم وزمن التطرف والوباء !
أو كمؤسسة النقد الوطني الذي يشكل رابط اجتماعي قبل ان يكون اقتصادي ورمز وطني قبل أي يكون رمز رقمي ومؤشر سوقي...

في دساتير ما بعد الوباء يجب ان يعمل عقلاء هذا العالم وقادته الطبيعيون على كتابة دساتير وطنية جديدة ذات لغة عالمية تعتبر رموز السيادة والاستقلال هي: العلم والحدود والنظام السياسي ومؤسسات الجيش والنقد والكهرباء الوطنية بوصفها ثوابت وخصائص ومرتكزات الدولة ومصدر قوتها وفخرها

هل لنا الان ان نتخيل في زمن الوباء ما الذي يمكن ان يحصل إذا ما انهار الجيش الوطني او العملة الوطنية او قطاع الكهرباء في البلاد !

لا يجب بعد اليوم ان يدفع المواطن العادي في بيته أي فاتورة كهرباء قياسا على أنه لا يدفع في عمله ذلك...
ولا ان تدفع أي مؤسسة وطنية أي فاتورة كهرباء وهذا لا يدخل ضمن مصطلحات الخدمات المجانية بل ضمن الثوابت الوطنية وعلى الأنظمة ان تؤمن وليس أن تؤمم هذا القطاع نقديا كما تفعل في موازنة الجيش

انهيار قطاع الكهرباء يعني توقف الحياة بالفعل وليس أقل من ذلك !
لا ماء ولا صحة ولا مواصلات ولا اتصالات وعلى ذلك فقس !
لا يمكن تطبيق العزلة الوقائية بدون كهرباء في الداخل وجيش في الخارج ونقد في الجيب !

لنتجاوز اليوم وغدا مجتمعين أسلوب حياة انتهى ويجب ان ينتهي ولكن وللأسف قسريا وبعامل تغيير خارجي غير واعي او وبائي وليس عن وعي وبعامل تغيير انساني جمعي خلاق...
لنتجاوز الى طريقة في الحياة اقل حرية زائفة واقل أضغاث أحلام وأقل ترف وبائي واكثر واقعية واكثر أمن وأكثر إنسانية !

لنعود للواقع العربي في لبنان وسوريا والعراق وليبيا لا توجد كهرباء طبيعية ويشكل هذا القطاع كارثة اجتماعية واقتصادية وسياسية !
لا يمكن خصخصته لأن القدرة على التحصيل محدودة والإصرار على التحصيل سيقود الى فوضى اجتماعية !
والطبقة السياسة تهرب وتتهرب وتمارس الفساد المنظم !

ليبيا والعراق وسوريا من أغنى دول العالم بالفعل واغنى من كل دول أوروبا وامريكا وافريقيا واغلب آسيا ومع ذلك لا توجد كهرباء لأن هذا القطاع لا يوضع في مكانه الطبيعي في هرم الترتيب الوطني للثوابت الناظمة لعلاقة السلطة بالشعب مصدر شرعيتها وكل شرعية...

شعار "خليك بالبيت" يوحي لي فرديا وسياسيا بواقع "تضل بالسلطة" !
الصحيح أن يكون الشعار "خلينا شركاء" من البيت للسلطة...
نحن شركاء بالوطن والعلم والجيش والسلطة وشركاء بالنقد والكهرباء...

إسرائيل تخنق قطاع غزة بالكهرباء !
الكهرباء مؤسسة وطنية سيادية.
24/3/2020

زياد هواش/صافيتا

..






التوقيع

__ لا ترضخ لوطأة الجمهور، مسلما كنت، نصرانيا أو موسويا، أو يقبلوك كما أنت أو يفقدوك. __

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 04:50 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط