الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديــات الأدبيــة > منتــدى الشــعر الفصيح الموزون

منتــدى الشــعر الفصيح الموزون هنا تلتقي الشاعرية والذائقة الشعرية في بوتقة حميمية زاخرة بالخيالات الخصبة والفضاءات الحالمة والإيقاعات الخليلية.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-09-2018, 09:03 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عمر غراب
أقلامي
 
الصورة الرمزية عمر غراب
 

 

 
إحصائية العضو







عمر غراب غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي حَرْفانِ أُغْنيتي :

الباسِماتُ على مَشَارِفِ رحلتي
و الغارباتْ ..
يُومِئنَ لي /
و يُزْحنَ عن دَرْبي
مَواقيتَ الغيابْ ..
فأنتشي
و ترِقُّ بي /
هذي النسائمُ بهجةً
حيثُ الصَّباح الحُرُّ
يجتاحُ السَّرابْ
و يعقّني ..
إنْ بُحتُ للصمتِ الخطير
أسَاطيرَ السَّحابْ
و أنا :
ما بين شوقي
و التفاتِها الحزينةِ
أستبقُ العذابْ
و تمرُّ حولي "نُونُها"
عطشىَ تساورُني
مشاويرَ اقترابْ
و يُجَنُّ قلبي طَالما
نحّيْتُ عَنْ أضْلاعِه
مِزَقي ..
و مِطْرقةَ الإيابْ
ها أنتَ ..
يا قَلَقِي المُرِيدُ
تَزُورُها ..
و تشقُّ أستارَ الصِّحابْ
برفّةٍ ..
و بلغتُ ساحَ حِصَارِها
وحدي ـ
و شنقتَ خاتمةَ الكِتابْ
و تضيعُ منّي
كُلّها
رغمَ التّمني :
تلكَ العيونُ الرّانياتُ
إلى العِتابْ
فأعودُ تعرفُني ـ
الحرائقُ
و المرافيءُ
و الأسىَ /
و أحِنُّ :
لا خطوٌ يلوحُ
على الأُفقِ البعيدِ
.. و لا جَوَابْ .

شعر / عمر غراب






 
رد مع اقتباس
قديم 09-09-2018, 09:45 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عمر غراب
أقلامي
 
الصورة الرمزية عمر غراب
 

 

 
إحصائية العضو







عمر غراب غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: حَرْفانِ أُغْنيتي : تصويب خطأ مطبعي

[quote=عمر غراب;491236]الباسِماتُ على مَشَارِفِ رحلتي
و الغارباتْ ..
يُومِئنَ لي /
و يُزْحنَ عن دَرْبي
مَواقيتَ الغيابْ ..
فأنتشي
و ترِقُّ بي /
هذي النسائمُ بهجةً
حيثُ الصَّباح الحُرُّ
يجتاحُ السَّرابْ
و يعقّني ..
إنْ بُحتُ للصمتِ الخطير
أسَاطيرَ السَّحابْ
و أنا :
ما بين شوقي
و التفاتتِها الحزينةِ
أستبقُ العذابْ
و تمرُّ حولي "نُونُها"
عطشىَ تساورُني
مشاويرَ اقترابْ
و يُجَنُّ قلبي طَالما
نحّيْتُ عَنْ أضْلاعِه
مِزَقي ..
و مِطْرقةَ الإيابْ
ها أنتَ ..
يا قَلَقِي المُرِيدُ
تَزُورُها ..
و تشقُّ أستارَ الصِّحابْ
برفّةٍ ..
و بلغتُ ساحَ حِصَارِها
وحدي ـ
و شنقتَ خاتمةَ الكِتابْ
و تضيعُ منّي
كُلّها
رغمَ التّمني :
تلكَ العيونُ الرّانياتُ
إلى العِتابْ
فأعودُ تعرفُني ـ
الحرائقُ
و المرافيءُ
و الأسىَ /
و أحِنُّ :
لا خطوٌ يلوحُ
على الأُفقِ البعيدِ
.. و لا جَوَابْ .

شعر / عمر غراب

ـ مع الشكر و التقدير







 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 01:56 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط