الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-03-2020, 12:29 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
زياد هواش
أقلامي
 
الصورة الرمزية زياد هواش
 

 

 
إحصائية العضو







زياد هواش غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي تداعيات في زمن الوباء...

تداعيات في زمن الوباء...

"والآن، ماذا سيحل بنا من دون برابرة؟
لقد كانوا نوعا من الحل"
قسطنطين كافافي

هناك الكثير من الماء في هذا العالم لنتقاسمه
وهناك الكثير من الحب أيضا
كل ما نحتاجه اليوم
الكثير من الجمال والكثير من الحرية

العقد الإنساني ما بعد الكورونا سيشهد حتما هيمنة مصرفية مباشرة وأكثر توحشا على الانسان عبر العالم كله.

النظام العالمي الاقتصادي_السياسي الذكوري العنصري الأبيض سيخرج من أزمة الكورونا أكثر توحشا أو أكثر جشعا واستبدادا وميلا الى العنف والحروب القذرة عبر العالم...

البشرية ستنجو بألم شديد من الكورونا الشرير والإنسانية ستنجو بضرر أشد بعد الزوال الحتمي للوباء...
ولكن على الصعيد السياسي والاقتصادي والاجتماعي والأخلاقي والحضاري لن يتغير شيء في اليوم الذي سيلي نهاية الكارثة الا نحو الأسوأ.

الإيمان والتمسك الإيماني بنعمة الحياة الإنسانية والعقلانية الدائمة في مواجهة الوباء هي أساس كل وقاية وكل علاج...

لا بأس في أن يشعر الانسان بالخوف او القلق او حتى اليأس فالانسجام الفردي مع المشاعر الضاغطة شكل من اشكال المقاومة النفسية وليس من اشكال الإحباط النفسي...

كل العقلانيين الانسانيين في مواجهة الازمات الفردية او الجماعية كالمرض او الإفلاس او الحروب او الأوبئة...
كلهم يضعون هدفا مستقبليا بمعنى (ماذا سأفعل بعد انتهاء الحالة) ويفكرون به عندما تشتد الضغوط عليهم ويتوسعون في تخيل التفاصيل...
لا بد من رسم باب في حائط اليأس.

لن ننجو جميعنا او لن ينجو كل من نحبهم...
ولن نموت جميعنا او لن يموت كل من نحبهم...
الوباء ليس خطيئة أحد والحياة ستستمر.

هناك الكثير من الأمور المخيفة التي يمكننا التفكير بها وهناك بالمقابل الكثير من الأمور الجيدة التي يمكننا القيام به

أمنيتان في هذا الزمن الصعب:
وقف حرب اليمن
وقف حصار قطر

الحرب تحتاج الى شجاعة
المرض يحتاج الى دواء
الوحدة تحتاج الى صداقة
الوباء يحتاج الى وقاية

اليوم الإنسانية بالفعل بحاجة ماسة لفعل العقل الجمعي الواعي الخلاق وليس العقل الجماعي اللاواعي الفوضوي...
لن تحدث معجزات او تغيرات درامية في انتشار الوباء خلال ساعات او أيام بل خلال شهور.

في حالة الوباء العالمي التي نعيشها ليكن العداد الزمني الاصغري هو اليوم...
مرّ هذا اليوم علينا بسلام واقترب موعد انحسار الوباء والسيطرة عليه يوم.

بمقدار ما أنا خائف من إصابتي بالعدوى من الناس من حولي هم أيضا خائفون مثلي وخائفون من بعضهم البعض وخائفون مني...
محصلة قوى الخوف في البيئة الصغيرة والمجتمع والدولة والعالم يجب ان تساوي الصفر.

في زمن الوباء...
الخوف هو البيئة المناسبة له والحذر هو المضاد الحيوي.

عندما تصبح محصلة قوى الخوف في المجتمع 0% ومحصلة قوى الحذر في المجتمع 100% ينتهي الوباء.

الحذر الفردي من الوباء ليس حذرا من بقية الافراد في المجتمع بل حذر يضاف الى حذر بقية الافراد في المجتمع من الوباء واليات انتقاله وتفشيه.

في زمن الوباء...
لا تغمض عينيك ولا قلبك ولا عقلك
افتحوا اعينكم وقلوبكم وعقولكم على اتساع مداها

كان وسيظل لنعمة الحياة القيمة والمعنى...
تتغير طرق الأجيال في كيفية التعبير عن تعلقهم بالحياة وفهمهم لمعناها ولا تتغير الحياة نفسها.

الحرية مفهوم فردي تحوله الجماعة الى فوضى...
الحياة مفهوم جماعي تحوله الفردية الى استبداد وديكتاتورية وغيبيات ودمار وألم وضياع وموت.

يجب علينا ان نتذكر دائما...
أن الحياة او الحرية او السماء او الشمس ليست كلمات "أنثوية" وأن الانسان والحب والبحر والقمر ليست كلمات "ذكورية" !
انها حالات قصوى تتجاوز الجنس والزمان والمكان وتتجه بطبعها نحو الاستمرارية.

في زمن الوباء والعزل...
في الشوارع الفارغة والساحات الصامتة يجب ان نعيد اكتشاف تعريف الانسان باعتباره الشريك والضرورة واللقاء والأمان وليس الضد والمنافس والآخر والخطر.

انا لا ابتعد عنك اليوم خوفا منك بل خوفا عليك
انا احبك دائما

تأثيرات الوباء على سوق الأسهم تأثير إيجابي وخصوصا أسواق المال والبورصات العالمية...
لأنها أعادت هذه المؤشرات الى القيمة الحقيقية للأصول التي تعبر عنها.

الأثر الاقتصادي على الطبقة الفقيرة والمتوسطة عبر العالم أخطر من الأثر الوبائي لـ "كوفيد_9" بسبب توقف الاعمال لأغلبية لا تمتلك أي احتياط نقدي او غذائي...

قد لا تكون الحكومات والأنظمة عبر العالم موفقة في قرار الحد من انتشار الفيروس بانتظار بلوغه الذروة وانحساره الحتمي عبر تقنيات العزل المبالغ فيه !

من الطبيعي ان تقوم الحكومات والأنظمة في العالم بالاستعانة لضبط الأوضاع في الشارع بالجيش والأجهزة الأمنية لأن خطر الجوع الذي يقود الى الفوضى هو أكبر بكثير من خطر الوباء الذي قد لا يقود الى الفوضى...

إذا استمر الوضع الوبائي العالمي لأكثر من أسابيع قليلة وهو أمر مرجح واستمرت سياسة العزل والاحتواء القهري ستكون المجتمعات الإنسانية في حالة مواجهة محلية حقيقية بين جائعين ومحرومين ومعزولين ومحبطين وبين الأنظمة وأجهزتها القمعية أو بقية المجتمع...

احصائيا على الأقل العالم بعيد عن ذروة الوباء وكلما تأخر هذا الموعد بسبب سياسة الابطاء والاحتواء كلما اقترب العالم من الفوضى الاهلية

في ليبيا واليمن والصومال والسودان وجنوب السودان والعراق وسوريا ولبنان من المستحيل احتواء الوباء...
وكذلك هو الحال في الهند مصر وإيران وتركيا...
اذا فسياسة الابطاء ليست واقعية وتهدف الى حماية النظام الرأسمالي والشركات الرأسمالية وليس لحماية الانسان الأوروبي او الأمريكي او الصيني او الروسي !

اذا سياسة الابطاء لمكافحة الوباء التي يروج لها النظام الرأسمالي الأولغارشي المتوحش تهدف الى حماية الثقافة الرأسمالية ورأس المال وليس الى حماية الانسان والثقافة الإنسانية !

ولذلك يمكننا بلا كثير عناء او جهد أن نوصّف الوباء بأنه نتيجة طبيعية للنظام الرأسمالي الأولغارشي الموغل في التوحش لتحقيق الربحية على حساب الإنسانية في الشرق والغرب والشمال والجنوب وعلى كامل سطح هذا الكوكب المصاب بلعنة التلوث الرأسمالي...

احتواء الوباء بعزل المقاطعات عن بعضها او المدن عن بعضها او الأقاليم يبدو تدبيرا وقائيا صحيحا ولكن عزل الناس داخل المقاطعة والمدينة والاقليم لا يبدو ابدا تدبيرا وقائيا بل تدبيرا استبداديا...

اعتقد أن نظرية تسريع انتشار الوباء أفضل بما لا يقارن مع نظرية ابطاء الوباء.
17/3/2020

زياد هواش/صافيتا

..







التوقيع

__ لا ترضخ لوطأة الجمهور، مسلما كنت، نصرانيا أو موسويا، أو يقبلوك كما أنت أو يفقدوك. __

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 01:28 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط